جوردي تيجيل غورغاس حول المسألة الكردية: ” اختزال الحركة الكردية في تحالف مع إسرائيل هو مجرد طريق مختصر من أجل نزع الشرعية عنها أمام أعين السكان العرب”

أحمد رباص – موطني نيوز

الدكتور تيجل هو أستاذ باحث في قسم التاريخ في جامعة نيوشاتيل وباحث مشارك في المعهد العالي للدراسات الدولية والتنمية. منذ شهر غشت 2017، يقود برنامج أبحاث بتمويل من المجلس الأوروبي للبحوث حول فضاءات العبور، والجولان، والآثار الحدودية في الشرق الأوسط. ويتحدث أحدث كتبه عن الأكراد السوريين من الناحية التاريخية والسياسية والاجتماعية، (روتلدج، 2009)، وجاء كتابه الثاني تحت عنوان: “كتابة التاريخ الحديث للعراق: تحديات تاريخية وسياسية “، (حرره بالاشتراك مع سلوجليت، بوكو، وبوزارسلان، وورد سسينتيفيك بريس، 2012)، وأخيرا كتابه: “القضية الكردية بين الأمس واليوم”، (هارماتان، 2014).

1- قضية الأكراد (كما نعرفها اليوم) تعود إلى اتفاقية سايكس-بيكو. لماذا لا تعترف غالبية النخب، وخاصة العرب التقدميين الذين ينددون بعنف بهذه الاتفاقات، بالمعاناة التي يعاني منها “الشعب الكردي”؟

في الواقع، إذا كانت اتفاقيات سايكس بيكو لها صدى معين في المنطقة بأسرها، يبقى المهم بالنسبة لمصير الأكراد معاهدة سيفر لعام 1920 التي توخت إنشاء دولة كردية مستقلة ومعاهدة لوزان لعام 1923 التي ألغت السابقة عليها. رامت معاهدة سيفر إنشاء دولة كردية في جنوب شرق تركيا الحالية، والتي يمكن لولاية الموصل (بما فيها المناطق الكردية في شمال العراق حاليا) أن تنضم اليها إذا كانت هذه الرغبة قد عبرت عنها نخب هذا الإقليم.

وبذلك، تعتبر معاهدة سيفر بترا ممكنا ل”العالم العربي”. وفي وقت لاحق، رسمت فرنسا وتركيا الحدود الحالية التي تفصل بينهما وشجعت قدوم السكان الأكراد، فضلا عن آلاف الأرمن والآشوريين، إلى الجزيرة. وبالنسبة للقوميين العرب في دمشق، ينظر إلى هذه الجيوب من “اللاجئين” والأجانب على أنها مشروع استعماري “ثان” مماثل لمشروع الصهاينة في فلسطين.

2 – هناك سوء فهم ينتشر في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “الأكراد مؤيدون لإسرائيل”. ومع ذلك، فإن الفصائل القريبة من بارازاني لا تملك احتكار القضية الكردية، وهناك العديد من الحركات التقدمية معارضة للصهيونية. ما رأيك في طوبولوجيا الحركات الكردية؟

بعض الاتجاهات القومية العربية، ذات النزعة الإسلامية أو العلمانية، رأت في الحركة الكردية طابورا خامسا للمصالح “الإمبريالية”، الفرنسية، الإنجليزية، ثم الأمريكية، فالإسرائيلية. والواقع أن بعض الحركات الكردية، بحكم أنها ليست قوية بما فيه الكفاية أمام بعض الدول، سعت إلى الحصول على الدعم السياسي والمادي من جميع البلدان دون استثناء. إذا ساعدت إسرائيل حركة مصطفى بارزاني في الستينيات والسبعينات، يجب أن نتذكر أن الأكراد طلبوا مساعدة من روسيا ومن ثم الاتحاد السوفييتي، والولايات المتحدة، وبريطانيا، وفرنسا، ايران (الحزب الديموقراطي الكردستاني)، العراق (حزب العمال الكردستاني الإيراني)، سوريا (حزب العمال الكردستاني، الحزب الديمقراطي الكردستاني،)، وبالتالي فإن اختزال الحركة الكردية في تحالف مع إسرائيل هو مجرد طريق مختصر من أجل نزع الشرعية عنها أمام أعين السكان العرب.

3 – مع الاستفتاء في المناطق الكردية في العراق، يفتح الباب للصراع حول منطقة مرتبطة بست دول على الأقل (جورجيا، أرمينيا، تركيا، إيران، سوريا والعراق). هل ينبغي لنا أن نتوقع أزمة إقليمية ستزيد من الصراعات العديدة في هذه المنطقة؟

أنا أقل تشاؤما. أولا، لا يملك الأكراد العراقيون أهدافا إقليمية خارج العراق. إن مشروعهم محدود في شمال العراق اليوم لأسباب مختلفة. فمن ناحية، يدركون الاكراهات الجيوسياسية، ولا سيما معارضة دول المنطقة لظهور كردستان الكبرى. من ناحية أخرى، الحركات السياسية، مثل حزب العمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي، هي المهيمنة في تركيا وسوريا، على التوالي. لكن هذه الحركات تحافظ على علاقات سيئة مع مسعود بارزاني. وبعبارة أخرى، لا يريد بارزاني ولا يستطيع تصدير المشكلة الكردية خارج حدود العراق.

4- الاستفتاء الكردي، واستفتاء كاتالونيا، يذكران بفترة من القرن التاسع عشر وبجميع الصراعات المرتبطة أساسا بالدول القومية. هل تعتقد أن هذا سيفتح الباب أمام مطالبات إثنية هوياتية في كل مكان؟ خاصة في هذه المنطقة؟

لا. المشاكل الكاتالونية والكردية قديمة جدا، مثل المشكل الفلسطيني في مكان آخر. لكنها نادرة سواء في أوروبا الغربية أو في الشرق الأوسط. وما نشهده الآن هو تتويج لعملية نضج هذه القضايا. لا أرى العديد من الأمثلة المماثلة الأخرى خارج المشكل الفلسطيني في الشرق الأوسط.

5- كيف ستطور المسألة الكردية في المستقبل القريب، وما هي مواقف القوى الإقليمية (تركيا وإيران)؟

في رأيي، فإن العواقب المباشرة ستكون ضئيلة جدا؛ بمعنى أن برزاني ربما سيقوم ببعض التنازلات وسوف ينخرط في مفاوضات مفتوحة مع بغداد يمكن أن تستمر لسنوات. وإذا كانت هذه هي الحالة، فإن دولا مثل تركيا وإيران سوف تلتزم بالهدوء وتعود إلى علاقات حسن الجوار، التي ظلت مستقرة على الرغم من بعض التوترات في السنوات الأخيرة.

د. مصطفى يوسف اللداوي

الإسرائيليون يشكرون الرب ويضحكون على العرب

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي – موطني نيوز

ما كان الإسرائيليون يحلمون أبداً بهذا الواقع العربي المهين، الممزق المهلهل، الحائر المشتت، الضائع الخاسر، الذي سادت فيه الحروب، وعملت في شعوبه السكين، واندلعت فيه الفتن والمحن، وعاثت فيه قوى الخراب وطغى عليه الدمار، وتحكمت فيه طغمةٌ من الحكام الفاسدين، والقادة الضالين، والمتسلطين الظالمين، الذين جاروا على شعوبهم ليبقوا، وظلموا أبناء وطنهم ليغنوا، وكذبوا على أهلهم ليبقوا، وأفقروا شعوبهم ليضعفوا، وصادقوا عدوهم ليأمنوا، وصالحوه ليستمروا، وتعهدوا له بأمنه ليضمنوا حمايته ويطمأنوا إلى العيش في ظلاله، ليقينهم أنهم إليه أقرب وبه أقوى، وأنهم معه في مأمنٍ وإلى جانبه أسلم، إذ هم أمناء على أحلامه، وحراسٌ على حدوده، وأشداءٌ على أعدائه، يحرصون على بقائه، ويحاربون من يهدد وجوده ويحارب جيشه.

ما كان الإسرائيليون يتوقعون يوماً أن يكون محيطهم العربي لهم محب، وبهم يثق، وعليهم يعتمد، وإلى التحالف معهم يتطلع، وإلى كسب تأييدهم يعمل، وإلى التعاون معهم يسعى، وأن يكون جريئاً في علاقاته معهم، فيصرح عنها ويعلن، ويكشف حقيقتها ولا يخفي شيئاً منها، ويتنافس في بنائها ولا يتردد، ويجاهر في مواضيعها ولا يخاف، ويطبع معهم العلاقات ويفتح لهم السفارات، ويتبادل وإياهم المعلومات والخبرات، ويكون له معهم تجارة مشتركة، ورحلاتٌ جوية مباشرة، وزياراتٌ رسمية متبادلة، وتكون اللغة العبرية في شوارعنا العربية طبيعية ومألوفة، وعادية ومقبولة، في الوقت الذي تروج في أسواقنا بضائعهم وتباع منتجاتهم، التي تنتج في المستوطنات، وتصنع في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ما كان الإسرائيليون يتوقعون أن تفضلهم الأنظمة العربية على أشقائهم العرب، ولا أن تقدمهم على مواطنيهم الأصليين وعلى أبناء وطنهم العربي الكبير، فلا يزاحمهم أحد ولا يضيق عليهم نظام، ويكون لجواز السفر الإسرائيلي الأفضلية، ولحامله أولوية الدخول دون رسومٍ أو تأشيرة، حيث يحظى مسافروهم في المطارات والموانئ والمعابر الرسمية بكل تقديرٍ واحترامٍ، فيُختم على جواز سفرهم بسرعة، ويرحب بهم الضباط والعاملون، ويبشون في وجوههم ويبتسمون، ويعاقبون كل من يعبس أمامهم ولا يضحك لهم، والويل كل الويل لمن يهين الجواز الأزرق، أو يعلق معترضاً على الشمعدان أو النجمة السداسية، أو يرفض الختم على الجواز، أو يتهكم على متدينٍ طالت سوالفه، أو تدلت الأحبال من سراويله.

ما كان الإسرائيليون يتخيلون أنه سيأتي اليوم الذي سيتخلصون فيه من غربتهم، وستحل عقدتهم، وسيكونون جزءاً من محيطهم، وبعضاً من جوارهم، فلا يضطرون للعيش في غيتواتٍ جديدة ولا معازل عنصرية بغيضة، وأنه سيقبل بهم مكوناً طبيعياً في المنطقة، لهم الحق في العيش فيها والحياة، في ظل دولةٍ وعلمٍ، وحدودٍ وجيشٍ ونظامٍ، يحترمهم جيرانهم، ويعترفون بهم وبكيانهم، ويرفعون إذا زاروا بلدانهم أعلامهم الإسرائيلية، وينشرون الشعارات التي ترحب بهم باللغة العبرية، ويفرضون على الحكام العرب أن يزوروا البلدات التي كانوا يسكنون فيها، والكُنس التي كانوا يصلوا فيها.

ما تخيل الإسرائيليون أنفسهم يوماً يبيعون العرب النفط، أو يزودونهم بالغاز، ويعقدون معهم الصفقات لعشرات السنين القادمة بعشرات المليارات من الدولارات، وهو النفط والغاز المستخرج من أرضنا المحتلة، والمغتصب من خيرات شعوبنا ومقدرات أمتنا، ولكنهم اليوم يبيعون العرب الأغنياء بالنفط والغاز نفطنا الفلسطيني ويزودونهم بغازنا الوطني، ويأخذون منهم بالمقابل المال الوفير ويحصلون على النفوذ والمكانة، في الوقت الذي يغرقون فيه الأسواق العربية بمنتجاتهم الزراعية والصناعية، وينافسون كبرى الشركات العالمية بالمنتجات الاليكترونية، حيث تغزو صناعة البرمجة وتقنيات الكمبيوتر الإسرائيلية الأسواق العربية، بما فيها من أجهزة تجسس وتنصتٍ عالية المستوى وكبيرة الكفاءة.

لا يستبعد الإسرائيليون أن يكونوا في المستقبل القريب عضواً في المنظمات العربية، وشريكاً في المؤسسات الوطنية، ومراقباً في جامعة الدول العربية، وطرفاً في الصفقات التجارية، وجاراً في الأسواق المحلية، ومنافساً في المزادات، وطرفاً في المناورات العسكرية، جنباً إلى جنبٍ مع الجيوش العربية وفرقها العسكرية، فقد سهلت الأنظمة مهمتهم، وعبدت الطريق لهم، وحاربت كل من يقاومهم أو يفكر في إعلان الحرب عليهم، أو ينظر إليهم كقوة احتلالٍ، أو يصنفهم كعدوٍ غاصبٍ.

يعرف الإسرائيليون أن هيئات المراسم العربية قد بدأت تجهز مستودعاتها بالأعلام الإسرائيلية، وأخذت تدرب فرقها الموسيقية على النشيد القومي الإسرائيلي “الهاتيكفاه”، وباتت جاهزة لبسط السجاد الأحمر ليخطو عليها المسؤولون الإسرائيليون، ويقف عليها لتحية العلم والاستماع إلى النشيد القومي الإسرائيلي إلى جانب مضيفيهم العرب رؤساء حكوماتهم والوزراء، الذين سيطلبون من زوارهم العرب زيارة نصب المحرقة اليهودية ومبنى الياد فاشيم.

على الرغم من هذا الفلسطيني الصامد كالجبل والشامخ كالطود، والعنيد كصخرة، إلا أن الإسرائيليين فرحين بالواقع الرسمي العربي الذي تخلى عن فلسطين وباعها، وأهمل الفلسطينيين وانشغل عنهم، ويشكرون الله ربهم، الذي ميزهم وخصَّهم، وفضلهم وامتن عليهم، فحباهم حكاماً كالعبيد، وملوكاً كالجنود، يدافعون عن مشروعهم، ويحمون بالسلاح كيانهم، ويضحون بشعوبهم إكراماً لهم وحرصاً على بقائهم، وينسون الهزيمة ويتجرعون المهانة ويقبلون بالإساءة، ويفرطون في الأرض ويتخلون عن الحق، ولا يتمسكون بالوعد ولا يحرصون على النصر.

فرحةُ الإسرائيليين كبيرةٌ، وسعادتهم غامرةٌ، وضحكتهم مجلجلة، واحتفالاتهم صاخبة، ومناطقهم عامرة، وحياتهم هانئة، وغطرستهم قاتلة، وأحلامهم واعدة، وأمانيهم واثقة، وغرورهم كبير، وخُيلائهم عام، لولا الفلسطينيون الذين ينغصون عليهم، ويفسدون معيشتهم، ويهددون مشروعهم، ويزعزعون أمنهم، ويقلقون شعبهم، ويربكون جيشهم، ويتحدون قوتهم، ويواجهون جبروتهم، ويمرغون بالتراب أنوفهم، ويصرون رغم ضعفهم المادي على تفكيك كيانهم والانتصار عليهم، ويصبرون على كل محنة، ويواجهون كل أزمة، ويخرجون من الحروب أقوى ومن المعارك أشد، ولا تثنيهم الصعاب، ولا تحط من قدراتهم الخطوب والأحداث، ولا يفت في عضدهم أسرٌ أو قتلٌ، ولا يوهن عزيمتهم خلعٌ أو طردٌ، ولا هدمٌ أو دمارٌ.

إبراهيم أمين مؤمن

غزوة بدر في عيون العرب اليوم “جرائم ترامب على ضوء الغزوة”

بقلم روائى ومحلل سياسي إبراهيم أمين مؤمن – موطني نيوز

عن بدر قال الله: «وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ»، وقال النبي (ص): «اللَّهُمَّ إِنَّهُمْ جِيَاعٌ فَأَطعمهم، اللَّهُمَّ إِنَّهُمْ عالة فَاحْمِلْهُمْ، اللَّهُمَّ إِنَّهُمْ عُرَاةٌ فَاكْسُهُمْ».

هذا كان حال الصحابة قبل بدر، أذلة، جياع، عالة، عراة، تهجير وتشرّد، وهذا ما تعانيه أمتنا الإسلامية الآن في عهد ترامب. وهذه المعاناة ترجع جذورها إلى ثورات 2011، وظلت تنغرس في أبداننا حتى جاء ترامب فانغرستْ في قلوبنا، وما زلنا ننزف فقرًا وتشريدًا وذِلة.

فكان لا بد من التأسّي بأسلافنا بالاستعداد لحرب جديدة، ولنسمها بدرًا قبل أن يأتينا 2019 فنصبح كلنا عبيدًا لترامب. فأمريكا لم تصل إلى هذا الجبروت على الإسلام إلا في رئاسة ترامب، ولم تتبجح إلا في عصره.

إنه يتعارك مع ذباب وجهه، بل يتعارك مع نفسه، ولقد اصطف وراءه المتطرفون من شعبه المجنّس عقيدةً، يحاربنا تحت مسمى الإرهاب، وخوفًا وطمعًا يحاربنا حكامنا أيضًا.

فكما خرج المهاجرون إلى المدينة مطرودين من أرضهم صفر اليدين، محطمي النفوس؛ بسبب الدفاع عن عقيدتهم، يُهجّر السوريون والفلسطينيون، ويعيش المصريون الفقر، وتُدمّر العراق وليبيا بسبب عقيدتهم أيضًا، وكل هذا بتخطيط صهيو- أمريكي لتعبيد الطريق لأقدام اليهود لتطأ رقابنا جسورًا تعبرها حتى القدس.

الحكام يعضّون على العروش، وترامب يعضُّ في كلتا يديه يحاول تعبيد الشعوب العربية ونهْب خزائنها. خرجَ عن كل المعايير الدولية، وعبثَ بشعوب العرب وحكامها عبر تغريداته على تويتر. جعل القدس عاصمة إسرائيل، اغتصبَ أموال الخليج وخاصة السعودية، وأخذَ قطعة من أرض مصر بالمُحلل، وأجهزَ على تدمير سوريا وليبيا والعراق واليمن.

وباسم محاربة الإرهاب يسلّط الأنظمة الحاكمة المهيمنة على الشعوب لاستئصال دينهم، مستغلًا الصدْع الهائل بين قوى سياسية أو أحزاب أو رموز قيادية تتصبّغ بالنزعة الدينية، والتي يحركها قطاع عريض هائل من هذه الشعوب ضد هذه الأنظمة الحاكمة المهيمنة تمامًا على مقاليد أمور شعوبها.

كما بدا أن الرجل يسعى سعيًا واضحًا إلى تعميق الشقاق والخلاف بين دول المنطقة، ويتضح ذلك من زيارته للسعودية «التاريخ»، فحرّض حكام السعودية، والإمارات، والبحرين، ومصر، على قطر، مدعيًا أنها تمول الإرهاب باسم الدفاع عن حق الشعوب العربية في الحياة الكريمة العادلة، فحدث الحصار، والملفت للنظر أن الدول المحرضة تخشى من تكرار ثورات 2011؛ مما دفعهم إلى محاولة التخلص من الشوكة المغروسة في ظهورهم «قطر».
وحدة العرب وفُرقة العدو في ضوء الغزوة

وفي نظرة حول توحد كلمة جيش الرسول (ص) في بدر قال المقداد: «يا رسول الله، امض لما أراك الله فنحن معك، والله لا نقول لك كما قالت بنو إسرائيل لموسى: اذهب أنت وربك فقاتلا، إنا ههنا قاعدون، ولكن اذهب أنت وربك فقاتلا إنا معكما مقاتلون، فوالذي بعثك بالحق لو سرت بنا إلى برك الغماد لجالدنا معك من دونه حتى تبلغه».

وقال سعد بن معاذ: «فقد آمنا بك فصدقناك، وشهدنا أن ما جئت به هو الحق، وأعطيناك على ذلك عهودنا ومواثيقنا، على السمع والطاعة، فامض يا رسول الله لما أردت، فوالذي بعثك بالحق لو استعرضت بنا هذا البحر فخضته لخضناه معك، ما تخلف منا رجل واحد، وما نكره أن تلقى بنا عدونا غدًا، إنا لصبر في الحرب صدق في اللقاء، ولعل الله يريك منا ما تقر به عينك، فسر بنا على بركة الله».

تلك هي العقيدة التي وحدت بينهم وألفت بين قلوبهم.

وبنظرة خاطفة نجد أن الشعوب العربية تعتنق عقيدة تهدُّ الجبال، لو تُركتْ على اليهود وأمريكا لأكلوهم، ولكنْ لعن الله السياسة التي حجّمتْ زئيرهم وعزيمتهم من قِبل حكامهم الذين خشوا على عروشهم فمنعوهم.

وأنا أقول لهم إن الأيدي الأمريكية ستطالكم يقينًا، واعتبروا بمَن قبلكم، صدام حسين هم من صنعوه، وهم من شنقوه، وانظروا إلى القذافي، وإلى بشار الذين ساندوه في حربه ضد المعارضة المسلحة، وها هم يضربونه تحت مزاعم استخدام غاز السارين، وإلى مبارك الذي أثاروا الشعب ضده في ثورة يناير (كانون الثاني) 2011 ثم لم يسمعوا له نداء، رغم الخدمات الجليلة التي قدمها لهم. وصنعوا طالبان ثم غزوهم، وداعش كذلك حيث ألّبوا عليهم كل حكام العرب وشعوبهم.

فلا حل لكم أيها الحكام إلا أن تجلسوا على مائدة المفاوضات مع هؤلاء القادة، والأحزاب، والرموز الدينية، والتب تلقى تأييدًا واسعًا وقبولًا لدى قطاعات عريضة جدًّا من الشعوب فوحدوا كلمتكم تحت مظلة الحكم العسكري؛ لأنه هو المسيطر على مقاليد الحكم.

أيتها الشعوب المتأسلمة، إن ترامب ما أنجزَ ما أنجزَ إلا باستغلال الخلاف الأزلي المتجذّر بينكم وبين حكامكم، فكفّوا عن نغمة ارحل- حرية- عدل- مساواة تحت مظلة الثورات التي ارتدتْ في نحوركم أنتم؛ فلتتشابك أيادي رموزكم الدينية مع المؤسسات العسكرية لنردَّ هذا الترامب.

فإذا حانتْ هذه اللحظة اعلموا يقينًا، حكامًا وشعوبًا أننا تخلصنا من كل القيود الأمريكية، وأن عوامل النصر قد توفرتْ لدينا.

في بدر، همَّ جيش مكة بالرجوع عندما نجت العير، ولكن أبا جهل رفض ذلك، قائلًا: «والله لا نرجع حتى نرد بدرًا، فنقيم بها ثلاثًا، فننحر الجزور، ونطعم الطعام، ونسقي الخمر، وتعزف لنا القيان، وتسمع بنا العرب وبميسرنا وجمعنا، فلا يزالون يهابوننا أبدًا. فامضوا».

العجب أن هذا الترامب كأبي جهل، فالإدارة الأمريكية غير راضية عن كثير من سياساته تجاه العرب، بل إن الدول الأوروبية تنتقد سياسته أيضًا.
عوامل النصر الحيوية

وعوامل النصر متوفرة، إحداها الحق، فالحق قوة خفية مرتكزة في القلوب وممسوكة بسواعد الرجال، يدفع رجاله دائمًا إلى الظفر إذا توفرتْ العزيمة على الدفاع عن العرض، والمال، والكرامة.

لا بد أن نمتلك قرارنا، ولن نمتلكه إلا بتوحيد الكلمة وامتلاك النووي، فلنُخصّب اليورانيوم ونصنع القنبلة الهيدروجينية، ولندع الوكالة للطاقة الذرية تخبط دماغها في الجدار، ولا نعبأ بالأمم المتحدة ولا مجلس الأمن، فنحن العرب ليس لأحدٍ وصاية علينا.

أليست هذه الأسلحة هي العصا الغليظة التي تسيطر بها على عالمنا العربي الإسلامي؟ أليست هي أظافرهم الطويلة؟ وأياديهم التي تمتدّ إلى شحمة أُذن حكامنا فتقرصهم؟

فلنصنع النووي إذن حتى نمتلك حريتنا، فلتكن البداية من مصر أو قطر، ثم باقي الدول، ولن تستطيع الوكالة الدولية للطاقة الذرية عندئذ أن تتكلم، وستقف الأمم المتحدة عاجزة عن اتخاذ قرار فرض أي عقوبات، وأمريكا عندئذٍ لن تقامر، ولن تغامر بخوض حرب نووية شاملة يُباد فيها العالم كله، وسيذعنوا جميعًا للأمر الواقع ويزول عندها خوف حكامنا فيصلح أمرنا.

ولا يثبّطنكم قول ابن خلدون الذي قال إن الجنس العربي لا يصلح إلا بدين، إشارة منه أنه ينهزم بدون العقيدة الإسلامية الصافية التي كانت لدى الرسول (ص) وأصحابه.

والتاريخ أثبت خطأ هذا الرأي، فاليهود حاقتْ بهم الهزيمة في أكثر من موضع، من سنة وشيعة معًا. فمصر قهرتها في 1973، ولم تكن دولة إسلامية، بل إن النصارى كانوا يقاتلون في صفوف الجيش المصري. كما انتصر حزب الله اللبناني بقيادة حسن نصر الله عام 2006، وهو حزب شيعي، عليهم أيضًا بدون العقيدة الإسلامية الخالصة. كما أنها ما استطاعتْ أن تأخذ حقًّا أو باطلًا مع إيران في مناوشتها المتكررة لها.

إمام الخليجيين

معتز مطر يفحم نظام آل قريش ويتأسف على موقفهم المخجل وطعنهم للعرب(فيديو)

رئيس التحرير – موطني نيوز

لم يكن موقف نظام مملكة بني صهيون القريشي بالغريب عليهم، فالكيان الذي يستبيح كرامة العرب ويمسح بعمال العرب الأرض لايهمه مصلحة الأمة، النظام المتخادل الذي يقتل الأبرياء في اليمن ويسفك الدماء لن يتنيه ماضيه عن بيع المغرب، النظام السعودي الخائن الذي صوت لأمريكا وهو فرحان رغم رفعها حق “الفيتو” ضد قرار حماية الشعب الفلسطيني، ليس بالغريب عليه بأن يبيع أمة محمد من الخليج إلى المحيط.

نظام أغدق بالغالي و النفيس ليدمر سورية والعراق واليمن وليبيا وتونس بأيدي أمريكية وصهيونية وبأموال خليجية لن يراعي الله في أمة محمد، فنظامكم يا بني قريش أهون من بيت العنكبوت، نظام يتكالب على الأمة العربية ورحم الله القائد الشهيد صدام حسين عندما صرح بأن آل سعود المتصهينين سيبعن القضية الفلسطينية و العربية بأبخس الأثمان.

ومن جانبي أقول لكم يا أبناء آل قريش وأحفاد الصهاينة، يحي المغرب وتحي الأمة العربية واللعنة كل اللعنة على عباد هبل وحماة الكنيسة والمعبد إلى يوم الدين. 

 

 

محمد عبدو

الأمم المتحدة للفنون تكرم فنان العرب محمد عبده سفيرا للأغنية العربية

أسية عكور – موطني نيوز

بعد النجاح المبهر لحفل فنان العرب محمد عبدة بدار الاوبرا المصرية في التاسع من مايو الماضي قام الدكتور نبيل رزق المدير الإقليمي للأمم المتحدة للفنون في الشرق الأوسط و أفريقيا ،والأستاذ عاصم المنياوي المستشار الفني لشئون الموسيقى و الغناء للأمم المتحدة للفنون في الشرق الأوسط و أفريقيا بتكريم الفنان محمد عبده سفيرا للأغنية العربية لما قدمه من فن راقي في مسيرة فنية عظيمة

ومن الجدير بالذكر أن الحفل جاء فور طرح الالبوم الغنائي الجديد لفنان العرب بعنوان ” عمري نهر  ” وهو من كلمات باقة من أكبر الشعراء العرب و ألحان الموسيقار السعودي المبدع د. طلال الذي أعاد بألحانه صياغة هوية الأغنية السعودية من خلال جمل لحنية تحمل بداخلها عبق التراث الموسيقى السعودي بشكل بسيط و متطور فالموسيقار المبدع د. طلال هو عبقرية موسيقية متطورة من حين لآخر ففي كل عمل يبهرنا بكل جديد

و قد حضر الحفل الذي اشرف عليه الأستاذ خالد أبو منذر المشرف العام على أعمال الموسيقار د. طلال ، عدد كبير من الشخصيات العامة الفنية أبرزهم: معالي الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة المصرية و معالي السفير السعودي في القاهرة أسامة النقلي و الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة و عدد من الكتاب الصحفيين السعوديين و العرب

تتويج محمد عبدو
تتويج محمد عبدو
قلب واحد وطن واحد

فاتن شركس ترفع شعار “الفنانين العرب.. قلب واحد” 

موطني نيوز

اقام امس مجلس الاعلاميين الدوليين برئاسة دكتورة فاتن شركس احتفالية تحت عنوان قلب واحد .. وطن واحد باحد فنادق الجيزة

بدأ الحفل بترحيب المتحدث الرسمي باسم المجلس الاستاذ هشام ابو سعدة بكل الضيوف من الفنانين العرب ثم اعطى الكلمة للمخرجة فاتن شركس رئيسة المجلس والتي قالت : ان هذه الاحتفالية تقام من اجل تنمية العلاقات بين الشعب المصري والشعوب الصديقة ودور الدراما في تحقيق ذلك

قلب واحد وطن واحد
قلب واحد وطن واحد

ثم بدأت حلقة نقاشية بين نجوم الاحتفالية و ضيوف القاعة حول هذه القضية وكيفية حلها ، وفي ختام الحلقة اعلنت الدكتورة فاتن عن قرب توقيعها لبرتوكول تعاون بين المجلس ووزارة التربية والتعليم لتنمية مواهب الاطفال من مرحلة التعليم الابتدائي وحتى المرحلة الثانوية

قلب واحد وطن واحد
قلب واحد وطن واحد

ثم تم تكريم مجموعة كبيرة من نجوم الفن في الوطن العربي وهم : الاعلامية ايناس عبد الله رئيسة قناة النيل للدراما ، الفنان والمنتج السعودي دكتور ماجد العبيد ، ومن مصر : دكتور سناء شافع ومحسن محي الدين وياسر علي ماهر واحمد صيام واحمد شاكر عبد اللطيف وسلوى عثمان ، والفنانة والاعلامية ريم احمد وحسام فارس والمخرج الكبير هاني اسماعيل ، والفنانة الليبية خدوجة صبري والفنان السوري فاروق الشامي والفنان العراقي عقيل الحجار والفنان طه خليفة وبنت الاسكندرية نهى جابر نجمة برنامج عرب كاستينج الموسم الثاني ، والمنسقة الصحفية للحفل سها سعيد

واختتم الحفل بتكريم اللواء دكتور احمد جاد رئيس اكاديمية الشرطة الاسبق ومعالي السفير حيدر الجبوري وزير مفوض بجامعة الدول العربية

ابراهيم محمود

سايكولوجية التفكير .. بين العرب والغرب

ابراهيم محمود – موطني نيوز

لانخوض في مقدمة طويلة تبعدنا ان اصل الموضوع الذي احب ان اطرحه بادئ الامر لتعرف سوياً على مفهوم “سايكولوجيا” ماذا تعني وما هي تعرف (باللغة الإنجليزية) psychology; ( باللغه الأيونانية) Ψυχολογία; او علم النفس” هو العلم الذي يدرس الوظائف العقلية والسلوك . و يهتم علماء النفس (السايكولوجيين) بدراسة الشخصية ،العاطفة ،السلوك، الادراك ، و العلاقات بين الاشخاص . وفى القديم كانت السايكولوجيا تعرف بأنها دراسة العقل و الظواهر العقلية. السايكولوچيا فى دراساتها تتبع المنهج العلمي القائم على الملاحظة و القياس و التقريب. و تنقسم حسب المبادىء التي تتقوم عليها السايكولوجيا السلوكية ، و الفرضية ، و التكوينية ، و التحليل النفسي ، و بحسب موضوعها : السايكولوجيا العامة ، و سايكولوجيا الحيوان ، و الاجتماعية ، والتربوية ، و الصناعية ، و المرضية ، و الجمالية ، و بحسب منهجها : السايكولوجيا النظرية ، و التجريبية ، و التحليلية ، و الاحصائية . هذا ما يخص سايكولوجية ما هو التفكير وما هو مفهومة لدى العامة ولماذا نفكر وبماذا نفكر وبماذا يخدمنا التفكير .
التفكير هو مجمل الأشكال والعمليات الذهنية التي يؤديها عقل الإنسان، وهو قائم على اسس الذهنية الناجمة من العلم والدراية التي يخزنها العقل ويفرزها على شكل افعال واعمال في حياة الانسان بصورة عامة او خاصة . التفكير هو سلاح حضاري من خلاله تقوم النظريات الفكرية والعلوم الاكتسابية ، منذ النشوء والى اليوم التفكير هو الركيزة المهمة والاساسية في تقدم الحضارات والشعوب والبلدان والعلوم بصورة عامة ومن خلاله تجد الدراسات فنشهد الاختلافات في النظريات والعقائد والاسس والافكار والعلوم والمعتقدات مبنية على اساس الفكر . 
الاختلاف نعمة بحد ذاتها لانه يجعل من الانسان يبحث ويعمل دراسات معمقة من اجل الوصول الى الحقيقة الرصينة والاختلاف الفكري وهو الناجم من العلوم والاسس العلمية والبرهان ومن خلال الاختلاف نغوص في الارث الحضاري التاريخي العلمي من اجل ايضاح الطرق الصحيحة التي يعتمدها الانسان في تطور حياته وذاته والرقي الى سلم السعادة والاستقرار والحياة الكريمة . اما ذا كان الاختلاف يجعل من الانسان يبيح دمك ومالك وعرضك فأي اختلاف هذا واي علم واي انسانية توصل لها !!! . 
الفرق_بين_الغرب_والعرب 
الغرب تعمل على مصالح العامة في بناء بلدانها وتسعى جاهداً من اجل السطوة والنفوذ وجعل الاراضي الاسلامية العربية خاصة ارض للمعارك الناشبة بين ابعادهم السياسية وتجد الاغبياء السذج العملاء هم وقود واذناب ودروع لتلك المشاريع التي تقودها هذه البلدان او تلك الشرقية او الغربية .
اما العرب اصحاب الكرم والشهامة والاصالة والغيرة والحمية والنخوة تجدهم دائماً مغضوب عليهم لطيبة القلوب التي يحملونها وشجاعتهم والثقة العمياء التي يحملونها . 
الشاهد يذكر السيد الاستاذ في المحاضرة {35} من بحث : ” وقفات مع…توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري” بحوث : تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي التي القاها بتاريخ 20 رجب الأصب 1438 هـ – 18/ 4/ 2017 م لنرى ماذا حصل في سنة (626هـ): الكامل10/(434): : : قال (ابن الأثير): {{فِي هَذِهِ السَّنَةِ أَوَّلَ رَبِيعٍ الْآخِرِ، تَسَلَّمَ الْفِرِنْجُ -لَعَنَهُمُ اللَّهُ- الْبَيْتَ الْمُقَدَّسَ صُلْحًا، وَسَبَبُ ذَلِكَ: 1..2..7ـ فَسَارَ (الأشرف) إِلَى دِمَشْقَ، وَتَرَدَّدَتِ الرُّسُلُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ أَخِيهِ الْمَلِكِ الْكَامِلِ فِي الصُّلْحِ، فَاصْطَلَحَا وَاتَّفَقَا، وَسَارَ الْمَلِكُ الْأَشْرَفُ إِلَى الْمَلِكِ الْكَامِلِ وَاجْتَمَعَ بِهِ. 8ـ فَلَمَّا اجْتَمَعَا، تَرَدَّدَتِ الرُّسُلُ بَيْنَهُمَا وَبَيْنَ الْأَنْبرورِ مَلِكِ الْفِرِنْجِ دَفَعَاتٍ كَثِيرَةً، فَاسْتَقَرَّتِ الْقَاعِدَةُ عَلَى أَنْ يُسَلِّمُوا إِلَيْهِ الْبَيْتَ الْمُقَدَّسَ وَمَعَهُ مَوَاضِعُ يَسِيرَةٌ مِنْ بِلَادِهِ، وَيَكُونُ بَاقِي الْبِلَادِ مِثْلُ الْخَلِيلِ، وَننَابُلُس، وَالْغَوْرِ، وَمَلَطْيَة، وَغَيْر ذَلِكَ بِيَدِ الْمُسْلِمِينَ. 9ـ وَلَا يُسَلَّمُ إِلَى الْفِرِنْجِ إِلَّا الْبَيْتُ الْمُقَدَّسُ وَالْمَوَاضِعُ الَّتِي اسْتَقَرَّتْ مَعَهُ. 10ـ وَكَانَ سُورُ الْبَيْتِ الْمُقَدَّسِ خَرَابًا خَرَّبَهُ الْمَلِكُ الْمُعَظَّمُ، وَقَدْ ذَلِكَ. 11ـ وَتَسَلَّمَ الْفِرِنْجُ الْبَيْتَ الْمُقَدَّسَ، وَاسْتَعْظَمَ الْمُسْسْلِمُونَ ذَلِكَ وَأَكْبَرُوهُ، وَوَجَدُوا لَهُ مِنَ الْوَهْنِ وَالتَّأَلُّمِ مَا لَا يُمْكِنُ وَصْفُهُ}}، [أقول: حاول ابن الأثير تخفيف المصاب والتقليل مِن قبح الجريمة والخيانة العظمى التي ارتكبها أبناء الملك العادل، فقدَّم مبرِّرات خيانة بيت المقدس والمقدَّسات الإسلاميّة: أ..ب.. ز- وإذا كنتم عاجزين عن إنجاب وصناعة بطل حقيقي، فلماذا إذن لا تقتدون بأبناء الملك العادل، فتسكتون عن اغتصاب البيت المقدَّس أذلّاء صاغرين؟!! ألا يوجد حليم؟!! ألا يوجد شجاع؟!! ألا يوجد 

Miss Arab Word Maroc 2018

بلاغ الندوة الصحفية لمسابقة ملكة جمال العرب Miss Arab Word Maroc 2018

موطني نيوز – متابعة

نظمت أمس الثلاثاء 21 نونبر ، ندوة صحفية لمسابقة ملكة جمال العرب Miss Arab Word Maroc 2018، حيث كشفت لجة تنظيم المسابقة عن أهم المعايير والمواصفات الدولية في تنظيم مثل هذه المسابقات وأكدت المصممة فاتن الحاج ساسي أن عملية الفرز كانت دقيقة افرزت 20 مترشحة من ضمن أزيد من 350 متسابقة على نيل لقب ملكة جمال العرب بالمغرب لسنة 2018 حيث لم يكن الجمال والجسد هو المعيار الأساسي وإنما الثقافة والمستوى العلمي وكذلك مدى دراية الفتيات بالإبداع والفن.

 Miss Arab Word Maroc 2018
Miss Arab Word Maroc 2018

وقالت اللجنة المنظمة خلال الندوة أنه تم اختيار المتأهلات 20 وفق انتقاء ابتدأ منذ أكثر من شهرين، حيث أن الشركة المنظمة للتظاهرة ركزت على المدن المغربية الكبرى و بعض دول أوروبا لانتقاء هؤلاء المتأهلات على اساس معايير و مقاييس متشددة: مقاس الجمال، المستوى الثقافي، اتقان اللغات الأجنبية، ضبط آليات التواصل و الاتقان المعرفي و فن العيش.

واضافت اللجنة أن المشاركات يمثلن المدن التالية: الدار البيضاء،  الرباط ،مراكش، فاس، ورزازات، وجدة، قنيطرة، تطوان، بني ملال، خنيفرة، تافراوت و الناظور بالإضافة إلى 3 متباريات يمثلن الجالية المغربية المقيمة بالخارج بكل من : بلجيكا، فرنسا و إسبانيا.

وتتكون اللجنة المغربية-المصرية المكلفة بهذا الانتقاء من أكاديميين و شخصيات من عالم الفن و الموسيقى و الجمال، و ستعرف هذه التظاهرة مشاركة شيماء العربي المنتقاة : Miss Arabword Maroc 2017 و وصيفة Miss Arab  word 2017  سوهيرالغداب التونسية.

 Miss Arab Word Maroc 2018
Miss Arab Word Maroc 2018

وبالنسبة لإختيار مدينة ورزازات لاحتضان هذه التظاهرة قالت اللجنة أن الإختيار جاء لما تزخر به ورزازات من سحر و جمال و صيتها العالمي، و التزام مسؤوليها من سلطة و منتخبين، لتقديم كل الدعم لإنجاح هذه الدورة في أفق ترشيح المدينة لاحتضان نهائيات  التظاهرة خلال 2019.

جدير بالذكر أن التظاهرة المنظمة من قبل  “Centenaire évent” بشراكة مع الجماعة الترابية لورزازات ستنظم بمدينة ورزازات على مدى يومي 21 و 22 نونبر الجاري، للانتقاء النهائي لممثلة المملكة في تظاهرة Miss Arabword 2018 المزمع تنظيمها بالعاصمة المصرية القاهرة بتاريخ 16 دجنبر 2017.

مشاهير الفن العربي

اصول وجنسيات مشاهير الفنانين العرب لمن لا يعرفهم ويهتم بهم

موطني نيوز

اثار الحكيم من اصل تركي
احمد السقا من اصل فلسطيني ووالده الفنان صلاح السقا الفنان والمخرج المصري من اصل فلسطيني
احمد زاهر من اصل تركي
احمد عز من اصل فلسطيني
اسمهان من اصل سوري
ام كلثوم من الجزيرة العربية
الهام شاهين من اصل تركي
بسمة احمد من اصل فلسطيني وام اردنية من اصل فلسطيني
بوسي من اصل تركي
احمد عبدالعزيز من اصل فلسطيني
جالا فهمي من اصل تركي
جيهان نصر من اصل سوري
ياسمين عبدالعزيز من اصل فلسطيني
كريم عبدالعزيز من اصل فلسطيني
حلا شيحة من اصل فلسطيني وام لبنانية
حنان ترك من اصل تركي واسم العائلة الحقيقي التركي
حنان مطاوع من اصل فلسطيني
خالد ابو النجا من اصل فلسطيني
رانيا فريد شوقي من اصل تركي ووالدها الفنان فريد شوقي من اصل تركي
رشدي اباظة من اصل سوري شركسي وام ايطالية
رغدة من اصل سوري
منة فضالي من اصل سوري وام فلسطينية
روجينا من اصل تركي
ريهام عبدالغفور من اصل سوري
زبيدة ثروت من اصل سوري
زهرة اعلا من اصل سوري
سعاد حسني من اصل سوري
شمس البارودي من اصل سوري وام سورية
سمية الخشاب من اصل تونسي من عائلة فتيحة التونسية
سهير البابلي من اصل عراقي من بابل
سهير المرشدي من اصل يمني
شادية من اصل تركي
شريهان من اصل سعودي وام من اصل تركي من عائلة خورشيد
شهيرة من اصل سوري
شيرين الممثلة من اصل تركي
شيرين سيف النصر من اب سعودي وام اردنية فلسطينية من العائلة الملكية
صابرين من اصل فلسطيني
صفية العمري من اصل فلسطيني من عائلة العمري الفلسطينية
صلاح السعدني من اصل يمني
عايدة رياض من اصل شركسي
مي عز الدين من اصل تركي
عمرو دياب من اصل فلسطيني من يافا
غادة عادل من ام من اصل سوري شقيقة الفنانة شمس البارودي واب من اصل فلسطيني
غادة عبدالرازق من اصل فلسطيني
فايزة كمال من اصل سوري
فريدة سيف النصر من اصل تركي
لبلة من اصل ارميني
لبني عبدالعزيز من اصل سوري
ليلى طاهر من اصل تركي
ليلى علوي من اب من اصل سوري وام يونانية
مريم فخر الدين من اصل سوري وام مجرية
منى هلا من اب نمساوي وام مصرية
مديحة كامل من اصل سوري
هالة صدقي من فلسطيني
هناء الشوربجي من اصل تركي
هناء ثروت من اصل مغربي
كرم مطاوع من اصل فلسطيني
هند رستم من اب من اصل تركي وام سورية
ميرفت امين من اصل تركي وام انجليزية
شويكار من اصل تركي
نجلاء فتحي من اصل حجازي وام سورية
نور الشريف من اصل كويتي
نيللي من اصل ارميني
نهلة رافت من اصل سوري ممثلة تلفزيونية اعتزلت
نسرين ممثلة مصرية معتزلة من اصل سوري
علا رامي وسحر رامي من اصل فلسطيني
انتصار عبدالباسط من اصل تركي
علا غانم من ام تركية
عمر الشريف من اصل لبناني وسوري
ليلى فوزي من اصل سوري
مصطفى فهمي وحسين فهمي من اصل شركسي
هدى سلطان من اصل تركي
نيللي كريم من اصل فلسطيني وام روسية
نهال عنبر من اصل شركسي
نرمين الفقي من اصل تركي وام تركية
نبيلة عبيد من اصل تركي
نادية لطفي من اصل سوري
يعقوب صنوع من اصل سوري
جورج ابيض من اصل سوري
يوسف وهبي من اصل تركي وام سورية
تامر حسني من اصل فلسطيني وام سورية
ايناس مكي من اب جزائري وام مصرية
احمد مكي من اب جزائري وام مصرية
سمية الالفي من اصل تركي