تحت شعار: “الإعلام الرياضي رافعة أساسية للمقاربة التشاركية في تطوير الرياضة الوطنية” الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين تعقد جمعها العام العادي

سليم ناجي – موطني نيوز 
تعقد الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين جمعها العام العادي يوم الجمعة 22 فبراير 2019، بأحد فنادق مدينة الدار البيضاء على الساعة الرابعة والنصف مساء، وتخلد الذكرى ال19 لتأسيسها بمدينة مراكش مطلع أبريل المقبل تحت شعار: “الإعلام الرياضي رافعة أساسية للمقاربة التشاركية في تطوير الرياضة الوطنية”، وتنظم كأس “محمد بوعبيد للإعلاميين الرياضيين” في كرة القدم المصغرة، في دورتها الخامسة.
 وشكلت هذه المواضيع، إلى جانب قضايا أخرى، محورا للتداول والنقاش المستفيض في الاجتماع الذي عقده المكتب التنفيذي للرابطة مساء الإثنين رابع فبراير الجاري، بمدينة الدار البيضاء برئاسة عبد اللطيف المتوكل.
وفي مستهل الاجتماع صادق المكتب التنفيذي بالإجماع على النظام الأساسي الجديد في صيغته النهائية بناء على المقترحات والتعديلات التي أقرها الجمع العام الاستثنائي المنعقد في 21 دجنبر الماضي، بالمركب الثقافي “ثريا السقاط”.
 بعد ذلك، انتقل المكتب التنفيذي إلى استعراض الترتيبات المتعلقة بالتحضير للجمع العام العادي، وقرر تثبيت تاريخ 22 فبراير لانعقاده، وحدد جدول أعماله في عرض التقريرين الأدبي والمالي على التصويت، وانتخاب مكتب تنفيذي جديد بنظام اللائحة بعد انتهاء ولاية المكتب الحالي الممتدة لأربع سنوات.
بعد ذلك استمع المكتب التنفيذي لعرض مفصل حول مشروع التقرير المالي، تقدم به المحاسب المالي للرابطة، فصادق عليه بالإجماع.
من جانب آخر، تدارس المكتب التنفيذي الإجراءات الأولية المرتبطة بالتحضير لتخليد الذكرى ال19 لتاسيس الرابطة في مدينة مراكش، بتنسيق وتعاون مع المكتب المحلي، وخلص إلى الموافقة على تخليد الذكرى ال19 في التاريخ المقترح.
من جهة أخرى، تدارس المكتب التنفيذي موضوع تنظيم كأس “محمد بوعبيد للإعلاميين الرياضيين” في كرة القدم المصغرة في دورتها الخامسة، بشراكة مع الشريك الرسمي نادي “رحال لكرة القدم”، وفي هذا الإطار تم تحديد يوم 28 فبراير الجاري كآخر أجل للتوصل بطلبات المشاركة من الفرق الممثلة لمختلف المؤسسات الإعلامية الوطنية المكتوبة والإلكترونية والمسموعة والمرئية.
وفي نهاية الاجتماع عبر أعضاء المكتب التنفيذي عن ابتهاجهم بصدور مؤلف ” يوميات ريو.. مشاهدات على هامش الأولمبياد”، والذي يعتبر باكورة إصدارات الرابطة، وتقدموا بتهانئهم الحارة والصادقة للزميل يونس الخراشي، عضو المكتب التنفيذي للرابطة، متمنين أن يشكل هذا المؤلف بداية عهد مشرق لانخراط الجسم الصحافي الرياضي الوطني في تأريخ وتوثيق الحركة الرياضية الوطنية، والدفاع عن قضاياها الحيوية.

توقيع إنفاقية الشراكة بين الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين و الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى

سليم ناجي – موطني نيوز

ترأسالسيد عبد السلام أحيزون رئيس الجامعة توقيع اتفاقية شراكة بحضور السيد عبد اللطيف المتوكل رئيس الرابطة وأعضاء من المكتب التنفيذي، وبحضور أعضاء من اللجنة المديرية للجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى يوم الأربعاء 26 دجنبر 2018 

وانطلق حفل التوقيع، الذي احتضنه مقر الجامعة بالرباط، بكلمة ترحيبية للسيد عبد السلام أحيزون رئيس الجامعة، بأعضاء المكتب التنفيذي للرابطة، وبالزملاء الصحافيين الذين حضروا مراسم التوقيع، حيث أشاد من خلالها بمبادرة الرابطة التي وصفها بالهامة والمتميزة، وأكد أن الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى تقدر كثيرا مبادرة الرابطة، كما تقدر أهمية التواصل والانفتاح على الإعلام الرياضي الوطني، مبرزا أن التواصل مع الإعلام الرياضي ضرورة ملحة نظرا لدوره الحيوي في تدعيم وتقوية مسار ألعاب القوى الوطنية، وأضاف في السياق ذاته أنه من الصعب التطلع إلى مستقبل واعد بمزيد من النجاحات والمكاسب ل”أم الالعاب” في غياب إعلام رياضي وطني يواكب الأنشطة والبرامج بانتظام ومهنية، ويمارس حقه في النقد البناء.

عبد اللطيف المتوكل وأحيزون
عبد اللطيف المتوكل وأحيزون


وأكد السيد عبد السلام أحيزون أن توقيع الإتفاقية تجسيد لروح الإلتزام والمسؤولية بين الطرفين، ولما تم الإتفاق عليه في الإجتماع المنعقد يوم 26 نونبر 2018، مجددا تقديره العميق لمبادرة الرابطة الرامية إلى التأسيس لمقاربة جادة ومسؤولة وواقعية في التواصل مع الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، مؤكدا مشاطرته لتوجه الرابطة الهادف إلى بناء هذه العلاقة على أساس اتفاقية شراكة وتمكينها من كل ضمانات وآليات التفعيل والتنزيل.
وتناول الكلمة رئيس الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين عبد اللطيف المتوكل، متوجها بالشكر العميق للسيد عبد السلام أحيزون على تجاوبه الجاد مع مبادرة الرابطة، ومشروع أرضية العمل الذي تقدمت به، ورغبتها الملحة في جعل الصحافيين والإعلاميين أكثر إلماما بالجوانب المعرفية والرياضية والتنظيمية لألعاب القوى الوطنية، والاستفادة من الخبرات والتجارب الوطنية في هذا المجال، خصوصا مع المكانة المرموقة التي بات يحتلها ملتقى «محمد السادس الدولي» لألعاب القوى، باعتباره واحدا من المحطات الوازنة واللامعة ضمن العصبة الماسية.
وشكل اللقاء التواصلي فرصة لاستعراض أبرز مرتكزات استراتيجية الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى لتطوير «أم الألعاب»، والتي تم اعتمادها بتوقيع البرنامج التعاقدي مع الحكومة سنة 2007 بتوجيهات ملكية سامية.
وقدم في هذا الصدد عبد السلام أحيزون معطيات وشروحات هامة حول الأشواط التي تم قطعها على مستوى تثبيت أسس الرياضة النظيفة، وتوسيع البنيات والمرافق الرياضية العصرية بصورة تتوافق مع المعايير الدولية، مشددا على أن المنجزات الكبيرة التي تحققت لألعاب القوى الوطنية، بدأت تعطي ثمارها، بفضل روح الالتزام والمسؤولية والجدية، وتحولت إلى واقع ملموس، سيعطي لألعاب القوى المغربية دفعة جديدة، ونفسا جديدا ببروز جيل جديد من الطاقات والمواهب في صفوف العدائين والعداءات ورياضيي “أم الألعاب” بصفة عامة 
 وهو جيل قادر على التألق والتميز وتحقيق إنجازات عالمية كبيرة.  

الجماعة السلالية

قضية الجماعة السلالية لأهالي سيدي بوزيد موضوع ندوة صحفية للرابطة المغربية للمواطنة و حقوق الإنسان

سليم ناجي – موطني نيوز

نظمت زوال الأمس الأحد 9 دجنبر 2018  الرابطة المغربية للمواطنة و حقوق الإنسان بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان ندوة صحفية بعنوان ” قضية الجماعة السلالية لاهالي سيدي بوزيد ومستجداتها” وقد كانت الندوة فرصة للتعريف بهذا الملف وما طال ذوي الحقوق من تهميش و اضطهاد في سبيل الاستيلاء على اراضيهم من طرف لوبي الفساد بالمدينة

و قد كشفت ممثلون عن ذوي الحقوق من خلال مداخلاتهم عن واقع الاضطهاد و التعسف و الترهيب الذي تعرض له أجداد الجماعة السلالية في سبيل تصفية أراضيهم والإستيلاء عليها.

كما عرضت وثائق ومستندات، تكشف معطيات صادمة عن تفويتات طالت الأراضي السلالية بأثمنة بخسة قد تصل إلى درهم رمزي للمتر المربع، في حين كان نصيب الغالبية العظمى من الأهالي التفقير و الحرمان من حقهم في استغلال أراضيهم ومنهم من لايمتلك حتى سكن.

و قد سرد المتدخلون بعض التفويتات كمقر الإذاعة في سنة 1958 بمبلغ 850 درهما، و القشلة بمبلغ 2000 درهما، و المدرسة البحرية ب 70 مليون سنتيم، و المركب الإجتماعي للمكتب الشريف للفوسفاط وهو عبارة عن 7 هكتارات ب100 درهم للمتر المربع، فيما حازت بلدية اسفي 63 هكتارا ب درهم واحد رمزي قصد إقامة مشروع سياحي لم ير النور لحد الآن، فيما نالت شركة العمران بدورها 70 هكتارا بثمن يتراوح مابين 3 دراهم و 30 درهم للمتر المربع، وللقارئ أن يتساءل عن ثمن المتر المربع للأرض بكم سيقتنيه من هذه المؤسسة ليبني فوقه عقارا.

 وأكد عبد الإله الواثيق رئيس فرع الرابطة باسفي بأن أناس سيدي بوزيد يجب أن يستدرك ملفهم داخل هيئة الإنصاف والمصالحة، لأنهم من ضحايا سنوات الرصاص، واعتبر أن معاناتهم مرت في صمت، و قد أردنا يضيف المتحدث “أن نعري جزء من التاريخ المر لآسفي باعتبار أن التعذيب في المغرب كان غير ممركز” .

أما السيد عبد الجليل بن إعزة النائب السلالي فقد أوضح في مداخلته أن اختياره لهذه المهمة، أملته دواعي معينة منها: عدم اقتناعه بطريقة تدبير هذا الملف، وسوء تسييره و التفاوض بشأنه، وأكد أن جل المنتفعين بالأراضي السلالية لسيدي بوزيد قاموا بتحفيض الأراضي في زمن قياسي، مستغلين سداجة الملاكين و طيبوبتهم و عدم درايتهم بالقانون، و أكد أن عامل الإقليم أمر بالتحديد الإداري للأراضي المتبقية و لكن بعد مرور ثلاثة أشهر لم تقم اللجنة المعنية بالتحديد الإداري المطلوب.