المهرجان الوطني لجائزة محمد الجم للمسرح المدرسي يُنير سماء الرباط

 العربي كرفاص – موطني نيوز

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، عاشت عاصمة المملكة المغربية الرباط، طيلة أربعة أيام، بالمسرح الوطني محمد الخامس وقاعة باحنيني، فعاليات الإقصائيات الوطنية لجائزة محمد الجم للمسرح المدرسي، في دورته الثانية؛ وذلك، من تنظيم جمعية أصدقاء محمد الجم للمسرح المدرسي، بشراكة مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، وبتعاون مع وزارة الثقافة والاتصال-قطاع الثقافة، وتحت إشراف عام للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط – سلا – القنيطرة، تحت شعار ” من أجل مدرسة مواطنة حاملة للثقافة والقيم”.
تندرج هذه التظاهرة الكبرى في إطار أجرأة التشبيك الموضوعاتي، في المجالات الثقافية والإبداعية والفنية بين الأكاديميات الجهوية للتربية للتربية والتكوين، المبرمج لسنة 2019، وذلك تنزيلا لمقتضيات الرؤية الاستراتيجية 2015-2030، خاصة الرافعة 17 التي تروم تقوية الاندماج السوسيوثقافي، وتمكين المدرسة المغربية من الاطلاع بوظيفتها في تحقيق الاندماج الثقافي عن طريق جعل الثقافة بعدا عضويا في أدوارها الأساسية، وإنعاش الحياة المدرسية وجعل المؤسسة التعليمية فضاء ثقافيا وعلميا وفنيا، يستهوي ويثير اهتمام المتعلمات والمتعلّمين، وأولياء أمورهم وكافة أطياف المجتمع المغربي. وعرف الحفل الافتتاحي لهذا المهرجان الوطني، يوم الجمعة، الخامس من أبريل الجاري، حضور كل من الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني نيابة عن السيد الوزير بنفس القطاع، والكاتب العام لوزارة الثقافة والاتصال قطاع الثقافة، ومدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط – سلا- القنيطرة المحتضنة للمشروع، وفنّانون ومثقفون وشخصيات أخرى.


بعد تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، والعزف على نغمات النشيد الوطني المغربي، مع ترديده من قبل جميع الحاضرين. وفي كلمته الافتتاحية، تقدم الفنّان محمد الجم بالشكر لكافة الشركاء في هذا المهرجان الوطني، ونوّه بانتقال المهرجان من طابعه الجهوي إلى الطّابع الوطني، كما أكّد على القيمة الكبرى التي يكتسيها هذا المهرجان، لما له من مرامي تربوية وفنية وتوعوية، تساهم في خلق دينامية فنية وثقافية كبيرة تستفيد منها أجيال الغد. بعد ذلك تناول الكلمة الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، الذي شدّد على الدّور الكبير للمسرح في تفعيل الحياة المدرسة بكافة ربوع المملكة المغربية، كما أوضح ذات المسؤول الوزاري، في معرض حديثه، بأن هذه الأنشطة تصبّ في صميم الرؤية الاستراتيجية لإصلاح منظومة التربية والتكوين 2015-2030، وعلى وجه التحديد أجرأة التشبيك الموضوعاتي للأنشطة الثقافية والتربوية والفنية بين الأكاديميات. وفي سياق متصل، أشاد السيد الكاتب العام لوزارة الثقافة- قطاع الثقافة، بأهمية هذا المهرجان ودوره في تشجيع الممارسة المسرحية، وغرس قيم التسامح وحب الوطن.
واقتناعا منها بثقافة الاعتراف، بادرت جمعية أصدقاء محمد الجم بتكريم مجموعة من الفنانين والفنّانات، وهم: المرحوم محمد مشاش تقني بالمسرح الوطني محمد الخامس، الفنّان المسرحي زين العابدين العماري، الفنان والجمعوي عبد اللطيف معروف والفنانة سلطانة جمال. كما تخلّل حفل الافتتاح، عروضا في فن البالي أدّتها بعض طالبات المعهد الجهوي للرقص الكوليغرافي بسلا، ثمّ مسرحية ” الصنارة ” لمحترف جذور، لمسرح الطفل في وضعية إعاقة بالمركز الوطني محمد السادس للمعاقين.
ونظرا لحجم هذه التظاهرة الفنية والثقافية، كان لزاما أن تحتكم العروض المسرحية المتبارية، إلى لجنة تحكيم خبيرة بخبايا وأسرار الظاهرة المسرحية؛ إذ انتُدِبَ لهذا الغرض كل من الأستاذة نوال حسني، الفنانة نزهة عبروق، الفنّان أمين ناسور، الأستاذ إبراهيم أونبارك ورئيس اللجنة الدكتور عبد الرحمن بن زيدان.


ومن الجدير بالذكر، أنّه قد شارك في هاته الإقصائيات الوطنية اثنتا عشرة فرقة، ممثِّلة لمختلف جهات المملكة، قدّمت عروضها المسرحية يومي السبت والأحد، 6 و7 من شهر أبريل الجاري، بقاعة بّاحنيني، بمعدل ستة عروض في كل يوم، وهي : مسرحية احنا(جهة فاس- مكناس)، مسرحية أبو دلامة في زمن العولمة (جهة الشرق)، مسرحية الغول ( جهة طنجة- تطوان- الحسيمة)، مسرحية أنشودة الخوذة ( جهة بني ملال- خنيفرة)، مسرحية ليلاوات والذئب ( جهة مرّاكش- آسفي)، مسرحية عياد في الميعاد ( جهة كلميم- واد نون)، إقدام وإحجام ( جهة الداخلة – وادي الذهب)، مسرحية مرايا الليل (جهة سوس- ماسة)، مسرحية الناقوس ( جهة العيون الساقية الحمراء)، مسرحية صاحبة الحكمة ( جهة الدّار البيضاء- سطات)، مسرحية كان يا ما كان حكاية حيوان ( جهة الرباط – سلا- القنيطرة)، مسرحية صرخة كتاب ( جهة درعة – تافيلالت).
في حفل الاختتام، الذي عاشته قاعة باحنيني، يومه الإثنين الثامن من أبريل الجاري، الذي قام بتنشيط فقراته، كما هو الشأن بالنسبة لحفل الافتتاح، الإعلامي محمد عمورة والفنانة سعاد خويي. وبعد الإعلان عن النتائج النهائية لهاته التظاهرة الوطنية، رفع الفنان محمد الجم، أصالة عن نفسه ونيابة عن المسرحيين وأطر التربية والتكوين، برقية ولاء وإخلاص إلى السّدّة العالية بالله جلالة الملك محمد السادس نصره الله. ثم أعلن عن إسدال الستار على فعاليات الدورة الثانية للمهرجان، بعد تحقيق نجاح امتد على مدار أربعة أيام.
أمّا بخصوص النتائج التي تمخّضت عن هاته الإقصائيات الوطنية، فجاءت على الشكل التالي: جائزة الأمل (مسرحية صرخة كتاب: أكاديمية درعة تافيلالت)، جائزة أحسن ممثلة ( دعاء بن رزّوك: أكاديمية كلميم- واد نون)، جائزة أحسن ممثل ( سليمان أكوزي: أكاديمية مرّاكش- آسفي)، جائزة أحسن سينوغافيا ( مناصفة بين عبد الصمد الشقف وأيوب بن سرحان: أكاديمية سوس- ماسة)، جائزة أحسن إخراج ( مسرحية صاحبة الحكمة: أكاديمية الدار البيضاء- سطات)، جائزة أحسن تأليف ( مسرحية الغول: أكاديمية طنجة – تطوان – الحسيمة)، أمّا الجائزة الكبرى فكانت من نصيب ( مسرحية احْنَا: أكاديمية فاس- مكناس).

المعرض الوطني للفنون التشكيلية…أيادي النور

محمد بلمو – موطني نيوز

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس،تنظم النقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين بدعم من وزارة الثقافة والاتصال قطاع الثقافة، وتعاون مع الجمعية المغربية للفنون التشكيلية ورواق نوبليز تظاهرة فنية وطنية كبرى بين 6 و27 ابريل يتم الاحتفاء عبرها بالمنجز التشكيلي المغربي. واختارت النقابة عنوان ” أيادي النور”.   كوسم فني وجمالي دال على التجارب والحساسيات المشاركة في المعرض الوطني للفنون التشكيلية.

وتندرج هذه التظاهرة الفنية الوطنية التي ينتظم ضمن فعالياتها فنانون رواد ومخضرمون وشباب يتقاسمون كما يقول السيد محمد المنصوري الإدريسي: “الولع بكيمياء النور، في تساوق وتعالق مع المشروع الملكي السامي الرامي إلى جعل مدينة الرباط حاضرة الأنوار وعاصمة المغرب الثقافية وقطبا إبداعيا يرقى بها إلى حواضر العالمية”.

واختيار النقابة لوسم “أيادي النور” ليس من باب الاعتباط، بل يتكئ على رؤية إستتيقية وفنية تعتبر أن “يد” الفنان لا تقبض على اللامرئي خلف المرئي، ولا تعمل منح الروحي لبوسا حسيا، إلا عبر بلاغة النور وشعرياته  الإيقونوغرافية، كما أن من أبرز ما ” تنماز به  تجربة أيادي النور، كما ورد في نص الكتاب الفني البديع المصاحب للمعرض الوطني،  هو أنها تجربة بوليفونية، تتصادى عبرها نصوص بصرية، وحقول رؤياوية ترد عليها من مهب الرياح الأربعة: فالذاكرة البصرية لفنانينا لم تعد مشدودة إلى المأثور الإيقونوغرافي المحلي، بل أضحت جزءا من المأثور التشكيلي الكوني.كما أن هوية التشكيل المغربي باتت عنوانا على معانقة الغيري والمغاير، و غدت نقطة تماه وتعالق بين تكوينات أنطولوجية وإستتيقية متعددة. ولم تكف التجربة التشكيلية المغربية عن استشراف ٱفاق الحداثة البصرية، أو إعادة النظر في مفرداتها ومحمولاتها. ذلك أن الحداثة المأمولة هي حداثة نقدية تتحلل من أحاديتها وانغلاقها، و تتحرر من تقابلها الضدي مع براديغمات التراث البصري، و تنحو منحى مغايرا يجعلها حداثة سيالة، متلونة، تقال بصيغة الجمع والتعدد” وتجدر الإشارة إلى أن المعرض الوطني للفنون التشكيلية يوازيه لقاء فكري مع الفيلسوف المغربي الدكتور محمد سبيلا حول ماهية الأنوار وتداعياتها الحداثية وذلك يوم الجمعة 19 أبريل على الساعة 6 مساء بقاعة محمد الفاسي

بنسليمان : إنطلاق الدورة 13 للمهرجان الوطني للزجل بندوة صحفية

رئيس التحرير – موطني نيوز

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، تنظم وزارة الثقافة والاتصال، الدورة الثالثة عشرة للمهرجان الوطني للزجل أيام 5، 6 و 7 أبريل 2019، بمدينتي بنسليمان وبوزنيقة، وذلك بشراكة مع عمالة إقليم بنسليمان، المجلس الجماعي لبنسليمان، المجلس الجماعي لبوزنيقة، المجلس الإقليمي لبنسليمان ومجلس جهة الدار البيضاء سطات.

عرفت عمالة إقليم بنسليمان، صباح يوم الاثنين فاتح أبريل الجاري حوالي الساعة الحادية عشرة تنظيم ندوة صحفية ترأستها السيدة المديرة الجهوية لوزارة الثقافة والاتصال بجهة الدارالبيضاء السطات، والتي عرفت مناقشات همت جل الإيجابيات أو حتى السلبيات من طرف المتدخلين الحاضرين.

المنتدى الوطني لحقوق الاتسان

المنتدى الوطني لحقوق الإنسان يستنكر الجريمة البشعة، التي عرفها مسجد مدينة كرايست تشيرتش، بجزيرة ساوث آيلاند بنيوزيلندا، يوم الجمعة 12 مارس 2019 (بيان)

رئيس التحرير – موطني نيوز

توصل اليوم موطني نيوز ببيان إستنكاري من المكتب التنفيذي للمنتدى الوطني لحقوق الإنسان، بعنوان “إنسانيتنا قبل أي معتقد” والذي تطرف فيه المكتب التنفيذي إلى الجريمة البشعى التي عرفها مسجد مدينة كرايست تشيرتش، بجزيرة ساوث آيلاند بنيوزيلندا، يوم الجمعة 12 مارس 2019، هذا نصه : 

المنتدى الوطني لحقوق الاتسان
المنتدى الوطني لحقوق الاتسان

المكتب التنفيذي

بيان استنكاري

انسانيتنا قبل أي معتقد

على إثر الجريمة البشعة، التي عرفها مسجد مدينة كرايست تشيرتش، بجزيرة ساوث آيلاند بنيوزيلندا، يوم الجمعة 12 مارس 2019؛

تلك الجريمة النكران، التي أكدت أن الإرهاب لا جنسية، ولا أرض، ولا وطن له، وحدت كل القوى الحية، الداعية للسلام بالمنتظم الدولي، لتنطق في وقت واحد، بجملة واحدة :” لا للإرهاب “؛

والمنتدى الوطني لحقوق الإنسان، بصفته هيئة حقوقية مستقلة، تتبنى الحقوق الكونية في شموليتها دون إهمال الخصوصية المغربية، ثقافة وتكوينا وواقعا، لطالما رفضت رفضا باتا أي اعتداء على بني البشر، تحت أية دريعة كيفما كانت، وفي أي مكان كان، معبدا أو خمارة؛ ليضم صوته إلى كل الأصوات الغاضبة:

1/ منددا بقوة بهذا الاعتداء الهمجي، الذي أراد له منفذه، ومن يقف وراءه، أن يوثق له بالصوت والصورة، بكل وقاحة وخبث ووحشية؛

2/ يقف إلى جانب كل الضحايا وأسرهم، مستنكرا هذا العمل الجبان، ومستعدا من موقعه البسيط، للانخراط إلى جانب كل القوى الحية، من أجل القيام بكل الأعمال التحسيسية، والاحتجاجية الحضرية، نصرة لقضايا الإنسانية ككل، ولهذه القضية بالذات؛

3/ يدعو كل من كان يربط الإرهاب بالإسلام، إلى إعادة النظر في مواقفهم؛ فها هو الإرهاب وبدم بار، يجهز على أرواح بريئة، وهي في سلم وخشوع وصلاة لربها؛

4/ يؤكد أن للإعلام الغربي الموجه هو الآخر، له يدا غير مباشرة، في هذه المجزرة، من خلال تحامل بعض الأقلام العنصرية على الإسلام والمسلمين؛

5/ رافضا في ذات الوقت كل الأفكار التطرفية أينما كانت، والتي تأجج الأوضاع، وتضرب الإنسانية في سكينتها وراحتها وصفائها؛

6/ يترحم على كل الأرواح بغض النظر عن معتقدها، والتي كانت ضحية للإرهاب على مر الزمان؛

7/ يظل المكتب التنفيذي للمنتدى الوطني لحقوق الإنسان، الذي عقد اجتماعا طارئا مساء البارحة، لتدارس تداعيات هذه المجزرة، يقظا لكل ردات الفعل المتطرفة التي قد تمس بالأمن الذي ننعم به، ومتشتا في ذات الوقت، بثوابت وطننا العزيز، والتي جعلت من المغرب بلد سلم واستقرار وتسامح وتعايش بين الأديان، على مر الأزمنة والعصور.

             الجديدة في: 16 مارس 2019         

تاونات ومرض الكبد الفيروسي

تاونات : المسح الوطني الاول حول الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي.. لجنة مختصة تحط الرحال بدوار أولاد راشد (شاهد)

بوشتى المريني – موطني نيوز

حطت فرقة تابعة لوزارة الصحة الرحال بدوار أولاد راشد التابعة لنفود جماعة رأس الواد إقليم تاونات حيث قضت لمدة يومين إبتداءا من يوم الإثنين وإنتهاءا بالثلاثاء 26 فبراير 2019 .وتم اخد عينات من الاسر الستهدفة في إطار الدراسة الوطنية حول الإنتشار المصلي لالتهاب الكبد الفيروسي في المغرب من قبيل الصدفة .ومعروف عن ألتهاب الكبد الفيروسي أنه مرض ناتج عن ولوج الفيروس الإلتهابي إلى الكبد .وبالعودة إلى الحدث الذي إستحسنته ساكنة اولاد راشد حيث تم إستهداف 15 اسرة يتكون عدد افرادها من 41 فردا تتراوح اعمارهم بين 5 و40 عام .
وبالرجوع لاهداف هذه الدراسة تتمحور حول معرفة كيفية إنتشار التهاب الكبد الفيروسي ببلادنا خاصة تلك المتعلقة بالتهابات الكبد A.B.C.D.وبناءا على النتائج المحصل عليها من خلال هذا الإستطلاع .ستقوم وزارة الصحة بوضع خطة استراتيجية وطنية لتحسين نوع وجودة الخدمات المتعلقة بالفحوصات المخبرية وطرق العلاج من هذا المرض .

فهد الرداوي

لبنان…المحصلة الصفرية

بقلم المهندس فهد الرداوي – موطني نيوز
الأمين العام لتيار التغيير الوطني السوري

أبىَ النظام الإيراني إلاّ أنْ يُثير زوبعةً سياسية جديدة في المنطقة ومن لبنان تحديداً , وأراد من خلالها إرسال رسالة واضحة المعاني من منطقةٍ يعتبرها عُمقاً طائفياً ونفوذاً عسكرياً له ,عمل نظام الملالي على ترويضها عقودٍ من الزمن , فقام هذا النظام الإيراني بإرسال وزير خارجيته “جواد ظريف” إلى لبنان ليقوم بالمهمة , وربما تزامُن الذكرى الأربعين لثورة هذا النظام المارق مع موعد هذه الزيارة, يُشكل بحدِّ ذاته مضموناً خبيثاً ذو دلالاتٍ واعتباراتٍ لها ما لها من واقعية النفوذ والسيطرة , وقد تجلّت هذه الواقعية من خلال تلك الوعود التي أطلقها ظريف للحكومة اللبنانية الجديدة التي رأت النور منذ عدة أيامٍ فقط , حيث أبدى هذا الوزير استعداد بلاده لدعم لبنان اقتصادياً وعسكرياً وفي كثيرٍ من المجالات الأخرى , بإشارة واضحة للصيغة المعنوية التي يُبديها النظام الإيراني لجمهورية لبنان العربية .
لبنان … تاريخياً :
عانى لبنان منذ سبعينيات القرن المنصرم من ويلات الحرب الأهلية والتي أدت في مشهدها الأخير وبقرار من الجامعة العربية , أدت إلى تدخل عسكري للقوات السورية لوأد هذه الحرب , وما لبثت هذه الحرب أن تضع أوزارها حتى اقتنص حافظ الأسد الفرصة للسيطرة على كامل الساحة اللبنانية بجميع مفاصلها , فبات لبنان بهوائه ومائه وسمائه تحت الوصاية السورية المباشرة , أتاح هذا الشيء لحافظ الأسد تحويل لبنان لساحة صراع دولية ومنطقة لتصفية بعض الحسابات لضمان أمن وسلامة حدود اسرائيل الشمالية من تلك الهجمات التي كانت تشنها منظمة التحرير الفلسطينية من جهة وقطع أي ترابط عربي بهذا البلد من جهة أخرى , مما سمح لإسرائيل بالقيام بعملية الليطاني عام 1978 , تبعها الاجتياح للجنوب عام 1982 للقضاء على فصائل المقاومة الفلسطينية , بينما حارب الأسد حينها أي تواجد دولي في لبنان فبدأ مرحلة تفجير السفارات وأهمها السفارة العراقية التي كانت تحاول لعب دور سياسي في لبنان والاغتيالات السياسية أيضاً كانت حاضرة , وتعدى الأمر ليصل إلى تفجير مقر المارينز الأمريكي وقوات النخبة الفرنسية العاملة في بيروت آنذاك ,وقد أفضت تلك الحقبة الزمنية إلى إبعاد منظمة التحرير الفلسطينية إلى تونس في العام 1986 , وانسحاب القوات الأمريكية والفرنسية وغياب تام لأي حضور عربي في لبنان لتخلو الساحة تماماً لحافظ الأسد وتبدأ مرحلة التواجد الإيراني وإنشاء ودعم المليشيات الطائفية كحركة أمل وحزب الله اللبناني وليبدأ بعدها حافظ الأسد مرحلة التجييش الطائفي والتغيير الديموغرافي للبنان أجمع وليس للجنوب فقط , ليخرج بعدها لبنان من ساحة التأثير السياسي العربي ويصبح خاضعاً للنفوذ الأسدي الإيراني بشكل تام .
لبنان المحصلة الصفرية :
لبنان جغرافياً لا يُشكل أي مطمعٍ لأي حسابات إقليمية (في الوقت الراهن) , فهو البلد الصغير ذو النافذة الواحدة على سوريا بنسبة %95من حدوده , و %5 هي باقي حدوده مع اسرائيل والتي أمّنها حافظ الأسد بتغييرٍ ديموغرافي ممنهج يحمل لون الطائفية وطعم الولاء, ولبنان بعيد كل البعد عن خارطة الاهتمام الإستراتيجي للدول العظمى , فهو البلد الفقير للثروات والموارد الطبيعية والموقع الجغرافي ولا يُعد سوى حديقة خلفية للعصابة الأسدية وساحةً تستخدمها لتصفية خصومها السياسيين وقاعدة إرهابية متقدمة لنظام الملالي الإيراني المجرم , تتقاطع فيها المصالح المشبوهة من غسيلٍ للأموال المنهوبة وتهريب الآثار إلى مزارع المخدرات وتجارة الأسلحة وتصدير الإرهاب والميوع لدول العالم ولدول المنطقة بشكل خاص , وتَدَخُّل مليشياته الإرهابية في سوريا والعراق واليمن خيرُ دليلٍ على ذلك , ليبقى لبنان الجميل أسيراً لهذا النفوذ الإجرامي القذر مع قطع تام لأي جسور ترابطية عربية وسيطرة تامة وواضحة للميليشيات الوظيفية التي تم انشاؤها من قبل النظامين (الأسدي ونظام الملالي) والدور التعطيلي الذي تقوم به هذه الأدوات الوظيفية لجميع أشكال الحياة السياسية والمدنية والخدمية , ليتحول بذلك هذا البلد الغنّاء بطبيعته إلى بؤرة خدمية بعيدة كل البعد عن مفهوم كيان الدولة المؤسساتي بمحصلة أخلاقية صفرية نتمنى أن تكون آنيّة , ليعود لبنان الجميل لحاضنته العربية ويستعيد مركزه الثقافي العالمي ,ولن يتم هذا إلا بقطع أيادي من يختطفونه ووجوب ضرب محاورهم بإيجاعٍ مؤثر,ولا فائدة من ضرب الأطراف , لأن لبنان السليب عملياً خرج من دائرة التأثير العربي والإقليمي شأنه شأن سوريا والعراق , وأصبحت التبعية الإيرانية عنواناً عريضاً في هذه الدول .

المكتب الوطني للرابطة المغربية للمواطنة و حقوق الإنسان يستنكر المضايقات التي يتعرض لها مناضلوه 

سليم ناجي – موطني نيوز

في بلاغ لها توصلت به جريدة ” موطني نيوز ” أدان المكتب الوطني للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان المضايقات التي يتعرض لها عضو المكتب التنفيذي ورئيس فرع الرابطة بأسفي، “عبد الإله الوثيق.
واستنكر الرئيس الوطني “ادريس السدراوي” استمرار مسلسل المضايقات التي تستهدف العديد من مناضلي ومناضلات الرابطة المغربية للمواطنة و حقوق الإنسان، على خلفية مشاركتهم في التظاهرات و الأشكال الاحتجاجية السلمية المنددة بتردي الأوضاع ببلادنا على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي…”
واكد نفس البلاغ أن هذه المضايقات، هي في العمق انتقام لبعض المسؤولين من النضالات البطولية والإحتجاجات التي عرفتها مدينة اسفي طيلة السنوات الأخيرة من أجل رفع التهميش عن المنطقة والاستجابة لمطالب سكانها المشروعة وحقها في الشغل والسكن والعيش الكريم.

وهذا نص البلاغ كما وردنا :

يتابع المكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان الحملة الممنهجة ضد المدافع الحقوقي “عبد الاله الوثيق” عضو المكتب التنفيذي ورئيس فرع الرابطة بأسفي, وذلك على خلفية القضايا الحقوقية المرتبطة بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والبيئية التي يترافع فيها الفرع وفضحه للفساد في إقليم اسفي, وتأطيره لحركة احتجاجية ومطلبية لذوي الحقوق من الجماعة السلالية سيدي بوزيد, حيث تدخل المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بأسفي بتوجيه من عمالة أسفي في خرق سافر لأبجديات التسيير الإداري حيث قام بتوجيه مراسلة إلى السيد عبد الاله الوثيق حول إدلائه بشواهد طبية مؤكدا أن المرجع مراسلة العمالة للمدير الإقليمي لوزارة التربية والحال أن جميع الشواهد الطبية المدلاة بها من طرف عبد الاله الوثيق مرت عبر رئيسه المباشر في المؤسسة والذي يعتبر أول مراتب السلم الإدراي الذي يفترض أن يتعامل معه، كما أكدت المراسلة الغاية من خلالها من حيث تأكيدها على مشاركة عبد الاله الوثيق في أنشطة حقوقية وصحفية لم تحدد طبيعتها ولا زمانها ولا المجهود البدني الذي تتطلبه لذلك فالمكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان:

– يؤكد تضامنه ضد الحملة المغرضة التي تحركها عمالة أسفي بشكل مباشر وتستخدم أساليب تجاوزتها المقتضيات الدستورية.

– إدانتها تحويل الإدارة الإقليمية لوزارة التربية لملحقة إدارية تابعة لعمالة أسفي تتلقى منها التعليمات والتوجيهات التي تضرب في العمق التزامات المغرب الدولية والدستورية.

– عزم مكتبنا التنفيذي الذهاب بعيدا في مؤازرة عضو مكتبه التنفيذي عبر سلك كل السبل القانونية والإحتجاجية بما فيها رفع دعاوي قضائية ضد عامل الاقليم والمدير الإقليمي والإلتجاء للأليات الدولية المعنية بالمدافعين عن حقوق الانسان.

– مطالبتنا وزير الداخلية بفتح تحقيق حول ممارسات عامل الإقليم واستعانته ببعض “البلطجية” للقيام بحملة تستهدف السيد عبد الاله الوثيق.

– عقدنا لاجتماع مكتبنا التنفيذي يوم الاحد17 فبراير 2019 لتأكيد تضامننا مع عضو مكتبنا التنفيذي في مواجهته للفساد ولفضح انتهاكات حقوق الانسان بمقاربة وطنية وتفاني في الدفاع عن المبادئ.

اسفي في:16 فبراير 2019

الرئيس الوطني: ادريس السدراوي

الملتقى الوطني الأول للزوايا القادرية بالمغرب بمدينة الصويرة

محمد هيلان – موطني نيوز

تنظم الزاوية القادرية بالصويرة وجمعية شباب الفن الأصيل للسماع وتراث الزاوية القادرية بالصويرة الملتقى الوطني الأول للزوايا القادرية بالمغرب أيام 02و 03 مارس 2019 بمدينة الصويرة تحت شعار : ” الزاوية القادرية صلة وصل بين المغرب وإفريقيا عبر التاريخ” .
ويأتي هذا الملتقى تفعيلا للبرنامج السنوي الذي سطرته الزاوية القادرية وجمعيتها والذي تهدف من خلاله إلى خلق إشعاع روحي داخل المدينة وخارجها وكذا ربط جسور التواصل بين الزوايا القادرية بالمغرب من أجل تسطير الآفاق والمتابعة باهتمام للدور الأساسي لمؤسسة الزاوية وعلاقتها بمحيط السكان وإعطاء الوجه الحقيقي للزوايا ودورها الكبير في تحقيق الأمن الروحي ونشر العلم والمعرفة خصوصا بالقارة الإفريقية .
وسيكون برنامج الدورة على الشكل التالي :
خلال اليوم الأول (السبت 02 مارس 2019 )على الساعة الثالثة بعد الزوال بالفضاء الجمعوي للثقافة والإبداع “مذكرة 21 سابقا”سيتم تنظيم ندوة علمية بمشاركة دكاترة وأساتذة باحثين من مختلف المدن المغربية حول موضوع : “الزاوية القادرية صلة وصل بين المغرب وإفريقيا عبر التاريخ” بمشاركة :
* الدكتور محمد المهدي بوزيد أستاذ باحث في مجال الفكر الإسلامي والعلوم الشرعية و عضو المجلس العلمي المحلي لمدية بالرباط ، رئيس الهيئة العليا للتنمية الفكرية والبحث العلمي (مداخلة بعنوان : “الزوايا ودورها التربوي في أخلاق التدين “).
* الدكتور محمد أبيهي ، أستاذ التاريخ المعاصر بكلية الآداب – جامعة محمد الخامس بالرباط ، مهتم بتاريخ الجنوب المغربي ، مداخلة بعنوان : ” العلاقات الثقافية والروحية بين موكادور وإفريقيا عبر التاريخ”
* الدكتور محمد الصافي ، دكتور في التاريخ المعاصر تخصص تاريخ الصحراء وإفريقيا مهتم بالبعد الديني لإفريقيا ، مداخلة بعنوان : ” جوانب من مساهمة الطريقة القادرية الكنتية في دعم الصلات الروحية بين المغرب والسودان الغربي خلال القرن 19 م .
* الحاج محمد الدمسيري عضو المجلس العلمي المحلي بالصويرة ، مداخلة بعنوان : ” الزوايا وأثرها الإجتماعي والديني ، الزاوية القادرية نموذجا
(الندوة من تقديم وتنشيط الأستاذ يوسف أسكور )
وبعد صلاة المغرب من نفس اليوم سيتم إحياء ليلة صوفية كبيرة بالزاوية القادرية ستتخللها تلاوة سلك من القرآن الكريم وقراءة لختم دلائل الخيرات ثم الوظيفة و سرد أوراد الطريقة القادرية ستليها حصة من الذكر والإبتهالات والمديح والسماع بتوقيع مغربي أصيل لنخبة من المادحين والمسمعين كافة المدن المغربية وبمشاركة كل ممثلي ومنتسبي الزوايا الحاضرين وسيختتم الحفل بتلاوة برقية ولاء وإخلاص مرفوعة إلى السدة العالية بالله جلالة الملك محمد السادس نصره الله والدعاء الصالح لأمير المؤمنين.
واليوم الثاني الأحد( 03 مارس 2019 )على الساعة الساعة الحادية عشر صباحا سيتم تنظيم جولة استطلاعية تشمل أهم المآثر التاريخية والمزارات والمعالم الدينية والسياحية بمدينة الصويرة لفائدة ضيوف الملتقى، بعد ذلك سيكون لمقدمي ومنتسبي الزوايا القادرية بالمغرب لقاء خاص بالزاوية القادرية سيتوج بحفل غذاء على شرفهم وسيختتم الملتقى بالدعاء الصالح لأمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله.

وارتباطا بمحور هذه الدورة فالطريقة القادرية تعتبر أقدم الطرق الصوفية في الإسلام حيث كانت ولا زالت تدافع عن يقظة الإسلام ونشر الدين الإسلامي المعتدل ، فبعد دخولها للمغرب تم تأسيس عدة زوايا قادرية ذات أهداف دينية واجتماعية وتربوية تقوم بتربية الحس الوطني وتكرس الإخلاص للثوابت الدينية والوطنية وتحرص على تهذيب الطباع ونشر الفكر الوحدوي التآلفي وترسيخ أصول المواطنة الصادقة والإلتزام بمقتضيات البيعة الشرعية ، وفي القرن الخامس عشر الميلادي امتدت الطريقة إلى إفريقيا السوداء على يد المهاجرين المغاربة المنحدرين من منطقة توات فساهمت بشكل كبير تحقيق الأمن الروحي ونشر العلم والمعرفة بالقارة الإفريقية.
جذير بالذكر أن نستحضر الدور الكبير الذي لعبته الزوايا ببلادنا في ترسيخ تلك الأبعاد القيمية وما أنتجته من منظومات خطابية بديعة ورشيدة، وقد كان هذا عنصرا من العناصر التي جعلت النموذج المغربي مطلوبا ضمن السياق الحضاري العالمي المعاصر، لاستناده إلى قيم الرفق واللين والرحمة والسماحة ونبذ كل أشكال العنف والتطرف .

مدينة بنسليمان

بنسليمان مدينة الفوضى والتسيب في زمن أضعف سلطة محلية على الصعيد الوطني

رئيس التحرير – موطني نيوز

ينتابني شعور بالمرارة والفضول، الاول عندما أرى كل صباح الوضع الكارثي التي تعيشه مدينة بنسليمان وكأننا نعيش في مدينة الاشباح. والثاني عندما أسأل نفسي ما هي التقارير التي ترفعها السلطات المحلية للسلطات المركزية حول المدينة؟ هل هي تقارير موضوعية صادقة؟ أم أنها تشوبها الكثير من المغالطات والكذب؟ ولعل هذا الطرح الثاني هو الأقرب إلى الواقع.

كل يوم ومع إزدياد الأيام يحتل شارع وزقاق في كل دقيقة يستعمر رصيف وفي كل ثانية تعود المدينة اربع خطوات للوراء، ولا أحد يكثرت لما باتت عليه المدينة السوداء، مدينة لطالما تغنى وتشدق مسؤوليها بأنها سياحية في غياب مندوبية السياحة، إلا أن تم تشيد حي صناعي (…) لتتنفس الساكنة الصعداء بأن أزاح الله على صدورنا السياحة ووهب لنا الصناعة هذا الحلم الذي أعدم في المهد فالمنطقة الصناعية مجرد وهم وكذبة كبيرة، لتبقى المدينة رهينة الفوضى وغباء مسؤولين أرادوا لها أن تبقى مدينة لقيطة مجهولة الأب والأم.

لا الشباب تمتع بالسياحة ولا هم نفضو عنهم غبار البطالة بالصناعة، ليبقى ملاذهم الاخير، إما الهجرة في قوارب الموت أو إمتهان الاتجار في شتى أنواع المخدرات، لتبقى فئة ثالثة هي من تلملم جراحها على حساب جمالية المدينة ورونقها الذي تم إغتصابها من طرف الباعة المتجولين في غياب تام للسلطة المحلية التي يبدوا أن مدينة بنسليمان ليس بها سلطة أو بالاحرى ليس لهم سلطة.

وإذا تكلمنا عن الباعة المتجولين فإننا نتحدث كذلك عن أرباب المقاهي هذه الفئة التي تحدت الجميع ولم تكتفي بإحتلال الملك العمومي بل قامت بمنع المارة منه لدرجة أن جل الساكنة باتوا يجيدون ملاذهم الاخير في الشارع العام يزاحمون السيارات جنبا إلى جنب.

وكما يقول لسان حال سلطتنا رحمها الله “إذا أصابت عمت وإذا عمت هانت” فنسبة كبيرة جدا من المحلات التجارية بمدينة بنسليمان تفتح بدون ترخيص بل تعتمد في قراراتها على سياسة “باك صاحبي” ومنهم من ينهج سياسة البلطجة والسبب هو أن الساكنة لمست ضعف سلطتنا المحلية، ضعف لدرجة أنك لم تعد ترى أي رجل سلطة بالشارع العام بل يطلقون أعوانهم الذين لا حول ولا قوة لهم بل منهم من يتعرض لشتى أنواع الاعتداء الجسدي واللفظي.

وإذا قلنا أن المدينة غارقة في مستنقع من الوحل فإننا نعني ما نقول، فالمدينة كلها فوضى وكلها غارقة في الفوضى لا أماكن لركن السيارات ولا علامات التشوير ولا ممرات ولاهم يحزنون، زد على ذلك الفوضى التي خلقها أرباب الكوتشيات بإستعمال أحصنة مريضة وغير معقمة وسياقتها من طرف ذوي السوابق العدلية والقاصرين، أما قطاع الطاكسيات الكبيرة فحدث ولا حرج، قطاع إحتل الشارع الرئيسي بالمدينة وحوله لمحطة طرقية مما خلق نوع الازدحام والفوضى، وطاكسيات صغيرة لم يعرف أي كان من الساكنة الثمن الحقيقي للرحلة في غياب أي توضيح من الجهات المعنية ولا حتى الالتزام بالقانون في مدينة اللاقانون واللاحق، حتى سيارات الجر “الديبناج” تبتز المواطنين بشتى الطرق ولما لا فلحد الساعة لم تقم السلطات المحلية بإجاد تعريفة على غرار باقي المدن.

الشئ الذي يعطي إنطباع بأن السلطة المحلية بمدينة بنسليمان ضعيفة و “خوافة” ليس لها الشجاعة الكافية لحل مشاكل المدينة لا يتعدى طولها ثلاثة كلومترات طول وأقل من كيلومتر واحد عرض يقسمها شارع واحد إلى قسمين وتعرف مقاطعتين إداريتين وباشوية ومقاطعتين أمنيتين ومنطقة إقليمية وجيش من القوات المساعدة لم نعرف لحدود الساعة ماهو دورهم ؟ علما أن في الماضي كانت المدينة يحكمها باشا و ثلاثة دركيين ومحازني واحد “قدور” بمعنى أن المدينة كانت تنعم في الامن والامان وإحترام الملك العمومي في ظل تواجد خمسة أفراد.

إذن يحق لنا أن نتساءل، من المسؤول عن وصول مدينة بنسليمان إلى ماهي عليه؟ ومن المستفيذ؟ ولماذا كل هذا الضعف والجبن من قبل السلطة المحلية؟ وحتى نعطي لكل ذي حق حقه فتحية عالية من هذا المنبر للسيدة القائدة التي أبانت في عدة مناسبات أنها تمثل السلطة بكل مقوماتها لكن في غياب أي حماية لا يمكن لها أن تحارب لوبيات الفساد واحتلال الملك العمومي بالمدينة، ولعل ما تعرضت له من شتم وسب في الشارع العام أثناء اداء واجبها لخير دليل على أنها إمرأة حديدية وتستحق أن نرفع لها القبعة، لكن عندما تتفاجأ بأن المعتدي تم إطلاق سراحه فمن حقها أن تقفل عليها باب مكتبها فالساكنة لا تلومها علما أنها تسير أخطر مقاطعة والتي تعتبر نقطة سوداء بالمدينة.

نتمنى أن يأتي يوم غد برياح التغيير ويكرمنا الله بسلطة تغير من حال هذه المدينة، فلم يعد بها ما يسر القلب ويفرح الخاطر في ظل سلطة محلية مصطلح ضعيفة وجبانة أقل بكثير مما هي عليه..تحياتي.