عبد-اللطيف-الحموشي

المديرية العامة للأمن الوطني تحمي موظفيها بتفعيل المادة السابعة من النظام الأساسي لموظفي الأمن الوطني

رئيس التحرير – موطني نيوز

علم موطني نيوز من مصادر مطلعة أن المديرية العامة للأمن الوطني راسلت كل ولايات الأمن بما فيها المناطق الأمنية و حتى الدوائر بالمغرب بمذكرة مصلحية ، تحثهم على ضرورة العمل مع تفعيل كل مقتضيات المادة السابعة من النظام الأساسي لموظفي الأمن الوطني.

وبحسب بعض المطلعين على هذه المادة فإنها تعطي الشرطة الحق في حماية الدولة ضد كل التهديدات والاعتداءات والإهانات التي يمكن أن تطولهم أثناء مزاولتهم لمهامهم.

هذا وعلم موطني نيوز أن الهدف من هذه المذكرة المصلحية، هو:

  • أولا :حماية موظفي الشرطة من مختلف جرائم الإهانة والاعتداءات الجسدية واللفظية التي يرتكبها بعض مستعملي الطريق او بعض الأشخاص في وضعية خلاف مع القانون.
  • ثانيا: تحفيز موظفي الأمن على التطبيق السليم للقانون في حق أي كان، باعتبار أنهم يعلمون مسبقا بأنهم يتمتعون بحماية الدولة.

وبحسب نفس المادة من القانون الأساسي للشرطة فتشمل الحماية قانون توفير كل وسائل الدعم والإسناد المادي والمعنوي، بما في ذلك تنصيب الدفاع للمؤازرة في جميع القضايا التي يكون فيها رجال الأمن ضحايا.

كما تحرص المديرية العامة للأمن الوطني، على حماية الاعتبار الشخصي لموظفيها وصون سلامتهم الجسدية، سواء عن القيام بالتدخلات الأمنية لمكافحة الجريمة أو عند مباشرة آجراءات المراقبة المرورية أو في جميع العلمية النظامية، شريطة أن يكون تدخلهم في إطار القانون، ومنسجما مع أخلاقيات الوظيفة الشرطية التي تنص على الالتزام التام بواجبات الحياد والتجربة والنزاهة.

ولم تأتي هذه التدابير الادارية من الفراغ فقد جاءت بناء على عدة معطيات كتزايد الاعتداءات التي باتت تطال رجال الأمن، خلال تأدية مهامهم، أو اعتقال المجرمين ناهيك عن الاعتداءات المتكررة بالأسلحة البيضاء والكثير من الاحداث الأخيرة.