Nicholas Theodore, M.D

جراحة روبوتية جديدة: تحسن بصورة أفضل وأسرع

موطني نيوز
استخدم الجراحون في مستشفى جامعة جونز هوبكنز The Johns Hopkins Hospital للمرة الأولى روبوتا في الوقت الحقيقي وموجها بالصورة لإدخال براغ في العمود الفقري لمريضة، ما قلل من مقدار الألم الذي يمكن التسبب فيه في مثل هذه العملية وتحسين قدرة المريضة على الحركة.
ويقول الدكتور نيكولاس ثيودور، Nicholas Theodore, M.D.، أستاذ جراحة المخ والأعصاب في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز ومدير مركز جراحة أعصاب العمود الفقري بالكلية: “يشعر الناس بالسعادة عندما يدركون أن هناك تدخلات واستراتيجيات محتملة جديدة لمساعدتهم على أن يشعروا بصحة أفضل وبسرعة أكبر. نحن متحمسون حقا لأن نتمكن من تقديم هذا لمرضانا”.
وكانت أول مرة يستخدم فيها هذا الإجراء الجديد على مريضةتعاني من إصابة في العمود الفقري من سقوط في المنزل. ووافقت على الجراحة الروبوتية الجديدة، وذلك جزئيا لأنها تهدف إلى أن تكون دقيقة 100 في المئة.
Nicholas Theodore, M.D
Nicholas Theodore, M.D
وتتطلب الإجراءات الجراحية الحالية الموجهة بالصورة من الجراح أن ينظر إلى جرح المريض والصورة تكرارا أثناء إجراءه العملية، مما يسبب نقصا في وضع البراغي في العمود الفقري. وفي حين أن وضع هذه البراغي عادة ما يكون “جيدا بما فيه الكفاية”، فإنه لم يكن جيدا بما فيه الكفاية لثيودور، الذي اخترع الروبوت ويحتفظ بمصلحة مالية في هذه التكنولوجيا.
هذا الروبوت الجديد “يزاوج” بين التصوير المقطعي للمريض مع الوضعية الطبيعية للمريض أثناء العملية، مما يسمح للجراح للتأشير إلى بقعة في صورة الأشعة المقطعية وإبلاغ الروبوت باستهداف هذه النقطة للمعالجة. وإذ يكون متصلا بكاميرا، التي تقرأ معالم المريض، يكون الروبوت قادرا على معالجة ما تراه الكاميرا في الصورة المقطعية في الوقت الحقيقي. الخوف الأكبر في هذا النوع من الإجراء هو الحركة – ماذا لو أخذ المريض نفسا أو تحرك قليلا خلاف ذلك – ولكن هذا الروبوت يستطيع استشعار التغيرات في الموقف وضبط نفسه وفقا لذلك.
وقالت المريضة في شهادة إشادة على الفيديو in a video testimonial.: “بعد العملية الجراحية شعرت بشكل أفضل على الفور. كان ذلك مدهشأ.”
يتم استخدام جراحة العمود الفقري لعلاج الحالات التي تشمل الأمراض التنكسية، وأورام العمود الفقري والصدمات النفسية. ووفقا لدراسة أجريت According to a 2015 study، فإن حوادث المرور والسقوط هي السبب الرئيسي لإصابات العمود الفقري في الإمارات العربية المتحدة.