تركي آل شيخ

السفيه ينطق بما فيه .. الأمير تركي آل شيخ يستهزئ بالمغرب والمغاربة (فيديو)

رئيس التحرير – موطني نيوز

 قمة الإنحطاط، أن يتلفظ أمير سعودي وفي نفس الوقت رئيس الهيئة العامة للرياضة في المملكة العربية السعودية بمصطلحات أقل ما يمكن أن نصفها بأنها سادية و منافية للأخلاق التي يتشدق بها الأمير السعودي تركي آل الشيخ، عندما صرح علنا على قناة “روتانا خليجية” بعد لقائه بعدد من الإعلاميين واللاعبين، حيث قال في معرض حديثه عن لاعب كرة القدم السعودي فهد المولد: “أرسلناك إلى مانشيستر يونايتد تدربت، لكن لماذا ذهبت إلى مراكش ليش!!”، وذلك في إشارة منه إلى حرص اللاعب على زيارة المدينة المغربية بغرض السياحة الجنسية.

وهي تصريحات عنصرية ومهينة الغرض منها إساءة كبيرة للمملكة المغربية، من خلال استهزائه بها من جهة، واعتبارها قبلة للباحثين عن المتعة الجنسية من جهة، كما يعتبر تصريح الأمير واضح فهو كذلك إعتراف صريح ولو بأسلوب فكاهي انتشار الدعارة في صفوف لاعبين الاندية السعودية في اشارة وسخرية وقلة أدب الى المغرب.

فهل ستتدخل الديبلوماسية المغربية لكبح جماح هذا الأمير الذي لايحترم الأخرين؟ أم أن التصريح سيمر مرور الكرام؟  

أبو بكر البغدادي و سنودن

إدوارد سنودن : أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش دخل المغرب بجواز تركي تحت حماية جهاز الموساد

رئيس التحرير – موطني نيوز 

بحسب مصادر غربية مطلعة، علم موطني نيوز أن الجاسوس الأمريكي “إدوارد سنودن” صرح في إحدى خرجاته أن أبي بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش الإرهابي يعتبر أهم عميل لجهاز الموساد وقد تلقى تدريباً على يد هذا الأخير بعدة دول من بينها المغرب التي مكت فيها لمدة خمسة أيام تعلم فيها طريقة التواصل و الخطابة قبل أن يعلن نفسه أمير المؤمنين.

و اضاف “إدوارد سنودن” أن البغدادي دخل الأراضي المغربية بجواز تركي وبتغطية كاملة من جهاز الموساد تحت غطاء خطة “عش الدبابير” إستطاعوا من خلالها جذب كل المتطرفين و المطلوبين للعدالة في كل أرجاء العالم.

هذا ونشر موقع “لي موتون روبيل” على لسان سنودن قوله أن خطة “عش الدبابير” تهدف إلى النيل من جميع الدول العربية بما فيها المغرب الذي لم يستطيعوا اختراقه بسبب يقظة رجال الأمن و الإستخبارات المغربية، حسب وثائق وكالة الأمن القومي التي يمتلكها “سنودن”.

مضيفا وبحسب الوثيقة المسربة أن أبو بكر البغدادي كان عميلا مزدوجا للأمريكيين و الموساد و أن دخول المملكة المغربية كان بتنسيق محكم وبسرية تامة بين المخابرات البريطانية و الأمريكية و الإسرائيلية.