أردغان

تقرير حصري..تفاصيل المخطط السري للإسقاط أردوغان

بإسم شعيب جمال الدين – موطني نيوز

اليوم سأكشف لكم للأول مرة واحدة من أهم الأسباب الرئيسية للإتخاذ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قرار بتصفية جمال خاشقجي كما سنطرح تفاصيل المخطط السري الذي تم إعداده بعواصم الرياض ودبي والقاهرة للإطاحة بأردوغان من الحكم والسيطرة على مفاصل السلطة بتركيا.

المخطط السري الذي كان يتم إعداده للإطاحة بأردوغان وتركيا عموما، الجميع يعلم أن أحد أسباب تصفية جمال خاشقجي هو معرفته بأسرار خطيرة عن آل سعود في فترة عمله مستشار لرئيس المخابرات العسكرية فيصل تركي، لكن هناك أسباب آخرى كانت حاضرة بقوة في المخطط وتم بناء عليه إختيار الكاتب جمال خاشقجي كبش فداء لتحقيق أهداف إقليمية خطيرة.

 تفاصيل المخطط السري

بعد إستدراج خاشقجي للقنصلية السعودية بأسطنبول وتصفيته داخلها بطريقة بشعة، كان حاضر ضمن فريق التحقيق شخص له شبه كبير بجمال خاشقجي إسمه مدني يشتغل مدير للموارد البشرية في قطاع حكومي أرسله ولي العهد محمد بن سلمان خصيصا لمهمة واحدة وهي إرتداء ملابس خاشقجي بعد قتله والخروج من الباب الخلفي للقنصلية لتمويه الشرطة التركية، ليكون دليل على أن جمال خرج بعد قضائه لمصلحته وأصبحت مسؤولية إختفاءه في عهدة تركيا.

بعد مرور أيام عن إختفاء الصحفي جمال خاشقجي ستتقدم السلطات السعودية بمذكرة لوزارة الخارجية التركية تستفسر عن إختفاء مواطنها بعد خروجه من القنصلية وتطالب السلطات التركية بتقديم توضيح في الأمر..في نفس الوقت ستعطى الضوء الأخضر للإنطلاق حملة إعلامية شرسة في الإعلام السعودي والإماراتي والمصري الجميع سيعزف على أسطوانة واحدة (جمال خاشقجي تم إختطافه من طرف الأتراك بمشاركة القطريين والإخوان المسلمين بعد معرفتهم أن الرجل ينوي الرجوع لوطنه الأم).

هذا ما وقع بالضبط بعد ثلاتة أيام عن إختفاء جمال خاشقجي وبالضبط بتاريخ 5 أكتوبر سينشر عميل إستخباراتي إماراتي يختبئ وراء إسم (بدون ضل) تغريدة في حسابه بالتويتر (صورة خاصة)

بدون ظل
بدون ظل

يطالب السعودييين بالتصعيد ضد تركيا ومطالبتها بالكشف عن مكان وجود الأستاذ جمال خاشقجي..ضاحي خلفان نائب رئيس الشرطة في أبوظبي غرد (صورة خاصة)

ضاحي خلفان
ضاحي خلفان

عارضا على الأتراك المشاركة في التحقيقات مؤكدا قدرته على كشف الحقيقة في ظرف 48 ساعة الهدف كان هو إختراق الشرطة التركية ومضايقاتها في تحقيقاتها عبر تقديم معلومات خاطئة..بعد أن تجاهلت تركيا طلبه سيغرد بتاريخ 11 أكتوبر في حسابه بالتويتر متهم خاشقجي بالعميل المزدوج الذي يشتغل لصالح الإخوان والدولة (صورة خاصة للتغريدة).

ضاحي خلفان تميم
ضاحي خلفان تميم

بعد أن تعجز تركيا عن إيجاد جمال خاشقجي والتضييق عليها من طرف المنتظم الدولي وجمعيات حقوق الإنسان سيتم فرض عقوبات إقتصادية وعسكرية على تركيا حتى تسقط الليرة، بعد ذلك سيدفع ولي العهد محمد بن سلمان المزيد من الأموال للرئيس الأمريكي دونالد ترامب لكي يضغط على تركيا لسحب قواتها من قطر، مما سيسهل غزوها من طرف التحالف الثلاثي السعودي والمصري والإماراتي وإغلاق محطة الجزيرة وتغيير الحكم فيها ووضع عميل للآل سعود على غرار النظام البحريني.

بعد تشديد الحصار الإقتصادي على تركيا لمدة أقصاها 6 أشهر ستقوم السعودية والإمارات بدعم قيام ثورة على حكومة أردوغان على نمط ثورة 30 يونيو بمصر يشارك فيها الجيش و العلمانيين الذين ينتظرون هذه الفرصة بفارغ الصبر وإيقاظ خلايا جماعة غولن النائمة..بعد سقوط أردوغان تتدخل قوى الدولية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية وتضع عميل في الحكم على غرار ماوقع في العراق بعد إحتلالها…ثم يتم تقسيم تركيا إلى دولة كردية وأجزاء أخرى يلحق بأرمينيا، كل هذا سيحدث بعد شراء صمت الدول العظمى مثل روسيا بصفقات عسكرية ضخمة.

المخطط لن ينتهي هنا فأهدافه كبيرة وواسعة النطاق، بعد تجاوز كل هذه العقبات سنصل إلى مرحلة تنفيذ أجندة كوشنر مستشار ترامب الوسيط الوحيد بين الأميرين السعودي والإماراتي وصناع القرار المؤثرين في أمريكا وإسرائيل، حسب المخطط الصهيوني سيتم إجتياح غزة بتعاون مصري إسرائيلي بدون تغطية إعلامية بعد إغلاق قناة الجزيرة المنبر الوحيد الحر في المنطقة العربية، وإتمام صفقة القرن بترحيل الفلسطينين إلى مخيمات سيناء، مع تقديم الدعم المالي للحكومة المصرية من طرف السعوديين والإمارتيين.

هذا هو المخطط الذي كان مرسوم بدقة عالية في الكواليس للسيطرة على الشرق الأوسط، لكن كل شئ سينهار بعد أن قامت رئيسة الإستخبارات الأمريكية جينا هاسبيل (CIA) بإبلاغ رئيس المخابرات التركية بمخطط تصفية جمال خاشقجي على التراب التركي مقابل الإفراج عن القس الأمريكي (الجاسوس) أندرو برونسون مما جعل الأتراك يقومون بعمليات إستباقية (زرع كاميرات داخل وخارج القنصلية، تشديد المراقبة في المطارات) باقي القصة تعرفونها.
الأمر المثير للإستغراب هو أن فكرة حدوث شجار بين جمال خاشقجي وفريق التحقيق هو السبب الرئيسي في وفاته كانت من إقتراح ضاحي الخلفان الذي كتبها في تغريدة بتاريخ 18 أكتوبر لتقوم السعودية بتاريخ 20 أكتوبر بتبني فكرته رسميا (صورة خاصة )…تحياتي

ضاحي خلفان
ضاحي خلفان