جمعية الأمل للتنمية والتضامن

سيدي سليمان : جمعية الأمل للتنمية والتضامن تُنَظم حملة تحسيسية للمحافظة على البيئة

العربي كرفاص – موطني نيوز

 شهدت مدينة سيدي سليمان، يوم التاسع والعشرين من شهر أبريل 2019، تنظيم نشاط بيئي تحسيسي، بفضاءات مؤسسة الحنان للتعليم المدرسي الخصوصي، تحت إشراف جمعية الأمل للتنمية والتضامن، وبشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لعمالة إقليم سيدي سليمان، تحت شعار “معا لنحافظ على بيئتنا”.

جمعية الأمل للتنمية والتضامن
جمعية الأمل للتنمية والتضامن

في كلمتها الافتتاحية، تقدمت رئيسة جمعية الأمل للتنمية والتضامن، السيدة نجوى عرّود، بالشكر للسيدة مديرة مؤسسة الحنان للتعليم الخصوصي، ولكل الأطر العاملة بهذه المؤسسة التربوية، كما ذكّرت بأهمية هذا النشاط البيئي التحسيسي التربوي. من جهته، أكد السيد المدير التربوي للمؤسسة ذاتها، الأستاذ ياسر الإبراهيمي على أهمية التربية البيئية، ودور إعادة التدوير في غرس قيم المحافظة على البيئة، وتربية النشء على الذوق الجمالي والفني. وجدّد ،المتحدث عينه، الشكر لجمعية الأمل للتنمية والتضامن، في شخص رئيستها والطاقم المرافق لها، هاته الأخيرة، التي أشرفت، حسب ذات المتحدث، على تنظيم مجموعة من الأتشطة والورشات، منها ما هو تحسيسي توعوي، ومنها ما هو ترفيهي تربوي، وفق خيط رفيع ناظم بينها، يكمُن في التربية البيئية كرافد من روافد التربية على المواطنة.

جمعية الأمل للتنمية والتضامن
جمعية الأمل للتنمية والتضامن

اِنطلقت هذه الأنشطة بورشة ذات طابع تحسيسي، وذلك بتوزيع مطويات على المتعلمين والمتعلمات من المستوى الأول إلى المستوى الرابع، أعقب ذلك تقديم أناشيد وأغاني متنوعة، من تأطير فريق الجمعية، حول موضوع البيئة في علاقتها بالسلوك المدني للمستويين الأول والثاني، تلاها عرض شريطين تربويين، الأول تمحور حول فرز وتدوير الورق وأهمية الأشجار بالنسبة للإنسان، بينما الشريط الثاني قدم لقطات من الحملة البيئية التحسيسية، التي نظمتها الجمعية طوال السنة الماضية، بالنقط السوداء بالمدينة. استفاد منهما تلامذة المستوى الرابع. بينما الورشة الرابعة والأخيرة، التي كانت في الهواء الطّلق، تمحورت حول الرسم، لما له، حسب رئيسة الجمعية، من مزايا في إبراز مواهب وطاقات التلاميذ والتلميذات الإبداعية، واستهدفت تلامذة المستوى الثالث ابتدائي.

جمعية الأمل للتنمية والتضامن
جمعية الأمل للتنمية والتضامن

ومن الجدير بالذكر، أنّ هذا النشاط البيئي الهام، سبقته أنشطة بيئية فكرية وتطبيقية، صبيحة نفس اليوم، بالنادي النّسوي للتأهيل المهني والشبيبة والرياضة بالإقليم ذاته، تحت إشراف السيدة رئيسة جمعية الأمل للتنمية والتضامن، والسيدة مديرة النادي النسوي، تمثّلت في عرض شريط لإعادة تدوير الأغراض المنزلية، وعرفت كذلك تقديم ندوة علمية، حول موضوع مخاطر التلوث وآثارها على البيئة وصحة الإنسان، من إعداد الدكتورة الصيدلانية والخبيرة في المجال البيئي السيدة خديجة العريم. وفي ذات السياق، قدمت السيدة نجوة عرود، رئيسة الجمعية الحاملة للمشروع، عرضا مفصلا حول تدوير المتلاشيات، واستخدامها في مجال الصناعة التقليدية، بالإضافة إلى ملخص عن الحملة البيئية التحسيسية، التي نظمتها الجمعية طوال السنة الماضية بالنقط السوداء بالإقليم. كما شهدت فقرات تِلكُم الصبيحة البيئية والتربويةغ أنشطة متنوعة. عندئذ، وقبل اختتام النشاط الصباحي، تمّ الخروج بخلاصات وتوصيات يتقاطع فيها المواطناتي مع البيئي.

جمعية الأمل للتنمية والتضامن
جمعية الأمل للتنمية والتضامن

يشار إلى أن جمعية الأمل للتنمية والتضامن، رأت النور سنة 2012، وهي جمعية مدنية من دون انتماء حزبي أو نقابي أو تيارحركي، شعارها ” أمل-تنمية-تضامن “، ومجال تدخلها الإدماج السوسيواقتصادي والتنمية المستدامة.

جمعية الأمل للتنمية والتضامن
جمعية الأمل للتنمية والتضامن

وقبل إسدال الستار على فعاليات هذا البرنامج البيئي التحسيسي 2018/2019، نوّهت رئيسة الجمعية، السيدة نجوى عرّود، بمستوى التعاون الذي أبانت عنه السلطات المحلية وعلى رأسها عامل صاحب الجلالة على إقليم سيدي سليمان. كما أشادت عاليا بمجهودات جميع الشركاء، والمؤسسات التي كانت لها مساهمة فعالة في إنجاح هذا البرنامج البيئي التحسيسي، والإنساني والاجتماعي الطموح.

عزيز البدراوي وكاتبة الدولة في البيئة نزهة الوافي

الرباط : مجموعة أوزون المواطنة تحتفي بمجموعة من الشخصيات و الشركات العاملة في مجال المحافظة على البيئة إحتفالا بيوم الأرض (شاهد)

رئيس التحرير – موطني نيوز

كما يعلم الجميع داخل المغرب وخارجه، أن مجموعة أوزون للبيئة والخدمات تعتبر مقاولة مواطنة رائدة إلى جاب تقلدها لمهام التدبير المفوض لقطاع النظافة و الخدمات بالمملكة المغربية وبإفريقيا، وكما هو معلوم فمجموعة أوزون للبيئة و الخدمات هي الشركة الوحيدة في المغرب التي إحتفلت باليوم العالمي للأرض، هذا اليوم الذي تحتفل به أزيد من 190 دولة في العالم.

تكريم الجمعيات العامل في المحافظة على البيئة
تكريم الجمعيات العامل في المحافظة على البيئة

حيث أن هذا الإحتفال الذي تم تنظيمه بإحدى الفنادق بالعاصمة الرباط يوم أمس الإثنين و الذي حضره العديد ن الشخصيات الوازنة، كما تميز هذا الحفل كذلك بحضور السيدة نزهة الوافي كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة التي تطرقت بالمناسبة إلى الصعوبات التي يعرفها كوكب الأرض بفعل التغيرات المناخية وانعكاسه على الموارد الطبيعية على مستوى العالمي والإفريقي وكذا المغرب الذي يعرف إشكالية الماء.

عزيز البدراوي والسيدة نزهة الوافي والسيد مزوار
عزيز البدراوي والسيدة نزهة الوافي والسيد مزوار

كما ذكرت السيدة الوزيرة بالتوجيهات الملكية في مجال حماية البيئة، وبالأوراش الكبرى للقطاع من قبيل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة والبرنامج الوطني لجودة الهواء، وكذا المراصد الجهوية للبيئة والتنمية المستدامة وتطهير السائل بالعالم القروي وكذا ملف تدبير النفايات الذي اعتبرته السيدة الوفي يحظى بالأولويات.

جانب من كلمة السيدة كاتبة الدولة المكلفة بالبيئة
جانب من كلمة السيدة كاتبة الدولة المكلفة بالبيئة

وفي نفس السياق فقد نوه السيد عزيز البدراوي الرئيس المدير العام أوزون للبيئة والخدمات في تصريحه لموطني نيوز بالتحول الذي عرفه مجال تدبير وتثمين النفايات في عهد السيدة الوفي حيث قال “إن للسيدة كاتبة الدولة طموح لا حدود له حيث رفعت عاليا سقف تثمين النفايات بمراكز الطمر والتثمين”، واصفا إياها بالطموحة التي تعمل في صمت.

تكريم بعض الوجوه
تكريم بعض الوجوه

هذا وتجدر الإشارة إلى أن هذا الحفل المتميز والرائع عرف تكريم مجموعة من الشخصيات من سياسيين واقتصاديين وفاعلين جمعويين وذلك بحضور سفراء و فنانين وشخصيات وازنة، حيث عرف الحفل تكريم خمسة جمعيات تنشط في مجالات البيئة والتنمية المستدامة، كما لا يفوتنا بأن نهنئ السيد عزيز البدراوي على فوزه بشهادة التصنيف الوطني من الدرجة الممتازة والتي تمنحها المديرية العامة للضرائب .

وزارة الثقافة والاتصال تواصل تنزيل برامجها ومخططاتها في مجال المحافظة على التراث وتثمينه

محمد بلمو – موطني نيوز

قال السيد الكاتب عبد الإله عفيفي الكاتب العام لقطاع الثقافة، أن الوزارة منكبة على تنزيل مخططها وبرامجها في مجال المحافظة على التراث الثقافي المادي وغير المادي وإبرازه وتثمينه.

وأشار السيد عبد الإله عفيفي، في كلمة ألقاها نيابة عن السيد محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال،  خلال اللقاء التواصلي الذي نظمه نادي الصحافة بالمغرب، مساء يوم الثلاثاء 5 فبراير 2019 بقاعة با حنيني، أن بلادنا قطعت أشواطا هامة في التغطية الترابية بالبنيات التحتية الثقافية التي تعد شرطا من شروط الممارسة والإنتاج والاستهلاك والإبداع في المجالات الثقافية.

وأبرز السيد عفيفي بعد عرض الفيلم الوثائقي الذي أنتجته الوزارة حول “صور المغرب الثقافية” أن هذا الإنتاج يجسد مدى حضور الثقافة  في الخطط التنموية لمختلف المؤسسات والهيئات، وهذا ثمرة اشتغال تعبوي وتحسيسي على المستوى الوطني وانخراط جدي ومسؤول على مستوى الهيئات الدولية ذات الصلة. مؤكدا أن العمل المتعدد الأطراف، سيجد طريقه إلى مزيد من إفراز صور المغرب الثقافية، والتي ستكون بكل تأكيد صورا مُشرِقة حاضِنة لِغنى بلادنا وتعَدُّدها اللغوي والثقافي وانفتاحها على العالم، في مجتمع متماسك ينشد مزيدا من النماء والازدهار. 

 

وأضاف الكاتب العام، أن الفيلم الوثائقي الذي يعرض صور المغرب الثقافية، هو حصيلة اشتغال طويل على هيكلة الحقل الثقافي الذي يشهد حلقات بناء متواصلة.هذا البناء الذي ارتقى بفضل جهود الجميع إلى مستويات أكثر جلاء وأوضح تشخيصا سواء من حيث النقائص أو الحاجيات أو من حيث رؤى التدخل والإصلاح. كل ذلك ارتكازا على نظرة تنموية تُدرك تمام الإدراك ضرورة جعل الثقافة ضمن العناصر الأساسية للمنظومة التنموية.

وفي الختام تقدم السيد الكاتب العام بالشكر إلى نادي الصحافة بالمغرب، على ما يبدله من جهود، ضمن الهيئات والمؤسسات التي تشتغل على النهوض بالممارسة الصحفية ببلادنا. هذه المهمة الجسيمة والطويلة النفس التي تشتغل عليها الوزارة من أجل جعل المشهد الإعلامي ببلادنا يؤدي دوره على أحسن وجه في دولة القانون والمؤسسات، ويساهم من جهة أخرى في مواكبة التحولات التي تعرفها بلادنا والعالم في مجال الاتصال بمختلف وسائلة ومكوناته.

المحافظة العقارية

هكذا تكون المحافظة العقارية ضحية للنصب والاحتيال … !!!!!‎

رشيد ابو هبة – موطني نيوز

كثيرا من نجد أفراد وجماعات وهم يقفون طوابير امام إدارات عمومية أو شبه عمومية بالمغرب في انتظار من يجب عن أسئلتهم ؛ أو بالأحرى الجواب عن تساؤلات ظلت أجوبتها لعقود في رفوف الإدارة . والحال ان الجواب عن تلك الأسئلة غالبا ما يكون لا اعلم ؛ أو لا ادري ؛ الو كلاهما معا ؛ وما تعرض له المدعو إبراهيم عدنان بن احمد المنحدر من دوار أولاد قدور قبيلة النجدة جماعة جمعة مول البلاد دائرة الرماني إقليم الخميسات يعزز ما سبق ذكره . بمجرد زلة قلم وتحوير بين الإسم الأصلي والإسم المصطنع بين اللوات الإسم الحقيقي والحوات الاسم المفتعل ضاع حق عائلة بأكملها ؛ فالطريقة المعتمد من طرف اغلب الممتهني هذه الحيل بمساعدة موظفين من إدارة المحافظة العقارية بالرماني هي التلاعب بالأسماء . المملك المسمى ” الحوات ” موضوع الرسم العقاري عدد 16055/R الكائن بدائرة الرماني قبيلة النجدة دوار أولاد قدور مساحته 6 هكتارات 90 آر 50 سنتيار شابته تلاعبات لا حد لها استوجب اللجوء إلى طرق منها المنابر الإعلامية بعد انسداد الأفق . فمنذ ما زيد 23 سنة مرت من عمر ابراهيم في البحث والتحري من أجل الوصول إلى الحقيقة ولكن في النهاية الباب مسدود بسبب مو ظفين عديمو الضمير . إبراهيم يوجه نداء إلى الجهات المسؤولة من أجل الوقوف على الحقيقة وتمكينه من حقه العائد إليه إرثا من جده المدعو عبد القادر بن الخاثير .فانصياع إدارة المحافظة العقارية بالرماني لمثل هذه التلاعبات تضع حقوق المواطن بين فكي عصابات لا ضمير لها وبالتالي يضيع صاحب الحق .

محمود ابراهيم

أيها التيمية المتحجّرة إنّ المحافظة على أرواح الناس أَولى مِن ‏‎بيوت ‏العبادة‎

ابراهيم محمود – موطني نيوز

قال تعالى ( وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا ءَاخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا ) سورة الفرقان ، الآية 68 ـ 69 .
تواترت الاحاديث والايات الواردة في حق حرمة قتل النفس المحرمة ومن قتل نفس بغير نفس كنما قتل الناس جميعا هذه قاعدة كلية تحرم قتل النفس المحرمة والامن والمطمئنة . ومن يقدم على هذا الجرم والفعل فقد جاء بذنب من الكبائر المحرمة والتي تخرج مدعي الاسلام من الدين الحنيف . وقد روي ( أن حرمة دم المسلم أعظم عند الله من هدم الكعبة المشرفة ) فكم من المسلمين المسالمين قد قتلهم الدواعش في مفخخاتهم ورصاصهم وقذائفهم !!!! وهل يوجد من يحلل ذلك قد

قال ابن الأثير(10/333): {{[ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ سَبْعَ عَشْرَةَ وَسِتِّمِائَة(617هـ)]:‏‎ ‎‏[ذِكْرُ ‏خُرُوجِ التَّتَرِ إِلَى بِلَادِ الْإِسْلَامِ]: ‏أ …ب ـ وَمِنْ أَعْظَمِ مَا يَذْكُرُونَ مِنَ الْحَوَادِثِ مَا فَعَلَهُ بُخْتُ نَصَّرَ بِبَنِي إِسْرَائِيلَ مِنَ الْقَتْلِ، وَتَخْرِيبِ الْبَيْتِ الْمُقَدَّسِ، وَمَا الْبَيْتُ الْمُقَدَّسُ بِالنِّسْبَةِ إِلَى مَا خَرَّبَ هَؤُلَاءِ الْمَلَاعِنُ مِنَ الْبِلَادِ؟!، الَّتِي كُلُّ مَدِينَةٍ مِنْهَا أَضْعَافُ الْبَيْتِ الْمُقَدَّسِ، (( هنا ابن الأثير ينظر إلى قدسية الإنسان المؤمن المسلم، فهو أشرف وأفضل عند الله من البيت الحرام فكيف بالبيت المقدس؟!. إذن حافظوا على أرواح الناس والمسلمين قبل الحفاظ على المساجد وبيوتات العبادة)) وَمَا بَنُو إِسْرَائِيلَ بِالنِّسْبَةِ إِلَى مَنْ قُتِلُوا؟!، فَإِنَّ أَهْلَ مَدِينَةٍ وَاحِدَةٍ مِمَّنْ قُتِلُوا أَكْثَرُ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ، وَلَعَلَّ الْخَلْقَ لَا يَرَوْنَ مِثْلَ هَذِهِ الْحَادِثَةِ إِلَى أَنْ يَنْقَرِضَ الْعَالَمُ، وَتَفْنَى الدُّنْيَا، إِلَّا يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ، وَأَمَّا الدَّجَّالُ فَإِنَّهُ يُبْقِي عَلَى مَنِ اتَّبَعَهُ، وَيُهْلِكُ مَنْ خَالَفَهُ، وَهَؤُلَاءِ لَمْ يُبْقُوا عَلَى أَحَدٍ، بَلْ قَتَلُوا النِّسَاءَ وَالرِّجَالَ وَالْأَطْفَالَ، وَشَقُّوا بُطُونَ الْحَوَامِلِ، وَقَتَلُوا الْأَجِنَّةَ، جـ ـ لِهَذِهِ الْحَادِثَةِ الَّتِي اسْتَطَارَ شَرَرُهَا، وَعَمَّ ضَرَرُهَا، وَسَارَتْ فِي الْبِلَادِ كَالسَّحَابِ اسْتَدْبَرَتْهُ الرِّيحُ، فَإِنَّ قَوْمًا خَرَجُوا مِنْ أَطْرَافِ الصِّينِ، فَقَصَدُوا بِلَادَ تُرْكِسْتَانَ مِثْلَ كَاشْغَرَ وَبِلَاسَاغُونَ، ثُمَّ مِنْهَا إِلَى بِلَادِ مَا وَرَاءَ النَّهَرِ، مِثْلَ سَمَرْقَنْدَ وَبُخَارَى وَغَيْرِهِمَا، فَيَمْلِكُونَهَا، وَيَفْعَلُونَ بِأَهْلِهَا مَا نَذْكُرُهُ، ثُمَّ تَعْبُرُ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ إِلَى خُرَاسَانَ، فَيَفْرَغُونَ مِنْهَا مُلْكًا، وَتَخْرِيبًا، وَقَتْلًا وَنَهْبًا، ثُمَّ يَتَجَاوَزُونَهَا إِلَى الرَّيِّ، وَهَمَذَانَ، وَبَلَدِ الْجَبَلِ، وَمَا فِيهَا مِنَ الْبِلَادِ إِلَى حَدِّ الْعِرَاقِ،[[أقول: خرجوا من الصين وغَزَوا البلدانَ الإسلاميّة وغيرَها وقد وصلوا إلى حَدِّ العراق في سنة(617هـ)، أي قبل أربعين عامًا من سقوط بغداد وصل التتار إلى حدّ العراق ومازال غزوهم وفتكهم بالمسلمين وبلاد الإسلام، ومع كلّ ذلك يقول منهج ابن تيميّة: إنّ التتار لا طمع لهم ببغداد ولم يكن في مخطّطهم وقصدهم غزو بغداد ولا إسقاط خلافتها، وإنّ الخليفة لم يكن يعلم بخطر التتار ولا بتحرّكهم فلم يتهيّأ لهم بل سرّح جيشه لعدم حاجته له، فبقي الخليفة على غفلته وسُباتِهِ إلى أن وصلوا إلى أسوار بغداد فحينها استيقظ!!!]].