تطوان : ولاية الأمن تأمن زوار المقبرة الإسلامية

محمد عشيق – موطني نيوز

بادر والي ولاية أمن تطوان : “محمد لوليدي” لإعطاء تعليماته لتأمين المقبرة الإسلامية بتطوان والمعروفة بباب المقابر ، بحراسة أمنية من قبل عناصر الشرطة، من أجل توفير الحماية الأمنية اللازمة لزوار المقابر الذين إعتادوا أن يزورا أقربائهم وذويهم المتوفين أيام ليلية القدر المباركة من كل رمضان . 

البادرة لقيت إستحسانا كبيرا في صفوف التطوانيين ، نظرا للمضايقات التي يلقونها من قبل المنحرفين والمتشردين وماإلى غير ذلك، اللذين يتخذون من المقبرة المذكورة ملجأ آمنا لهم .

سيدي يحيى زعير : المجلس الجماعي يعجز في رد الإعتبار لحرمة المقبرة ومطالب بإنشاء جديدة

عبدالله رحيوي – موطني نيوز

يسود جو من الغضب والعتاب شديد اللهجة جراء ماتعيشه مقبرة سيدي يحيى زعير بعمالة الصخيرات تمارة ،، من إهمال وضيق المساحة الصغيرة المتبقية لدفن موتى المسلمين، أضف إلى قصر السور الواقي للمقبرة الأمر الذي يسهل عملية إقتحامها من الغرباء وفي بعض الأحيان مبيت المتشردين، وفي إستغراب شديد لإنتهاك حرمة المقابر ، لوحظ أن الكلاب الضالة والحمير تقتحم مقبرة سيدي يحيى زعير وترعى على الحشائش والنباتات الضارة داخلها.


فكيف لمجلس سيدي يحيى زعير الذي بدأت تتعالى أصوات فشله الذريع في تحقيق تنمية محلية ، أن يجلب تعاطف الساكنة في ظل الوضع الكارثي الذي يعيشه أحبابهم رحمهم الله؟ ولماذا يفضل بعض المنتخبين دفن ذوويهم خارج سيدي يحيى زعير ؟ في ظل محاصرة المسكن الآزلي لكل واحد منا ، من الواد الحار كريه الرائحة بالوادي ، والمياه العكرة ، والحشرات الزاحفة بجانب أسبوعي وضعه أيضا كارثي، تلقى فيه وعلى مقربة من مقبرة سيدي يحيى زعير أحشاء الدجاج والأغنام ودماء الأبقار في واد سيظل وصمة عار على المجلس الجماعي بجانب ملعب للقرب ومقبرة.
وفي ظل تعالي أصوات التنديد والسخط العارم ينتظر مبادرة عاملية من السيد يوسف دريس لرد الإعتبار لحرمة مقبرة سيدي يحيى زعير .
اللهم إناهذا لمنكر.