جمعية الأفق الأخضر تقتحم مجال الطفولة والمدرسة العمومية بالبادية المغربية

رشيد كداح – موطني نيوز

إفتتاحية مشرفة لجمعية صاعدة تعنى بالطفولة والشباب الفلاحة والتنمية القروية بمركز أولاد حميتي جماعة أولاد سعيد إقليم سطات جهة الدار البيضاء سطات .
السبت 09 فبراير 2019 إنطلقت فعاليات النشاط الثقافي الترفيهي الفني التي أقدمت عليه جمعية الأفق الأخضر للتنمية القروية بمؤسسة إبتدائية في المجال القروي بحضور وازن لما يفوق 60 تلميذ وتلميذة بمعية أعضاء الجمعية المنظمة بشراكة مع مديرية التعليم في شخصها المدير المسؤول عن المؤسسة أساتذتها الأكفاء بتنسيق مع السلطات المحلية وفعاليات محلية مدنية ، من أجل صبحية تخللتها بدايات مواطنة و مسابقات ثقافية بإشراف منشطين وفاعلين في قطاع الطفولة حيث ثم الإحتفاء بالحضور في كلمة رئيسة الجمعية “عائشة الغفيري ” التي عبرت عن إنشراحها و تفاعلها الإيجابي مع التلاميذ وأسرهم واعتبرت النشاط بمثابة بداية تنمية محلية في أفق تعميم المبادرة و مد يد العون لكل أبناء المنطقة وفق أهداف الجمعية في شكر خاص للسيد ” مصطفى صابري” النائب الأول عن الجمعية والآنسة “مريم صابري” كاتبة الجمعية عن دعمهما المادي والمعنوي لإنجاح هذه التظاهرة المجتمعية .
إذ تم توزيع جوائز عبارة عن قصص ومجلات للتلاميذ دون إستثناء من أجل تحفيزهم على القراءة موازاة مع التظاهرة التي يعرفها المغرب “المعرض الدولي للكتاب بالدار البيضاء”.
وقد إختتم النشاط بحفلة شاي متواضعة تبادل فيها الأطراف الشراكات المستقبلية وآفاق التنسيق التنموي لدعم قدرات المجال الترابي للمركز والإقليم .
#للتواصل والتنسيق مع الجمعية :
#Num : +212674931763

رياضة البارا تكواندو

تركيا : بطل من مرس الخير يعطي المغرب الثالث عالميا في رياضة البارا تكواندو

عبدالله رحيوي – موطني نيوز

حقق البطل أيوب خندوش من جمعية الوسام الأولمبي تمارة و لاعب المنتخب الوطني ي بالميدالية الذهبية في بطولة العالم للبارا تايكواندو صنف البومسي بتركيا ليكون أول مغربي يرفع العلم المغربي في البارا تكواندو بومسي و يمنح المغرب المرتبة الثالثة عالميا في هذا العرس الرياضي…ويعد البطل أيوب خندوش من الأبطال أبناء مرس الخير الذين تتلمذوا على يد البطل العالمي حميد إسكندوش مدرسة تكوين الأبطال .

1
1

وعاتب بعض الفعاليات الجمعوية بمرس الخير عدم إستقبال البطل العالمي من أية جهة لا في المطار ولا في الإقليم لتشجيعه وتحفيزه على مزيد من العطاء..ماعدا من أسرته وأساتذته وأعضاء المنتخب الوطني..
فهل بهكذا نشجع الابطال الذين رفعوا الراية المغربية في المحافل الدولية وخصوصا تركيا التي أضحت من بين أصعب البطولات عالميا؟

2
2

رئيس جمعية العشابين الأصيلين بالمغرب الباحث في مجال الأعشاب الطبيعية

بقلم السيد يونس الشقرون – موطني نيوز

الحملة الوطنية الوقايية خير من العلاج
كيفية الوقاية من أنفلونزا الخنازير (H1N1):

  •  غسل اليدين بالماء والصابون أو المطهر عدة مرات يوميا.
  • تغطية الأنف والفم عند العطس أو السعال واستخدام المناديل الورقية والتخلص منها بطريقة صحية .
  • الاكتفاء بالمصافحة عند السلام.
  • عند ظهور أعراض الأنفلونزا ولمنع انتقال المرض يفضل المكوث في المنزل والحفاظ على مسافة لا تقل عن متر عند مخالطة الآخرين .
  • تجنب لمس العين والأنف أو الفم باليدين إلا بعد غسلهما جيدا .
  • تنظيف الأسطح والأدوات الصلبة التي يتم لمسها بالمنظفات عدة مرات يوميا .
  • أخذ الحيطة و الحرص في الأماكن المزدحمة والمغلقة وذلك بارتداء قناع واقي في الأماكن شديدة الازدحام .
  • التأكد من التزام الأطفال بهذه الإجراءات .

عند الإصابة بأعراض الأنفلونزا متى تجب زيارة الطبيب ؟

أولا: عند البالغين :

  •  صعوبة أو ضعف في التنفس.
  • ألم أو ضغط في الصدر.
  • اضطرابفي الوعي .
  • قيء حاد أو مستمر .
  • بلغم دموي .
  • إذالم تتحسن الحمى بعد مرور 3 أيام أو معاودة الأعراض بحمى وسعال أسوأ.

ثانيا : عند الأطفال :

  • صعوبة أو تسارع في التنفس .
  • إزرقاق الوجه و الجلد .
  • قيء حاد أو مستمر .
  • أن يكون الطفل شديد التهيج أو عنده خمول أو كسل .
  • تحسن الأعراض التي تشبه الأنفلونزا ثم العودة مرة أخرى بحمى وسعال أسوأ.
جمعية أصدقاء العشابين الأصليين
جمعية أصدقاء العشابين الأصليين

 

محمد اليازغي: البيجيدي ضروري للإنتقال الديمقراطي بالمغرب

أحمد رباص – موطني نيوز

نقلا عن موقع إخباري مغربي، قال محمد اليازغي مؤخرا: “علينا أن نقر بأن العدالة والتنمية قد تطور بشكل كبير، وأمسى حزبا ديمقراطيا، ولم يعد فيه من يعارض الديمقراطية أو يرفضها، وهذا يمثل إضافة حقيقية لمشهد الانتقال الديمقراطي في المغرب..”

هذا التصريح السياسي تفاعل معه ناشط فيسبوكي بتدوينة هذا نصها:

“ما أعرفه هو أن السي محمد اليازغي رقم صعب في السياسة المغربية من خلال نضاله المتعدد ،الذي نال سنوات من عمره ضريبة للاعتقال أو ما ناله من تفجير طرد ملغوم شوه جسمه كلية،الحسن الثاني كان يعتبره جنرالا صعب المراس. زيادة على نضاله الإعلامي حيث صارع مقص الرقابة اليومية لجريدتي المحرر وليبيراسيون ، أو الدفاع عن الحق في الإعلام وصون كرامة الصحفيين حينما ترأس لسنوات النقابة الوطنية للصحافة.

سي محمد اليازغي كان رفيقا للشهيد عمر بن جلون، يعرف أكثر من غيره الواقفين وراء اغتياله، كما يعرف الجهة المنفذة للجريمة والتي لم تكن سوى الشبيبة الإسلامية التي ينحدر منها أغلبية قيادة حزب العدالة والتنمية ، أي الفرع المغربي للتنظيم الدولي للإخوان المسلمين ما دفع المناضلين أن يرفعوا شعارا بأن بيننا وبينهم جثة عمر.
عقيدة الإخوان المسلمين لا تؤمن لا بالوطن كحدود ولا بالديمقراطية كفلسفة، وإنما كآلية مرحلية في انتظار التمكين والانقلاب عليها في سبيل قيام دولة الخلافة التي تمتد من جاكارطة إلى طنجة حيث لا صوت يعلو عن صوت الخليفة.

العدالة والتنمية يضمر أكثر ما يعلن، هم يبايعون المرشد العام ولا يؤمنون سوي بالدولة الدينية ،ولائهم للخارج وقبلتهم قطر وتركيا حتى أنهم ارتقوا في سلم التراتبية الاخوانية من خلال ترأس الريسوني للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يعتبر الهيئة الروحية للاخوان.ولا تنقطع اجتماعاتهم بتركيا وقطر لتدارس المستجدات الإخوانية.

قد أتفق مع سي محمد لو أن حزب العدالة والتنمية فك ارتباطه بالتنظيم الدولي للإخوان المسلمين عبر بيان سياسي حتى نعتبره حزبا وطنيا، أو تخلى عن الدولة الدينية وخلع بيعته للمرشد العام ، أو التخلي عن ذراعه الدعوي الذي لا معنى لوجوده في دولة غالبيتها مسلمين.

أما وأن شيئا من هذا لم يحدث، فحزب العدالة والتنمية يتاجر بالمشترك الديني، ويستغل دور العبادة لتمرير خطابه التضليلي حيث يقولون ما لا يفعلون ويفعلون ما لا يقولون.يكفي أن نشير الى فضائحهم الأخلاقية وإلى خطابهم العنيف تجاه الخصوم التي لا تمت للإسلام بصلة.
العبرة الدالة هو ما يقع بتونس حيث حزب النهضة الإخواني يضع العصا في عجلة الصيرورة الديمقراطية خاصة بعدما كشفت هيئة دفاع الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي عن تنظيم سري خاص متهم بقتل المعارضين والمخالفين لتوجهه، أو ما يقع في سيناء بمصر حيث الإخوان يقتلون الجنود والشرطة بدون رحمة. هم أنفسهم من خرب ليبيا وسوريا في حين أنهم يدعمون حكم البشير في مواجهة ثورة الشارع باعتباره حليفا لهم.
سي محمد أنا أعتبر حزب العدالة والتنمية خطرا على الديمقراطية وخطرا على الوطن.لقد انتشروا في مفاصل الدولة من خلال أتباعهم وعشيرتهم ،سيطروا على الإعلام بكل مكوناته، استحوذوا كلية على دور العبادة ومنابر الخطابة.”

الكبير الداديسي

سنوات عجاف في تاريخ المغرب الحديث

ذ. الكبير الداديسي – موطني نيوز

إذا كانت كتب التاريخ تعج بإشارات لأيام العرب باعتبارها أياما تؤرخ لحروب، أزمات، وقائع وأحداث كان لها تأثير على من عاشها، وربما استمر تأثيرها إلى من بعدهم يذكـرُها، يتندر ، يتعظ منها ويؤرخ بها، فإن المغاربة استعاضوا عن اليوم بالعام في التأريخ لأحداث ميزت تاريخهم الحديث، وظلت أعوام بعينها موشومة بالذاكرة الجمعية، لها وقعها ودلالاتها في الثقافة الشعبية ما أن تذكر حتى تجر خلفها جبالا من الأوبئة، الكوارث، المجاعات والأزمات التي زعزعت كيان البنى الاجتماعية الاقتصادية والديموغرافية، وجعلت سحب الأيام السود تغطي في التاريخ المغربي الحديث لمعان أيام الرخاء البيض، ويكفي الإشارة منها إلى عام الجوع ، عام بوڴليب، عام بونتاف، عام يرنة أو أيرني، وعام البون… وغيرها من الأعوام التي لا زال العوام يرددونها ويتذكرون من خلالها مدى قسوة الزمان أمام قلة ذات اليد، ويحذرون من خلالها الأجيال التي لا تعرف حقيقة تلك الأعوام من تقلبات الزمن، ولتقريب القارئ العربي من بعض تلك الأعوام العجاف سنكتفي بالتركيز على أهم سنوات القحط والجفاف في التاريخ المغربي الحديث بالإشارة إلى تسمية العام و السياق التاريخي لكل عام ، وبعض مظاهر الأزمة ، وكيف تمكن المغاربة وقتئذ من تجاوز أزمة تلك السنوات العجاف.
على الرغم من تعدد سنوات الجفاف والقحط والأوبئة في تاريخ المغرب الطويل، فإن المصادر ركزت بقوة على التاريخ الحديث خاصة تاريخ ما بعد منتصف القرن الثامن عشر حين ضرب المغرب جفاف قضى على الأخضر اليابس وجعل المرحلة (أشبه بكابوس عّمر طويلا، حيث باع المغاربة أبناءهم لإخماد نار الجوع، وكان أول عهد للعديد منهم بالسطو والتسول والبغاء، واضطر آخرون لافتراس الكلاب والقطط …) حسب المؤرخ محمد الأمين البزاز. وكانت حلقة ضمن سلسلة من الأعوام/ الأزمات والمجاعات والأوبئة التي زعزعت المجتمع المغربي الحديث وغيرت الكثير في بنيته الاجتماعية والثقافية، والتزاما بطبيعة المجلة نكتفي بالإشارة إلى الأعوام التالية:
– 1 – عام الجوع: يطلق عام الجوع على مرحلة في تاريخ المغرب الحديث استمرت ثلاث سنوات من سنة 1779 إلى سنة 1782 كان سلطان المغرب قبل ذلك قد قام بتصدير 30 سفينة من القمح المغربي لكل من فرنسا إسبانيا والبرتغال ما بين سنة 1766 و 1774 مما أثر على مخزون هذه المادة وساهم في تضاعف ثمنها ثلاث مرات، فلما حل جفاف 1779 كان تأثيره عميقا، وزاد من حدته هجوم أسراب الجراد على معظم مناطق المغرب، ليعجز المغاربة عن إيجاد ما يسد رمقهم ويقضي الكثير منهم حياته جوعا لا يعيش إلا على ما طالته أيديهم من( حشرات كالجراد مشويا ومقليا) أو نباتات ك”يرنة”، التي أضحت منذ ذلك الحين رمزا للجوع عند المغاربة.
– 2 عام الطاعون: يطلق هذا الاسم في المغرب الحديث على سنتين الأولى: كانت نهاية القرن 18 والثانية بداية القرن 19:
أ – طاعون 1798 : ربط المغاربة دخول الطاعون للمغرب آنئذ بوفود الحجاج القادمين من الشرق فقد كان الوباء قد أصاب مصر بعد حملة نابليون على مصر وروع أهلها يقول الجبرتي (فلما ظهر الوباء انزعج الفرنساوية من ذلك، وجردوا مجالسهم من الفرش، وكنسوها وغسلوها، وشرعوا في عمل كرنتيلات، وأمروا بحرق الثياب التي على أجساد الموتى من الوباء…) كما كان الوباء منتشرا في الجزائر المستعمرة من قبل فرنسا لذلك كان من اليسير انتقاله بين المدن المغربية عبر وفود الحجيج ويرى المؤرخ محمد الأمين البزاز أن الطاعون أفنى العديد من المغاربة وكاد أن يقضي على باقي المغاربة، الذين نجوا من ( عام الجوع) وقدم إحصائيات مخيفة منها قوله : كان يموت بالمدن حوالي 700 شخص يوميا جراء الطاعون، و أن مدينة تارودانت مثلا كانت تضم فرقة عسكرية تتكون من 120 جندي، لم ينجو منها إلا جنديان اثنان. وعلى مستوى البوادي والأرياف فكانت المأساة أفظع، إذ أورد المختار السوسي في ( المعسول) أن الطاعون أدى لانقراض أسر بكاملها، حيث لم يكن ينجو سوى شخصين من أصل 500 شخص.
ب – طاعون 1818 وهو المعروف عند المغاربة ب(طاعون طنجة) وسبب هذه التسمية هو كون السلطات حاولت جهد المستطاع وقاية مدينة طنجة من هذا الوباء بفرض نظام صارم للرقابة الصحية بهدف منع دخول الوباء لجهة الشمال، لكن إدارة الميناء تساهلت مع أميرين من عائلة السلطان وسمحت لهما بدخول المدينة دون فحص فكانا السبب في انتشار الطاعون بين خدم العائلة السلطانية ومنهم انتشر في المدينة والجهة برمتها، في انتشار سريع وكاسح بشمال المغرب إلى حدود سنة 1920 ،مخلفا وراءه آلاف الضحايا.
3- عام الكوليرا: عند النبش في كتب التاريخ تبين أن اسم (عام الكوليرا) يطلق عند المغاربة على عدة سنوات وأن هذا الوباء كان يعاود المغرب خلال القرن الثامن في كل عقد من الزمن تقريبا ولعل أخطر ضرباته كانت سنوات / 1834/1854 1858 / 1868 / 1878 ويعرف عند عوام المغربية بعام (بوڴليب) وتكاد ترتبط أسبابه بقلة النظافة والحملات الاستعمارية الفرنسية والإسبانية المتلاحقة على المنطقة ووفود الحجاج الذين لا يتخذون أية احتياطات وقائية في مرورهم عبر : مصر وتونس والجزائر. وقد حاول صاحب ( الاستقصا) تصوير ما أصاب المغرب والمغاربة من جراء هذا الوباء فقال : (تعددت فيها المصائب والكروب وتكونت منها النوائب و الخطوب، لا أعادها الله عليهم فكان فيها غلاء الأسعار… ثم عقب ذلك انحباس المطر، لم ينزل منه قطرة من السماء.. وهلكت منه الدواب والأنعام. وعقب ذلك الجوع ثم الوباء على ثلاثة أصناف، كانت أولا بالإسهال والقيء في أوساط الناس بادية وحاضرة ثم كان الموت بالجوع في أهل البادية خاصة، هلك منه الجم الغفير، وبعد هذا كله حدث الوباء بالحمى “التيفويد” في أعيان الناس وأماثيلهم فهلك عدد كثير).
– 4 عام البون: وهو من أحدث “الكوارث ” الاجتماعية التي ضربت المغرب منتصف القرن العشرين ( 1944 ـ 1945) والمغرب تحت الحماية الفرنسية غداة الحرب العالمية الثانية، فبعد انهزام فرنسا واجتياح قوات هتلر لفرنسا، غدت المستعمرات الفرنسية الجبهة الخلفية للحرب، والممون الأساسي لكل ما تحتاجه من مواد غذائية، ومعدنية، ومواد الصناعة التقليدية. فكان استنزافا للخيرات قلت معه المؤن في المستعمرات مما جعل السلطات الفرنسية تفرض نظاما في التعامل مع أزمة الغذاء سيعرف في المغرب بنظام (البون) والكلمة ليست سوى تحويرا للكلمة الفرنسية BON أو POUR BON وتعني( وصل) أو (ورقة لأجل) وهي (بطاقات تموين) وهي بطائق لا تسمح لحاملها بالحصول على مؤن معينة مجانا وإنما تعطيه فقط حق الوقوف في الطابور أمام مخازن المادة المطلوبة، كإجراء فرض على المغاربة أمام ندرة المؤن. فكانت السلطات توزع بطاقات تغير لونها كل ستة أشهر، وكل بطاقة تصلح لاقتـناء مادة من المواد المعروضة للاستهلاك (سكر، زيت، صابون، وقود، أثواب…). وقد شهد المغرب خلال هذه الفترة جفافا حادا ومجاعة قاسية. فأطلق المغاربة على هذا العام أسماء أخرى تعبر عن فداحة الجلل منها (عام الجوع) (عام يرنة) وهو يستحضرون مجاعة عام الجوع، عام بونتاف لبوار الفلاحة واكتفاء الفلاحين بنتف ما أنبتت الأرض، عام التيفوس وهي تحوير التيفويد بالفرنسية، كما أطلقوا أسماء أخرى مرتبطة بالنباتات القليلة التي جادت بها الأرض منها (عام الكرنينة) و(عام الحميضة) و(عام الحرودة)، (عام الحريڴة) ووصفوه بأوصاف أخرى تعكس معاناة الناس منها (عام لحفا) لأن معظم الناس أصبحوا يسيرون حفاة، و(عام لعرا) لقلة الثوب وسير الناس في الطرقات عراة… عام الصندوق لأن الناس أضحت تخفي الخبز- الذي أصبح عملة ناذرة- في الصناديق كما تخفى الحلي والمعادن النفيسة، وقد أكدت مصادر كثيرة أن عام البون شهد ضحايا كثر وظهرت فيه أمراض متعددة حصدت أرواحا كثيرة فقد (حصد مرض السل أزيد من 8760 شخص، وعرف مرض الحصبة ارتفاعا ملحوظا، وقد أصاب مرض الرمد أزيد من 126911شخص، كما أن مرض الزهري ارتفع بحوالي 5000 حالة عن السنة التي قبلها. ومن النتائج البارزة لهذا التطور الصحي انتشار الجثث في العديد من الشوارع والأزقة، حتى أن الكلاب كانت تنهش الجثث المتهالكة والمنتشرة في كل مكان…)
يستنتج من خلال هذه الأعوام التي لا زال صداها يتردد في الثقافة الشعبية المغربية أن تاريخ المغرب ومنه تاريخ العرب هو تاريخ أزمات ومحن جعلت المغاربة يعانون جراءها الأوبئة وشظف العيش، لكنهم كانوا ينبعثون من جديد نتيجة قدرتهم على التحمل والتكيف مع تقلبات الزمن بإعداد وجبات بديلة عند ندرة المؤن. وقد استطاعت الثقافة الشعبية من أغان، زجل، أمثال وحكايات شعبية تخليد هكذا أزمات في الذاكرة الجمعية رغم النقص الكبير في الثقافة العالمة، ولا زالت هناك جوانب مظلمة كثيرة تجهلها الأجيال المعاصرة اليوم عن محطات قاسية عاشها الأجداد تكالبت فيها قوى الطبيعة (شح الأمطار، هجوم الجراد،الفيضانات …) والاستعمار وضعف الدولة في حماية وتأمين غذاء رعاياها، مع غياب الأمن وانتشار النهب والسلب، ليجد المقهورون أنفسهم يصارعون من أجل البقاء، يقاومون الجوع، والأوساخ والقمل الذي غزى الرؤوس والأسمال لمن استطاع لقطعة قماش سبيلا في عصر اضطر البعض لنبش القبور وانتزاع الأكفان عن الموتي واستعمالها لباسا، مع العلم أن الأكفان والإبر هي الأخرى كانت توزع بنظام البون وبالمحسوبية والزبونية…

المغرب على موعد مع جو ممطر يوم الجمعة القادم حسب مديرية الأرصاد الجوية

أحمد رباص – موطني نيوز

تتوقع مديرية الأرصاد الجوية الوطنية، تهاطل أمطار محليا قوية مع هبوب رياح قوية، يوم الجمعة المقبل بعدد من أقاليم المملكة.

وأوضحت المديرية في نشرة جوية خاصة، أن هذه الأمطار الغزيرة (60-40 ملم) ستهم يوم الجمعة المقبل، ما بين الساعة السادسة صباحا والسادسة مساء، كلا من أقاليم شفشاون، والعرائش، ووزان، وتطوان، وطنجة، والفحص-أنجرة، والمضيق، والفنيدق، وتاونات وتازة.

وحسب النشرة، من المتوقع، أيضا، أن تهب رياح قوية (من 85 إلى 100 كلم في الساعة)، يوم الجمعة، بكل من أقاليم شفشاون، وتطوان، ووزان، وتاونات وتازة، ومن 70 إلى 85 كلم في ساعة بكل من طنجة، والفحص-أنجرة، والمضيق، والفنيدق، والعرائش، والقنيطرة، والرباط، وسلا، والصخيرات، وتمارة، والدار البيضاء، ومديونة، والمحمدية، وسيدي قاسم، وسيدي سليمان، والحاجب، وصفرو، وإفران، وبولمان، ومكناس، وفاس، ومولاي يعقوب، وميدلت، وأزيلال، والحوز، وورزازات، وفكيك، وجرسيف، وتاوريرت، والناظور، وبركان، وجرادة ووجدة.

من جهة أخرى، أعلن المصدر ذاته، أن تساقطات ثلجية يبلغ سمكها ما بين 10 و20 سنتمتر، ستهم يومي الجمعة والسبت المقبلين، مرتفعات الأطلسين الكبير والمتوسط، وذلك ابتداء من علو 1500 متر، يرافقها انخفاض في درجات الحرارة ستنعكس على درجات الحرارة العليا ليوم السبت (ما بين 01 و06 درجات) ودرجات الحرارة الدنيا ليوم الأحد (ما بين 04- و00 درجة)، وذلك بالمرتفعات والهضاب العليا الشرقية.

المجلس الأعلى للحسابات

بعد شكاية المركز الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب قضاة المجلس الأعلى للحسابات يحلون بجامعة القاضي عياض

موطني نيوز – متابعة 

علم من مصادر جد مطلعة برئاسة جامعة القاضي عياض مراكش أن لجنة تتكون من قضاة للمجلس الأعلى للحسابات حلت بالأمس بجامعة القاضي للتدقيق في الخروقات التي تعرفها الجامعة المذكورة حيث انكب قضاة على النظر في المشاريع التي كان من المقرر أن تعرف انطلاقتها السنوات الماضية من ولاية الرئيس الحالي ومن أهمها مدينة الإبداع أو الابتكار (سيتي دو نوفاسيون) التي اعتمد عليها ميراوي في الظفر بولاية اخيرة أشرفت على نهايتها كما وقفت اللجنة على الاختلالات التي عرفها مشاريع مراكز البحث والتي رصدت لها أموال طائلة يجهل مصيرها بالإضافة إلى الاسباب التي كان وراء إلغاء صفقة بناء مدرجات بكلية الحقوق مراكش لمرات متعددة إذ من المنتظر أن يأخذ التحقيق مسار قد يطيح برؤوس بجامعة القاضي عياض.

هذا وقد شرع قضاة المجلس الأعلى للحسابات في افتحاص مجموعة من الصفقات العمومية التي أنجزت بكلية الحقوق والتي اشرفت عليها رئاسة جامعة القاضي عياض ومن المنتظر ان يتم للاستماع إلى عميد كلية الحقوق الحالي والانتقال إلى المركز الجامعي بقلعة السراغنة بجامعة للاستماع إلى الاستاذ المكلف بالتسير والذي تنعدم فيه صفة الأمر بالصرف والذي يتصرف في ميزانية مهمة دون سند قانوني.

شركة “سنطرام SINTRAM” تفتح باب الحوار الإجتماعي وتؤسس للإقتصاد التضامني بالمغرب

رشيد گداح – موطني نيوز

بعد المعاينة الميدانية لأشغال سد أمداز بمختلف شركات الأشغال العمومية المكلفة بالمشروع بمركز تازوطة إقليم صفرو ، كان لنا حوار صحفي مع ممثل الأشغال ” السيد المعطي ” و المسؤول الممثل للشركة ” السيد الحداوي” ، بمقر إدارة سنطرام حيث أكد لنا الأطراف المعنية ، كيفية التعاطي السليم مع إحتجاجات العمال التي إعتبرها الأخير بأنها من حقهم وأن باب الحوار الإجتماعي مفتوح في وجه الجميع .
ارتباطا بالوعود التي تم إعطائها في محضر الحوار الدي أشرفت عليه لجنة مختلطة في السابق :


√ قد تم إستخلاص أجور العمال بنسبة 65 % بشكل مباشر قبل اليوم المحدد من أجل ارضاء العمال وفك النزاع المالي ، وبدل الشركة مجهودات من أجل تحديد مدة معينة محددة لدفع أجورهم ، مع إحتساب يومي الإحتجاج ، أما فيما يخص الساعات الإضافية فيتم تعويضها بطريقة غير مباشرة مع الأخد بعين الإعتبار السبت مساء والأحد الذي يعتبر راحة والعمل فيه يتم بشكل إختياري طواعي .
أما مسألة التطبيب فقد قمنا بالتوجه صوب المرفق الصحي الدي يحتوي على سيارة إسعاف واليات التطبيب الأولي الإستعجالي ، أما الشق الذي يخص حوادث الشغل ACCIDENT DU TRAVAIL الشركة تواكب الإجراءات وتتابع الحالات في أحد العيادات دات مستوى مهني وخبرة بمدينة فاس وبإشراف مندوبية الصحة كما أكد” الطبيب المتقاعد العسكري” الذي مدنا بكيفية تيسير عملية التأمينات الصحية والتغطية الإستعجالية الذي يستفيد منها جل العمال دون إستثناء في شتى الأوقات وبشكل مداوم . وإجراءات تحث العمال على سبل التعامل الوقائي مع العمل ، وحتى مد يد العون والمساعدة لأبناء المنطقة في إطار العمل الإجتماعي والتضامني للشركة .
بينما الأشغال مستمرة فقد إستقطبت الشركة مايزيد عن 80 % من العمال المحليين أبناء المنطقة والدواوير المجاورة لها في إحترام تام لدفتر التحملات و إلزامية فرض البدلة والخودة من أجل ضمان سلامة العمل، حيث كثفت _SINTRAM_ اليات التنقل واللوجستيك ووفرت ثلاث شاحنات لسد الخصاص وضمان النقل السليم للعمال نحو مقر سكناهم مع طواعية المبيت في الحي الصناعي CITY الدي يحتوي أكثر من 400 فرد بشروط مناسبة وتوفير الماء ،الكهرباء اليات التنظيف والغسيل في إطار تجويد المبيت .
وقد أفاد لنا السيد ” الحداوي ” ممثل مسؤول عن الشركة أنه إشتغل مايزيد عن 20 سنة في شركة ” سنطرام ” التي تأسست سنة 1987 كلها جد ومثابرة حيث أشاد بالمجهودات التي يقوم بها ” الحاج الميلودي بنحمان ” المعروف في الأوساط الشعبية في شخص المدير الأول المسؤول عن الشركة التي دائما ماتراعي العامل و تتيح فرص شغل وإستيعاب للطاقات والشباب مما يشكل إنتعاشا ومساهمة بشكل كبير في الإقتصاد الوطني والإستثمار الإفريقي إضافة الى الأعمال دات الطابع الإقتصادي التضامني الإجتماعي من قبيل بناء وإصلاح مرافق عمومية لجماعات ترابية مساهمة في التنمية المستدامة .

تمارة: حتى لاتتكرر مأساة مكناس في عيادة حجامة بحي المغرب العربي

عبدالله رحيوي – موطني نيوز

في إطار واجبنا الاعلامي الذي تفرضه علينا الرسالة المقدسة ،عبرت لنا شهادات حية من حي المسيرة 2 بمدينة تمارة ، عن خوفها من أن تقع مثل كارثة مدينة مكناس بعد شيوع خبر الاستعانة بمواد صينية غير مراقبة من إبر ومتسحضرات في الحجامة في عيادة بالمسيرة 2 في تراب المقاطعة الحضرية السابعة،والغريب أن العيادة التي تحتل الملك العمومي دون وجه حق يتم إستقبال العشرات من المواطنين بأثمنة باهضة ولا تغيير يذكر في حالتهم الصحية ،أضف الى عدم وجود أي ترخيص من أي جهة يمكن محاورتها في حالة وقوع مكروه.

الحجامة
الحجامة

وحتى لاتتكرر مأساة مدينة مكناس ،نهيب من السلطات الاقليمية مراقبة عيادة الحجامة ومعرفة مايخضع له المواطنين من تمارة وخارجها داخل هذا المركز الذي أضحى حديث العام والخاص دون ضبط من السلطة المحلية لهذا النشاط غير مضبوط الذي من شأنه أن يؤذي حياة المواطنين.