بنكيران

لطفي: بنكيران خلف مآسي وجرائم في حق المغاربة والعثماني يسير على نهجه

بوشعيب السلهامي – موطني نيوز

هاجمت المنظمة الديمقراطية للشغل حزب العدالة والتنمية، مشيرة إلى أن هذا الحزب الحاكم برئاسة سعد الدين العثماني يسير على نفس منوال سلفه عبد الإله ابن كيران الذي خلف مآسي إنسانية وجرائم في حق أبناء الشعب المغربي و قواه الحية من موظفين وعمال وأساتذة و دكاترة معطلين، بحسب المنظمة.
وتابعت المنظمة التي يترأسها علي لطفي في بلاغ لها توصلت جريدة “موطني نيوز” بنسخة منه، أن حزب العدالة والتنمية يواصل اعتماده منطق الإقصاء والتمييز والحرمان وسياسة الهروب إلى الأمام في معالجة المشاكل الاجتماعية القائمة المتمثلة في فرض نظام تقاعد ظالم ومجحف في حق الموظفين والموظفات كلفهم فقدان ما يناهز 30 في المائة من قيمة معاشهم، وفرض نظام التوظيف بالتعاقد على شباب مغربي حامل لشواهد عليا اختارا بكل وعي ومسؤولية خدمة الوطن بتعليم ابناء شعبه الفقراء بالمدرسة العمومية في البوادي والمناطق النائية وفي ظروف صعبة وشاقة .

واتهمت المنظمة حزب العدالة والتنمية بـ”حرمان آلاف الشباب خريجي الجامعات ودكاترة معطلين من ولوج اسلاك الوظيفة العمومية، وإقرار تحرير الأسعار العملية التي كان لها وقع وانعكاس سلبي واضح على القدرة الشرائية للمواطنين من الطبقة الفقيرة والمتوسطة، وتجميد الأجور والمعاشات لمدة ثماني سنوات مقابل فتح كل الأبواب أمام فوضى الأسعار والمضاربين والسماسرة والفساد والاغتناء اللامشروع”.
وعلى صعيد آخر أشادت المنظمة الديمقراطية للشغل بالإضراب العام بالوظيفة العمومية والمؤسسسات العمومية والجماعات الترابية ليوم الأربعاء 20 فبراير الجاري”، مشيرة إلى أن حقق نسبة نجاح تفوق 85 في المائة.
وأعلنت المنظمة مساندتها لمطالب الحركات الاجتماعية، وعلى رأسها حركات الأطر العليا والدكاترة المعطلين والأساتذة ضحايا نظام التعاقد، مزكية مطالبتهم بحقوقهم الموضوعية والمشروعة في الادماج الشامل، ومستنكرة في الوقت ذاته تعرضهم لهجوم القوات الامنية وما نتجت عنه من اعتداءات جسدية ولفظية أثناء قيامهم بمسيرة سلمية.

تأجيل الجلسة الأولى من محاكمة عبد العالي حامي الدين وحضور مكثف لبنكيران وإخوانه

أحمد رباص – موطني نيوز

رفعت جلسة اليوم الثلاثاء 25 دجنبر 2018 من محاكمة حامي الدين وتم تأجيلها إلى جلسة 12 فبراير 2019. وقد كان من اللافت خلال جلسة اليوم حضور رئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران معززا بمجموعة من البرلمانيين ورؤساء الجماعات التابعين لحزب العدالة والتنمية.

واعتبر محمد الهيني، المحامي بهيئة تطوان أن التأجيل هو مسألة عادية جدا على اعتبار أنه في جميع المحاكمات تكون الجلسة الأولى إجرائية فقط؛ لأخذ مهلة من أجل إعداد الدفاع بالنسبة للطرفين معا دفاع الضحية ودفاع المتهم.

ويتبين من تصريحات الهيني بهذا الخصوص أنه يؤازر عائلة آيت الجيد، كما تضمنت (التصريحات) ملاحظاته حول الحضور المكثف لبنكيران وإخوانه للجلسة الأولى، حيث سجل أن ن العديد من هؤلاء الحاضرين تركوا مصالح المواطنين بالجماعات والبرلمان وحجوا إلى المحكمة بفاس لمؤازرة حامي الدين. وهنا تساءل: هل الأولوية يجب أن تعطى للمواطنين أم لمساندة شخص متهم بالقتل؟

ولاحظ الهيني كذلك أن حضور رئيس الحكومة السابق بنكيران كان سلبيا جدا على اعتبار أنه لم يحترم المنصب الذي كان يشغله،لأن رئيس الحكومة هو رئيس لكل المغاربة، وحتى إذا انتهت مهمته، فإن مكانته الرمزية تبقى سارية بحكم المنصب السامي الذي كان فيه. وبالتالي فقد أثبت بحضوره أطوار المحاكمة اليوم بأنه كان يتصرف طيلة الخمس سنوات التي مارس فيها الحكم بمنطق الحزب والجماعة والعشيرة.

من الملاحظات التي سجلها الهيني كذلك أن الحضور المكثف لحزب البيجيدي يؤكد بأن هؤلاء انقلابيون بالفعل، لأنهم بحضورهم لم يأتوا للاحتجاج على القضاء فقط، بل هبوا للمحكمة من أجل الاحتجاج ضد الدولة وضد الوطن كذلك.

وبالتالي يردف الهيني بأن اليوم شاهدنا إرهابا حقيقيا، بحيث حاول الحاضرون من أنصار حامي الدين ترهيب المحكمة والتأثير على استقلالية القضاء وتصفية حساباتهم مع الدولة، ونحن كدفاع الضحية آيت الجيد نقول لهم بدورنا بأننا لا نخاف لا من رئيس الحكومة السابق ولا الحالي ولا من الوزراء، لأننا نؤمن بدولة القانون الذي من أولى مبادئه نذكر المساواة بين المواطنين في القانون وأمام القضاء. ونقول،أيضا، لبنكيران – يتابع الهيني – نحن لا شأن لنا بقولك “لن تسلم أخاك أو اختك!؟ إنما بالنسبة لنا لا تهمنا سوى الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة. ونعتبر وقوفنا اليوم بمثابة وفاء للشهيد بعيسى آيت الجيد، كما نقف اليوم كذلك ضد الافلات من العقاب، ونحن لنا ثقة في استقلالية القضاء اذا كانوا هم يشكون في ذلك ،وجاءوا ليحتجون ضده، ونؤكد لهم على موقفنا كدفاع عن الضحية آيت الجيد بأننا نحضر احتراما للقضاء واستقلالية القضاء.

حملة تحرير الملك العمومي بحي بنكيران

حملة تحرير الملك العمومي بحي بنكيران وارتياح الساكنة  للعملية

 محمد الرضاوي – موطني نيوز                                                                               

في إطار عملية تحرير الملك العمومي وحمايته من كل اعتداء، مع حماية حقوق التجار والعمل على إدماج الباعة الجائلين ضمن الاقتصاد المهيكل المندمج للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية عمدت مصالح السلطة المحلية خلال حملة لإخلاء مجموعة من النقط والشوارع الرئيسية،بحي بنكيران وتحريرها من سيطرة «الفراشة» إذ كانت تعيق حركة المارة وسير الحياة الطبيعية حيث أبدت السلطة المحلية في شخص قائد المقاطعة التاسعة الشرف مغوغة بتنسيق مع الباشا حماسا غير مسبوق في الإشراف على عمليات تمشيطية انطلق في الساعات الأولى من صباح يومه الاثنين استهدفت بالأساس استرجاع مساحات واسعة من الملك العمومي الخاضعة للاحتلال غير المشروع من قبل مئات من الباعة الجائلين والفراشة، واتسمت هذه العملية التي شارك فيها عناصرالقواة المساعدة وأعوان السلطة بالصرامة وتغليب لغة القانون، بما جنب عناصر السلطة الوقوع في مشادات مع الباعة الجائلين التي كانت تحدث بين الفينة والاخرى مع الباعة الغير المستفيدين من سوق القرب والتي حاولت السلطات تمهيد ترحيل الباعة اليه والمقرر يومه الثلاثاء حيث تقرر الحسم في ذلك يومه الخميس بعدما أصبح جاهزا لاحتواء كافة الباعة المستفيدين قانونيا والذين يتجاوز عددهم 350 شخص لممارسة نشاطهم التجاري مع تحسين ظروف عملهم والحفاظ على كرامتهم وتوفير شروط ملائمة وسليمة لمزاولة تجارتهم .

حملة تحرير الملك العمومي بحي بنكيران
حملة تحرير الملك العمومي بحي بنكيران

وقد استحسن سكان الحي ومعهم عدد من المواطنين صرامة هذه الحملة وأبدوا اطمئنانهم بعودة الهدوء إلى حيهم، الذي تحول إلى سوق قار بحيث يصعب فتح النوافذ أو الأبواب ومرور السيارات وكذا صعوبة سيارات الاسعاف في حالة إنقاد وعادة ما يتحول السوق إلى معركة حامية الوطيس بين الباعة واحيانا بين مجرمين وذوي السوابق العدلية،وما ينتج عنه من خوف وهلع لدى الساكنة التي لقيت ارتياحا داخل أوساط الساكنة المحلية بحي بنكيران التي ضاقت درعا بتصرفات بعض الدخلاء المتطاولين على الملك العام ،الشيء الذي سيعيد للحي خاصة وللمدينة عامة رونقها وجماليتها فالساكنة تشد بحرارة على أيدي السلطات المحلية لجرأتها وتفانيها في خدمة الامن وتوفير الأمان للمواطنين للقضاء على بعض الظواهر الشاذة الدخيلة على المدينة والتي انتشرت بها بشكل كبير .

 

 

 

 

كريم حدوش

عبد الإله بنكيران …خروج من الباب الخلفي ولكن !!!

بقلم حدوش كريم – موطني نيوز

      مما لا شك فيه  أن عبد الإله بنكيران  يعد من القادة السياسيين المغاربة  المثيرين للجدل ،و الذي أسيل عنه الكثير من الحبر لما طبع حياته السياسية من نجاحات وإخفاقات، شغلت بال المبتدئين في السياسة قبل المحترفين منهم . الرجل الذي تعاطف في بداياته مع تنظيمات ذات توجه يساري ، ترعرع  في صفوف الشبيبة الإسلامية  لينفصل عنها فيما بعد رفقة عدد من أبناء جيله حيث أسسوا تنظيما سريا سمي  بالجماعة الإسلامية ، إذ انتخب بنكيران رئيسا لها لولايتين.

      طموح  ابن مدينة الرباط  لم يتوقف  عند هذا الحد ، بل اختار رفقة عدد من زملائه إخراج الجماعة الإسلامية من السرية إلى العلنية، وبالتالي تغيير اسمها تماشيا مع الإرادة الرسمية لتحمل  اسم الإصلاح والتجديد ومن ثم التوحيد والإصلاح التي تشكلت بدورها نتيجة لالتحام عدد من التنظيمات الإسلامية سنة 1996.

   شغف النضال من  داخل  التنظيمات دفع ببنكيران إلى الانخراط في العمل الحزبي بعدما وفر له  عبد الكريم  الخطيب رفقة زملائه الإطار السياسي لذلك ، تحت مسمى  حزب الحركة الشعبية الدستورية الديمقراطية والذي سيصبح اسمه فيما بعد العدالة والتنمية .

  هكذا إذن ظل عبد الإله  يناضل داخل حزب العدالة والتنمية إلى أن انتخب أمينا عاما له خلفا للدكتور سعد الدين العثماني سنة 2008 ، ليعينه الملك  رئيسا للحكومة سنة 2011  بعد تصدر حزبه الانتخابات التشريعية المقامة قبل أوانها في سياق ما عرف بالربيع العربي  .

     خمس سنوات  من تدبير الشأن المحلي أثبت بعدها جدارته بقيادة الحكومة الأولى بعد الوثيقة الدستورية الجديدة، جدارة توجت بإعادة  تعيينه من طرف  العاهل المغربي  رئيسا للحكومة للمرة الثانية تواليا  إثر تصدر حزبه المشهد السياسي خلال تشريعيات  2016 . نجاحات تلو الأخرى حققها الزعيم” ذو المرجعية الإسلامية”  لم ترُق خصومه فحاولوا بكل الطرق الشرعية والغير الشرعية الإطاحة به أو بالأحرى التخلص منه .

    المحاولات لم تنجح لأن الرجل أقوى مما يتصورن ، لكن  فشله أو لنقل  إفشاله من تشكيل حكومته الثانية عجل بمغادرته رئاسة الحكومة بعدما أعفي من طرف ملك البلاد نتيجة لقرابة خمس أشهر من  ” البلوكاج “، ولأن نزاهة الرجل مكنته من كسب شعبية كبيرة لم تكن في صالح المتحكمين في دواليب الدولة ،   فقد كان من الضروري عدم الاكتفاء بتنحيته من الساحة السياسة  فقط بل ومن المشهد الحزبي أيضا، في هذا السياق  شكل نقاش  التمديد لبنكيران  على رأس حزبه لولاية ثالثة جدلا واسعا و انقساما كبيرا في صفوف “البيجيديين”  بين رافض لاستمرار بنكيران ومؤيد لبقائه .

      الأمر حسم من طرف المجلس الوطني لحزب العدالة و التنمية، حيث أسفرت نتائج التصويت  عن  رفض تعديل المادة 16 من النظام الأساسي للحزب  المحددة لعدد الولايات، ليتوقف مسار رجلٍ قال لا للفساد بكل ما أوتي من شجاعة في 10  دجنبر 2017 وهو تاريخ انتخاب سعد الدين العثماني أمينا عاما جديدا لحزب العدالة والتنمية خلال انعقاد أشغال المؤتمر الوطني الثامن لحزب المصباح.

   إن ما  يدعو للاطمئنان في ما ذكر هو أن إعفاء الملك لبنكيران لمؤشر على أن  الوثيقة الدستورية هي مرجع أساسي في احترام الاختصاصات وتقبل القرارات المنبثقة عنها، وهي دعوة لكل المسؤولين للسير على نفس المنهج .  كما  أن التصويت ضد تعديل المادة 16 من القانون الداخلي لحزب العدالة والتنمية، لمؤشر إيجابي على أن الحزب حزب مؤسسات، وهي أيضا دعوة لكل الأحزاب المغربية للسير على الطريق ذاته ،  لكن الحقيقة التي لا غبار عليها هي أن  إزاحة بنكيران من رئاسة الحكومة  و انتهاء نقاش الولاية الثالثة  هو في ذات الوقت نهاية قيادة يعود لها الفضل في تبوؤ الحزب ريادة الأحزاب المغربية منذ سنة  2011.

بنكيران

حزب العدالة و التنمية يؤكد نهاية بنكيران على رأس الحزب (بيان)

موطني نيوز – متابعة

علم موطني نيوز بحسب البلاغ الذي توصلنا بنسخة منه أن حزب العدالة والتنمية، وعى إثر الاجتماع المنعقد عشية اليوم السبت 02 دجنبر الجاري بالمقر المركزي للحزب بالرباط. أصدر بيانا تطرق فيه إلى عدة نقط وعلى رأسها الأمين العام للحزب وفي ما يلي نص البلاغ كاملا:

بـــــــلاغ

إن الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية المجتمعة يوم السبت 13 ربيع الأول 1439 ه موافق02 دجنبر2017 من أجل متابعة آخر الترتيبات المتعلقة بالإعداد للمؤتمر الوطني الثامن في أبعادها التنظيمية واللوجيستيكية والسياسية. وبعد أن وقفت على تقدم أشغال اللجنة التحضيرية وتثمينها لنتائج اشتغالها واشتغال اللجن المتفرعة عنها والتي أبانت عن جاهزية تامة لانعقاد المؤتمر في أحسن الظروف .

وبعد مصادقتها على الإضافات التي ترجع للأمانة العامة فيما يتعلق بعضوية المؤتمر وبعد اطلاعها على مشروع الفيلم المؤسساتي الذي أعدته اللجنة التحضيرية وتقديم بعض الملاحظات التحسينية بشأنه ومصادقتها عليه. وبعد بتها في ترشيح الحزب في الانتخابات الجزئية لدائرة جرسيف حيث قررت تزكية السيد أحمد العزوزي. وبعد تداولها في تداعيات نتائج الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني المنعقدة نهاية الأسبوع الماضي، فإنها تؤكد على ما يلي:

-1تعبر عن اعتزازها بنجاح الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني وتنويهها بما جاء في الكلمتين التوجيهتين لكل من الأخ رئيس المجلس الوطني والأخ الأمين العام، واللتين كان لهما أثر واضح في نجاح هذه المحطة وعلى النقاش الراقي والمتحضر والديمقراطي سواء خلال انعقاد المحلس أو بعد انتهاء أشغاله.

2- تعبر الأمانة العامة عن تثمينها بصفة خاصة للدور المتميز الذي اضطلع به الأخ الأمين العام الأستاذ عبد الاله بن كيران خلال المرحلة التي تولى فيها مسؤولية الأمانة العامة، ولما تحقق للحزب خلالها من إشعاع ومن مكتسبات، وإلى جانبه كل قيادات الحزب ومناضليه كل حسب موقعه، وتؤكد أن نتائج تصويت المجلس الوطني إنما هي نتيجة تقديرات لا تقلل من ذلك الدور أو من مكانته داخل الحزب حاضرا ومستقبلا، وتعبر عن ثقتها من أنه لا شيئ سيثنيه عن مواصلة دوره الإصلاحي الوطني وفي تعزيز البناء الديمقراطي – كما كان دوما – إلى جانب إخوانه وأخواته في الحزب، وإلى جانب كافة القوى الإصلاحية في البلد وفي نطاق ثوابت البلاد ومقوماتها الاساسية.

-3 تجدد الأمانة العامة تأكيدها على ما ذهبت إليه خلال لقائها المنعقد يوم الثلاثاء 2 ربيع الأول 1439 ه الموافق 21 نونبر2017 برئاسة الأخ الأمين العام الأستاذ عبد الاله بن كيران، من أن المؤتمر الوطني إنما يكون مختصا بالمصادقة على المشاريع المحالة عليه والمدرجة في جدول الأعمال الذي يعتبر المجلس الوطني هو صاحب الكلمة الفصل في إعداده، وهو ما سبق أن أكد عليه الأخ الأمين العام خلال انعقاد المجلس الوطني، وعلى أساسه تم اعتماد والمصادقة على المشاريع المحالة عليه، وحين أكد أيضا بعد انتهاء أشغاله من أن القرارت الصادرة عنه هي قرارات مؤسساتية لا غبار عليها.

 -4 تؤكد الأمانة العامة التزام أعضائها من جديد بمواصلة العمل بنفس إيجابي وحرص جماعي على إنجاح المؤتمر وبما يعزز لحمة الحزب ووحدته، ويحقق ما هو معقود عليه من أمل في مواصلة دوره الإصلاحي وتميزه كنموذج في التدبير الديمقراطي واستقلالية القرار الحزبي، وتدعو كافة أعضاء الحزب وأعضاء المؤتمر الوطني إلى مواصلة التحلي بنفس الروح.

والسلام

وحرر الرباط في: 13 ربيع الأول 1439 ه الموافق 02 دجنبر 2017

الإمضاء:

  نائب الأمين العام

    ذ.سليمان العمراني   

بنكيران

عاجل : بنكيران ينتهي سياسيا بعد رفض المجلس الوطني لحزب العدالة و التنمية تعديل المادة 16

رئيس التحرير – موطني نيوز

بعد محاض عسير، صوت اليوم الأحد أعضاء المجلس الوطني لحزب العدالة و التنمية وبفارق بسيط برفض الولاية الثالثة عبد الاله بنكيران أمينا عاما للحزب.

 ففي إطار الدورة الاستثنائية التي دعى اليها الحزب، علم موطني نيوز قبل قليل أن المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية صادق اليوم بمدينة سلا على رفض تعديل المادة 16 من النظام الأساسي للحزب والتي كانت على الشكل التالي:

مجموع المصوتين: 231

المصوتون بنعم: 101

المصوتون بلا : 126

الملغاة: 4

كما علم موطني نيوز من مصادر من داخل الدورة الاستثنائية، أن المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، صادق على رفض تعديل المادة 37 من النظام الأساسي للحزب والذي ينص على حذف عضوية الوزراء من الأمانة العامة للحزب بصفتهم.

والذي عرف تصويت ما مجموعه 223 مصوت.

المصوتون بنعم : 87.

المصوتون بلا : 130.

الممتنعون : 6.

ساكنة حي الكوشة بتازة

كارثة : ساكنة حي الكوشة بمدينة تازة يناشدون صاحب الجلالة لتصدي لحكم إفراغ سيشرد أزيد من 355شخص

أسية عكور – موطني نيوز

عقدت ساكنة حي الكوشة لقاءا مع جمعية حقوق الانسان والصحافة بمدينة تازة بمقر سكناهم بناءا على النازلة التي المت بهم والتي تتمثل في مطالبتهم بإسقاط حكم التنفيذ في حق 30 أسرة من طرف المدعي بنكيران عزيز ومن معه الذي يدعي انه هو الوارث للقطعة الارضية التي توجد منازلهم عليها وهي موضوع النزاع حكم الافراغ من منازلهم وعقاراتهم التي يزعم انها نصيبه من الميراث بالرغم من الاثباتات التي ادلو بها الى المحكمة التي تثبت ملكيتهم وحيازتهم للمنازل والدكاكين التجارية بحي التقدم ورغم ذلك لاتزال القضية رائجة بالمحكمة، حيث حكمت عليهم بالإفراغ دون المراعاة لمصيرهم علما أن عدد الساكنة يفوق 355 فرد اي ما يقارب 30عائلة متضررة ستصبح بين عشية وضحاها عرضة للتشرد .

وعليه فإن الساكنة تلتمس من صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ان يفتح تحقيق في هذه القضية التي تعتبر فاجعة من نوع خاص وان ينصفهم كما طالبوا من السيد عامل صاحب الجلالة على اقليم تازة وباشا المدينة اللذين ظلوا مساندين لهم أن يتدخلوا لردع هذا الشخص حتى لا تتكرر فاجعة الصويرة، كما تقدموا لهما بالشكر الجزيل على ما فعلوه من اجل الساكنة لذا فإن الساكنة تنتظر ان يتم البت في هذه القضية وان يسقط حكم الافراغ عليهم وايقاف هذا النزيف نهائيا الذي يرجع اسبابه الى سنة 1960 والى حدود 2009 والساكنة تتعامل مع المسمى محمد مهدي و ورثثه، وهم يؤدون السومة الكرائية لأبنائه الى ان ظهر المسمى بنكيران عزيز الذي رفع عدة دعوات قضائية حكمت كلها لصالحه تحت دريعة ان المنازل لا تتوفر على أيسط شروط السكن اللائق حسب وليس لهم لا ماء ولا كهرباء، في حين أن الواقع يقول العكس فلكل بيت بالحي المذكور عداد الماء والكهرباء الخاص به بالإضافة إلى مجارى الصرف الصحي.

والغريب في الموضوع هو أن هذا السيد يدعي ان كل الارض ارضه لكن حسب المحكمة عند اجرائها الخبرة تبين ان له 27 متر مربع فقط له و43 للسيدة اي ان المنازل التي يدعي ملكيتها له فيها امتار قليلة اما بالنسبة للمكترين فله الكل وكيف يعقل وان هؤلاء المنازل متواجدة بحي واحد.

إن الساكنة تطالب من المسؤولين التدخل العاجل و الفوري في هذه القضية حتى لا تقع الكارثة، كما شدد السكان على أنهم لن يغادروا منازلهم ولن يتخلوا عن حقهم لأن القضية مسألة حياة أو موت بالنسبة لهم، كما تقدمت الساكنة بالشكر و الامتنان لكل من ساندهم وعلى رأسهم الصحافة المحلية وجمعية حقوق الانسان.

وثيقة
وثيقة
وثيقة
وثيقة
وثيقة
وثيقة
تصميم حي الكوشة
تصميم حي الكوشة
وثيقة
وثيقة
وصل كراء
وصل كراء
سابقة : بنكيران للملك:‏ إذا اضطررنا لدخول السجون فنحن مستعدون

سابقة : بنكيران للملك:‏ إذا اضطررنا لدخول السجون فنحن مستعدون

موطني نيوز

عاد عبد الاله بن كيران، زعيم حزب «العدالة والتنمية» المغربي، إلى تصدر المشهد الإعلامي في البلاد، بعد غياب دام أكثر من خمسة أشهر، فاتحا ملفات متعددة ومنتقدة سياسات، لعبت دورا في تعثر المسار الديمقراطي وفي إنهاء مهمته كرئيس الحكومة وأنتجت أزمات وإرباك تدبير هذه الأزمات، حتى داخل حزبه، موجها رسائل واضحة للقصر بعد خطاب الملك محمد السادس الأسبوع الماضي بمناسبة عيد العرش انتقد فيه الوضعية الحزبية وأداء الإدارة.

وفي خطوة غير مسبوقة، رد عبدالإله بنكيران، بقوة على خطاب عيد العرش الذي تضمن انتقادات قاسية للأحزاب السياسية والإدارة المغربية، وحملها مسؤولية أحداث الحسيمة، واتهمها بالاختباء وراء المؤسسة الملكية وتفاعلت هذه الاحزاب ببهجة مع الخطاب وأعلنت تأييدها لما ورد به من دون أن تبادر إلى ممارسة النقد الذاتي.

وقال بن كيران في افتتاح ملتقى شبيبة حزبه بمدينة فاس يوم الأحد إنه لن يعلق على خطاب الملك: «نتقبل مؤاخذات جلالة الملك وإذا كانت هناك أمور ماشي هي هاديك كنتجاوزوها، والملك جاء بالبيعة وبالتاريخ وبالدين»، وأنه «ضد الابتهاج للكلام القاسي» وأعاد أزمة الأحزاب إلى تدخل النافذين بالقصر الملكي بشؤون الأحزاب ويتحكمون في قراراتها وهياكلها، وقال: «المستقبل لا يمكن بناؤه إلا بالمعقول وبالمسؤولية»، و»ناس لي مولفين كايتدخلوا باراكا، (من اعتاد أن يتدخل يكفي)، لأن الأحزاب خصها (تحتاج) الحرية والاستقلالية، بغينا نقولوا باراكا كفى من التخلويض (الخوض في الماء العكر)».

وأوضح بنكيران إنه لا يمكن لأي شيء أن يقام في هذا البلد بدون قيادة الملك، «واخا يغوت (يصرخ) علينا الملك، خصنا نسمعوا لكلامه ماشي نبتهجو بيه».

وقال: «أنا ضد الابتهاج بالكلام القاسي، فالمؤاخذة مؤاخذة» و»لا يمكن لأحد أن يسمع التوبيخ والكلام القاسي ويفرح به وإلا فإنه يحتاج طبيب نفساني مثل الدكتور سعد الدين العثماني (رئيس الحكومة)».

وأكد زعيم حزب العدالة والتنمية تمسك حزبه بالاستقلالية مهما كان الثمن «لا نفضل السجون، لكن إذا كتبها الله هل نحن أحسن من أولئك المسجونين في العالم، وإذا جاء وقت نخلصوا (ندفع الثمن) بالسجن نحن مستعدون … ليس هناك حزب سياسي حقيقي لم يقع له أي شيء، وهناك ليسوا حتى معارضين وأدوا الثمن بأرواحهم، هذه هي السياسية». وحول قرار الملك فتح تحقيق بتعثر مشاريع التنمية في منطقة الحسيمة، شمال البلاد التي تعرف حراكا منذ نهاية اكتوبر الماضي، لا يزال متواصلا، تساءل بنكيران عن سبب عدم فتح التحقيق في «فترة البلوكاج السياسي التي عطلت البلاد»، وفي المقابل فتح التحقيق في مشاريع تنموية تعطلت وقال: إن «ما وقع في الحسيمة يقطع القلب، وأهل الحسيمة إخوتنا، والأمن خوتنا نحييهم» و»أطلب من الملك بصلاحياته للحد من مشكل الحسيمة» «يمكنه فعل ذلك، هو الذي يعرف كيف يفعل ذلك، ما عندنا ما نديروا، ملي كاتحراف لينا كندوروا لجلالة الملك، ما يمكنلوش يواخد علينا هاد القضية، هادشي لاش دارو الله تم».

وقال إن «مسار تشكيل الحكومة بعد 7 أكتوبر، عرف لعبا وتلاعبا من أجل منعه من تشكيل الحكومة»، وأنه «علم أن قرار تشكيل الحكومة بأغلبية وأحزاب معينة تم اتخاذه مدة، غير أنهم ناوروا لمدة خمسة أشهر من أجل منعه من تشكيل الحكومة».

كما دعا بن كيران إلى اجراء تحقيق في مسيرة «مجهولة» نظمت في الدار البيضاء قبل التشريعيات «لمناهضة أخونة الدولة وطرد بن كيران من الصحراء» وأطلق عليها «مسيرة ولد زروال» نسبة لأحد قادة حزب «الأصالة والمعاصرة» الذي قادها، وأثار عدم منع وزارة الداخلية هذه المسيرة رغم أنها لم تحصل على تصريح والشعارات التي رفعت خلالها سخرية الرأي العام وقلقا من مستوى الانحطاط الذي عرفته الساحة السياسية المغربية.

ودعا عبدالإله بنكيران إلى تعديل الدستور وقال إنه لن يخضع لإرهاب الذين يقولون إنه يخلط الدين بالسياسة «ما يخلعنيش شي واحد (لا يخيفني احدا) ويقول لي كتخلّط الدين بالسياسية” واضاف: «أنا مسلم ولا أعرف ولا أخاف إلا من الله، والنصر ليس إلا من عند الله».

وعن مستقبله السياسي بعد إعفائه من رئاسة الحكومة قال بنكيران: «أنا ما زلت حيا أرزق وأينما كنت سأقوم بدوري، أنتم مطالبون أن تكونوا مثلي أو أحسن مني لأن القضية ماشي قضية مباراة كرة القدم نربحها، بل قضية إصلاح بلد ووطن وكرامة يجب أن ترجع للمواطن».

رغم تحذيرات الملك لبن كيران يصر هذا الاخير على توزيع الغنيمة و يغري حزب الحمامة بعشرة حقائب وزارية بشرط …

موطني نيوز

فبعد سياسة شد الحبل التي يقوم بها حزب العدالة و التنمية و حاشيته و التي قوبلت بسياسة “لعصا في الرويدة” من طرف حزب الأحرار، لايزال حزب الحمام يصر على طرد حزب الاستقلال وعدم مشاركته في الحكومة التي لم تشكل بعد.

فالسيد عزيز أخنوش لم يكن كما كنا نتصوره و نحن نراه دائم الابتسام في وجه الجميع لكن يبدوا أن الرجل يخفي وراء هذه الابتسامة شخصية قوية و صلبة بعثرت للسيد عبد الاله بن كيران كل الاوراق بل وأصبح حزب التجمع الوطني للأحرار وكانه هو من فاز بالانتخابات التشريعية الأخيرة فكيف لصاحب 37 مقعد أن يتحكم في مصير 125 مقعد ويرفض مشاركة صاحب 46 مقعد فأي منطق حسابي هذا يا أرسطو؟

والغريب أن السيد عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المعين، والذي كان لا يشق له غبار أصبح يخضع لإبتزاز السياسي بل وقام بإغراء أخنوش من أجل الإبقاء على حزب الاستقلال داخل التشكيلة الحكومية، في مقابل إستفادتهم من تولي 10 حقائب وزارية، بالاضافة إلى قبول الشروط التعجيزية التي فرضها عزيز أخنوش وهي إحتفاظ حزبه برئاسة مجلس النواب، ثم تقديم برنامج حكومي قابل للتطبيق ويراعي إكراهات المغرب الداخلية والخارجية ويضمن الحفاظ على التوازنات الماكرواقتصادية، وقبول حزب الاتحاد الدستوري كشريك في الحكومة.