هشام جباري

الجمهورية التونسية تستضيف هشام جباري رئيس المجلس الجماعي بالصويرة من بين جميع المنتخبين المغاربة للمشاركة ضمن المؤتمر المغاربي للحكومة المحلية

محمد هيلان – موطني نيوز

تحت شعار الحوكمة المحلية أساس للتنمية المستدامة و ضمان لحقوق الأجيال القادمة، نظمت دولة تونس الشقيقة مؤتمر مغاربي للحوكمة المحلية شاركت من خلاله كل من المملكة المغربية التي مثلها الشاب هشام جباري رئيس المجلس الجماعي بالصويرة و الجزائر ثم ليبيا ، وذلك بمقر الأكاديمية البرلمانية بباردو بتونس.

هشام جباري رئيس الجماعة
هشام جباري رئيس الجماعة

وقد تم خلال هذا المؤتمر المغاربي استعراض مختلف تجارب الحوكمة المحلية والديمقراطية التشاركية بدول المغرب العربي ، و أكد السيد رئيس المجلس الجماعي بالصويرة هشام جباري على ان مشاركته في هذا المؤتمر المغاربي فرصة لتبادل التجارب كون ان التجربة المغربية مهمة جداً و رائدة ما بعد دستور المملكة المغربية لسنة 2011 .

تونس
تونس
عمالة تمارة

تمارة : أخطاء قاتلة متكررة تثير حفيظة بعض النواب البرلمانيين والمنتخبين في البرتوكول العاملي

عبدالله رحيوي – موطني نيوز

لطالما ترددنا في الإشارة أن مصلحة ديوان العامل بعمالة الصخيرات تمارة في حاجة إلى بعض اللمسات البسيطة التي ذكرنا بها ماحدث على هامش توزيع قفة رمضان بجماعة مرس الخير.
في بداية الأمر نشير أن مدير الديوان شخصية ملتزمة ، هادئة ، رزينة ، وتحضى بإحترام جميع المنتخبين وفعاليات المجتمع المدني وموظفي العمالة وباقي المصالح الخارجية، غير أن البعض من مجموعة مرافقي العامل يوسف دريس بحاجة إلى تجديد أو تطعيم بعناصر جديدة ، فطريقة المناداة على الشخصيات العمومية لتوزيع القفة على المستفيدين ، كانت فيها محاباة للبعض وعجرفة مع البعض ، كطريقة المناداة على المدير الإقليمي للتعليم ومطالبته بالوقوف في مكانه بطريقة خشنة أثارث إستهجان البعض ، وعادة ماتقصى بعض الشخصيات العمومية في أخطاء قاتلة ، وطريقة العمل بمنطق ” الفيدورات” مرفوضة من أجل سير عطاء العامل يوسف دريس على أحسن وجه..
والأكيد أن مدير الديوان يؤدي واجبه على أكمل وجه، لكن الإرتجالية للبعض الأخر سيؤثر سلبا عمل هذه المصلحة الحساسة..
وفي سياق ذي صلة ، نلاحظ أن تراتبية أسماء الرؤساء والبرلمانيين في بعض الأحيان تطبعها العشوائية ، وغالبا ماتكون تقافة إقصاء مثلا الأعيان والاعلام والمجتمع المدني بمنطق العلاقة الشخصية أو معرفة عبث البعض للمعنيين بالأمر المؤشر الرئيسي في الأمر ، وتبقى الإشارة أن الإجتهاد والعمل بتفان غالبا مايكون لمن يريد بداية مشواره العملي بإجتهاد لتحسين الوضع الإجتماعي وإذا كان العكس فالعبث والعشوائية والإرتجالية تكون سيدة الموقف.

أمية المنتخبين وجشع قياديي بعض الاحزاب السياسية الحاجز الصلب امام أي تنمية

بوشتى المريني – موطني نيوز

عندما يكون نائب برلماني، رئيس جماعة وممثل دائرة إنتخابية غير متعلم ببساطة امي لا يكتب حتى احرف إسمه فماذا ينتظر منه إن كان سيدير قطاع اساساته القلم والورقة .بل المصيبة الاكبر والأفظع هي ان تكون الاحزاب السياسية اصل التزكية .
وبالرجوع للمعطيات المتداولة حيث تشير إلى أن حوالي 100 نائب برلماني من أصل 395 عضوا يتكون منهم مجلس النواب لا يتوفرون على الباكالوريا، وأن 4.5 في المائة من مجموع البرلمانيين لم يتجاوزوا المستوى الابتدائي، كما أن 20 في المائة لهم مستوى ثانوي، وأن خمسة نواب في المجلس لم يلجوا المدارس أصلا.

وتفيد نفس المعطيات ذاتها أن 15.11 في المائة من الناجحين في الجماعات لا يتوفرون على أية الشهادة مدرسية، موضحة أن 1579 عضوا بمجالس الجماعات الترابية بدون أي مستوى تعليمي، مضيفة أن 8792 منتخبا في مجالس الجماعات حاصلون على شهادات التعليم الابتدائي فقط.
وللإشارة يذكر أن الأحزاب السياسية هي السبب في ارتفاع نسبة الأمية في صفوف المنتخبين، بعد رفضها اشتراط مستوى تعليمي للترشح لمناصب رؤساء مجالس الجماعات الترابية (الجهات، العمالات والأقاليم، الجماعات)، ومجلسي النواب والمستشارين، بمبرر كون الدستور المغربي ينص على المساواة بين جميع المواطنين، دون تمييز في الشهادات الدراسية.

زنقة العرئش

الخميسات : زنقة العرائش او حين يتغلب التضامن على فشل المنتخبين

فيصل الإدريسي – موطني نيوز

استطاع ساكنة زنقة العرائش بالخميسات التغلب على معيقات وعراقيل إصلاح الزقاق المقابل لمنازلهم ومن مالهم الخاص اذ أدى كل منزل مبلغ مالي مهم وجرى استقدام مقاول و اقتناء كافة الحاجيات المتعلقة بإخراج الزقاق من وضعه وهجوم المياه على المنازل أثناء المطر وصعوبة التنقل في زقاق يقع على مرمى حجر من شارع محمد الخامس .

زنقة العرئش
زنقة العرئش

جرت طقوس التضامن بعد صمت المجلس الجماعي للمدينة الملزم بالتعاطي الإيجابي مع معاناة ساكنة بحت اصواتها في انتظار تحقيق وعود انتخابية بإصلاح الزقاق بل إن بيروقراطية المنتخبين مع مبادرة أبناء الحي التكلف عوض المجلس الجماعي بعملية الإصلاح قوبلت باستخفاف و ووضع العصا أمام العملية التي شكلت حرجا للمجلس وقاوم بكل الوسائل لإفشالها غير أن تعاطي السلطة المحلية و تجهيزات المجلس الإقليمي حولت الزقاق إلى مكان قابل للتعايش يؤكد مدون فايسبوكي واحد المشرفين على العملية الذي اضاف ان نزع شجرة نخل تقع وسط الزقاق شكل منعطف لأصحاب المبادرة نظرا للتعقيدات التي رافقت العملية ولولى تكاثف أزيد من 14اسرة ورفعها من منسوب الصبر والتضحية في جميع مراحل العملية دون إغفال تعتنث المقاول وغياب وسائل نقل بعد إقفال المجلس الجماعي لكل تجهيزاتها أمام المبادرة.

مسلسل فضائح رئيس جمعية الامل للنقل المدرسي لم ينتهي بعد و هل سيصحى ضمير المنتخبين بجماعة رأس الواد؟

بوشتى المريني – موطني نيوز

من داخل قرية تابعة لتراب جماعة راس الواد صرخة أب تعرض إبنه للإقصاء بسب فقره.
بحرقة وألم يصرح أب أحد التلاميذ لموطني نيوز الذي إرتكب في حقه رئيس الجمعية المذكورة تعسفا بحرمان ابنه الإستفاذة من النقل المدرسي.

يقول ذهبت لرئيس الجمعية طالبا عطفه لإستفاذة إبني إلا أنه عاملني كأنني لست إنسانا أو مواطننا بهذا البلد الذي قدر لي فيه العيش في الفقر.

يضيف الاب المصدوم إستعنت باحد مستشاري الجماعة براس الواد فذهب أيضا داك المستشار مؤازرا التلميذ لطلب عطف رئيس الجمعية لصالح، إلا أن المتعسف زاد في تعسفه .
دعونا نعود للتلميذ
يتيم الام يقاوم ينتمي لأسرة فقيرة حيث هاجر كل إخوته تضحية بمستقبلهم لمساعدة ابيهم في تكسير ولو القليل من فقر العائلة المتبقية.

تبعد الإعدادية حوالي ثمانية كلم ذهابا عن مسكن التلميذ وبالرجوع لنتيجة التلميذ خلال الدورة الاولى من هذه السنة الدراسية انه حصل على معدل متوسط رغم معاناته الذي سبق ودكرناها (الصورة) وهو الان يقضي ايامه الدراسية قاطعا لاكثر من 16 كلم ذهابا وإيابا تارة تحت الامطار والبرد وجنح الظلام.
أما من جهة اخرى افاد مصدر موثوق ان جدول اعمال دورة فبراير بجماعة رأس الواد سيناقش نقطة خلال الجلسة الثانية ليوم الثلاثاء 5 فبراير 2018 رفع الدعم للجمعية المذكورة من 100000 إلى 160000 درهم.

ويبقى السؤال المطروح ؟
إن كانت الجمعية تستفيذ من دعم مالي من المال العام رغم خدماتها الموجهة لمن يدفع من التلاميذ فقط.

فكيف يسمح لهذه الجمعية اخدها للمال العام مقابل إقصائها للتلاميذ الفقراء رغم انهم من ذوي الحقوق.
هل سيصحى ضمير المنتخبين بجماعة راس الواد إقليم تاونات يا ترى ؟
ومن هو هذا رئيس جمعية الالم عفو الامل للنقل المدرسي ومن هي الجهة التي تجعله إستبداديا لهذه الدرجة ؟
يتبع

جمعية ثيرسال للتنمية والثقافة

حين يغيب دور المنتخبين والسلطة والمنعش الاقتصادي بالمنطقة تكون كلمة الفصل للمجتمع المدني

 هشام بوحرورة _ موطني نيوز

بحر هذا الأسبوع وبتاريخ يومه الأحد المنصرم 15/04/2018، قامت جمعية ثيرسال للتنمية والثقافة بتوزيع عدد من حاويات الماء سعة 500 لتر على سكان منطقة الواسعة أيت بوطاهر أيت سي احمد واحمد التابعة إداري لقيادة الحمام، بإقليم خنيفرة. هذه الحاوية مخصصة لتخزين مياه الشرب لسكان المنطقة التي تعرف شحا وندرة في الماء خصوصا في فترة الصيف. هذا المشروع ممول بالكامل من مجلس جهة بني ملال – خنيفرة.

جمعية ثيرسال للتنمية والثقافة
جمعية ثيرسال للتنمية والثقافة

تبقى هذه المبادرة من الفاعل المدني بالمنطقة خصوصا ومريرت عموما ناقصة إن لم يتم دعمها سواء من قبل السلطات المحلية والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية و من قبل المنتخبين الذين لا يكاد يسمع لهم صوت إلا في فترات الانتخابات حيث يقدمون الوعود الفارغة استجداء للأصوات.

جمعية ثيرسال للتنمية والثقافة
جمعية ثيرسال للتنمية والثقافة

وجدير بالذكر أن الجماعة الترابية الحمام حصلت على تمويل من لذن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية سنة 2015 مخصص لتزويد سكان المنطقة المذكورة بالماء الصالح للشرب، غير أن المعدات التي تم الحصول عليها من خلال المشروع والمتمثلة في جرار و 3 صهاريج مجرورة، مخصصة لنقل مياه الشرب، تم استعمالها واستغلالها في مأرب أخرى وفي مناطق بعيدة عن تلك التي كان يفترض أن تستهدف بالمشروع.

جمعية ثيرسال للتنمية والثقافة
جمعية ثيرسال للتنمية والثقافة

كما أن السلطات المحلية ممثلة في عمالة الإقليم صيف السنة المنصرمة 2017، كانت قد قدمت وعودا لساكنة المنطقة المذكورة ومنطقة إرشكيكن، على اعتبار أنهما من المناطق الأكثر تضررا بسبب الجفاف وندرة المياه الجوفية بها، غير أنه ولحد الساعة لم نرى تحقق أي من الوعود التي تم الالتزام بها. المنطقة تستغلها شركة منجمية، كان يفترض بها أن تكون منعشا اقتصاديا وأجتماعيا بالمنطقة، يمكن أن يخلق دينامية وحركية ليس بمريرت فحسب بل وبكل الإقليم والجهة. الشركة المنجمية هذه تتحمل المسؤولية في انها السبب المباشر وراء تجفيف كل المنابع المائية بالمنطقة.

المجلس-الأعلى-للحسابات

المجلس الأعلى للحسابات يطالب مئات المنتخبين بالإدلاء بما يثبت مصادر تمويل حملاتهم الانتخابية

موطني نيوز

أعلن المجلس الأعلى للحسابات، اليوم الاثنين، أنه يعتزم إعذار 414 منتخبا قصد الإدلاء بوثائق إثبات المصاريف الخاصة بحملاتهم الانتخابية ومصادر تمويل هذه الحملات خلال اقتراعي 4 و17 شتنبر 2015، مؤكدا أنه يتعين على المنتخبين المعنيين الإدلاء بهذه الوثائق داخل أجل تسعين يوما من تاريخ التبليغ.

وأوضح المجلس، في بلاغ له اليوم الاثنين، أنه “استنادا إلى المادة 158 من القانون التنظيمي رقم 59.11 المتعلق بانتخاب أعضاء مجالس الجماعات الترابية، سيقوم الرئيس الأول للمجلس بإعذار 414 منتخبا قصد الإدلاء بوثائق الإثبات المطلوبة داخل أجل تسعين يوما من تاريخ التبليغ”.

وأضاف البلاغ أن “الأمر يتعلق بالمنتخبين الذين لم يودعوا جردا بالمصاريف الخاصة بحملاتهم الانتخابية، أو لم يبينوا مصادر تمويل هذه الحملات، أو لم يرفقوا هذا الجرد بوثائق الإثبات المطلوبة”.

وأشار المصدر ذاته إلى المنتخبين المعنيين بهذا الإجراء يتوزعون حسب انتمائهم السياسية إلى:

  • حزب العدالة والتنمية (18)
  • حزب الأصالة والمعاصرة (28)
  • حزب الاستقلال (78)
  • حزب التجمع الوطني للأحرار (68)
  • حزب الحركة الشعبية (44)
  • حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية (36)
  • حزب التقدم والاشتراكية (32)
  • حزب الاتحاد الدستوري (34)
  • حزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية (6)
  • حزب جبهة القوى الديمقراطية (7)
  • حزب العهد الديمقراطي (4)
  • تحالف أحزاب فيدرالية اليسار الديمقراطي (7)
  • حزب البيئة والتنمية المستدامة (1)
  • حزب الوحدة والديمقراطية (1)
  • حزب النهضة والفضيلة (2)
  • حزب الإصلاح والتنمية (4)
  • حزب الاتحاد المغربي للديمقراطية (3)
  • حزب الوسط الاجتماعي (1)
  • حزب الشورى والاستقلال (1)
  • الحزب المغربي الليبرالي (1)
  • حزب العمل (1)
  • حزب الأمل (1)
  • بدون انتماء سياسي (36)
عامل عمالة الخميسات

عامل إقليم الخميسات في لقاء تواصلي مع المنتخبين و الفاعلين المدنيين بوالماس

ياسين الحاجي – موطني نيوز

التأم بمقر جماعة والماس التابعة للنفوذ الترابي لإقليم الخميسات، يومه الخميس 8 يونيو 2017، عدد من رؤساء الجماعات الترابية، و المستشارين الجماعيين، و رؤساء المصالح الخارجية، و ممثلوا المنظمات و الهيئات و النقابات و الأحزاب السياسية، و نسيج من المجتمع المدني، في أشغال لقاء تواصلي، ترأسه عامل صاحب الجلالة على إقليم الخميسات السيد منصور قرطاح، بحضور الكاتب العام للعمالة و رئيس المجلس الإقليمي.

و ألقى عامل الإقليم، كلمة افتتاحية أوضح من خلالها على أن هذا اللقاء التواصلي يأتي في إطار المقاربة التشاركية والتتبع المستمر للسلطة الإقليمية للمشاريع والمنجزات القطاعية بالإقليم و ذلك خدمة لمصالح المواطنين، وتحسين ظروف عيشهم، و الإنصات لمعاناتهم و المشاكل التي تحول دون تقدم عجلة التنمية نحو الأمام.

عمالة الخميسات
عمالة الخميسات

و أضاف السيد منصور قرطاح، أن رؤساء المجالس يلعبون دورا مهما في البحث عن الموارد المالية لتنمية المجال الترابي، يصل أحيانا إلى الاعتكاف في مكاتب الوزراء، و أن الدوائر الحكومية تضخ اعتمادات مالية مهمة لصالح الإقليم، كصندوق التنمية القروية الذي خَصَ إقليم الخميسات بمليار درهم، و برامج تأهيل المراكز الجمعاتية الذي ضخ 115 مليون درهم، و برامج في إطار شراكة مع وزارة الإسكان التي بلغت 500 مليون درهم، و الاعتمادات التي تضخ سنويا سواء في ميزانيات الجماعة الترابية أو أيضا في ميزانية المبادرة الوطنية للتنمية البشرية إلى غير ذلك من المشاريع التنموية المحلية، إلى جانب ميزانيات أخرى في قطاعات حيوية كالتعليم و الصحة و التي تضخ الملايير و ما المدارس العمومية و المستشفى الإقليمي المتعدد الإختصاصات إلى دليل على ترجمة الرغبة الأكيدة للجميع من أجل النهوض بالإقليم.

و تقدم رؤساء كل من الجماعات التربية أيت إيشو، أيت إيكو، تيداس، حودران، بوقشمير، المعازيز، والماس، بطرح المشاكل التي تحول دون تحقيق التنمية داخل جماعاتهم، و المرتبطة بدعم البنيات التحتية والتجهيزات الأساسية وخدمات القرب بجماعاتهم من قبيل نقص الأطر الطبية ببعض المؤسسات الصحية وضعف الخدمات المقدمة للمواطنين من طرف هذه المؤسسات والبنيات والطرق والماء الصالح للشرب وغيرها. كما تناول الكلمة رؤساء المصالح الخارجية و رؤساء الأقسام بالعمالة من أجل تقديم برامجهم المستقبلية مع شرح الإكراهات التي تعانيها مختلف القطاعات، حيث جاء في رد مندوب الصحة على أن المنطقة ستشهد العديد من الأوراش لترميم بعض المراكز الصحية و دور الأمومة كما أنه سيتم تزويد مستشفى أولماس بالموارد البشرية اللازمة، من جهته أوضح المدير الإقليمي للتعليم على أن مشكل الإكتضاض بالمنطقة سينتهي بصفة كاملة مع بداية الموسم الدراسي المقبل و أن أشغال تأهيل عدد من المؤسسات التعليمية العمومية بالمنطقة ستنطلق مع نهاية شهر رمضان، تلا ذلك تدخل لكل من مندوب الأملاك المخزنية حول توفير العقارات للوداديات السكنية، و مندوب الأوقاف و الشؤون الإسلامية حول تأهيل بعض المساجد، و مندوب الشباب و الرياضة حول افتتاح بعض المرافق الرياضية، و مندوب المياه و الغابات حول مشاكل قطع الأشجار في بعض الغابات بالمنطقة. و أبانت السلطة الإقليمية خلال أطوار اللقاء الذي دام حوالي خمس ساعات على حنكتها في التواصل، رغم بعض الإحتجاجات التي شهدتها القاعة، حيث لعب عامل الإقليم دورا مهما و أساسيا من الخلال القدرة على التنسيق بين المصالح الخارجية و رؤساء الأقسام بالعمالة للخروج بالحلول الممكنة، و إعطاء مجموعة من التوصيات خلال اختتام اللقاء و التي تصب في إطار حل جميع المشاكل التي تم طرحها.