متلوف محمد

حركة الكرامة و العدالة الاجتماعية ببنسليمان تصدر بيان بسبب تردي الأوضاع بالاقليم

رئيس التحرير – موطني نيوز
هل يعقل أن ساكنة هذا الإقليم بصفة عامة و مدينة بنسليمان بصفة خاصة، بكل مكوناتها الجمعوية و الحقوقية و النقابية على خطأ وإنتهازيون و عنصريون، ومعالي القائد “عبد الله شنفار” المعزول بمفرده على صواب؟ وهل سنتخندق في باب التحامل على السلطة؟ ثم هل هذا القائد وبتصرفاته الرعناء يمثل السلطة في الاقليم أم أنه يمثل نفسه وفي تحدي واضح لرئيسه؟ لا أعتقد ذلك لأن الحق علينا فقد كنا معتلين لمنصة المتفرجين لدرجة السلبية ونحن نرى و نسمع ما بات عليه الوضع وكيف آلت الامور الى ما هي عليه اليوم، بسبب تجاوزات هذا القائد و إقحام إسم عامل الإقليم في كل صغيرة و كبيرة.
وعليه بات من واجبنا أن نوصل صوت من لا صوت له، لأن موطني نيوز توصل اليوم ببيان من حركة الكرامة و العدالة الاجتماعية ببنسليمان هذا نصه :
عقدت سكرتارية حركة الكرامة و العدالة الاجتماعية ببنسليمان يوم الإثنين 28/08/2017 اجتماعا للوقوف على مدى استجابة السلطات الإقليمية و المنتخبين للملف الاجتماعي و الاقتصادي و الحقوقي لساكنة بنسليمان الذي سطرته الحركة و بعد تجميع المعطيات اتضح أن التحركات التي قامت بها السلطات على ضوء الاحتجاجات التي خاضتها الحركة و التي جعلتها تعلق نضالها مؤقتا لإبداء حسن النية و فتح المجال للاستجابة للملف المطلبي لم تكن سوى محاولة يائسة لإيهام الرأي العام المحلي بأن القائمين على تسيير الإقليم يؤدون مهامهم و لربح الوقت ليس إلا.
و قد تبين أن الأوضاع لازالت على حالها فالوضع الصحي بالإقليم لازالت متدهورا و البنية التحتية لازالت متدهورة و التهميش و الإقصاء يطبقون على الإقليم بحواضره و قراه و لا بوادر لإيجاد حلول لمعضلة البطالة.
و في المقابل جندت السلطات موظفيها لمهاجمة المناضلين و إطلاق إشاعات لا أساس لها من الصحة في محاولة بئيسة للنيل منهم و تشويه صورهم حيث تخصص أحد قيادها المدعو شنفار في اختلاق الأكاذيب و نشرها تارة باسمه و تارة عبر مجموعة من الحسابات المجهولة الهوية و المحسوبة عليه و لم تسلم من افتراءاته حتى طفلة لم تتجاوز الخمس سنوات حيث قام  بتشويه صورتها بطريقة تنم عن حقد و خبت و خسة ليس لها مثيل.
و أمام انعدام الرغبة في إيجاد حلول كفيلة بالنهوض بالأوضاع الاقتصادية و الاجتماعية و الحقوقية من طرف المسؤولين بالإقليم و اللجوء للأساليب البائدة من نشر للإشاعات المغرضة لجر الحركة لصراع لا يهم الساكنة فإننا نعلن للرأي العام المحلي و الوطني ما يلي:
1- أدانتنا للأسلوب الخسيس و الخبيث الذي اختاره المسؤولين للإجابة عن مطالب ساكنة بنسليمان و الفساد الذي ينخر الإقليم.
2- تضامننا مع جميع المناضلين الذين يتعرضون لحملة مغرضة تقودها السلطات الإقليمية عبر موظفيها و بلطجيتها للنيل منهم و على رأسهم الأخ محمد متلوف الفاعل و الحقوقي المشهود بنضاليته و تفانيه في الدفاع عن المحرومين.
3- استعدادنا للدفاع عن مناضلي الحركة و كل النشطاء بالإقليم الذين يفضحون الفساد.
4- اضطرارنا للعودة من جديد للشارع من أجل المطالبة بتحقيق المطالب الذي سطرتها الحركة بعد أن تبين عدم جدية المسؤولين بالإقليم في التعاطي معها و سيتم الإعلان مستقبلا عن المحطات النضالية التي ستخوضها الحركة.
5- دعوتنا لجميع الهيئات السياسية و النقابية و الحقوقية و مؤسسات المجتمع المدني و كل النشطاء و الغيورين عن الإقليم للتعبئة و الاستعداد للدفاع عن ساكنة الإقليم و مطالبها.
السكرتارية
ما لا يأتي بالنضال يأتي بمزيد من النضال
عاش إقليم بنسليمان و لا عاش من خانه