عاجل : إلى كل مكتري السيارات..حذاري من الوكالات النصابة

رئيس التحرير – موطني نيوز

لقد قررنا اليوم التطرق لموضوع حساس، بسقط فيه أغلب الناس اللدين يكترون السيارة وكيحطو بالمقابل شيك ضمانة! للتذكير الشيك ضمانة ليس قانوني، وفي حالة تم ضبطه فإنه يعتبر جريمة يعاقب عليها القانون بالسجن لكلا الطرفين (جنحة حيازة شيك على سبيل الضمانة)، لكن السؤال المطروح كيف تحمي نفسك؟

أولا : عندما تضطر لإكتراء سيارة فمن الضروري تسأل صاحب الوكالة إي نوع من التأمين هو منخرط فيه هل هو “tous risques” أو تأمين عادي؟ إذا لم يكن تأمينه “tous risques” حاول ما أمكنك الابتعاد، وحاول الا تستأجر السيارة منه وإلا ستقع في مشاكل أنت في غنا عنها..

ثانيا : لا تحاول أبدا كراء السيارات الغالية أو حتى الجديدة (ww) لأنها ليست في صالحك..لماذا؟ لأنك إذا تعرضت لحادثة سير لا قدر الله ستقام عليك غالية، لأن إصلاحها سيكون باهض الثمن وأنت الخاسر.
حاول دائماً ختيار سيارة في متناولك وحالتها الميكانيكية جيدة حتى إذا ما تعرضت للحادث سير ستكون المصاريف أقل وبالتالي التعويضات أقل.

وفي هذه الحالة سيكون مالك وكالة كراء السيارات منخرط في تأمين على كل الخسائر، وبالتالي فالشركة ستتملف بالتعويض، لكن هذا لا يعني أنك لن تضطر لتعويض الخسائر التي تسببت فيها، لأن شركة التأمين لن تعوض صاحب الوكالة بنسبة 100 %، فأنت ستساهم وبقوة القانون بما نسبته 10% أو 5% كفرق والذي يطلق عليه مصطلح “Franchise”، حتى يتم إرضاء صاحب الوكالة ويسترجع كامل ما قام بصرفه على السيارة لأنه من المخالف للقانون أن يقوم المكتري بأداء تعوض يصل إلى 90% مثلا ونسبة 10% هي التي سيأديها من جيبه لأنك أنت من تسبب في الحادث.
لكن ما يجب أن تعرفه ما يقومون به أصحاب وكالات كراء السيارت، وما هي الاجراءات التي يقومون بها؟
لأن فيهم نصابين وخصوصاً إذا كنت جاهل بالقانون فسيقومون بالنصب عليك، مثلا إذا كانت الخسائر في مجملها 4 مليون سنتيم، فتعويض شركة التأمين سيكون في حدود 3 مليون سنتيم (سقف التعويض) و يطالبك أنت بتعويض قدره 3 ليون..وفي هذه الحالة سيربح 6 مليون فيما الخسائر أصلا قيمتها الإجمالية 4 مليون..وبالتالي سيربح 2 مليون عن طريق النصب.

وفي إمتناعك سيقوم بوضع مبلغ 3 مليون بالشيك الذي تركته عنده كضمانة مع وضع تاريخ حديث ويقوم بدفعه للبنك، في هذه حالة إن كنت تتوفر على رصيد سيتم إقتطاع المبلغ، أما إذا كانت لا تتوفر على رصيد فستدخل في متاهة جريمة إصدار شيك بدون رصيد وبالتالي سيكون مصيرك السجن زائد الغرامة حتى لو قمت بتوفير المبلغ، فلابد أن تتم متابعتك بتهمة إصدار شيك بدون رصيد، لأنك إرتكبت جريمة ثابتة فحقك وهي كما قلنا “إصدار شيك بدون رصيد”، ساعتها لن يكون لك أي مشكل مع الوكالة، بل ستكون في ورطة مع القانون.

ولنعود مرة أخرى إلى عملية النصب التي ينهجها أغلب وكالات كراء السيارات وأعني تاريخ الشيك..

إذا كنت قد سبق لك أن أعطيت للشيك الضمانة تاريخ يوم سلمته لصاحب الوكالة، فسيضل يستفزك بيه لأنه غالبا لا يقوم بدفعه لانه يعي جيداً أنه هو الخاسر ولن يكسب أي شيء بإعتقالك لان المحكمة هي المستفيدة..

ممن جهة أخرى، يجب عليك أن تعرف دائما أن شركة التأمين هل عوضت الوكالة أم لا، كم هو التعويض؟ حتى تتمكن من أداء الفرق فقط وأعني 10 % من الخسائر، بالاضافة إلى أن هناك خسائر لا علاقة لك بها، فما هو دور التأمين إذن؟، و مثلا في حالة كنت في حالة سكر أو قمت وكما يقولون حرقت الضوء الأحمر و تسببت في الحادث فأنت المسؤول وبالتالي يتوجب عليك أداء 10 % كفرق.

ولا تنسى.. كل الخسائر يقيمها الخبير وليس الميكانيكي أو حتى المطالبة والذي غالبا ما يكون على علاقة بهما ويأخدك عنده، وإذا ما تأكدت أن المبالغ مبالغ فيها فمن حقك أن تطالب بخبير لتقييم الأضرار.

كما يجب أن تكون أسألتك واضحة وصريحة، نعم أنا من تسبب في الحادث، كم هي الخسائر؟،  وبما عوضتك شركة التأمين؟، وما هو نصيبي في تعويضك؟ وإلا اللجوء للقضاء بتهمة النصب والاحتيال والتدليس..

إذا تمعنت في هذه المقالة وإستوعبتها جيدا، فكن على يقين أنك لن تكون ضحية النصب أو جشع أصحاب وكالات كراء السيارات..تحياتي

جريمة

الشرطة القضائية تفك لغز سرقة الوكالات البنكية بكل من ورزازات و تنغير

جمال احسيني – مواطني نيوز

أستطاعت  المصلحة الجهوية للشرطة القضائية بمدينة ورزازات بتعاون مع عناصر الدرك الملكي بإقليم تنغير ، أخيرا وبعد مجهود متواصل ومكثف من فك لغز جريمة السرقات المتسلسلة التي تعرضت لها عدد من الوكالات البنكية بمدينة ورزازات و قلعة أمكونة ، و التي كان وراءها ثلاثة أشخاص ذوي السوابق القضائية العديدة في السرقة والعنف، أحدهم مبحوث عنه بموجب مذكرة بحث قضائية من أجل نفس الأفعال الإجرامية.

 و ترجع تفاصيل إلقاء القبض على هذه العصابة  حسب بلاغ صادر  عن المديرية العامة للأمن الوطني أن المعطيات الأولية للبحث تشير إلى قيام المشتبه فيهم، منتصف ليلة الجمعة، بارتكاب عملية سرقة بالكسر من داخل وكالة بنكية كائنة بمدينة ورزازات، قبل أن يعمدوا أثناء فرارهم إلى اختراق السد القضائي المنصب بمخرج المدينة، في وقت مكنت العمليات الأمنية المكثفة التي باشرتها المصالح الأمنية من تحديد مكانهم بمركز سكورة، وبالتالي توقيفهم في وقت وجيز، وحجز السيارة الخفيفة المستعملة في تنفيذ هذه الأفعال الإجرامية.

 وقد أسفرت عمليات التفتيش المنجزة بكل من السيارة التي حجزت بحوزة المشتبه فيهم، وكذا بمنازلهم بمركز قلعة مكونة، مكنت من حجز مبالغ مالية بلغ مجموعها 10.000 درهم من متحصلات عمليات السرقة، بالإضافة إلى أسلحة بيضاء ومعدات تستعمل في كسر الأقفال وسيارة خفيفة أخرى.

جدير بالذكر أن المتشبه فيهم ينحدرون من الجماعات القريبة من قلعة أمكونة ( جماعة أيت سدرات السهل الشرقية ، جماعة إغيل نمكون ) جلهم ذوي سوابق عدلية في تهم السرقة .