عاجل : نقل قائد قيادة احرارة إلى إحدى مستشفيات مراكش بعد تدهور صحته شكل مفاجئ 

سليم الناجي – موطني نيوز

علمت ” موطني نيوز” من مصادر جد مطلعة أنه جرى نقل كمال الراجي، قائد قيادة احرارة، على وجه السرعة 3 زوال اليوم الأحد 29 أبريل 2018، صوب أحد مستشفيات مدينة مراكش، بعد دخوله في غيبوبة مفاجئة داخل منزله.

وكشفت مصادر طبية أن القائد كان قد أحس بتعب كبير مرتبط بارتفاع في الضغط الدموي قبل أن يتم نقله صوب مستشفى محمد الخامس بآسفي، حيث قدمت له إسعافات أولية لم تتحسن معها حالته الصحية، حيث جرى نقله وعلى وجه السرعة مرة أخرى صوب مدينة مراكش

وفي إتصال هاتفي لطاقم الجريدة مع أحد المقربين للسيد القائد أكد لنا إستقرار الحالته الصحية وقد تجاوز مرحلة الخطر.

تنظيم داعش

إنكشفت الأسباب في تدهور أوضاع العراق ودخول داعش … أيها العراقيون انتبهوا

كاظم البغدادي – موطني نيوز
إن العراق ومنذ دخول الاحتلال وقبله مر بنكبات لم ترحم صغيراً ولاكبيراً فتراهم يوماً يقتل علمائهم وصلحائهم ويودعوا في السجون دون سبب وتسلب إرادتهم من قبل الساسة المتسلطين وشعبنا تأئه بأيديهم لاحول ولا قوة له ينظر إلى مرشده الديني في سبات عميق لم يسمع له ولو صوت أو صورة فصار يتوجه إلى الدول الكافرة لتخلصه وإذا بالدول الكبرى تتدخل بحجة تخليص الشعب من الظلم والدكتاتورية وبعد فترة من دخولها تعلن الاحتلال بمباركة تلك المؤسسة الدينية التي أمضت لهم وروجت وجعلت الشعب يجلس عن حقه ويغض النظر عن الانتهاكات التي حدثت من قبل الاحتلال في أبو غريب وساحة النسور وغيرها من الجرائم , حتى وصل الحال بتنفيذ المشاريع الأميركية الكبرى ومنها الدستور والانتخابات ودعم من أتى بهم الاحتلال على دباباته واصدار الفتاوى التي حرمت النساء على أزواجهن إن لم تنتخب العملاء السراق الخونة بل وصل الحال بالاستخفاف بالعقول أن يوجبوا الانتخابات أوجب من الصلاة والصوم واصدار الفتاوى التي تجرد الناس من سلاحها الشخصي وتسليمه للأميركان وو من مواقف مخزية وعميلة واضحة وبدأت أحوال العراق والعراقيين تسوء من أسوأ ألى أسوأ حتى وصل الحال إلى مرحلة داعش وإجرامها وتدخلها في العراق وأيضا ترى الخزي والعار قد صدر من تلك الجهة القابعة في طوامير النجف حيث نرى قائد العمليات الغرواي قد صرح وفي أكثر من مرة أنه وبعد وصوله إلى باب مسدود في الاستنجاد بالسياسيين واخبارهم إن الموصل ستسقط بيد الدواعش توجه إلى المرجعية في النجف ليخبرها بذلك ولكن هي أيضاً أصمت أسماعها ولم تبالي حتى سقطت الموصل وبانت الحقاق على أن النية مبيتة والتي أعدت لها أكثر من دولة كبرى ومنها المستفادان الرئيسيان أميركا وإيران حيث نرى الأولى قد عادت بهذه الحجة للعراق وتنفيذ مشاريع التقسيم وبناء القواعد الكبرى والثانية قد جيشت الجيوش والميليشيات التي تعمل لصالحها وتأتمر بأمرها لتدافع عن أمنها القومي .
ومن هنا نقول على العراقيين الانتبها من السبات والغفلة أن الأمور باتت واضحة وضوح الشمس وإلا كيف أن صاحب الفتوى وصمام الأمان يفتي على داعش ويترك من أتى بداعش وهم الأميركان بل يتعامل معهم للخلاص من داعش فليحكم كل عراقي عقله قد انخدع بهذه القداسة المزيفة والقيادة المضطربة الخاوية التي ومنذ عرفها العراق وشعبه من ويلات إلى ويلات ومن ضياع إلى ضياع أما آن الأوان أن ترفضوا هكذا قيادات فاشلة دخيلة وتبحثوا عن العراقيين الشرفاء الأمناء الذين جاسهم ولوعتهم الأزمات والويلات الذين عانوا معاناة الشعب العراقي .

مهرجان أصوات نسائية

لماذا تدهور مهرجان ” أصوات نسائية ” بتطوان ؟ !!

محمد القندوسي – موطني نيوز

وصل مهرجان اصوات نسائية” الذي ينظم بمدينة تطوان دورته العاشرة التي اختتمت فعالياتها قبل يومين، وحسب ساكنة المدينة وزوارها فإن هذه التظاهرة بدأت بعد دورة تلو الأخرى تفقد بريقها وإشعاعها الوطني والعربي ، لاسيما وأن الجهة التي تشرف على تنظيم المهرجان “جمعية أصوات نسائية” وعلى رأسها كريمة بنيعيش ابنة مدينة تطوان فشلت جهودها الحثيثة على مدى الدورات الأربع الأخيرة على استعادة وهج المهرجان وترسيخ أمجاد الماضي، أيام كان المهرجان قبلة لكبار وأشهر نجمات الطرب العربي، وباتت التظاهرة في دوراتها الأخيرة مقتصرة على الأصوات المحلية والوطنية، وهذا ما جعل فعاليات الدورة المنقضية ( العاشرة ) باهتة تماما وفاشلة بكل المقاييس، وزادت من حدة تعرية الواقع المزري للمهرجان بالفضح التام عن التدني غير المسبوق التي تكابده الجهة المنظمة، لا سيما وأن الدورة العاشرة اصطدمت من جديد بإشكالية الإعلام ، حيث بات “الصحفي” الحلقة النادرة أو المفقودة في هذه الدورة التي لم تحظى باهتمام إعلامي لا وطني ولا عربي مقارنة مع الدورات الأولى التي كانت تستقطب إعلاما مكثفا ووازنا من كل صوب ونحب .

بعض المقربين من كريمة بنيعيش أكدوا في أكثر من مرة، أن المهرجان مهدد بالتوقف والإندثار، وأن هذا التراجع المستمر، مرده لضائقة مالية في ظل نقص التمويل وشح موارد الدعم، التي زادت من تأزم الوضعية .

نبيل بن عبد الله

طنجة : انطلاق فعاليات معرض البناء والعقار وسط تفاؤل حذر من تدهور القطاع‎(فيديو)

ثريا ميموني/محمد القندوسي-موطني نيوز

نوه نبيل بنعبد الله، وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، بالقيمين على معرض طنجة للبناء والعقار “SIMOB” 2017، والتنظيم المحكم لهذه التظاهرة العقارية التي تحتضنها عروس البوغاز للمرة الثانية على التوالي، وهذا ما يعكس إرادة المهنيين والمنعشين العقاريين من أجل تطوير ودعم هذا القطاع الحيوي وتشجيع ترويج منتوجاتهم.

 وأردف بنعبد الله في كلمة ألقاها خلال مراسم افتتاح ” سيموب ” طنجة 2017 عشية أمس الخميس، أن قطاع العقار يوجد حاليا في منزلة بين منزلتين ..فهو ليس بذاك القطاع الذي يعرف أزمة.. كما يحلو لبعض الأوساط أن تروج له، لكن في المقابل هناك نشاط عقاري لا بأس به بمختلف جهات المملكة، والنموذج بجهة طنجة تطوان الحسيمة التي تعرف حركية عقارية وانتعاش عقاري على مستوى المتوسط.

ومن جهته تمنى عمر مورو، رئيس غرفة الصناعة والتجارة لولاية طنجة، أن تحقق هذه التظاهرة العقارية الأهداف المراهنة عليه لتعزيز مكانة الجهة التي أضحت اليوم تتطلع لكي تصبح قطبا مستقصدا للسوسيو اقتصادية، وفضاء اقتصاديا نموذجيا على المستوى القاري والدولي.

نسخة ثانية تم تدشينها مساء أمس الخميس على خلفية الدورة الأولى التي عرفت نجاحا على جميع الأصعدة، وحسب بلاغ صادر في هذا الشأن ، توصلت “N M G” بنسخة منه فإن قطاع البناء والعقار يعتبر من القطاعات المهمة بالمغرب، من أجل الدفع بعجلة التنمية الإقتصادية بمختلف جهات المملكة.

و يندرج تنظيم هذا المعرض المنظم من قبل غرفة الصناعة والتجارة الخدمات لطنجة، تحت إشراف وزارة الصناعة والتجارة والإقتصاد الرقمي ووزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والسكنى في الفترة الممتدة بين 13 و16 يوليوز الجاري، من أجل إعطاء دينامية جديدة لقطاع العقار بالمغرب وجهة طنجة تطوان الحسيمة خصوصا، حيث يهدف هذا الملتقى  التعريف بالفرص التي يتيحها قطاع العقار، وخلق أرضية من أجل التقائية العرض والطلب وتعزيز التعاون بين المهنيين والمؤسساتيين وعموم الزوار.

ومن جانب آخر سيمكن هذا المعرض الذي يعتبر فضاء للحوار وتبادل الأفكار، من إعطاء نفس جديد للدينامية التي يعرفها القطاع بالجهة، كما سيمكن من التعرف على الفرص التي تتيحها المشاريع الكبرى بالمنطقة،، مثل محمد السادس طنجة تيك، بالإضافة إلى البرامج الرامية إلى تقوية العرض السكني بالجهة، وما يترتب عن ذلك من خلق لفرص جديدة للشغل.