الملك محمد السادس

دفعة ملكية قوية لبرامج تأهيل وتثمين المدينة العتيقة للرباط

موطني نيوز – الرباط

قام صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم الاثنين، بزيارة عدد من المشاريع المندرجة في إطار برنامج تأهيل المدينة العتيقة للرباط، أحد نقاط قوة البرنامج المندمج “الرباط مدينة الأنوار، عاصمة المغرب الثقافية”، الذي أطلقه جلالة الملك في 12 ماي 2014.

  وتجسد هذه الزيارة، التي تعطي دفعة قوية لجهود تثمين هذا الفضاء، ذي القيمة التراثية العالية، الإرادة الراسخة لجلالة الملك في المحافظة على الطراز المعماري للمدينة العتيقة للرباط، التي تم تصنيفها سنة 2012 كتراث إنساني عالمي من طرف منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو)، لتعزيز إشعاعها الثقافي والسياحي، وتحسين ظروف عيش وعمل ساكنتها.

   وهكذا، قام جلالة الملك بزيارة زنقة باب شالة، المؤدية لمدارس محمد الخامس والمسجد الأعظم، وزنقة “سوق الصباط”، وباب البحر، وهي المواقع التي خضعت لأشغال ترميم وتثمين في إطار برنامج تأهيل المدينة العتيقة للرباط.

   كما قام جلالة الملك بزيارة ورشات تأهيل ساحة الملح وزنقة الصباغين، التي تعرف أشغالها نسبة إنجاز جد متقدمة (75 في المائة).

   وقد تم استكمال عدة عمليات كان مقررا إنجازها في إطار برنامج تأهيل المدينة العتيقة للرباط، الذي تطلب استثمارات بقيمة 625 مليون درهم.

   ويتعلق الأمر بمشاريع تأهيل زنقة لكزا، وترميم سور قصبة الأوداية، وتأهيل شارع المرسى، وتهيئة الملاعب الرياضية للقرب على مستوى باب شالة (داخل أسوار المدينة العتيقة)، وبناء رواق تجاري، وتدعيم الواجهة المطلة على النهر من حي الملاح.

   وتجدر الإشارة، في هذا الإطار، إلى أن تجميل وتثمين الواجهة النهرية للمدينة العتيقة للرباط، يأتي انسجاما مع المشروع النموذجي لتهيئة وادي أبي رقراق.

   وتوجد مشاريع أخرى في طور الإنجاز، لاسيما تهيئة الساحات العمومية، وترميم السور الممتد من باب لعلو إلى باب الأحد، وتدعيم المباني المهددة بالسقوط، وترميم “الفنادق”، وبناء فضاء الصانع.

   ومن جهة أخرى، تعزز تنفيذ هذا البرنامج الطموح بإطلاق جلالة الملك، في 14 ماي الفارط، للبرنامج التكميلي لتثمين المدينة العتيقة للرباط، بغلاف مالي قدره 325 مليون درهم.

   ويروم هذا البرنامج من الجيل الجديد، والذي تم إعداده طبقا للتعليمات الملكية السامية، تثمين وتحسين الولوجية إلى المدينة العتيقة وتعزيز جاذبيتها، لاسيما من خلال بناء موقفين للسيارات تحت أرضيين بالقرب من “باب الأحد” و”باب شالة”، بطاقة استيعابية إجمالية تصل إلى 1090 مركن، وتهيئة الساحات المتواجدة حول السوق المركزي و”باب الأحد”.

   ويتعلق الأمر، أيضا، بتأهيل المركب الرياضي “تامجاجت”، وتأهيل محيط سور المدينة وتزويده بالإنارة، وكذا استكمال ترصيف الأزقة والأزقة الضيقة وعنونة الأزقة والأزقة الضيقة والساحات الصغيرة، بالإضافة إلى وضع لوحات إخبارية.

   وتجدر الإشارة إلى أن مشاريع بناء موقف السيارات تحت أرضي لـ”باب الأحد” واستكمال ترصيف أزقة المدينة العتيقة وأزقتها الضيقة، توجد قيد الإنجاز، فيما توجد باقي المشاريع في طور الدراسة.

   ويندرج برنامج تأهيل المدينة العتيقة للرباط في إطار الجهود المبذولة تحت قيادة جلالة الملك، الرامية إلى الحفاظ على المدن العتيقة وتثمينها بعدد من مدن المملكة على غرار الدار البيضاء، مراكش، فاس، مكناس، الصويرة، سلا وتطوان.

   وبهذه المناسبة، تقدم للسلام على صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، ممثلو النسيج الجمعوي للمدينة العتيقة، قبل أن يشرف جلالته، على التسليم الرمزي لمفاتيح دراجات- طاكسي للمستفيدين، تم اقتناؤها في إطار مشروع النقل السياحي والإيكولوجي لمدينة الرباط، الذي تشرف عليه المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

   ومن شأن هذه الدراجات ثلاثية العجلات، البالغ عددها 50 دراجة، والتي كلف اقتناؤها استثمارا إجماليا بقيمة 2,5 مليون درهم، أن توفر، أيضا، جولات سياحية داخل مدينة الرباط.

   ويروم هذا البرنامج الطموح تنمية النقل النظيف على مستوى المدينة، وتنويع وسائل النقل والحركية الحضرية، وكذا خلق نشاط مدر للدخل لفائدة الشباب المستفيدين، الباحثين عن الشغل.

  وقد سبق لهؤلاء الشباب الاستفادة من تكوين في التواصل وتقنيات الاستقبال، والتربية المدنية، والتسيير وريادة الأعمال، واللغات الأجنبية، وذلك بتأطير من تعاونية “الأنوار” للنقل البيئي والسياحي” وجمعية “فضاء نقطة البداية”.

  وقد احتشد آلاف من سكان المدينة العتيقة للرباط، بهذه المناسبة، على طول المسار الذي قطعه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، للتعبير عن آيات إخلاصهم وولائهم لجلالته وعميق امتنانهم لشخصه الكريم على هذه الزيارة.

جلالة الملك

جلالة الملك يترأس جلسة عمل خصصت لتأهيل عرض التكوين المهني وتنويع وتثمين المهن وتحديث المناهج البيداغوجية

موطني نيوز – و م ع

ذكر بلاغ للديوان الملكي أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، ترأس اليوم الاثنين بالقصر الملكي بالرباط، جلسة عمل خصصت لتأهيل عرض التكوين المهني وتنويع وتثمين المهن وتحديث المناهج البيداغوجية .

وفي ما يلي نص بلاغ الديوان الملكي بهذا الخصوص :

  “ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، يومه بالقصر الملكي بالرباط، جلسة عمل خصصت لتأهيل عرض التكوين المهني وتنويع وتثمين المهن وتحديث المناهج البيداغوجية.

  ويندرج هذا الاجتماع في سياق تنفيذ الأولويات والتدابير المحددة من طرف جلالة الملك، لاسيما في خطابي العرش وذكرى 20 غشت. ويعكس العناية الملكية السامية الثابتة بقطاع التكوين المهني باعتباره رافعة استراتيجية، ومسارا واعدا لتهيئ الشباب لولوج الشغل والاندماج المهني.

   وبالفعل، فقد كان جلالة الملك قد أثار الانتباه مجددا، في خطابه السامي لـ20 غشت الماضي، حول قضية تشغيل الشباب، لاسيما في علاقة مع إشكالية الملاءمة بين التكوين والشغل.

   وخلال هذا الاجتماع، أخذ جلالة الملك، حفظه الله، علما بأولى المقترحات والتدابير التي يتعين اتخاذها من طرف القطاعات المعنية، المتعلقة بتنفيذ التوجيهات الملكية السامية. ويتعلق الأمر، على الخصوص، بإعادة هيكلة شعب التكوين المهني، وإحداث جيل جديد من مراكز تكوين وتأهيل الشباب، وإقرار مجلس التوجيه المبكر نحو الشعب المهنية، وتطوير التكوين بالتناوب، وتعلم اللغات وكذا النهوض بدعم إحداث المقاولات من طرف الشباب في مجالات تخصصاتهم.

   وأعطى جلالة الملك تعليماته السامية من أجل تطوير تكوينات جديدة في القطاعات والمهن الواعدة، مع تأهيل التكوينات في المهن التي تنعت بالكلاسيكية، والتي تبقى المصادر الرئيسية لفرص الشغل بالنسبة للشباب، مثل تلك المرتبطة بقطاعات الصناعة، والخدمات، والبناء والأشغال العمومية، والفلاحة والصيد والماء والطاقة والصناعة التقليدية.

   وفي هذا الصدد، شدد جلالة الملك ، بالخصوص، على ضرورة تطوير عرض التكوين المهني بشكل أكبر، من خلال تبني معايير جديدة للجودة، خاصة في قطاع الفندقة والسياحة بكيفية تحفز وتواكب الإقلاع الضروري لهذا القطاع الإستراتيجي.

   كما انصب الحرص الملكي السامي على التكوين المهني في قطاع الصحة، بما يشمل المهن شبه الطبية، ومهن تقنيي الصحة، لاسيما في مجال صيانة وإصلاح التجهيزات الطبية، حيث توجد إمكانيات حقيقية للتشغيل.

   وعلاوة على ذلك، أعطى جلالة الملك توجيهاته السامية قصد بلورة تكوينات مؤهلة قصيرة، تناهز مدتها أربعة أشهر، تشمل وحدات لغوية وتقنية مخصصة للأشخاص الذين يتوفرون على تجربة في القطاع غير المهيكل، وذلك من أجل منحهم فرصة الاندماج في القطاع المهيكل ومن تم تثمين خبراتهم وملكاتهم.

 وفي ختام هذا الاجتماع، أعطى جلالة الملك تعليماته السامية لكي تعمل هذه اللجنة التي يرأسها رئيس الحكومة، في أجل ثلاثة أسابيع، على بلورة وعرض برنامج مشاريع وإجراءات دقيقة والتطبيق الفوري، والتي سيتم تمويلها، على الخصوص، بدعم من صندوق الحسن الثاني.

   وبهذه المناسبة ستقدم اللجنة أيضا وضعية تقدم تحضيرات اللقاء الوطني للتشغيل والتكوين المزمع تنظيمه قبل متم السنة.

   حضر جلسة العمل هاته السادة سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، وعمر عزيمان مستشار جلالة الملك، رئيس المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، وفؤاد عالي الهمة مستشار صاحب الجلالة، وعبد الوافي لفتيت وزير الداخلية، وسعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ومولاي حفيظ العلمي وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، وعبد القادر اعمارة وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، وأنس الدكالي وزير الصحة، ومحمد ساجد وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، ومحمد يتيم وزير الشغل والإدماج المهني، والسيدة لبنى طريشة المديرة العامة للمكتب الوطني للتكوين المهني وإنعاش الشغل”.

شارع الزريدي غفور

عامل إقليم بنسليمان يشرف شخصيا على تأهيل المدينة حضاريا

رئيس التحرير – موطني نيوز

على إثر المعلومات التي توصلت بها موطني نيوز والتي كانت موضوع مادة سبق ونشرناها بتاريخ 01 يونيو الجاري تحت عنوان: (من يراقب الأشغال ويتتبعها بمدينة بنسليمان ؟ “زنقة الزريدي غفور نموذجا”)، وإستجلاءا للحقيقة تم ربط الإتصال المباشر مع الإداريين والتقنيين بعمالة بنسليمان، من أجل التأكد من مدى تتبع هذه الجهات للأشغال ومدى مطابقتها للمواصفات التقنية القانونية والمتفق عليها، تبين لنا بأنها وبحسب المعطيات التي أعطيت لنا بأنها متطابقة، بل أن تتبعها كان بتكليف من مختبرين للأشغال العمومية بل صرحوا لنا بأن الاشغال لا تزال تحت المراقبة ولا يمكن لأي جهة كيفما كانت التلاعب بمصالح المدينة.

ويعتبر شارع الزريدي غفور من الشوارع النموذجية بالمدينة، حيث تمت تهيئته في إطار التأهيل الحضري للمدينة بإشراف مباشر من عامل صاحب الجلالة السيد مصطفى المعزة، الذي تتبع شخصيا مختلف مراحل الأشغال والتزيين بالنخيل إلى جانب الإنارة العمومية التي أقل ما يمكن أن نصفها، أنها بمواصفات عصرية وجمالية غير مسبوقة أضفت على المدينة طابع حضاري بإمتياز.

شارع الزريدي غفور

كما لا ننسى بأن هذا الشارع يحتضن قصر العدالة، المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية، المديرية الإقليمية لوزارة التجهيز والوكالة الحضرية، إلى جانب ربطه المباشر بشارع الجيش الملكي عبرة مدارة “جحا” حيث يتربع المركب الإداري والديني والثقافي للمدينة . وتجدر الإشارة فإن شارع الزريدي غفور قد تمت تهيئته بناء على موقعه الاستراتيجي كما سبق الإشارة إليه.     

ولم تتوقف أشغال التهيئة الحضارية للمدينة عند هذا الحد، بل تجاوزتها ليشرف السيد العامل وكما جرت العادة شخصيا على تهيئة مداخل المدينة من جميع الجهات، ونذكر على سبيل المثال مدخل طريق المحمدية ومدخل بوزنيقة بالإضافة إلى توسيع شارع الحسن الثاني على مستوى مدرسة الفضيلة وإعداد ساحة حديقة الحسن الثاني التي أصبحت تستأثر بإعجاب الساكنة والزوار على حد سواء.

هذا ونتمنى أن تستمر أشغال التهيئة والتأهيل الحضري للمدينة من حلال شوارع أخرى، كما نتمنى من الوزارة الوصية أن تكون حريصة كل الحرص على المحافظة على كل هذه المكاسب التي حققها العامل الحالي مع استمرارها إن هي فكرة في حرماننا منه وتعويضه بمسؤول أخر في إطار التعينات الجديدة المرتقبة.  

شبكة الجمعيات

شبكة جمعيات الأحياء بالخميسات تراسل الجهات المسؤولة من أجل تأهيل الأحياء المتدهورة

ياسين الحاجي – موطني نيوز 

أنهت، شبكة جمعيات الأحياء بالخميسات و التي يرأسها نورالدين بلقصيري، (أنهت) سلسلة اجتماعاتها التي وصفت بالمراطونية، و ذلك من أجل تشخيص الوضعية المزرية التي تعاني منها أحياء و أزقة المدينة، حيث تم طرح كل المشاكل و النقائص التي تشكوا منها الأحياء المنضوية تحت لواء الشبكة. و قد تم يومه الجمعة 15 شتنبر الجاري، الحسم في اللائحة النهائية التي تتضمن أسماء الأزقة و الشوارع التي تحتاج إلى التزليج و أخرى للتزفيت، و التي تم إرسالها نسخ منها إلى كل من رئيس المجلس الجماعي للخميسات و رئيس المجلس الإقليمي و عامل إقليم الخميسات، و ذلك من أجل الإستجابة لطلب تأهيل الأحياء الناقصة التجهيز. و في بلاغ صادر عن المكتب التنفيذي للشبكة و الذي توصل الموقع بنسخة منه جاء فيه : ” إن شبكة جمعيات الأحياء بالخميسات من خلال هذه الخطوات الترافعية تسعى إلى تفعيل مضامين المذكرات المطلبية التي تمت صياغتها سنة 2013 والتي تم تحيينها سنة 2015 “. و أضاف البلاغ : ” إن الشبكة تهدف إلى المشاركة في تدبير الشأن المحلي وفقا لما جاء في دستور 2011 ومجموع القوانين التنظيمية المحلية، الإقليمية والجهوية التي تدعو إلى المشاركة المواطنة وتفعيل مضامين وآليات الديمقراطية التشاركية، في أفق إدراج هذه الأزقة والشوارع في إطار المشاريع المرتبطة بتأهيل مدينة الخميسات التي سيتم برمجتها من خلال برامج عمل جماعة الخميسات و برامج عمل إقليم الخميسات و برامج عمل جهة الرباط سلا القنيطرة “.

يونس كحال

تأهيل 25000 مجاز بين المنحة والمحنة

يونس كحال – موطني نيوز

لم يكن يخطر ببال أي أحد من المجازين الذين استبشروا خيرا بفتح الباب أمامهم من أجل تكوين يتماشى ومتطلبات السوق أن تنقلب أوضاعهم رأسا على عقب، و أن يتحول هذا التكوين إلى كابوس يقض مضجعهم، تبخرت الأحلام وتبخرت سنة من عمر من ولجوا غمار هذا التكوين الذي قد يطلق عليه أي اسم عدا أن يكون تكوينا بالمعنى الحقيقي للكلمة.

بدأ هذا التكوين(…) عندما أعلنت الحكومة في شخص رئيسها السيد عبد الإله بن كيران بأن الدولة ستعيد تكوين الشباب المغربي خصوصا أولئك الذين يتوفرون على إجازات قديمة، وأنه ستخصص لهم منحة شهرية قدرها 1000 درهم سيتقاضاها كل طالب نهاية كل شهر, إلى حدود هذه الكلمات كان كل شيء جميلا وورديا وواعدا… لكن على الأوراق، فبعد الإعلان عن مباراة ولوج هذا التكوين و انتقاء الطلبة الذين تم اختيارهم وخضوعهم لمباراة القبول ستبدأ المعاناة و تبدأ المشاكل و تتحول الأحلام و الوعود المسطرة في دفتر تحملات هذا التكوين إلى ارتجالية و قرارات مجحفة في حق الطلبة و في كل شهر قرار جديد ما أنزل الله به من سلطان في هذا التكوين الهجين.

المنحة التي تم تسطيرها في دفتر التحملات لم يحترم المسؤولون مواعيد تسليمها للطلبة في وقتها، علما أن هناك من ترك مدينته التي يقيم بها و اتجه إلى مدينة أخرى حيث يوجد مركز التكوين الذي قبل به، وهكذا ومنذ بدأ التكوين و المنحة لم تسلم في وقتها.

نص دفتر التحملات في ثناياه على أن هذا التكوين ستتخلله عروض تحتسب نقطها و امتحانات نهاية الوحدة و يتوج في الأخير بتدريب ميداني يكون خاتمة العقد, لكن للأسف لم تحترم أي من هذه الشروط حيث أن بعض المراكز لم توفر حتى الظروف الملائمة ليتلقى فيها الطلبة هذا التكوين في شروط ملائمة، أقسام مهترئة و بنية تحتية شبه منعدمة يستحيل معها الدراسة بشكل طبيعي، وطبعا هذا راجع إلى الطابع الاستعجالي الذي صاحب هذا التكوين، حيث أن بعض مديري المراكز وجدوا أنفسهم أمام أوامر عليا بتنفيذ البرنامج المسطر لكن ما يوجد تحت أيديهم لا يفي بالغرض، غياب الأقسام و الأطر لأن هناك متدربين يشغلون تلك المراكز أصلا ومن الصعب التوفيق بين ما هو موجود وما هو مفروض…

وفي آخر هذا التكوين (….) ينزل فجأة قرار غريب على الجميع و أيضا بدون أن يكون منصوصا عليه في دفتر التحملات، ينص على أن جميع المكونين في هذه المراكز يجب عليهم أن يخضعوا لامتحان وطني وكأن الجميع درس نفس المواد وبنفس الأساتذة و في نفس الظروف وهو ما شكل نقطة فاصلة حيث أن هناك لحد كتابة هاته السطور أكثر من أربع مدن تقاطع الدروس و ستخوض أشكال نضالية متعددة من أجل وضع حد لهذه الارتجالية و اعتبار المكونين عبارة عن فئران تجارب ما عليهم سوى الامتثال لقرارات عشوائية يمليها مسؤولون يجلسون على مقاعد وثيرة لايعرفون حجم معاناتهم المادية و النفسية.

برنامج تكوين 25000 مجاز برهن قبل تخرج أول فوج منه بأنه برنامج فاشل سينضاف إلى السيرة الذاتية للحكومة، لهذا يجب الإسراع بإعادة الأمور إلى نصابها قبل فوات الآوان و خروج فئة من الشباب المغربي إلى الشارع تنضاف إلى قائمة الأساتذة المتدربين وغيرهم، فقد تحولت هذه المنحة والمتمثلة في فتح الآفاق أمام الشباب المغربي في معانقة تكوين جديد و حلم جديد إلى محنة تتمثل في صراع مرير مع قرارات مجحفة تصدر من غرف مكيفة لايعرف أصحابها ماذا يجري في الميدان.

“مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر أصحابها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي موطني نيوز”