الصندوق المغربي للتقاعد : وضع الذكاء الجماعي في خدمة الضمان الاجتماعي

أحمد رباص – موطني نيوز

دشن الصندوق المغربي للتقاعد، في مقره الاجتماعي سلسلة من اللقاءات العلمية بتنظم أولى حلقاتها يوم الاثنين الماضي 10 ديسمبر 2018. وفي كلمته الترحيبية، أشار مدير الصندوق المغربي للتقاعد، لطفي بوجندار، إلى اهتمام المؤسسة التي يديرها بالبحث العلمي والابتكار والتطوير وحل المشكلات المعقدة، التي تسمح بوضع الذكاء الجماعي في خدمة الضمان الاجتماعي.

سعيا لتحقيق هذه الغاية، يعتزم الصندوق تعزيز التعاون مع الجامعات والانخراط في نقاش اجتماعي. انطلاقا من هذه القناعة، جمع اللقاء العلمي الأول (موضوع هذه التغطية) بين أكاديميين وباحثين وأساتذة معروفين في تخصصات علمية مختلفة، إلى جانب شخصيات خبيرة بأمور التقاعد مشهود لها بالكفاءة على المستويين الوطني والدوليين. وهكذا، تم تناول الثيمة العامة لهذا اليوم الدراسي: “ما يمكن أن يضيفه البحث العلمي لقضايا الضمان الاجتماعي” من خلال محورين، الأول يتطرق لموضوع “رهان وتحديات قطاع الضمان الاجتماعي” والثاني لموضوع “البحث العلمي في خدمة الضمان الاجتماعي”..

وإذا كان من المتعذر ذكر تفاصيل جميع المداخلات المثيرة للاهتمام بالقدر نفسه، فإن مداخلة أنس كارين، أحد كبار مسؤولي المؤسسة المنطمة، بشأن رهانات وتحديات قطاع الضمان الاجتماعي، تكتسي أهمية بالغة، خصوصا الجزء الذي تحدث فيه عن التحديات التي تواجه بلادنا فيما يتعلق بالحماية الاجتماعية. فبالنسبة لكارين، ترتبط هذه التحديات بمعدل تغطية منخفض، وهو 55٪ في الداخل عندنا مقابل 61٪ كمعدل ​​عبر سائر أرجاء العالم بالنسبة للمرض، و41 ٪ و 67 ٪ على التوالي بالنسبة للتقاعد.

وينطبق الشيء نفسه على شيخوخة السكان المغاربة مع ملاحظة أنها سوف تتضاعف ثلاث مرات في عام 2050 مع 10 ملايين من المسنين، و 25 ٪ من السكان مقابل 10 ٪ اليوم. تؤشر نتائج هذه المعاينات على تحديات أخرى مثل عدم استدامة أنظمة التقاعد، كما يبينه توقع تطور الاحتياطيات المرشحة لنخفاض بائن وبالتالي توقع عدد السنوات قبل نفاذ احتياطيات صناديق التقاعد المختلفة: الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد وصندوق التقاعد المغربي.

هذا، دون أن نحتسب، على المستوى الماكروقتصادي، تلك الطامة الكبرى المتمثلة في التقهقر الذي تشهده تعبئة المدخرات المؤسسية، التي من المتوقع أن تنخفض بنسبة مذهلة تبلغ 25-٪ خلال العشرين سنة القادمة، في حين أن الحاجة إلى تمويل الاقتصاد المغربي تصل حاليا إلى 4٪ من الناتج المحلي الإجمالي.

تدخلات عالية المستوى تلك التي أدلى بها باحث سوسسيولوجي وخبير في الاقتصاد القياسي وعالِم بيانات ورجل قانون ومتخصص في النمذجة الرياضية في إطار المحور الثاني حيث برهنت (التدخلات) على أنه في أنظمة التقاعد يحظى التنبؤ وتحيين المعطيات وتأويلها طبقا للبعد الزمني وبالتالي استخدام المنهجيات العلمية بالأولوية في كل إصلاح وإرساء واستدامة لأنظمة التقاعد، بغض النظر عن توزيعها أو رسملتها.

في البيان الصحفي الذي أصدره الصندوق المغربي للتقاعد بهذه المناسبة، ورد أن تنظيم هذا اليوم الدراسي جعل الفرصة سانحة ل”مناقشة الإشكاليات والتحديات التي تواجه حاليا قطاع الضمان الاجتماعي في المغرب، ورسم خارطة الإنتاج العلمي في هذا المجال، مع تسليط الضوء على أهمية خلق تضافر قوي وفعال بين سائر الفاعلين في الضمان الاجتماعي ونظرائهم في الحقل الأكاديمي”.

وحتى تتم الترجمة العملية لرغبة الصندوق المغربي للتقاعد في إطلاق دورة للتفكير والمشاركة، تم على هامش الحدث توقيع اتفاقية مع المركز الوطني للبحوث العلمية والتقنية للمساهمة في إنعاش البحث العلمي من خلال تتويج أفضل البحوث في مجالات نشاط الصندوق بشكل خاص ومجالات الضمان الاجتماعي بشكل عام. وبالمثل، أبرم الصندوق اتفاقية تعاون مع مركز التكوين الدولي التابع لمنظمة العمل الدولية لتطوير الخبرات وبناء القدرات المؤسسية في مجال التقاعد.

المرصد المغربي لنبذ الإرهاب والتطرف يدين ويشجب اهانة وتدنيس العلم الوطني

موطني نيوز

على إثر ما أقدم عليه بعض الشباب والشابات أمام قبة البرلمان يوم الإثنين  12 نونبر 2018 ، من فعل شنيع يتمثل في إهانة وتدنيس العلم الوطني، يعلن المرصد المغربي لنبذ الإرهاب والتطرف عن استنكاره الشديد لهذا السلوك غير المقبول، كما يشجب المرصد كل فعل لا تربوي ولا وطني، يمس بقيم المواطنة ومقدسات الوطن المرتبطة بالراية الوطنية وما تمثله من روابط الانتماء .
يدين المرصد كافة السلوكات والممارسات المتصلة بالعنف في الشارع العمومي والتي تسبب فيها بعض المشاغبين المندسين وسط حشود التلاميذ، ويعلن تضامنه مع كافة نساء ورجال التعليم الذين طالهم استفزاز السلطات الأمنية داخل المؤسسات التعليمية.  
في نفس الوقت يطالب المرصد المغربي لنبذ الإرهاب والتطرف بالتراجع الفوري عن ترسيم التوقيت الصيفي المرفوض من طرف الشعب المغربي لما له من انعكاسات سلبية على المستوى البيولوجي والنفسي والاجتماعي والتربوي والإداري. 
يناشد المرصد كل تلاميذ وتلميذات المؤسسات التعليمية بالابتعاد عن كافة أشكال العنف اللفظي والمعنوي والمادي، وممارسة حقهم في الاحتجاج بشكل سلمي وحضاري دون المساس بحرية الآخرين وممتلكاتهم، والحفاظ عن كافة الممتلكات بالمدرسة العمومية.

المكتب التنفيذي

خديجة الرباح

ورزازات : خديجة الرباح قانون مالية 2019 تعتريه مجموعة من الإختلالات  و لا يستجيب لحاجيات المواطن المغربي 

جمال احسيني – موطني نيوز
في إطار النقاش العمومي و الدينامية التي خلفتها صدور المذكرة  التأطيرية لمشروع قانون المالية 2019،  نظمت جمعية الواحة الخضراء للديمقراطية والتنمية بتنسيق مع الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب مساء يوم الندوة الجهوية حول مشروع قانون مالية 2019 ، و ذلك بفندق جوهرة الجنوب بمدينة ورزازات . وفي سياق إجابتها على السؤال الجوهري حول ما مدى إستجابة مشروع قانون مالية 2019 للمطالب الإجتماعية ، و كيف سيساهم في تقليص الفوارق و الفجوات النوعية المرتبطة بحاجيات النساء و الرجال ، اوضحت خديجة الرباح عضوة المكتب التنفيدية للجمعية الديمقراطية لنساء المغرب على  هذا المشروع  ركز على أربع أولويات ، تتمثل ضمن محور السياسات الاجتماعية و برامج الحماية الاجتماعية ،و في الإسراع بانجاح الحوار الاجتماعي و دعم القدرة الشرائية للمواطنين ، كما تتمثل هذه الأولويات في محاور مواصلة الأوراس الكبرى و الإستراتيجيات القطاعية ، إلا أن هذا الأخير حسب ذات المتدخلة  لا يجيب عن المطالب الإجتماعية و لا يرقى الى مستوى تطلعات المواطن المغربي ، إذ أغفل هذا القانون مجموعة  الجوانب لخصتها في غياب دعم تمدرس الفتيات خاصة القروية ، و كذلك إغفال المشروع على المستوى الصحي  لجانب الإهتمام بالصحة النفسية و الجسدية و الجنسية للنساء و الفتيات ، كما عابت على هذا القانون اغفاله لجميع فئات المجتمع فيما يخص برامج الحماية الإجتماعية و الإشارة فقط للأرامل دون النساء اللواتي يشتغلن في القطاعات الغير مهيكلة .
و فيما يتعلق بمحوار الأوراش الكبرى فقد تابعت الرباح  أن هذا القانون لم يراعي المقاربة التشاركية خلال مرحلة الإعداد ، حيث أنه فيما يخص التشغيل لم يتم التركيز فيه على وضع استراتيجية  للقضاء على البطالة  وسط النساء و الإهتمام بالعمل الإنجابي .
وأضافت في ذات السياق، أن نسبة البطالة في سوق الشغل، هي الأكثر ارتفاعا، حيث انتقلت من نسبة 13.8 في المائة إلى 14.7 في المائة، دون الحديث عن ضعف المشاركة في سوق الشغل، حيث أن النساء الأجيرات ليهن أجر متوسط أقل ب 17 في المائة مقارنة بالرجال، في حين تمثل النساء 33.6 في المائة من المأجورين على المستوى الوطني، ويستفدن فقط من 20 في المائة من كتلة الأجور.
هذا و حسب المذكرة التأطيرية لمشروع قانون المالية لسنة 2019، التي أعدتها رئاسة الحكومة، فإن من أهم الأوراش التي تمت برمجتها سنة 2019، تتمثل في تفعيل التوجيهات الملكية السامية بخصوص برامج دعم التمدرس، ومحاربة الهدر المدرسي والعمل على تعميم التعليم الأولي والأساسي، وتبسيط المضمون البيداغوجي وتوجيهه نحو تقوية قدرات التلاميذ على التفكير والتحليل والبحث والتعلم الذاتي.  
ملصق الدورة

المركز المغربي للدراسات العقارية ينظم دورة تكوينية لفائدة المترشحين المقبلين لاجتياز مباراة المتصرفين من الدرجة الثانية بوزارة المالية

جابر بابا محامي بهيئة تطوان – موطني نيوز

نظم المركز المغربي للدراسات العقارية دورة تكوينية لفائدة المترشحين المقبلين لاجتياز مباراة المتصرفين من الدرجة الثانية بوزارة المالية يوم 13/10/2018 ابتداء من الساعة العاشرة صباحا بملحقة كلية العلوم القانونية الاقتصادية والاجتماعية بطنجة اطرها كل من الأستاذ عبد الله الفرح مستشار بمحكمة النقض والدكتور عمر ازوكار محام بهيئة الدار البيضاء وهيئة باريس واستاذ زائر بالعديد من كليات الحقوق بالمملكة وعرفت الدورة التكوينية اقبلا كبيرا من المترشحين لهاته المباراة.

الدورة التكوينية
الدورة التكوينية

هذا وتجدر الاشارة الى ان المركز المغربي للدراسات العقارية يهتم كذلك بتاطير دورات تكوينية وندوات علمية وطنية في المجال القانون والدراسات العقارية وان هذه الدورة التكوينية جائت في هذا السياق بحيث تطرق السادة الاساتذة لمقتضيات القانون المدني وكذا قانون المسطرة المدنية خاصة الشق المتعلق بالتنفيذ.

الشباب المغربي

الشباب المغربي رهان حقيقي للتنمية البشرية

محمد هيلان – موطني نيوز

رفعا لكل التحديات التي أفرزت من طرف فئة الشباب و تفعيلا لما جاء في الخطاب السامي بمناسبة عيد العرش المجيد ، ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده يوم الإثنين 1 أكتوبر 2018 بالقصر الملكي بالرباط اجتماع عملي بحضور رئيس الحكومة المغربية و مجموعة من الوزراء لتحديد القضايا ذات الأولية ، و التي من بينها قضية دعم الشباب في شتى المجالات ، أهما المتعلقة بالاستثمار و مواكبة المقاولات و إنعاش سوق الشغل ، مع التركيز على ضرورة تطوير عروض التكوين المهني من خلال تبني معايير جديدة للجودة، خاصة في مجال الفندقة و السياحة بكيفية تشجع وتواكب الاوراش الاقتصادية لهذا القطاع الحيوي.

و وفاء من جلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده ، للإختيار الديمقراطي من أجل بناء اللبنة الأساسية التي يقودها جلالته مند تربعه على عرش اسلافه المنعمين ، و اختياره السوي لإقامة مؤسسات حديثة مرتكزة على المقاربة التشاركية ، بغية إرساء دعائم مجتمع شبابي متضامن متعاون مع كافة الفئات المجتمعية بالمغرب.

و إيمانا من جلالته بأن الشباب هو الرافعة التنموية و الركيزة الأساسية لإنعاش الاقتصاد الوطني، و تنفيذا لما جاء في مضامين الخطاب السامي بمناسبة عيد العرش المجيد 2018 ، و الذي من خلاله أكد جلالته على ضرورة وضع قضايا الشباب في صلب النموذج التنموي الجديد ، بنهج إستراتيجية مندمجة للشباب ، و التفكير في انجع السبل للنهوض بأحواله ، من منطلق تمكينه من فرص الشغل ،و المؤهلات اللازمة لفتح باب الثقة امامه و تجديد الأمل في المستقبل القريب ، لتمكينه من الانخراط في الحياة المهنية عبر فتح مجموعة من الاوراش الاقتصادية و البرامج الاجتماعية ، لإدماجه في سوق الشغل.

و لا شك ان الإرادة القوية لصاحب الجلالة و عنايته الفائقة تمنح الأمل الكبير للشعب المغربي بأن البلاد تسير وفق المبادئ الواقعية للتصدي للمشاكل البنيوية انطلاقا من المسؤولية الواعية و نهج الخطط الجادة لتوفير الجاذبية و الظروف المناسبة و الملائمة لتشغيل الشباب ، و تفعيل برامج التكوين و وضع آليات عملية كفيلة بإحداث قفزة نوعية في تحفيز الشباب على خلق المقاولات ، و دعم مبادرات التشغيل الذاتي لتشجيع الإستثمار الذي يعود بالنفع والفائدة على البلاد.

المركز المغربي لمحاربة التسمم واليقظة الدوائية

قد لا ينطبق على مستشفياتنا في كل حالة من الحالات المستعصية(طاحت الصمعة علقو الحجام)

محمد هيلان – موطني نيوز

ان إشكالية قطاع الصحة بالمغرب عموما ليست وليدة اليوم فقد عرفت عند البادي و الغادي بالحالة الشادة كما ان مستشفياتنا العمومية و بدون استثناء تبقى علامة استفهام ينطبق عليها أيضاً (داخلها مولود و خارجها مفقود)
رغم كل ما ذكر فيجب الا نسقط كل اشكالية صحية مطروحة على مسؤولي كان مندوبا او مديرا او طبيبا او إطار و نحملها المسؤولية الكاملة دون فهم النسق العام في اطاره الشمولي العملي نظرا لأن الصحة قطاع مترابط و متشكل لدرجة التشابك .
فاليوم طرحت قضية موت الرضيعة بلدغة عقرب و سال المداد دون ذكر المجهودات التي قام بها الطاقم الطبي لإنقاذ الرضيعة و دون فهم ان ليس هناك مصل مضاد للسعات العقارب و الأفاعي على المستوى الوطني ولا يدخل في إطار العلاج علما ان الإدارة بالمستشفى الإقليمي بالصويرة قامت بأيام تحسيسية بشراكة مع المركز المغربي لمحاربة التسمم و اليقضة الدوائية تحت شعار لنحمي انفسنا من لدغات العقارب و كيفية وسائل مكافحة سمومها .
مع الحث على انه رغم عدم وجود مصل مضاد للسعات العقارب فهناك طرق علاجية لإنقاد المصابين شريطة الا يكون هناك مرض مزمن على سبيل المثال مرض فقر الدم و أمراض القلب المختلفة .
قد ندد اذا ما كان مستشفانا الإقليمي لا يتوفر على مصل مضاد لداء الكلب او مصل مضاد لتيتانوس او عدم وجود الأنسولين لمرضى داء السكري او تقصير في مهام تطبيبية او علاجية مع وجود ادلة ثابتة و دامغة لكن لا يجب ان نلوم مؤسسة تعمل ليل نهار بأطر شابة منفتحة على مختلف الفعاليات المجتمعية بالصويرة و بقلة الموارد البشرية و عدم توفر الإمكانيات المتاحة لتسهيل العمل داخل المستشفى الإقليمي بالصويرة الذي يغطي اكثر من 445 الف نسمة و يستقبل مرضى من 57 جماعة بطبيبتين للقلب بمكتب واحد و جهاز بالتناوب و بغرفة واحدة للجراحة تغطي جميع انواع العمليات الجراحية ، و بمدير صويري عرف بالتجربة و الحنكة و ورث تقل كبيرا قد لا يتحمله الا ذوي الخبرة و مندوب شاب متحمس و منفتح لأول مرة تشهد الصويرة مندوبا ينفتح و يستقبل و يحاور كل اطياف المجتمع خصوصا الجمعيات المدنية و الحقوقية و يترافع عن عدة طلبات لتجهيز المستشفى و تتمة اصلاح البناية الجديدة للمستشفى الإقليمي سيدي محمد بن عبد الله.

فعلا إدارة المستشفى تتحدى ارث تقيل من التهميش حتى بتنا نرى مستشفى في حالة كارثية لا صلة للمسؤول الحالي بها سوى انه يعمل من أجل ما يمكن إنقاذه بنية صادقة و وطنية و إيجابية مع محو جميع السلبيات من اجل خدمة الوطن و المواطنين و مستقبل صحي مشرق بإشراك كل النيات الحسنة.

المحكمة التجارية

القضاء التجاري المغربي يحمي مصفاة شركة سامير ويغضب الخارجية الأمريكية

جواد هدي – موطني نيوز                            

التقرير الأمريكي للتاسع عشر يوليوز الجاري، عند كلامه على القضاء التجاري المغربي، لم يتطرق للإيجابيات والسلبيات معا، بل ركز على هذه الأخيرة بسبب مصفاة سامير، لأن القضاء المغربي رفض مجموعة “كارلايل” من خلال منحها امتيازات تفوق السيادة المغربية، حيث إن هذه الشركة قدمت عرضا للاستحواذ على مصفاة سامير، من خلال تطبيق البند الحادي عشر من القانون التجاري الأمريكي حول التصفية القضائية وهذا الفصل الفريد من نوعه في القانون التجاري الدولي يحول الديون إلى سندات ومن هناك ترك مصفاة شركة سامير في مهب الريح ورهن استيراد البترول بأيادي خفية لا تحمد عقباها وتحويل الطاقة المغربية خارج السيطرة الدولية.

ومن المعلوم أن المحكمة التجارية وقفت سدا منذ سنتين في وجه المزايدات والمضاربات، لأن موقف المغرب من المغامر السعودي “محمد العامودي” الذي أفلس الشركة وذلك لأن موقف المغرب كان قويا من الناحية القانونية والأخلاقية.

ومن غريب الصدف أن ينشر هذا التقرير في نفس الأسبوع الذي بدأت فيه المحكمة الدولية بواشنطن إجراءاتها بعد شكاية العامودي ضد المغرب، لأنها صدفة غريبة حقا، وتلم على رغبة شركات أمريكية للاستحواذ على استيراد البترول إلى المغرب، وخنقه قبل أن يفطن إلى اللعبة الدولية التي بدأها العامودي والتي تتبعها الشركات البترولية الأمريكية، وهذه هي الأسباب الكاملة لغضب الخارجية الأمريكي… والفاهم يفهم.

الاعلام الجامعي

تطوير الخطة الإعلامية لمنظمة التضامن الجامعي المغربي

عبد الرحيم الضاقية – موطني نيوز

بالمقر المركزي لمنظمة التضامن الجامعي المغربي بالدار البيضاء اجتمعت الجنة الوطنية للاعلام والاتصال يوم 18 يوليوز 2018 . وقد استهل اللقاء بكلمة تأطيرية من رئيس المنظمة ذ. عبد الجليل باحدو الذي  ذكر بتوصيات المؤتمر الأخير الذي يحث على تطوير استراتيجية إعلامية ناجعة تصل إلى المنخرط/ة في كل ربوع المملكة ، بالإضافة إلى توفير المعلومة والاستشارة القانونية والدراسة والمرجع والاجتهاد القضائي … لكل رجال ونساء التعليم بصفتهم/ن شركاء للمنظمة . كما نبه المتدخل إلى ضرورة استثمار كل المجالات التي توفرها اليوم تكنولوجيا الإعلام والاتصال سواء المواقع الرسمية أو مواقع التواصل الاجتماعي التي تشهد حيوية ونشاطا منقطع النظير بل وتعتبر  اليوم أهم قناة لتمرير المعلومة والأحداث والوقائع والمواقف التي يتم تداولها اليوم تؤكد هذا المنحى . وعاد الرئيس إلى تقييم الإستراتيجية  الإعلامية للمنظمة ووصفها بقلة الفعالية  ضاربا مثالا بالمواقع الإقليمية التي تعرف أغلبها فتورا كبيرا حيث أن  6 مواقع من أصل 80 هي التي تعرف نشاطا يوفر المعلومة للمنخرطين والزوار.

وحث الحضور على الالتفات إلى التحولات التي تعرفها بنية المورد البشري في المنظومة التعليمية حيث دخلت المهنة أعداد كبيرة من الشباب/ات الذين يتعاملون/ن بهذه الأداة الاعلامية . كما رسم ملمحا لهؤلاء الموظفون الجدد الذين لهم حاجات خاصة وتساؤلات مشروعة يتعين أن يجدوا أجوبة عليها في العرض الإعلامي للمنظمة . ولم يفته التذكير بأن المنظمة لها شبكة قوية من المراسلين/ات القادرين/ات على توفير المعلومة في الهنا والآن خاصة مع تطور الهواتف النقالة الذكية القادرة على نقل الصورة والمقال والشريط في رمشة عين . ثم أعطى الكلمة للحضور الذين ناقشوا أولا الجوانب الثقنية من المشروع الإعلامي من أجل وضع تصور عن الممكن والمحتمل والمستحيل في الخطة على مستوى استغلال الشبك العنكبوتية وقد تفضل الخبير عبد اللطيف اوزيكي بإعطاء توضيحات تقنية ثمينة من أجل التفاعل مع الاقتراحات التي سوف تناقشها اللجنة .

ومن جهته فتح ذ. عبد العزيز مسافري النقاش على الجوانب التنظيمية التي تتأسس عليها شبكة المراسلين والكتاب الاقليمية للمنظمة ودورهم/ن الأساسي في تطعيم المواقع والجرائد الالكترونية  للمنظمة بالمادة الاعلامية . كما حث اللجنة على المزيد من الذكاء الإعلامي من أجل الاقتراح وتعديل الخطط وعدم الركون إلى الحلول البسيطة والتوقف على الحلول الثقنية الصرفة . وتناول الكلمة بعد ذلك كل من ذ.طويلي ( سيدي بنور) وذ. اوخراز ( انزكان أيت ملول ) وذ عبد المحسن ريان ( مراكش)  ليؤكدوا على تحديد دقيق للمسؤوليات وضرورة إعادة النظر في قواعد المعطيات للتساوق مع قاعدة المعطيات الإحصائية للوزارة من أجل مزيد من الضبط ، واقترحوا الانفتاح على الهاتف النقال كمسطحة إعلامية سهلة المناولة من خلال التطبيقات الذكية دون التفريط في الدعامات السابقة (الحاسوب والمواقع ). وعقب ذ. مبارك المباركي على النقاش المثمر بدعوته للجنة استحضار الجوانب التنظيمية بين المركز والأقاليم والمراسلين مقترحا يوما دراسيا تكوينيا في المجال الإعلامي من أجل نقل التجربة وتقاسمها في أفق شهر شتنبر 2018 .

وثمن جهود المواقع والمنخرطين/ات الذي يبدلون جهودا مهمة في التعريف بأنشطة المنظمة  وأنشطتها التي عرفت إشعاعا نوعيا خلال السنة الدراسية  وانفتاحا كبيرا على تكوينات موظفي الأكاديميات  في العديد من الجهات وطرح النقاش حول القضايا التربوية المرتبط بالإصلاح عموما .