كريم الراصطا

الجديدة : استياء الفعاليات الرياضية بعد تنكر اللاعب السابق لدفاع والرجاء احمد شاغو للمعد البدني “كريم الرسطا”

 هشام الشافعي – موطني نيوز

لا حديث داخل الأوساط الرياضية بمدينة الجديدة الا عن قضية المعد البدني کریم الراسطا ابن مدينة الجديدة واللاعب احمد شاغو فكريم الرسطا يعتبر من ابرز المعديين البدنيين بالمغرب فقد استطاع بجدیته وتفانیه في العمل أن یعید عدة لاعبین الى مستواهم البدني بعد أن فقدوا لیاقتهم البدنیة نتيجة الإصابة او التوقف عن الممارسة فقد بلغت شهرته الى جميع لاعبي البطولة بعدما استطاع ان يعيد مجموعة من اللاعبين للممارسة بالبطولة الوطنية مما حدا بمجموعة من اللاعبين لطلب خدماته الشيء الذي دفع باللاعب السابق للدفاع الحسني الجديدي والرجاء البيضاوي احمد شاغو أن یطلب وده للاجل الإستفاذة من خبرته لاجل العودة لمستواه السابق فبعد 3 أشهر من التداریب الشاقة والتزام حمیات خاصة استطاع اللاعب ان يسترد امكانياته البدنية ليوقع بعدها عقدا مع فریق اتحاد الخمیسات لكن المؤسف ان احمد شاغو تنكر للمعد البدني ولم يسلمه كل مستحقاته المالية المتفق عليها وعليه فقد سبق لکریم الراسطا ان اكد عدم تسلم کل مستحقاته من طرف اللاعب فبعدما اشتغل معه لمدة 3 أشهر لم یوفي بکل تعهداته المالية رغم تدخل بعض الرياضيين وبعض اللاعبین أبرزهم یوسف القدیوي لاجل الصلح بين الطرفين

المهدي قرناص

فعاليات الدفاع الحسني الجديدي تتهم الحكم المسلك بتزوير محضر مبارة اولمبيك اسفي والدفاع عقب الحكم الجائر ضد المهدي قرناص وفق المادة 86

 هشام الشافعي – موطني نيوز

بعد القرار الصادر عن اللجنة المركزية لتأديب والروح الرياضية التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بتوقيف نجم الفريق الدكالي المهدي قرناص لمدة سنتين في حدود سنة موقوفة التنفيذ وغرامة مالية قدرها 10الالاف درهم وكذا تغرم الفريق مبلغ 30 الف درهم بعد االتقرير الصادر عن حكم المبارة المسلك عقب مبارة اولمبيك اسفي ضد الدفاع الجديدي الذي اتهم فيه الحكم اللاعب بالاعتداء عليه بالضرب والجرح بناءا على المادة 86من قانون العقوبات التقرير الذي اخرج الناطق الرسمي للفريق السيد صلاح الدين مقترض الذي اتهم الحكم المسلك بتزوير وتدليس الوقائع بالادعاء بوقائع كاذبة حيث استغرب وقال كيف لحكم جرح ان يكمل المبارة دون الخضوع للعلاج وانه فور انتهاء اللقاء قامت عناصر الامن بمرافقة الحكم من داخل الملعب الى مكان تغييرالملابس كما اكد ان الحكم تعرض لضرب من قبل الجمهور الجديدي نتيجة لسوء قيادته لديربي عبدة دكالة كما اكد ان المكتب المسير اصطحب اللاعبين لمكان تغيير الملابس دون حدوث أي نقاشات مع الحكم وتوجه الناطق الرسمي بعتابه لرئيس لجنة التحكيم الحكم السابق يحي حدقة كما اكد ان المكتب المسير سيسلك جميع المساطر القانون ضد هذه القرارات الجائرة التي تتخد ضد الفريق واكد احد مشجعي الفريق ان القرارات التحكيمة المجحفة بات يتعرض لها الفريق خاصة بعد التعاقد مع المدرب بادو الزاكي المغضوب عليه من طرف الجامعة

عتيقة يافي ناطقة رسمية للعصبة الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان

رئيس التحرير – موطني نيوز

أعلنت العصبة الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان وحماية المال العام في بيان لها تعيين عتيقة يافي ناطقة رسمية باسم الهيئة المذكورة بمدينة الجديدة والموافقة لها بتأسيس فرع بالمدينة ذاتها.
وجاء في نفس البيان الموقع من طرف ابراهيم كياس رئيس العصبة الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان وحماية المال العام بأن عتيقة يافي ستمثل الهيئة بمدينة الجديدة في جميع الادارات والمؤسسات العمومية وشبه العمومية واستقبال الشكايات من طرف جميع المواطنين ومعالجتها والبث فيهاوالتدخل كلما تطلب الامر ذلك.
يشار الى أن عتيقة يافي زميلة اعلامية وحقوقية لها اسهامات عدة في المجال الاعلامي والحقوقي والجمعوي، وكان لها حضور قوي في العديد من المحطات الكبرى محليا ووطنيا.

مسؤولية القاعدة في الدفاع عن الدفاع أو نحو الانتقال من النضال الافتراضي إلى نضال الميدان

د.خالد الإدريسي – موطني نيوز

منذ مدة طويلة و نحن كرجال و نساء دفاع نمثل القاعدة المهنية لمهنة المحاماة بالمغرب ننتقد نقبائنا و مجالس هيئاتنا و جمعيتنا الوطنية و رئيسها , و نحملهم مسؤولية الأزمة التي أصبحت تعيشها مهنة الدفاع , و لا نثق في طريقة تدبيرهم للملفات القانونية و الحقوقية و الاجتماعية المتعلقة بالمهنة و في تفاوضهم مع السلطات الوصية , و ننعتهم بألفاظ قدحية قد تصل إلى حد وصفهم بالعدميين و الانبطاحيين و ما إلى ذلك من صفات تتعارض مع الاحترام الواجب للمؤسسات و النقباء الذي تفرضه القوانين و أيضا أعراف المهنة و تقاليدها .
و لذلك تجد الكثير من الزملاء و الزميلات المكونين للقواعد ينتقدون المجالس منذ الأسبوع الأول لتنصيب المجلس و النقيب , و كأن هؤلاء لديهم عصا سحرية من اجل تغيير الأمور و الحصول على مكاسب بسرعة قياسية وهم الذين مازالوا يستأنسون بالتجربة و بدؤوا للتو يتعرفون عن قرب على الملفات العالقة و المشاكل التي تركتها أو عجزت عن حلها المجالس السابقة . و في الغالب يكون الدافع وراء هذه الانتقادات أو المزايدات إن صح التعبير هو أسباب شخصية أو انتخابية ضيقة , و لا تتعلق بأي حال من الأحوال بأسباب موضوعية تتعلق بالشأن العام المهني , و كيفية النهوض بمهنة الدفاع . لكن القاعدة تتناسى أنها و إن قامت بدورها الانتخابي من اجل انتخاب نقيب و أعضاء مجلس فان هذا الأمر يبقى غير كاف , ما لم تكن هناك مواكبة لهذا الإطار المؤسساتي على مستوى الدعم المطلق لا سيما في القضايا المهنية الكبرى , و أيضا تقديم النصح و الإبداع في الاقتراح و مواكبة الأنشطة و المساهمة في اللجان من اجل أن يكون التدبير جماعيا و تشاركيا و قادرا على تجاوز العراقيل و اكتساب المشروعية التفاوضية القوية , لا سيما أمام الجهات الرسمية التي تتدخل كليا و جزئيا في شؤوننا المهنية .
و لكن في حقيقة الأمر إذا تأملنا في مكامن الأزمة الحقيقية التي تعصف بمهنة المحاماة , فانه سيتبن أن مسؤولية التراجع و الهشاشة التي تعيشها مهنة الدفاع لا تعود فقط إلى المؤسسات سواء منها الجمعية آو مجالس الهيئات و نقبائها , و لكن في قسط كبير منها يعود إلى القاعدة الكبيرة من الزملاء و الزميلات التي تتشكل منها الجمعيات العمومية , و الذين يتعاملون بنوع من السلبية و العدمية مع الشأن العام المهني , و كأن هذا الشأن لا يعنيهم و لا يهمهم بأي حال من الأحوال , و أن همهم الأساسي فقط هو تدبير مكاتبهم و ملفاتهم بطريقة أنانية مفرطة بعيدا عن أي نقاش عام حول المهنة و الذي قد يعتبر من طرفهم انه مجرد مضيعة للوقت الذي يجب أن يستغل من أجل العمل بالمكتب الخاص و تدبير الملفات بطريقة سليمة .
فهناك اعتقاد سائد لدى الكثير من الزملاء و الزميلات أن مهمتهم الوحيدة في الحياة المهنية العامة هي التوجه إلى الانتخابات و انتخاب نقيب الهيئة و أعضاء المجالس , و انتظار ما يقررون من تدابير يتقبلها القليل من المحامين و المحاميات و ينتقدها باحتشام القليل أيضا و لكن الغالبية من هذه الكتلة تبقى غير مهتمة و غير مستوعبة و غير واعية و بعيدة عن الشأن المهني العام , و يبقى الارتباط الوحيد لها مع مجلس هيئتها هو الحصول على شواهد العمل و انتظار مع يجود به حساب الودائع من أموال .
و حتى بالنسبة لمن يظن نفسه على انه مهتم و مشارك في الهم المهني تجد أقصى ما يمكن أن يقوم به هو طلب إضافة نقطة للنقاش في الجمع العام , أو طلب وضع سؤال أو مداخلة أثناء هذا الجمع الذي غالبا ما يتم بطريقة فلكلورية واستعراضية , و يتم فيها تصفية حسابات خاصة بين زملاء و زميلات و بين النقيب و أعضاء المجلس لا سيما في الجمع العام الأخير الذي يسبق الانتخابات لأهداف انتخابية محضة , بعيدا عن كل غيرة أو خوف على المهنة و على أوضاعها الحالية و أيضا على مستقبلها المبهم .
بل انه حتى بالتأمل في الإمكانيات التواصلية التي فتحتها وسائل التواصل الاجتماعي لا سيما من خلال ” فيسبوك ” نجد على أنها لا تستغل بشكل ايجابي من اجل إثارة نقاش جدي و هادف في قضايانا المهنية , و تقتصر هي أيضا على المزايدات و الانتقادات و التراشق بين الزملاء و الزميلات فيما بينهم و بين مؤسساتهم المهنية و نقبائهم , و أحيانا نجد تدوينات لا تليق بشخص يحمل صفة محامي , و تتبعها تعليقات أكثر اشمئزازا ووضاعة بشكل إن دل على شيء فإنما يدل على أن الكثير من زملائنا و زميلاتنا في حاجة إلى تكوين قانوني و أخلاقي و حقوقي , من اجل زيادة الوعي لديهم بقيمة الصفة التي يحملونها , و رمزية البذلة التي يرتدونها و يتحلون بها . كما انه من المفيد التذكير على أن الغيرة على الشأن المهني و النضال في هذا المجال لا يتمثل في تدوينة مجردة لا تثير لا إشكالا و لا حلا , و لكن الغيرة تفرض التحلي بخصائص فردية و جماعية كلها تسير في اتجاه تفعيل الأقوال , و الإنقاص من التنظير و التركيز على التفعيل , و التخلص من الخوف و التمتع بالشجاعة . لان هذا التحول هو الوحيد الكفيل بإعادة الاعتبار لمهنة الدفاع و جعلها تتبوأ المكانة التي تجعلها بحق محراب العدالة و ضمانة الحقوق و الحريات .
لقد أصبح الوضع العام للمهنة يفرض أن تتحمل المسؤولية ليس مجالس الهيئات و النقباء فقط , و لكن حتى القاعدة التي تشكل الجمعيات العمومية يجب أن تعتبر نفسها معنية و تتحمل مسؤوليتها كاملة في الانتقال من النضال النظري إلى النضال العملي , أو من نضال وسائل التواصل الاجتماعي إلى النضال الميداني , عن طريق التكتل في إطار تنسيقية وطنية من اجل التظاهر في الشارع العام و تنظيم المسيرات الحاشدة , أو التوقف عن الحضور للجلسات … و ما إلى ذلك من طرق احتجاجية ميدانية و عملية , من الأكيد أنها ستعطي أكلها و ستقوي من الجانب التفاوضي للمؤسسات المهنية من اجل تحقيق مكتسبات جديدة و تحصين المكتسبات القديمة . و لنا في المظاهرات الأخيرة للمحامين في فرنسا و تونس خير مثال للاقتضاء بها , كما أن المظاهرة الحاشدة التي نظمتها جمعية المحامين بالمغرب ضد مشروع ميثاق إصلاح منظومة العدالة يمكن أن يكون خير مثال ملهم من اجل تكريس الاستمرارية النضالية و نزع عباءة الخوف التي جثمت على صدور و عقول المحامين و المحاميات لمدة طويلة .
إن ” الحكرة ” التي أصبحت تعيشها المهنة على عدة مستويات سواء من خلال إرساء قوانين على المقاس ترتبط بمهنة المحاماة ارتباطا وثيقا , و الاجتهاد في الانتقاص من ضمانات و حقوق المحامي فيها سواء في إطار قانون مهنة المحاماة الذي يطبخ في دهاليز الوزارة و أكيد انه سيمر عبر الآلية التشريعية و سيفرض فرضا على الجسم المهني رغم أن العديد من المؤشرات تؤكد انه سينتقص من ضمانات و استقلالية و حصانة الدفاع . و لا يقتصر الأمر عند هذا الحد بل حتى إن المسودات المتعلقة بمشاريع القوانين المسطرية العامة سواء قانون المسطرة المدنية و قانون المسطرة الجنائية جاءوا بالعديد من المقتضيات التي تضعف من دور الدفاع في المساطر و تجعل دورهم اقل مما هو عليه في القوانين الحالية . و لم يقف الأمر عند هذه القوانين ذات الطبيعة العامة , لان الأمر تجاوز ذلك إلى فرض بعض المقتضيات الخاصة في قوانين خاصة , و كمثال على ذلك مناقشة قانون التغطية الصحية الإجبارية للمهنيين و غير الأجراء و نظام المعاشات للمهنيين و غير الأجراء , حيث تبين جليا كيف كان دور المؤسسة المهنية هزيلا و غير مؤثر , و كيف عملت السلطة الحكومية على فرض وجهة نظرها ووضعت المحامين في سلة واحدة مع مهن أخرى لا ترقى إلى خطورة و أهمية مهنة الدفاع , و جعلت تدبير هذا الجانب الحساس يخرج من يد المؤسسات المهنية , وهو نفس التوجه الذي تسير فيه الآن مع نظام الضرائب الذي يفهم من الصيغة الأولية المتفق عليها بين الهيئات و إدارة الضرائب هي أن المحاماة لها طابع تجاري , و أن المحامين لصوص و متهربين من الضرائب , و لكن يبقى الفهم العميق لهذه المستجدات الضريبية هو أن هناك إستراتيجية شاملة لإضعاف مهنة المحاماة بدأت بالإطار القانوني و المسطري و توالت بالجانب الاجتماعي و الآن تنتهي و تستكمل بالجانب المالي . و لا يقتصر الأمر على الجانب القانوني بل إن الاكراهات الأخرى التي أصبحت تحيط بها اشد و أكثر وطأة , فقد بدأنا نلاحظ كيف أصبح يتابع و يدان زملائنا و نقبائنا , و كيف أصبح يتم الحكم على بعضهم بعقوبات سالبة للحرية نافذة , و هذا ما أنعش من حالة الخوف و الأزمة التي تعيشها مهنة الدفاع . و لعل مما ساعد على هذا الوضع هو استقلال القضاء و زيادة قوته و تغول النيابة العامة التي أصبحت اللاعب النجم في ملعب العدالة , بحيث أصبحت تفرض ما تشاء على من تشاء في الوقت الذي تشاء .
لذلك أظن على انه في الوقت الحالي أصبح من الضروري و المهم اللجوء إلى الميدان من اجل إظهار قوة الصف المهني ووحدته و تشبثه بحقوقه و مصالحه و ضماناته , و أيضا من اجل التأكيد على أن المحاماة لن تكون لقمة سائغة لأي كان من اجل إضعافها و تحجيمها , و أنها لن تسكت على العملية الممنهجة و الإستراتيجية الواضحة التي يقصد منها ضرب مهنة الدفاع من خلال تطويقها عبر الانتقاض من ضماناتها عن طريق مشاريع القوانين الجديدة , و أيضا ضرب قوتها الاقتصادية و الاجتماعية عن طريق القوانين الخاصة التي فرضتها الدولة أو تحاول ذلك , ناهيك على القول بصوت واحد أن زملائنا و نقبائنا خط احمر لا يجوز المساس بهم أو الضغط عليهم و من خلالهم المهنة عبر متابعات و إدانات لا تستند على أساس قانوني وواقعي . لكن ليكن واضحا أن هذا الأمر لن يتحقق بالبيانات و المنشورات و بالتدوينات في صفحات وسائل التواصل الاجتماعي , و لكنه سيتحقق بالأساس من خلال من خلال التكتل و الاتحاد الذي يجب أن يكون بين المجالس و القاعدة الكبيرة المتكونة من الزميلات و الزملاء و ذلك عبر خلق تنسيقية وطنية من اجل تنظيم مسيرات ووقفات و إبداع إشكال جديدة من الطرق الاحتجاجية التي تليق بمهنة الدفاع و تاريخها و عراقتها و نبلها , و هذا الأمر هو الوحيد الكفيل بإعادة الاعتبار و الهيبة لمهنة الدفاع , و أيضا مواجهة الخطط التي تحاول إضعافها و إذلالها و جعلها تتبوأ المكانة التي تستحقها داخل جسم العدالة . فالحراك المهني الميداني يبقى أهم حل لمواجهة كل هذه الصعوبات الذاتية و الموضوعية التي تعترض المحاماة , و ذلك حتى يمكن انتزاع الحقوق و الضمانات الأساسية التي تساعد على الممارسة المهنية , لان الحق كما قيل ينتزع و لا يعطى .

هروان ريد

هروان ريد من لوس انجليس إلى الرباط إلى بروكسيل الفن كعلاج نفسي ووسيلة للدفاع عن قضايا المغرب

 بلمو محمد – موطني نيوز

إنجاز آخر في تحربة التشكيلي هروان ريد هو المعرض الفني الذي  احتضنه الفضاء”The Royals”، للمصمم المغربي الأمريكي الشهير هشام بنسليمان، بلوس أنجلوس. كانت المناسبة فرصة كبيرة لهروان من أجل إبراز عمله الإبداعي لنخبة من الجمهور الأمريكي، تتكون من شخصيات مشهورة ونجوم أمريكية من الأعمال التجارية، هذا الفنان ذو المواهب المتعددة لا يتوقف عن إدهاشنا بأدائه المتنوع في مختلف ارجاء المعمور. وهكذا، وبعد اختتام الطبعة الثانية من أسبوع الفن والتلوين الذي نظمه في مسرح محمد الخامس الوطني، في مارس الماضي، استجاب لدعوة من اجل عرض لوحاته التشكيلية بلوس أنجليس في الولايات المتحدة الامريكية وبصورة أدق في منطقة “The Royals” المرموقة في منطقة بيفرلي هيلز.

هروان ريد
هروان ريد

وبتعاون مع رجل الاعمال المغربي المقيم بالخارج السيد مصطفى وعيش، وعلى شاكل لوحة “غريونكا” الاسطورية للرسام الشهير بابلو بيكاسو، سينجز الفنان هروان ريد لوحة ضخمة بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء بعنوان “من الجالية” “MIN EL Jalia”، ستعرض بالمناسبة في مسرح محمد الخامس بالرباط. ويتوخى كل من هروان ريد ومصطفى وعيش من ذلك التعبير عن وطنيتهما كمهاجرين وسفيربن ثقافيين في خدمة القضايا العليا لبلدهم المغرب.

هروان ريد
هروان ريد

“قبل بضع سنوات، -يقول هروان- لم أصدق أن كل هذا سيحدث في يوم من الأيام. ولكن عندما أفكر في ذلك الآن، أعرف ذلك تحقق  نتيجة العمل الدؤوب والمثابرة المستمرة. على الرغم من الصعود والنزول الذي كان يجب عليّ أن أمر منه، فإنني لم أتوقف عن الإيمان بمستقبل أفضل. لقد وجدت هذا التفاؤل في الفن، خاصة الرسم، مما ساعدني على فهم حياتي”، يقول هاروان. وإضافة إلى الثقة والمتعة اللذين يوفرهما فن الرسم، فقد سمح له هذا الأخير أيضًا بالحصول على العديد من الميداليات والتقدير في العديد من الدول مثل بلجيكا. ، الصين ، إيطاليا ، الولايات المتحدة … نتيجة وفائي لهذا الفن وأبحاثي المستمرة في التقنيات التي أستخدمها، حتى لا أكرر نفسي في عملي، وهو ما يشجعني على المضي قدما لأستحق احترام الفنانين والمهنيين “. لكن هاروان ليس مجرد رسام.  فقد ابرز موهبته في صناعة الأفلام القصيرة التي توجت من خلال منح “جوائز ذهبية فنية” في بروكسل (بلجيكا) لأفضل مخرج و جائزة الشرف” في مهرجان Brukmer السينمائي. لكن الاهم في ذلك هو كتابته ونشره لكتاب “علاج الفن ، فرصة حياة ثانية” الذي قدمه بالفعل في بعض المدن كبروكسل ورباط ، موضحا تجربته في العلاج من خلال الفن”، حيث يشرح من خلال الكتاب كيف يمكن للممارسة المنتظمة للفن أن تساعد الأفراد على تحرير أنفسهم من الضغوطات المؤلمة التي يعانون منها في حياة اضحت مادية أكثر من اللازم.

هروان ريد
هروان ريد

يذكر أن الفنان هاروان سيعرض أعماله التشكيلية خلال شهر نوفمبر، في متحف بروج في العاصمة البلجيكية بروكسيل إلى جانب أعمال آندي وارهول ومومياوات الفراعنة في مصر.

 

 

 

 

 

 

 

العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان تعقد جمعها العام الثاني بسطات

موطني نيوز

أنه بتاريخ 29 يوليوز 2018 إنعقد الجمع العام التاني لتجديد المكتب الإقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بإقليم سطات بقاعة الاجتماعات بمقر جماعة أولاد امراح ابتداء من الساعة الثانية والنصف زوالا، تحت شعار : العمل الحقوقي نضال مستميت وعطاء مستمر تحت إشراف مبعوث المكتب المركزي للعصبة الأستاذ رشيد كنزي، وبعد الكلمة الترحيبية التي ألقاها هشام المرواني رئيس اللجنة التحضيرية والكاتب الإقليمي السابق، اسندت مهمة التسيير للجمع العام للمبعوث والذي تناول الكلمة التي تضمنت التصور الحقوقي للبعد التنموي والاهتمام بالحقوق المدنية والسياسية تماشيا مع ما تضمنه شعار هذا اللقاء، مؤكدا على الدفاع المستميت للدود عن كرامة المواطن وصيانة تمتعه بالحقوق التي يكفلها الدستور والقوانين تماشيا مع المواثيق الدولية والتي شملت مختلف المجالات: الصحة، التعليم، الشغل، الهشاشة الإجتماعية، إخراج منطقة إقليم سطات من العزلة وجعلها دات أولوية ضمن مخططات وإستراتيجية التنمية بالإضافة إلى تولية الإهتمام إلى العنصر البشري المحلي بجميع فئاته ومراعات مقاربة النوع وجعله في طليعة مخطط النماء، مؤكدا على أن المبادرات التي اتخدت وفق مقاربات وتصور كانت تهدف إلى إحداث مبادرة وطنية للتنمية البشرية إلا أن الواقع بإسم الوطنية والمواطنة الحقة يؤكد على أنه ينبغي أن تكون هناك مبادرة بشرية لتنمية المواطن وانه لن يتحقق ذلك إلا بكفالة الحقوق التي يضمنها الدستور بالإضافة إلى الإهتمام بالتنمية المحلية في بعدها الديمقراطي مع مراعات ما تفرضه الحكامة الجيدة في مجالاتها الإدارية والترابية والبيئية مع جعل الإدارة في خدمة المواطن تفعيلا لسياسة القرب مع محاربة الفساد الإداري والسلوكي.
كما شملت الكلمة الإهتمام بجميع الفئات دوي الإحتياجات الخاصة والمحرومة من جميع الحقوق الإجتماعية وكذلك فئات الشباب والمسنين والمعوزين واليتاما والأطفال المشردين وذلك بإنشاء مؤسسات الرعاية الإجتماعية ودور العجزة والمسنين مع التركيز على التربية والتكوين كمجال أساسي في تربية الناشئة والأطفال موضع الإهتمام وذلك بإنشاء دور للحضانة والتربية والتعليم ونوادي الترفيه والتلقين، كما تمت الإشارة إلى الإهتمام بالمرأة ودورها الفعلي والحيوي لحفظ التوازن في المجتمع وجعلها في طليعة التصور الحقوقي لما يعرفه وضعها الإجتماعي وجعلها تتمتع بالمساوات والسعي إلى تحقيق المناصفة.
وخلص في الأخير إلى أن المسار الأساسي للتوجهات العامة للدولة تهدف إلى تحقيق هاته المطالب ضمن المخططات والإستراتيجيات والتي لا تعدوا أن تكون مجرد مطالب حقوقية التي تنادي بها المنظمات الحقوقية وفي طليعتها منظمتنا العتيدة العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بإعتبارها مدافعة ومراقبة، كما أنه يتعين على كل المناضلين أن يكونوا مدافعين ومتشبثين ومتشبعين بالفكر الحقوقي ترجمة لشعارنا العمل الحقوقي نضال مستميت وعطاء مستمر.
وبعد هذه الكلمة التوجيهية تم تلاوة التقريرين الأدبي والمالي والذين تلتهما المناقشة العامة إذ تم التفاعل مع كافة المعطيات التي تناولها التقرير الأدبي الذي تواضع على متناقضات المجتمع المحلي وكذا الحاجيات الضرورية والملحة، وتم عرضهما للتصويت الذي حضي بالإجماع ودون تحفظ.
ليتم في الأخير الإحتكام مرة أخرى إلى البعد الديمقراطي لفتح لائحة الترشيحات لتولي مسؤولية الكتابة الإقليمية وعضوية المكتب.
وبعدها تم إنتخاب المكتب الإقليمي للعصبة بإقليم سطات على الشكل التالي:
الكاتب الإقليمي: المهدي الدين. نائبه الأول: جمال أبو زيان. نائبه التاني: احمد سهل. أمين المال: عبد اللطيف عكاشة. نائبه: رشيد بياز. المقرر: سعد بوشعيب. نائبه عبدالعالي حلولي. المستشارون: عبد القادر ولد لعبورة. علي الشيكري. رشيد الراوي. عبد المجيد بليامون. أحمد بنعيش. عثمان عابر.
كما أنه تمت صياغة بيان ختامي تضمن مجموعة من المطالب والتي تتحدد في ما يلي:
– يطالب الجمع العام من الجهات المسؤولة العمل على إرساء قواعد الديمقراطية وتمثيلها تعزيزا للمشاركة السياسية وتشجيع المواطنين للمشاركة في الحياة العامة.
– يدعو الجمع العام بتشجيع المواطنات والمواطنين في تدبير الشأن العام والتفعيل الأمثل للقوانين المنظمة للإنتخابات تقوية للنزاهة والحكامة.
– يطالب الجمع العام من السيد عامل إقليم سطات بضرورة فتح تحقيق في تصريحات أحد المرشحين في الإنتخابات الجزئية لدائرة سطات التي جرت بتاريخ: الخميس 14 شتنبر 2017 والتي تضمنت إتهامات لبعض رجال السلطة بالإقليم بفساد العملية الانتخابية وذلك بالتأثير على إرادة الناخبين بواسطة رجال السلطة وإستعمال المال، علما أن المصرح هو من مسير الشأن العام بالإقليم عن طريق التمثيل السياسي. (رئيس المجلس الإقليمي)، وأن الداعي إلى تحقيق هذا المطلب هو حماية للديمقراطية وللمؤسسات، وللوقوف على مدا صحة حقيقة هذا التصريح أو مجانبته للصواب واتخاذ ما يلزم.
– يدعو الجمع العام إلى تشجيع مشاركة الشباب والنساء في الحياة العامة .
– المطالبة بضرورة تفعيل القانون المنظم لإستعمال الموارد وإمكانيات الجماعات و من بينها وسائل نقل الجماعات وضبط حسن إستخدامها في المهام الجماعية وداخل أوقات العمل.
– ضرورة تقوية ضمانات الآيات الكفيلة بتعزيز الحكامة الإدارية والنزاهة وثقافة ربط المسؤولية بالمحاسبة.
– ضرورة التربية والتعليم كحق دستوري وتقوية ثقة المواطنات والمواطنين في المدرسة العمومية وضمان تكافؤ الفرص في الولوج إلى التعليم الإلزامي مع الدعوة إلى التربية على حقوق الإنسان والمواطنة وجعل المؤسسة التعليمية مؤسسة مواطنة.
– يدعو الجمع العام إلى تيسير التمتع بالحق في الشغل بالإقليم وتكافؤ الفرص في برامج التكوين والتأهيل والإدماج في سوق الشغل.
– يدعو الجمع العام إلى تعزيز المقاربة الأمنية لمكافحة الجريمة والجريمة المنظمة وإتخاذ إجراءات إستباقية للحد منها والحيلولة دون وقوعها ضمانا لسلامة المواطنين وحماية حقهم في الحياة.
– يدعو الجمع العام إلى تفعيل الإتفاقيات الدولية المتعلقة بتدبير المؤسسات السجنية والتعامل مع السجناء بما يحفظ كرامتهم وخاصتا المؤسستين السجنيتين ابن احمد وعين علي مومن بسطات، مع إتخاذ التدابير للتأهيل وإعادة الإدماج.
– الدعوة إلى إدماج البعد البيئي في السياسة محليا لمحاربة الثلوت البيئي مراعات للتنمية المستدامة بالإقليم وتعزيز آليات المراقبة تجاه بعض المصانع التي تشكل مساسا بالبيئة وذلك بحرق بعض النفايات السامة والمحضورة دوليا، كما يدعو الجمع العام إلى المحافظة على التنوع البيئي ومحاربة الثلوت عن طريق التشجير.
– ضمان الحق في الولوج إلى الصحة وتعميم التغطية الصحية في إطار المساوات مع ضمان الاستفادة من الخدمات الصحية مع إحداث مراكز صحية محليا تعزيزا إلى الخدمات المتعلقة بالحالات الطارئة والخطيرة.
– يدعو الجمع العام إلى المطالبة بالتفعيل الحقيقي لجعل القضاء في خدمة المواطن وذلك بالإسراع في البت في القضايا وتجسيد المحاكمة العادلة وإصدار أحكام طبقا للقانون حفاظا على الحقوق والحريات كما يدعو الجهات المعنية السهر على تنفيذ الأحكام.

العراقية زينة كالي كاي تأطر ندوة حول العلاج البديل وفنون الدفاع عن النفس

نجية العسري -موطني نيوز

كاميرا : أشرف طبزوز

تحت شعار “لاجل حياة مستنيرة والوعي المتطور” أطرت الأستاذة زينة كالى كاي ندوة صحفية حول كيفية الاستفادة في حياتنا اليومية والعلاج البديل وفنون الدفاع عن النفس لاجل حياة مستنيرة والوعي المتطور

وتجدر الاشارة إلى أن الأستاذة زينة كالي كاي برطانية الجنسية ومن أصول عراقية، كما أنها خبيرة في رياضة اليوغا والعلاج البديل والتأمل ايضا اضافة إلى كونها هي من أسس مؤسسة Awake conbal lifestyle رفقة اخيها Máster imz الفائز ببطولة nd2 تايز في المملكة المتحدة لمدة عامين.

وقد إستهلت مداخلتها بشرح أسلوب جديد في كيفية تمكين الفرد من التوسع في الوعي والنموبحيوية والبقاء بافظل صحة وتوازن في كل مناحي الحياة اليومية awrk conbal بل أنها أعطت مفاهيم جميلة بالاضافة إلى تطبيق السليم والفعال لتمكين الوعي المتطور بتحقيق أقصى استفادة من عقولنا والتحكم في محركات عواطفنا
هذا وبحسب تصريح الخبيرة لموطني نيوز أنها سوف تقوم بدورة تدريبية في أواخر شهر يوليوز إبتداء من 29 يوليوز الى غاية 8 غشت من السنة الجارية بين شاطئ طنجة وجبال اقشور بشفشاون بمساعدة كل من نورا بوعبيد TANGER Pocket وسمير الداودي Arabica PR media

الدكتور سعدالدين العثماني: المغاربة مجندون للدفاع عن وحدة وسيادة بلدهم

متابعة موطني نيوز
سجل رئيس الحكومة، الدكتور سعد الدين العثماني، باعتزاز بأن “المغاربة جميعا، مواطنون وأحزاب سياسية ونقابات ومجتمع مدني وفعاليات حقوقية ومجتمعية، يقفون وقفة رجل واحد حينما يتعلق الأمر بالقضية الوطنية الأولى، جنودا مجندين وراء عاهل البلاد حفظه الله، للدفاع عن سيادة بلادنا ووحدة أراضيها”.

وأوضح رئيس الحكومة خلال جوابه على السؤال المحوري الخاص بمستجدات القضية الوطنية في الجلسة الشهرية المتعلقة بالسياسة العامة بمجلس النواب الاثنين 28 ماي 2018، إنه أمام الاستفزازات الخطيرة لخصوم الوحدة الترابية بالمنطقة العازلة وقرب الجدار الأمني، “قام المغرب بالتحركات الدبلوماسية اللازمة”، مبرزا الدور الأساسي للمجتمع المدني في الدفاع عن القضية الوطنية، الذي ما فتئ جلالة الملك نصره الله يؤكد عليه.

وبهذا الخصوص، أشار رئيس الحكومة إلى أنه تم تسطير مشروع متكامل لدعم قدرات الجمعيات في مجال الترافع حول القضية الوطنية وتكوين الفاعلين المدنيين الشباب وتعزيز إمكانات التصدي للطرح الانفصالي في المنابر الأممية والدولية، ورفع وتيرة التفاعل وقوة الرد والترافع من طرف الجمعيات في العالم الرقمي والشبكات الاجتماعية.

ويتضمن المشروع ثلاثة محاور أساسية، أولها إحداث منصة رقمية مفتوحة للتكوين التفاعلي يستفيد المنخرط فيها من برنامج متكامل للتكوين عن بعد حول القضية الوطنية؛ وثانيها إرساء ملتقى سنوي للجمعيات المعنية بالترافع المدني حول القضية الوطنية، الذي ستنظم دورته الأولى أيام 20 و21 و22 يونيو المقبل بمراكش.

أما المحور الأخير، فيتعلق بتثمين مبادرات ومشاريع المجتمع المدني للترافع عن القضية الوطنية وارساء برنامج عبر شراكات مع جمعيات المجتمع المدني لتكوين الفاعلين الجمعويين الشباب.

كما أشار رئيس الحكومة إلى كون المغرب عبّر عن إدانته الشديدة للأعمال الاستفزازية لانفصاليي البوليساريو، التي “تبين المأزق والوضع الحرج الذي توجد فيه الجزائر وصنيعتها البوليساريو، حيث اختارتا الهروب إلى الأمام وتبني منطق الإفساد، عبر مضاعفة التحركات الخطيرة وغير المسؤولة في بلدة تيفاريتي، شرق الجدار الأمني”.

ولم يفت رئيس الحكومة الإشارة إلى تحذير الأمين العام للأمم المتحدة في بلاغ رسمي، يوم السبت 19 ماي 2018، الأطراف الأخرى من القيام بأي إجراء من شأنه تغيير الوضع القائم بالمنطقة العازلة وشرق الجدار الأمني، والذي طالب بالحفاظ على مناخ ملائم لاستئناف الحوار تحت رعاية مبعوثه الشخصي، داعيا إلى التحلي بأكبر قدر من ضبط النفس.

هشام البوزيدي

هشام البوزيدي رئيس العصبة الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان و حماية المال العام يوضح (شاهد)

عتيقة يافي – موطني نيوز

بعد محاكمة أحد أعضاء الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالجديدة يوم الاربعاء 09/05/2018 وما عرفته هذه الجلسة من خروقات من طرف بعض الجمعيات بغية التأثير على قرارات القضاء و عرقلة السير العادي للمؤسسة القضائية.

خرج السيد هشام البوزيدي رئيس العصبة الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان و حماية المال العام بتصريح يوضح من خلالة كل الخروقات التي رافقة جلسة محاكمة شاهد