وزير الطاقة والمعادن

سيدي يحيى زعير : وزارة الطاقة والمعادن والعمالة تنصفان ساكنة المعاكلة بشأن الثلوث البيئي الخطير

عبدالله رحيوي – موطني نيوز

في إطار التتبع الإعلامي لموقع “موطني نيوز” وقربه من الهواجس اليومية للمواطنين، سبق وأن نشرنا تظلم وإستغاثة عاجلة من ساكنة المعاكلة بسيدي يحيى زعير ، بشأن الثلوث البيئي الخطير ، والأضرار الصحية التي يتسبب معمل لتحويل مادة الزفت “vias” فياس في منطقة فلاحية ، تتضرر أشجارها من تناثر الأتربة والروائح الكريهة والضجيج في العمل .
وحسب تصريح أحد المتضررين ، فمالكوا المعمل عمدوا إلى التمويه من خلال العمل الليلي بعيدا عن أنظار المسؤولين، الأمر الذي جعلهم يحررون شكايات أخرى إلى وزارة الطاقة والمعادن والسيد عامل عمالة الصخيرات تمارة، وتوصل موقع موطني نيوز بأجوبة وزارية ومحضر معاينة لجنة إقليمية من عمالة الصخيرات تمارة، تسلمناها من المواطنين المتضررين، وطالبوا بتوجيه رسالة مستعجلة لقائد قيادة سيدي يحيى زعير بالتحرك لأن المسؤولية الآن ملقاة على عاتقه لوحده، بعد أن قامت الوزارة والعمالة بواجبها، ويتحمل المسؤولية الملقاة على عاتقه.

وفي هذا السياق، ومن خلال زيارة اللجنة الإقليمية المختلطة المكونة من مصلحة البيئة بالعمالة، والقسم الإقتصادي بالعمالة، وخليفة القائد، وممثل الدرك الملكي والمديرية الجهوية للبيئة وممثل المياه والغابات وتقني بقيادة سيدي يحيى زعير، فقد تم تسجيل بعض الملاحظات كانت على النسق التالي:

  • غياب المسؤول عن الورشة أثناء الزيارة، مما يؤكد ان هناك تحايل على القانون من خلال العمل الليلي ، لأن الزيارة كانت نهارا.
  • وجود خزان للوقود دون حوض وقائي.
  • وجود مدخنة بعلو 4 أمتار ولم تلاحظ أي دخان أو روائح كريهة .
  • وهنا تتكرر عملية التحايل على المسؤولين لأن العمل الليلي هو الوقت الذي تبعث فيه روائح جد كريهة ، أدخنة طويلة الأمد
  • لاحظت اللجنة الإقليمية وجود غبار كثيف على الأشجار وتوقف آليات الوحدة المتنقلة فوق التراب مباشرة.
    وقد أوصت اللجنة الإقليمية المختلطة بتوصيات جاءت على النسق التالي:
    إيفاد اللجنة المكلفة بالرخص بإستغلال الوحدات الإنتاجية وكذا التشخيص للإنبعاثاث الغازية للمدخنة حسب القانون رقم 1303 المتعلق بمحاربة ثلوث الهواء ومرسومه التطبيقي رقم 209631.
    وفي سياق ذي صلة ، كان جواب كتابة الدولة لدى وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة للساكنة المتضررة، أن اللجنة الإقليمية قامت بواجبها برئاسة السيد عامل الإقليم ، ليتأكد بجلاء أن ساكنة المعاكلة ، لم تطرق باب الجهات المسؤولة بالعبث بل على مضض من حجم الأضرار الصحية للمواطنين والأشجار والأراضي الفلاحية بشأن معمل تحويل “الزفت” بالمنطقة ، ويبقى الأمل في إنهاء هذا الكابوس الذي حول حياة ساكنة المعاكلة بسيدي يحيى زعير الى جحيم يومي حقيقي.
شكاية
شكاية
محضر
محضر
تنغير

تنغيـــــر: فعاليات حقوقية و مدنية بقلعة أمكونة الكبرى توقف شاحنات نقل المعادن من منجم تنسملال الجديد بجماعة أيت سدرات السهل الغربية

 جمال احسيني – موطني نيوز

أسفرت المعركة الاحتجاجية التي خاضتها عدد من الفعاليات المدنية و الحقوقية بكل من جماعة أيت سدرات السهل الغربية ، جماعة قلعة أمكونة ،  جماعة ايت سدرات السهل الشرقية و أيت واسيف ،عن توقيف شاحنات من النوع الثقيل  تابعة لشركة  ATMINING   لنقل  المعادن ( توقيف ) عن العمل خلال اليومين الماضيين  ، احتجاجا على الأضرار الصحية و البيئة الناتجة عن مرور هذه الآليات الثقيلة وسط دوار أيت علي و حساين و دوار ثلاث التابعين لجماعة أيت سدرات السهل الغربية .

الجريدة عاينت و بالصور جانب من الوقفة الاحتجاجية التي نظمت يوم الأمس ، واستقت أراء و تصريحات عدد من الفاعلين، حيت أبرزوا الجوانب السلبية الكثيرة لهذا المشروع ومنها ما يتعلق بالبيئة وما يتعلق بالبنيات التحتية وما يتعلق بصحة الساكنة وماشيتها وكذلك أمنها واستقرارها .


بحيث اشتكت الساكنة من الأصوات المزعجة التي تصدرها هذه الآليات الثقيلة ، والتي تهدد منازلهم بالسقوط أو إحداث تشققات على مستوى جدران المنازل ، خاصة أن المواد المستعملة في بناء أغلب المنازل بالدواوير المذكورة من المواد التقليدية ( التراب / القصب) ،بالإضافة إلى طبيعة  الآليات الضخمة والشاحنات  التي لا يتناسب حجمها ووزنها مع طبيعة الأزقة و طبيعة  المواد المستعملة في بناء المنازل . إلى جانب المواد  الملوثة نتيجة انبعاث الدخان والغازات السامة بشكل يومي و منذ ساعات مبكرة من صباح كل يوم .

هذا و قد سارعت هذه الفعاليات إلى إيقاف الشاحنات المكلفة بنقل المعادن المستخرج من منطقة تنسملال بجماعة أيت سدرات السهل الغربية إقليم تنغير ، تفاديا لــوقوع كوارث من شأنها أن تهدد سلامة الساكنة و أمنها ، مطالبة الشركة المكلفة بتهيئة الطريق الرابطة بين تنسملال و الطريق الوطنية رقم 10 ، وكذا ضــرورة إلتزام الشركة بتحقيق المطالب التي تقدمت بها هذه الأخيـــرة .

وقد أفاد مصدر خاص أنه من المرتقب أن يستمر العمل بهذا المنجم ، و الذي انطلقت عمليات التنقيب فيه منذ التسعينيات ، لتعود بعد ذلك شركات هندية لمتابعة التنقيب فيه  سنة 2010.

وتجذر الإشــارة أن عمليات إستخراج و نقل المعادن من هذه المنطقة من طرف الشركة المذكورة أعلاه ،قد إنطلقت بشكل رسمي منذ شهر ينايــــر من سنة 2017.

جمعيات آيت عبد الله في لقاء تنسيقي

“رفض التنقيب عن المعادن” يوحد جمعيات آيت عبد الله في لقاء تنسيقي

محمد وافي – موطني نيوز

عقد النسيج الجمعوي للجماعة الترابية آيت عبد الله، الواقعة بالجنوب الشرقي من إقليم تارودانت، أمس السبت 19 غشت 2017، بمقر جمعية ألوس، لقاء تنسيقيا – تواصليا من أجل تدارس كافة الأشكال الممكنة من أجل الترافع على حل المشاكل التي تتخبط فيها ساكنة الجماعة، وفي مقدمتها مشكل التنقيب عن المعادن بأراضي تابعة لدواوير قبيلة آيت عبد الله.

وفي هذا السياق، أكد محمد العورف، فاعل مدني بجماعة آيت عبد الله، أن اللقاء كان فرصة للرقي بالعمل الجمعوي عبر إشراك جميع الفاعلين المدنيين والمنتخبين لتدارس الصيغ المتاحة من أجل النهوض بالمنطقة على المستوى التنموي والترافع عن ما يداهمها من مشاكل ومعيقات تنموية، مشيرا إلى أن الجماعة تعاني من التهميش والنسيان الذي يسري على مناطق ما بات يعرف بـ”المغرب العميق”.

لقاء تواصلي
لقاء تواصلي

 من جانبه، قال، محمد الضرضوري، عضو اللجنة التحضيرية للقاء التنسيقي، أن اللقاء عقد في جو أخوي وعائلي، تمخضت عنه عدة مقترحات وتوصيات من أبرزها تشكيل لجنة لإحداث إطار مدني يضم كافة المكونات الجمعوية بآيت عبد الله، والذي سيتولى تمثيل ساكنة الجماعة والترافع عن مشاكلها كما سيمكن من الدفع بالمنطقة قدما نحو المستقبل ومواكبة تطور العمل الجمعوي بمختلف مناطق المغرب.

وبخصوص قضية التنقيب عن المعادن، استنكر جل المتدخلين في اللقاء، اقصاء جمعيات المجتمع المدني من عضوية اللجنة المختلطة التي سترفع توصياتها من أجل إعطاء الترخيص لتوسعة مجال التنقيب عن المعادن بمنجم تزلاغت بآيت عبد الله، مشددين على استعدادهم لخوض كافة الأشكال النضالية المشروعة والهادفة للدود عن ممتلكاتهم وأراضيهم التي توارثوها أبا عن جد.

عبد العزيز الرباح

يحدث بإقليم تارودانت.. التنقيب عن المعادن بأراض جماعة آيت عبد الله يخلف اعتراض الساكنة

محمد وافي – موطني نيوز

خلفت عمليات الحفر والتنقيب عن المعادن التي تعتزم إحدى الشركات ذات الامتياز في مجال استغلال المناجم بجهة سوس ماسة، مباشرتها مؤخرا، استياء عارما لدى ساكنة جماعة آيت عبد الله على إثر العمليات الجارية فوق أراضيهم وأملاكهم واستغلالياتهم التي ورثوها أبا عن جد منذ قرون عديدة.

رسالة
رسالة

وعبرت ساكنة الجماعة في مراسلة موجهة لقائد منطقة أيت عبد الله، توصلت الجريدة بنسخة منها، عن اعتراضها على أنشطة الشركة التي تستهدف المستغلات الزراعية وانزعاجها البالغ من الأضرار البيئية الخطيرة التي ستنجم عن المشروع والمتمثلة في تدهور الفرشاة المائية واتلاف الغطاء النباتي وإلحاق الضرر بالتربة والهواء ، وضع من شأنه أن ينعكس سلبا على الاستقرار البشري بالمنطقة.

البحث
البحث

وأكد المتضررون عزمهم على تشبثهم بأملاكهم وحقوقهم في الوعاء العقاري المعني بعملية التنقيب لكونه عقارا أصليا في ملكية أصحابه، محذرين الجهات المسؤولة من الاقدام على انتهاك أراضيهم خارج الضوابط القوانونية الجاري بها العمل وبعيدا عن روح دستور المملكة، معتبرين الخطوة بمثابة ظلم واعتداء سافر، يوجب الرفض والاحتجاج والمتابعة أمام القضاء