أحد الغوالم: بعد تبخر الوعود بالتدخل العاحل الساكنة تعود إلى الشارع بأشكال نضالية جديدة

عبدالله رحيوي- موطني نيوز

كان لموقع موطني نيوز زيارة لقرية أحد الغوالم يوم الإثنين الأخيرة ، ومن خلال الحديث مع بعض فعاليات المنطقة على هامش جنازة المرحوم “محمد البشيري ” رحمه الله ؛ لمسنا نوعا من التدمر والحزن بفعل الوضع المأساوي الذي تعيشه المنطقة وتبخر الوعود التي تلقتها الساكنة من بعض المسؤولين المحليين والإقليميين ، وهذا مادفعهم إلى العودة للنضال بأشكال نضالية جديدة وفي ذات السياق تم توجيه مجموعة من النداءات قبل إنطلاق الوقفات الإحتجاحية للسيد الوالي والعامل:
“نحن ساكنة الغوالم إقليم الخميسات نطلب من السيد الوالي والعامل القيام بزيارة ميدانية الى جماعة الغوالم للوقوف على حجم المأسات التي نعيشها فبعد إستنفدنا لكافة الاشكال النضالية نرفع تظلمنا الى سيادتكم في شأن حرماننا من أبسط ضروريات الحياة وعلى إمتداد عقود خلت والمتمثلة في الربط بالماء الصالح للشرب الشئ الذي أصبح يهدد ساكنة الغوالم بالهجرة الجماعية نظرا لحدة العطش في الصيف ونفاد الكمية المخزنة في المطفيات إبان نزول الامطار . مما يعاني منه السكان أيضا عدم ربط أغلبية الدواوير بالشبكة الطرقية وذلك لفك العزلة وعدم إحداث قناطر لوجود مسالك وعرة لا تصلح حتى للتنقل بواسطة الدواب مما يزيد أزمة السكان خاصة في الحالات المستعصية والمستعجلة والتي تتطلب التنقل الفوري كالولادة او بعض الامراض المفاجئة والأخطار كلسعات العقارب التي تكثر في الصيف وفي هذا الخصوص نستشهد بحالة سيد فارق الحياة الصيف الماضي بع أن لسعته عقرب وإستحال إنقاذه بسبب عدم وجود سيارة الاسعاف و لا مبالاة المسؤولين . كما تعاني الساكنة أيضا من إقصاء بعض الدواوير في الربط بالشبكة الكهربائية بحيت لا زالت الساكنة تعتمد على الانارة بالوسائل البدائية وما تشكله من خطر بالارواح والممتلكات ناهيك على الحالة المزرية للمدارس الابتدائية والسوق الاسبوعي والمستوصف الصحي الدي يعرف غياب الطبيب الرئيسي وكدلك الأدوية والاجهزة الحديثة ويفتقر إلى مولدة مند حوالي 3 سنوات .


كذلك مشكل الصرف الصحي الدي تم إنجازه حوالي سنة 2014 وهذا ما لم يتم تفعيله لعدم وجود محطة لمعالجة المياه العدمة مما يشكل عائقا للساكنة وللمنظومة البيئية .
ويتم تفريغ محتواه بالملك الغابوي التابع للمياه والغابات . الى جانب هذا هناك مشكل المقالع المستخرجة للرمال (الكاريانات ) حيت لا تراعي المنظومة البيئية والتوجهات السامية للصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله في ما يخص حماية البيئة فهناك من قام ببناء سدود من تراب وسد المجاري المائية عاى الساكنة المجاورة وسبق لنا ان راسلنا السلطات المحلية والاقليمية بخصوص هده القضية ولا أجوبة مقنعة ان هده الساكنة لم تستفد من اي برنامج حكومي تنموي مند زمن وهذا ما يشكل وصمة عار في مغرب الحداثة مغرب النماء واننا وجهنا هاته الرسالة لدى سيادتكم بعد استنفاد سبل التواصل مع المسؤولين المباشرين .
وهدا مقتطف من خطاب صاحب الجلالة :”ان الهدف الدي يجب ان تسعى اليه كل المؤسسات هو خدمة المواطن وبدون قيامها بهده المهمة فإنها تبقى عديمة الجدوى بلا مبرر لوجودها أصلا ”
بالنسبة لمطالبنا الاجتماعية ندكرها كالتالي :
-إحدات ثا نوية
-إحدات مدرسة جمعاتية
دار الشباب
ملاعب القرب
ربط المدارس بالماء والكهرباء
تغطية الجماعة بشبكة الانترنيت
بناء حمام (راه 2019 هادي )
فتح مكتب لاستخلاص فواتير الماء والكهرباء
ملاعب القرب
إ حدات محطة لمعالة المياه العادمة.