وزير الطاقة والمعادن

سيدي يحيى زعير : وزارة الطاقة والمعادن والعمالة تنصفان ساكنة المعاكلة بشأن الثلوث البيئي الخطير

عبدالله رحيوي – موطني نيوز

في إطار التتبع الإعلامي لموقع “موطني نيوز” وقربه من الهواجس اليومية للمواطنين، سبق وأن نشرنا تظلم وإستغاثة عاجلة من ساكنة المعاكلة بسيدي يحيى زعير ، بشأن الثلوث البيئي الخطير ، والأضرار الصحية التي يتسبب معمل لتحويل مادة الزفت “vias” فياس في منطقة فلاحية ، تتضرر أشجارها من تناثر الأتربة والروائح الكريهة والضجيج في العمل .
وحسب تصريح أحد المتضررين ، فمالكوا المعمل عمدوا إلى التمويه من خلال العمل الليلي بعيدا عن أنظار المسؤولين، الأمر الذي جعلهم يحررون شكايات أخرى إلى وزارة الطاقة والمعادن والسيد عامل عمالة الصخيرات تمارة، وتوصل موقع موطني نيوز بأجوبة وزارية ومحضر معاينة لجنة إقليمية من عمالة الصخيرات تمارة، تسلمناها من المواطنين المتضررين، وطالبوا بتوجيه رسالة مستعجلة لقائد قيادة سيدي يحيى زعير بالتحرك لأن المسؤولية الآن ملقاة على عاتقه لوحده، بعد أن قامت الوزارة والعمالة بواجبها، ويتحمل المسؤولية الملقاة على عاتقه.

وفي هذا السياق، ومن خلال زيارة اللجنة الإقليمية المختلطة المكونة من مصلحة البيئة بالعمالة، والقسم الإقتصادي بالعمالة، وخليفة القائد، وممثل الدرك الملكي والمديرية الجهوية للبيئة وممثل المياه والغابات وتقني بقيادة سيدي يحيى زعير، فقد تم تسجيل بعض الملاحظات كانت على النسق التالي:

  • غياب المسؤول عن الورشة أثناء الزيارة، مما يؤكد ان هناك تحايل على القانون من خلال العمل الليلي ، لأن الزيارة كانت نهارا.
  • وجود خزان للوقود دون حوض وقائي.
  • وجود مدخنة بعلو 4 أمتار ولم تلاحظ أي دخان أو روائح كريهة .
  • وهنا تتكرر عملية التحايل على المسؤولين لأن العمل الليلي هو الوقت الذي تبعث فيه روائح جد كريهة ، أدخنة طويلة الأمد
  • لاحظت اللجنة الإقليمية وجود غبار كثيف على الأشجار وتوقف آليات الوحدة المتنقلة فوق التراب مباشرة.
    وقد أوصت اللجنة الإقليمية المختلطة بتوصيات جاءت على النسق التالي:
    إيفاد اللجنة المكلفة بالرخص بإستغلال الوحدات الإنتاجية وكذا التشخيص للإنبعاثاث الغازية للمدخنة حسب القانون رقم 1303 المتعلق بمحاربة ثلوث الهواء ومرسومه التطبيقي رقم 209631.
    وفي سياق ذي صلة ، كان جواب كتابة الدولة لدى وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة للساكنة المتضررة، أن اللجنة الإقليمية قامت بواجبها برئاسة السيد عامل الإقليم ، ليتأكد بجلاء أن ساكنة المعاكلة ، لم تطرق باب الجهات المسؤولة بالعبث بل على مضض من حجم الأضرار الصحية للمواطنين والأشجار والأراضي الفلاحية بشأن معمل تحويل “الزفت” بالمنطقة ، ويبقى الأمل في إنهاء هذا الكابوس الذي حول حياة ساكنة المعاكلة بسيدي يحيى زعير الى جحيم يومي حقيقي.
شكاية
شكاية
محضر
محضر

سيدي يحيى زعير : حالات بناء عشوائي جديدة بالريبعة والمعاكلة ولجنة مختلطة بالمنطقة

عبدالله رحيوي – موطني نيوز

في إطار ظاهرة البناء العشوائي التي سبق وأن تطرقنا لها في مقالات سابقة ، مازالت بعض الحالات تظهر في الأفق رغم الصرامة العاملية ، حيث أكد مصدر مطلع أن المسؤول الأول عن الإقليم صب جام غضبه عن القائد الجديد بقيادة سيدي يحيى زعير.
ومن خلال الصورة الحديثة التي إلتقطت اليوم يتضح الخرق الجسيم لمالك مساحة أرضية(1200 متر) حصل على رخصة إصلاح لبناية لم يسبق وأن كانت في الوجود وشيد بناية منزل من طابق سفلي ووضع لبنات إسمنتية الطابق الثاني بمنطقة الريبعة المحظور فيها البناء كأرض فلاحية.


من جهة أخرى كشف جمعويون فضيحة أرض مساحتها 1400 متر في ملكية أب عون سلطة بمنطقة عين الحطب دوار المعاكلة بسيدي يحيى زعير ،والذي حصل على رخصة بناء إصطبل (كوري) ليشيد بناية منزل فخم وإصطبل وبئر دون سند قانوني ( أنظر الصورة )، وفي هذا السياق بالضبط تم تحرير شكاية في الموضوع لتحل لجنة مختلطة من عمالة الصخيرات تمارة يوم الخميس صباحا وتنتقل إلى عين المكان وتقف على حجم هذه الخروقات في ظاهرة البناء العشوائي ، حيث تحولت منطقة المعاكلة عين الحطب ؛ شكران،الريبعة الى فيلات وإقامات فاخرة شيدت دون سند قانوني سابقا في ظروف مشبوهة ، ويبدو أن القائد الجديد لم يقدر على إيقاف النزيف الواضح ، أضف إلى ضعفه الملحوظ أمام بعض الوجوه السياسية بسيدي يحيى زعير .
يذكر أن لجنة التقصي اليوم صباحا كان يرأسها “لحسن آدار ” من قيدومي عمالة الصخيرات تمارة وموظفة عن الوكالة الحضرية وعضو عن جماعة سيدي يحيى زعير وخليفة القائد وعون سلطة ،وقد رفع تقرير الى العامل يوسف دريس لإتخاد الإجراءات اللازمة فيه.