الشرطة القضائية بالصويرة

عاجل وحصري : القبض على تاجر مخدرات بالصويرة

محمد هيلان – موطني نيوز

في اطار العلمليات التي تقودها فرقة الشرطة القضائية بالصويرة تمكنت العناصر الأمنية التابعة لهذا الجهاز من وضع كمين لأحد أكبر اباطرة المخدرات بهاته المدينة، و قد كلل بنجاح حيث تم إيقاف المشتبه فيه و اقتياده الى محل إقامته للقيام بإجراءات التفتيش اللازمة التي نتجت على العتور لمبالغ مالية حددت ب25 مليون و نصف ، كما تم العثور على كمية مهمة من مخدر الشيرا قدر وزنها الإجمالي بثمانية كيلو غرام ، و تم ضبظ جهاز ليزر يستعمل من أجل التواصل مع المهربين و الزبناء.
وقد تم تقديم صباح اليوم الأحد 5 غشت 2018 المتهم أمام أنظار النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية للصويرة لتقول العدالة كلمتها في حقه.

إعتداء شنيع على مسن بالبرنوصي

“إرهاب الجريمة” رجع يزرع الرعب فنفوس ساكنة سيدي البرنوصي … النصيب الأكبر كان لحي القدس والازهر والسلام 1 و2 وطوما وحي مولاي رشيد من الكريساج والسيبة(فيديو)

تحقيق خاص بموقع موطني نيوز

“إرهاب الجريمةّ” رجع ينغص على  ساكنة سيدي البرنوصي حياتهم ويفقدهم ذلك الشعور الأمان والاطمئنان. وهذا الرجوع وثق الصوت والصورة من خلال فيديوهات يجري تداولها بكثرة هذه الأيام في مواقع التواصل الاجتماعي، والتي يظهر فيها مواطنون يتعرضون الضرب والجرح والسرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض.

 سيدي البرنوصي، أو كما بات يحلو للبعض تسميته بـ “كولومبيا”، كان له النصيب الأوفر من هذه الفيديوهات، إذ أرعب المواطنين فيديوهين يوثقان لعملية هجوم نزلاء الخيرية على سكان عمارة بحي القدس والسرقة تحت التهيد بالسلاح الأبيض تعرضت له عائلة وساكنة عمارة على يد نزلاء الخيرية، وآخر لحالة سيبة عاشتها أحد شوارع المنطقة.

ويأتي تداول هذه الفيديوهات في وقت ارتفعت بشكل ملحوظ معدلات جرائم القتل البشعة، والتي كان بعضها مقرونا بالسرقة. التحقيق التالي رصد لكل هذه الظواهر.

قاسم مشترك واحد يجمع مداخل البرنوصي من كل الاتجاهات : التداخل. من عين السبع تبدو الحدود بين المنطقتين غير واضحة ولا يمكن أن تحدد في أي منها تقف بالضبط إذا لم يكن بجانبك دليل من ناس المكان. من مدخل الطريق السيار لا تعرف مثلا أين يبدأ كاريان البيه وأين ينتهي. حي صفيحي عريق يوجد في منطقة تماس لا شكل لها، ولا تعرف أو تحس إلا بالنشاط المتنامي لقاطنيه داخل الأحياء القريبة في سيدي البرنوصي. الأمر ذاته يتكرر من مدخل طريق الرباط، حيث لا توجد فوارق عمرانية أو من أي نوع آخر، لتحيلك على انتقالك من مكان إلى مكان. وعلى غرار باقي مناطق العاصمة الاقتصادية، لا شكل عمراني موحد يميز البرنوصي كمنطقة سكنية قائمة بذاتها، ربما الأكبر سكانيا في الدارالبيضاء. التحولات السريعة بين الأشكال العمرانية، المهيكلة وغير المهيكلة، الصفيحية و المبناة، القديمة والجديدة، تضرب عين الزائر الغريب عن المكان كأول ملاحظة بعد تجوال قصير في داخله.
في مدخل البرنوصي ينتصب أمامك «درب لمعاكيز» بتاريخه الذي لا ينفصل عن مشاكله المتراكمة. وراء أصل التسمية حكاية غريبة لا تخلو من سخرية. المعاكيز أو الكسالي بالعربي الفصيح، التصقت بالمكان بعد حكم اجتماعي على شباب المنطقة قاد إلى وصفهم بالعاجزين، بالنظر إلى طول وقوفهم مسنودين إلى حيطان بيوت الحي في رؤوس الأزقة ونواصي الشوارع. لزمن طويل ارتبطت أخبار الحي بتفشي الجريمة وأصناف الإدمان. «اليوم لم يتغير الأمر كثيرا ولم تتحسن الأوضاع في ظل غياب أمني متزايد وتراجع عمليات التطهير المتتوالية خلال السنوات الأخيرة، نتيجة الحركة الإنتقالية لرجال الأمن التي أثرت سلبا على استثباب الأمن في المنطقة حيث تم تعويضهم بأمنيين لا يعرفون أي شيء عن المنطقة التي تم تعيينهم فيها ولا خريطة الأماكن الإجرامية..

 


الوجه الآخر للهشاشة

أسباب الحياة للقادمين أساسا من الأحياء والدواوير الصفيحية المجاورة والمنحدرين من الهجرة القروية، توجد في أسواق القرب التي فرضت بالقوة في سيدي البرنوصي. مدخل البرنوصي الرئيسي في المنطقة المعروفة محليا ب«السينما» نسبة إلى سينما السلام، يعج بالمتحركين في كل الاتجاهات، من القادمين والمغادرين. من أمام دار السينما التي تحولت إلى مركب تجاري، كشفت عينة من السكان عن توجسها بخصوص ارتفاع حدة الجريمة في المنطقة، مشيرة بأصبع الاتهام إلى الرقعة المحاذية للمكان المخصص للطاكسيات أو سيارات الأجرة الكبيرة. «حنا اللي تنشوفو شنو واقع هنا !!» تؤكد سيدة في عقدها السادس للجريدة، قبل أن تسترسل في الإفادة. « بيع المخدرات والخمور وسط الدروبة والأحياء ظاهرة مازالت قائمة  ولم يتم معاقبة المتسببين فيها».
عبد الله كشف لنا وجها آخر من أسباب الفوضى والعنف في أسواق القرب النموذجية، الذي قال أنه «يتذكر كيف بدأ صغيرا جدا وتحول إلى غول يشوش طيلة ساعات النهار على هدوء وراحة السكان». الأمر يتعلق بمفهوم «السوق النموذجي» التي شرحها للجريدة على الشكل التالي : «تقوم فئة من  رواد السوق وأصحاب الأمكنة الخاصة فيه، سواء من مساحات صغيرة تستعمل للبيع، بكراء هذه الفضاءات للقادمين من البوادي أو حديثي الانتقال إلى سيدي البرنوصي والمناطق والكاريانات المجاورة، مقابل أجر يومي يتم الاتفاق عليه بشكل مسبق بين الكاري والمكتري. في بعض الحالات يساعد الكاري المكتري على إيجاد غرفة للسكن من أجل استمرار هذا الشكل من التعاون بينهما». مفهوم استغلال «السوق النموذجي» بهذا الشكل يؤدي إلى احتدام صراعات مصالح بين المتورطين فيه، وهذا ما أدى إلى نشوب شجارات و «حروب صغيرة» في السوق بين الفينة والأخرى، تستعمل فيها الأسلحة البيضاء، «كان شكلها الأكثر دموية ما شهده أحد أيام شهر رمضان خلال هذه السنة، حيث سجلت العديد من الإصابات بين  رواد الأسواق النموذية من المتنازعين» يختم عبد الله.

إعتداء شنيع على مسن بالبرنوصي
إعتداء شنيع على مسن بالبرنوصي

بين الأرض والسماء

على بعد أمتار من الشريط السيار الرابط بين الدارالبيضاء والرباط ، يرابض حي القدس بتنويعاته العمرانية المختلفة، في شكل جميل. الهدوء سمة المكان الرئيسة والشوارع نظيفة في الغالب. المرافق الاجتماعية معتنى بها بجلاء، والواجهات التجارية تعكس نوعية الخدمات المتميزة المقدمة لنوعية السكان المتميزة التي تعيش هنا. في المحصلة، يمكن أن تنتابك بعض الشكوك في انتماء حس القدس لمنطقة البرنوصي بعد أن تكون قد قمت بجولة في أحيائه القديمة والهشة. هنا لا علاقة للشكل العام بباقي المنطقة، وحتى نوعية القاطنين المتوزعة بين موظفين وتجاور وفئات طبقة وسطى، لا تشبه كثيرا «العامة» في المناطق الفقيرة والقديمة.
غير أن حي القدس محاط بتجمعات سكانية مناقضة تماما لشكله ومضمونه و « هذا على الأرجح سبب استهدافه من قبل مجرمين قادمين من الحزام العمراني المتاخم له» يؤكد حسن أحد سكان حي القدس، والفاعل الجمعوي هناك. « في الأصل، كانت هذه الأحياء ترجمة لمشاريع وطنية حسنة النية كان الغرض منها إعادة إيواء سكان المناطق الهشة والصفيحية المتاخمة للبرنوصي أو حتى الفئات القادمة من الحي المحمدي أو عين السبع. وقد تم ترحيلهم إلى هنا في وقت سابق، لتؤدي الهشاشة التي أتت معهم، والمرتبطة أساس بتدني القدرات الاقتصادية لهم، وتكرار دائرة الفقر عبر الولادات المتكررة في غياب آفاق للتطور المادي والاجتماعي، إلى تكريس أسباب الجريمة لاحقا» يضيف حسن بنبرة لا تخلو من أسى. من هذه الأحياء، عاينت الجريدة منطقة الخيرية أو ما يعرف ب«ديور الذبان» ! الحي يعد واحدا من البؤر الصعبة في منطقة البرنوصي لاعتبارات شتى. فتواجد دار الخيرية على بعد أمتار من الحي، يشجع نزلائها السابقين ممن احترفوا الجريمة أو اللصوصية أو تعودا على الحياة في الشارع، على العودة إلى المكان مجددا إما للاختباء أو لممارسة نشاطهم الإجرامي في وسط يعرفونه جيدا. هذا في وقت عبر فيه سكان «ديور الذبان» عن اعتقادهم بأن الجريمة في البرنوصي عموما ومنطقتهم بالتحديد ذات روافد خارجية، إذ أن القادمين من حي مولاي رشيد مثلا أو سيدي مومن بالإضافة إلى مشروع السلام 1 و2 والمناطق المجاورة قد تكون المسؤولة عن القيام بالأنشطة الإجرامية المختلفة هناك، من السرقة إلى ترويج المخدرات.
ولعل التناقض الأبرز في الشكل العمراني في هذه المنطقة، يكمن في الفوارق الكبيرة بين حي القدس وتجمعاته السكنية الحديثة وكاريان «بولحية» على بعد عشرات الأمتار منه. حي قصديري يحمل كل معطيات الهشاشة ويعد نقطة سوداء حقيقية على طريق عين حرودة. أول أشكال هذه الهشاشة عاينتها الجريدة عند مدخل الكاريان، حيث خرج طفل صغير لا يتعدى الثامنة من أحد الأزقة المتاخمة للباب الخارجي، وانكب على البحث في حاويات الأزبال المكومة ! أحد المنتمين إلى الكاريان، وفي إطار استعراضه لباقي مشاهد البؤس هناك، أشار إلى منطقة تركن فيها الشاحنات الكبيرة قائلا «هنا تنشط الدعارة ليلا . فما إن تغيب الشمس حتى يتحول المكان وراء الشاحنات الرابضة إلى سوق كبيرة للمتعة».

تعليق الساكنة
تعليق الساكنة

الأزهر: حالة مستفحلة

‘‘ عندما تم التفكير في بناء مشروع التجمع السكني الأزهر قبل عقد ونصف من الزمن كان الهدف من ذلك هو خلق منطقة جديرة بالحياة في مستوى آمن. غير أن التغيرات اللاحقة التي عرفتها المنطقة، جعلت معظمنا يشعر بالندم على اختيار هذا الموقع للعيش وتربية الأبناء ‘‘ هذا واحد من عشرات التصاريح التي استقتها الجريدة في محيط الأزهر، على لسان المتضررين من وضع متأزم صار يعيشه حي الأزهر بحكم توسع رقعة الاجرام الذي فرض بالقوة هناك. ‘‘ أصبحنا نجد صعوبة بالغة عند الخروج من بيوتنا، أما عملية الدخول فإنها تجعلنا نفكر مرتين لإيجاد وسيلة تجنبنا متاعب هذا المكان الجغرافي. أحيانا يصبح الجلوس مع أبنائنا في البيت مسألة في غاية الحساسية عندما تصلنا الكلمات النابية من المجرمين على امتداد اليوم. نضطر إلى غلق النوافذ لتقادي هذا الوضع في الغالب ‘‘.
من النادمين على الانتقال للعيش في حي الأزهر عبد الحق، موظف ورب أسرة. معاناة عبد الحق ازدادت بعد أن لاحظ أن ابنه البكر ذو السبعة عشر عاما أصبح يتعاطى أنواعا من المخدرات يتحصل عليها من عناصر داخل ملاعب القرب القريبة التي أصبحت مرتعا للمجرمين. ‘‘ في السابق كنا قادرين على التحكم في تربية أبنائنا لأننا كنا نعيش وحدنا هنا وكان الحي موحدا من طرف ساكنته التي تتقاسم نفس المبادى ‘‘ يشرح عبد الحق للجريدة في امتعاض كبير قبل أن يردف ‘‘ اليوم اصبح الوضع في غاية الصعوبة مع اختلاط أبنائنا بالقادمين من الأحياء والدواوير المجاورة. حتى التواصل مع الأبناء أصبح أمرا في غاية الصعوبة. ‘‘
في محاولة منهم لاسترداد أمن منطقتهم والهدوء الذين كانوا ينعمون به،   يفكر سكان حي الأزهر هذه الأيام في تنظيم وقفات الاحتجاجية وكتابة عرائض إلي السيد المدير العام للأمن الوطني لإثارة الانتباه لملاعب القرب والأسواق النموذجية التي فرضت بالقوة على بعد أمتار قليلة من مداخل تجمعاتهم السكنية، ولتذكير السلطات المحلية بأن عليها حماية أمنهم وضمان خصوصية منطقتهم أمام هذا الغزو المكثف والمتواصل. غير أن مساعيهم لاستعادة الفضاء المحيط بهم ‘‘ قد تتأخر إلى وقت لاحق ‘‘ يقول عبد الحق ‘‘ بسبب إمعان الباعة المتجولون في فرض سيطرتهم على المكان وسط صمت غير مفهوم من السلطات المحلية ‘‘.

« اليوم لم تتغير الأمور» تردد السعدية بعلامات أمان واثقة في عينيها«. لقد اكتشفنا أن اللصوص وقطاع الطرق  يهاجمون الجميع العاملات والأشخاص العاديين ». على إثر هذه الملاحظة قررت السعدية وزميلاتها عدم الخروج فرادى بعد تكرار حوادث الاعتداء على المواطنين في الشارع العام، أمام مرأى ومسمع رجال الأمن أحيانا، وهو ما زاد من نسبة الجريمة في الدوائر الأمنية في سيدي البرنوصي.

عاجل : “الدرداك” أكبر مروجي المخدرات في قبضة الدرك الملكي بالمحمدية

عبد الكريم الحساني – موطني نيوز

في إطار ضرباتها الاستباقية تمكن المركز الترابي للدرك الملكي بالمحمدية وبتنسيق مع المركز القضائي التابع لنفس المنطقة من إسدال الستار على تحركات بارون المخدرات بمنطقة المحمدية.

فقد علم موطني نيوز اليوم ان عناصر الدرك الملكي وفي اطار وضع كمين محكم من محاصرة المدعو “الدرداك” وإعتقاله بالرغم من مقاومته الشرسة لهم من السيطرة عليه ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية في إنتظار عرضه على النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية.

وبحسب ذات المصادر فإن تفتيش محل سكنى الشخص الموقوف أسفر عن حجز حوالي ثلاثة كيلو غرامات من مخدر الشيرا ببيته بالاضافة إلى حجز مبلغ مالي مهم.

هذا وبعد التحقيق مع المشتبه به الذي يعتبر خطير وموضوع عدة برقيات بحث على الصعيدين المحلي والوطني، أنه مطلوب للعدالة بتهم اضرام النار ومحاولة القتل.

وفي نفس الصدد فقد علم موطني نيوز أن الساكنة إستبشرت خيرا من إعتقال هذا المجرم الذي كان له دور كبير في ترويع المنطقة وتخريب عقول القاصرين قبل الراشدين، الشيء الذي جعل الساكنة يوجهون الشكر و التقدير لرجال الدرك الملكي على المجهودات الجبارة التي يقومون بها في الحفاظ على أمن وسلامة الساكنة.

احمد-الخالدي

المثلية و المخدرات مباحة و مجالس الشور فيها نظر !

بقلم احمد الخالدي – موطني نيوز

من الملاحظ و عبر مراحل العصور البشرية ومن خلال قراءة التاريخ المعاصر لها نجد أن جميع الأمم تحاول بناء الشباب وفق القيم و الأعراف التي تؤمن بها و تتخذ منها دستوراً تنظم به حياتها و مسيرة شؤونها مما يساعدها على انشاء مجتمع يتخذ منه الآخرين انموذجاً يقتدون به وهذا يأتي من غرس الاخلاق الفاضلة و مناهج التقدم في وسائل التربية و التعليم فيهم و التي تبدأ أولاً من العائلة ومن المدرسة ثانياً هذا في العصر الحاضر وفي بدايات الإسلام نجد أن الناس كانت تترد على الجامع وتنهل من معينه من دورس و مواعظ و ارشادات وهذا عُدَّ فيما بعد من أفضل العلاجات لحماية الانسان من مخاطر التيه و الضلال و افكار ضالة و عقائد فاسدة من صناعة ابليس و هوى النفس و اليوم و انطلاقاً من فكرة أن لكل أمة ماضي تتباهى به بين الأمم فإن التراث الإسلامي غنيٌ بالمواد الدسمة من إرث عريق و تاريخ مشرف يجدر بنا نحن المسلمون أن ننشر إشعاعه الفكري في مختلف أرجاء الأرض حتى يطلع الباقون على عمق رصانته و اصالته القديمة علَّهم يدخلون في أروقته الرائعة افواجاً افواجاً عندها نكون المصداق الحقيقي لقوله تعالى ( كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف و تنهون عن المنكر ) فهذه القاعدة تحتاج إلى عمل دؤوب و عقول نيرة و نفوس نقية و أجساد لا تؤمن بالكلل و الملل وهذا ما نرى تجلياته حاضرة في إحيا الشعائر الإسلامية في مجالس الذكر و العبادة الخالصة لوجه الله تعالى ومنها قصائد الشور التي تحمل مضامين الإسلام المحمدي الأصيل لا التي يُراد منها تشويه الدين و نشر ثقافة الالحاد و التجسيم و الاشراك ، فكانت رائدة بالفكرة و المضمون ومما زادها سمواً العقلية المتفتحة للمنشدين و المسبحين و أيضاً مقدرتهم العالية في التصوير الصحيح لعظم المصاب و زيادة الحركية لدى الجمهور و التفاعل معهم بالإضافة إلى براعتهم في الالقاء الذي يعطي نكهة خاصة لتلك المجالس يجعلها الأمتداد الطبيعي  للمدرسة الإسلامية الأولى فهي تؤدي نفس الوظيفة التي كانت تعطى في الجامع أيام رسولنا الكريم محمد ( صلى الله عليه و آله و سلم ) و امتدت بالتألق و الابداع حتى في زمن الخلفاء الراشدين ( رضي الله عنهم ) و أستمرت على هذه الوتيرة من العطاء فبلغ أوج عطائها في يومنا هذا من خلال الاقبال الشديد عليها من قبل الشباب و انخراطهم فيها إيماناً منهم بمشروعيتها و صدق مضامينها التي تتماشى مع أنظمة و أعراف السماء وهذا ما أثار حفيظة أعداء الدين الإسلام من ماسونية و الأصنام البشرية و دعاة الفلنتاين و كل مَنْ سار على نهجهم العقيم من الهمج رعاع الذين ينعقون مع كل ناعق فاسد فبدوأ بنشر ثقافة الانهيار الأخلاقي من مثلية و مخدرات وزنا المحارم فيا للعجب فبدل من إنقاذ الامة من مخاطر آفة الفساد في الاخلاق و التعليم و حفظ كرامة الدين و الدفاع عنه أمام التيارات المنحرفة نراهم يطعنون بمشروعيتها و ينشرون الافتراءات و الاباطيل عليها رغم أنها إسلامية بحتة فإن مجالس الذكر و التسبيح و قصائد الشور تتعرض لهجمة شرسة تريد التلاعب بعقول الشباب فتبيح لهم المخدرات و الدعارة الخمور و المثلية و الشذوذ الجنسي بين الشباب فتمهد لمشاريع ماسونية صهيونية و بأيادي قذرة تدَّعي العروبة و التدين ولكن الإسلام و العروبة منهم براء .

إعتداء على رجال الدرك الملكي بأسفي

عاجل : القضاء بأسفي يدين تاجر المخدرات الذي اعتدى على دركيين بخمسة سنوات نافذة (فيديو)

رئيس التحرير – موطني نيوز

بعد الضجة التي أثارها الشريط الذي صور تعرض دركيين بأسفي للإعتداء و تمزيق ملابس أحدهما، علم  موطني نيوز من مصادر من عين المكان أن المحكمة الابتدائية بآسفي، أدانت يوم الاثنين تاجر مخدرات، الذي كان في حالة إعتقال بخمس سنوات سجنا نافذا وغرامة مالية قدرها 30 ألف درهم.

وتجدر الإشارة إلى أن الدرك الملكي التابع لسرية أسفي سبق أن حجز كميات كبيرة من الخمور والمخدرات بمنزله التاجر مباشرة بعد إعتقاله يوم الخميس الماضي، عندما تمكن عنصرين من الدرك الملكي بمنطقة الصويرة التابعة لجماعة المعاشات، والتي البعيدة عن مدينة آسفي بـ 42 كيلومترا، من اعتقال مروج المخدرات صحبة ابنه الذي تسبب وقتها في تمزيق الملابس الرسمية لأحد عناصر الدرك الملكي وهو بحاول تخليص والده من قبضتهم.

المخذرات

الأمن يحقق مع مسؤولين أمنيين و جمركيين لتورطهم في عمليات لتهريب المخدرات

موطني نيوز

ارتفع عدد الأمنيين المعتقلين في ملف التهريب الدولي للمخدرات، بالتحاق مفتش وضابط بلائحة من تم إيداعهم سجن سلا، بعد أن شرع قاضي التحقيق المكلف بجرائم الأموال بمحكمة الاستئناف في الاستنطاق التفصيلي لـ18 متهما من ضمنهم عمداء مركزيون وضباط ومسؤول جمركي.

ووفق مصادر مطلعة، فإن الاستماع إلى أقوال عدد من المتهمين أفضى إلى ذكر عدد من المسؤولين الأمنيين، والأسماء التي يرجح أن يشملها التحقيق، خاصة وأن المصادر ذاتها قالت إن البحث في هذا الملف قد يقود إلى سيناريو مشابه للتحقيقات التي تمت في ملف بارونات معروفين خلال السنوات الماضية، والتي عصفت بأسماء أمنية بارزة بعد أن ثبت أنها كانت توفر الغطاء لنشاط شبكات الاتجار الدولي في المخدرات مقابل امتيازات ورشاوى سخية.

How-to-notice-a-friend-Facebook

توقيف متاجران بالمخدرات ظهرا على صفحات الفايسبوك بالقنيطرة

عبد الحق الدرمامي – موطني نيوز

تمكنت عناصر الشرطة القضائية بالمهدية ليل أمس الخميس 22 يونيو الجاري من توقيف عنصرين تباهيا بالمتاجرة بالمخدرات عبر صفحات التواصل الاجتماعي الفايسبوك، فبعد علمها بالموضوع كثفت عناصر الشرطة القضائية بالمهدية أبحاثها إلى  أن تمنكنت من إيقاف المعنيين متلبسين بالمتاجرة في المخدرات  قرب مقهى دمشق بأولاد أوجيه، ويتعلق الأمر  بالقاصر “م.أ 17”  سنة وعثر لديه على 3قطع من المخدر الصلب معدة للبيع ومبلغ مالي متحصل من عملية بيع سابقة، والمبحوث عنه الثاني “ع.ع” 24 سنة وعثر لديه على 8 قطع حشيش معدة للبيع إضافة إلى مبلغ مالي متحصل من عملية بيع سابقة. وتم وضع الموقوفين تحت تدابير الحراسة النظرية من أجل تعميق البحث معهما تحت إشراف النيابة العامة.

6

إنطلاق فعاليات الأسبوع الثقافي لثانوية عبد الاسلام عامر الإعدادية تحت شعار “لا لوهم السعادة في جحيم المخدرات نعم للحياة” بتامسنا(صور)

موطني نيوز

في ظل تنامي ظاهرة الإدمان على مخدرات بما فيها ’’ الكالة ’’ التي انتشرت مؤخرا في صفوف التلاميذ ، اختارت ثانويةعبد السلام عامر بتامسنا أن تجعل من شعار ’’ لا لوهم السعادة في جحيم المخدرات نعم للحياة’’ ، موضوع أسبوعها الثقافي الأول .

1
1

وقد افتتح الأسبوع الثقافي صباح يومه الاثنين 08 ماي 2017 ، بحضور  فعاليات تربوية ومجتمعية وأمنية الى جانب رئيس جمعية أباء وأولياء التلاميذ ، وعدد كبير من المتعلمين والمتعلمات الذين حجوا بكثافة لتتبع فقرات الافتتاح التي جسدها تلاميذ المؤسسة بلوحات فنية تعبيرية لتوعية الناشئة بخطر الإدمان على صحة ومستقبل الإنسان .

 

2
2

الافتتاح تضمن فقرات متنوعة ومختلفة دعمتها مديرة المؤسسة بكلمة ترحيبية بالحضور توجهت من خلالها بالشكر الجزيل لجمعية الآباء واولياء التلاميذ على المجهودات التي تقوم بها خدمة للتلاميذ والمؤسسة ، ودعت من خلال ذات الكلمة جميع التلاميذ والتلميذات إلى الحذر والانتباه على مستقبلهم عبر تجنب المخدرات بكافة أشكالها .

 

3
3

ما ميز افتتاح الأسبوع الثقافي هو الدينامية التي تعرفها المؤسسة والانخراط الفعلي لكل الأطر بمعية متعليمهم لإنجاح هذه النسخة التي تعد الأولى ويراهن الجميع عليها لتحقيق التميز والنجاح من خلال الفقرات المبرمجة وكذا الأهداف المنشودة بتوعية الناشئة بمخاطر المخدرات آفة العصر .

4
4

يذكر أن برنامج الأسبوع الثقافي يتضمن مجموعة من الأنشطة التربوية والفنية والثقافية والمسرحية والرياضية بالإضافة إلى معارض متنوعة ستفتح طيلة أيام الأسبوع بفضاء المؤسسة ,وسيختتم بحفل فني تتخلله فقرات متنوعة من انجاز تلاميذ المؤسسة ، كما سيعرف حضور شخصيات سياسية وفعاليات تربوية ….

5
5
6
6
7
7
8
8
9
9
10
10
11
11
12
12
13
13
14
14
15
15

الأمن الوطني

عاجل : سقوط “زطورون” أكبر مروج للمخدرات مبحوث عنه بعد مطاردة هليودية بدوار عين الشعرة ببنسليمان

رئيس التحرير – موطني نيوز

تمكنت عناصر من الشرطة القضائية عشية اليوم الخميس 29 دجنبر الجاري بالتجزئة المحادية لدوار عين الشعرة بمدينة بنسليمان من إسدال الستار على ملف أكبر مروج للمخدرات بمدينة بنسليمان و الملقب “زطورون” و الذي يتميز بالحيطة و الحذر لكن يبدوا أن عناصر الشرطة التي تربصت له كان أدهى منه بحيث ام رصده بالمنطقة المذكورة لتبدأ فصول المطاردة و التي انتهت بسقوط تاجر المخدرات الذي كان على متن دراجة نارية كان يستغلها في الفرار و كذا ترويج المخدرات وإصابته على مستوى القفص الصدري بسبب إرتطامه بالمقود الدراجة النارية جراء سقوطه بحفرة بعدما فقد توازنه .

وتجدر الاشارة إلى أن محمد الوكيلي 40 سنة ينحدر من مدينة بنسليمان والملقب بـ”زطرون” موضوع حوالي 39 مذكرة بحث وطنية و محلية بتهم الاتجار في المخدرات ومطلوب لدى الأمن الوطني و الدرك الملكي

هذا وعلم موطني نيوز أن هذا الأخير أصبح في الأونة الأخيرة يقطن بدوار حمرية المتواجد وسط الغابة، كما بلغنا أنه و أثناء إلقاء القبض تم حجز كمية لابأس بها من مخدر الشيرا و مادة الكيف و طابة بالإضافة إلى أسلحة بيضاء، ليتم نقله إلى المستشفى الإقليمي ببنسليمان لتلقي الاسعافات الأولية قبل نقله إلى مصلحة الشرطة القضائية لتعميق البحث معه.

وبهذه العملية النوعية لعناصر الشرطة القضائية ببنسليمان، وأخص بالذكر الضابطين زهيد و المهدي يكونا قد وضعا حد لأخطر تاجر مخدرات بالإقليم مبحوث عنه وطنيا والذي لم تتمكن السلطات الأمنية من إعتقاله إلا مرتين فقط. ولتذكير فهادين الضابطين لم تكن هذه هي عمليتهم الوحيدة فقد استطاعوا بتفانيهم في خدمة المواطن و الأمن بالمدينة من إعتقال مجرمين آخرين سبقوه حيث باتت تنعم المدينة في الأمن و الأمان بعد وضع حد للغالبية العظمى من المجرمين و المعربدين و تجار السموم وإيداعهم بالسجن .