د. مصطفى يوسف اللداوي

سياجُ الوطنِ جاهزيةُ المقاومةِ ويقظةُ الشعبِ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي – موطني نيوز

العملية العسكرية التي جرت أحداثها في بلدة خزاعة شرق مدينة خانيونس بقطاع غزة، والتي أدت إلى استشهاد سبعة مقاومين، من بينهم القائد الميداني في كتائب الشهيد عز الدين القسام نور الدين بركة، ومقتل ضابطٍ إسرائيلي رفيع المستوي سري المهمات خطير العمليات برتبة مقدم، وإصابة آخر من أعضاء فريقه الخاص بجراحٍ وصفت بأنها خطيرة.

أدى انكشاف العملية إلى فشلها، وربما تعطيل برنامجها ووقف نشاطها، فضلاً عما ألحقه مقتل قائد العملية من حزنٍ وأسى لدى القيادة الإسرائيلية على مختلف المستويات القيادية، كونهم يعرفون أهمية هذا الضابط، وأدواره الأمنية الكثيرة والخطيرة خلف خطوط النار، حيث قالت عنه رئيسة الحكومة الإسرائيلية الأسبق تسيفني ليفني “إن إسرائيل مدينةٌ له”، ولعل التعتيم الشديد على مراسم الدفن والجنازة، والامتناع عن نشر تفاصيل شخصية متعلقة به، تدل على قيمة الضابط وأهميته، ومدى الحسرة التي لحقت بفريقه الخاص ووحدة النخبة التي ينتمي إليها، والإحباط العام الذي كسا وجوه قادة أركان حرب العدو ورئيس حكومتهم الذي قطع زيارته إلى باريس وعاد على عجلٍ إلى فلسطين المحتلة.

إلا أن العملية إلى جانب نجاحها والنتائج الإيجابية التي حققتها، والتي رفعت من الروح المعنوية للمقاومة والشعب، فقد كشفت عن جوانب مهمة خاصة بالمقاومة الفلسطينية، غير تلك المتعلقة بالقدرة والكفاءة، والخبرة والدراية، والقوة والمهارة، فهذه المزايا بات يعترف بها العدو ويعاني منها، إذ ذاق مرارتها، وأدرك قدرتها، وأخذ يشعر عندما تقاتله أنه يواجه جنوداً نظاميين، أصحاب خبرة وكفاءة، وعلى درجة عاليةٍ من التدريب والتأهيل، يعرفون الميدان، ويبدعون في الحركة فيه والتعامل معه.

معلومٌ أن العملية التي فشل العدو في تنفيذها كانت سريةً جداً، ولم يكشف النقاب عنها، وقد أخذ الفريق المكلف والجهات المشرفة كافة الاحتياطات المطلوبة للحفاظ على سرية العملية وضمان نجاح المهمة، فاستخدموا سيارةً تحمل لوحات سير غزة، ولم يظهر عليها أنها سيارة عسكرية، أو ذات مهامٍ أمنيةٍ، ولم تواكبها قوات عسكرية، ولم تحلق في سماء المنطقة طائراتُ استطلاعٍ ذاتية أو هيلوكبتر، وحرص ضابط المجموعة على أن تتحرك السيارة بصورة عادية في شوارع المنطقة، فلا تلفت الأنظار، ولا يصدر عنها ما يثير انتباه الرصد أو السكان، فضلاً عن أن الأجواء السياسية التي سادت ليلة العملية كانت مطمئنة، حيث طغت أجواء التهدئة في المنطقة على كلمات رئيس حكومة العدو نتنياهو ووزير حربه ليبرمان.

رغم هذه السرية التامة، والحذر الشديد، والاحتياطات الكبيرة، إلا أن المواطنين الفلسطينيين في المنطقة قد انتبهوا إلى السيارة، وأثار فضولَهم مكوثُها لدقائق وإن كانت معدودة بالقرب من بيت أحد قادة المقاومة الميدانيين، فواصل بعضهم مراقبتها، ولم تغب وركابها عن عيونهم، في الوقت الذي أسرع آخرون لتبليغ رصد المقاومة، الذين ينتشرون في كل مكانٍ، وينتبهون لكل شيءٍ، ولا يهملون أي ملاحظة، ويلاحقون كل غريبٍ، ويرصدون كل مشتبهٍ به، ولكنهم يعتمدون إلى جانب قدراتهم وخبراتهم، على الشعب الذي نما حسه الأمني، وبات حساساً إلى درجةٍ كبيرةٍ لكل ما هو غريب ومشبوه، حيث تثيرهم الوجوه الغريبة والسيارات المجهولة، والمكوث المريب في أماكن حساسة، والحركة المضطربة واللافتة للانتباه.

عملية خانيونس كشفت عن هذا الجانب المهم من اليقظة الشعبية، والحس الأمني المرهف لدى المواطنين، الأمر الذي يجعل من الشعب كله عيوناً مفتوحةً، وأجهزة رصدٍ يقظة، ومقاومين إيجابيين يحمون ظهور المرابطين، ويقفون إلى جانب المقاتلين، يحرسون بيوتهم، ويحفظون أسرارهم، ويحمون مواقعهم، ويداهمون قبل وصول القوى المختصة الأماكن المشبوهة، ويقيدون حركة المشتبه بهم وقد يعتقلونهم ويسلمونهم إلى الأجهزة المختصة، وهم يقومون بهذه المهام من تلقاء أنفسهم، دون توجيهٍ من قيادة، أو أملاً في مكافئةٍ وجائزة، أو بحثاً عن عملٍ أو وظيفة، وإنما يعتبرون ما يقومون به رصدٍ ومراقبة، مساهمة في أعمال المقاومة، ورسالةً إلى العدو معلنة ومفتوحة، أننا مع المقاومة نؤيدها ونساندها، ونعمل معها وإلى جانبها، ونسهر من أجلها، ونفتح عيوننا وتصغي آذاننا حمايةً لها وحرصاً عليها.

أما الجانب الآخر الهام الذي كشفت عنه عملية خانيونس الأمنية الإسرائيلية الفاشلة، فهو جاهزية المقاومة واستعداد رجالها، وانتشارها الواسع والكبير، وحضورها اللافت في كل مكانٍ، فهم لا ينشغلون بالرباط على الحدود، أو السهر على الثغور، ولا يراقبون الحدود ويرصدون الأسلاك الشائكة فقط، ولا ينشغلون بالتدريب في المعسكرات.

إنما إلى جانب ذلك يجوبون الشوارع والطرق، ويتواجدون في البلدات والمدن، يلبسون زيهم العسكري، ويحملون سلاحهم ويتأهبون لكل مفاجئة، ويرتبطون بوحداتهم ويتواصلون بسرعة مع مراكزهم، الأمر الذي مكنهم من سرعة الوصول إلى السيارة والتعامل الفاعل معها، والنجاح في استهداف قائدها ومن معه، ولولا الطائرات التي حضرت، وأسورة النيران التي فرضت، لما تمكن بقية الفريق الإسرائيلي من السلامة بنفسه والنجاة بحياته، إذ أمَّن طيران العدو لهم بكثافةٍ ناريةٍ وعلى مستوى منخفضٍ جداً، الطريق لتجاوز الحدود والعودة إلى الجانب الآخر.

عملية خانيونس بها نفخر ونعتز، ونتيه بها ونزهو، أننا كنا معاً جنباً إلى جنبٍ، شعباً ومقاومة، مواطنين ومقاتلين، نخوض جميعاً غمار حربٍ معلنةٍ وسريةٍ مع العدو، بالعين والأذن، وبالبندقية والحجر، وبالإرادة الصادقة والسلاح والفتاك، لتكون للعدو رسالةً صريحةً مدويةً، أن هذه العملية هي مثال الحرب ونموذج القتال القادم، التي إن فكر بها وغامر، فإن بعضاً من جنوده لن يعودوا، والكثير من قادته سيحاسبون وسيقالون أو يستقيلون، إذ سيهزمون أمام الثنائية الذهبية، الشعب والمقاومة، والتي نأمل أن تكون ثلاثية ذهبية عظيمةً، الشعب والسلطة والمقاومة، وماسيةً أعظم عندما تكون الأمة العربية والإسلامية هي رابعتها الحاضنة الدافئة، والراعية الصادقة، والسند الحقيقي والعمق الطبيعي، ويومئذٍ نفرح جميعاً بنصر الله.

عامل تارودانت

عامل تارودانت يترأس مراسيم تحية العلم تخليدا للذكرى 65 لثورة الملك والشعب

فاطمة بوريسا – موطني نيوز

ترأس الحسين امزال عامل صاحب الجلالة على اقليم تارودانت، صباح الاثنين 20 غشت 2018 بمقر العمالة، مراسيم تحية العلم الوطني تخليدا للذكرى 65 لثورة الملك والشعب، الذكرى الغالية التي  رسخت قيم الكفاح والفداء في ذاكرة التاريخ المغربي.

عامل تارودانت
عامل تارودانت

الحفل حضره أيضا عبد الحفيظ البغدادي الكاتب العام للعمالة، والدكتور اليزيد الراضي رئيس المجلس العلمي المحلي، ومحمد جبري نائب رئيس المجلس الاقليمي، والدكتور خالد المودن باشا مدينة تارودانت، واسماعيل الحريري رئيس المجلس الجماعي لتارودانت، ورؤساء المصالح الخارجية، وشخصيات أمنية وعسكرية، منتخبون وأعيان وفعاليات المجتمع المدني وبعض الساكنة.

عامل تارودانت
عامل تارودانت

بعد تحية العلم الوطني بالساحة، توجه الجميع بمعية عامل الاقليم لبهو العمالة حيث تم الانصات لكلمة  المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير التي ألقاها الإطار أحمد الخطابي بالمناسبة، والتي جاء فيها ” بأن الشعب المغربي وفي طليعته نساء ورجال الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير يخلد في أجواء مفعمة بمشاعر الفخر والاعتزاز، في هذا اليوم المشهود، ذكرى من أعز الذكريات الوطنية المجيدة التي جسدت أروع صور الكفاح الوطني والنضال البطولي الذي خاضه الشعب المغربي الأبي بقيادة العرش العلوي المجيد في سبيل حرية الوطن وتحقيق استقلاله ووحدته. وأن هاته الذكرى تشكل وقفة تأمل وتدبر لاستحضار السياق التاريخي لهذا الحدث الوطني الكبير الذي كان ثـمرة الالتزام بالميثاق التاريخي بين العرش والشعب وطلائع الحركة الوطنية والانتصار لقضايا الوطن ومصالحه العليا وطموحاته لانتزاع حقوقه المشروعة في الحرية والاستقلال والوحدة الوطنية.

عامل تارودانت
عامل تارودانت

وأوضح في سياق كلمته بأن الاحتفال بهاته المناسبة تستلهم منه المبادئ والمثل العليا وقيم النضال ومكارم الأخلاق التي تحلى بها جيل الماهدين للعمل الوطني وأبطال المقاومة وجيش التحرير لإشاعة ونشر أقباسها وأنوارها في نفوس الشباب وأجيال اليوم والغد لإذكاء الهمم والعزائم لمواصلة مسيرات الحاضر والمستقبل وإنجاز المشروع المجتمعي الحداثي والديموقراطي والنهضوي ونشر قيم العدالة الاجتماعية والتضامن والتكافل الاجتماعي بين كل مكونات المجتمع المغربي وتأهيل المواطن المغربي لمواجهة تحديات العصر وكسب رهانات التنمية الشاملة والمستدامة بأبعادها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبشرية”

واختتم الحفل بالدعاء الصالح لأمير المؤمنين، كما تخلل هاته المراسيم حفل شاي على شرف المدعوين.

خطاب ملكي بمناسبة الذكرى 65 لثورة الملك والشعب

موطني نيوز

أعلنت وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة أن الملك محمد السادس نصره الله، سيوجه خطابا ساميا إلى الشعب المغربي مساء يوم غد الاثنين 20 غشت، بمناسبة الذكرى الخامسة والستين لثورة الملك والشعب.

وفي ما يلي نص بلاغ وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة بهذا الخصوص: “تعلن وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة أنه بمناسبة حلول الذكرى الخامسة والستين لثورة الملك والشعب ، سيوجه صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده خطابا ساميا إلى شعبه الوفي.

وسيبث الخطاب الملكي على أمواج الإذاعة وشاشة التلفزة في الساعة التاسعة والنصف من مساء يوم الاثنين 08 ذي الحجة 1439ه الموافق 20 غشت 2018.

جلالة الملك يترأس ويشرف شخصيا ويعطي انطلاقة عملية إرسال مساعدة إنسانية موجهة للشعب الفلسطيني الشقيق

متابعة موطني نيوز

ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، نصره الله، وأشرف شخصيا وأعطى اليوم الثلاثاء، بمطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء، انطلاقة عملية إرسال المساعدة الإنسانية الموجهة للشعب الفلسطيني الشقيق.
جلالة الملك يترأس ويشرف شخصيا ويعطي انطلاقة عملية إرسال مساعدة إنسانية موجهة للشعب الفلسطيني الشقيق

   وتشمل هذه العملية إقامة مستشفى ميداني للقوات المسلحة الملكية، وتقديم أغطية وكمية من الأدوية الضرورية، وكذا منح مساعدة غدائية من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن.

   وسيوفر المستشفى، الذي سيقام بقطاع غزة، خدمات استشفائية للفلسطينيين ضحايا الأحداث الأخيرة، وكذا لمجموع ساكنة المنطقة. ويشتمل على التخصصات المطلوبة من طرف السكان والمتلائمة مع احتياجاتهم، من قبيل جراحة الشرايين والجهاز الهضمي والعظام وطب الأطفال وأمراض الأدن والأنف والحنجرة وطب العيون، إلى جانب عدد من التخصصات التي يوفرها المستشفى الميداني متعدد التخصصات.

   وبخصوص المساعدة الغدائية الممنوحة من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن، فهي متنوعة وتشمل مواد أساسية، لاسيما تلك التي تستهلك في شهر رمضان المبارك. وسيتم إرسال هذه المساعدة الغدائية، التي يبلغ حجمها 113 طنا، لفائدة سكان غزة، على أن تستفيد منها أيضا ساكنة القدس ورام الله. كما سيتم إرسال 5000 من الأغطية.

   وتعكس هذه المبادرة، مرة أخرى، التضامن التلقائي والتاريخي لجلالة الملك والشعب المغربي تجاه الشعب الفلسطيني.

   ويضم المستشفى الميداني الطبي الجراحي للقوات المسلحة الملكية، الذي يشتمل على عدة أقسام وتخصصات، طاقما قوامه 97 عنصرا، بما في ذلك 13 طبيبا و21 ممرضا، من عدة تخصصات. كما سيتم إرسال كمية من 25 طن من الأدوية من أجل تعزيز الخدمات الاستشفائية المقدمة.

   وسيتم إرسال المساعدات الغدائية باتجاه رام الله والقدس، ابتداء من مساء اليوم، عبر تراب المملكة الأردنية الشقيقة، فيما سيتم إقامة المستشفى الميداني وإرسال كمية الأدوية والمساعدة الغدائية والأغطية لفائدة ساكنة غزة، فور الحصول على تراخيص العبور من طرف سلطات الجمهورية العربية المصرية الشقيقة.

حنان رحاب

حنان رحاب : أنا بنت الشعب وشرف لي أن أكون في طليعة المقاطعين (فيديو)

رئيس التحرير – موطني نيوز

ربما أن هناك جهات بعينها هي من ارادت أن تغدي القطيعة و الضغينة والحقد بين أولاد الشعب الأحرار، والدليل هو تورط الصحفية حنان رحاب في هذه الحرب التي يقودها الأحرار ضد الاقطاعيين والرأسمالين أو بعبارة أصح وأوضح ضد الاستغلاليين لجهد وعرق الشعب المغربي المقهور.

وتماشيا مع حديث النبي الكريم صل الله عليه وسلم :”التَّائِبُ مِنْ الذَّنْبِ كَمَنْ لَا ذَنْبَ لَهُ” وهو بالفعل ما قامت به الصحفية و المناضلة بنت الشعب حنان رحاب، فقد إعتذرت لأبناء جلدتها وعذرها مقبول لعدة أسباب أهمها أن الأخت حنان لا تمتلك لا شركة ولا محطة للمحروقات ولا حتى لمنصب مالي قد يدخلها في خندق مصاصي دماء الشعب المغربي وليست حتى مسؤولة أو صاحبة منصب حساس، وما تصريحها إلى من منطلق تشبيه من أطلقوا هذه الحملة إنتقاما والتي تحولت بقدرة قادر إلى حملة شعبية مباركة إنتزعها أولاد السعب الأحرار من أيدي من كانوا سيسيسونها.

لتتضح الصورة للقاصي والداني وليعلم كل من وجه أصابع الاتهام وفي إعتقاده أن جهات بعينها هي من تتزعم هذه المقاطعة، أن الواقع أصبح مسلما به وأن الشعب المغربي الحر قال كلمته بعيدا عن أي حسابات سياسية وغيرها وفي طليعتهم الأخت المناضلة والصحفية حنان رحاب التي اعتذرت بل وصرحت أمام الجميع أنها بنت الشعب ويشرفها أن تكون في طليعة المقاطعين.   

صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد

صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد يهنئ الشعب الصيني بالسنة الصينية الجديدة

موطني نيوز – دبي 

هنأ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، الشعب الصيني في تغريدة على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي«تويتر». وقال سموه: «بمناسبة السنة القمرية الجديدة، تهانينا للشعب الصيني في جميع أنحاء العالم»، مضيفاً سموه: «والصين شريك مهم وصديق قديم ومركز للثقافة والإلهام.. نتمنى للجميع كل التوفيق في العام الجديد».

صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد
صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد

شركة إنوي

شركة “إنوي” تنوي إستحمار الشعب المغربي وإستعباد الصحافة

رئيس التحرير – موطني نيوز

لقد كنا دائما على حق عندما أمنا بأن الإستعمار خرج من الباب و دخل من النافذة، ولعل ما قامت به عدة شركات خير دليل على الإستعمار الإقتصادي و الإجتماعي و حتى الرقمي الذي بات يتخبط فيه المواطن المغربي .

واليوم وفي سابقة من نوعها، بل هي فضيحة من نوع خاص، قامت إحدى شركات التواصل لصاحبها “عبد المالك العلوي” نجل الوزير السابق “أحمد العلوي” على فرض الأمر الواقع على عدة مواقع الكترونية إخبارية بل و اجبارهم على توقيع صكوك العبودية المغلفة ظاهريا والمسماة عقود اشهارية مع شركة “إنوي” .

بنود العقد
بنود العقد
والغريب في هذه العقود التي رصد لها مبلغ 200 ألف درهم لكل موقع ولمدة 12 شهرا، أنها فرضت على كل المتعاقدين نشر الأخبار “الزوينة” شكون شكرك العروس، ومنعهم من نشر أي موضوع يتعلق بباقي شركات الإتصال وتقصد أتصالات المغرب و أورنج، بل فرضت على كل من سلمها رقبته أن يكتب حرفا واحدا على “إنوي” وإن تعلق الأمر بفضيحة. 

وبحسب مصادر لموطني نيوز فإن شركة التواصل المعنية يمبك صاحبها موقع إلكترني ناطق بالفرنسية ويتعلق الأمر بـ:”هافنغتون بوست”. 

 

الحكومة المغربية الجديدة

خطير..الحكومة تتجه نحو تفقير الشعب المغربي بتوزع بطائق إجتماعية على فقراء المغاربة

رئيس التحرير – موطني نيوز

علم موطني نيوز اليوم وبحسب مصادر مطلعة أن الحكومة المغربية تتجه نحو تطبيق برنامج محكم لإفقار الشعب المغربي وخلق فئة عريضة من المتسولين و ذلك بالكشف على أن السنة المقبلة “2018” ستكون نهاية التعامل أو رصد اعتمادات مالية لصندوق المقاصة.

وحسب ذات المصدر وبناء على قانون المالية لسنة 2018 والذي أرفق معه تقرير المقاصة، فإن حكومة سعد الدين العثماني ستعمل على تشكيل قاعدة معطيات وطنية متعلقة بالبطاقات الإجتماعية للفئات الهشة و الفقيرة على غرار بطاقة “الرميد” ستمكن الحكومة من تمرير الإعانات الإجتماعية بشكل أكثر استهدافاً لفائدة الفئات المؤهلة.

كما ستقوم وزارة الداخلية بتشكيل لجنة من الخبراء لأنكباب على صياغة هذا النظام الجديد لتحديد من هي الفئة التي تستحق الدعم المباشر و المساعدات الإجتماعية علما أن العمل بصندوق المقاصة ينتهي في بداية السنة الجديدة فيما قاعدة البيانات ستأخذ وقتاً إلى نهاية سنة 2018، وهو ما سيثقل كاهل الأسر المغربية الفقيرة لمدة 12 شهرا ومن يدري قد يطول الموعد في ظل حكومة لا تحترم وعودها.

وكما يعلم الجميع أن هذه العملية ستتدخل فيها أيدي غير نظيفة بل ستسود فيها الزبونية و المحسوبية كما هو الشأن بالنسبة لبطاقة الرميد و التعويضات التي قيل أنها ستستهذف الأرامل و المطلقات وأن التلاعب سيكون هو سيد الموقف.

فبدل ايجاد حلول واقعية و تشغيل الشباب المغربي من حملة الشواهد العليا، نجد هذه الحكومة لا تفكر الى في خلق مناصب شغل لدويهم و البحث عن حلول للرفع من معاشات الوزراء و البرلمانيين، وتوفير العيش الكريم لأبنائهم و أبناء أبنائهم و أصهارهم، ومن هذا المنبر أتحدى أي مسؤول حكومي أن يكون ببيته معطل أو معطلة واحدة، أما المستضعفين من الشعب المغربي فنجد أن أغلب الأسر لا يزال الوالدين هم من يصرفوا على أبنائهم بالرغم من توفرهم على شواهد عليا تأهلهم للعيش الكريم.

وتبحثون عن سبب إنتشار الجريمة و انحراف الشباب ونسيتم أن سياساتكم هي من خلقتهم و هي من جعلتهم مجرمين ومنحرفين ومدمنين لأن المحاكم المغربية خلقت لنا لا لغيرنا فطوبا لنا بحكوماتنا المتعاقبة و طوبا لنا بنوابنا المدافعين عن مصالحهم.