كلمة السيد رئيس المنطقة الأمنية الإقليمية بالصويرة عبد الحميد عفيف بمناسبة الذكرى 62 لتأسيس مديرية الأمن الوطني بالمغرب و تقديمه لحصيلة التدخلات الأمنية لسنة 2017

متابعة محمد هيلان – موطني نيوز

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه
. سعادة عامل صاحب الجلالة على إقليم الصويرة
السيد رئيس المحكمة الابتدائية بالصويرة
السيد وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالصويرة
السيد الكاتب العام لعمالة اقليم الصويرة
السيد الباشا
السيد رئيس المجلس العلمي
السادة المستشارين و النواب المحترمين
السيد القائد الجهوي الدرك الملكي بالصويرة
السيد القائد الاقليمي للقوات المساعدة
السيد القائد الاقليمي للوقاية المدنية
السيد رئيس المجلس الإقليمي
السيد رئيس المجلس البلدي
السادة رجال السلطة المحلية
السادة المستشارون الجماعيون
السادة رؤساء المصالح الاقليمية
السادة ممثلو هيئات المجتمع المدني السياسية والثقافية و الجمعوية
السادة ممثلو الصحافة الوطنية و المحلية
السادة متقاعدوا اسرة الأمن الوطني
أيها الحضور الكريم

تحتفل المديرية العامة للأمن الوطني اليوم ، بالذكرى الثانية والستون لتأسيسها، وهي مناسبة جليلة وذكرى وطنية غالية ، وموعدا متجددا لإبراز ما حققه رجالاتها ونسائها من منجزات وما تستشرفه من توجهات مستقبلية و لحظة لتكريم أفراد الشرطة الذين يبذلون جهودا مضنية لخدمة وطنهم ومواطنيهم و تقديرا لهم على سهرهم الدائم لتوفير الامن و الطمأنينة وتأهبهم التام للتصدي لمن يريد العبث بهذا بأمن المملكة المغربية الشريفة وعرقلة مسيرة النمو والرقي ببلادنا ، حريصة عى، تجسيد اللإرادة المولوية السامية الراسخة في تحسين أداءها والرفع من قدراتها و نستحضر فيها بكل فخر ، المحطات الخالدة التي بصمت عليها المديرية العامة للأمن الوطني ، منذ تأسيسها على يد محرر البلاد، صاحب الجلالة الملك محمد الخامس طيب الله ثراه، ليتولى صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني تغمده الله برحمته، مهمة السهر على تطويرها، واهتم بتسييرها وتكوينها وتأطيرها وتجهيزها؛ وهاهي أسرة الأمن الوطني الآن تعتز أيما اعتزاز بالعناية والرعاية الساميتين اللتين مافتئ صاحب الجلالة والمهابة الملك محمد السادس نصره الله يوليها لها منذ أن اعتلى عرش أسلافه المنعمين .
ان تقدير جلالته للجهود الذؤوبة والتضحيات الجسيمة التي تقدمها مختلف المصالح الامنية في القيام بواجبها الوطني و اشادة جلالته بالفعالية التي تميز عملها في استباق وإفشال المحاولات الارهابية التي تحاول يائسة ترويع المواطنين والمس بالأمن والنظام العام هو تشريف لمختلف مكونات المصالح الامنية ببلادنا و تكليف لها بالسير قدما على نهج الدفاع عن مقدسات الوطن وإرساء الأمن والطمأنينة بالبلاد والحرص على تطبيق القانون ضمانا لسلامة أمن الأفراد والجماعات في احترام تام للمواثيق وطبقا لمبادئ دولة الحق والقانون ، في اطار الحكامة الأمنية الجيدة واحترام حقوق الانسان وخدمة المواطن التي شكلت التوجيهات الاساسية المحددة للعمل الامني ببعده الانساني وذلك لجعل الشرطة في خدمة المواطن و التنمية ورافعة للإقلاع الاقتصادي والاجتماعي والثقافي

ان المديرية العامة للأمن الوطني وهي تحتفل بهذه الذكرى الغالية لتغتنم هذه المناسبة لتجدد لصاحب الجلالة والمهابة الملك محمد السادس اعزه الله ونصره مشاعر وفائها الصادق, وولائها الدائم وتجندها المستمر لحماية المقدسات الوطنية والدود عن حوزة الوطن، ونشر الأمن في ربوع المملكة وتقديم المزيد من العطاء والتضحية إحساسا منها بالمسؤولية الجسيمة التي تتحملها متفانية في أداء واجبها؛ مخلصة لشعارها الدائم الله الوطن الملك شغلها حماية الأفراد والجماعات وصون ممتلكاتهم وأعراضهم وتوفير الأمن والطمأنينة لهم.

سيداتي سادتي
ان سنة 2017 شكلت جسر العبور الآمن والممدود نحو المستقبل لضمان الارتقاء بجهاز الشرطة تحث شعار التنزيل العملي للإستراتيجية الامنية الجديدة مع عناوين فرعية تتمثل في ارساء دعائم اساسية للحكامة الجيدة في التدبير المالي والإداري وتمثين اليات النزاهة والتخليق و بناء قدرات الموظفين وتجويد الخدمات الامنية المقدمة للمواطنين والرفع من جاهزية وفعالية المصالح العملياتية للأمن فضلا عن تدعيم الانفتاح والتواصل بما يضمن التأسيس لشرطة حديثة وعصرية .
ان الحكامة والتحديث هي العنوان الابرز للمرحلة الجديدة اعتبارا لكون الاصلاح العميق للنظام الشرطي هو احد مرتكزات الحكامة الامنية الجيدة و لا يتعلق الامر بالإصلاح التنظيمي فقط بل يشمل كذلك مراجعة فلسفة عمل المصالح المكلفة بالأمن وتغيير صورة القوة العمومية وتحديث طرق اشتغالها ولهذا الغرض فقد ارتكز تصور الامن الوطني لمفهوم الحكامة الامنية على تحيين مقاربة الشرطة وتكييفها مع الطلب العمومي في مجال الامن لمكافحة الجريمة وحماية حقوق الانسان و في هدا التوجه فقد خلقت مجموعة من الاليات المهنية المتمثلة في وحداث امنية متخصصة :
منها فرق الوحدات المتنقلة لشرطة النجدة ؛ فرقة مركزية و جهوية للتدخل ؛ مجموعات التدخل والبحث ؛ فرق جهوية للشرطة القضائية ، مجموعات جديدة للمحافظة على الامن .
الى جانب ذلك فقد شمل التغيير نحو الافضل الهياكل الادارية وطبيعة الخدمات واليات الاشتغال و ولتبديل وتحسين الصورة العامة في التمثلات الذهنية المتراكمة فقد شرع موظفوا الامن الوطني بالعمل بالزي الوظيفي الجديد بمعايير جمالية عالية توطد هيبة الدولة وتلائم خصوصية ومهام الوظيفة بإكسسوارات وعلامات تشخيصية متميزة تدل على الموظف والمصلحة التي ينتمي اليها ؛ كما شمل التغيير معدات ووسائل التنقل واليات العمل .
اما على الصعيد المحلي
فالمقر الجديد للمنطقة الاقليمية للأمن الذي اصبح جاهزا والدي يستجيب لمجموعة من المعايير و خصائص الامان الواجبة في المنشآت والبنيات الامنية المشيد من اجل تحسين ظروف استقبال المواطنين ؛ وظروف عمل موظفيها وتوفير المناخ الملائم لهذه الغاية فقد تم ارجاء افتتاحه من اجل تأهيل بعض المصالح كغرف الامان وتجهيزها بمعدات المراقبة و ربط المقر بالشبكة المعلوماتية المديرية ؛ و هيكلة قاعة القيادة والتنسيق التي تتولى تدبير التدخلات بالشارع العام من خلال استقبال مكالمات المواطنين وتحديد مكان التدخلات الميدانية وإرشاد الدوريات القريبة الى مسرح الجريمة او مكان التدخل وتنسيق التدخلات مع السلطات المحلية ومصالح عمومية اخرى كالوقاية المدينة والمصالح الطبية وغيرها .
كما تسعى مصالحنا الى عصرنة مقراتها من خلال اعادة تأهيل المقرات الامنية الحالية ؛ و احداث مقرات اخرى لتقدم من خلالها الخدمات الامنية للمواطن وتوفر ظروف استقبال تستجيب للتوجهات المديرية وتطلعات المواطنين .
و في اطار الدعم الدائم للسيد عامل اقليم الصويرة لمصالح الامن ؛ فقد تم تشييد مقر عصري لفرقة الخيالة سيوضع رهن اشارتنا من اجل احتضان احصنة فرقة الخيالة المحلية لتقديم خدمات متكاملة بالشاطئ وبالمجال الغابوي الشاسع .
سيداتي سادتي
ان الاحساس بالأمن هو شعور يتباين من شخص لآخر و يخضع لمؤثرات ذهنية مختلفة تكون في غالب الاحيان مجردة وبعيدة عن المعايير الموضوعية ، لهذا تبنت المديرية العامة للأمن الوطني مخططات عمل ميدانية لتوطيد وتدعيم هدا الاحساس وتعزيز جو الثقة بين مصالح الشرطة والمواطن.
ففي سنة 2017 واستنادا لإستراتيجية المديرية العامة للأمن الوطني و توصيات السيد والي امن مراكش وتوجيهات السيد عامل اقليم الصويرة والسلطة القضائية و انتظارات المواطنين وفعاليات المجتمع المدني و اعتبارا لخصوصيات المدينة وخصائصها التاريخية و السوسيو اقتصادية التي تستند اساسا على النشاط السياحي فقد تم اعتماد مقاربة مندمجة تراهن على توقيف الاشخاص المبحوث عنهم وزجر قضايا الاتجار في المخدرات وأقراص الهلوسة ومكافحة حيازة السلاح الابيض بدون سند مشروع وتفكيك الشبكات الاجرامية والوقاية من الجرائم العنيفة التي تمس الاحساس بالأمن ؛ مع تفعيل الدور ألاستباقي لمكافحتها من خلال الاعمال الامنية اليومية و الاعمال الامنية الخاصة او المشتركة مع السلطات المحلية المرتكزة على برامج محكمة بطرق معقلنة و ممنهجة ومنتظمة في الزمان والمكان تشمل مجموع النقط المعتبرة كنقط ساخنة بكل ربوع المدينة حيث يكمن تفاعل النشاط الاجرامي بكل صنوفه وتبعاته.

ان مصالح الامن بمدينة الصويرة وبفضل التنسيق المحكم مع السلطات المحلية و السلطات القضائية ومصالح الدرك الملكي ؛والقوات المساعدة والوقاية المدنية و المصالح الخارجية الاقليمية والهيئات المنتخبة وفعاليات المجتمع المدني تمكنت من النجاح في كل المناسبات والأعمال النظامية المتوالية التي تعرفها المدينة والتي تميزت بحسن التنظيم و التأطير منها مجموعة من المهرجانات العالمية و الانشطة الرياضية و الثقافية والدينية والسياحية التي نظمت بهده المدينة دون اغفال مجموعة من الاعمال الامنية التنظيمية التي لا يتسع الوقت لاستعراضها .
وبلغة الارقام تمكنت مصالحنا و بنجاعة من محاربة الاجرام بالتنسيق مع المصالح الموازية وتحث الإشراف الدائم للسلطات القضائية التي نتوجه لها بالشكر الجزيل على تعاونها المثمر مع مختلف مصالحنا في كل وقت وحين للعمل في ظل سيادة القانون واحترام حقوق الإنسان و بفضل المجهوذات الجبارة والمضنية التي تقوم بها مصالحنا و قد عملت مصالحنا خلال الفترة الممتدة ما بين فاتح ماي 2017 و فاتح ماي من السنة الجارية من تحصيل الارقام التالية :

التحقق من الهوية 8571 شخص
المحوث عنهم الموقوفون 271 شخص
تقديم أمام العدالة 2585 شخص
الموضوعين تحت الحراسة النظرية 2739 شخص
الاحدات الموضوعين تحت المراقبة 150 شخص
عدد التدخلات التي تلت نداءات خط 19 النجدة 345
القضايا الخاصة بالأشخاص و الممتلكات :
عدد القضايا المسجلة الماسة بالأشخاص 609 شخص
عدد الأشخاص الموقوفين 639 شخص
عدد العمليات 640
عدد القضايا المسجلة الماسة بالممتلكات 630 شخص
عدد الأشخاص الموقوفين 375
عدد العمليات 707
القضايا المسجلة في قضاية الأخلاق العامة 938
عدد الأشخاص الموقوفين 953

قضايا الجرائم المالية المسجلة 156
عدد الأشخاص الموقوفين 157
عدد العمليات 158
………….يتبع

ولاية أمن القنيطرة  تعدد إنجازاتها في الذكرى 62

عبد الحق الدرمامي – موطني نيوز

خلدت ولاية أمن القنيطرة ، صباح اليوم الأربعاء 16 مايو الجاري،  الذكرى الـ62 لتأسيس الأمن الوطني. بحضور  عامل الإقليم وممثلو السلطة القضائية، والسلطة العسكرية والمدنية، ومنتخبون ورؤساء المصالح الخارجيةوفعاليات المجتمع المدني.                                  

وجاء في كلمة ولاية أمن القنيطرة  ألقاها  رئيس المنطقة الأمنية المركزية، أنه  وخلال الأشهر الخمسة من سنة 2018 تم  التحقق من هوية   54 576 شخصا وتوقيف عدد منالمبحوث عنهم 1269بلغ ، أما الموقوفون في مختلف القضايا فبلغ عددهم 2654 شخصا. وبالنسبة للسير  على الطريق، فوصل عدد المخالفات المحصلة والمنجزة 16960 وضع تبعا لها بالمحجز البلدي 3161 مركبة. أما بشأن المردودية خلال الفترة الممتدة من 16 مايو 2017 وإلى غاية 15 مايو الجاري، فمجموع من تم التحقق من هوياتهم فبلغ 108766 شخصا ،أما المبحوث عنهم 2811 شخصا ، والموقوفون في مختلف القضايا 6284شخصا ، وبلغ مجموع المخالفات المنجزة والمسجلة 43802، وعدد المركبات التي وضعت بالمحجز البلدي بلغ 5242 مركبة، وفي الجانب الاجتماعي لموظفي الأمن والمتقاعدين، فتم مؤازرة 384 شخصا، وأنجزت فحوصات الطبية ل125 شخصا،  وفحوصات طب الأسنان ل  1065 شخصا، والمتابعة النفسية 228 شخصا ، ومطابقة الشواهد الطبية 67 شهادة .

وبالنسبة لمصلحة التوثيق والوثائق التعريفية فقد أنجزت خلال الخمسة أشهر من السنة الجارية 11781 بطاقة تعريف وطنية إلكترونية، وجاء في كلمة  ولاية أمن القنيطرة أيضا أن هناك  عددا من المشاريع سواء طور الإنجاز أو قيد الدراسة أو المبرمجة، كبناء مقر جديد لمفوضية الشرطة بجرف الملحة، واشغال بناء مقر لفرقة الخيالة بقصبة مهدية، وأشغال بناء مقر الفرقة المتنقلة للمحافظة على النظام بالقنيطرة، أو أشغال بناء مخيم للاصطياف لفائدة موظفي الأمن الوطني بمولاي بوسلهام، وبناء أربع مقرات لدوائر الشرطة بسيدي قاسم، وأخريات  بمشرع بلقصيري إضافة إلى جملة من المشاريع مفوضة من طرف المديرية العامة للأمن الوطني لوزارة التجهيز والنقل كبناء مركز صحي اجتماعي بالقنيطرة، ومقر مفوضية الشرطة بسيدي يحيى الغرب، ومقر الدائرة الثانية للشرطة، ومركز ثاني لتسجيل المعطيات التعريفية بالقنيطرة، ومصلحة ثانية لحوادث السير بالقنيطرة وأربع دوائر للشرطة بالقنيطرة” 13،14،15،16″ . 

                                    

ولاية أمن الدارالبيضاء

كلمة السيد والي الأمن بمناسبة الذكرى 62 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني

موطني نيوز

نحتفل وإياكم اليوم بالذكرى الثانية والستين لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني؛ ونحن فخورين كما ينبغي للفخر أن يكون، وكيف لا نكون كذلك وقد أوصانا بهذا الفخر أمير المؤمنين نصره الله وأيده في خطاب العرش الأخير بمناسبة الذكرى الثامنة عشرة لتربع جلالته على عرش أسلافه المنعمين.
إن سنتنا الأمنية هاته؛ ميزتها مجموعة من المحطات الهامة؛ فقد كرست خلالها المديرية العامة للأمن الوطني انفتاحها على محيطها وتأكيد انتهاجها لسياسة القرب والانفتاح على المواطن وذلك من خلال تنظيم الدورة الأولى ل:” أيام الأبواب المفتوحة” بفضاء المعرض الدولي بالدار البيضاء خلال أيام:14-15 و16 نونبر 2017؛ والتي قدمت من خلالها المديرية العامة 17 رواقا موضوعاتيا مخصصا للتحسيس والتعريف بالخدمات التي تقدمها مختلف مصالح الأمن الوطني .
هذا؛ وقد ميز السنة الأمنية أيضا مواكبة المديرية العامة للأمن الوطني للتوسع العمراني الذي يشهده مجال مدينة الدار البيضاء؛ وذلك بأن أعطى السيد المدير العام للأمن الوطني أمره بإحداث منطقة أمن “الرحمة” بمدينة الرحمة؛ والتي تعد منطقة أمنية متكاملة ممتدة على أربع بنايات: مقر المنطقة الأمنية؛ ويضم المكاتب الإدارية إضافة إلى مقر فرقة الهيئة الحضرية وفرقة المرور؛ ومقر الشرطة القضائية؛ ثم مقر يضم دائرة للشرطة ومصلحة لحوادث السير؛ وبناية أخرى تضم مقرا لدائرة للشرطة ومصلحة الوثائق التعريفية فضلا عن مصلحة الاستمرار، وقد استجابت من خلال ذلك المديرية العامة للأمن الوطني للحاجة الأمنية المعبر عنها من قبل الساكنة.
كما عملت المديرية العامة للأمن الوطني على إحداث دائرة الشرطة:”الهراويين” بمنطقة أمن مولاي رشيد؛ والتي أفردت لها بناية تضم مقر دائرة الشرطة وكذا قسم قضائي تابع لفرقة الشرطة القضائية مختص في مواكبة القضايا المعروضة أو الطارئة بنفوذ الدائرة المحدثة.
كما أحدثت المديرية العامة للأمن الوطني بولاية هذا الأمن مجموعة من الوحدات المستجدة:
– المجموعة الولائية لحماية المواقع الحساسة؛
– وحدة للسير الطرقي؛ مسخرة لتدبير السير والجولان على مستوى المدار الداخلي للطريق السيار.
هذا؛ وقد شهدت السنة الأمنية التي نحن بصدد توديعها؛ حدثا رياضيا هاما كما هو معلوم؛ تمثل في تنظيم المملكة المغربية لنهائيات كأس افريقيا للمحليين؛ والتي نالت مدينة الدار البيضاء قسطا هاما منها؛ بحيث نظمت مباريات المجموعة الأولى خلال الدور التمهيدي؛ والتي كان المنتخب الوطني المغربي متنافسا فيها؛ وبذلك فقد أسهمت ولاية أمن الدار البيضاء بنجاح في تنظيم هذه الدورة التي آل لقبها للمنتخب الوطني المغربي.
إن المرفق الأمني وخلال هذه الفترة؛ حرص أشد ما يكون الحرص على ضمان استمرار ومواصلة تنزيل الرؤية الإصلاحية الملكية السامية في مجال تخليق وترشيد المرفق العام ؛ وفي سبيل ذلك لم تذخر ولاية هذا الأمن جهدا في تحسين ظروف الارتفاق وتبسيط مساطره أمام المواطن؛ مسترشدة في ذلك بالنهج العام للمديرية العامة للأمن الوطني التي تواكب عن كثب حسن سير المرافق الأمنية سواء من خلال المراقبة أو التوجيه.
إن ولاية أمن الدار البيضاء تودع هذه السنة الأمنية على إيقاع إنجاز أمني هام؛ متمثل في تحقيق انخفاض معدل الجريمة بشكل عام؛ وقد مكن من تحقيق هذه النتيجة تكثيف الحضور الميداني لرجال الأمن بالشارع العام وكذا تعدد مبادرات الشرطة.
لقد اعتمدت ولاية هذا الأمن مقاربة معيارية لمحاربة الجريمة؛ إذ وضعت ضمن أولوياتها الكبرى مكافحة ترويج المخدرات؛ وتجفيف المجال من سمومها؛ وبذلك فقد أسهمت المقاربة المذكورة في تعزيز الإحساس العام بالأمن؛ كما أنه وبفضل تعدد وتنوع مبادرات الشرطة في هذا الباب فقد تمت محاصرة الجنوح المتعلق بترويج المخدرات في سبيل الحد من ظاهرة تعاطيها والإدمان عليها.
وهو الأمر الذي أفضى إلى تحقيق انخفاض مهم في منسوب الجنوح المنذرج في باب جرائم الأشخاص.
إن حرص ولاية هذا الأمن على زجر الجريمة؛ لا يقل عن حرصها على زجر السلوكات اللاحضارية التي تسهم في عرقلة تطور وتأهيل الفضاء العمومي بمجال مدينة الدار البيضاء؛ ولاسيما منها المتعلقة بمخالفة مقتضيات مدونة السير على الطرق.
لقد تعززت البنيات الإدارية لولاية هذا الأمن بمجموعة من الوحدات الإدارية والميدانية؛ خلال هذه السنة الأمنية تنفيذا لتعليمات السيد المدير العام للأمن الوطني في هذا الصدد؛ وذلك تجاوبا مع الحاجات الأمنية التي يقتضيها مجال الدار البيضاء ، وبذلك فقد تم إحداث:
– منطقة أمن الرحمة؛ وتشمل أربع بنايات؛
– دائرة الشرطة الهراويين؛
هذا؛ وقد واكب هذا التطور في البنى الإدارية استصلاح وتشييد لمجموعة من البنيات العقارية؛ حيث جرى خلال نفس السنة الأمنية برمجة بناء وإعادة تهيئة مجموعة من البنيات العقارية؛ نقدمها كالتالي:
– مركز المراقبة بواسطة الكاميرات بمقر ولاية هذا الأمن؛ والذي تفضل مولانا المنصور بالله بوضع حجره الأساس يوم: 27 يناير 2016، والذي نستبشر بقرب افتتاحه تبعا لإشراف الأشغال على الانتهاء؛
– إعادة تهيئة أو بناء 12 دائرة شرطة؛ منها دائرة للشرطة تابعة لمنطقة الحي الحسني جاهزة في انتظار الافتتاح؛ كما أن الأشغال انتهت بدائرة الشرطة بني يخلف ولا ينتظر سوى دخول المنطقة في المجال الحضري؛
– تشييد ثلاث ثكنات لمجموعات التدخل السريع والمحافظة على النظام؛ حيث أشغال ثكنة عين الشق متقدمة، وثكنة الحي الحسني قد انطلقت أشغالها؛ فيما ثكنة المحمدية في طور استيفاء الإجراءات من أجل بداية الأشغال؛
– برمجة بناء مقرات المناطق الأمنية: مديونة؛ الفداء مرس السلطان؛ والحي الحسني.
إن ولاية هذا الأمن مسترشدة بالتوجيهات المديرية؛ عاكفة على تركيز التخليق في صفوف موظفيها؛ وذلك من خلال تكثيف المراقبات المجراة من قبل مصالح التفتيش والمراقبة الولائية للمرافق الأمنية؛ سواء ولائيا أو محليا على مستوى المناطق؛ وفي هذا الإطار تم رصد وضبط أربع حالات ارتشاء بأربع مناطق أمنية مختلفة ؛ وقد قدم إثر ذلك المتورطون إلى العدالة.
هذا؛ وإن العناية بالعنصر البشري غير متوقفة عند حدود الزجر والتحفيز؛ بل إنها نابعة من عميق اشتغال اجتماعي؛تربوي وتكويني تضمنه منظومة التكوين المستمر التي خصصت ألفي حصة تكوينية في مختلف التخصصات؛ استفادت منها شريحة عظمى من موظفي ولاية هذا الأمن.
كما عملت المصالح ا لاجتماعية للأمن الوطني على مؤازرة موظفي الأمن الوطني في كافة الحالات المستدعية لذلك ؛ كما قدمت مصالحها الطبية الخدمات اللازمة والاستشارات المطلوبة لموظفي الشرطة الوافدين عليها في إطار مهمة أو عطلة، كما استفاد كذلك الأطفال من أبناء الشرطيين العاملين بولاية هذا الأمن وكذا أبناء شهداء الأمن الوطني من خدمات المخيمات الصيفية التي تنظمها مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية للأمن الوطني، بالإضافة إلى استفادة 03 موظفين مزاولين ومتقاعدين اثنين وأرملتين من فرصة أداء مناسك الحج لهذه السنة.
فضلا عن مؤازرة المديرية العامة للأمن الوطني بالتغطية الجزئية لمصاريف الحج والمقدرة في 20 ألف درهم؛ وذلك لفائدة مجموعة من الموظفين والمتقاعدين والأرامل الذين كانوا يعتزمون الحج على نفقاتهم الخاصة بعدما وافقهم الحظ في القرعة المجراة من قبل المصالح المختصة.
كما حظي أيتام وأرامل شهداء الأمن الوطني بالعناية اللازمة وبالتفاتات عديدة من السيد المدير العام للأمن الوطني؛ الذي يولي هذه الفئة الاجتماعية أهمية خاصة؛ شأنها شأن متقاعدي الأمن الوطني الذين يعتبرهم السيد المدير العام للأمن الوطني أساسا ومرجعا؛ وقيمة تاريخية أسهمت منذ النصف الأول من القرن الماضي في إرساء الأمن والدفاع عن مقدسات الوطن؛ ونشيد في هذا الإطار بالالتفاتة القيمة للسيد المدير العام للأمن الوطني تجاه الشرطي المتقاعد: محمد الميراوي؛ الذي يشرفنا اليوم الاحتفاء به في حفلنا هذا.
إن ولاية هذا الأمن عرفت خلال هذه السنة الأمنية عقد اتفاقيتي شراكة مع شركة كازا ترانسبور CASA-TRANSPORT:
• الاتفاقية الأولى: برسم شهر يونيه 2017:
• الاتفاقية الثانية: برسم شهر دجنبر 2017:
وقد خصصت لتزويد ولاية الأمن بمجموعة من السيارات الخفيفة والدراجات النارية.
وهذا في انتظار تجديد الشراكة التي تربط ولاية هذا الأمن بولاية جهة الدار البيضاء-سطات وكذا الجماعة الحضرية لمدينة الدار البيضاء.
إن انفتاح المديرية العامة للأمن الوطني على محيطها خيار راسخ؛ وعلى أساسه تعمل هذه المديرية على التفاعل والتجاوب مع كافة الطلبات المرفوعة إليها من قبل الفاعلين التربويين أو المدنيين؛ حيث نسجل بكل فخر واعتزاز:
– المشاركة المتميزة والفعالة للمديرية العامة للأمن الوطني في سبع ملتقيات هامة لتوجيه الطالب؛ نظمت بمدينة الدار البيضاء انطلاقا من مارس 2017 إلى غاية متم أبريل من السنة الجارية؛
– المشاركة المتميزة للمديرية العامة برواق خاص بالمعرض الدولي للكتاب في دورته الرابعة والعشرين (فبراير 2018)؛
– تأمين قافلة للتحسيس بمخاطر الطريق وخطورة الإدمان؛ مع الوقاية من الجريمة بالمحيط التربوي،غطت جل المؤسسات التربوية بنفوذ ولاية هذا الأمن.
– كما قامت الخلية الولائية للتواصل بتأمين المشاركة الأمنية بالتفاعل الإيجابي مع كافة الطلبات المتعلقة باللقاءات التواصلية والتغطيات الإعلامية؛ فضلا عن إصدارها للأخبار والبلاغات وبيانات الحقيقة والبيانات التوضيحية تنويرا للرأي العام؛
وبهذه المناسبة؛ أتقدم بموفور الشكر والتقدير لكافة الفاعلين والمتدخلين الذين أسهموا في مؤازرة ولاية هذا الأمن على تحقيق النتائج المشار إليها في نص هذه الكلمة من سلطات محلية ومجالس منتخبة؛ كما أتقدم بموفور التقدير لزملائنا في القوات العمومية: الدرك الملكي؛ اللواء الخفيف للأمن؛ القوات المساعدة؛ والوقاية المدنية.
كما أنوه بالمجهود والتعاون المبذول من قبل المصالح الطبية؛ والقضائية.
وختاما أتشرف أصالة عن نفسي؛ ونيابة عن أطر وموظفي كافة مصالح ولاية هذا الأمن؛ برفع آيات الولاء والإخلاص لمولانا أمير المؤمنين حامي حمى الملة والدين جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده؛ وأقر عينه بولي عهده الأمير الجليل مولاي الحسن؛ وباقي أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

والي أمن طنجة

ولاية أمن طنحة تخلد الذكرى 62 لتأسيس الأمن الوطني بالمغرب

نجية العسري – موطني نيوز

تحتفل أسرة الأمن الوطني اليوم ومعها الشعب المغربي بالذكرى ال62 لتأسيسها ، وهي مناسبة للوقوف على الأعمال الجليلة والمسؤوليات الجسيمة والتضحيات الجبارة التي مافتئت تقوم بها هذه المؤسسة الوطنية، هذا إلى جانب الوقوف على التحولات الجوهرية التي شهدتها هذه المؤسسة في ظل المتغيرات الوطنية والدولية.

1
1

وقد شكل تأسيس الأمن الوطني المغربي، الذي أعلن عنه المغفور له محمد الخامس بتاريخ 16 ماي 1956 ، حدثا هاما جاء لتأكيد رغبة المغرب الراسخة في ممارسة استقلاله من خلال مؤسسات وطنية، تمثل سيادته المستعادة، وتمكن أبناءه من الانخراط في معركة الجهاد الأكبر المتمثلة في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد.

2
2

ومنذ ذلك التاريخ وإلى يوم هذا، شهدت مؤسسة الأمن الوطني تحولات عميقة سعت من خلالها إلى مواكبة المستجدات التي عرفها مفهوم الأمن، بالاضافة إلى مواجهة التحديات والتهديدات التي يعرفها المجتمع المغربي.

3
3

وعلاوة على المهام المرتبطة بالدفاع عن مقدسات الوطن ومكتسباته ناهيك عن إرساء الأمن والأمان بالبلاد والحرص كل الحرص على تطبيق القانون في إطار دولة القانون وضمانا لسلامة أمن الضحايا وحماية ممتلكاتهم، تعمل مؤسسة الأمن الوطني جاهدة من أجل الانفتاح على المواطن والمجتمع وإقامة علاقات جيدة ومتواصلة معه من أجل إرساء جو من الثقة المتبادلة.

4
4

وصباح اليوم قام موطني نيوز وفي إطار الإحتفالات التي تشهدها المملكة بتغطية إعلامية للذكرى 62 لتأسيس الأمن الوطني بولاية أمن طنجة. وتحديدا بمقر ثكنة المجموعة المتنقلة لحفظ النظام بطريق تطوان .

5
5

وتجدر الإشارة إلى أن هذا الحفل البهيج حضر كل من والي ولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة السيد محمد اليعقوبي مصحوبا بعامل عمالة فحص الانجرو، والي امن ولاية طنجة، رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، رئيس غرفة تجارة وصناعة والخدمات، عمدة طنجة وعدة شخصيات مدنية وعسكرية، بما في ذلك حضور شخصيات سياسية وأخرى دبلوماسية حيت توج هذا الحفل بتقديم بعض الأوسمة وبهذه المناسبة تم تقديم حصيلة عمل ولاية أمن لسنة 2017 الى غاية 16 ماي 2018. سيبقى بلدنا آمنا مدام الأمن متواجد برعاية صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده .

6
6
7
7
8
8
9
9