حافلات النقل الممتاز ببنسليمان

حافلات الموت بإقليم بنسليمان..من المسؤول ؟ (شاهد)

رئيس التحرير – موطني نيوز

من الغريب و المقزز، أن يتوفر إقليم بنسليمان على براريك قصديرية تجوب شوارع المدينة تحت إسم حافلات النقل الممتاز (…) ومن الأغرب أن ولا مسؤول تحرك لوضع حد لهذه الشركة التي إمتهنت كرامة المواطن السليماني وعلى رأسه زبدة المجتمع شبابنا طلبة الجامعات والمدارس العليا بالمدن المجاورة لمدينة بنسليمان.

شركة دخلت لإقليم بنسليمان دخول الغزاة على ظهر دبابة، شركة إستفادة من الريع السياسي تحت يافطة الصحراء و تقرير المصير وهلم جرا، وحتى لا ندخل في خندق العنصرية أو التفرقة بين الشمالي والصحراوي وباقي الفصائل المغربية لابد بأن نطرح سؤال على من يهمه الأمر، إذا كانت هذه الشركة مواطنة ومغربية وليست فوق القانون فلماذا التغاضي عن زلاتها؟ تم من أعطاها كل هذه الإمتيازات حتى باتت تتعامل مع الساكنة والعاملين بها تعامل القطيع أو تعامل السيد مع العبيد؟ ولنفترض جدلا أن كل ما قمنا به غير صحيح ولاأساس له، فمن سمح لهذه لهذه الشركة بأن تتجاوز الحمولة المسموح بها؟.

علما أن المرسوم رقم 2.10.421   صادر في 20  من شوال 1431 (29 سبتمبر 2010) المنشرو بالجريدة الرسمية عدد 5878  الصادرة بتاريخ 21 شوال 1431 (30 سبتمبر 2010) وتحديدا في القسم الأول الخاص بمقتضيات التقنية من الباب الأول تعاريف المادة 1، والذي ينص بعيارة صريحة وواضحة والتي يراد في مفهوم هذا المرسوم بما يلي : “حافلة كبيرة، حافلة تستجيب للخصائص المحددة بقرار لوزير التجهيز والنقل، مخصصة لنقل الأشخاص لمسافات طويلة وتمكن من نقل الركاب على متن المركبة أساسا وهم جلوس”، تمعنوا معي جيدا في كلمة (وهم جلوس).

ولهذا وفي إطار البحث عن المعلومة والتحقق منها فقد بلغنا من مصادر مطلعة والتي نتمنى أن يتم البحث فيها وإطلاع الرأي العام السليماني عليها، أن شركة النقل الصحراوي تتوفر على تأمينات تضم 101 شخص تتوزع على الشكل التالي: 

  • 99 راكب.
  • سائق واحد.
  • وقابض واحد.

وليس هذا فحسب بل أن كل بوليصات التأمين تمت بمدينة العيون ولا بوليصة واحدة بمدينة بنسليمان أو حتى المدن المجاورة لها، ناهيك عن إنعدام طفاية الحريق التي تنص عليها مدونة السير الجديدة، دون أن ننسى إنعدام تشوير السرعة والدليل أن أي سائق لسيارة خفيفة عندما يفوم بتتبع هذه الحافلات سيجدها تتجاوز السرعة القانونية 100 كيلومتر في الساعة أو أكثر، ولعل العديد من الأشرطة التي تم نشرها على مواقع التواصل الإجتماعي اثبتت هذا الكلام.

وما خفي أعظم فبالرغم من فصول وبنود مدونة السير الجديدة فحافلات الموت بإقليم بنسليمان لا تتوفر على صيدليات محمولة لتقديم الإسعافات الأولية، لكن الخطير و الذي نتمنى أن يتم التحقق منه لأننا لم نتمكن من الاطلاع عليه من جهة محايدة، وهو أن هذه الحافلات تقوم بالنصب على مركز الفحص التقني عند تقديم حافلاتها للفحص التقني وذلك لكونها تأخد أجود حافلة تمتلكها وتقوم بتمريرها وذلم بتركيب وتغيير لوحات التسجيل الخاصة بالحافلات الأخرى المهترئة، والدليل هو تكرار حوادث السير لهذه الشركة.

 وفي إنتظار الجهة التي ستكون لها الجرأة لوضع حد لهذه الشركة والتي نجزم ونحن على يقين أنه لايوجد بهذا الإقليم من سيتصدى للريع السياسي ولا يوجد من سيخلص الساكنة والطلبة من تعنت وجبروت مسؤولي هذه الشركة التي باتت تستعمر شوارع الإقليم بمجموعة من الخردة متنقلة تهدد سلامة الساكنة، سيبقى مجموعة طلبة الإقليم هم من لهم القوة والجرأة لتصدي لمثل هذه الممارسات والتجاوزات التي تتزعمها شركة النقل الممتاز بالإقليم. 

عاجل : الزميلة نورة السرار تتعرض لإعتداء همجي من قبل سائق كوتشي ببنسليمان

رئيس التحرير – موطني نيوز

كما سبق ونبهنا السلطات المحلية والأمنية من الفوضى التي بات يحدثها أرباب الكوتشيات، لكن لا روح لمن تنادي.

فهذا القطاع تحديدا أصبح وضعه كارثيا بل أصبح الكوتشي مرتبطا أشد الارتباط بالقاصرين والشمكارة وحتى أصحاب السوابق، ناهيك عن عدم إحترامهم لعلامات الاشارة الطرقية وعلى رأسها الضوء الأحمر، بالإضافة إلى عدم إحترام الحمولة القانونية وكل هذا على مرأى ومسمع من الجهات المعنية محلية كانت أو أمنية.

فالزائر لهذه المدينة أول ما يشد إنتباهه هي الفوضى الخلاقة التي يحدثها هذا القطاع والرعب الذي يتسببون فيه للراجلين والراكبين على حد سواء.

واليوم فقد علم موطني نيوز إن سائق الكوتشي رقم 3 وبدون مقدمات بعدما تجاوز الضوء الاحمر وكاد يتسبب في خسائر مادية لسيارة الزميلة نورة السرار التي كانت رفقة شقيقها حيت انهال عليهما بالسب والشتم القبيح مع محاولة الفرار، وعندما تم إعتراض سبيله من طرف شقيقها استل سلاحه الابيض “سكين” اصيب على إثرها شقيقها على مستوى اليد ومع ذلك استمر في إعتدائه أمام الناس بأن أصاب الزميلة نورة السرار على مستوى البطن.

فهل أصبحنا أمام قطاع مهيكل أم أننا في صدد مواجهة عصابة إجرامية تصول وتجول في الشارع العام؟ تم من يتحمل مسؤولية خروج هذا القطاع عن السيطرة حتى بات يسيره شردمة من المجرمين وأصحاب السوابق؟ وأين هي السلطات من كل هذا؟ وهل بالفعل تتم مراقبة هذا القطاع في إطار إحترام دفتر التحملات الخاصة به أم أنها فوضى؟

لنا عودة للموضوع.

مجموعة أوزون للبيئة والخدمات

مجموعة أوزون للبيئة والخدمات تنظم حملة تحسيسية للنظافة بحي الفلين في بنسليمان (شاهد)

رئيس التحرير – موطني نيوز

تحت شعار “نظافة بيئتنا تعكس نقاء عقليتنا” وبشراكة مع جماعة بنسليمان، نظمت يوم أمس الأحد 07 أكتوبر 2018 مجموعة أوزون للبيئة والخدمات حملة تحسيسية للنظافة بحي الفلين ببنسليمان.

1
1

هذه الحملة التي إستمرت طيلة يوم الأحد والتي إنطلقت في الساعات الأولى من نفس اليوم لتستمر حتى حدود الساعة الخامسة مساء، جندت لها شركة أوزون كل طاقتها البشرية والموارد اللوجيستيكية لإنجاع هذه العملية التي تجندت لها الشركة المواطنة أوزون والتي ستكون على رأس كل خمسة عشر يوما وبحي مختلف للقضاء على مظاهر إنتشار الأزبال بسبب عدم وعي الساكنة التي باتت ترمي الأزبال في أي مكان، ناهيك عن الأضرار والتخريب الذي يلحق بعتاد الشركة جراء جهل بعض المراهقين.

2
2

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الحملة التي حضرها كل من السيد محمد اجديرة رئيس جماعة بنسليمان ونائبة عن المجلس بالاضافة إلى المجتمع المدني والمدير المحلي و الجهوي لمجموعة أوزون للبيئة والخدمات وبعض ساكنة حي الفلين اللذين إستحسنو الفكرة.

3
3

وفي تصريح لموطني نيوز مع السيد رئيس الجماعة، فقد أكد لنا أن هذه البادرة اتخدها المكتب المسير وبإجماع الحاضرين والتي ستكون مرة كل خمسة عشرا يوما على أساس أن تستهذف في كل مرة حي من أحياء المدينة، يتم فيها تنظيف الحي بمشاركة مجموعة أوزون للبيئة والخدمات بالاضافة إلى إصلاح افنارة العمومية والصرف الصحي وسقي المناطق الخضراء بكل الأحياء، وهو ما أكده لنا باقي المتدخلين وشددوا عليه.

4
4

فتحية لكل من ساهم من قريب أومن بعيد في إعطاء هذه الإنطلاقة التي أثلجت صدور الساكنة، وتحية خاصة للسيد الرئيس المدير العام لمجموعة أوزون للبيئة والخدمات عزيز البدراوي على صرامته وقوته وتفانيه بإعطاء لكل دي حق حقه والوقوف شخصيا على كل المبادرات التي تم إطلاقها من طرف الشركة المواطنة أوزون وتحية لليد الشغيلة التي تشرفنا بحضورها اليومي بشوارع وأزقة المدينة لتقوم بتنظيف ما قمنا به تخريبه عن قصد أو غير قصد، وتحية للإداريين الذين نراهم يسهرون على قدم وساق لتلبية حاجيات الساكنة.

5
5
6
6
المديرية الاقليمية للفلاحة ببنسليمان

هذا إلى السيد العامل .. رئيسة المصلحة البيطرية ببنسليمان خارج التغطية

رئيس التحرير – موطني نيوز

لقد عرف إقليم بنسليمان وخاصى على المستوى الفلاحي عدة تجاوزات وخروقات، كنتشار الجدري والطاعون على مستوى جماعة سيدي بطاش وكنا نتظر من هذه المصلحة ورئيستها الغائبة أن تتحرك لكن يبدوا أنها لا علاقة لها بهذا القطاع، بل وقع ما لم يكن في الحسبان وهي الحالة الكارثية لمجزرة ذات الجماعة وفي كل مرة .. ألو ألو السيدة رئيسة المصلحة البيطرية ولا من مجيب وكأنها ترسل إشارات بأن هذه الكوارث لا تعنيها لا من قريب و لا من بعيد.

واليوم فقد توصل موطني نيوز بعدة شكايات ضد هذه المصلحة و رئيستها التي تفضل المكوث في مكتبها على أن تتحرك ميدانيا لتقف على معاناة القلاحين والفلاحة بالاقليم، أليس لهذه السيدة رؤساء ؟ أليس هناك وزارة ووزير ولجان تفتيش لوقف هذا العبث بهذه المصلحة.

وكما سبق وأسلفنا فبالرغم من جميع هذه الكوارث التي حلت بالاقليم، لم تحرك الساكن لكن عندما يتعلق الأمر بالتراخيص تجيدها نشيطة ولو حتى على حساب القانون، فقد قامت مؤخرا السيدة الرئيسة بالترخيص المبدئي لتربية الدواجن بالرغم من تعرض البعض ومن بينهم شخص يملك حقوقا مشاعة في الملك المسمى “شكيكة” ذو الرسم العقاري عدد (R31392) الكائن بقبيلة السلامنة دوار أولاد بورزك والشعالة، والذي قامت السيدة بالترخيص له مبدئيا لجهلها بقانون الأراضي المشاعة ودون الرجوع إلى باقي الورثة الشيء الذي يجعلنا نطرح عدة علامات إستفهام، لماذا كل هذا النشاط وهذه الحيوية لترخيص لمشاريع أصلا مضرة بالصحة العامة والسبب الرئيسي في كارثة مجزرة سيدي بطاش؟.

الغريب والذي يجب أن يطلع عليه المسؤولين بهذا الاقليم وبوزارة الفلاحة وفتح تحقيق فيه، أن الشخص المعترض سبق له أن وضع طلب مشروع تربية الدواجن في نفس الأرض قوبل بالرفض القاطع من نفس الرئيسة بدعوى موافقة كل الورثة بدون إستثناء.

فلماذا هذا الإستثناء يا رئيسة المصلحة البيطرية بإقليم بنسليمان، لنا عودة للموضوع ومع شكايات أخرى يتوفر موطني نيوز على نسخ منها.   

شكاية
شكاية
المنطقة الإقليمية ببنسليمان

من يحمي دور الدعارة التي يكتريها بعض عناصر الشرطة ببنسليمان؟

رئيس التحرير – موطني نيوز

كما يقول المثل “إذا كان خصمك القاضي فمن تقاضي” وهو مثل أقل ما يمكن أن نقول عليه أنه يكرس لواقع مرير، واقع تتخبط فيه مدينة بنسليمان وعلى وجه الخصوص حي النجمة.

فكما يعلم القاصي والداني أن بعض العناصر الأمنية ببنسليمان والتي لا تشرف جهاز الأمن وهي معروفة لدى الساكنة وحتى لدى مرؤوسيهم، لكن الغريب أنهم لا يقومون بأي شيء يذكر ولعل المحاضر المنجزة بهذه المدينة لخير دليل على أن مردوديتهم صفر وتدخلاتهم المخجلة تعطينا صورة قاتمة على الوضع الأمني الذي تتخبط فيه هذه المدينة بل منهم من يتعامل وكأنه بعيد كل البعد عن جهاز الأمن وأن الواجب يقتضي التدخل لحماية الساكنة.

فمدينة بنسليمان باتت مدينة الفوضى وإنتشار المخدرات بشتى أشكالها وأنواعها ناهيك عن تجار الماحيا والخمور، أما إعتراض السبيل فحدث ولا حرج. وفي المقابل تجد كل العبئ على الشرطة القضائية أما الباقون ففي غرفهم المكترات يعاقرون الخمر ويدخنون الشيشة ويتسامرون مع العاهرات ولا من يحرك ساكنا، فإلى من تشتكي وماذا ستقول في هذه الشكاية .. ألو الشرطة راه شي بوليس مخلوناش نعسو؟ أو كما يتفنن البعض في شكاياته هناك دور للدعارة وإحداث الضوضاء ووو.

نحن هنا لا نتحامل على أحد ولا أعتقد أن المسؤولين غافلون على ما يجري داخل الغرف المعدة للبغاء التي يكتريها بعض العناصر الأمنية وهم معروفون لدى الجميع. الجميل في هذه القضية هو أنهم يبدعون في تدخلاتهم عندما يتعلق الأمر بإخبارية عن وجود شباب وشابات في إحدى الغرف المخصص لدلك فقد تجد هناك فيالق من العناصر الأمنية تتحرك وبأقصى سرعة لضبطهم في مشهد هوليودي منقطع النظير بخلاف عندما يستنجد بهم أحد الساكنة حول التعرض لإعتداء أو ما شابهه تجدهم يختفون إلا من رحم ربك.

 وعليه فإننا نطالب بتطبيق القانون لأننا كمغاربة سواسية أمام القانون، فلا يمكن لأعين الشرطة أن ترصد دور الدعارة بالمدينة الخاصة بشباب المدينة ولا ترى دور الدعارة التي يكتريها عناصرها وهي معروفة للصغير قبل الكبير، بل على المسؤولين الأمنيين بالمدينة أن تكون لهم لائحة بعناوين سكنى عناصرها خاصة العزاب منهم ووضعها تحت المراقبة حتى يكون عبرة للأخرين، لا أن نكون ممن قال فيهم الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز في سورة البقرة الأية 44 “أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ” كما على أعوان السلطة من مقدمين  وغيرهم أن تكون عندهم الجرأة بأن يبلغوا على هذه الغرف كما هو الشأن للباقي، أم أن حتى أعين أعوان السلطة المحلية لا ترى سوى ما يحلوا لها .. لنا عودة للموضوع.  

ملحوظة : أبدعوا في مراقبتي