الفريق النيابي للبام يطالب بتشكيل لجنة نيابية للوقوف على واقع السياحة بجهة سوس ماسة

ملاك العربي- موطني نيوز

طالب الفريق النيابي للأصالة والمعاصرة برئاسة محمد أبودرار، بتشكيل لجنة نيابية للقيام بمهمة استطلاعية حول واقع السياحة بجهة سوس ماسة. وجاء في رسالة للفريق موجهة لرئيس لجنة القطاعات الإنتاجية بمجلس النواب، أنه وطبقا لمقتضيات النظام الداخلي لمجلس النواب ولاسيما المادة 107 منه، ففريق الأصالة والمعاصرة يطلب تشكيل لجنة للقيام بمهمة استطلاعية حول واقع السياحة بجهة سوس ماسة.

وأضاف الفريق أن هدف اللجنة الاستطلاعية هو الوقوف على واقع السياحة بالجهة وخاصة المناطق السياحية التي تشهد حاليا تراجعا حادا في أنشطتها يصل إلى حد الركود، علما بأن النشاط السياحي بالجهة يشكل إحدى الروافد الأساسية للتنمية المحلية والجهوية وكذا الوطنية لذلك ينبغي على هذه المهمة أن تبحث عن حلول ومخارج لهذه الأزمة.

وحددت رسالة الطلب التي تحمل توقيع محمد أبودرار رئيس الفريق النيابي للبام، محاور عمل اللجنة والمتمثلة في، تشخيص واقع النشاط السياحي بالمنطقة وتحديد الأسباب الكامنة وراء هذا الركود بغية الاستشراف الجيد للحلول الممكنة؛ والوقوف على الأضرار التي لحقت بالفاعلين الاقتصاديين والمستثمرين المغاربة والأجانب نتيجة الضعف الشديد في النشاط السياحي الذي تشهده هذه الجهة التي كانت قطبا سياحيا وطنيا وجهويا.

ولبلوغ أهداف اللجنة النيابية الاستطلاعية، دعا الفريق النيابي للبام إلى الاستماع للفاعلين في الميدان السياحي من إدارة وسلطات عمومية ومنتخبين ومستثمرين وفاعلين ، بالإضافة إل المجتمع المدني من أجل إقتراح الحلول الممكنة لتجاوز الوضعية الراهنة، كما شدد الفريق النيابي على ضرورة إجراء لقاء مع السيد وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، والسيد والي الجهة، والسيد مدير المكتب الوطني للسياحة، والسيد مدير المكتب الوطني للمطارات، والسيد رئيس الجهة، والسيد رئيس الجماعة الترابية بأكادير، والسيد رئيس المجلس الجهوي للسياحة، وعند الاقتضاء، الاستعانة بكل من ترى اللجنة فائدة في استدعائه للاستفادة من خبرته في هذا المجال

الصناعة الثقافية وحماية التراث الثقافي المادي واللامادي موضوع مباحثات كاتب عام وزارة الثقافة والاتصال – قطاع الثقافة و مستشار السياحة والثقافة والرياضةلحكومة جزر الكاناري

محمد بلمو – موطني نيوز

 أجرى السيد عبد الإلاه عفيفي كاتب عام وزارة الثقافة والاتصال يوم الثلاتاء 29 يناير 2019 مباحثات مع السيد إزاك كاستيلانو سان جينيس، مستشار السياحة والثقافة والرياضة لحكومة جزر الكاناري الذي يقوم بزيارة عمل للمغرب في إطار تعزيز علاقات الصداقة والتعاون الثنائي.

1
1

وقد شكل هذا اللقاء فرصة للتأكيد على متانة العلاقات التي تجمع بين المغرب وجزر الكاناري و رغبة الطرفين في توطيد وتعزيز التعاون الثقافي في مجالات الصناعات الثقافية والتراث الثقافي. وقد رحب السيد الكاتب العام بالتعاون مع حكومة جزر الكاناري في كل المجالات التي تهم حماية التراث المادي والتنوع الثقافي وتعزيز البنيات التحتية الثقافية. وقد اتفق الجانبان على إعداد مشروع مذكرة تفاهم تهدف إلىتكثيف سبل التعاون الثقافي بين البلدين على مختلف الأصعدة وكدا تنظيم أنشطة ثقافية كمعارض وحفلات فنية تعرف بثقافة وجزر الكاناري بالمغرب.

2
2

مستثمرون بلغاريون في زيارة لجماعة تايناست لتدارس عدد من المشاريع السياحية

أسية عكور – موطني نيوز

شهد مقر جماعة تايناست اليوم الأربعاء 12 دجنبر 2018 زيارة وفد من المستثمرين الأجانب، حيث استضاف السيد عبد الرازق المنصور رئيس الجماعة القروية لتايناست وفدا بلغاريا، ناقش وإياهم عددا من المواضيع التنموية التي يمكن أن تنسجم مع المؤهلات الطبيعية و الجغرافية للجماعة، ومع الخصوصيات السوسيو-ثقافية للمنطقة.
الزيارة الاستكشافية هذه للوفد البلغاري، تأتي في سياق سياسة الانفتاح التي ينهجها مجلس جماعة تايناست على مختلف الفعاليات الجمعوية و الكفاءات من أبناء الجماعة الترابية لتايناست بغية خلق دينامية تنموية ترسخ لتدبير جماعي تشاركي.
وقد أبرز السيد رئيس الجماعة عن المؤهلات الطبيعية و السياحية التي تزخر بها تايناست و التي تقع على ارتفاع يزيد عن 1500 متر، وتطل شمالا على إقليم تاونات.
مبرزا إمكانية استيعابها لعدد من المشاريع السياحية و السوسيو-اقتصادية التي ستعود بالنفع على المستثمر و الساكنة التي يبلغ عددها 11000 نسمة.
وتجدر الإشارة إلى ما تعرفه الجماعة من دينامية تنموية، سيما بعد ما تقلد شؤونها التدبيرية الرئيس الشاب عبد الرزاق المنصور، الذي انخرط في عدد من المشاريع هدف من خلالها إلى فك العزلة عن المنطقة، من قبيل توسيع دار الطالب والطالبة، إحداث دار الأمومة، كهربة جل دواوير الجماعة، ربط عدد من المنازل بشبكة الماء الصالح للشرب، فتح عدد من الطرق والمسالك لعل أهمها الطريق رقم 5406 الرابطة بين مركز الجماعة و جالة على طول 19كلم. بالإضافة إلى مشروع تأهيل مركز الجماعة الممول من وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والسكنى وسياسة المدينة والذي سيعرف النور قريبا.

المعهد المتخصص في الفندقة و السياحة بالصويرة يستضيف شباب الكشفية الحسنية فرع الصويرة

محمد هيلان – موطني نيوز

في إطار الأنشطة التي تتبناها جمعية الكشفية الحسنية لفرع الصويرة نظم الإطار الجمعوي للكشفية الحسنية عصر يوم الجمعة 11 ماي 2018 زيارة للمعهد المتخصص في الفندقة و السياحة بالصويرة ،حيث قام بإستقبال شباب الكشفية الحسنية فرع الصويرة الطاقم الإداري بالمعهد و تكلف بتقديم المعلومات عن معهد الفندقة كل من الأساتذة :
الأستاذ عمر بانة المتخصص في تكوين المتدربين والتسيير الفندقي
الأستاذ رشيد بوعلام أستاذ مكون بالمطعم
الأستاذ رشيد البضعي رئيس المطبخ
الأستاذ فحفوحي إبراهيم رئيس المخبزة و الحلويات
الأستاذ عبد الكريم بويا الحارس العام للمعهد
وذلك بحضور و تحت إشراف السيد مدير مركب التكوين المهني بالصويرة رشيد زنوال الذي عبر عن امتنانه لهذه الزيارة التي تندرج في إطار التواصل و الإنفتاح على فعاليات المجتمع المدني بالصويرة.
وقد تميزت زيارة جمعية الكشفية الحسنية للمعهد المتخصص في الفندقة و السياحة بتنظيم مأدبة على شرف المدعوين.

1
1
2
2
ابن تيمية

تدمير الاقتصاد والسياحة الدينيّة والآثار له أصل تيمي ‏‎تكفيري

محمد جبار – موطني نيوز

لا شك أن السياحة تعتبر أحد أهم مصادر الدخل المالي بالنسبة لكثير من الدول بما توفره من عائدات مالية سنوية ، فالسياحة للأماكن الدينية أو للمناطق الآثرية تساعد على دعم الاقتصاد الوطني لتلك الدول ، كذلك تساعد على اختلاط الثقافات المختلفة وتقريب الأفكار والمعتقدات المتنوعة والإطلاع على تفاصيل التاريخ القديم للأمم ، وبالإضافة للجوانب المادية الاقتصادية يكون لها جوانب معنوية ونفسية وفكرية واجتماعية ، وبلدنا العراق الحبيب زاخر بالمراقد المقدسة والآثار النادرة القديمة فلابد علينا نحن العراقيون الحفاظ على الآثار القديمة وصيانتها لأنها تربطنا وتشدنا لأرضنا وشعبنا والمفروض أنها توحّدنا لوحدتنا القديمة الأزلية على أرض الرافدين التي تكشفها وتعبّر عنها الآثار القديمة ، من هنا نعرف الأسباب التي دعت الإرهاب إلى استهدافها فهو لم يكتفي بالقتل والسبي وانتهاك الأعراض وتدمير المدن بل أخذ منحى وطابع آخر وهو الإرهاب الثقافي حيث شُنت أكبر حملة تدميرية على التراث الثقافي القديم من قبل أعداء العلم والثقافة والتنوع وحوش الماضي ودواعش الحاضر التكفيريون فحطموا كثير من الأضرحة والمساجد والمواقع والمنارات الأثرية حيث سرقوا ما يُحمل وحطموا ما لا يستطيعون حمله ، كل هذا بداعي أنها أماكن وتماثيل وآثار تُعبد من دون الله ؟؟؟ ولو تتبعنا هذه الأساليب والسلوكيات والمناهج المنحرفة لعرفنا أنها ترجع إلى عادات اجدادهم الذين تبنوا فكر وعقيدة ابن تيمية الحراني وساروا على أحكامه وفتاواه, هذه الحقيقة أكدها أحد العلماء المحققين المعاصرين لافتاً إلى أن من أبجديات الدواعش التيمية هو سلوكهم المتأصل في تدمير الاقتصاد والسياحة الدينيّة والآثار فلو بحثنا عن سبب تحرك المغول وتوحشهم وإصرارهم على غزو البلاد الإسلامية لوجدنا السبب هو تلك الغدرة التي قتل بها خوارزم أولئك الأبرياء التجار الذين أتوا إلى بلاد الإسلام والمسلمين فهذه هي الهمجية ،عامل اقتصادي وقوة اقتصادية تأتي إلى بلاد الإسلام يستفيد منها المسلمون وهؤلاء الهمج والذئاب القاتلة الإرهابية الدواعش المارقة يقتلون التجار وكما يفعلون الآن يقتلون الاقتصاد والسياحة الدينية والتاريخية وسياحة الآثار ، يقتلون العلم والعلماء يرهبون الناس ويدمرون البلاد !! فخوارزم ومن مثله ليس عندهم أي شيء سوى السرقة والخيانة والسلب والنهب ، و تسلطوا على رقاب المسلمين بإمضاء وشرعنة ابن تيمية ومنهجه ، هذه هي حقيقة الأمر فلا خلاص للإسلام والمسلمين ولا للإنسان والإنسانية في الشرق والغرب إلا باستئصال هذا الفكر التكفيري الداعشي الذي يعد الآن من أخطر المهددات التي تتعرض لها المعالم السياحية والأثرية فهو عدو السياحة الأول، والمهدد للأمن الإنساني بغير وجه حق ولذلك حرمه الإسلام بكل صوره وأشكاله ، وكلما ازدادت ظاهرة الإرهاب في عصرنا الحاضر أصبح الخطر على الآثار ومهمة الحفاظ عليها غير سهلة بل تتطلب تضافر جهود الجميع من دول ومؤسسات أمنية وثقافية وإعلامية للقضاء على هذه الظاهرة من خلال التعاون الدولي الفعال.