رسالة إلى جماعة العدل و الإحسان

بقلم شعيب جمال الدين – موطني نيوز

لايخفى على المطلعين أن من أهم أسباب إنتشار جماعتكم في ربوع المملكة هو تنظيمكم طيلة فترة التسعينات لمخيمات صيفية في شواطئ البلاد التي كانت فرصة سانحة لكم للعمل في صمت على إستقطاب ألالاف الوفود الجدد وشحنهم بأفكار ومبادئ الجماعة في أفق إستغلالهم مستقبل في تحقيق حلم الخلافة والفضل في هذا يرجع للمرونة التي كان يتعامل بها معكم وزير الداخلية إدريس البصري في منحكم الترخيص دون أدنى عراقيل إستمرت الأمور معكم بشكل جيد إلى حين وفاة الملك الراحل الحسن الثاني وبداية عهد الملك محمد السادس الذي فطن للأهداف الحقيقية من وراء تنظيمكم للمخيمات وخطورتها على نظامه الملكي على المدى المتوسط ولهذا أعطيت الأوامر لوزير الداخلية أحمد الميداوي لمنعكم كليا من تنظيم المخيمات رغم محاولات أتباعكم تحدي القرار والدخول مع السلطات العمومية في ماسمي أنذاك بحرب الشواطئ في صيف سنة 2000 لكنها باءت بالفشل لتتوقف أهم وأنجع أليات الإستقطاب التي كانت تسير بخطى ثابتة نحو الهدف المعلوم والموثق في مؤلفات الشيخ ياسين ( إسقاط دولة السلطان ونظام العض والجبر وإقامة دولة الخلافة ) ….

مع بداية عهد الملك محمد السادس ستتختارون اليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي يصادف تاريخ 10 دجنبر 2000 لتنظيم وقفات إحتجاجية غير مرخصة بعدة مدن مغربية للتعبير على( مظلوميتكم ) والمضايقات التي تتعرضون لها من طرف السلطة والحقيقة أن هدفكم الحقيقي كان هو القيام بعملية جس نبض للملك الشاب الجديد على الحكم ومعرفة نواياااه تجاهكم ..لكن ردة فعل النظام خيبت أمالكم حيث تعاملت الداخلية بحزم مع وقفاتكم لتخرج جماعتكم خاسرة من بعد أن وجدت نفسها في مواجهة غير متكافئة مع الدولة …..

منذ ذالك التاريخ تعلمتم الدرس جيدا و أصبحتم تتجنبوا الدخول في صراع مباشرة مع الدولة ووضعتم لذلك إستراتيجية جديدة مبنية على التعامل بإنتهازية مع الحركات الإحتجاجية حيث لاتتدخلون إلا بعد أن ينضج الحراك لجني مكاسب سياسية خدمة لنهجكم وللرفع من رصيد نقطكم على سبورة الفاعلين السياسين والظهور على أنكم تحملون مشعل الحراك مثل ركوبكم الشهير على حركة 20 فبراير حيث إستنفرتم أتباعكم للتعبئة بقوة في المسيرات وسيطرتم على أغلب تنسيقيات الحركة ومايجهله الرأي العام أن السبب الحقيقي للإنسحابكم من الحركة ليس ماذكر في بلاغكم الشهير الموقع بتاريخ 19 دجنبر 2011 بل هو فشلكم في الوصول إلى هدفكم الرئيسي و هو الضغط على النظام للإرغامه على الجلوس في طاولة المفاوضات من أجل كسب منافع ذاتية لكن القصر تجاهل إشاراتكم وركز صناع القرار على التواصل مع باقي الفاعلين في حركة 20 فبراير الأمر الذي فطنتم إليه لترضخوا للأمر الواقع وتقرروا الإنسحاب بعد أن إستنفدتم كل طاقتكم و مجهوداتكم دون الإستفادة من ثمار الإحتجاجات……
وأنا أقول لكم من هنا إستمروا في الركوب على إحتجاجات المملكة و إستغلال قضايا ومأسي الشعب و إستعرضوا عضلاتكم كما تشأون فلن تستفيدوا شيئا ولاتحلموا بتحقيق أي منافع معينة للأن أمركم تم الحسم فيه منذ فشل أول مفاوضات لقيادتكم مع النظام في بداية عهد الملك محمد السادس ……

ثروة الشيخ عبد السلام ياسين

سأكتفي في هذه الرسالة بالكشف عن جزء بسيط من ثروة الراحل الشيخ ياسين المسجلة في إسمه التي من المفارقات العجيبة أن الراحل ياسين كان يدعو إلى الزهد في حين كان يعيش حياة المترفين إن جزءا من ثروة عبد السلام ياسين هو 1641 مترا مربعا بحي السلام بسلا على شكل فيلات سنكشفها للرأي العام بالأذلة القاطعة حتى لاندع أي مجال للأتباع الجماعة للتشكيك والمزايدة ….

1) فيلا مساحتها_200 متر مربع مسجلة في المحافظة العقارية بتاريخ 07 مارس 1994 رقم سجلها العقاري R/66497r

2) فيلا مساحتها_320 متر مربع تاريخ تسجيلها هو 30 يونيو 1998 رقم سجلها العقاري R/64434r

3) فيلا مساحتها_200 متر مربع تاريخ تسجيلها 20 غشت 1998 رقم سجلها العقاري R/64717r

4) فيلا_مساحتها_299 متر مربع تاريخ تسجيلها فاتح مارس 1999 رقم سجلها العقاري R/66637r

5) فيلا مساحتها_622 متر مربع تاريخ تسجيلها 05 فبراير 2003 سجلها العقاري R/35361r

مع العلم أن الراحل لم يكن يقطن في أي واحدة من هذه الفيلات بل كان يكتري فيلا شاسعة تفوق مساحتها 400 متر مربع في حي السفراء بالسويسي بالرباط هذا الحي الراقي معروف لا يسكنه إلا ذوي الذخل المرتفع ورجال الأعمال .. السؤال المطروح بقوة كيف لمفتش تعليم متقاعد منذ سنة 1967 ويعيش على معاشه وليس له دخل رسمي سوى تقاعده أن يملك هذه الممتلكات ؟؟؟؟ التي أتحدى قيادة وأعضاء الجماعة أن تنكرها أو تكذبها …..

كما أتحدكم أن تكشفوا لنا مصير مئات الملايين التي جمعتها جماعتكم في أواخر الثمانينات قصد إرسالها إلى جماعات المجاهدين الأفغان ولم يغادر منها سنتيم واحد المغرب !
وأتحدكم أن تكشفوا لنا على مصير الأموال الباهظة التي يتحصل عليها أعضائكم في المناسبات الدينية مثل عاشوراء والزكاة وعيد الأضحى !
كما أتحدكم أن تكشفوا لنا عن مصير المساهمات الشهرية للألاف أنصاركم داخل المغرب و في أوربا خصوصا مدينة مورسيا بإسبانيا حيث تكلفون السيد امبارك دموش رئيس الفيدرالية الإسلامية بجمع التبرعات لحسابكم من سكان المنطقة التي تضم مايفوق عشرين ألف منخرط !

ناصر الزفزافي

جماعة العدل والإحسان تراهن على الحصان الخاسر بمحاولتها إثارة الفتنة

رئيس التحرير – موطني نيوز

قد لا يختلف إثنين أو كما يقول المثل “يتناطح كبشان” في أن جماعة العدل والإحسان ومنذ تأسيسها وهي تحاول جاهدتا جر البلاد إلى مستنقع لا يعلم أحد مداه بل بات إيمان المغاربة لا شك فيه ان هذه الجماعة أصبح من بين أهذافها إقتناص الفرص للنيل من المغرب والمغاربة على حد سواء بل تطور إلى تهديد أمن واستقرار المملكة، وجرهم نحو مصير مجهول المعالم.

فبحسب تتبع موطني لمجريات الامور اتضح لنا دخول الجماعة على خط المسيرة المزمع تنظيمها في 15 من الشهر الجاري، وهي ما إعتبرها محللون خيانة عظمى للوطن من طرف عناصر مشبوهة اعتادوا على التحالف مع  الشيطان للنيل من شرف الوطن، بدعوى تنظيم مسيرات تضامنية مع حراك الريف وعلى رأسهم والد الزفزافي ومجموعته الناقمة علي البلاد لخدمة أجندة خارجية هذفها إسقاط البلاد في صراع قد يتطور إلى ما لا تحمد عقباه.

وتجدر الاشارة إلى أن سكانة مدينة الحسيمة وضواحيها، يرفضون رفضا قاطعا إقحام جماعة العدل والإحسان المحظورة أنفها في ملف لا يعنيها، التي يبدو من خلال تحركات عناصرها وبإعاز من والد ناصر الزفزافي الذي لم يعد يهمه مع من يتحالف، تستهدف وبشكل مباشر أمنهم واستقرارهم، الغرض منه ضرب الحركية الاقتصادية والسياحية وإعادتها إلى نقطة الصفر بعدما إنتعشت في الآونة الأخيرة، وبدورنا نتعاطف مع حراكهم بما يقتضي خدمة مصالح ملفهم ونقول لهم أين كانت الجماعة عندما كان ناصر الزفزافي ورفقائه يواجهون مصيرهم؟ ولماذا إختارو هذا التوقيت بالذات؟ وهل بالفعل نواياهم حسنة؟ ثم ما هي الاضافة التي أضافتها الجماعة للمشهد السياسي والإجتماعي بالبلاد؟.

حنان رحاب

حنان رحاب توجه مدفعيتها نحو “لجنة الحقيقة والعدالة في قضية بوعشرين” وتصرح تحرككم له غاية أخرى لا علاقة له لا بالعدل ولا بالحقيقة

رئيس التحرير – موطني نيوز
مباشرة بعد إنعقاد ندوة لجنة الحقيقة والعدالة في قضية بوعشرين بوم أمس السبت 09 يونيو الجاري، بأحد الفنادق الفاخرة بالرباط ردت البرلمانية والمناضلة حنان رحاب وعلى حسابها الخاص بموقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك”، حيث يبدوا ومن الرد الناري للأخت والزميلة حنان رحاب أنها لم تعجبها أصلا الطريقة التي أسست من أجلها هذه اللجنة ولا حتى أهدافها بل اعتبرتها “أداة لمساندة بوعشرين” أمام بخصوص العبارة التي أصبحت شائعة بين كل من يساند توفيق بوعشرين “” اعرف بوعشرين ولا يمكن له …”” فقد ردت حنان رحاب عليهم قائلتا : أن من يقول مثل هذه العبارات لا يسعى بتاتا إلى تبيان الحقيقة والعمل على إحقاق العدالة كما يدعي المنظمين بل تهدف بلوغ غاية أخرى لا علاقة لا بالعدل ولا بالحقيقة.
وحتى لا نطيل على قراء موطني نيوز الكرام لكم نص الرد الناري والقصف المدفعي للبرلمانية والمناضلة حنان رحاب.
تابعت أمس أطوار ندوة “لجنة الحقيقة والعدالة” في قضية بوعشرين ” وتبين من خلال طبيعة المداخلات وطريقة الترافع واستعمال جملا مثل :
” اعرف بوعشرين ولا يمكن له …” أن من يقول مثل هذه العبارات لا يسعى بتاتا إلى تبيان الحقيقة والعمل على إحقاق العدالة كما يدعي المنظمين بل تهدف بلوغ غاية أخرى لا علاقة لا بالعدل ولا بالحقيقة.
ففي أول نشاط ” ندوة ” لهذه اللجنة كشفت أنها ليست أكثر من أداة لمساندة بوعشرين، مدير أخبار اليوم وموقع اليوم 24 المتهم بالاتجار بالبشر والاستغلال الجنسي والاغتصاب، والذي تقول النيابة العامة إنها تتوفر على 50 شريطا توثق للممارساته الجنسية، وهي الأشرطة التي لم يجرؤ المتهم ولا دفاعه لحد الآن على طلب إجراء خبرة علمية عليها لإثبات صحتها أو فبركتها.
ولا شك أن من حق أصدقاء المتهم و”أنصاره”، الدفاع عنه، ومن حقهم أن يحشدوا له الدعم القانوني (من محامين ومستشارين قانونين ومختصين في مختلف القوانين). ولكن ليس من حقهم البتة إغلاء المشتكيات والمصرحات وإقصائهن وحرمانهن من المطالبة بحقوقهن، ومنعهن السعي أمام القضاء للقصاص ممن يعتبرهن معتديا عليهن. وما على القضاء سوى الفصل في الأمر.
إن من يسعى إلى تبيان الحقيقة وإحقاق العدالة، ينصت إلى كل أطرف القضية التي يبحث فيها، ويتمعن في موقف كل طرف وأدلته ومدى صدقية أقواله، دون اعتبار للصحبة أو الرفقة أو أي علاقة أخرى حزبية كانت أو عقائدية أو إيديولوجية. والحال أن هذه اللجنة منذ تأسيسها اقتصرت على عائلة وأصدقاء وأنصار عبروا عن مواقف مساندة ومتضامنة منذ البداية مع طرف واحد هو المتهم، وحتى النشاط الذي نظمت في ليلة السبت الأحد بالرباط، حضر فيه المتهم بكلمة وغابت المشتكيات لان لا احد تواصل معهن او جلس معهن قبل عقد الندوة او أثناء التحضير لها وهذا ابسط ادبيات البحث عن الحقيقة ، فغاب اذا صوتهن، غابت شكواهن، كأنهن مجرد خيالات لا وجود لها في الواقع.
كيف يمكن لحقوقيين ومحامين وناشطين أن يسمحوا لأنفسهم بهذا السلوك الذي يضرب بقواعد حقوق الإنسان التي يؤمنون بها مبدئيا. فلو كان المشاركون في نشاط هذه اللجنة ” محايدين ” في مواقفهم لكانوا أصروا على الاستماع إلى طرفي هذه القضية أيام قبل عقد ندوة تفصلها عن تاريخ تأسيس لجنة ما يسمى ” الحقيقة والعدالة ” أسبوعا واحدا فهل يمكن الوصول الى الحقيقة بهذه السرعة ، وبالاكتفاء بالانصات إلى طرف واحد، بل واعتبار كلامه هو الحقيقة، وما عداه مجرد كلام في مهب الريح لا قيمة له.
إن المشتكيات والمصرحات اللواتي لم يقِم لهن المشاركون في نشاط هذه اللجنة ” المقام في أفخم الفنادق ” وزنا، هن مواطنات مغربيات لهن الحق في الصدح بما يتعرضن له من اعتداء، ولهن الحق بالتقدم بالشكاوى أمام القضاء. وليس لأحد الحق في إلغاء وجودهن فقط لأنهن كسرن جدار الصمت وصرخن أمام الملأ بما تعرضن له .
هل سبب هذا الإقصاء هو كون المشتكيات مجرد صحافيات بسيطات، أو مجرد مستخدمات ، ولا يستحقن الاهتمام بشكواهن أمام صحافي مشهور له شبكة من العلاقات الممتدة والمتشعبة؟ هل من مبادئ حقوق الإنسان التمييز في التعامل مع الناس بناء على سلطتهم المعنوية أو المادية؟ هل يريد هؤلاء الحقوقيون تكريس مساواة المغاربة أمام القانون أم إلغاؤها، فيتم التعامل مع صاحب السلطة والمكانة بطريقة، بينما يجري التعامل من “أيها الناس” بطريقة أخرى؟
إن الدفاع عن حقوق الإنسان يقتضي- أولا وقبل كل شيء- نوعا من الصرامة مع النفس، والتزام الحياد، والسعي وراء معرفة الوقائع من مصادرها (هنا المشتكيات ومصرحات والمتهم) مباشرة. وبعد ذلك استخلاص الخلاصات التي تفرض نفسها.
أما ادعاء السعي وراء الحقيقة والعدالة، والاكتفاء بالإنصات لطرف واحد ومناصرته دون أدنى تحفظ، فإنه يعتبر نوعا من المشاركة فيما اقترفه المتهم، إن قضى القضاء بأنه متورط في التهم التي يتابع بسببها، ويعتبر اعتداء على المشتكيات ويعتبر كذلك وهذا هو الأخطر رسالة إلى كل المغربيات اللواتي يتعرضن للاعتداءات والاستغلال الجنسي، تقول لهن: عليكن التزام الصمت، والانكفاء على آلامكن وجراحكن والاستمرار في الخضوع لتجاوزات أرباب العمل في مكاتبهم، لأنكن إن فضحتن من يعتدي عليكن، فسنسرع إلى مناصرته ودعمه، وسنشكل من أجله اللجان، وننظم له الندوات، ونعرض روايته فقط للأحداث. أما أنتن، فلا يحق لكن سوى الأقصاء والإلغاء…
سبق “للمتهم” بوعشرين أن قال إن هذه القضية التي يتهم فيها بتهم مشينة “مدخلها سياسي” ويريد لها مخرجا قانونيا. و على ما يبدو، فأنصاره يسعون عبثا إلى شيء آخر. فهم يعلمون أن هذه القضية مدخلها قانوني ويريدون لها مخرجا سياسيا. وهذا طبعا أمر بعيد كل البعد عن “الحقيقة والعدالة”.

الجوي المصطفى

اقم دولة العدل في نفسك تقم على ارضك

بقلم رئيس التحرير – موطني نيوز

نحن شعب نريد دولة مثل دول أوروبا و السويد و الدانمارك.. و لا نريد شعبا مثل شعوبهم ..
ايها الشعب أقم دولة العدل في نفسك تقم على أرضك..
نحن شعب بارع في التشخيص .. بارع في رصد المشاكل و الاختلالات.. بارع في التحليل ..
ولنا قدرة هائلة على تفسير كل شيء .. كل شيء ..
نحن شعب يمكنه أن يحلل الرياضة و الفن و السياسة و الاقتصاد و العلوم و حتى الدين
نحن شعب يجلس في المقاهي لساعات يناقش التفاهات و يغتاب هذا و ذاك .. و يلعن الحكومة و الوزراء و المدراء و الرؤساء .. و يريد دولة مثل السويد و الدانمارك ..

نحن شعب يشاهد مباريات البارصا و الريال .. و يحفظ تفاصيل لاعبيهم.. أجورهم و ملابسهم و سياراتهم .. بل و حتى صديقاتهم و خليلاتهم و
يغضب لخسارة البارصا أو الريال و لا يغضب لخساراته و لا لفشله في كل مباراة الحياة ..

نحن شعب يلعن البلدية التي لا تجمع النفايات التي يرميها هو من نافذة منزله أو من نافذة السيارة .. و يلعن البلدية التي لا تنظف الساحات التي يتبول فيها .. و يلعن البلدية التي لم تغير زجاج حافلة النقل التي كسرها رميا بالحجارة .. و لم تغير مصباح الإنارة الذي كسره طفله و هو يمارس هواية الرماية بالحجارة ..

نحن شعب يلعن غلاء أسعار المواد الغذائية و يتسابق و يتنافس في شراءها و تكديسها .. و يرمي بقايا أطعمته الكثيرة بعد ذلك في القمامة .. نحن من أكثر الشعوب رميا للنفايات المنزلية ..

نحن شعب يلعن موازين و يحضر بكثافة لأنشطتها و يملأ ساحاتها .. و يرقص و يصرخ بجنون في سهراتها..

نحن شعب بعد كل مباراة لكرة القدم نكسر كل شيء داخل الملعب وخارجه … الكراسي و المرافق .. و الحافلات التي ستقلنا إلى منازلنا .. و نكسر بعد ذلك عظام بعضنا .. سواء خسر فريقنا او ربح

نحن شعب تجد الموظف منا يترك عمله و يجلس في المقهى مع أصدقاءه يلعن الدولة و الحكومة و تردي الخدمات العمومية .. و إن حدتثه عن واجبه قال لك “على زين الأجر الذي نتقاضاه” ..

نحن شعب التسيب الوظيفي.. شعب يعشق السليت .. فمعدل اشتغال موظفينا هو 27 دقيقة في اليوم .. في حين متوسط اشتغال موظفي الدول المتقدمة هو 7 ساعات …

نحن شعب يلعن المعلمين و الأطباء و المهندسين و الموظفين و رجال الأمن و التجار و الحرفيين و المقاولين .. مع أن الشعب هو كل هؤلاء ..

نحن شعب يريد الزيادة في الأجور و لا يريد الزيادة في الإنتاجية .. يريد المزيد من الحقوق و لا يؤدي القليل من الواجبات..

نحن شعب تجد منا من لا يملك أي شهادة علمية و لا تقنية و لا تجربة و لا خبرة له ومع ذلك يريد عملا مريحا بأجر كبير … و إذا هاجر خارج بلده اشتغل في أي شيء .. البناء و الحفر و جمع النفايات .. و يبيت في العراء و داخل السيارات و في غرف ضيقة .. و إذا عاد إلى وطنه تباهى بسيارته الأجنبية وبذلته الغربية.. اللذان اشتراهما بعد تعب رهيب و محنة قاسية ..

و نحن شعب لا يقرأ و لا يحب الكتاب.. فمعدل القراءة عندنا هو 6 دقائق في السنة.. في حين معدل الدول المتقدمة هو 200 ساعة .. نحن شعب ينفق على الكتاب درهما واحدا في السنة .. بينما شعوب الدول المتقدمة تنفق على الكتاب معدل 1000 دولار في السنة..

نحن شعب ينفق على التدخين 300 درهم سنويا .. و على الهاتف 1000 درهم سنويا .. و على الكتاب درهم واحد فقط ..

نحن شعب يستهلك الخمر أكثر من الحليب .. نستهلك 132 مليون لتر من الخمور سنويا .. و نستهلك ألاف الأطنان من الحشيش سنويا .. وندخن 15 مليار سيجارة …
و الشعب هو كل هؤلاء ..

الكل يتغنى بالوطن .. لكن لا أحد حاسب نفسه و سأل نفسه ماذا قدم لهذا الوطن ؟ ؟ ؟

أيها الشعب
أقم دولة العدل في نفسك تقم على أرضك

الملك_محمد_السادس

الملك يكلف وزير العدل بفتح خطة العدالة أمام المرأة واتخاذ التدابير اللازمة لتحقيق هذا الهدف

موطني نيوز – و.م.ع

ذكر بلاغ للناطق الرسمي باسم القصر الملكي عبد الحق المريني، أن الملك محمد السادس،  ترأس اليوم الاثنين بالقصر الملكي بالدار البيضاء، مجلسا وزاريا.

وأوضح البلاغ الذي تلاه عبد الحق المريني، أنه في بداية أشغال هذا المجلس، تناول الملك، أمير المؤمنين، موضوع ممارسة المرأة لخطة العدالة (مهنة “عدل”). وذكر جلالته بأنه سبق له أن كلف وزير العدل بالانكباب على دراسة هذه المسألة، كما أحال الموضوع على المجلس العلمي الأعلى قصد إبداء رأيه فيه.

وبعد اطلاع الملك على رأي المجلس، لجواز ممارسة المرأة لمهنة “عدل”، بناء على الأحكام الشرعية المتعلقة بالشهادة وأنواعها، والثوابت الدينية للمغرب، وفي مقدمتها قواعد المذهب المالكي، واعتبارا لما وصلت إليه المرأة المغربية من تكوين وتثقيف علمي رفيع، وما أبانت عنه من أهلية وكفاءة واقتدار في توليها لمختلف المناصب السامية.

وبناء على ذلك، كلف الملك، وزير العدل بفتح خطة العدالة أمام المرأة، واتخاذ التدابير اللازمة لتحقيق هذا الهدف.

وزير العدل يطلع على أحوال السجين المغربي الوحيد في سجن فيينا

جواد الشهباوي – موطني نيوز

وزير العدل يطلع على أحوال السجين المغربي الوحيد في سجن فييناخلال زيارته لفيينا عاصمة النمسا وبعد لقائه نائب المستشار ووزير العدل النمساوي وعدد من مسؤولي محكمة النقض وقصر العدالة بفيينا، قام السيد محمد أوجار وزير العدل بزيارة لسجن فيينا  penitentiary center Korneuburg حيث التقى بالسجين المغربي الوحيد في هذا السجن واطلع على أحواله وظروف اعتقاله، وكان وزير العدل مرفوقا بسفير المملكة المغربية بالنمسا ورئيس ديوانه.