مشادات بين المراقبين و متباريات في مباراة التوظيف الممرضين و تقنيي الصحة الدرجة الاولى شعبة القبالة جهة مراكش اسفي دفاعا عن كرامة و شرف المهنة

محمد هيلان – موطني نيوز
لقد تعددت و انتشرت حالات الغش بالامتحانات الى الحد الذي جعلها عادة مالوفة يمارسها السواد الاعظم من الطلاب ، ويصنف الراغب عنها من الشاذ الذي لايعتد به ، و قد تطور الامر الى الابداع و التفنن ، و لكن في سابق من عهدها و التي لم تخطر على بال احد ” وحدة تخلي ورقتها خاوية في الامتحان باش اعمروها ليها صحاب الشكارة” و بالطبع هادشي كيحتاج تكون جداك فالعرس ، هذا ما اجج استياءا في نفوس المتباريات ، و بالطبع دافعنا على حقنا و هضرنا حيت ماشي وحدة تحط ورقتها خاوية و تنجح و وحدين ولاد الشعب اياكلو العصا، اصلا نتا داخل الامتحان مادايرينش ليك حتى النمرة فين تكلس ، و كيتهكمو عليك كيكولو ليك حيدتو نمرة ، واخا اسي المراقب ، ايوا فين كنتي متجيش و قت الامتحان و تراقب السيرورة ديالو من الاول لتالي، فين كنتي اسي المراقب ماطليتيش حتى على بطاقة التعريف ديال المتباريات، و زدتيها كتستر على الناس لكينقلو علاش حيت كتعرفهوم و قراو عندك … هادشي عاناو منو كاع الشعب ماشي غار شعبة القبالة و ماشي غير ناس لدوزو فمراكش لوقع ليهم هادشي … حشومة و عيب و عار هادشي ماكاينينش تكافؤ الفرص …

6

قافلة طبية متعددة التخصصات لفائدة الدواوير التابعة لجماعة تايناست

أسية عكور – موطني نيوز

 تنفيذا لبرنامج القوافل الطبية الخاص بإقليم تازة، التابعة لجماعة تايناست. لموسم 2016_2017، لفائدة ساكنة الدواوير المتواجدة بالمناطق التي يفوق علوها 1500م، والتي تعتبر الأكثر عرضة لموجات البرد القارص، كما أن تضاريسها وعرة، نظمت عمالة إقليم تازة بتنسيق المندوبية الإقليمية للصحة، جمعية أطباء تازة التنسيقية الإقليمية للهلال الأحمر المغربي، الوقاية المدنية، مندوبية التعاون الوطني، المديرية الوطنية للتربية والتكوين، إدارة الجمارك بتازة ومديرية النقل والتوزيع واللوجستيك يوم السبت 11 مارس 2017 قافلة طبية متعددة التخصصات لفائدة ساكنة جماعة تايناست .

3
3

حيث ترأس السيد الكاتب العام لعمالة إقليم تازة هذه القافلة و تم تقديم مساعدات طبية لفائدة الساكنة كونهم يعيشون في منطقة جبلية وعرة وتعتبر تايناست من المناطق الجد باردة حيث تكون نسبة تهاطل الثلوج كثيفة ويستمر طيلة فصول السنة.

هذا فقد عاينت جريدة موطني نيوز إنطلاق هذه الحملة التضامنية والتي عرفت إجراء 2713 فحص طبي مجاني للكشف عن عدة أمراض:

4
4

طب النساء والتوليد 282 مستفيدة

 طب العيون 209 مستفيد

 طب القلب والشرايين 119 مستفيد

 طب الجهاز الهضمي 102 مستفيد

 الطب العام 894 مستفيد

 طب الغدد 97 مستفيد

 طب الأطفال 120 مستفيد

 العلاجات التمريضية مستفيد

 الكشف المبكر لداء السكري 250 مستفيد

 الكشف عن الخزان السكري لفترة ثلاثة أشهر 50 مستفيد

طب العظام والمفاصل 56 مستفيد

بالإضافة إلى الكشف المبكر عن داء فقدان المناعة والذي طال 100 مستفيد

9
9

هذا و عرفت هذه القافلة الطبية مشاركة طاقم طبي كبير حيث عرف مشاركة :

 11 طبيب متخصص، 12 ممرض، 23 متطوع من الصيادلة، 4 من عناصر الهلال الاحمر، 11 الطاقم الإداري 4 بالإضافة إلى 11 متطوع من التنسيقية الإقليمية للهلال الأحمر المغربي والتعاون الوطني كما تم توزيع كمية مهمة من الأدوية بالمجان على المستفيدين من خدمات هذه القافلة الطبية بلغت قيمتها المالية 11000.000 سنتيم . بمناسبة هذه القافلة الطبية تم توزيع مواد غذائية لفائدة نزلاء دار الطالب والطالبة بالمجان عبارة عن 350 كلغ من الارز، 135 كلغ من الفصوليا الجافة، 135 كلغ من العدس و 155 كلغ من الجلبان.

2
2

وبحسب إرتسامات الساكنة فقد نال هذا العمل استحسان من طرف الساكنة اللذين عبروا عن شكرهم و امتنانهم لكل من ساهم من قريب أو بعيد في هذه القافلة و كما عبروا عن شكرهم الجزيل لعامل إقليم تازة و للسيد الكاتب العام والسيد رئيس جماعة تايناست لحضوره في هذه القافلة. كما تم رفع الدعاء لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بالنصر والتمكين والشكر لكل المساهمين في هذه القافلة الطبية.

7
7
8
8
10
10
5
5
1
1

ما سبب الخصاص كبير للممرضين بقسم المستعجلات ببنسليمان ..؟

مصلحة-المستعجلات-ببنسليمان
مصلحة-المستعجلات-ببنسليمان

حفيظ حليوات – موطني نيوز

قد يتفق الجميع على أن قسم المستعجلات بمدينة بنسليمان، يعرف تواجد أربع ممرضين يلبون حاجيات إقليم بكامله،وهو بالفعل يعتبر خصاصا مهولا في الأطر الشبه طبية.ناهيك عن المعاناة التي يعانيها الممرضين الأربعة و اللذين يعملون بالتناوب بالإضافة إلى كونهم يقومون بمختلف العلاجات الضرورية لكل ساكنة الإقليم.

لكن ما لا يعرفه الجميع هو التواطؤ المفضوح بقسم المستعجلات بمدينة بنسليمان، و التحامل الواضح على هذه المصلحة .فقد علمت جريدة موطني نيوز أن هناك حيف الكبير  يشوب عملية توزيع الممرضين و الممرضات، أقل ما يمكن أن نصفه أنه غير عادل و يخضع لسياسة “باك صاحبي” .

فمنذ حوالي الخمس السنوات أو أكثر ومصلحة المستعجلات تشتغل بخمسة ممرضين إن لم يكن أقل، علما أن هذه المصلحة تستوعب كم هائل من المرضي يأتون من جميع الجماعات التابعة لإقليم بنسليمان ومع ذلك تبقى هذه المصلحة على حالها، في حين نجد أن مجموعة من الأطر الشبه طبية التي التحقت مؤخرا في إطار الحركة الإنتقالية بالمستشفى الإقليمي ببنسليمان تم توجيهها إلى جهات أخرى حسب رغبت الملتحقين أو من يقف خلفهم و يدعمهم علما أن من بين الممرضين من قضى أربع سنوات و بالتالي يحق له ان يغير المصلحة التي قضى فيها كل تلك المدة.

وفي إطار الأبحاث التي قامت بها الجريدة فقد تم الوقوف على عدة خروقات تتعلق بسوء التوزيع ونعني بالقول زوجت احد الموظفين بمندوبية الصحة ببنسليمان (ط.أ) و يتعلق الأمر بالسيدة (ف.ق) و التي تم إلحاقها بالمستشفى الإقليمي في إطار الحركة الإنتقالية،وبذل إلحاقها بمصلحة المستعجلات يبحثون لها عن مصلحة تكمل فيها نومها، أما الممرضين المبعدين فهم (م.م) في إتجاه المندوبية و (س.س) في إتجاه مصلحة تصفية الدم، و القائمة طويلة فهناك ممرضين و ممرضات نجل لحد الساعة ماهو دورهم بالمستشفى الإقليمي ببنسليمان ؟ بل أصبحت هناك ظاهرة غريبة هي الممرضات المتدربات بدون أجر أو حتى إدماج و الخطير هو أن عاملات النظافة أصبحوا يقومون بدور الممرضات بهذا المستشفى.