الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين تدين بشدة التراشق الإعلامي الماس بمشاعر المغاربة والتونسيين وكل أشكال التحريض على الفتنة بين الجماهير الرياضية 

سليم ناجي – موطني نيوز
تتابع الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين، بقلق وأسى عميقين، وبروح مستنكرة، الحرب المستعرة بين بعض الإعلاميين والمدونين المغاربة والتونسيين، الذين حولوا مباراة رياضية، بين الوداد الرياضي والترجي التونسي، إلى ذريعة للتراشق والتنابز والسب والقذف، متجاوزين كل الحدود في الإساءة إلى أواصر الأخوة والقواسم المشتركة التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين. 
وإذ تؤكد الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين أن المكان الطبيعي لاسترداد الحقوق بالنسبة إلى الوداد الرياضي المغربي أو الترجي التونسي؛ عقب أحداث ملعب “رادس”، حيث جرى إياب نهائي عصبة الأبطال الأفارقة، دون أن يكتمل، هو المؤسسات الرياضية المختصة، وتدعو المسؤولين في الفريقين إلى تحمل مسؤولياتهما كاملة إزاء أي انزلاق قد ينتج عن تفريطهما في المبادئ المتعارف عليها، فإنها تعلن ما يلي:
أولا: إدانتها الشديدة للتراشق بين بعض الصحافيين والمدونين، والذي مس مشاعر المغاربة والتونسيين. 
ثانيا: إدانتها الشديدة للمحرضين على الفتنة بين جمهوري الفريقين، أيا كانت مواقعهم، ولدعوتهم؛ بطرق ماكرة، إلى المزيد من التراشق.
ثالثا: دعوتها لكل العقلاء في تونس والمغرب، إلى رأب الصدع، وإرجاع المياه إلى مجاريها الطبيعية، عبر التصدي إلى هذا التراشق، وإنهائه.
رابعا: دعوتها لكافة المعنيين بالرياضة في المغرب وتونس إلى سن بروتوكولات بينية تستبق أي استغلال انتهازي وخبيث لخلافات مفترضة وممكنة في المجال الرياضي، لحلها بالطرق الودية والقانونية، دون أي مساس من أي طرف كان بمشاعر الآخر.
وفي الأخير، فإن الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين ترحب بأي لقاء بينها وبين جمعيات الصحافة الرياضية التونسية؛ هنا في المغرب أو في تونس الشقيقة، لسن اتفاقيات شراكة تؤسس لعلاقة أوثق، تبني مستقبلا مثاليا لعمل الإعلاميين من الجانبين؛ وتجنب جماهيرها الرياضية كل ما من شأنه أن يسمم ويفسد العلاقة في ما بينها، خاصة أن الرياضة تحقق التقارب وتقوى اواصر المحبة والأخوة، والتنافس في هذا المجال الفسيح لابد أن تحكمه ضوابط الاحترام والتقدير.
وحرر بالدار البيضاء في خامس يونيو 2019 
عبد اللطيف المتوكل
رئيس الرابطة

الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان تجر امزازي للقضاء

بوشتى المريني – موطني نيوز

توصل اليوم موطني نيوز بشكاية من الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، والتي تتمحور حول مقاضاة امزازي، وذلك عبر ممثلها القانوني إدريس السدراوي، حيث وجهت شكاية للوكيل العام بمحكمة النقض بالرباط ضد سعيد امزازي وفي مايلي نص الشكاية :

إلى السيد المحترم:

الوكيل العام لدى محكمة النقض بالرباط

شكاية لفائدة: الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان

ممثلها القانوني إدريس السدراوي

عنوانها : حي الوفا 01 رقم 516 القنيطرة

ضد: سعيد أمزازي

عنوانه : وزارة التربية الوطنية باب الرواح الرباط

يتشرف العارض بأن يبسط أمام أنظار سيادتكم الموقر ما يلي:

أن المسمى سعيد أمزازي وبصفته وزيرا للتربية والتعليم نظم ندوة صحفية حول ملف الأساتذة المتعاقدين قام من خلالها باقتراف مجموعة من الممارسات الخارجة عن القانون والمتمثلة في التهديد والشطط في استعمال السلطة وتجاوز الصلاحيات التي خولها له الدستور.

لقد قام المسمى سعيد أمزازي بتهديد الأساتذة بالطرد بناء على ممارسة حق الإضراب بل وأكد أن ممارسة الإضراب انقطاعا غير مبرر عن العمل مؤكدا من خلال تصريحه عزمه اتخاذ الخطوات المترتبة عن الغياب غير المبرر عن العمل في حق الأساتذة المضربين بل وتمادى في تهديده وشططه في استعمال سلطته كوزير معتبرا أن المضربين يعرقلون السير العادي لسير المؤسسات وحق التلاميذ في التمدرس والإضرار بالمصلحة العامة مؤكدا على عزل المضربين عن العمل, وأضاف أن القرار سيتخذ من طرف مديري الأكاديميات ضاربا في العمق الحديث عن استقلاليتها, رغم أن الإضراب يعتبر حقا دستوريا تضمنه المواثيق الدولية باعتباره مظهرا من مظاهر الحرية النقابية التي تجعل منها اتفاقيات

منظمة العمل الدولية ودستورها حقا مقدسا باعتباره احد المبادئ الأساسية التي اقرها إعلانها بشان المبادئ والحقوق الأساسية في العمل, وأكدته الدراسة التي قام بها مجلس المستشارين المغربي حول الحق في ممارسة الإضراب في ضوء المعايير الدولية,

لهــذه الأسبــاب:

يلتمس المكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان منكم وبكل احترام:

· التفضل بإصدار أمركم إلى الجهات القضائية المعنية وذلك من أجل إجراء بحث معمق في النازلة.

· تقديم المشتكى به في هذه القضية ومعاقبته طبقا للقانون.

· إعلام العارضين بتاريخ الجلسة مع حفظ حقهم في تقديم مطالبهم المدنية.

وتقبلوا فائق التقدير والاحترام

المرفقات:

  • قرص مدمج للندوة الصحفية
  • نسخةمصورة من دراسة مجلس المستشارين

الرباط في:16 أبريل 2019

الرئيس الوطني: ادريس السدراوي

المكتب الوطني للرابطة المغربية للمواطنة و حقوق الإنسان يستنكر المضايقات التي يتعرض لها مناضلوه 

سليم ناجي – موطني نيوز

في بلاغ لها توصلت به جريدة ” موطني نيوز ” أدان المكتب الوطني للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان المضايقات التي يتعرض لها عضو المكتب التنفيذي ورئيس فرع الرابطة بأسفي، “عبد الإله الوثيق.
واستنكر الرئيس الوطني “ادريس السدراوي” استمرار مسلسل المضايقات التي تستهدف العديد من مناضلي ومناضلات الرابطة المغربية للمواطنة و حقوق الإنسان، على خلفية مشاركتهم في التظاهرات و الأشكال الاحتجاجية السلمية المنددة بتردي الأوضاع ببلادنا على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي…”
واكد نفس البلاغ أن هذه المضايقات، هي في العمق انتقام لبعض المسؤولين من النضالات البطولية والإحتجاجات التي عرفتها مدينة اسفي طيلة السنوات الأخيرة من أجل رفع التهميش عن المنطقة والاستجابة لمطالب سكانها المشروعة وحقها في الشغل والسكن والعيش الكريم.

وهذا نص البلاغ كما وردنا :

يتابع المكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان الحملة الممنهجة ضد المدافع الحقوقي “عبد الاله الوثيق” عضو المكتب التنفيذي ورئيس فرع الرابطة بأسفي, وذلك على خلفية القضايا الحقوقية المرتبطة بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والبيئية التي يترافع فيها الفرع وفضحه للفساد في إقليم اسفي, وتأطيره لحركة احتجاجية ومطلبية لذوي الحقوق من الجماعة السلالية سيدي بوزيد, حيث تدخل المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بأسفي بتوجيه من عمالة أسفي في خرق سافر لأبجديات التسيير الإداري حيث قام بتوجيه مراسلة إلى السيد عبد الاله الوثيق حول إدلائه بشواهد طبية مؤكدا أن المرجع مراسلة العمالة للمدير الإقليمي لوزارة التربية والحال أن جميع الشواهد الطبية المدلاة بها من طرف عبد الاله الوثيق مرت عبر رئيسه المباشر في المؤسسة والذي يعتبر أول مراتب السلم الإدراي الذي يفترض أن يتعامل معه، كما أكدت المراسلة الغاية من خلالها من حيث تأكيدها على مشاركة عبد الاله الوثيق في أنشطة حقوقية وصحفية لم تحدد طبيعتها ولا زمانها ولا المجهود البدني الذي تتطلبه لذلك فالمكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان:

– يؤكد تضامنه ضد الحملة المغرضة التي تحركها عمالة أسفي بشكل مباشر وتستخدم أساليب تجاوزتها المقتضيات الدستورية.

– إدانتها تحويل الإدارة الإقليمية لوزارة التربية لملحقة إدارية تابعة لعمالة أسفي تتلقى منها التعليمات والتوجيهات التي تضرب في العمق التزامات المغرب الدولية والدستورية.

– عزم مكتبنا التنفيذي الذهاب بعيدا في مؤازرة عضو مكتبه التنفيذي عبر سلك كل السبل القانونية والإحتجاجية بما فيها رفع دعاوي قضائية ضد عامل الاقليم والمدير الإقليمي والإلتجاء للأليات الدولية المعنية بالمدافعين عن حقوق الانسان.

– مطالبتنا وزير الداخلية بفتح تحقيق حول ممارسات عامل الإقليم واستعانته ببعض “البلطجية” للقيام بحملة تستهدف السيد عبد الاله الوثيق.

– عقدنا لاجتماع مكتبنا التنفيذي يوم الاحد17 فبراير 2019 لتأكيد تضامننا مع عضو مكتبنا التنفيذي في مواجهته للفساد ولفضح انتهاكات حقوق الانسان بمقاربة وطنية وتفاني في الدفاع عن المبادئ.

اسفي في:16 فبراير 2019

الرئيس الوطني: ادريس السدراوي

تحت شعار: “الإعلام الرياضي رافعة أساسية للمقاربة التشاركية في تطوير الرياضة الوطنية” الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين تعقد جمعها العام العادي

سليم ناجي – موطني نيوز 
تعقد الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين جمعها العام العادي يوم الجمعة 22 فبراير 2019، بأحد فنادق مدينة الدار البيضاء على الساعة الرابعة والنصف مساء، وتخلد الذكرى ال19 لتأسيسها بمدينة مراكش مطلع أبريل المقبل تحت شعار: “الإعلام الرياضي رافعة أساسية للمقاربة التشاركية في تطوير الرياضة الوطنية”، وتنظم كأس “محمد بوعبيد للإعلاميين الرياضيين” في كرة القدم المصغرة، في دورتها الخامسة.
 وشكلت هذه المواضيع، إلى جانب قضايا أخرى، محورا للتداول والنقاش المستفيض في الاجتماع الذي عقده المكتب التنفيذي للرابطة مساء الإثنين رابع فبراير الجاري، بمدينة الدار البيضاء برئاسة عبد اللطيف المتوكل.
وفي مستهل الاجتماع صادق المكتب التنفيذي بالإجماع على النظام الأساسي الجديد في صيغته النهائية بناء على المقترحات والتعديلات التي أقرها الجمع العام الاستثنائي المنعقد في 21 دجنبر الماضي، بالمركب الثقافي “ثريا السقاط”.
 بعد ذلك، انتقل المكتب التنفيذي إلى استعراض الترتيبات المتعلقة بالتحضير للجمع العام العادي، وقرر تثبيت تاريخ 22 فبراير لانعقاده، وحدد جدول أعماله في عرض التقريرين الأدبي والمالي على التصويت، وانتخاب مكتب تنفيذي جديد بنظام اللائحة بعد انتهاء ولاية المكتب الحالي الممتدة لأربع سنوات.
بعد ذلك استمع المكتب التنفيذي لعرض مفصل حول مشروع التقرير المالي، تقدم به المحاسب المالي للرابطة، فصادق عليه بالإجماع.
من جانب آخر، تدارس المكتب التنفيذي الإجراءات الأولية المرتبطة بالتحضير لتخليد الذكرى ال19 لتاسيس الرابطة في مدينة مراكش، بتنسيق وتعاون مع المكتب المحلي، وخلص إلى الموافقة على تخليد الذكرى ال19 في التاريخ المقترح.
من جهة أخرى، تدارس المكتب التنفيذي موضوع تنظيم كأس “محمد بوعبيد للإعلاميين الرياضيين” في كرة القدم المصغرة في دورتها الخامسة، بشراكة مع الشريك الرسمي نادي “رحال لكرة القدم”، وفي هذا الإطار تم تحديد يوم 28 فبراير الجاري كآخر أجل للتوصل بطلبات المشاركة من الفرق الممثلة لمختلف المؤسسات الإعلامية الوطنية المكتوبة والإلكترونية والمسموعة والمرئية.
وفي نهاية الاجتماع عبر أعضاء المكتب التنفيذي عن ابتهاجهم بصدور مؤلف ” يوميات ريو.. مشاهدات على هامش الأولمبياد”، والذي يعتبر باكورة إصدارات الرابطة، وتقدموا بتهانئهم الحارة والصادقة للزميل يونس الخراشي، عضو المكتب التنفيذي للرابطة، متمنين أن يشكل هذا المؤلف بداية عهد مشرق لانخراط الجسم الصحافي الرياضي الوطني في تأريخ وتوثيق الحركة الرياضية الوطنية، والدفاع عن قضاياها الحيوية.

توقيع إنفاقية الشراكة بين الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين و الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى

سليم ناجي – موطني نيوز

ترأسالسيد عبد السلام أحيزون رئيس الجامعة توقيع اتفاقية شراكة بحضور السيد عبد اللطيف المتوكل رئيس الرابطة وأعضاء من المكتب التنفيذي، وبحضور أعضاء من اللجنة المديرية للجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى يوم الأربعاء 26 دجنبر 2018 

وانطلق حفل التوقيع، الذي احتضنه مقر الجامعة بالرباط، بكلمة ترحيبية للسيد عبد السلام أحيزون رئيس الجامعة، بأعضاء المكتب التنفيذي للرابطة، وبالزملاء الصحافيين الذين حضروا مراسم التوقيع، حيث أشاد من خلالها بمبادرة الرابطة التي وصفها بالهامة والمتميزة، وأكد أن الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى تقدر كثيرا مبادرة الرابطة، كما تقدر أهمية التواصل والانفتاح على الإعلام الرياضي الوطني، مبرزا أن التواصل مع الإعلام الرياضي ضرورة ملحة نظرا لدوره الحيوي في تدعيم وتقوية مسار ألعاب القوى الوطنية، وأضاف في السياق ذاته أنه من الصعب التطلع إلى مستقبل واعد بمزيد من النجاحات والمكاسب ل”أم الالعاب” في غياب إعلام رياضي وطني يواكب الأنشطة والبرامج بانتظام ومهنية، ويمارس حقه في النقد البناء.

عبد اللطيف المتوكل وأحيزون
عبد اللطيف المتوكل وأحيزون


وأكد السيد عبد السلام أحيزون أن توقيع الإتفاقية تجسيد لروح الإلتزام والمسؤولية بين الطرفين، ولما تم الإتفاق عليه في الإجتماع المنعقد يوم 26 نونبر 2018، مجددا تقديره العميق لمبادرة الرابطة الرامية إلى التأسيس لمقاربة جادة ومسؤولة وواقعية في التواصل مع الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، مؤكدا مشاطرته لتوجه الرابطة الهادف إلى بناء هذه العلاقة على أساس اتفاقية شراكة وتمكينها من كل ضمانات وآليات التفعيل والتنزيل.
وتناول الكلمة رئيس الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين عبد اللطيف المتوكل، متوجها بالشكر العميق للسيد عبد السلام أحيزون على تجاوبه الجاد مع مبادرة الرابطة، ومشروع أرضية العمل الذي تقدمت به، ورغبتها الملحة في جعل الصحافيين والإعلاميين أكثر إلماما بالجوانب المعرفية والرياضية والتنظيمية لألعاب القوى الوطنية، والاستفادة من الخبرات والتجارب الوطنية في هذا المجال، خصوصا مع المكانة المرموقة التي بات يحتلها ملتقى «محمد السادس الدولي» لألعاب القوى، باعتباره واحدا من المحطات الوازنة واللامعة ضمن العصبة الماسية.
وشكل اللقاء التواصلي فرصة لاستعراض أبرز مرتكزات استراتيجية الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى لتطوير «أم الألعاب»، والتي تم اعتمادها بتوقيع البرنامج التعاقدي مع الحكومة سنة 2007 بتوجيهات ملكية سامية.
وقدم في هذا الصدد عبد السلام أحيزون معطيات وشروحات هامة حول الأشواط التي تم قطعها على مستوى تثبيت أسس الرياضة النظيفة، وتوسيع البنيات والمرافق الرياضية العصرية بصورة تتوافق مع المعايير الدولية، مشددا على أن المنجزات الكبيرة التي تحققت لألعاب القوى الوطنية، بدأت تعطي ثمارها، بفضل روح الالتزام والمسؤولية والجدية، وتحولت إلى واقع ملموس، سيعطي لألعاب القوى المغربية دفعة جديدة، ونفسا جديدا ببروز جيل جديد من الطاقات والمواهب في صفوف العدائين والعداءات ورياضيي “أم الألعاب” بصفة عامة 
 وهو جيل قادر على التألق والتميز وتحقيق إنجازات عالمية كبيرة.  

الجماعة السلالية

قضية الجماعة السلالية لأهالي سيدي بوزيد موضوع ندوة صحفية للرابطة المغربية للمواطنة و حقوق الإنسان

سليم ناجي – موطني نيوز

نظمت زوال الأمس الأحد 9 دجنبر 2018  الرابطة المغربية للمواطنة و حقوق الإنسان بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان ندوة صحفية بعنوان ” قضية الجماعة السلالية لاهالي سيدي بوزيد ومستجداتها” وقد كانت الندوة فرصة للتعريف بهذا الملف وما طال ذوي الحقوق من تهميش و اضطهاد في سبيل الاستيلاء على اراضيهم من طرف لوبي الفساد بالمدينة

و قد كشفت ممثلون عن ذوي الحقوق من خلال مداخلاتهم عن واقع الاضطهاد و التعسف و الترهيب الذي تعرض له أجداد الجماعة السلالية في سبيل تصفية أراضيهم والإستيلاء عليها.

كما عرضت وثائق ومستندات، تكشف معطيات صادمة عن تفويتات طالت الأراضي السلالية بأثمنة بخسة قد تصل إلى درهم رمزي للمتر المربع، في حين كان نصيب الغالبية العظمى من الأهالي التفقير و الحرمان من حقهم في استغلال أراضيهم ومنهم من لايمتلك حتى سكن.

و قد سرد المتدخلون بعض التفويتات كمقر الإذاعة في سنة 1958 بمبلغ 850 درهما، و القشلة بمبلغ 2000 درهما، و المدرسة البحرية ب 70 مليون سنتيم، و المركب الإجتماعي للمكتب الشريف للفوسفاط وهو عبارة عن 7 هكتارات ب100 درهم للمتر المربع، فيما حازت بلدية اسفي 63 هكتارا ب درهم واحد رمزي قصد إقامة مشروع سياحي لم ير النور لحد الآن، فيما نالت شركة العمران بدورها 70 هكتارا بثمن يتراوح مابين 3 دراهم و 30 درهم للمتر المربع، وللقارئ أن يتساءل عن ثمن المتر المربع للأرض بكم سيقتنيه من هذه المؤسسة ليبني فوقه عقارا.

 وأكد عبد الإله الواثيق رئيس فرع الرابطة باسفي بأن أناس سيدي بوزيد يجب أن يستدرك ملفهم داخل هيئة الإنصاف والمصالحة، لأنهم من ضحايا سنوات الرصاص، واعتبر أن معاناتهم مرت في صمت، و قد أردنا يضيف المتحدث “أن نعري جزء من التاريخ المر لآسفي باعتبار أن التعذيب في المغرب كان غير ممركز” .

أما السيد عبد الجليل بن إعزة النائب السلالي فقد أوضح في مداخلته أن اختياره لهذه المهمة، أملته دواعي معينة منها: عدم اقتناعه بطريقة تدبير هذا الملف، وسوء تسييره و التفاوض بشأنه، وأكد أن جل المنتفعين بالأراضي السلالية لسيدي بوزيد قاموا بتحفيض الأراضي في زمن قياسي، مستغلين سداجة الملاكين و طيبوبتهم و عدم درايتهم بالقانون، و أكد أن عامل الإقليم أمر بالتحديد الإداري للأراضي المتبقية و لكن بعد مرور ثلاثة أشهر لم تقم اللجنة المعنية بالتحديد الإداري المطلوب.