الفنان عبد الاله الشاهدي

ماوراء نظرة معرض استيعادي للفنان “عبد الاله الشاهدي” بالمكتبة الوطنية

محمد هيلان – موطني نيوز

بدعم من وزارة الثقافة والاتصال ، قطاع الثقافة ، ينظم الفنان التشكيلي عبد الاله الشاهدي معرضا فرديا استيعاديا تحت شعار :” ما وراء نظرة ” ، برواق المكتبة الوطنية للمملكة المغربية بالعاصمة الرباط ما بين ،14 و 31 دجنبر 2018 . الفنان عبد الإله الشاهدي يسكنه هاجس دائم في أن يسمو بجمال المرأة أو الترسيخ لحضور شهوة حسية ، واقعية كانت أو خيالية . والمحاولات التجريبية التي أعدها تمنحنا بفضل الإضافات والصباغة المشعة تارة واللامعة تارة أخرى ، رؤى مختلفة للعمل نهارا أو ليلا ، وهي نوع من ترسيخ تلك الرغبة الجامحة للمرأة التي يسعى الفنان إلى كشفها على الأنظار . الشاهدي يعتبر من الفنانين القلائل الذين يجمعون بين الجمالية الفنية والانسجام والمثالية . والمتتبع لأعمال هذا الفنان ومساره الفني ، يقف عند حضور جسد المرأة بقوة من خلال آثاره الدالة في اللوحة ، وأسلوبه وطريقة تعامله مع اللون ، فاللون عند ه عنوان دال ومعبر في تجربته الفنية ، فهو بارع في ترويض اللون كما تروض اللغة الفنية والجمالية أيضا .عن منجزه الصباغي يقول الناقد الجمالي ادريس كثير :” لمّا أراد الفنان عبد الإله الشاهدي تشكيل الحياة اختار الأنثى ووضعها في أحسن موقع “سبحان من سواها”. ومن خلال هشاشتها و فتاوتها نوّع الموضوعات و التيمات واختصر المسافات الرابطة بين الذكر(الفنان) وبين الفراشة الأنثى (الموضوع). موضوع الفنان موضوع رهيف رحيم رقيق رشيق من خلال هذه الراءات/الريات رمّم رحيقه الكروماتي لمزج ما هو تجسيدي واقعي بما هو رمزي إيحائي . صباغة الفنان الكروماتية ممتلئة مناسبة لخفة الفراشات و لمّا يفعل الزمان فعله تبدو آثاره بارزة على حروف النضارة و الرشاقة. يمتاز هذا الجسد الجميل برقيق مكوناته و هسيس حركاته و شفيف ملامحه و رفيف جناحيه .تزيده الألوان التي اعتمدها الفنان جمالا ورونقا كل ألوانه ثخينة و رغم ذلك لم تزد أثره إلا خفة و تعبيرا …يستعمل كل الألوان الأساسية و غالبا ما تحضر في كليتها في اللوحة الواحدة. ما تقوله الألوان لا يقل أهمية تعبيرية عن الرموز و الموتيفات فهي عبارة عن تلوينات للعواطف كاحمرار العنف واسوداد اليأس و شحوب الوجه و تبييض الصمغ …”. في أعمال هذا الفنان ، الذي أتى إلى الفن التشكيلي من باب التكوين والبحث الأكاديمي يحضر جسد الأنثى في صورة شذرات ووحدات صغيرة ، إنها مؤشرات إيحائية على رغبة المرآة في التعبير وتأكيد الوجود دون قيد أو شرط.”
“في أعمال الفنان التشكيلي عبد الاله الشاهدي التي يتناغم فيها البشري والحيواني (الطيور بخاصة) والطبيعي، تستوقفنا المَشاهِد لاستدعاء مُدَّخَرات الرموز والأساطير، كاسترجاعات سياقية تزكي الشروط الإبداعية للاحتفاء بالمرأة الموصوفة بالحُسْن والخصوبة وفيض الطبيعة، وقد ظلت تشكل موضوع اشتغال عدد من التجارب في مسار الفن المغربي (مريم مزيان، كمال بوطالب، عزيز السيد، عبد الباسط بن دحمان). هكذا أرادها الفنان عبد الإله الشاهدي في فردوس لوحاته التي تقذف بنا في فورة الحواس، في مقام التعدد دون كلل، حيث المُحَيّا الناعم الممسوس بانهمار الماء، تكثيف مجازي للطاقة والحياة، وشعرية رامزة للذات والذاكرة.” هذا ما قاله الناقد الجمالي بنيونس عميروش عن المنجز الصباغي للفنان الشاهدي .
الفنان عبد الإله الشاهدي يقدم لنا من الناحية البصرية كتابا شذريا للتحولات والهجرة في عوالم الليل والنهار عبر جغرافية جسد المرأة بوصفه مرآة الملكات الانفعالية والقيم الوجدانية ، وكذا باعتباره الصلة الحية بين الأزمنة المتعاقبة . اللوحة عند ه جسد في جسد .لقد أصبحت شعرية الجسد في أعماله الابداعية ضربا من الفتنة البصرية ،وكيمياء روحانية تتلبس بالإيحاءات والشذرات، وكأنها بيان تشكيلي يعطي الأولوية لحركة الابداع والتجربة معا.

المهرجان الدولي لألة القانون

مدير المهرجان الدولي لألة القانون الفنان عبد الناصر مكاوي : الاحتفاء بالرائد “المكي فرفرة” هو احتفاء بذاكرة المغرب المشتركة

محمد هيلان – موطني نيوز

تستعد جمعية أفنان للثقافة والفنون بمدينة سلا ، بدعم من وزارة الثقافة وبشراكة مع جمعية رباط الفتح للتنمية المستديمة لتنظيم المهرجان الدولي لألة القانون بجهة الرباط سلا القنيطرة من 31 أكتوبر الى 3 نونبر 2018 بالمعهد الجهوي للموسيقى والكوريغرافي بمدينة سلا .

في تصريح صحفي أكد مدير المهرجان عبد الناصر مكوي أن الملتقى سيعرف مشاركة أساتذة أكاديميين وعازفين متميزين من المغرب، العراق، الجزائر، السعودية وتونس…كما يشارك فيه أبناء الجالية المغربية ببلجيكا.

ويأتي هذا المهرجان في اطار استمرارية الجمعية في الاحتفاء بهذه الألة الرائعة والتي بدأ الاقبال على دراستها يتزايد سنة بعد سنة، وبعد الملتقى الدولي الأول لالة القانون الذي عرف مشاركة أزيد من ثلاثين عازفا من دول مختلفة من المعمور وتوج بتنظيم ورشات وندوات وتتويجات وتكريمات…يأتي اليوم تنظيم المهرجان الدولي لألة القانون الذي يكرم أحد روادها الذين بصموا على مسار متميز ومتفرد، وعن دلالات تكريم الأكاديمي الفنان المكي فرفرة في هذه الدورة، أكد مدير المهرجان عبد الناصر مكاوي أن المكي فرفرة المحتفى به في هذه الدورة، من مواليد الرباط ـ 1920 ـ 1975ـ درس الصولفيج والبيانو والهارب على يد أساتذة فرنسيين، التحق بعد ذلك بأساتذة مصريين حيث تعلم العزف على العود والايقاع وحفظ الموشحات العربية..حصل على 7 ميداليات في التكوين الموسيقي والهارموني من المعهد الموسيقي بفرنسا ليكون بذلك أول موسيقي أكاديمي بالمغرب الى جانب الأستاذ عبد الوهاب أكومي، حيث كانت الموسيقى تمارس بطريقة تقليدية أي بالحفظ والسماع…حيث تعلم العزف على ألة القانون على يد المصري المرسلي في ثلاثينات القرن الماضي قبل التحاقه بفرقة الموسيقى الأندلسية مع الأستاذ الجعيدي بتواركة وعزف أمام المغفور له الملك محمد الخامس. اليوم تكريم الفنان المكي فرفرة هو تكريم واحتفاء بذاكرة المغرب الفنية المشتركة.

ويعتبر عبد الناصر مكاوي مدير المهرجان الدولي لألة القانون، من أمهر عازفي الة القانون في المغرب، وأحد الأسماء المألوفة في المجال الموسيقي، حيث استفاد من تكوين أكاديمي معمق بالمعهد الوطني للموسيقى والفن الكوريغرافي بالرباط في مادة الصولفيج والقانون والبيانو، وحصوله على الجائزة الاولى في الة القانون سنة 2002 والجائزة الشرفية سنة 2006، وبعد التحاقه بالمركز التربوي الجهوي بالرباط، حيث قضى به سنتين في تكوين بيداغوجي، تخرج بعد ذلك استاذا لمادة التربية الموسيقية بالتعليم الثانوي والاعدادي، الاستاذ مكاوي يعمل على تدريس التربية الموسيقية منذ سنة 1996 الى الان واسندت له مهمة الارشاد التربوي والتأطير بأكاديمية وزارة التربية الوطنية بالرباط ، كما جمع بين كفاءته وخبرته في العزف على الة القانون وتكوينه البيداغوجي، ووظف هذه التجارب في تدريس وتكوين طلبة القانون في مجموعة من المعاهد الموسيقية بالمغرب، حيث شارك في العديد من الملتقيات الدولية بالجزائر وتركيا…

مهرجان يعقوب المنصور في دورته الثانية يكرم الفنان “بنعيسى الجيراري”

أسية عكور – موطني نيوز

في إطار الأنشطة الثقافية التي تنظمها  جمعية أقواس المنصور بالرباط، تعتزم تنظيم الدورة الثانية لمهرجان يعقوب المنصور الثقافي من 18 إلى 21 أكتوبر 2018، وستتضمن فقرات هذا المهرجان :

عرض مسرحية “لمبروك” كام يتميز بتكريم الفنان المقتدر بنعيسى الجيراري، بالإضافة إلى عروض موسيقية، وأفلام سينمائية قصيرة، وورشات في المسرح وأمسية شعرية  وصبيحة للأطفال،  وذلك بمختلف المرافق الثقافية بيعقوب المنصور: (ساحة المنال- دار الثقافة دوار الكورة – خزانة المدني بلحسني – دار الشباب الأمل).

سعيدة الكيال و محمد الجوهري

بالدار البيضاء افتتاح معرض تآخي الحروف المصرية المغربية للفنانين سعيدة الكيال و محمد الجوهري

غالي شاكوري – موطني نيوز

    برواق نوفا بالدار البيضاء  افتتح مساء يوم الجمعة 12 أكتوبر 2018 معرض لروائع الخط العربي للفنان المصري محمد الجوهري و الفنانة المغربية سعيدة الكيال بعنوان تآخي الحروف المصرية المغربية  بحضور جمهور   واسع  من محبي الخط العربي و الفنون التشكيلية.

قدم الفنانين بالمعرض الذي سيستمر الى غاية 21 أكتوبر  2018 من الشهر الحالي خمسين عملا فنيا يشتمل على أكثر من  نمط فني يستعمل الخط في تكويناته ، فهناك النمط الكلاسيكي للخطاط المصري محمد الجوهري و مثله إضافة إلى الحديث للخطاطة التشكيلية المغربية سعيدة الكيال.

لوحات التقى فيها كل من الفنانين في نقطة عشق الخط العربي و كذا  الاشتغال  على   أسماء  الله الحسنى بالخط الكوفي  ولكن  كل   بأسلوبه الخاص إلا أن  المتلقي بإمكانه إن  يقرأ هذه المدرسة بالروح أولا قبل أن يقرأها ببصره أو بقراءته الفنية لساحرية حروف اللوحات و براعة الفنانين في إبداعها  و لما يحتله الحرف القرآني من مكانة خاصة في الحس و الذوق العام في العالم الإسلامي. 

فجاء المعرض يجسد فعلا تآخي الحروف المصرية و المغربية  باعتبار أن الحرف العربي يختزن في ثناياه تاريخ الشعوب الإسلامية و يوحدها باختلاف لهجاتها و لكناتها.                                                                        

الفنان المتميز هشام زريقة حاضر وبقوة في مهرجان العنب بجماعة الشراط

إدريس مقاس – موطني نيوز
كما كان منتظرا سيحل الفنان الكبير والمتميز هشام زريقة ضيفا مرحبا به على خشبة مهرجان العنب بجماعة الشراط النسخة 11 بإقليم بنسليمان، ويعتبر الفنان هشام زريقة من بين الفنانيين القلائل الذين يتميزون بخفة الظل إلى جانب تمكنه من الفن الشعبي وباقي الالوان الغنائية، هذا بالإضافة إلى كونه فنان إبن الميدان بدون منازع متخلق ومحبوب كما أنه معروف بحبه للناس والسعي في تقديم المساعدة كيفما كانت التضحيات.
وإختيار الفنان هشام زريقة ليكون أحد أبرز الوجوه الفنية بمهرجان العنب بجماعة الشراط لم يأتي من فراغ، لعدة أسباب أهمها أنه صاحب قاعدة عريضة من الجمهور ممن يحبونه ويتابعون جديده.
لهذا فإدارة مهرجان العنب تضرب لكم موعدا للقاء الجمهور من داخل إقليم بنسليمان وخارجه بالفنان المتميز والمتمرس هشام زريقة فكونوا في الموعد.

من المسؤول عن إقصاء وتهميش الفنان المحلي بإقليم بنسليمان (فيديو)

رئيس التحرير – موطني نيوز

في كل مناسبة نجد هذه الشريحة من ساكنة بنسليمان مغيبة ومقصية، وكأنها لا علاقة لها بمكونات المدينة والإقليم.

فمن المسؤول وراء هذا التهميش وهذا الإقصاء؟ ولماذا لا يخصص لها حيز زمني وتعويض مادي على غرار باقي المجموعات التي تستفيد من الإقليم، وبحسب تصريحات أحد المتضررين لموطني نيوز وقد أصاب بالفعل كبد الحقيقة عندما قال “خبز الدار ياكلو البراني” وهي عبارة لها من المعنى الشيء الكثير.

وبدورنا فإننا نضم صوتنا لصوت هذه المجموعة المغضوب عليها في مطالبها المشروعة، ونقول للمسؤولين بدورنا من يقف وراء إقصاء هذه الفئة الهشة والتي لا تطلب المستخيل ولا الشيء الكثير، بل هذفها أن تحس بأنها موجودة على خارطة هذه المدينة والإقليم.

وتجدرالإشارة إلا أن الفنان المعروف مصطفى السليماني إبن مدينة بنسليمان سيبث تسجيل مباشر اليوم من الديار الإيطالية ليكشف بعض الخبايا فيما يخص الإقصاء الممنهج والمقصود للفنان السليماني تضامنا مع الفن والفنانين بإقليم بنسليمان والظليل القاطع على أن هذا الإقصاء ممنهج ومقصود أين الفنان العالمي والعربي منشد الشارقة “ياسين لشهب” ألا يحق لساكنة بنسليمان أن تستمتع بصوت إبنها ؟ إنتظرونا.