بقرة مجنونة تدهس فلاح وترسله للعناية المركزة في حالة حرجة ببنسليمان

رئيس التحرير – موطني نيوز

علم موطني نيوز اليوم أن أحد الفلاحين بدوار القطابة التابع لجماعة عين تيزغة بإقليم بنسليمان، تعرض لحادثة دهس من طرف بقرة مستوردة يبدو أنها مسعورة.

وفي إتصال لموطني نيوز بأحد أفراد العائلة، صرح لنا أنهم تفاجؤوا بهذه الفقرة التي يجهلون مصدرها وهي تقصد محل سكناهم مما جعل صاحب البيت يعترضها في محاولة لحماية محله، لكن الحالة الهستيرية التي كانت عليها البقرة لم تسعفه بل وقامت بدهسه بكل ما لديها من قوة الشيء الذي جعله يغمى عليه استدعى نقله بسيارة الاسعاف إلى المستشفى الاقليمي ومن تم إلى المستشفى الجامعي “السويسي” بالرباط لخطورة الاصابات التي تعرض لها الفلاح.

وبحسب ذات المصدر فإن البقرة مستوردة، ويبدو أنها مصابة بداء السعر، بل هناك حالة أخرى وقعت في نفس اليوم وهي وفاة بقرة مستوردة بمنطقة العثامنة التابعة لجماعة الزيايدة بإقليم بنسليمان، فور نزولها من الشاحنة لنجدنا أمام فرضيتين الاولى أن الاشخاص اللدين قاموا بإستيراد هذا النوع من الابقار يجهلون طرق التعامل مع هذه الحيوانات أو أن هذه الابقار أصلا ليست سليمة وبالتالي تعرض الفلاح بإقليم بنسليمان للنصب والإحتيال في غياب أي مراقبة بيطرية.

وتجدر الاشارة إلى أن البقرة التي تسببت في الحادثة لاتزال شاردة ولم تتم السيطرة عليها لحد الساعة.

ثريا

إيران ترسل ألف ثريا لمرقد النجف.. ماذا كان رأي صدام؟ (فيديو)

علاء عبد الرحمن – موطني نيوز

أزاح مسؤول مكتب قائد الثورة الإيرانية علي خامنئي الستار عن “ألف ثريا” كرستالية فاخرة من المقرر إرسالها إلى مرقد الصحابي علي بن أبي طالب في مدينة النجف بالعراق.

وقام آية الله محمد كلبايكاني ممثل خامنئي ورئيس اللجنة الإيرانية لإعمار “العتبات المقدسة” في العراق حسن بلارك ومحافظ طهران حسين هاشمي بإزاحة الستار عن المشروع الذي موله متبرعون إيرانيون.

وقالت وسائل إعلام إيرانية إن الثريات صنعت من “أجمل المواد وأدومها” في إيران وسيتم إرسالها الأسبوع المقبل إلى العراق لتركيبها في “صحن السيدة فاطمة في مرقد الإمام علي”.

وبثت وكالة تسنيم الناطقة بالفارسية صورا لحفل استعراض الثريات وسط حضور عدد كبير من المسؤولين الإيرانيين.

ويقول مراقبون إن الاهتمام الإيراني بمراقد الشيعة في العراق يعد أحد أشكال نفوذها وتدفع طهران مقابل ذلك أموالا طائلة لإبقاء سيطرتها على الشيعة هناك وتوجيههم وفقا لسياساتها.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا قديما للرئيس العراقي الراحل صدام حسين خلال استقباله لوفد من النجف وحديثه عن رفض أي تبرع خارجي للمراقد في النجف وعموم العراق ملمحا إلى محاولات إيران في ذلك الحين للتدخل بالمراقد.

وقال صدام “قالولي درجت العادة جهة تتبرع.. اللي يدفعلنا كيلو نحط عشرة واللي يريد يصلح شباك نصلح كل الشبابيك”.