عمالة تمارة

تمارة : أخطاء قاتلة متكررة تثير حفيظة بعض النواب البرلمانيين والمنتخبين في البرتوكول العاملي

عبدالله رحيوي – موطني نيوز

لطالما ترددنا في الإشارة أن مصلحة ديوان العامل بعمالة الصخيرات تمارة في حاجة إلى بعض اللمسات البسيطة التي ذكرنا بها ماحدث على هامش توزيع قفة رمضان بجماعة مرس الخير.
في بداية الأمر نشير أن مدير الديوان شخصية ملتزمة ، هادئة ، رزينة ، وتحضى بإحترام جميع المنتخبين وفعاليات المجتمع المدني وموظفي العمالة وباقي المصالح الخارجية، غير أن البعض من مجموعة مرافقي العامل يوسف دريس بحاجة إلى تجديد أو تطعيم بعناصر جديدة ، فطريقة المناداة على الشخصيات العمومية لتوزيع القفة على المستفيدين ، كانت فيها محاباة للبعض وعجرفة مع البعض ، كطريقة المناداة على المدير الإقليمي للتعليم ومطالبته بالوقوف في مكانه بطريقة خشنة أثارث إستهجان البعض ، وعادة ماتقصى بعض الشخصيات العمومية في أخطاء قاتلة ، وطريقة العمل بمنطق ” الفيدورات” مرفوضة من أجل سير عطاء العامل يوسف دريس على أحسن وجه..
والأكيد أن مدير الديوان يؤدي واجبه على أكمل وجه، لكن الإرتجالية للبعض الأخر سيؤثر سلبا عمل هذه المصلحة الحساسة..
وفي سياق ذي صلة ، نلاحظ أن تراتبية أسماء الرؤساء والبرلمانيين في بعض الأحيان تطبعها العشوائية ، وغالبا ماتكون تقافة إقصاء مثلا الأعيان والاعلام والمجتمع المدني بمنطق العلاقة الشخصية أو معرفة عبث البعض للمعنيين بالأمر المؤشر الرئيسي في الأمر ، وتبقى الإشارة أن الإجتهاد والعمل بتفان غالبا مايكون لمن يريد بداية مشواره العملي بإجتهاد لتحسين الوضع الإجتماعي وإذا كان العكس فالعبث والعشوائية والإرتجالية تكون سيدة الموقف.

طاكسي صغير

من المسؤول عن فوضى سيارات الأجرة الصغيرة ببنسليمان؟ (القرار العاملي)

رئيس التحرير – موطني نيوز

يبدوا أن سائقي بعض سيارات الأجرة الصغيرة ببنسليمان لا يهتمون بما يقوله القرار العاملي رقم 04 الصادر بتاريخ 04 مارس 2008 والذي يحدد بمقتضاه ثمن الجولة بسيارات الأجرة من الصنف الثاني داخل مدينتي بنسليمان و بوزنيقة.

بل منهم إن لم يكن أغلبهم من يجهل بأن هناك قرار عاملي في هذا الشأن، والسبب راجع إلى أن أغلب السائقين هم أجراء همهم الوحيد الربح المادي لهم ولمشغليهم، أما المواطن المغلوب على أمره فليذهب إلى الجحيم.

فقد علم موطني نيوز من مصادر متطابقة أن تعريفة الرحلة لم تعد خمسة دراهم كما يحددها الفصل الثاني من القرار العاملي المذكور، بل تعدتها لتصبح وبقدرة قادر إلى مبلغ سبعة دراهم وعشرة دراهم في تحدي واضح لكل القوانين الجاري بها العمل وبالرغم من الشكايات وتدمر المواطنين تبقى مصالح عمالة بنسليمان المكلفة بهذا الملف “قسم الشؤون الاقتصادية والتنسيق” بعيد كل البعد عن هموم المواطن ومعاناته مع جشع بعض سائقي هذا النوع من سيارات الأجرة “طاكسي صغير” وبتقاعسهم هذا يشجعون الفوضى.

ومن غرائب الأمور في هذا القطاع فقد أصبحت التسعيرة على هوى سائق الطاكسي الصغير، فمثلا منهم من يرفض أن يدخل لبعض الأحياء كالحي الحسني وحي الفرح مثلا، ومنهم من يفرض أجرة الرحلة وكأنها قانون معترف به وساري المفعول كأن يفرض على الركاب ثمن خمسة دراهم في شارع الحسن الثاني فقط بمعنى من المستشفى الأقليمي إلى الشلال ولا يمكن أن يدخل للأزقة والشوارع والا ارتفعت التسعيرة إلى سبعة دراهم.

والغريب أن التعريفة ترتفع مباشرة إلى عشرة دراهم إن أنت اردت الوصول إلى عمالة بنسليمان أو إدارة الأمن أو حتى المحافظة العقارية، فمن المسؤول عن هذه الفوضى؟ ومن أفتى لهم بهذه الأثمنة؟ وهل هي قانونية أم أن الفوضى لا تخلق سوى الفوضى في ضل الصمت المطبق لمصالح العمالة؟ ثم ما جدوى القرار العاملي رقم 04 الصادر بتاريخ 04 مارس 2008 والذي يحدد بمقتضاه ثمن الجولة بسيارات الأجرة من الصنف الثاني داخل مدينتي بنسليملن وبوزنيقة؟.

لكن يبدوا أن هذه المدينة تعيش في الفوضى حتى باتت السلطات تخاف أن تطبق القانون كما هو الشأن بالنسبة للفوضى التي تعرفها المدينة بسبب إحتلال الملك العمومي.

وحتى نضع المواطن أمام ما ينص عليه القانون الذي لا تريد السلطات بهذه المدينة تطبيقة لأسباب نجهلها فإليكم نص القرار العاملي الذي يقرر ما يلي:

الفصل الأول :

  • تجهيز سيارات الأجرة من الصنف الثاني بعداد معتمد من طرف جهات معترف بها خاص بتسعيرة الركوب.

الفصل الثاني:

  • تحدد أسعار ركوب سيارات الأجرة من الصنف الثاني كما يلي:
  1. تسعيرة النهار:
  • عند الركوب                          :  1.40   درهم
  • أثناء سير الطاكسي مسافة 100م :  0.20   درهم
  • أدنى ثمن الرحلة                     :  5.00   درهم
  • لكل دقيقة عند الوقوف              :  0.20   درهم
  1. تسعيرة الليل:
  • إن تسعيرة الليل هي نفس تسعيرة النهار مع زيادة قدرها 50% ويجري العمل بها من الساعة الثامنة مساء إلى السادسة صباحا من فاتح أكتوبر إلى 30 أبريل، ومن الساعة التاسعة ليلا إلى الخامسة صباحا وذلك من فاتح مايو إلى 30 شتنبر.
  1. الأمتعة:
  • ما بين 10 و 50 كيلو غرام        : 0.40   درهم
  • أكثر من 50 كيلوغرام               : 1.00   درهم
  • عربات الأطفال و الدراجات          : 0.60   درهم

الفصل الثالث:

  • يجب إشهار جدول التسعيرة بالجهة اليمنى للزجاح الأمامي للسيارة.

الفصل الرابع:

  • يعهد بتنفيذ هذا القرار إلى السلطات المختصة كل في دائرة إختصاصاته، وذلك ابتداء من تاريخ صدوره.

فأين هي هذه السلطات المختصة؟ وما هي حدود اختصاصاتها؟ ومن يحمي المواطن من هذه التجاوزات؟ ثم من المستفيد من إبقاء الوضع على ما هو عليه؟ يبدوا أنه بات مكتوب علينا في هذه المدينة المنسية أن نظل خارج قطار التنمية، وأن تواجد ما يسمى السلطات لا يعدوا كونه واجهة لا تهش و لا تنش فقد سبق لنا وأن عشنا حراك جل المدن المغربية وكيف أن السلطات بها تصدت لمحتلي الملك العمومي باستثناء هذه المدينة المكلومة التي يخرق فيها القانون وبمباركة السلطات أو بتقاعسها.

القرار العاملي رقم 04 الصادر بتاريخ 04 مارس 2008 والذي يحدد بمقتضاه ثمن الجولة بسيارات الأجرة من الصنف الثاني داخل مدينتي بنسليملن و بوزنيقةالقرار العاملي رقم 04 الصادر بتاريخ 04 مارس 2008 والذي يحدد بمقتضاه ثمن الجولة بسيارات الأجرة من الصنف الثاني داخل مدينتي بنسليمان و بوزنيقة
القرار العاملي رقم 04 الصادر بتاريخ 04 مارس 2008 والذي يحدد بمقتضاه ثمن الجولة بسيارات الأجرة من الصنف الثاني داخل مدينتي بنسليمان و بوزنيقة
تتمة القرار العاملي رقم 04 الصادر بتاريخ 04 مارس 2008 بوزنيقة
تتمة القرار العاملي رقم 04 الصادر بتاريخ 04 مارس 2008