ولاية الأمن بالدار البيضاء

الأمن يوقف عصابة إجرامية متخصصة في السرقة بالكسر من داخل المحلات والمؤسسات التجارية

موطني نيوز

تمكنت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، أول أمس الإثنين، من توقيف أربعة مشتبه فيهم تتراوح أعمارهم بين 22 و 36 سنة، ثلاثة من بينهم من ذوي السوابق القضائية العديدة، ينشطون في إطار عصابة إجرامية متخصصة في السرقة بالكسر من داخل المحلات والمؤسسات التجارية.

المعطيات الأولية للبحث تشير إلى تورط المشتبه فيهم في ارتكاب سرقات عن طريق كسر الأقفال، استهدفت معظمها محلات تجارية بمختلف مناطق مدينة الدار البيضاء، خصوصا مكاتب للتبغ ووكالة لتحويل الأموال، وأخرى للفحص التقني للسيارات، وهي جرائم تمت بالاستعانة بسيارات خفيفة مكتراة يتم تغييرها باستمرار، ومكنت من الاستيلاء على مبالغ مالية مهمة.

عمليات التفتيش المنجزة بمنزل أحد المشتبه فيهم مكنت من حجز سيارة رباعية الدفع استعملت في ارتكاب بعض عمليات السرقة، فضلا عن استعادة جزء من متحصلات السرقة عبارة عن مبلغ مالي قدره 6400 درهم.

وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم تحت تدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، في وقت تتواصل الأبحاث الميدانية المكثفة لتحديد هوية باقي المتورطين المفترضين في نشاط هذه العصابة الإجرامية.

المحلات التجارية بالصويرة

لجنة إقليمية مختلطة تراقب مجموعة من المحلات التجارية بالصويرة

محمد هيلان – موطني نيوز

بأمر وتحت إشراف السيد عامل إقليم الصويرة جمال مخططار زارت يوم الإثنين 21 ماي 2018 لجنة إقليمية مختلطة مجموعة من المحلات التجارية بالصويرة التي تقوم ببيع المواد الغدائية و التي تقدم الأطعمة ، وهي اللجنة التي تشكلت من ممثلين عن القسم الاقتصادي للعمالة، وأعضاء من المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، و ممثلي عن مكتب حفظ الصحة التابع لبلدية الصويرة إلى جانب رجال الأمن و السلطات المحلية .

المحلات التجارية بالصويرة
المحلات التجارية بالصويرة

وقد كان الغرض من هذا التحرك هو مراقبة جودة المنتوجات المعروضة بالمحلات التجارية ، والحرص على سلامة الصحة العامة خصوصا في شهر رمضان المبارك الذي يعرف استهلاك كبير من طرف المواطنين.
تجدر الإشارة الى ان هذه الحملة ستسمر طيلة أيام رمضان .

خبز الدار

الجهات المعنية و المختصة تنذر المحلات التجارية التي لا تتوفر على رخصة الإتجار في بيع الخبز بالصويرة

محمد هيلان – موطني نيوز

لا شك أن كافة عمليات التصنيع الغذائي تعتمد على أسس ومبادئ قد تختلف في وسائل تطبيقها أو معداتها لكنها تتفق بوصفها من تحضير وإعداد المواد الخام إلى التسويق والاستهلاك مع المحافظة التامة سواء أثناء التجهيز أو التحضير أو التوزيع حتى الاستهلاك على المنتج بصفاته الغذائية الحيوية وكذلك خواصه المميزة بقدر الإمكان إذ ما يتم إنتاجه سواء في الأفران والمخابز أو في معامل الحلويات يبقى رهيناً لعدد من القواعد والشروط و هذا ما لاحظته لجنة مختصة بالصويرة قامت بزيارة الأسبوع الماضي لعدد من المحلات التجارية التي تعمل على بيع ما أضحى يسمى بـ: “خبز الدار” و وجهت اللجنة إنذار لأصحاب المحلات بإنجاز رخص خاصة ببيع الخبز، و قد جاءت هذه الإجراءات القانونية متزامنة مع شكايات عديدة تقدم بها أصحاب المخابز بااصويرة يعبرون فيها عن غضبهم من انتشار العديد من المحلات التجارية التي تقوم ببيع الخبز للمواطنين مما يسبب في انتكاس تجارتهم.