وزارة الثقافة والاتصال تواصل تنزيل برامجها ومخططاتها في مجال المحافظة على التراث وتثمينه

محمد بلمو – موطني نيوز

قال السيد الكاتب عبد الإله عفيفي الكاتب العام لقطاع الثقافة، أن الوزارة منكبة على تنزيل مخططها وبرامجها في مجال المحافظة على التراث الثقافي المادي وغير المادي وإبرازه وتثمينه.

وأشار السيد عبد الإله عفيفي، في كلمة ألقاها نيابة عن السيد محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال،  خلال اللقاء التواصلي الذي نظمه نادي الصحافة بالمغرب، مساء يوم الثلاثاء 5 فبراير 2019 بقاعة با حنيني، أن بلادنا قطعت أشواطا هامة في التغطية الترابية بالبنيات التحتية الثقافية التي تعد شرطا من شروط الممارسة والإنتاج والاستهلاك والإبداع في المجالات الثقافية.

وأبرز السيد عفيفي بعد عرض الفيلم الوثائقي الذي أنتجته الوزارة حول “صور المغرب الثقافية” أن هذا الإنتاج يجسد مدى حضور الثقافة  في الخطط التنموية لمختلف المؤسسات والهيئات، وهذا ثمرة اشتغال تعبوي وتحسيسي على المستوى الوطني وانخراط جدي ومسؤول على مستوى الهيئات الدولية ذات الصلة. مؤكدا أن العمل المتعدد الأطراف، سيجد طريقه إلى مزيد من إفراز صور المغرب الثقافية، والتي ستكون بكل تأكيد صورا مُشرِقة حاضِنة لِغنى بلادنا وتعَدُّدها اللغوي والثقافي وانفتاحها على العالم، في مجتمع متماسك ينشد مزيدا من النماء والازدهار. 

 

وأضاف الكاتب العام، أن الفيلم الوثائقي الذي يعرض صور المغرب الثقافية، هو حصيلة اشتغال طويل على هيكلة الحقل الثقافي الذي يشهد حلقات بناء متواصلة.هذا البناء الذي ارتقى بفضل جهود الجميع إلى مستويات أكثر جلاء وأوضح تشخيصا سواء من حيث النقائص أو الحاجيات أو من حيث رؤى التدخل والإصلاح. كل ذلك ارتكازا على نظرة تنموية تُدرك تمام الإدراك ضرورة جعل الثقافة ضمن العناصر الأساسية للمنظومة التنموية.

وفي الختام تقدم السيد الكاتب العام بالشكر إلى نادي الصحافة بالمغرب، على ما يبدله من جهود، ضمن الهيئات والمؤسسات التي تشتغل على النهوض بالممارسة الصحفية ببلادنا. هذه المهمة الجسيمة والطويلة النفس التي تشتغل عليها الوزارة من أجل جعل المشهد الإعلامي ببلادنا يؤدي دوره على أحسن وجه في دولة القانون والمؤسسات، ويساهم من جهة أخرى في مواكبة التحولات التي تعرفها بلادنا والعالم في مجال الاتصال بمختلف وسائلة ومكوناته.

الملك محمد السادس

دفعة ملكية قوية لبرامج تأهيل وتثمين المدينة العتيقة للرباط

موطني نيوز – الرباط

قام صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم الاثنين، بزيارة عدد من المشاريع المندرجة في إطار برنامج تأهيل المدينة العتيقة للرباط، أحد نقاط قوة البرنامج المندمج “الرباط مدينة الأنوار، عاصمة المغرب الثقافية”، الذي أطلقه جلالة الملك في 12 ماي 2014.

  وتجسد هذه الزيارة، التي تعطي دفعة قوية لجهود تثمين هذا الفضاء، ذي القيمة التراثية العالية، الإرادة الراسخة لجلالة الملك في المحافظة على الطراز المعماري للمدينة العتيقة للرباط، التي تم تصنيفها سنة 2012 كتراث إنساني عالمي من طرف منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو)، لتعزيز إشعاعها الثقافي والسياحي، وتحسين ظروف عيش وعمل ساكنتها.

   وهكذا، قام جلالة الملك بزيارة زنقة باب شالة، المؤدية لمدارس محمد الخامس والمسجد الأعظم، وزنقة “سوق الصباط”، وباب البحر، وهي المواقع التي خضعت لأشغال ترميم وتثمين في إطار برنامج تأهيل المدينة العتيقة للرباط.

   كما قام جلالة الملك بزيارة ورشات تأهيل ساحة الملح وزنقة الصباغين، التي تعرف أشغالها نسبة إنجاز جد متقدمة (75 في المائة).

   وقد تم استكمال عدة عمليات كان مقررا إنجازها في إطار برنامج تأهيل المدينة العتيقة للرباط، الذي تطلب استثمارات بقيمة 625 مليون درهم.

   ويتعلق الأمر بمشاريع تأهيل زنقة لكزا، وترميم سور قصبة الأوداية، وتأهيل شارع المرسى، وتهيئة الملاعب الرياضية للقرب على مستوى باب شالة (داخل أسوار المدينة العتيقة)، وبناء رواق تجاري، وتدعيم الواجهة المطلة على النهر من حي الملاح.

   وتجدر الإشارة، في هذا الإطار، إلى أن تجميل وتثمين الواجهة النهرية للمدينة العتيقة للرباط، يأتي انسجاما مع المشروع النموذجي لتهيئة وادي أبي رقراق.

   وتوجد مشاريع أخرى في طور الإنجاز، لاسيما تهيئة الساحات العمومية، وترميم السور الممتد من باب لعلو إلى باب الأحد، وتدعيم المباني المهددة بالسقوط، وترميم “الفنادق”، وبناء فضاء الصانع.

   ومن جهة أخرى، تعزز تنفيذ هذا البرنامج الطموح بإطلاق جلالة الملك، في 14 ماي الفارط، للبرنامج التكميلي لتثمين المدينة العتيقة للرباط، بغلاف مالي قدره 325 مليون درهم.

   ويروم هذا البرنامج من الجيل الجديد، والذي تم إعداده طبقا للتعليمات الملكية السامية، تثمين وتحسين الولوجية إلى المدينة العتيقة وتعزيز جاذبيتها، لاسيما من خلال بناء موقفين للسيارات تحت أرضيين بالقرب من “باب الأحد” و”باب شالة”، بطاقة استيعابية إجمالية تصل إلى 1090 مركن، وتهيئة الساحات المتواجدة حول السوق المركزي و”باب الأحد”.

   ويتعلق الأمر، أيضا، بتأهيل المركب الرياضي “تامجاجت”، وتأهيل محيط سور المدينة وتزويده بالإنارة، وكذا استكمال ترصيف الأزقة والأزقة الضيقة وعنونة الأزقة والأزقة الضيقة والساحات الصغيرة، بالإضافة إلى وضع لوحات إخبارية.

   وتجدر الإشارة إلى أن مشاريع بناء موقف السيارات تحت أرضي لـ”باب الأحد” واستكمال ترصيف أزقة المدينة العتيقة وأزقتها الضيقة، توجد قيد الإنجاز، فيما توجد باقي المشاريع في طور الدراسة.

   ويندرج برنامج تأهيل المدينة العتيقة للرباط في إطار الجهود المبذولة تحت قيادة جلالة الملك، الرامية إلى الحفاظ على المدن العتيقة وتثمينها بعدد من مدن المملكة على غرار الدار البيضاء، مراكش، فاس، مكناس، الصويرة، سلا وتطوان.

   وبهذه المناسبة، تقدم للسلام على صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، ممثلو النسيج الجمعوي للمدينة العتيقة، قبل أن يشرف جلالته، على التسليم الرمزي لمفاتيح دراجات- طاكسي للمستفيدين، تم اقتناؤها في إطار مشروع النقل السياحي والإيكولوجي لمدينة الرباط، الذي تشرف عليه المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

   ومن شأن هذه الدراجات ثلاثية العجلات، البالغ عددها 50 دراجة، والتي كلف اقتناؤها استثمارا إجماليا بقيمة 2,5 مليون درهم، أن توفر، أيضا، جولات سياحية داخل مدينة الرباط.

   ويروم هذا البرنامج الطموح تنمية النقل النظيف على مستوى المدينة، وتنويع وسائل النقل والحركية الحضرية، وكذا خلق نشاط مدر للدخل لفائدة الشباب المستفيدين، الباحثين عن الشغل.

  وقد سبق لهؤلاء الشباب الاستفادة من تكوين في التواصل وتقنيات الاستقبال، والتربية المدنية، والتسيير وريادة الأعمال، واللغات الأجنبية، وذلك بتأطير من تعاونية “الأنوار” للنقل البيئي والسياحي” وجمعية “فضاء نقطة البداية”.

  وقد احتشد آلاف من سكان المدينة العتيقة للرباط، بهذه المناسبة، على طول المسار الذي قطعه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، للتعبير عن آيات إخلاصهم وولائهم لجلالته وعميق امتنانهم لشخصه الكريم على هذه الزيارة.

مجموعة أوزون للبيئة والخدمات

مجموعة أوزون للبيئة والخدمات تفتتح أول مركز بالمغرب لفرز و تثمين النفايات بمدينة فاس (شاهد)

رئيس التحرير – موطني نيوز

بما أن النفايات المنزلية هي ببساطة مخلفات نشاط اليومي للإنسان في حياته اليومية بحيث أصبحت نسبتها تتزايد في خاصة في البلدان النامية وفي ظل التضخم السكاني، وما يجب أن يعرفه الجميع أن هذه النفايات قد تؤدي في غياب الوعي الصحي إلى أضرار جسيمة بسبب تراكمها.

ومن أهم هذه العوامل النمو السكاني حيث هناك تناسب طردي فكلما زاد عدد الأفراد إلا وزادت كمية المخلفات الناتجة عن كل فرد منهم، دون أن ننسى تطور المستوى المعيشي والذي أصبح يتغير بتغيير نمط الاستهلاك مثل العادات غير السليمة كطبخ كميات كبيرة من الأطعمة أو شرائها وقد لا يستهلكها الفرد وتأخذ طريقها إلى النفايات ناهيك عن شراء الأكواب والملاعق والصحون البلاستيكية والورقية غير المرتجعة والتي لا يمكن استعمالها مرة ثانية.

1
1

لكن الخطير في هذا الموضوع هو التطور الاقتصادي، حيث ساهمت زيادة المصانع في توفير معلبات الأكل الجاهز والأكواب والملاعق والصحون البلاستيكية والورقية غير قابلة للاستعمال مرة أخرى مما يجعلها سببا في تراكم النفايات المنزلية.

2
2

ومن هنا جاءت فكرة إنشاء شركات التدبير المفوض لخدمات النظافة، ولعلة مجموعة أوزون للبيئة والخدمات والتي يديرها السيد عزيز البدراوي الرئيس المدير العام لهذه المجموعة والذي تعتبر من أنجح المجموعات بالمغرب بسبب التفوق والقدرة العلمية و العملية لمديرها العام ولطاقمها الإداري والميداني إستطاعت مجموعة أوزون بأن تغزو أعتى القلاع التي كانت في وقت قريب مستعصية عليها بل كانت حكرا على مجموعة من الشركات التي تفتقر إلى الخبرة ولكن مبدأ المحسوبية والزبونية هو من فتح لها الباب على مصراعيه، إلى أن تأسست مجموعة أوزون للبيئة والخدمات التي إستطاعت أن تخترق هذه القلاع بقوة العلم والممارسة وجودة الخدمات.

3
3

واليوم وفي سابقة من نوعها وتحديدا بأكبر المدن المغربية، إستطاعت مجموعة أوزون للبيئة والخدمات أن تأسس مركزا لفرز وتثمين النفايات بمدينة فاس، هذا المركز الذي تم تجهيزه بأحدث المعدات بل وبتكنلوجيا ألمانية مائة بالمائة، هذا المشروع الذي تم إنشائه سنة 2015، بغلاف مالي قدره 54000000.00 درهم على مساحة إجمالية قدرها 6 هكتارات وبحمولة تصل إلى 110000 طن في السنة الواحدة، بمعدل 300 طن في اليوم قابلة للزيادة إلى حدود 500 طن يوميا.

4
4

كما أن هذا المشروع جاء بهدف معالجة المخلفات المنزلية وما شابهها بجهة فاس من خلال الفرز والتثمين لضمان التدبير الأمثل لها، وهي وحدة للفرز الشبه الأوتوماتيكي للنفايات المنزلية وما شابهها.

هذا وإستطاعت مجموعة أوزون للبيئة والخدمات بشراكة مع الجماعة الحضرية لمدينة فاس والبنك المغربي للتجارة الخارجية، أن توفر 50 منصب شغل مباشر و200 منصب شغل غير مباشر.

5
5

لهذا فمجموعة أوزون للبيئة والخدمات، إستطاعت أن تفرض علامتها الخدماتية على أكبر الشركات في العالم بل إستطاعت أن تقف في وجه أكبر المجموعات ومنافستها والفوز عليها. 

6
6

أصدقاء المجتمع المدني بالصويرة يجتمعون من أجل تثمين المجهودات كل حسب موقعه و استمرار العمل التشاركي

محمد هيلان – موطني نيوز

إيمانا بروح التضامن و العمل الجاد و المسؤول لمجموعة من فعاليات المجتمع المدني بالصويرة تم تنظيم لقاء عصر يوم الأربعاء 4 أبريل 2018 للتأكيد على استمرارية التضامن و التآزر و التآخي بين أعضاء هيئات و منظمات و جمعيات رياضية و ثقافية و اجتماعية ثم إعلامية كل حسب اختصاصه و مجال اشتغاله لتجسيد مبدأ العمل التشاركي لمختلف المكونات والتنظيمات التي تبعث الروح في البنية المجتمعية القائمة بإقليم الصويرة .

وعلى هذا الأساس اجتمع بعض أعضاء الجمعيات النشيطة في الساحة المحلية بالصويرة لبروز وتدعيم مجتمع مدني مسؤول يشارك بكامل الفعالية في النمو الاقتصادي والثقافي و الإجتماعي ، و محاولة لبناء جمعيات بفضاءات للتأمل والعمـل الجماعي الذي تبذل فيه الجهود من أجل مجموعة من القضايا المشتركة، كما تشكل مرتعا خصبا تتولد وتختمر فيـه الطموحات الجماعية كمعوض لغياب مسؤولين في عملية التغيير الاجتماعي والثقافي والتنموي المنشود.
ورغم التنوع الكبير لهؤلاء الأعضاء الشباب الذي يطمح لتحقيق النجاح و استخلاص العبر والدروس على جميع المستويات بالنسبة لكل من يريد العمل و الإنصات إلى انشغالات المجتمع الحقيقي .
من أجل ذلك اهتم ملكنا الحبيب محمد السادس نصره الله و أيده بالمجتمع المدني ليس باعتباره وسيط للتحفيز والتعبئة فقط، بـل وكشركاء أيضا وبالمعنى الكامل، في مشروع النهوض بالثقافة الديمقراطية والتأسيس لحركة جمعوية رائدة، أساسها الديمقراطية والمسؤولية والشفافية و الله ولي التوفيق