المحكمة-الابتدائية-بنسليمان

خطير وعاجل : رئيس جماعة فضالات يشتري شقة بوكالة مزورة من نائبه والقضية بين أيدي القضاء (وثائق)

رئيس التحرير – موطني نيوز

علم موطني نيوز من مصادر جد مطلعة، أن السيد المصطفى المالح مهاجر بالديار الايطالية والقاطن بتجزئة الوازيس بلوك 5 رقم العمارة 3 بنسليمان، قد توجه بشكاية إلى السيد وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية ببنسليمان بتاريخ 12 أبريل الجاري ضد المسمى سعيد لعموري “نائب الثاني لرئيس جماعة فضالات” القاطن بدوار الكواسم فضالات إقليم بنسليمان.

وذلك بتهمة النصب والاحتيال وخيانة الأمانة والتزوير، وتعود ملابسات هذه القضية التي على ما يبدوا أن رحاها تدور في دهاليز الجماعة وخاصة بين الرئيس وأحد نوابه، عندما تفاجأ المشتكي بأن هناك وكالة مفوضة تم تزويرها بإسمه وبدون علمه تحت عدد 46 / 428 بتاريخ 17 ماي 2018 بتوثيق المحمدية.

وتقول الشكاية أن هذه الوكالة المزورة نتج عنها بيع شقته بمبلغ 300 ألف درهم، بدون أي سند قانوني أو حتى قبضه لدرهم واحد، الخطير في كل هذا هو أن المشتكي يزعم أن النائب الثاني للجماعة هو من قام بكل هذا لأنه كان على علم بأن السيد مصطفى الملوكي رئيس جماعة فضالات هو من كان يرغب في شراء شقتي وبالتالي قام سعيد لعموري ببيع الشقة إلى رئيسه في الجماعة بإعتبار أنه وكيل السيد المصطفى المالح بحسب الوكالة وعقد الشراء المضمن بعدد 24 كناش 16بتاريخ 08 أبريل 2019، وهو ما يطرح أكثر من سؤال لماذا أنتظر الوكيل سنة كاملة لإبرام عقد الشراء ونعني منذ تحرير الوكالة المفوضة بتاريخ 17 ماي 2018 وإلى غاية تاريخ تحرير عقد الشراء وهو 08 أبريل 2019 ؟ ثم ما هو السر وراء تحرير الوكالة المفوضة بتوثيق المحمدية فيما تم توثيق عقد الشراء بتوثيق بنسليمان؟.

ولنفترض جدلا أن كل الوثائق سليمة ونحن نعلم أنها مزورة والاحقيقات هي الكفيلة بإسقاط كل المتورطين في هذه القضية، وعليه فإذا كان صاحب الشأن وأعني البائع وهو مجاهر بالديار الايطالية ويوجد حاليا بالمغرب فلماذا سينوب عنه الوكيل مادام صاحب الملك موجود؟ وكيف تمكت هذه العملية بكل هذه السرعة بعدما إنتظروا سنة كاملة منذ تحرير الوكالة المفوضة، ليسابقوا الزمن وكأنهم يريدون إخفاء شيء ما، ليقومو بتحرير عقد البيع بتاريخ فاتح أبريل والالتزام في 03 أبريل الجاري.

نتمنى أن تأخد العدالة مجراها، وأن يتم فتح تحقيق شامل حول مدى صحة وقانونية الوثائق التي تم الادلاء بها والتي يتوفر موطني نيوز بنسخ منها، علما أن موطني نيوز توصل بمعلومة مفادها أن السيد المصطفى المالح سيتقدم بشكاية أخرى إلى السيد الوكيل العام عن طريق السفارة الايطالية بحكم ان زوجته ايطالية وله جنسية ايطالية.   

إلتزام
إلتزام
رسم شراء
رسم شراء
شكاية
شكاية
وكالة مفوضة
وكالة مفوضة
عزيز البدراوي

بنسليمان : شركة أوزون تقود حملة طبية بتعاون مع جمعية أمنيس للكشف المبكر عن الأمراض الصامته (فيديو+صور)

رئيس التحرير – موطني نيوز

كانت ساكنة جماعة الزيايدة بإقليم بنسليمان يوم السبت 13 أبريل الجاري على موعد مع قافلة طبية حول الكشف عن مرض الكلي المزمن، هذه الحملة النبيلة والتي لا تأتي الا من النبلاء وعلى رأسهم الدكتور المتميزة وصاحبة الابتسامة الملائكية “لبنى بن عمر” طبيبة أخصائية في أمراض الكلي والصرع والدياليز بالمستشفى الجامعي إبن سينا بالرباط وأستاذة بكلية الطب والصيدلة بالرباط رئيسة جمعية أمنيس دون أن ننسى المساند القوي لهذه الحملة مجموعة أوزون للبيئة والخدمات في شخص رئيسها ةمديرها العام السيد عزيز البدراوي وبعض المتدخلين بما فيهم عمالة بنسليمان وجماعة الزيايدة.

 وتجدر الإشارة إلى أن هذه الحملة والتي إستحسنها الجميع دون إستثناء عرفت الكشف على ما يناهز 400 حالة، وبدورنا نشد على أيدي كل من ساهم في إنجاح هذه الحملة من أطر طبية وشبه طبية بالاضافة إلى لجنة التنظيم التي أبانت على علو كعبها في التنظيم والأخد بيد الوافدين كما نتوجه بالشكر لعناصر الدرك الملكي و القوات المساعدة على ما أبانو عليه من تواصل مع المواطنين وحمايتهم، أما بخصوص الدكتورة لبنى بن عمر فإننا وكباقي الساكنة تستحق أن ترفع لها القبعة لهذا العمل الخيري والتطوعي لفائدة الفئات الهشة و الفقيرة.

1
1
2
2
3
3
4
4
5
5
6
6
7
7
8
8

 

 

شركة أزون

بنسليمان : من عالم نظافة البيئة إلى عالم نظافة الكلي..هذه هي مجموعة أوزون المواطنة

رئيس التحرير – موطني نيوز

إبداع ما بعده إبداع، هذه هي مجموعة أوزون المواطنة، شركة تستحق هذا اللقب عن جدارة وإستحقاق فبعد أن تفانيها بكل ما يصب في خانة النظافة والإعتناء بالدرجة الأولى بالبيئة، فاجأتنا بإعتنائها اللامشروط بالفن والفنانين وحتى المبدعين لكن ما لم نكن نستوعبه أو بالاحرى إعتقدنا أن مصطلح الخدمات له علاقة فقط بالنظافة، اليوم تعطينا هذه المجموع درسا في المعاني بل هو درس قاصي لكل الشركات التي لا هم لها سوى الربح المادي لا غير، لتنخرط هذه الشركة في كل ما هو إجتماعي لتدخل عام لايمكن أن ينخرط فيه إلا شخص له حس وطني ويهمه مصلحة المواطن وأي مواطن الفئة الفقيرة و الهشة.

فبرفع شعار : “الكشف عن مرض الكلي = صحة سليمة ” تكون بذلك قد إنخرطت مجموعة أوزون للبيئة والخدمات وبقوة في حملة طبية من تنظيم “أمنيس” بتعاون مع شركة أوزون وبشراكة مع جماعة الزيايدة والمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة، حيت أختارت بوم ربيعي للكشف عن مرض الكلي المزمن .

هذا اليوم الذي سيعرف مشاركة السيد عزيز البدراوي الرئيس المدير العام لمجموعة أوزون للبيئة و الخدمات شخصيا، إلى جانب السيد سمير اليزيدي عامل إقليم بنسليمان الذي سيعطي كلمة بالمناسبة دون أن ننسى حضور رئيس جماعة الزيايدة والسيد المندوب الاقليمي لوزارة الصحة بالاضافة إلى وفد رفيع المستوى سيكون مرافق للسيد العامل.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا اليوم الربيعي للكشف عن مرضى الكلي المزمن عدة أنشطة بالاضافة إلى :

  • الإستشارة الطبية والمتابعة .
  • الكشف عن مرض السكري.
  • إرتفاع ضغط الدم.
  • مرض الكلي المزمن.
  • الفحص السريري.
  • مؤشر كتلة الجسم.
  • ضغط الدم ونسبة الجليكوز في الدم.
  • إختبار البول.
  • حصة تحسيسية حول مرض الكلي المزمن.

وذلك يوم السبت 13 أبريل 2019 ، إبتداء من الساعة الثامنة و النصف صباحا بمقر جماعة الزيايدة ببنسليمان وتحت إشراف أطباء مختصين ومتمرسين.

وحتى لا نبخس الناس أشيائهم، فإننا في موطني نيوز نتوجه بجزيل الشكر والعرفان الجميل إلى السيد عزيز البدراوي الرئيس المدير العام لمجموعة أوزون للبيئة والخدمات على تعاونه المادي و المعنوي لسهره على إنجاح هذه الحملة الطبية و أمنيس وكل المساهمين والمتدخلين لهذه الإلتفاتة الطيبة والتي نتمنى من العلي القدير أن تكون في ميزان حسناتهم .  

 

ملصق الحملة
ملصق الحملة
بيت آيل للسقوط

بنسليمان : مواطن يستنجد بالسيد العامل وبوكيل الملك..ويتبرأ مما قد يحدث (فيديو+وثائق)

رئيس التحرير – موطني نيوز

وجه السيد محمد علاج ريسالة مسجلة صوت وصورة عبر منبر موطني نيوز إلى كل المسؤولين وعلى رأسهم السيد العامل والسيد وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية، حول الوضع الكارثي الذي يعرفه منزله الكائن 220 شارع الحسن الثاني ببنسليمان. هذا وصرح السيد محمد علاج لموطني نيوز، أن معاناته إنطلقت بتسرب للمياه العادمة إلى الجيران في الجهة الأخرى الشيء الذي إضطره إلى طلب التدخل من مصالح الجماعة التي بالفعل إنتقلت إلى بيته وبعد المعاينة التقنية التي أجروها في إطار لجنة مختلطة على المنزل المذكور وقفت هذه اللجنة على عدة أمور منها :

  • ظهور شقوق على مستوى الجدران بغرفتين بالطابق العلوي.
  • ظهور قضبان حديدية على مستوى مدخل المنزل وعلى مستوى الواجهة.

هذا وأوصت اللجنة بإجراء خبرة تقنية من طرف مكتب الدراسات مختص ومعتمد في أقرب الأجال لتحديد نوعية ودرجة خطورة الأضرار بخصوص هذه البناية والادلاء بتقرير مفصل.

وبالفعل فقد إالتجأ السيد محمد علاج إلى مكتب دراسات مختص هذا الأخير الذي أعطى نتائجه النهائية بأن أقر بأن هذا المنزل آيل للسقوط بل يشكل خطر على ساكنيه و حتى المارة بحكم أنه يطل على الشارع العام وفي مكان حساس تكثر فيه الحركة ناهيك على أن تحته محلبة يتواجد بها العديد من الزبائن.

ليقوم صاحب البيت بحمل هذا التقرير إلى الجهات المختصة ببلدية بنسليمان التي أعطت على الفور قرارها المسجل تحت عدد 03/2018 والذي ينص حرفيا :

“بمنع النزول أو السكنى مع هدم البناية المتواجدة ببنسليمان، شارع الحسن الثاني رقم 220، والتي هي في ملكية اليد محمد علاج، مع إتخاذ الإجراءات اللازمة أثناء الشروع في عملية الهدم وبحضور مكتب الدراسات المشار إليه أعلاه”.

هذا وصرح السيد محمد علاج أنه قام بإخبار صاحب المحلبة عن طريق عون قضائي بحكم أن هذا المحل جزء من المنزل موضوع الهدم، لكن يبدوا أن صاحب المحلبة رفض الإمتثال لهذا القرار مما إضطر مالك المنزل إلى التوجه إلى المسؤولين لإخلاء مسؤوليته عند وقوع أي حادث وأنه بريء لا سمح الله هوى هذا المنزل فوق رؤوس المارة.   

شكاية برفع الضرر
شكاية برفع الضرر
معاينة اللجنة المختلطة بالبلدية
معاينة اللجنة المختلطة بالبلدية
مكتب الدراسات المختص
مكتب الدراسات المختص
نتائج مكتب الدراسات المختص
نتائج مكتب الدراسات المختص
قرار الهدم
قرار الهدم
محضر تبليغ الإندار
محضر تبليغ الإندار
الإندار
الإندار
شكاية إلى السيد العامل
شكاية إلى السيد العامل

  

مخطط المغرب الأخضر

بنسليمان : من المسؤول عن إقبار ملفات المقاولات الصغرى وإعدام مشاريع الفلاح الصغير؟

رئيس التحرير – موطني نيوز

يهدف مخطط المغرب الأخضر الذي أشرف على انطلاقته جلالة الملك محمد السادس نصره الله في شهر أبريل من سنة 2008 إلى جعل القطاع الفلاحي رافعة أساسية للتنمية الاجتماعية والاقتصادية في المغرب. حيث تندرج هذه الاستراتيجية في إطار استكمال عدة مشاريع كبرى على الصعيد الوطني منها خلق فرص الشغل ومكافحة الفقر وحماية البيئة.

ويعتمد مخطط المغرب الأخضر على مقاربة شمولية ومندمجة لكل الفاعلين في القطاع الفلاحي. كما يرتكز على تعزيز الاستثمارات والتكامل الجيد بين السلاسل الإنتاجية قبليا وبعديا. وذلك بهدف ضمان الأمن الغذائي وتطوير القيمة المضافة مع الحد من تأثير التغيرات المناخية والحفاظ على الموارد الطبيعية، كما يهدف مخطط المغرب الأخضر كذلك إلى إنعاش صادرات المنتجات الفلاحية وتثمين المنتجات المحلية.

جميل جدا، والأجمل هو عندما يكون تعامل المسؤولين مع هذه الفئة التي إستهدفها المشروع وبمباركة ملك البلاد إلى محاربة الفقر والهشاشة وإيجاد مناصب الشغل للشباب المغربي، لكن يبدوا أن ما يقع بإقليم بنسليمان لا يمث لكل ما قيل بأي صلة بل على العكس تماما .

لأن ما يقع بالمديرية الإقليمية ببنسليمان هو إنتقام بصريح العبارة، إنتقام ممنهج ومخطط له بقوة للإقاع بكل المقاولات الصغرى بالاقليم وتعريض مصالح الفلاح الصغير إلى الضياع، ففي إطار الرأي والرأي الأخر وحتى لا نتهم بالتحامل على أحد فقد سبق لموطني نيوز أن تطرقت للحرب الدائرة رحاها بين إتحاد تعاونيات الفلاحية بإقليم بنسليمان والتي وصل صداها إلى المحاكم وقبة البرلمان مع المديرية الإقليمية للفلاحة بذات المدينة.

لكن مالم نكن نتصوره هو عندما تطال شرارة هذه الحرب صغار الفلاحين والمقاولات الصغرى، وبما أن أخلاقيات المهنة يحتم علينا لإستماع إلى الطرف الأخر، فقد ربط موطني نيوز الإتصال بالفلاحين الصغار ومعهم بعض المقاولات الصغرى واللذين أكدوا لأنا أن ما تطالبه المديرية الإقليمية للفلاحة لا علاقة له بالواقع.

فعندما  نجد هذه المديرية تتحدث على ضرورة غرس أشجار الزيتون في إطار مشاريع السقي علما أن هذا المشروع فاشل بكل المقاييس بل فشل فشل دريعا تحت إشراف المديرية الإقليمية نفسها، فكيف تفرضه على صغار الفلاحة، أن كانت هي لم تستطع إنجاحه ففاقد الشيء لا يعطيه.

أما فيما يتعلق بما أسمته هذه المديرية بأن هناك وثائق وهمية أو مزورة أو كما يحلو لها أن تسميه، فلماذا تم منحهم  الموافقة المبدئية؟ إن كانت تعتبر الملف المقدم إليها مشكوك في أمره، لكنها عندما تتحدث عن عمق الأبار فهذا أمر يدعوا إلى السخرية بل ويأكد أن هنلك من يسطر كل تلك الشروط التعجيزية، لأنه عندما ترد المديرية الإقليمية للفلاحة على الفلاح الصغير بأن عمق الأبار غير كافي، فهذا يعتبر عرقلة واضحة و متعمدة، لأن هذه الأخيرة سبق لها وأن عاينة الأبار وسلمت للفلاح موافقتها المبدئية لإنجاز المشروع، فكيف لهذه الإدارة أن تعطي موافقتها المبدئية وتتراجع عنها عند الأداء؟.

فقد علم موطني نيوز من مصادر مطلعة أن بعض المشاريع التي إستفاد منها الفلاح وتم تمويلها من طرف المديرية الإقليمية للفلاحة ببنسليمان في إطار مخطط المغرب الأخضر، تدعي أنها وهمية وعليه يحق لنا أن نتساءل إذا كانت هذه الشاريع وهمية، فمن هي الجهة التي رخصت بتمويلها وبالتالي الاستفادة من أموال برنامج مخطط المغرب الأخضر؟ أليس هذا تزويرا؟ ومن يتحمل المسؤولية في تبديد أموال عمومية إن كانت فعلا هذه المشاريع وهمية وتم تمويلها؟.

علما أن قرارات التمويل تتم المصادق عليها من طرف لجنة مختصة بل متكونة من المدير الإقليمي للفلاحة شخصيا بالاضافة إلى رئيس المصلحة المكلفة، إلى جانب تقنيين مختصين. فكيف تحول هذا المشروع الممول مائة في المأئة رغم الكم الهائل من التوقيعات إلى مشروع وهمي؟ العبث والتلاعب بمصير فئة فقيرة وهشة أوصى ملك البلاد بالأخد بيدها ومساعدتها، لكن ما يقع بهذا الإقليم يدعوا إلى السخرية لأن إقليم بنسليمان أضحى إستثناء في كل شيء حتى في القوانين التي تطبق في المدن المجاورة لا وجه للمقارنة مما يعطينا إنطباعا مريرا بأننا في دولة وسط دولة.

وكما يقول الحديث الشائع ” إذا أسندت الأمور إلى غير أهلها فانتظر الساعة” فحديثنا في هذا الشق عن مجموعة من الملفات العالقة أو بمفهوم أقرب إلى الفلاح الملفات المعتقلة داخل المديرية الاقليمية للفلاحة والتي لم يفرج عنها لحدود الساعة لأسباب إعتبرها البعض غير مبررة ومزاجية.

فقد علم موطني نيوز وبحسب مصادر من داخل المديرية الإقليمية أن هناك مجموعة من الملفات تم التحفظ عليها تحت تدابير الحراسة المزاجية وبدون أي سند قانوني، وهو ما يفتح الباب على مصراعيه أمام سيل من الأسئلة، حول من هي الجهة المستفيدة أو تلك التي تقف وراء إعدام هذه الملفات وبالتالي تعريض المقاول الصغير للمسائلة القضائية والفلاح إلى الضياع؟ وما الغرض من هذا الفعل الإنتقامي؟ علما أن الخطاب الملكي السامي كان واضحا في تحديد المدد التي يجب أن لا تتعدى ستون يوما عن الرد علي أي إجراء إداري والا أصبح مرخصا بقوة القانون، لهذا فإن المشرع المغربي كان واعيا بأهمية مؤسسة الآجال في التعامل الإداري باعتباره الوسيلة الكفيلة للاعتراف بالحق وحمايته، إلا أنه كم من حقوق ذهبت سدى، وكم من مصالح ثابتة شطبت بجرة قلم، نتيجة عدم احترام الآجال، وكم من صاحب مصلحة أدى الثمن غاليا وضحى عبثا بأمواله أو بحريته جهلا أو تهاونا منه بعدم التقيد بالمدد التي لا ترحم أو تلك التي لا تحترم وتخرق في بعض الادارت المغربية من طرف مسؤولين مزاجيين.

فكيف سيكون رد المشرع المغربي إذا علم بأن ملفات تجاوزت الثمانية أشهر داخل المديرية الاقليمية للفلاحة بحسب اصريحات الفلاحة والمقاولين المتضررين، علما أن هذه المدة كافية في تعريض التجهيزات التي باتت تتعرض لعوامل التحولات الجوية إلى الاتلاف، بل ومطالبتهم من جديد بتعويضها بأخرى حديثة بدعوى أنها قديمة وهو مايعرض أصحاب المقاولات الصغرى للسجن والإفلاس ونهاء صمعتهم التي راكموها على مر الأيام، والدليل هو وجود أحد المقاولين الأن بالسجن المحلي ببنسليمان بسبب هذا التماطل الذي تقوده هذه المديرية الاقليمية لأسباب مجهولة، فهذا التعنت وإستعراض العضلات على صغار الفلاحين والمقاولين على حد سواء لن يأتي بنتائج إجابية بل على العكس تماما.

وعليه أصبح واجبا على الجهات العليا في هذه البلاد التدخل الفوري والعاجل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه وعلى رأسهم السيد عزيز أخنوش معالي وزير الفلاحة، لأن الأمر أصبح خارج السيطرة ولا يمكن أن نتكهن بما ستحمله قادم الأيام خصوصا وأن الأمر يتعلق بأرزاق شريحة عريضة قد ترتكب أي حماقة قد لا تحمد عقباها، فالوضع الفلاحي بالإقليم بات كارثيا ولا يحتمل التأخير يا معالي الوزير.

الخطير في كل هذه الحلقات المتداخلة فيما بينها، وبحسب تصريحات وإعترافات المتضررين أن من بين هذه اللجان التي تشرف على هذا “لبوكاج” متورطين في تهم تبديد أموال عومية أو المشاركة في تبديدها، بل وحسب ذات المصادر ممن تعرضوا لهذا الظلم والحيف، فإن من بين هذه اللجان من كان يغض الطرف على عدة أمور تتعلق بالتمويل بل منهم من كان وبالمقابل يرفع سقف التكهنات لقبول الملفات، ومستعدون لإدلاء بشهداتهم أمام المحاكم مما سيفتح أبواب جهنم على الجميع وهذا الاقليم فيه ما يكفيه من ملفات الفساد التي تزكم الأنوف بل إن تحركت ستعصف برؤوس قد أينعت ولم يحن وقت قطافها إلى حين وإن غدا لناظره قريب.

فبمجرد مرور المجلس الأعلى للحسابات مرور الكرام وطرح السؤال الذي نقشعر له الأبدان وترتعد له الأوصال “من أين لك هذا؟” سيجد أصحاب السيارات والحسابات البنكية والعقارات والقائم طويلة ممن إغتنوا من هذا القطاع وغيره من القطاعات، دون أن ننسى أن هناك موظفين تم إعفائهم من بعض المهام بسبب ما أسمته تقاريرهم خروقات مهنية سنة 2015 تم نفض الغبار عليهم وإعادتهم مرة أخرى للإنتقام لأنفسهم ورد إعتبارهم والأخد بثأرهم من الفلاح أو المقاول أو من أي شخص كان مصدر إزعاج لهم، وفي الإنتظار لنا عودة للوضوع كما وعدناكم حول النبش في ملفات الفساد الخاصة بالاصلاح الزراعي.

وختاما، فهذه كلمتي لكل مسؤول مغربي وكل من يتقلد منصبا سواء كان رفيعا أو دون ذلك إتقوا الله في عباد الله .. ولا تستهن عندما يرد عليك المواطن أيها المسؤول بعبارة عاش الملك في وجهك فعلم أن معناها، أنني غير راضي عليك بتاتا وأنني مظلوم بل وأريد الحق والقانون لهذا اقولها وأرددها عاش الملك لأنه رمز “للحق والقانون” ومن جهة أخرى أحب أن أذكرك أنني مواطن مغربي هضم حقي بسبب تعنت أو مزاجية مسؤول مستهتر، فعيب عليك أيها المسؤول أن تشردني وترميني في السجن بإسم المساطر والعراقيل الإدارية أو بسبب الظلم والإنتقام وعلم جزاك الله أيها المسؤول أننا رعايا صاحب الجلالة، فإذا كنت ﻻ تعترف وﻻ تحترم هذا الرمز فقدم استقالتك…تحياتي.

    

عاجل : المجلس الجهوي للحسابات يحط الرحال بجماعة بئر النصر ببنسليمان في غياب الرئيس وحراس معبده

رئيس التحرير – موطني نيوز

وكأن الزيارة كان مخططا لها مسبقا، أو أن السيد الرئيس الغائب الحاضر هناك من أخبره بقدوم المجلس الجهوي للحسابات إلى تراب الجماعة صباح يوم الجمعة، لان ما أقدم عليه الرئيس يدعوا إلى الشك والريبة.

فكيف يعقل أن تأتي لجنة من هذا الحجم ولا تجد في إستقبالها أحد، مدير المصالح في عطلة إدارية وحتى أحد أعوان الرئيس والمكلف بالصرف وبملف العمال الموسميين المشبوه لم يجدوا له أثر، ليتأكدوا أن هناك من وقع له رخصة إدارية يوم أمس الخميس تحت جنح الظلام..حلل وناقش.

المهم أن اللجنة ستعود بخفي حنين ما دامت لم تجد من يستقبلها أو حتى يعطيها توضيحات بخصوص الهدف من زيارتهم للجماعة..وليعلموا أنهم يتعاملون مع رئيس أقل ما يمكن أن نصفه بأنه مستهتر ولا يبالي ولا يهمه أحد سواء كانت لجنة جهوية أو حتى رئيسها إدريس جطو شخصيا.

لهذا فإن ساكنة بئر النصر بإقليم بنسليمان تطالب بتدخل السيد العامل والسيد محمد عبد النباوي رئيس النيابة العامة للحد من هذه المهزلة التي تعيشها الجماعة منذ سنة أو أكثر..لنا عودة للموضوع.

بنسليمان : السيد سمير اليزيدي عامل الإقليم يشرف على افتتاح المعرض الإقليمي للكتاب في دورته الحادية عشر

هشام الشافعي – موطني نيوز

بتنظيم المديرية الإقليمية للثقافة بسطات وبشراكة مع المجلس الجماعي لبنسليمان وبدعم من مديرية الكتاب والخزانات والمحفوظات اشرف السيد عامل إقليم بنسليمان على افتتاح المعرض الإقليمي للكتاب في دورته الحادية عشر والتي تمتد في الفترة المتراوحة من 3 الى9 ابريل 2019 تحت شعار :<فضاء الكتاب رحاب للعلم والمعرفة >وقد عرف حفل الافتتاح زيارة السيدة العامل للاروقة الخاصة بعرض الكتب وكذلك معرض الفنون التشكيلية وقد شهد حفل الافتتاح تلاوة ايات بينات من الذكر الحكيم اعقبها عزف النشيد الوطني لتأخد الكلمة المديرة الجهوية للثقافة بجهة الدار البيضاء سطات التي رحبت بالحضور وتطرقت لاهداف الدورة والعناية الخاصة التي يوليها عامل الإقليم بها وعرف الحفل تكريم الشاعر المصطفى غزلاني.

دارالشباب بنسليمان

بنسليمان : بعد إختفاء عدة تجهيزات تخص مجلس الدار..لجنة للتفتيش من وزارة الشبيبة والرياضة تزور دار الشباب

رئيس التحرير – موطني نيوز

لم يكن أحد يعتقد أن لجنة التفتيش التابعة لوزارة الشبيبة والرياضة ستزور يوما دار الشباب بمدينة بنسليمان، خصوصا وأن هذه الأخيرة سبق وأن سرقت منها عدة تجهيزات بدم بارد وبدون إستعمال أي عنف، والذي يجهل مصيرهم لحدود الساعة.

لكن الغريب في هذه المرة والتي إضطرت لجنة التفتيش لزيارة دار الشباب ليومين متتالين، الثلاثاء و الأربعاء 2 و 3 أبريل الجاري، علما أن هناك تكتم شديد من قبل إدارة دار الشباب حول الموضوع، فبعد البحث والتحري والإتصال ببعض مسؤولي الجمعيات إتضح لنا ان الأمر يتعلق بإختفاء تجهيزات ومعدات تعود لملكية مجلس الدار، كان سبق له وأن إستفادها في إطار مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والتي تصل قيمتها إلى حوالي 300 ألف درهم (ثلاثون مليون سنتيم)، هي عبارة عن تجهيزات لتنشيط وأدوات إلكترونية بالاضافة إلى اليات لكمال الاجسام والرشاقة ولعب للطفال وجهاز مكبر الصوت (سونو) بالاضافة إلى مكروفونات لا سلكية ذات جودة عالية و حواسيب محمولة وأخرى مكتبية بالاضافة إلى لوحات إلكترونية قد يصل عددها إلى عشرة (tablet) والعديد من التجهيزات التي كان من الضروري أن تكون رهن إشارة الجمعيات المتواجدة بهذه الدار.

وبحسب المعطيات التي يتوفر عليها موطني نيوز أن هناك جهات دون غيرها هي التي تستفيد من هذه التجهيزات وهذا لا يعنينا في شيء ما دام أصحاب الحق ساكتون عن حقهم، لكن ما أثار حفيظتنا بحسب تصريحات البعض أو المتداول بالمدينة هو الإختفاء التام لبعض التجهيزات وعلى رأسها اللوحات الالكترونية (tablet) والتي تتهم جهات أخرى مدير دار الشباب بإخفائها، بالاضافة إلى إستعمال حاسوبين محمولين وكاميرا رقمية من طرف جهات بعينها ولم يسبق لأي جمعية أن إستعملتهم كما هو الشأن للحاسوب المكتبي الذي عايناه بمكتب المدير ونحن نعلم أنه ملك مجلس الدار فكيف يستفيد منه السيد المدير وهو في الاصل للجمعيات فهل هي هدية متواضعة من مجلس الدار لمديرها ؟ أم أن هناك سرا نجهله.

المهم، أن ما ينطبق على هذه التجهيزات وإختفائها ينطبق كذلك على ألعاب الأطفال ونعني (Les Gonflable) والتي وبحسب مصادرنا لا يوجد لها أي أثر بدار الشباب منذ ظهورها في أول يوم عرضها بدار الشباب، ونتسائل هل يتم إستعمالها في الأنشطة المدرة للدخل الخاصة بالحساب البنكي لمجلس الدار أم أنها لم تستعمل لحدود الساعة؟ وإذا لم تستعمل فأين هي ؟ وما الفائدة من إخفائها أو تخزينها إذا لم يستفد منها الأطفال الصغار؟

وتجدر الإشارة إلى أن مفاتيح القاعة التي تحوي هذه المعدات لا يوجد إلى عند السيد الكاتب العام لمجلس الدار وحده، أما المحافظ بهذا المجلس فلا يعلم شيء، وإذا كان السيد الكاتب العام هو من يتوفر على هذه المفاتيح، فما السر في وجود معدات وإختفاء أخرى؟ وهل يمتلك مجلس الدار مخزن أخر لا يعلمه باقي الجمعيات أو حتى إدارة دار الشباب و لجنة التفتيش التي زارت المدينة اليوم هو من تخزن فيه باقي المعدات ونعني الحواسيب المحمولة و الكاميرا الرقمية و اللوحات الالكترونية … إلخ.

وعليه فيحق لنا في موطني نيوز أن نتساءل ما هي نتائج تقرير لجنة التفتيش التي زارت دار الشباب ليومين على التوالي؟ وما هي الاجراءات التي سيتم إتخاذها إن هي بالفعل تمكنت من ضبظ خروقات تشوب هذا المشروع الوطني، والذي يعلم الجميع أن السواد الأعظم من مشاريع المبادرة الوكنية للتنمية البشرية راحت أدراج الرياح، بل منها من تم تزوير وثائقه والنفخ فيه ومن المشاريع الوهمية من إختفت من الوجود، وفي إنتظار ما ستسفر عليه نتائج لجنة التفتيش التي نتمنى أن تصل تقريرها بأمانة إلى معالي وزير الشبية والرياضة المعروف بصرامة في التعامل مع مثل هذه الفوضى الخلاقة، لنا عودة للموضوع.     

من أجل المال قتلت حبيبها

“من أجل المال قتلت حبيبها” إنتاج سينمائي لشباب من مدينة بنسليمان رغم ضعف الامكانيات (شاهد)

رئيس التحرير – موطني نيوز

بلال شاب يطمح إلى الإرتباط بحبيبته، لكن الظروف الاقتصادية و الاجتماعية الهشة حالة دون ذلك، وبسبب إلحاحها المستمر على حبيبها في التقدم لخطبتها إضطر هذا الأخير إلى رمي نفسه في أحضان الجريمة ليتحول بين عشية وضحاها إلى مجرم قاتل وبدم بارد ليوفر لها عيشة سعيدة بسبب حبه الزائد لها رغم كل الصعاب.

الجميل في هذه القصة والتي من خلالها أعطوا شباب الحي الحسني بمدينة بنسليمان رسالة واضحة إلى كل المسؤولين أن الحي الحسني وبالرغم من تهميشه إلى أنه يزخر بطاقات تهوى الفن السابع ولا ينقصها سوى الدعم ومن يشد بيدها للوصول إلى ما يطمحون إليه، بعيدا عن تلك الصورة النمطية التي إتخدها البعض على أن الحي الحسني هو مكان خطير ومرتع لجميع الموبيقات والانحراف.

أما بخصوص قصة الفيلم القصير فيحذر الشباب إلى عدم الانسياق وراء مشاعرهم أو التشبت بأشلاء الوهم أن لا شيء مضمون، وأن الكرامة والقناعة وعزة النفس للشباب سواء تعلق الأمر بالشاب أو الفتاة فوق كل إعتبار وهي بالفعل الصدمة التي تلقاها “الحبيب” وبعد كل التضحيات عندما علم أن حبه الوحيد قد هجرته وإرتبطت برئيس عصابة “الرويس” وبعبارة أصح كان ارتباطها بالمال والنفوذ، ليتحول إلى منتقم هائج لا يحسب أي حساب لتصرفاته وكما يقول المثل إذا أردت أن تنتقم فعليك أن تحفر قبرين واحد لك والأخر لعدوك وهو بالفعل ما وقع للحبيب الذي قتل بأيدي حبيبته برصاصة في الرأس.

فيلم رغم قصره فيه الكثير من المعاني وداخل ثناياه العديد من الرسائل، إختيار موفق للموسيقى المصاحبة للمشاهد وإختيار جيد للشخصيات تنقصهم الكثير من التقنيات لكن رغم ذلك يستحقون أن ترفع لهم القبعة خططوا وأبدعوا فيلم يستحق المشاهدة…تحياتي. 

فرجة ممتعة…