مريرت

مريرت : تحريف مسار طلب توفير حافلات النقل العمومي إلى شكاية كيدية ضد رئيس سابق للجماعة القروية

شجيع محمد – موطني نيوز

سبق لساكنة مدينة مريرت و النواحي المجاورة أن تقدموا بطلب توفير حافلات النقل العمومي وذلك بتاريخ 17/ 01 / 2017 و التي أوضحوا من خلالها أن المدينة وكذا المناطق القروية المحيطة بها تعاني من نقص حاد في وسائل النقل خصوصا إنطلاقا مريرت في إتجاه خنيفرة و مريرت – الحمام و مريرت – امغاس وبوشبل ومريرت – تاكورت – إزم   حيث تم توجيه الطلب إلى كل من عامل صاحب الجلالة على عمالة إقليم خنيفرة و رئيس المجلس الإقليمي ووالي جهة بني ملال – خنيفرة ليتم بعدها تكليف أشخاص لجمع التوقيعات والتي بلغت نحو 1500 توقيع حيث تزامن أمر جمع هذه التوقيعات مع إستمرار أساليب الإحتجاجات وتوسع دائرة المعارضة ضد كل من رئيس المجلس البلدي لمريرت وحرمه رئيسة الجماعة القروية الحمام لتططور أمور بالمنطقة بكل من مريرت و الحمام  مما تسبب في حلول لجان بشكل مسترسل على  الجماعة القروية الحمام و التي وقفت على العديد من الإختلالات وكذا الوقوف على العديد من الملفات المتعلقة بخروقات التعمير ببلدية مريرت و التي بلغ عددها نحو 1400 ملف  وما عرف ب ” ملف مافيا العقار ” إضافة إلى ملفات سوء التدبير الإداري مما دفع عامل إقليم خنيفرة إلى تقديم دعوى في الموضوع بناء على بحث اللجان الخاصة بالتفتيش إلى المحكمة الإدارية بمكناس و التي قضت بعزل رئيس جماعة مريرت وثلاثة من مستشاريه لـتأخذ القضية أبعاد أخرى وتتحول الأمور إلى منحى آخر  ليتم بعدها إستغلال  لائحة التوقيعات الخاصة بطلب حافلات النقل العمومي وتحويل مسارها إلى شكاية كيدية  أحيلت على أنظار  محكمة جرائم الأموال بفاس مفادها أن الرئيس السابق للجماعة القروية لأم الربيع محمد أوقور إختلس أموال الجماعة وعقد صفقات مشبوهة … لما كان رئيسا للمجلس  الأمر الذي إستدعى إيفاد عناصر من شرطة جرائم الأموال التابعة لولاية أمن فاس و التي فتحت تحقيقا مع رئسية الجماعة القروية الحمام والرئيس السابق للجماعة القروية الحمام و العديد من الأشخاص المذكورين ضمن اللائحة السالفة الذكر و الذين أكدوا أنه لا علم لهم بأي إختلاس ليتاكد بعد ذلك أن الشكاية كيدية وانتقالمية من الدرجة الأولى ذات طابع شخصي محض وتصفيات سياسية محضة  .. في إنتظار ما ستسفر عنه نتائج البحث وصدور بلاغ عن محكمة جرائم الأموال بفاس بهذا الخصوص علما أن الرأي العام المحلي و الإقليمي يتتبع الأمر عن كثب أمام إستنكار جميع الموقعين للعريضة لهذا الإستغلال  المغرض من طرف لوبيات وأشخاص نافذين بالمنطقة للعريضة لأغراض إنتقامية مطالبين بمتابعة  المسؤولين عن هذا الفعل ؟؟؟