الجوي المصطفى رئيس التحرير

من المسؤول عن فشل جيل بكامله؟

رئيس التحرير – موطني نيوز

الدولة تعاقب عن الجريمة ولا تعالجها، والسجن ينفذها ولا يعالجها، عندما نعتقل شاب أو شابة أو حتى قاصرين نزج بهم في السجن ولا نسأل عن سبب إرتكابهم للجرم أو حتى عن سبب إدمانهم للمخدرات والخمور والأقراص المهلوسة، نمر على قاصرين يفترشون الأرض ويلتحفون بالسماء ولا نبالي لماذا تحولنا الى ما نحن عليه ؟ لماذا المغربي أصبح سلبيا لدرجة الاشمئزاز؟ ولماذا أصبحنا أعداء ومنافقين؟ ولماذا أصبح أدكياء البلد سماسرة ونصابين وقس على ذلك؟

إذن يحق لنا أن نقول بأن القائمين على شؤوننا هم من يريدون ذلك، والا ما الهذف من إنشاء وزارة الأسرة والتضامن ؟ ما الهذف من إنشاء وزارة العدل إن كان العدل أصلا مفقود في بلادنا؟ فهل العدل هو “حكمت المحكمة بكدا وكدا” ؟ فأين هي عدالتنا من مبدء أنها إجتماعية قبل أن تكون زجرية؟ والله لم نرى من عدالتنا سوى الزجر، فبالرغم من إنتشار المحاكم والسجون بالمغرب كالفطر لا يزال يعيش بين ظهرانينا أطفالاصغار يتناولون “تيبا ونونوس” وينتشرون في الشوارع يمتهنون حرفة ماسحي الاحدية. 

في مدينتي السوداء مركزين لإيواء اليتامى والمتخلى عنهم ومع ذلك فأوضاعهم مزرية كأوضاع مراكزهم “مركز لالة أمينة ومركز حماية الطفولة” والدليل أن بشوارع مدينتي سبعة رهط من القاصرين يصولون ويجولون ولا أحد يهتم لهم أطفال أكبرهم لم يتجاوز 12 سنة يأكلون من القمامة وينامون على الكرطون ويدخنون السجائر يالتناوب و لا أحد يهتم لهم مصيرهم كمصير الكلاب الضالة المنتشرة في مدينة السوداء سواد قلوب مسؤوليها المغيبين.  

فكما يقول المثل :”إذا أصابت عمت وإذا عمت هانت” جملة دائما تتردد على مسامعنا .. واحيانا نتلفظ بها..نستعملها عند المرور بمشكلة..ازمة..او حادثة مـــا..مقولة تظهر نرجسية بعض النفوس البشرية وعدم تقبلها للامر الواقع اذا كان سلبيا..ورفضها للقضاء والقدر الا اذا عمّ الجميع !! 
بمعنى : لوحدي لا اقبل..مع الجميع عادي تهون واتحمل !! معضلة اذا عمّت..هانت!!.. هو الخوف من مواجهة المجهول و ما يحمله من تحديات والعجز عن تقبل الفشل و إستحالة إدراك وسائل تحقيق النجاح، لأن الطبيعة البشرية طبيعة محيرة و القياس او الاسقاط من اهم مميزات هذه الطبيعة كما ارى و هذا لا يعنى ان ما سميته انا بالقياس اوالاسقاط أمراً سلبياً بل هو ايجابياً نحتاجه في حياتنا

بمعنى أن مايجري بمدينة بنسليمان هو قدر محتوم تتخبط فيه كل المدن المغربية، وبدوري لن أزيغ عن الطريق وأثناء تواجدي بالعاصمة الاقتصادية وتحديدا بشارع “2 مارس” صادفت أكثر من 35 طفلا متشردا من الكنيسة وحتى شارع أنوال، اثاروا إنتباهي وقمت بعدهم، لدرجة ان (حدر) أصبح شغلهم الشاغل هذه الفئة من المتشردين خوفا من تعريض المارة للسرقة أو لأمور أخرى فمن يدري فهي قنابل موقوتة تجول شوارع الدار البيضاء، اطفال صغار لا تزال ملامحهم لم تتعفن بعد..قررت أن أتقرب من أحدهم طفل لم يتجاوز 12 من العمر وكما سبق وقلت مازالت الملامحه توحي بالبرائة إلى حد ما..
سألته وأجاب على الفور أسكن في منطقة  اليوسفية وجئت مع أمي لمنطقة أولاد زيان وهربت لها والأن انا أعيش في شارع 2 مارس وأبيت في الريجي طابا لقديمة..
طفل صغير قام بكل شيء في حياته..ما يخطر على بالكم والعكس بإستثناء السجن كونه لايزال صغيرا.. لكني أأكد لكم أنه سيزور السجن عندما يبلغ 17 أو 18 سنة من عمره لعدة أسباب أهمها انه طفل متمرد..
دون أن نتكلم عن عصابات القاصرين بمحطة أولاد زيان والمدينة ولمعاريف..إننا إذا قمنا بعملية حسابية مكان وزارة الأسرة والتضامن والمكلفين بالتخطيط سنجد أن بالدارالبيضاء وحدها أطفال متشردين تقل أعمارهم عن 16 سنة أزيد من 800 قاصر..
والقاصر أوما يصطلح عليه “مينور” هو في الواقع المر ببلادنا مشروع مجرم ترعرع فالزنقة لا تربية لا تعليم لا تكوين لا اخلاق لاهم يحزنون..روبينهود وموكلي وطرزان أحضرتهم من الغابة وزرعتهم في شوارع الدار البيضاء وباقي المدن المغربية على مرأى ومسمع من المسؤولين وفعاليات المجتمع المدني وداك الشي..
الشيء الوحيد الذي أنا متأكد منه هو أنهم لن يموتوا من الجوع لأنهم  ياخدون كل شيء بالمجان..فلوس، اكل،ملابس، بمعنى أصح واكل شارب لابس..
ولكن السؤال الذي يخشاه المجتمع والمسؤولين هو إلى متى ؟
لأن هذا القاصر لن يبقى قاصرا سيكبر ويبلغ من العمر 20 عام..أمي..لايفقه شيء..حتى إسمه يجهل كتابته..لا هوية لا أسرة لا شيء..نكرة،  حتى البطاقة الوطنية ليست في متناوله لأن مسطرتها معقدة وصغيرنا الذي كبر ليس له وثائقها أوحتى ثمنها الذي تجاوز 100 درهم يعني “معندوش باش يصوبها”
لكن نقاف مجتمعنا هو من ادكى حقدهم على المجتمع، فما أن تسأل أحدهم حتى يمطرك بالبهتان والنفاق والتلاعب بالكلمات “وتيبقااااااو فينا هاد دراري والله الى تيضرنا في خاطرنا بزاف واخا تنحشمو نمدو ليه درهم حيت درهم مغاديش تشري ليه تا خبزة..اش عندي مندير ليه معنديش ليه جهد من غير تنضحك معاه ونشجعو شوية باش ينشط وكنزيدو فحالنا واخا غير كلمة زوينة وصافي”
الله غااالب..هل يوجد أكثر من هذا النفاق الإجتماعي؟
فيما يرد عليك أخر بلغة الخشب والازدراء والشفقة “عندي 5 دراهم كنمدها ليه ماعنديش تنكوليه راه خوك راجع طويل فايتك غا بالصبر”
إذن ما هي النتيجة التي سنحصل عليها كلنا؟ صناعة جيل فاشل، مجرم، أمي، جاهل، شمهروشي فراجيل بل سيكون عرضة لأصحاب الفكر الهمجي والإجرامي والرجعية وسيقضى عليه في أول فرصة أن هو جند من قبل خلية هنا أو هناك في غياب تام للمجالس العلمية التي لا حول ولا قوة لها بل والتي لم نعرف لحد الساعة دورها أو المغزى من إنشائها..

 هنيئا لدولتنا بهذا الانجاز..

وهنيئا لسكان مدينة بنسليمان ولباقي المدن المغربية بهذه البراعم الملغومة..

وهنيئا للوطن بهؤلاء الابرياء..

هنيئا لي ولكم وللعالم بأطفالنا المغاربة المهمشين.. 

فهو إنجاز عظيم نضيفه على فضيحة بناتنا التي يتم بيعهم بالأرقام..
أكره نفسي وأكره الحياة وأنا أرى مثل هذه المظاهر بنات يصدرون الدعارة للخارج كسفراء للفساد وتسمح لهم الدولة بالمرور من مطاراتها بجوازات سفر تحمل مهنة فنانة أو حلاقة وهي لا تعرف كيف تمسك بالمقص، أكره نفسي وأنا أرى فتياة الداخل تبيع نفسها بمبلغ زهيد بل تجبر على اصطحاب شخص يشمئز له خاطرها وهي مكرهة لا عمل لاسكن ولا مستقبل حتى الزواج أصبح في بلادنا من سابع المستحيلات.. فتياة يقفن مع 3 صباحا وقد إزرقت ركبها بالبرد لأجل 100 درهم..
وكما يقول المثل “ما ترحمو ما تخليو رحمة ربي تنزل” لايتركونهم في حالهم..كلما مرت بجماعة تسمع السب والتشفى و الحكرة بكل معانيها..أضف إلى ذلك الاستهزاء والسخرية والكلام الساقط…ولأننا مجتمع فاشل فإننا نضع فشلنا تحت مسمى القدر و النصيب مع العلم ان النصيب نحن من نحدده بتصرفاتنا وافعالنا…تحياتي

 

الجوي المصطفى

سلوكيات لا بد أن تزول …

رئيس التحرير – موطني نيوز

قلة قليلة من المواطنين هم الذين يعرفون  سيرورة الحصول على ترخيص بناء عمومي أو تجزئة سكنية للعموم…وهي إما صاحبة المصلحة، ثم الجهات المعنية بتخويل الترخيص، ونقول الجهات لأن أي ترخيص لمثل هذا النوع من المشاريع لابد وأن يمر عبر  لجنة محلية مشكلة من عدة قطاعات.. ولعل أهم ما يتم التركيز عليه عند دراسة طلبات الترخيص من هذا النوع، التصميم.. وفيه بالأساس جانب السلامة…ويعود هذا الجانب لرجال الوقاية المدنية الذين لا يعطون موافقتهم النهائية إلا بعد التأكد من توفر  عدة شروط مرتبطة طبعا بسلامة المواطنين، سلامتهم من انهيار المبنى، عند الحرائق، وعمليات  وضمان توفر مخارج الإغاثة، والشروط المساعدة لعمل الإغاثيين سواء كانوا رجال المطافئ أو أيا كان..وواسعة الشوارع…شروط بالتأكيد ينفر منها أصحاب المشاريع ويعتبرونها معقدة ومعرقلة، إلا أن الحقيقة غير ذلك ولا تظهر قيمتها ولا فعاليتها إلا عندما يجد الإنسان نفسه في معمعان الحوادث والكوارث..حيث تضيع أرواح، وتذهب مجهودات مهب الريح بسبب بناء تم خارج مثل هذه الضوابط…عموما المهم هو سلامة المواطن.. وضمان كرامته…يبقى فقط السؤال أين المواطن، بالرجوع إلى ما استهللنا به وهو  أن قلة قلية تدرك مثل هذه الإجراءات  المسطرية التي تصب بداية وختاما في مصلحته..المواطن المغربي يشتغل ويفكر  ويتحرك باللحظة والساعة…ولا يكاد نظره وفكره يتجاوز أنفه… وبالتالي فهو  يعيش بردود الفعل وعليها…بل يكاد لا يكون له رد فعل ولا استيعاب ولا أخذ عبرة مما يحدث أمامه “برا والباس عليه ” مما يحدث للآخرين كما لو أنه محصن…بل أكثر من هذا فالمواطن المغربي كثيرا ما لاستفيد حتى من أخطائه.. يعيد نفس الخطأ في كل مرة….ونتحدث عن أخد الدروس والعبر… !طبعا أنا أعمم هنا عن قصد حتى لا أنجر إلى  التخصيص الذي قد يفهم في غير محله..  

طبعا الأمثلة والمجالات في هذا السياق لا تعد ولا تحصى ، لكن إذا بقينا فقط قريبين من المقصد المرجو من موضوعنا وعنوانه فلنتأمل مثلا العمارات السكنية المفتوحة والتي تتشكل في الغالب من مجموعات سكنية ” Groupe” لها مدخل يولج  لعمارات بها شقق، بمعنى مئات من الناس كبارا وصغارا شيوخا ونساء…كلهم لهم نفس مدخل الولوج,,,وهو ذاته مدخل ومخرج الطوارئ بالنسبة لهم وبالنسبة لطواقم الإغاثة سواء تعلق الأمر برجال المطافئ، أو بسيارات الإسعاف لإغاثة المرضى في حالة استعجال…..كيف إذن سترى مداخل العمارات…بكل بساطة تعيش على تدافع غير مفهوم ولا مبرر …بين الساكنة، كل منهم يتسابق لركن سيارته أمام مدخل العمارة ولا أدري لماذا؟؟ هل للتملي بها كلما  نظر من إحدى نوافذ شقته، أم للتأكد من سلامتها بين الفينة والأخرى…أم لضمان عملية ” خرج وركب” دون الحاجة للمشي ولو أمتار قليلة !!

الأكيد هو أن من يفعل هذا ولعمري كم عددهم كثير  .. عليهم أن يدركوا تمام الإدراك أنهم يسير ون في عكس اتجاه ضمان سلامة الإنسان..وكرامته…ويعقدون، ويعرقلون.. عمليات الإغاثة عند الحاجة إليها…خاصة وأن الحرائق المنزلية أضحت خطرا دائما وداهما بفعل  شواحن  التجهيزات الإلكترونية الشخصية الذكية منها والغبية …

المشكل إذا  دخلت في نقاش مع  “شي واحد من هاد الخوت يطليك….

الجوي المصطفى

هل يوجد بالفعل برلمان يمثلنا؟ … (شاهد)

رئيس التحرير – موطني نيوز

هل بالفعل عندنا برلمانيات من هذا الوزن الكبير بالمغرب؟ لا أظن ومتأكد هذه شجاعة منقطعة النظير حتى في البرلمانيين لأسف الشديد .. تعلموا شرفوا أنفسكم وشرفونا وشرفوا بلدكم نوابنا يخافون على مقاعدهم يخشون من ضياع رواتبهم وتقاعدهم وفي المقابل يتقاعسون في اداء دورهم ويغازلون الوزراء لقضاء حوائجهم وأغراض دويهم

. بالله عليكم هل سبق لأحدكم أن قام بمثل هذه المداخلة النارية؟ الجواب أكيد لا وألف لا، لسبب بسيط وهو أن مستقبل البلاد والعباد لا يعنيكم سودتم وجوهنا وأهنتم بلدنا بتقاعسكم وتخاذلكم، مرغتم أنوفنا في الوحل وأغرقتمونا بمشاريع قوانينكم التي هي ضد ارادت الشعب المغربي وتطلعاته.

وزراء متورطون حتى النخاع في نهب خيرات البلاد وسرقة جيوب المغاربة، ومع ذلك لم يسبق لكم كممثلون لنا لا علينا أن حاسبتموهم أو حاكمتموهم أو حتى استجوبتموهم وذلك أضعف الإيمان، لأنكم العدد الدي نضربه في واحد ويعطينا نفس النتيجة، نفس الوجوه نفس الاشخاص مع تغير المسؤولية والتدرج في المناصب.

نعيب زماننا والعيب فينا، وما لزماننا عيب سوانا، الحق ليس عليكم بل على الشعب الخانع المدجن الذي يصوت لكم، نعطيكم ظهورنا لتركبوها ولتركبوا السيارات الفارهة وتسكنوا القصور الواسع ونحن المستضعفون يبقا حالنا على ما هو عليه لأننا وبلا فخر نستحق كل ما يقع لنا، نستحق كل ما يجرى لنا ونعشق احتقاركم لنا والركوب علينا.

أخذتم الحقوق وفرضتم علينا الواجبات، انتخبناكم لتجربوا فينا قوانينكم السادية التي تخنقنا وتأزمنا وتثقل كاهلنا، باركة الله فيكم وفي دويكم أغرقتم البلاد في الديون التي اكلتموها وشربتموها وجوعتمونا لأننا شعب اعتاد على الصيام طول العام بدعوى الأجر والجنة وانتم تنعمون في خيراتنا وتتمرغون في ثرواتنا فطوبا لكم والخزي و العار لك من صوت لكم وشهد زورا لتضخموا رواتبكم وتراكموا ثرواتكم باسم الوطن تارتا وباسم الدين تارتا اخرى، لأن الوطن لكم وحدكم والوطنية نتقاسمها نحن المغاربة لأنها هي الفائض مما نهبتموه باسم الوطن والدين و الديمقراطية وحقوق الانسان.

 ونعدكم وعد العبد المملوك لمولاه أننا سننتظركم لتمنوا علينا بورقة زرقاء من فئة 200 درهم على رأس كل خمسة سنوات لأن هذا هو أجرنا، وتلك هي قيمتنا الحقيقية، لأننا وكما سبق وقلت شعب مفعول به لا فاعل ولأن الله عز وجل خالقنا و يعرفنا حق المعرفة .. حتى نغير ما بأنفسنا، بداية أسبوع موفقة لكم وليس لنا.

الجوي المصطفى

إهداء إلى كل أحبابي من مواليد الخمسينات الى الثمانينات … تحية خاصة

موطني نيوز
أتمنى لكم حيآة سعيدة وعمرا مديدا، وأعواماً حافلة بـالإنجازات وتحقيق الأحلام والطموحات !! اكبركم سناً عمره 65 سنة، واصغركم سناً عمره 40 سنة، كنتم أكثر الأطفال تميزا بطفولتكم الممتعة . .
التي لم يحظ َ بها أطفال الأجيال السابقة، والآتية !! لحقتم  بجيلين مختلفين الجيل القديم والحديث ولدتم في ظروف معيشية رائعة يسمونها ايام الطفرة، عاصرتم الحروب كـحرب الرمال وحرب 67 و حرب العراق وإيران وحرب الخليج . . و المسيرة الخضراء وأيام التهديد الكيماوي،  وسكود وباتريوت، وأيام الجهاد في افغانستان !!
ومن ذكريآتكم القصص و المجلات المدرسية ومجلتي و المزمار و علي بابا و سندباد و نونورس و الازلية، وافتح يا سمسم وماوكلي و كرين دايزر ولا ننسى بيل وسيبستيان … 
 تابعتم ريا وسكينه، وخالتي الضاوية و عبد الرؤوف و عمي إدريس. 
و لعبتم الكاري و دينيفري و حابا ، و مالة و قفز الحبل و غميضة، هواياتكم صيد العصافير  بالفخاخ و كرة القدم في الشوارع. 
والآن تعاصرون، عالم آبل، البلاك بيري، الجلاكسي تاب والايفون وأكس بوكس. عشتم جيلين مختلفين تربيتم ( تربية الأجيال السابقة) وعشتم عيشة ( الأجيال التالية )، اظن انكم .. تعلمتم الدين الصحيح لا تقليد الدواعش  الوهابية و الافغان. 
 ستبقون دائما مميزين. انتم جيل لا يخشى التقدم في السن، أنتم تعتبرون من أكثر الناس فهماً للحياة هل تدرون من انتم …انتم جيل كان من سبقهم يرتدي السروال فوق السرة، و من بعدكم جاء جيل أسقط السروال تحت السرة..فانتم من أستطعم إرتداء السروال بالشكل الصحيح…انتم جيل نشأ و تربى على ان هناك ساعه قيلوله للاب بعد الغداء… فلا يجرؤ أحد فيها على الكلام بصوت عال بالبيت .. وكان موعد التلفاز السابعه مساء و ينتهي بالذكر الحكيم منتصف الليل.  السهرة يوم السبت تحضرها كل العائلة و ربما الجيران … فنحن جيل لم ينهار نفسيا من عصا المعلم … و لم يتأزم عاطفيا من ظروفه العائلية … و لم يبك خلف المربيات عند السفر … و لم تتعلق قلوبنا بغير أمهاتنا … نحن جيل لم ندخل مدارسنا بهواتفنا النقالة … و لم نشك من كثافة المناهج الدراسية … و لا من حجم الحقائب المدرسية … و لا من كثرة الواجبات المنزلية … نحن جيل لم يذاكر لنا آبائنا  دروسنا و لم يكتبوا لنا واجباتنا المدرسية و كنا ننجح بلا دروس خاصة أو دورات التقوية، و بلا وعود وحوافز من الأهل للتفوق و النجاح ولا سيارة نقل ولا كوتي عند الاستراحة كنا نصلي في القسم وراء المعلم و يوضع لنا المرهم في العين في الفصل قبل الخروج. 
نحن جيل  اجتهد في حل الكلمات المتقاطعة و في معرفة صاحب الصورة .. و في الخروج من طريق المتاهة الصحيح .. نحن جيل كنا نحرك كفوفنا للطائرة بفرح … و نٌحيي الشرطي بهيبة … نحن جيل كنا نلاحق بعضنا في الطرقات القديمة بأمـان و لم نخش مفاجآت الطريق… و لم يعترض طريقنا لص و لا مجرم و لا شمكار و لا مشرمل بسيف  … نحن جيل لم نتحرش بفتاة و لم نعرف كلمة تحرش ، مع ان بنات جيلنا كن يصنعن أحمر شفاههن بأكل مثلجات ذات صبغة حمراء، نحن جيل كانت تفاصيل يومهم عفوية جدا، نحن جيل وقفنا في صفوف الصباح بنظام .. و أنشدنا السلام الوطني بحماس، نحن جيل كنا ننام عند انطفاء الكهرباء على سطوح المنازل …
و نتحدث كثيرا …
و نتسامر كثيرا …
و نمرح  كثيرا…
و ننظر إلى السماء بفرح …
نتحدث” مع” بعض..ولا نتحدث “عن”بعض
نحن جيل كان للوالدين في داخلنا هيبة .. و للمعلم رهبة .. و للعشرة حرمة .. و كنا نحترم سابع جار .. و نتقاسم مع الصديق المصروف و الأسرار و اللقمة .
أهداء لمن عاش تلك اللحظات الجميلة أيام الزمن الجميل، والرحمة والمغفرة للجيل الذي ربانا…..
الجوي المصطفى

أعلن تضامني المطلق مع مطالب المواطن المغربي الاجتماعية أين ما كان

رئيس التحرير – موطني نيوز
لو انه قامت الجهات ومجالس الإقليم والعمالات والجماعات يدورها ما وصلنا الى هذا الوضع المزري:
الدولة هي الحيط القصير!؟
تصوروا معي لو انه الجماعات قامت بواجبها:
01 ــ اختصاصات الجماعات:
لم تعد الجماعات مجرد هيئات ادارية لها وجود قانوني او مؤسساتي فحسب؛ بل أصبحت بالإضافة الى ذلك كيانا ترابيا له وجود مادي ، كما ان مفهوم التدبير المحلي لم يعد محصورا في مجرد تمثيل السكان وتقديم الخدمات التقليدية والإدارية الروتينية؛ بل أصبحت الجماعات بفعل التحولات الاجتماعية و السياسية و الدولية التي عرفها المغرب، تلعب أدوارا أكثر أهمية تمتد ابعد لتشمل المجالات التنموية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية .
فحسب الفصل 31 من الدستور ” تعمل الدولة والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية على تعبئة كل الوسائل المتاحة لتيسير اسباب استفادة المواطنات والمواطنين على قدم المساواة من الحق في : العلاج والعناية الصحية ،الحماية الاجتماعية والتغطية الصحية والتضامن التعاضدي او المنظم من لدن الدولة، الحصول على تعليم عصري ميسر الولوج وذي جودة ، التنشئة على التشبث بالهوية المغربية والثوابت الوطنية الراسخة ، التكوين المهني والاستفادة من التربية البدنية والفنية ، السكن اللائق ، الشغل والدعم من طرف المؤسسات العمومية في البحث عن منصب شغل او في التشغيل الذاتي ،ولوج الوظائف العمومية حسب الاستحقاق ، الحصول على الماء والعيش  في بيئة سليمة ، التنمية المستدامة”.
كما ان الفصل 137 من الدستور ينص على ” تساهم الجهات والجماعات الترابية الاخرى في تفعيل السياسة العامة للدولة وفي اعداد السياسات الترابية من خلال ممثليها في مجلس المستشارين”
اما الفصل 140 من دستور 2011 فقد اسند للجماعات الترابية اختصاصات ذاتية واختصاصات مشتركة مع الدولة واختصاصات منقولة اليها من هذه الاخيرة حددها القانون التنظيمي رقم 113.14 المتعلق بالجماعات بوضوح وبتفصيل بناءا على مبدا التفريع  في العديد من المواد نذكر منها المادة  83 و85 و86 و 87 و  90 مع مراعاة مبداي التدرج والتمايز بين الجماعات وذلك بغية ضمان المزيد من الحكامة والنجاعة وتحقيق التكامل والانسجام تفاديا لتداخل  وتنازع الاختصاصات مع باقي الفاعلين المحليين او مع الدولة نفسها وبالتالي تشتيت الجهود والطاقات وتبذير المزيد من الموارد المالية.
وقد ميز النص القانوني الحالي بين مفهوم الاختصاصات ومفهوم الصلاحيات حيث يحمل المفهوم الاول معاني اكثر تحديدا وضبطا ودقة ، في حين يتعلق الامر بالنسبة لمفهوم الصلاحيات   بكثير من السلطة التقديرية .
فما هي مختلف اختصاصات الجماعة ؟ 
أ ـ الاختصاصات الذاتية 🙁 المادة 83).
تشتمل على الاختصاصات الموكولة للجماعة في مجال معين والتي تستطيع القيام بها  في حدود ما تسمح به مواردها وداخل دائرتها الترابية  ولا سيما التخطيط ،والبرمجة ،والإنجاز،و التدبير ،والصيانة خاصة إحداث المرافق والتجهيزات الضرورية  لتقديم خدمات القرب كتوزيع الماء الصالح للشرب والكهرباء ،النقل العمومي ، الانارة العمومية ، النقل الحضري، التطهير السائل والصلب ومحطات معالجة المياه العادمة ،تنظيف الطرقات والساحات العمومية وجمع النفايات المنزلية والمشابهة لها ونقلها الى المطارح ومعالجتها وتثمينها، السير والجولان وتشوير الطرق العمومية ووقوف العربات، حفظ الصحة، نقل المرضى والجرحى،نقل الاموات والدفن، احداث وصيانة المقابر ،الاسواق الجماعية ،معارض الصناعة التقليدية وتثمين المنتوج المحلي، اماكن بيع الحبوب، المحطات الطرقية لنقل المسافرين، محطات الاستراحة، احداث وصيانة المنتزهات الطبيعية داخل النفوذ الترابي للجماعة ومراكز التخييم والاصطياف.
كما تقوم الجماعة دائما في اطار اختصاصاتها الذاتية بموازاة مع فاعلين اخرين من القطاع العام او الخاص بإحداث وتدبير اسواق البيع بالجملة، المجازر والمذابح ونقل اللحوم واسواق بيع السمك .
ولضمان نجاعة التدبير يمكن للجماعة اعتماد الأساليب الحديثة كالتدبير المفوض أو إحداث شركات التنمية المحلية أو اللجوء إلى التعاقد مع القطاع الخاص
وفي مجال التعمير تختص الجماعة ب: ( المادة 85).
ــ السهر على احترام الاختيارات والضوابط المقررة في مخططات التهيئة العمرانية وتصاميم التهيئة وكل الوثائق الاخرى المتعلقة بإعداد التراب والتعمير.
ــ الدراسة والمصادقة على ضوابط البناء الجماعية طبقا للقوانين والانظمة الجاري بها العمل
ــ تنفيذ مقتضيات تصميم التهيئة ومخطط التنمية القروية بخصوص فتح مناطق جديدة للتعمير
ــ وضع نظام العنونة المتعلق بالجماعة يحدد مضمونه وكيفية اعداده وتحيينه بموجب مرسوم يتخذ باقتراح من السلطة الحكومية المكلفة بالداخلية.
ب ـ الاختصاصات المشتركة :(المادة 87).
تشمل الاختصاصات التي يتبين ان نجاعتها لا تتحقق الا اذا تمت بشكل مشترك وينص القانون التنظيمي على ان هذه الاختصاصات تمارس بشكل تعاقدي بين الجماعة والدولة  اما بمبادرة من هذه الاخيرة  او بطلب من الجماعة ويمكن ان تتم طبقا لمبدأي التدرج والتمايز وقد تشمل بعض المجالات نذكر منها :
تنمية الاقتصاد المحلي وانعاش الشغل.
القيام بالأعمال اللازمة لانعاش وتشجيع الاستثمارات الخاصة ولا سيما انجاز البنيات التحتية والتجهيزات والمساهمة في اقامة المناطق للأنشطة الاقتصادية  وتحسين ظروف عمل المقاولات وذلك في حدود امكاناتها المساهمة في انجاز واحداث دور الشباب والحضانة ورياض الاطفال والمراكز النسوية ودور العمل الخيري ومأوى العجزة والمراكز الاجتماعية للإيواء والترفيه والمركبات الثقافية والمكتبات الجماعية والمتاحف والمسارح والمعاهد الفنية والموسيقية والمعاهد والمركبات والميادين والملاعب الرياضية والقاعات المغطاة واحداث المسابح وملاعب سباق الدرجات والخيل والهجن والمحافظة على البيئة وتدبير ساحل نفوذها الترابي طبقا للقوانين والانظمة الجار ي بها العمل وتهيئة الشواطئ والممرات الساحلية والبحيرات وضفاف انهار حيزها الترابي وصيانة مدارس التعليم الاساسي وصيانة المستوصفات الصحية التابعة لنفوذها وصيانة الطرقات الوطنية العابرة لمركزها ومجالها الحضري وبناء وصيانة الطرق والمسالك الجماعية والتأهيل والتثمين السياحي للمدن العتيقة والمعالم السياحية والمواقع التاريخية.
كما يمكنها وفق ذات الاسلوب التعاقدي بمبادرة منها واعتمادا على مواردها الذاتية ان تتولى تمويل او المشاركة في تمويل انجاز مرفق او تجهيز او تقديم خدمة عمومية لا تدخل ضمن اختصاصاتها الذاتية اذا تبين ان هذا التمويل يساهم في بلوغ اهدافها.( المادة 89).
ج ـ الاختصاصات المنقولــــة :(المواد 90 ـ 91).
من الدولة إلى الجماعة مع نقل ما يلزمها من موارد مالية وذلك تفعيلا  لأحكام الدستور خاصة الفقرة الاولى من الفصل 141  وتحدد هذه الاختصاصات اعتمادا على مبدأ التفريع وهو من المبادئ الدستورية المنصوص عليها في  ( الفصل 140 من الدستور ) وقد أصبح التدبير الجماعي يعتمد على هذا المبدأ كما سبقت الإشارة بغية إعادة توزيع الاختصاصات بين الدولة والجهات والجماعات الترابية الادنى ويقوم هذا المبدأ على التوزيع المعقلن للاختصاصات والموارد عملا بالمبدأ الاصيل في الالتزام بناء على نص قانوني واضح وتعاون وتعاقد مما  يعني مراعاة مبدا التدرج والتمايز وبناءا على هذا المبدأ فان ما لا تستطيع البلديات والقرويات القيام به يسند لمجالس الأقاليم وما لا تستطيع هذه الأخيرة انجازه تقوم به مجالس الجهات وما تعجز عنه هذه المجالس بمستوياتها الثلاث تقوم به الدولة وتشمل هذه المجالات بصفة خاصة حماية وترميم المأثر التاريخية والحفاظ على المواقع الطبيعية واحداث وصيانة المنشآت والتجهيزات المائية الصغيرة والمتوسطة.
02 ــ صلاحيات مجلس الجمــــاعة 🙁 المواد 92ـ93).
يفصل مجلس الجماعة في القضايا التي تدخل في اختصاصات الجماعة
ــ المالية والجبايات والاملاك الجماعية
ــ المرافق والتجهيزات العمومية المحلية
ــ التنمية الاقتصادية والاجتماعية
ــ التعمير والبناء واعداد التراب
ــ التدابير الصحية والنظافة وحماية البيئة
ــ تنظيم الادارة
ــ التعاون والشراكة
ــ صلاحيات استشارية  
03 ـ صلاحيات الـــــرئـيس:
افرد القانون التنظيمي الخاص بالجماعات ما يفوق 15 نصا مباشرا لصلاحيات الرئيس   ناهيك عن بعض النصوص المتفرقة هنا وهناك من نفس القانون  يتضح معها ان هذه الصلاحيات كثيرة ومتنوعة  وان مجال تدخله واسع جدا يشمل العديد من الجوانب كما يتبين من خلالها الدور المحوري الذي لايزال يضطلع به في تسيير شؤون الجماعة بحيث يقوم رئيس مجلس الجماعة بتنفيذ مداولات المجلس ومقرراته ويتخذ جميع التدابير اللازمة لذلك وهو الامر بقبض مداخيل الجماعة وصرف نفقاتها ويراس مجلسها ويمثلها بصفة رسمية في جميع اعمال الحياة المدنية والادارية والقضائية يسهر على مصالح الجماعة (المادة 94) ويمارس السلطة التنظيمية بموجب قرارات تنشر بالجريدة الرسمية (المادة 95)يسير المصالح الادارية للجماعة ويعتبر الرئيس التسلسلي للعاملين بها ويسهر على تدبير شؤونهم ويتولى التعيين في جميع المناصب بإدارة الجماعة طبقا للقوانين الجاري بها العمل (المادة96) يتولى حفظ جميع الوثائق (المادة 97)يتولى اعداد برنامج عمل الجماعة واعداد الميزانية ابرام صفقات الاشغال والتوريدات او الخدمات ورفع الدعاوى القضائية (المادة 98) يصادق على صفقات الاشغال او التوريدات او الخدمات ويمكن تفويض ذلك (المادة 99) مع مراعاة بعض الاحكام يمارس ايضا صلاحيات الشرطة الادارية في بعض ميادين الوقاية الصحية والنظافة والسكينة العمومية وسلامة المرور وذلك عن طريق قرارات تنظيمية وبواسطة تدابير شرطة فردية تتمثل في الاذن او الامر او المنع (المادة 100) يقوم في مجال التعمير بالسهر على تطبيق القانون ومنح رخص البناء والتجزئة والتقسيم واحداث مجموعات سكنية ومنح رخص السكن وشهادات المطابقة ( المادة 101 ) يعتبر ضابطا للحالة المدنية كما يقوم طبقا للقوانين الجاري بها العمل بالإشهاد على صحة الامضاء ومطابقة نسخ الوثائق لأصولها (المادة 102 ) يمارس ايضا صلاحيات الشرطة الادارية الجماعية باستثناء ما يخوله القانون الى عامل العمالة او الاقليم او من ينوب عنه.
الجوي-المصطفى-حفيظ-حليوات

سقوط الدعوى العمومية للتقادم مع تحميل الصائر على الخزينة العامة

رشيد العماري – موطني نيوز

قضت المحكمة الابتدائية ببنسليمان اليوم الاثنين، بسقوط الدعوى العمومية للتقادم مع تحميل الصائر على الخزينة العامة في حق مدير موقع موطني نيوز السيد مصطفى الجوي ومدير موقع تيلي بريس السيد حفيظ حليوات ومراسل موقع موطني نيوز السيد عمر جديرة في قضية “الدركي المدبوح “.

وعقدت المحكمة الابتدائية عدة جلسات توبع فيها الزملاء بتهمة التشهير بجثة الدركي والعبث بمعالم الجريمة , وفق احد النصوص المضمنة بقانون الصحافة والنشر، وبعد عدة اشواط رافع فيها محاموا الاضناء الاستاذة المحترمون ” عبد الغاني الخطابي ” والاستاذ “محمد عسولي” والاستاذ والصديق “أمين قرواش “بحيث كانت جل مرافعاتهم تخص الحكم سقوط الدعوى العمومية للتقادم  وهو الشيئ الذي قضت به المحكمة الابتدائية ببنسليمان مع تحميل الصائر على الخزينة العامة .وبهدا نجد انفسنا امام فوز جديد للحق.

ومن هذا المنبر نتقدم بالشكر الجزيل للسادة المحامون ذ عبد الغاني الخطابي ذ محمد العسولي و ذ امين قرواش كما نشكر كل من تضامن مع الزملاء في محنتهم.

الجوي المصطفى

من أنتم ومن نحن و من نكون ..؟ !

هاني شاهين – موطني نيوز

جاهلون .. وتتهمون الناس بتجهيلكم، متخاذلون و ترمون بكسلكم على غيركم، بل أنتم منبطحون تأكلون من ثمار الشجرة وتقطعون جذورها أف لكم أف.

فرحم الله من قال : “يا امة ضحكت من جهلها الامم، مات الضمير فماذا بعد يا خدم”

وأما بعد، فالحق أقول لكم …

إقرأوا.. إقرأوا أيها العرب، ولا تدعوا السياسي يقرأ عنكم فيُضِلّكم، ولا تدعوا الإعلام يغزو عقولكم ليتلاعب بحياتكم ومصيركم

إقرأوا أيها العرب، فالحمار اعتلى المنبر رغما عنكم إقرأوا..إنّ أوطانكم في خطر..ومستقبلكم يتلاشى كالغبار في المطر إقرأوا يا بشر عَلّكم تُنقذون شيئا من هذا الذي تَبَقّى وانحسَر

إقرأوا، بالله عليكم إقرأوا
كفاكم جهلا لقرون على مَضَض، وأنتم تَجْتَرّون الجَهلَ كالبقر وعقولكم متخمة بالتفاهات من كثرة الهبل والبطر

إقرأوا الضمّة والفتحة، إقرأوا السكون والكسرة، قبل أن تشتدّ الشِدّة، قبل أن تمتدّ المُدّة وتلعنكم حكمة الجَدّة فتصبحون من أهل الرِدّة

إقرأوا أيها العرب
وامسحوا غشاوة العنصرية ونظفوا عقولكم من الكراهية و الحقدية، وانزلوا عن جواد الجاهلية إقرأوا..فمَن يحكمكم رجل الصحراء والبادية، ومَن يُعلمكم أستاذٌ بأفكار بالية وجاهلية
إقرأوا..
قبل أن تأكلون سُمّ الهارية، جهلكم سبب السقوط والدمار، جهلكم أتى باللصوص والتُجّار، جهلكم قيّدَ أيادي الأحرار وجعلكم أضحوكة الكفار
إقرأوا أيها العرب..فضمائرنا أصبحت للبيع والإيجار

 

الجوي المصطفى

كل عام و أنتم … بخير ؟!

الجوي المصطفى
الجوي المصطفى

الجوي المصطفى

ما يحدث حاليا على الساحة المحلية و أعني مدينتي الخضراء مدينة بنسليمان، و كل ما يسبح في فلكها من صحافة أو حتى من يسمون أنفسهم بحماة حقوق الإنسان ورفيقتها في النضال المجتمع المدني اللذين يناضلون من أجل منحة سنوية أعتبرها شخصيا إهانة و ضحك على الذقون بإسم القانون، كل هذه المنظومة ما هي سوى أداة لمحاولة اغتيال المدينة فالكل يلعن و يسب و في المقابل يدعي أنه البطل بل منهم من بات يصدر الأخلاق و القيم وهي في الواقع بضاعة نجسة لن تنفعنا و لن تنفعهم و لن تنفع هذه المدينة التي كثرت معاولها وهي عبارة أعجبتني عندما كانت دائما ترددها إحدى السيدات التي إكن لهن كل الاحترام و التقدير “كثرت معاول الهدم في وطني”.

ليس بالسهل علية و أنا أتصفح الكوكب الأزرق لأكتشف و أخص بالذكر سكان كوكب مدينتي يتناحرون و يقتل بعضهم بعضا فالكل يدعي الامامة و الإصلاح و القوامة بل منهم من نصب نفسه الفاتح الغازي الذي سيخلص المدينة من كل اللصوص و قطاع الطرق و المفسدين بل ومنهم من بتهم الأخر بالعمالة و السفالة و الفساد ومنهم من جادت قريحة بأكثر من هذا، وفي المقابل تبقى دار لقمان على حالها، كل هذا الجيش العرمرم من المدافعين على المدينة لأسف هم وراء حواسبهم فناضلهم خفي و غير مسموح له بالظهور وحتى لو ظهروا فوجودهم كعدمه، المهم تصوروا معي  لو، أقول لو لأن من حقي أن أحلم لو اجتمعت كل هذه الأطياف للنهوض بهذه المدينة لأصبحت المدينة الخضراء ماسية براقة .

الحق أقول لكم و لي معكم إن حبنا لمدينتنا مصطنع وشعاراتنا وهما اسمه النضال الفارغ ولكن السؤال المطروح لماذا هذا النضال ليس فيه سوى السب و الشتم و القدح والمؤامرات ؟ هل صار النضال في عرفنا موسما لنفت سمومنا على بعضنا عوضا عن تفتح الزهور والورود في مدينتي ؟ لماذا كل هذا اللون حقدي الذي يفرش الارض في بنسليمان ؟ أي نضال حقير هذا .. ؟ إن كل ما نقوم به ما هي الا أشواك زرعت في خاصرتنا .. وأعظم اكتشافاتنا التي سيسجلها التاريخ للأجيال القادمة عنا أننا فعلاً من أهل الجاهلية نصفنا بقر والنصف الآخر يبحث عن العلف بأي وسيلة لقد فضحنا أمام الغرباء عن مدينتنا و اللذين يسجلونا حركاتنا و سكناتنا والأغلب أنهم سيتكلمون و يتسامرون عن كمّ التخلف الذي نعيش فيه وعن مهزلتنا التي ما زالت معلقة بالحبل السري للرحم الذي بصقنا خارج مصاف المدن الكبرى، اين العيب اذن ؟ رحم الله الإمام الشافعي عندما قال :” نعيب زماننا والعيب فينا.. وما لزماننا عيبٌ سوانا.

قد يتكلم البعض و ما أكثرهم ويتشدق بأن كل ما نقوم به هو حرية شخصية، و أنا متفق معهم و لا أرى مانعا في ذلك لكن يا سادة يا كرام الحرية التي يطالب بها أي شخص هي فكرة مشخصة بحال الشخص نفسه وليست معممة فالمحشش يريد حرية شراء الحشيش دون قيود تمنعه من حرية الانتشاء والزهو في ملكوت الله، السكران يريد حرية معاقرة الخمر دون رقابة تمنعه من حرية الشرب مما حرمه الله، المجرم يريد حرية ممارسة اجرامه دون محكمة تمنعه من متعة القتل والسرقة والاغتصاب، الموظف يريد حرية الهرب من دوامه دون أن يطعنه أحد في ظهره بشكاية خفية و المسؤول يريد حرية السرقة على عينك يا بنعدي دون أن يكون هناك أي ربط للمسؤولية بالمحاسبة. كلنا نريد حرية شخصية وليس حرية معممة على الجميع لان الحرية المعممة هي قانون الغابة نحن شعوب ابتلينا بأفكار رضعناها من المهد باسم الحرية والديمقراطية والاشتراكية وخلافه والمؤلم في الأمر المضحك المبكي أنه لا أحد يدفع ضريبة هذه الأفكار سوى نحن تتغير عقلية الراعي و لا يتغير القطيع، يأتي مسؤول و يروح فيما نحن لا نراوح مكاننا. الحق أقول لكم لنجتهد في سب وقدح بعضنا البعض ولنتناوب على توزيع الإتهامات فيما بيننا فبالطبع ليس في القنافذ أملس لكم الله يا سكان مدينتي لكم العار والخزي ولكم ضريبة ما تفعلوه بها ولنا الشماتة فيكم كل يوم حين تموت هذه المدينة …

دمتم للنضال اوفياء

 

زيد الشحمة في ك… المعلوف

رئيس التحرير – موطني نيوز

وأنا أتصفح وثائقي التي طالما أحب الاحتفاظ بها، أثار انتباهي وثيقة اعتبرتها أنداك وثيقة مرجعية جد مهمة لعدة أسباب أهمها أنها كانت في وقت من الأوقات يعد مجرد النظر إليها ضرب من الخيال، بل سيعدم كل من يتجرأ على إخراجها للوجود. وهنا يكمن السر فهذه الوثيقة تتعلق بلائحة أسماء كل المستفيدون من مأذونيات النقل بين المدن (كريمات) و الحق أقول لكم لم تتجرأ أي حكومة على كشفها باستثناء حكومة حزب العدالة و التنمية، وهو بالفعل إنجاز لم يتجرأ على فعله أحد بإستثناء عبد الإله بنكيران فقط، علما أنهم وعدونا بلائحة المستفيدون من الصيد في أعالي البحار، ولم يوفوا بعهدهم لأنهم حينها أصبحوا جزء من اللعبة وباتوا بدل كونهم يمثلون المغاربة أصبحوا يمثلون علينا الله يخلف أعليهم.

ما علينا.. المهم أنني تناولت هذه اللوائح بتأني رغم أنه مضى على الإعلان عنها أزيد من ثلاثة سنوات وبدأت أراجع ما تحويه من أسماء لكني وجدت نفسي أتطلع إلى أسماء لم أنتبه إليها من قبل، أسماء لم أستوعبها بل أصبحت أشك في اللائحة و حتى في نفسي، فإذا قلنا مثلا أن هذه اللائحة بها فنانين رياضيين مقاومين معاقين و حتى شيخات سيتقبلها عقلي وقد تصدقها عيني إلى أبعد الحدود لسبب بسيط أن هذه الطينة تكون غالبا في وضع هش و تعيش الفقر في أبهى حلله و لا ضير في أن يستفيدوا من مثل هذه المأذونيات (كريمات) لتحسين دخلهم المادي من جهة و إعترافا من الدولة لخدماتهم وما أسدوه للبلاد من جهة اخرى.

لكن ما جذب فضولي أكثر هو عندما صادفت أسماء وكما يقول المثل “كيهزوا لفلوس بالبالة و البرويطة” بمعنى ناس و شخصيات لها من متاع الدنيا كل شيء المال و البنون.

ناس يعتبرون في قاموسنا هم محيط الملك من المقربين و العائلة و حتى المرضي عليهم من طرف الملك، بل لهم من المال ما يغنيهم حتى المناصب الحساسة في الدولة، ولعل أبرز شخصية هي سفيرة المملكة المغربية ببرطانيا “لالة جمالة العلوي” إبنت عمة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وحرم غني إيراني حتى هو كان من محيط شاه إيران انداك بالإضافة إلى انه “مول الشراب” كونه يتوفر على تراخيص استيراد الخمور بالمغرب، فما هو الدافع وراء إستفادتها من (كريمة) ؟.

وما خفي أعظم، فاللائحة تضم كذلك سفيرة المملكة المغربية بدولة البرتغال كريمة بنيعيش أخت صديق الملك فاضل بنيعيش، فبحسب معلوماتي المتواضعة أن معاش السفراء ورواتبهم يفوق راتب و تقاعد البرلمانيين بكثير ولا أعتقد ان (كريمة) ستسيل لعابهم إلا هذا الحد من الجشع وهم رضيت عليهم الدنيا بقدر مرضات الله سبحانه و الملك بمعنى أنه لايوجد من يخيفهم في الدنيا و لن يفكروا في إختفاء “الميكا” ولا “فين غادي يديروا اللحم نهار العيد” .. أعذروني فبكثرة التفكير أردت ان أصبر نفسي و امزح معكم.

و حتى نضع المثل المغربي الشعبي “زيد الشحمة في كر المعلوف” في مكانه، فاللائحة تضم بين مستفيديها مستشار الملك و أقصد المرحوم “عبد العزيز مزيان بلفقيه” فبالرغم أن المرحوم يعرف جيدا من أين تأكل الكتف “ياربي ما طيحها ليه في ودن” رجل أعمال لا يشق له غبار، فهو المستفيد الأول و الأخير بسبب قربه من الملك و يمتلك رحمه الله شركة توزيع لمنتجات “إنوي” وللمعلومة فهي شركة “GOCOM” كتلعب في رقم معاملات يفوق المليار درهم في السنة، دون ان ننسى بان مستشار ملكي له راتب يفوق رواتب الوزراء ناهيك عن الامتيازات فهو يعتبر رحمه الله في الدنيا ممن كتبت عليهم ممنوع اللمس، فسبحان الله الذي سوانى بالموت و جعل القبر أكبر ديمقراطية على الأرض يستوي فيها الغني بالفقير فالكل للتراب و الدود.

ماعلينا.. مررت بعدة كلمات منها من تعرفت عليهم ومنهم من لم أتعرف عليه و جهة ثالثة لها بدل (الكريمة) إثنان و هكذا حتى لمحت عيناي إسم الحارس الشخصي للملك السيد عبد العزيز الجعايدي مدير أمن القصور و أخته الفاضلة ربيعة الجعايدي يليه السيد فؤاد علي الهمة صديق الملك الذي يشغل منصب مدير الديوان الملكي.

ومن بين الأسماء التي لم تجد مكان في عقلي هو إسم المهدي الجواهري الكاتب الخاص للأمير مولاي رشيد، وبالطبع عندما تسمعون آل الجواهري فستعلمون مباشرة أنه إبن السيد عبد اللطيف الجواهري مدير بنك المغرب ومن لا يعرفه، فبالله عليكم هل تحتاج هذه العائلة إلى مال حتى تطمع في (كريمة) ؟.

بالله عليكم .. هل أتمم الموضوع أم أنهيه ؟ لأنني أحسست بكم و علمت أنكم أحسستم بالمرارة و الحكرة معا، لكني مضطر لأن اخبركم حتى أريح ضميري و أخلد للنوم فهو المخلص الوحيد لمثل هذه المعاناة، لأن هذه اللائحة بها شخصيات “معندها ما دير بالفلوس” لأنها و ببساطة لا تتصق منها و لا تزكيها و لا هم يحزنون بل تتراكم يوما عن يوم ومع ذلك يمتلكون (كريمة) أمثال معالي الوزير السيد محمد الوفا والذي سبق له و ان تقلد منصب سفير للمملكة بكل من الهند و البرازيل، بالإضافة إلى ضباط في DST و تحديدا هم من قتلوا المهدي بن بركة و يتعلق الأمر محمد و عبد الحق العشعاشي و لعربي الشتوكي الملقب بـ:”ميلود التونزي” دون ان ننسى والد رئيس و مؤسسة جبهة البوليساريو السيد خليلي الركيبي.

أمور تدفعك إلى الجنون، مثل هذه الأمور هي التي تخلق التوتر و الحقد على البلاد و العباد، لم اعد أستغرب عندما أرى شاب في مقتبل العمر يعمد إلى تقطيع لحمه بشفرة حلاقة و هو مغيب عن الأرض، لم اعد أستغرب عندا أسمع بان الشباب فضلوا قوارب الموت عن الحياة بالمغرب، لم اعد أستغرب عندما تحولنا كمركب تتقاذفه الأمواج في ظل حكومة غارقة بين مطرقة الميكة و سندان أزبال الطاليان، كرهتمونا في حياتنا حتى أضحينا نكرهكم ونكره أنفسنا.

ولا أستبعد أن المهاجرين إلى بلاد الغرب قد يأتينا من هو منهم طفل الآن غدا حاملا السلاح كي يقتل أهله أو أبناء وطنه في أي غزو قادم، فهناك سينخرط في الحياة الغربية تدريجيا وسيصبح كالآلة التي لا مشاعر لها، وطمعا بالمال لا مانع لديه ربما لو طلبوا منه المشاركة في غزو الكعبة! وأعلم أن مكافحة الفقر والبطالة تتطلب أولا التخلص من الاستبداد ومنظومة الفساد المتوغلة في تفاصيل التفاصيل لكل جوانب حياة غالبية العرب وليس في “زيرو ميكة” المساخيط، ولكن يمكن التفكير بحلول مؤقتة جزئيا، ممن يهمه الأمر، ولكن ليضع في حسبانه أنه في زماننا تراجع إلى حد غير مسبوق تأثير لغة الوعظ والحث على التمسك بالمبادئ والثوابت والصبر على الفقر والحاجة، وأصبحت مقولة”جوع كلبك يتبعك” غير صالحة للعمل عند كثير من الناس.

كان رسول الله صلى الله عليه و سلم، يتعوذ بالله من الكفر و الفقر، كما جاء في سنن النسائي وابن حبان وغيرهما، مما يشير إلى رباط وثيق بين الكفر والفقر، وفي مجتمعنا الذي غالبه شباب في سن العمل والإنتاج لا يجد الخريجون وظائف أو فرص عمل تتيح لهم عيشا كريما، وترتفع كلفة المعيشة، في حين نجد الدولة التي يجب أن تحمينا و تحترمنا “كتزيد الشحمة في كر المعلوف” وعندها يسهل اصطياد ضعاف النفوس أو من نفد صبرهم وضاقت عليهم الأرض بما رحبت(وما أكثرهم) من قبل أصحاب المخططات التي تستهدف طعن الأمة في عقيدتها أو مكوناتها الثقافية، وضرب أبنائها بعضهم ببعض، وتمزيق ما بقي من نسيجها.

إن الأمر لا يحتمل التأخير ومن كان لديه حلول جزئية فليطرحها للتنفيذ العملي لا النقاش والأخذ والرد لعله ينقذ ولو قلة من براثن الفقر والبطالة، وبالتالي يسلمون من التحول إلى مرتزقة كما هو حال الدوعش الذين باتوا يحاولون ضرب إستقرار البلاد في كل وقت و حين و التي تتوالد في بيئة خصبة مشجعة على نموها السرطاني، فكما تجندتم أيها المنافقون في و خضتم حربا لا هوادة فيها على “الميكة مسكينة” تجندوا للقضاء على البطالة لأن المغاربة ينتظرون دور “زيرو بطالة”، “زيرو غلاء المعيشة”،”ويرو محسوبية و زبزنية”، “زيرو أمية” ومتنساوش “زيرو حكرة” لأن السيل وصل الزبي.. وإلى أن نلتقي إن كان هناك لقاء و لا اضن المغاربة ستنطلي عليهم اللعبة أو سيحاولون وضع أيديهم في يدكم التي تلطخت بتفقير الفقير و …  

لائحة المستفيدون من مأذونيات النقل بين المدن (كريمات)