عهد محمد السادس

تقرير حصري : عهد محمد السادس تحت المجهر (الجزء الأول)

بقلم شعيب جمال الدين – موطني نيوز

(هذا التحليل سياسي فقط يتضمن صور خاصة، الفترة الممتدة مابين 2007/1999)

الملك الشاب و الأمير المزعج

من الولايات المتحدة الأمريكية جاء هشام العلوي مسرعا للمغرب للمشاركة في جنازة عمه الملك الراحل الحسن الثاني ، حاملا في داخله عقد نفسية عميقة متعلقة بالتهميش والمعاناة التي عاشها والده مولاي عبد الله من طرف أخيه الحسن الثاني ، كان يخفي في نفسيته رغبة قوية لتحقيق ماعجز عنه والده وذالك عبر المشاركة بقوة في الحكم إلى جانب الملك محمد السادس ظهرت إشاراتها الأولى في ليلة وفاة الحسن الثاني ، بإصداره عدد من الأوامر دون الإستشارة مع إبن عمه ، الأمر الذي أزعج الملك لكن كتمه غضبه حتى تمر مراسيم جنازة والده ، لكن الأمير سيزيد من حقن الملك الجديد على الحكم عندما تقدم بطلب مفاجئ في لقاء جمع أفراد العائلة الملكية بإصدار ظهير ملكي يتضمن إلغاء عدد من الطقوس المخزنية ، فكان قرار إبعاده كليا من القصر بعد أن شعر محمد السادس أن إبن عمه بذأ في إظهار نواياه المخفية في ممارسة الوصاية عليه بشكل مستفز.

نهاية مهمة إدريس البصري

مخطئ جذا من كان يعتقد أن الوزير القوي إدريس البصري وجوده كان ضروري بنسبة للحسن الثاني أبذا لايوجد في تاريخ وتقاليد الملوك العلويين شخص لابديل له ، كل مافي الأمر أن الحسن الثاني كان ذكيا ذو بعد نظر، ترك ورقة البصري للإبنه ليسجل بها نقط لصالحه تزيد من شعبيته وتساعده على ترسيخ أرضية جيدة في بداية حكمه للأن الحسن الثاني كان يعلم جيذا مدى كراهية الشعب لإدريس البصري.

فؤاد الهمة و المخابرات

وزير الداخلية الراحل إدريس البصري في عهده لم يكن يسمح لفؤاد عالي الهمة الإقتراب من مقر المخابرات المدنية حتى لايطلع على أساليب عملها وتقوية معارفه في هذا المجال ، لذالك بعد إعفاءه قام فؤاد الهمة بإقدام صديقه الجنرال حميدو عنيكري ووضعه على رأس الديستي بهدف الإستفادة وفي نفس الوقت الإنفراد بالمعلومة السرية من أجل إستغلالها في التقرب من الملك في ظل الصراع الذي كان دائر بين حاشية الملك لهذا كان الهمة دائم الحضور بمقر المخابرات والإطلاع عن التقارير وكيفية يشتغل الضباط والعمداء في ليلة وقوع العمليات الإنتحارية 16 ماي 2003 كان فؤاد الهمة رفقة مدير المخابرات حميدو العنيكري أول المسؤولين الكبار يزورون موقع الحدث ( صورة حصرية) .

فؤاد الهمة رفقة مدير المخابرات حميدو العنيكري
فؤاد الهمة رفقة مدير المخابرات حميدو العنيكري

التواجد المستمر لفؤاد الهمة بمقر المخابرات كان سبب في تعرفه على العميد عبد اللطيف الحموشي الذي لفت إنتباهه بنشاطه وحيويته وكفاءته في تخصصه الجماعات الجهادية فتقرر إقتراحه على الملك لتولي منصب مدير ديستي في دجنبر 2005.

جماعة العدل و الإحسان

بعد تسلمه للحكم قرر الملك محمد السادس تصحيح بعض أخطاء العهد القديم الذي دفع ثمنها النظام ومنها رفع الإقامة الجبرية عن عبد السلام ياسين هذه الورقة التي كانت تستغلها الجماعة إعلاميا وحقوقيا الأمر الذي لم يروق للجماعة فخرج المرشد الراحل عبد السلام ياسين برسالته الشهيرة للإستفزاز الملك شخصيا ، كما تقرر منع المخيمات الصيفية التي كانت تنظم بشواطئ المملكة حيث فطنت الدولة لخطورة الأمر بعد توصلها بتقارير مفصلة من الأجهزة الإستخبارتية تظهر حجم المريدين الذين تستقطبهم الجماعة كل صيف ، قرار المنع لم يعجب قيادة الجماعة فحاولت مقاومته بالقيام بإنزالات للشواطئ في تحدي للدولة ( صورة)

إحتلال جماعة العدل والاحسان لشواطئ المملكة
إحتلال جماعة العدل والاحسان لشواطئ المملكة

لكن في الأخير إمثتلوا للقرار كما تم وضع التحركات الميدانية لعبد السلام ياسين تحت المراقبة الدقيقة ( صورة).

عبد السلام ياسين تحت المراقبة الدقيقة
عبد السلام ياسين تحت المراقبة الدقيقة

صراع اليوسفي و عباس الفاسي

بعد صدور النتائج النهائية للإنتخابات التشريعية في سنة 2002 التي منحت الرتبة الأولى لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية ، خرج حزب الإستقلال في شخص أمينه العام عباس الفاسي رافعا شعاره الشهير (مول النوبة) يقصد أن دوره حان لقيادة حكومة التناوب بغض النظر على نتائج الصناديق الأمر الذي وضع الملك في موقف محرج بين عدم إغضاب اللوبي الفاسي النافذ في مفاصل مؤسسات الدولة والديوان الملكي وتطبيق المنهجية الديمقراطية ، وبسبب الضغوطاات التي مورست من طرف النخبة الفاسية إحتكم الملك لحل وسط هو تعيين التقنوراطي إدريس جطو وزير أول وتأجيل دور عباس الفاسي لحكومة 2007.

الصحافة بين الجرأة و الربح التجاري

في بداية العهد الجديد إستفادت الصحافة الورقية من مساحة واسعة من حرية التعبير ، لكن تم إستغلال هذا الإمتياز في تخطي الخطوط الحمراء مرار وتكرار وصلت لمستوى ممارسة نوع من الإبتزاز ضد النظام من طرف الصحفي بوبكر الجامعي ورفاقه الذين كانوا يشرفون على جريدة (لوجورنال والصحيفة) في حين إختارت جهة أخرى اللعب على جميع الحبال فجمعت بين الجرأة في النقذ وتكسير الطابوهات مثل التطرق لمواضيع الشذوذ الجنسي والإلحاد والدعارة ….إلخ من أجل تحقيق الربح المادي أقصد هنا كل من الصحفي أحمد بن شمسي (مجلة نيشان و تيل كيل) والصحفي على المرابط (مجلة دومان) هذا الأمر لم تستحمله الدولة كثيرا مما أدى بها إلى إتخاد عدد من الإجراءات تنوعت بين المنع والسجن والغرامات الثقيلة في النهاية لم تستطيع هذه الأسبوعيات الإستمرار فقررت جميعها إنهاء تجاربها الإعلامية الناجحة ومغادرة البلاد بصفة نهائية.

حزب العدالة و التنمية تحت المراقبة

في الوقت الذي كان البيجيدي يتمدد وسط الأحياء الشعبية والجمعيات الخيرية والمدنية كانت تقارير الإستعلامات العامة التابعة للداخلية ترفع بشكل دوري للجهات العليا تحذر من توغل الإسلاميين في أوساط الشعب وخطورة ذالك مستقبل على التوازنات السياسية ، نتائج الإنتخابات التشريعية لسنة 2002 دقت بشكل فعلي ناقوس الخطر بعد حصول حزب العدالة والتنمية على الرتبة الأولى لكن تم التلاعب تقنيا بالأرقام ليتم منح حزب الإتحاد الإشتراكي الرتبة الأولى.
بعد أحداث 16 ماي 2003 سيتم إستغلال الظرفية التي عاشتها البلاد من طرف عدة جهات نافذة ، بعضها إقترح حل الحزب مقدما ملفات تتضمن ماأعتبروه دلائل على تورط البيجيدي في نشر الفكر المتطرف في حين إختار الجناح المحافظ إستعمال أسلوب التقزيم وقص الأظافر بهدف الحد من إنتشاره ، بعد إستشارة تقرر تنفيذ الخيار الثاني لكن بعد حوالي أربع سنوات تأكد للجهات المعنية فشل هذا الحل بعد تأكيد التقارير الإستخباراتية على أن الحزب مزال قوي وشعبيته في تصاعد ، في ظل وجود أحزاب ضعيفة منهكة داخليا بالإنشقاقات فاقدة للمصداقية لدى الشعب، إستطاع البيجيدي الإنفراد بالزعامة وبالتالي أصبح توقيف زحفه مسألة حتمية لامفر منها من هنا جاء قرار نزول صديق الملك شخصيا فؤاد عالي الهمة للميدان للتكلف بالمهمة التي بدأها بتأسيس حركة لكل الديمقراطين…يتبع

تقرير للهاكا يتهم قنوات تلفزيونية وإذاعات حكومية مغربية بمحاباة الأغلبية وتهميش المعارضة

أحمد رباص – موطني نيوز

رصدت الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري في المغرب “الهاكا”، إخلالا لدى بعض وسائل الإعلام بالتعددية السياسية وضمان التعبير بين الأطراف الفاعلة في المشهد السياسي خارج الفترات الانتخابية، فقرّرت توجيه إنذارات لها ونشرها في الجريدة الرسمية، مؤكدة على حق المواطن في إعلام نزيه ومحايد وموضوعي.

وجّهت الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري في المغرب، إنذارا لقنوات تلفزيونية وإذاعات حكومية وخاصة، لإخلالها بـ”قواعد ضمان التعبير وتعددية تيارات الفكر والرأي”، استنادا إلى تقريرها الأخير حول “التعددية السياسية في الإعلام السمعي البصري” في المغرب الذي رصد محتوى وسائل الإعلام التلفزيونية والإذاعية لعام 2017.

وكشفت الهيئة المعروفة بـ”الهاكا”، وهي هيئة إدارية مستقلة تنظم عمل وسائل الإعلام المغربية، أنّ عددا من القنوات والإذاعات المغربية لا تحترم قواعد ضمان التعبير عن تعددية تيارات الفكر والرأي في برامجها؛ إذ تُركّز على استضافة الشخصيات العامة المنتمية إلى الحكومة والأغلبية البرلمانية أكثر من الممثّلين للمعارضة البرلمانية، مع غياب شخصيات تنتمي إلى الأحزاب غير الممثّلة في البرلمان.

وجاء ذلك في تقرير صادر عن الهيئة حول مراقبة وسائل الإعلام التلفزيونية والإذاعية ومدى احترامها للتعددية خارج الفترات الانتخابية.

وأفاد التقرير أنّ القنوات المخالفة هي القناة الثانية (إم 2)، وقنوات الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، وقناة “ميدي 1 تيفي”، وإذاعات خاصة. وصرّح مجلس “الهاكا” بأنها أخلّت كلها بالتزاماتها الخاصة بضمان التعبير عن تعددية تيارات الفكر والرأي، وقرّر توجيه إنذارات لها ونشرها في الجريدة الرسمية.

وتُبيّن إحصائيات التقرير أنّ مداخلات الشخصيات العامة المنتمية إلى الحكومة والأغلبية البرلمانية في القناة الثانية، خلال الفترة الممتدة بين بداية أبريل ونهاية يونيو 2017، بلغت 80.94 في المئة من المدة الإجمالية للبث للنشرات الإخبارية، مقابل 2.56 في المئة لمداخلات الشخصيات العامة المنتمية إلى المعارضة، وعدم حضور الأحزاب غير الممثّلة في البرلمان.

المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري شدد أن التعبير التعددي لا يعتبر حقا للفاعلين السياسيين بل هو حق للمواطن

وفي ما يخص القناة الأولى أورد التقرير أنها خصّصت، خلال الفترة الممتدة من بداية يوليو إلى نهاية سبتمبر 2017، نسبة 91.07 في المئة من المدة الإجمالية للبث في النشرات الإخبارية لمداخلات الشخصيات العامة المنتمية إلى الحكومة والأغلبية البرلمانية، مقابل 8.93 في المئة لمداخلات المعارضة، مع عدم حضور مداخلات للشخصيات العامة المنتمية إلى الأحزاب غير الممثّلة في البرلمان، وهو الأمر نفسه بالنسبة إلى قناة العيون المحليّة والإذاعة الوطنية وقناة تمازيغت.

وأشار التقرير إلى أن قناة “ميدي 1 تيفي” خصّصت، ما بين بداية أبريل ونهاية يونيو 2017، نسبة 95.74 في المئة من المدة الإجمالية للبث الخاصة بالنشرات الإخبارية للشخصيات العامة المنتمية إلى الحكومة والأغلبية البرلمانية، مقابل نسبة 4.26 في المئة لمداخلات الشخصيات العامة المنتمية إلى المعارضة، مع غياب المنتمين إلى الأحزاب غير الممثّلة في البرلمان.

وأكد المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري أن التعبير التعدّدي لا يُعتبر حقا للفاعلين السياسيين، بل هو حق للمواطن، على المتعهدين أن يقدّموا له إعلاما نزيها ومستوفيا ومحايدا وموضوعيّا يحترم حقه في الاطلاع على الآراء المتعددة والمتنوعة ليشكّل قناعاته بكل حرية وموضوعية.

كما يؤكد القانون عدم تجاوز المدة الزمنية الإجمالية لمداخلات أعضاء الحكومة وأحزاب الأغلبية البرلمانية ضعف المدة الزمنية المخصّصة للأحزاب المنتمية إلى المعارضة في مجلس النواب، مع احترام شروط برمجة متقاربة ومتشابهة.

وينصّ أيضا على تمكين الأحزاب غير الممثّلة في البرلمان من مدد زمنية لإبداء مواقفها من الأحداث وقضايا الشأن، حددها في 10 في المئة من المدة الزمنية المخصّصة للحكومة والمعارضة البرلمانية.

وإثر صدور التقرير تداولت وسائل إعلام محلية أنباء عن أنّ المشهد السمعي بصري سيعرف تغييرات هامة في المرحلة المقبلة.

وسبق للهيئة أن أصدرت في ديسمبر الماضي، تقريرها بخصوص أنشطتها والذي يشمل عددا من المحاور الخاصة بمراقبة المجال السمعي البصري بالمغرب، وحصيلة أدوارها والاستشارات والقرارات التي أصدرتها.

“الهاكا” تكتشف أنّ عددا من القنوات والإذاعات المغربية لا تحترم قواعد ضمان التعبير عن تعددية تيارات الفكر والرأي في برامجها

من بين المحاور التي تضمّنها التقرير، مراقبة تقيّد متعهدي الاتصال السمعي البصري بالالتزامات القانونية والتنظيمية المتعلقة بالمضامين. لاسيما نسب حضور البرامج الدينية والترفيهية والنشرات الإخبارية واللغات والإنتاج الوطني والبرامج الترفيهية والبرامج حسب نوعها والبرامج الحوارية. وذكرت أن البرامج الدينية تأتي في آخر الترتيب بالنسبة للقناة الأولى والثانية بنسبة حضور البرامج ولا تتجاوز الـ10 في المئة، أما بالنسبة إلى البرامج التي تتمحور حول التربية والثقافة، بلغت نسبتها 19.2 في المئة من مجموع البرامج، وتمّ إعدادها من قبل القناة الأمازيغية التي بثّت برامج اُنتجث غالبيتها في المغرب.

كما شكّلت البرامج الإخبارية نسبة 26.8 في المئة، من مجموع البرامج التي بُثّت عام 2016، بينما بلغت البرامج الترفيهية نسبة 35.4 في المئة، منها 47 في المئة معدّة من قبل القناة الثانية.

وأشار التقرير ذاته، إلى أنّ الشركات الوطنية للاتصال السمعي البصري العمومي، يتعيّن عليها تحقيق إنجازات تفوق ما ينتظر من الشركات الخاصة، في ما يتعلق بالالتزامات الكميّة المتعلّقة بالمضامين، وذلك بحكم مهام الخدمة العامة المنوطة بها والتمويل العمومي الذي تحظى به من قبل الدولة. وأورد التقرير ذاته، أن “تحقيق إنجازات تفُوق المنتظر، ينطبق بشكل خاص على عدد النشرات والمجلات الإخبارية التي يتعيّن بثها أسبوعيّا، كذلك العدد الشهري للبرامج الخاصة بتغطية مواضيع محددة، مثل الثقافة والرياضة، فضلا عن الحجم الدوري لبرامج النهوض بالتنوع اللغوي”.

وتابع تقرير “الهاكا” أنه “يتبيّن من خلال نتائج التتبع أن جميع الخدمات العمومية حققت عام 2016 التزاماتها الكمية بنسبة 73.9 في المئة، إذ فعلت خدمتا شركة صورياد القناة الثانية وراديو دوزيم 49 من أصل 60 التزاما كميا محددا في دفتر تحملاتها، أي بنسبة إنجاز بلغت 81.6 في المئة، أما الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، فقد حققت في هذا الشأن 118 التزاما من أصل 178 في 12 خدمة تقدّمها، من بينها 4 خدمات إذاعية، دون احتساب المحليّة منها، أي بنسبة إنجاز بلغت 66.2 في المئة.

ثروة ستة وعشرون شخصا تعادل ما يملكه نصف سكان الأرض بحسب تقرير لمنظمة أوكسفام غير الحكومية

أحمد رباص – موطني نيوز

في تقرير لها، كشفت منظمة أوكسفام أن 26 شخصا من الأثرياء يملكون ما يملكه 3,8 مليار نسمة في العالم من الفقراء. وتقلص عدد الأغنياء إلى 26 بعدما كان يصل عددهم 42 العام الماضي. ودعت المنظمة إلى فرض المزيد من الضرائب على هؤلاء الأغنياء. ويعد رئيس “أمازون” جيف بيزوس أغنى رجل في العالم بثروة قدرها 112 مليار دولار.

كشف تقرير لمنظمة “أوكسفام” أن الثروات التي يمكلها الأشخاص الأكثر غنى في العالم خلال 2018 تعادل ما يملكه نصف فقراء البشرية. ودعت إلى فرض المزيد من الضرائب على الأثرياء من سكان العالم. وقدرت عدد هؤلاء الأثرياء بـ 26 شخصا.

وفي بيان لها، أوضحت المديرة التنفيذية لـ”أوكسفام إنترناشونال” ويني بيانيما أن “الهوة التي تتسع بين الأثرياء والفقراء تنعكس على مكافحة الفقر وتضر بالاقتصاد وتؤجج الغضب في العالم”.

وأضافت أن على الحكومات “التثبت من أن الشركات والأكثر ثراء يدفعون حصتهم من الضرائب”، وذلك بمناسبة نشر التقرير السنوي للمنظمة حول التباين في العالم، قبل المنتدى الاقتصادي العالمي السنوي الذي يعقد الأسبوع المقبل في دافوس بسويسرا.

وبحسب تقرير المنظمة التي تستند إلى بيانات مجلة “فوربز” ومصرف “كريدي سويس” والتي ينتقد بعض خبراء الاقتصاد نهجها، فإن 26 شخصا باتوا يملكون ما يساوي أموال 3,8 مليار نسمة، هم الأكثر فقرا في العالم، بعدما كان عددهم 42 عام 2017.

ولفتت المنظمة إلى أن أثرى رجل في العالم رئيس “أمازون” جيف بيزوس بلغت ثروته 112 مليار دولار العام الماضي، بينما “تعادل ميزانية الصحة في إثيوبيا واحدا بالمئة من ثروته”.

وقال التقرير إن ثروة أصحاب المليارات في العالم ازدادت بمقدار 900 مليار دولار العام الماضي، بوتيرة 2,5 مليار دولار في اليوم، بينما تراجع ما يملكه النصف الأفقر من سكان العالم بنسبة 11 بالمئة.

وتضاعف عدد أصحاب المليارات، حسب أوكسفام، منذ الأزمة المالية عام 2008، لافتة إلى أن “الأثرياء لا ينعمون بثروة متزايدة فحسب، بل كذلك بنسب ضرائب هي الأدنى منذ عقود”.

وزارة الصحة

تقرير : تقييم حصيلة سنة 2018 يتزامن مع اليوم الدولي الأول للتغطية الصحية الشاملة وفي ضوء التوجيهات الملكية لإصلاح عميق للمنظومة الصحية واختلالات نظام الراميد

علي لطفي – موطني نيوز

تقرير : تقييم حصيلة سنة 2018 يتزامن مع اليوم الدولي الأول للتغطية الصحية الشاملة وفي ضوء التوجيهات الملكية لإصلاح عميق للمنظومة الصحية واختلالات نظام الرامي

10في المائة من المواطنين تسقط كل سنة في براثن الفقر المدقع بسبب الأمراض المزمنة والنفقات الصحية الباهظة الثمن و الكارثية، فضلا عن ارتفاع نسبة البطالة المؤدية للفقر والعوز وغياب الحماية الاجتماعية و انخفاض مستوى الدخل الفردي وخاصة لدى الطبقات الفقيرة والمتوسطة التي تمثل أكثر من 80 في المئة من سكان المغرب.
مقدمة
يتزامن هدا التقرير عن سنة 2018 ،مع احياء المنتظم الدولي لأول مرة، اليوم العالمي للتغطية الصحية الشاملة في شهر دجنبر من سنة 2018 ، تحت شعار «توحيد الصفوف من أجل التغطية الصحية الشاملة: لقد حان الآن وقت العمل الجماعي”، ويهدف هدا الاحتفال إلى إذكاء الوعي بالحاجة إلى نظم صحية قوية قادرة على الصمود، وتغطية صحية شاملة مع الشركاء والفاعلين الصحيين بالقطاعين العام والخاص والدوائي وبالفاعليين السياسيين في الجماعات المحلية والجهات وفعاليات مجتمع مدني… وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة، قد أيدت في 12 ديسمبر 2012، قرارًا تحت رقم 72.183، يحث البلدان على تسريع وتيرة التقدم نحو التغطية الصحية الشاملة، أساسها أن تتاح للجميع وفي كل مكان، إمكانية الحصول على رعاية صحية جيدة، وميسورة التكلفة، كأولوية أساسية للتنمية المستدامة، بعد إعلان أستانا في شهر أكتوبر 2018 الدي التزمت فيه بلدان العالم بالرعاية الصحية الأولية للجميع. وافقت فيه وتعهّدت بموجبه على تعزيز نظمها الخاصة بالرعاية الصحية الأولية للجميع، كخطوة أساسية نحو تحقيق التغطية الصحية الشاملة. ودلك بعد أربعين عام من إعلان ألما-آتا التاريخي سنة 1978 للرعاية الصحية الأولية. وهي أول مرة يلتزم فيها قادة العالم بالرعاية الصحية الأساسية بهدف تكريس الحق في الاستفادة من الخدمات الصحية الجيدة والحصول عليها دون مواجهة صعوبات مالية. وتفاديا للوقوع في براثن الفقر.

هدف التغطية الصحية الشاملة بالمغرب ، مجهودات مهمة ومشاريع كبرى لم تكتمل التخلي عن توجهات واهداف المناظرة الأولى للصحة و ضبابية الرؤية في تحديد الأولويات وسياسة التبذير والهدر والفساد وغياب الحكامة الصحية والقرارات الأحادية والارتجالية الترقيعية للحكومة
ومن بين اهم التحديات التي تواجه المغرب اليوم ضعف التغطية الصحية وعدم المساواة في الصحة وولوج الأدوية والتعرض المتزايد للمخاطر الصحية وارتفاع معدل المراضة والوفيات وتزايد تكاليف الرعاية الصحية من جيوب الأسر والمرضى جراء ارتفاع أسعارالخدمات الصحية والأدوية ،والمعدلات المنخفضة بشكل غير مقبول لجودة الخدمات الصحية، وتزايد الأخطاء الطبية … ولا يمكن مواجهة هده التحديات الا بإصلاح جدري المنظومة الصحية وتحقيق التغطية الصحية الشاملة في اطار رؤية استراتيجية واضحة والالتزام بها والرفع من مستوى الانفاق على صحة المجتمع وتحقيق مستوى تمويل كافي ومستدام وتخفيض و الإلغاء الكامل لمدفوعات والمساهمات المباشرة من جيوب المرضى وضمان الجودة بتحسين التوفر على التكنلوجيا الحديثة واستعمالها بشكل رشيد ومنع الممارسات غير السليمة والمشروعة كالشعودة والأدوية المغشوشة واعداد اطر طبية وتمريضية وتقنية دات كفاءة ومهارة وقدرات مهنية عالية وتتمع بأجور وتعويضات وحوافز مادية تشتغل في ظروف وبيئة صحية سليمة وموزعة توزيعا ج عادلا على مستوى الجهات والمؤسسات الصحية. من اجل تحقيق الأبعاد الثلاثة لإصلاح المنظومة الصحية بالمغرب وتحقيق التغطية الصحية الشاملة : الحماية المالية وتعزيز الحكامة ، جودة الخدمات الصحية ، تغطية جميع السكان والمساواة وتوفير صحة افضل لكل السكان باعتماد عدالة صحية وتحسين المحددات الاجتماعية للصحة .
وفي سياق تحقيق اهداف الألفية للتنمية والتنمية المستدامة، وبالوقوف على الأشواط والمراحل التاريخية التي سجلها المغرب على مستوى بناء منظومته الصحية الوطنية، وتقييم نوعي للنتائج المحققة على مستوى الرعاية الصحية والأمن الصحي والدوائي، مند السنوات الأولى للاستقلال الى اليوم. نتائج يمكن اعتبرها مهمة بالمقارنة مع فترة الحماية التي اتسمت بتهميش واهمال المواطنين المغاربة وجعل الصحة في خدمة المستعمرين فقط. وذات قيمة مضافة على مستوى بناء منظومتنا الصحية الوطنية وبلوغه نسبة كبيرة من اهداف المناظرة الوطنية الأولى للصحة التي نظمت في شهر ابريل سنة 1959. و التي رسمت المعالم الكبرى والتوجهات العامة لولادة نظام صحي وطني يضع الرعاية الصحية الأولية في قلب السياسات العمومية التي تتحمل فيها الدولة المسؤولية الكاملة في ضمان الولوج المجاني لكل الخدمات الصحية والأدوية ،وفي اطار تحقيق الأمن الصحي لكافة المواطنين. عملت الدولة انداك على توفير كل الإمكانات الضرورية للوقاية والسيطرة او القضاء على عدد من الأمراض المعدية والفتاكة، التي تفشت بشكل واسع في فترة الحماية، وبناء المستشفيات المراكز والمستوصفات الصحية و وتعزيزها بالفرق الطبية والتمريضية المتنقلة، وتكوين الكفاءات الوطنية الطبية والتمريضية لتعويض الأطباء الأجانب والراهبات اللواتي كانت تشتغلن في بعض المستشفيات والمراكز الصحية. فضلا عن تمويل عمومي سنوي تجاوز7 في المائة من الميزانية العامة للدولة في فترة في الستينات. وفي بداية السبعينات ومع بروز اول ميثاق الجماعي سنة 1976 حولت عدد من الاختصاصات الصحية والبيئية للجماعات المحلية. وبعد الطفرة الشهيرة للفوسفاط وارتفاع أسعاره في السوق العالمية انجزت مشاريع كبرى في الميدان الصحي مع تخصيص باستمارات مهمة للقطاع لتوسيع البنية التحتية والعرض الصحي وبناء اكبر مستشفى للولادة والأطفال ومستشفى للاختصاصات ومركز للقلب والشرايين …..
وبفعل دخول سياسة التقويم الهيكلي المملات من طرف البنك الدولي الى حيز التنقيد سنة 1983 والتي كانت لها اثار جد سلبية على السياسات العمومية والخدمات الصحية أساسا. ضعف فيها الاستثمار العمومي في المجال الصحي وانخفضت الموارد المالية وتعثرت عدد من المشاريع والبرامج الصحية الوقائية والعلاجية.
الى ان عاد المغرب مرة أخرى الى نهج المغرب لسياسة التخطيط ( 1991 _ 1995 و 1995 – 2000 ) و نظمت على اثرها مناظرة وطنية للصحة بورززات تحت شعار “التنمية الصحية بالمغرب ،واقع وافاق ” من 13 الى 16 يوليوز 1992 . تم فيها تقييم ورسم مخطط استراتيجي جديد وخيارات توفر برنامج عمل طويل الأمد لتعزيز النظام الصحي الوطني
وطيلة هده العقود رغم التحسن الملحوظ في بعض المؤشرات الصحية لكنها الانجازات على مستوى البنية التحتية والعرض الصحي ظلت متواضعة، بحكم تمركزها في المدن الكبرى ,والعدالة الصحية محدودة خاصة فيما يتعلق بالتوزيع غير المتوازن للمؤسسات الصحية والموارد البشرية والمالية في ظل تراجع الاقتصاد الوطني ودخول المغرب في أزمات متعددة في مرحلة صعبة من تاريخه على المستويات الاقتصادية والاجتماعية واصبح مهددا “بالسكتة القلبية ” .مما أدى الى احداث تغيرات هامة على المستوى السياسي والانتقال الى ما سمي بالتناوب التوافقي سنة 1998 ، حيث بدا التفكير بجد في البحث عن مصادر اخرى لتمويل المنظومة الصحية ، لأجل تحقيق التغطية الصحية الشاملة , وكانت ولادة القانون 65.00 بمثابة مدونة التغطية الصحية الأساسية سنة 2003 ، الدي ينص على التامين الاجباري عن المرض والمساعدة الطبية لدوي الدخل المحدود _الراميد _ تعزز سنة2011، ولأول مرة بدسترة الحق في الصحة والحق في الحياة (الفصول 21 و 31 و34 من دستور 2011 ) ، في اطار دسترة الجيل الثالث من الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ، وتنفيد التزامات المغرب المواثيق الدولية لحقوق الانسان ( المادة 25 من الاعلان العلمي لحقوق الانسان والمادة 12 من العهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ) ومنها الحق في الصحة والحق في الحياة كحق من حقوق الانسان .
وتفاعلا مع هده التشريعات الجديدة، تم تقديم استراتيجية تعميم وتنفيد القانون المتعلق بنظام المساعدة الطبية لدوي الدخل المحدود سنة 2012 والتزمت الحكومة، بتمويل هدا النظام بغلاف مالي سنوي بلغ 3 مليار درهم، عبر مساهمة الدولة والجماعات المحلية والأشخاص في وضعية هشاشة، وتم وضع استراتيجية وطنية وخارطة طريق تهدف الى تسريع وتيرة التقدم صوب تحقيق التغطية الصحية الشاملة.
وفي نفس السياق نظمت المناظرة الثالثة للصحة بمراكش سنة 2013 تحت شعار” من اجل حكامة جيدة لقطاع الصحة” دعا فيها جلالة الملك محمد السادس، الى بلورة ميثاق وطني للصحة ، واقعي وقابل للتفعيل، يضع المواطن في صلب اهتمامات المنظومة الصحية وبتوفير خدمات ذات جودة عالية لكافة المواطنات والمواطنين، بصفة ناجعة، عادلة ومنصفة. وتقريب الخدمات الصحية من المواطنين واشراكهم في إطار المنظومة الجهوية المتقدمة وفي اتجاه تحقيق التامين الصحي الشامل. لكن وزارة الصحة عجزت على بلورة وصياغة ميثاق وطني للصحة الدي دعا اليه ملك البلاد واختارت الاحتفاظ بنفس المقاربات السياسية المبنية على التوازنات الماكرواقتصادية وضرب وتدمير الخدمات الاجتماعية وتفويت اكبر قدر من الخدمات الصحية الى القطاع الخاص وتشجيعه. مما جعل القطاع يعيش تحت وطأة مجموعة من الاختلالات وضعف نتائج اهداف الاستراتيجية الوطنية للصحة المعتمدة .
2018: تخلف وتراجع المنظومة الصحية في الخمس سنوات الأخيرة و الحق في الصحة أصبح لمن له القدرة على الدفع.
بالرغم من المجهودات المبذولة والتحسينات المسجلة على مستوى بعض المؤشرات الصحية والوبائية والديمغرافية والتخطيط العائلي، لازالت هناك العديد من المعوقات في مجال تحقيق التغطية الصحية الشاملة وتظل معدلات الوفيات في صفوف الأمهات الحوامل والأطفال الرضع مرتفعة كما تفيد المؤشرات الرسمية تفاوتات كبيرة بين الوسط الحظري والقروي وبين الجهات وداخلها بالإضافة الى ضعف ا التأطير والموارد البشرية والمالية فضلا تأثير المحددات الاجتماعية للصحة ، من قبيل عيش الأسر والماء الصالح للشرب وولوج العلاج والدواء وارتفاع نسبة الأمية التي لازالت متفشية بشكل كبير في صفوف النساء والعالم القروي ،نتيجة ضعف السياسات العمومية ،مما أدى الى تراجعات ملحوظة في تنمية وتطوير المنظومة الصحية بالمغرب في الخمس سنوات الأخيرة سواء على المستوى الكمي والكيفي. و همت أساسا مستوى ولوج الخدمات الصحية والأدوية بالقطاع العام التي كانت مجانية ودون عراقيل مالية . واليوم أصبحت شريحة واسعة جدا من المواطنين تجد صعوبة كبيرة في ولوج العلاج والدواء . بما فيها العلاجات الصحية الأولية، فضلا عن معاناة المصابين بالأمراض السارية وغير السارية والأمراض النفسية والعقلية، بسبب العراقيل الإدارية والمالية في ولوج العلاج.
سنة 2018: فشل نظام الراميد وصعوبات إدارية للحصول على البطاقة وتجديدها
مند بدا تعميم نظام المساعدة الطبية لدوي الدخل المحدود راميد سنة 2012، قطعت المستشفيات التعاطي بما يسمى بشهادة الاحتياج او شهادة الضعف التي كانت تسمح بالمجانية الكاملة وصارت مكاتب الدخول بها تفرض الأداء على كل مواطن لا يتوفر بطاقة الراميد او على وثائق تبث موافقة صندوق التامين الصحي على تغطية نفقات العلاج، وبالتالي أصبح كل من لا يتوفر على تغطية صحية ومظلة للتامين الصحي ملزم بالأداء وتقديم شيك تسبيق واو كان عاطلا او فقيرا وتمثل هده الفئة اليوم ما يقارب 60 في المائة من السكان بدون تغطية صحية تضطر لتغطية تكاليف العلاج من جيوبها للمستشفيات العمومية او للمصحات الخاصة اظف الى هدا فئة أخرى يتم تجاهلها وهم أبناء المؤمنين الدين بلغوا السن القانوني أي 21 سنة و26 سنة ان كانوا يتابعون دراستهم لمتعد لهم الصفة ولا الحق في الاستفادة مع ابويهم في التغطية الصحية والتامين الصحي وبالتالي ان كانوا عاطلون عن العمل يصبحون في حالة عدم القدرة على أداء تكالبف العلاج ويضطر ابائهم القيام بالأداء المباشر
ولم يسلم من أداء فاتورة العلاج والتشخيص حتى الأشخاص المتوفرون على بطاقة الراميد ، التي ظلت بطاقة دون فائدة او (شيك بدون رصيد ) . ولا تتيح وجوبا إمكانية الاستفادة مجانا من العلاج او التشخيص والدواء، خاصة مع الأعطاب المتكررة التي تعرفها أجهزة التشخيص وفقدان الأدوية. ومع ضعف تمويل المستشفيات العمومية وتعطيل مشروع تمويل نظام المساعدة الطبية لدوي الدخل المحدود وتحويل نفقاته الى وجهات، أخرى في أنظمة التماسك الاجتماعي اصبح هاجس المستشفيات العمومية والمراكز الاستشفائية الكبرى هو تحقيق اكبر مداخيل على حساب كل الفئات الاجتماعية التي تقصدها للأجل التشخيص والعلاج والاستشفاء وتخريب جيوبهم .وبالتالي اصبح الحق في الصحة وولوج العلاج لمن له القدرة على الدفع ،سواءا نقدا او عبر صناديق التامين رغم تدني جودة الخدمات بالمقارنة مع التعرفة الوطنية المرجعية لأسعار الخدمات التي تقدمها المستشفيات العمومية .
لدلك اختارت الأغلبية الساحقة من المواطنين المنخرطون في نظام للتامين الصحي وجهة المصحات والمختبرات الخاصة التي تقدم خدمات افضل ،في الوقت المناسب وبالسرعة المطلوبة رغم أسعارها المرتفعة بالنظر الى القدرة الشرائية. اصبح القطاع الخاص يستحوذ على ازيد من 60 في المائة من المرضى و86 في المائة من المؤمنين لدى صناديق التامين وهو ما يمثل 9 ملايين مستفيد سنة 2018، حسب هيئة مراقة التأمينات والاحتياط الاجتماعي. ويظل القطاع الخاص يقدم مختلف الخدمات الطبية والجراحية لكن بأسعار متفاوتة بشكل كبير، خاصة لدى المصحات والمختبرات البيولوجية ومراكز الفحص بالأشعة التي ترفض الانخراط في التعرفة الوطنية المرجعية المعتمدة من طرف الوكالة الوطنية للصحة. وهو ما جعل المنظومة الصحية الوطنية تسير بسرعتين احداها للفقراء ويمثلها القطاع العام المتدهور، والثانية وتهم الفئات الميسورة والمتوسطة التي تتوفر على مظلة التامين الصحي الاجباري والتكميلي وتمتلها المصحات الخاصة ومستشفيي الشيخ زايد بالرباط والشيخ خليفة. بالدار البيضاء اللدين كان من المفروض ان يقدما خدمات أفضل وبأسعار في المتناول ووفق التعرفة المرجعية الوطنية، باعتبارهما مستشفيات عمومية غير مربحة ، لكنهما يفرضان أسعارا خيالية على بعض الخدمات تفوق تلك المعمول بها بالمصحات الخاصة ويتعاملون بشيك الضمان ، رغم استفادتها من الاعفاء الضريبي والدعم السنوي من طرف الخزينة العامة. فباستثناء الطب العسكري الدي ظل يحتل مكانة متقدمة على مستوى الولوج والجودة والتنظيم والحكامة, فان حرية الأسعار جعلت من المنظومة الصحية مجالا للاغتناء اللامشروع على حساب صحة المغاربة وخلق حالة من العجز لدى صناديق التامين وجيوب المواطنين وتفقيرهم.
تزداد الفوارق تفاقما لدى الفئات الهشة ودوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع خاصة النساء والأطفال والمسنين ودوي الإعاقة
لقد ظلت الاستراتيجيات الصحية التي تبنتها الحكومة من\ سنة 2012 الى سنة 2018 مجرد تصاريح وشعارات واعلانات سياسية ، تتخللها وعود والتزامات غير قابلة للتحقيق في ظل سياسة مرتجلة دون اهداف واوليات حقيقية وميزانية ملائمة للحاجيات والانتظارات المعبر عنها من طرف المواطنين والجهات وظل القطاع الصحي يعيش حالة من الاحتضار وتدني الخدمات الصحية على مستوى العرض والجودة ويشكو من عدة اختلالات ونواقص تتمثل في توسيع فجوة الفوارق بين الفئات الاجتماعية والتفاوتات المجالية وظل العرض الصحي متواضع جدا بالنظر الى الحاجيات والانتظارات وتزداد الفوارق تفاقما لدى الفئات الهشة ودوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع خاصة النساء والأطفال والمسنين ودوي الإعاقة. رغم مصادقة المغرب على عدد من الاتفاقيات تهم حقوق دوي الاحتياجات الخاصة والأشخاص في وضعية إعاقة .
2018: تغطية صحية متواضعة
9ملايين مواطن فقط يستفيدون من التامين الاجباري عن المرض لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي والصندوق المغربي للتامين الصحي –الكنوبس- ونصف سكان المغرب على الأقل خارج اية مظلة للتامين الصحي.

لم تتمكن الحكومة من تغطية سوى 46 في المائة من الساكنة. حيث يظل ازيد من سكان المغرب على الأقل خارج أية مظلة للتامين الصحي. يفتقرون حاليا على إمكانية الحصول على الخدمات الصحية الأساسية. باعتبار ان 9 ملايين مواطن فقط يستفيدون حاليا من التامين الاجباري عن المرض. منها 66.3 في المائة تامين صحي للقطاع الخاص من مجموع المستفيدين من النظاميين و67 في المائة من المساهمين في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي الدين بلغو 3.8 ملايين منخرط سنة 2018 .
كما سجل نظام التامين الخاص للطلبة 71.654 طالب مستفيد اغلبهم من المؤسسات التعلمية العمومية من بين 288 الف طالب وهي تغطية ضعيفة جدا مقارنة مع اهداف التامين الصحي للطلبة.
اما نظام المساعدة الطبية لدوي الدخل المحدود – الراميد- فقد انتقل عدد المسجلين الحاملين لبطاقة الراميد من من 8,5 مليون الى 12 مليون مستفيد . علما ان الحصول على بطاقة الراميد يتطلب القيام بإجراءات إدارية تحت شروط تعجيزية وعلى صاحب الطلب انتظرت شهور للبت في طلبه من طرف وزارة الداخلية ويحصل المواطن على وصل لا يسمح بموجبه الولوج للخدمات الصحية الاستعجالية كما ان الفئة الهشة لا تتوصل ببطاقة الراميد الا بعد أداء المساهمة المقدرة في 120 درهم للفرد و600 درهم للأسرة وهو ما جعل عشرات الألاف من المواطنين لا يسحبون بطاقاتهم ولا يجددونها ا لا في حالات معزولة كما ان عدد كبيرا من الميسورين حصلوا على بطاقة الراميد في اطار العلاقات تجاوز 200 الف شخص ,
ويظل نظام التأمين الإجباري الخاص بفئات المهنيين والعمال المستقلين والأشخاص غير الأجراء الذين يزاولون نشاطاً خاصاً. والدي يهم شريحة واسعة من المجتمع والتي تقدر ب 5 ملايين مهني وما بين 10 و11 مليون باحتساب اسرهم ودوي الحقوق .فرغم صدور القوانين والمراسيم التطبيقية فانه لازال معلقا بسبب اتخاد قرارات من جانب واحد دون الاستشارة مع المهنيين مما سيجعل من الصعوبة تطبيقه على المدى القريب والمتوسط

أزمة تمويل النظام الصحي العمومي والقانون المالي لسنة 2019 سيزيد من تعميق الفوارق الصحية والاجتماعية وتكريس نفس الاختلالات بالنسبة لنظام المساعدة الطبية متواصلة

بالرغم من كل المجهودات لتنفيذ منظومة التامين الاجباري عن المرض وتعميمه، بجانب نظام المساعدة الطبية لدوي الدخل المحدود ، للتخفيف من تكاليفها على الدولة والأسرة تظل أزمة تمويل الرعاية الصحية، عائقا امام تحقيق أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالصحة، بل يعيق أيضا التقدم في تحقيق الهدف المركزي من أهداف التنمية المستدامة المتمثل في إنهاء الفقر بحلول عام 2030. ولم يخرج القانون المالي لسنة 2019 عن القاعدة العامة المتسم بالضعف وهزالة تمويل المنظومة الصحية رغم الزيادة في الغلاف المالي لبرنامج راميد، يبقى التمويل بعيد عن الاستجابة الحاجيات الحقيقية والتي توصلت اليها الدراسة الاكتوارية ، وتقدر 3ب مليار درهم بالنسبة ل 8.5 مليون مستفيد، علما ان هدا العدد انتقل الى 12 مليون مستفيد ، حسب المعطيات الرسمية للوكالة الوطنية للتامين الصحي . مما سيزيد في تعميق العجز اكثر لدى المستشفيات العمومية.
حيث لم تخصص الحكومة لميزانيته لسنة 2019 سوى مبلغ 1.6 مليار درهم من خلال ميزانية التسيير بواسطة الحساب الخصوصي للصيدلية المركزية وهو غلاف مالي لم يتغير سقفه منذ 2017 أي 1 مليار درهم كما هو مبين في مختلف الوثائق الرسمية لقانون المالية لسنة 2019 . وهو ما يفيد سلفا ان غياب اية ميزانية لسنة 2019 لإصلاح نظام المساعدة الطبية (راميد) .
علما ان القانون المالي لسنة 2019 يكرس من جديد انخفاض كبير في الأغلفة المالية التي تدعم بها ميزانية الدولة برنامجي العالم القروي والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، وانخفض المبلغ من 6.6 مليار درهم الى 5.2 مليار درهم . خاصة وأن تصحيح الفوارق المجالية والاجتماعية أصبح من الأولويات الحكومية طبقا لما جاء في المذكرة التقديمية لقانون المالية وخاصة وأن التعليمات الملكية أكدت ضرورة اصلاح الاختلالات المالية لنظام الراميد والقيام بإصلاح جدري للمنظومة الصحية
لدلك تظل الإشكالية الكبرى والحقيقية التي كانت وراء فشل نظام المساعدة الطبية (راميد) هي إشكالية تمويل وستظل مطروحة في غياب التطبيق الكامل للقانون بتمكين الوكالة الوطنية للتأمين الصحي من تدبير نظام المساعدة الطبية لدوي الدخل المحدود او خلق هية وصندوق اخر بموجب قانون و تعبئة كل المبالغ المالية التي تم تقديرها في مختلف الدراسات الاكتوارية لتحقيق أهدافه
انطلاقا من هده المعطيات يظل الإنفاق الحكومي على صحة المغاربة هزيلا جدا بل حتى ما تخصصه من إمكانيات مالية سنويا للنهوض بالقطاع الصّحي لا يصل إلى المستفيدين من خدماتها ؛ نتيجة القبول بتوصيات والتوجيهات السياسات الصحية المضللة التي يفرضها البنك الدولي وهدا ما يكرس حالة من ضعف الاستثمار في المجال الصحي يكرس تفاوتات كبيرة بين المواطنين وبين المدن والقرى و يعيق كل الفرص لتحقيق أهداف الألفية للتنمية وان الاستثمار في الصحة بعد دخول القانون 13 .131 حيز التنفيذ لم ينجز المستمرون سوى اربع مصحات في البيضاء وواحدة في مراكش .

2018: استمرار ارتفاع نفقات الأسر في التكاليف الاجمالية للصحة والنفقات الكارثية المؤدية للفقر ، و10 في المائة من المواطنين يسقطون كل سنة في براثين الفقر بسبب التكاليف المرتفعة لعلاج الأمراض المزمنة ونظام الراميد على حافة الإفلاس

وفي الوقت الدي كان منتظرا ان يخفض نظام التامين الصحي الاجباري من مساهمة الأسر في التكلفة الاجمالية للصحة الى 25 في المائة فإنها لازالت تتراوح ما بين 57 و60 في المائة، ويبقى الانفاق الحكومي ضعيفا وفي حدود 5 في المائة من الميزانية العامة للدولة واقل من 2 % من الدخل الوطني والنفقات الاجمالية للصحة اقل من 5 في المائة من الناتج الداخلي الخام ، بينما توصي منظمة الصحة العالمية بأن لا يقل الانفاق الحكومي على الصحة 12%. وظلت النفقات الصحية لكل مواطن تقارب اقل من 230 دولارا للفرد في المغرب (مقابل 500 في تونس، و400 دولار في الجزائر) . ويتزايد عدد الأشخاص الذين ينفقون من ميزانيات أسرهم على المصروفات الصحية او ما يسمى (بالنفقات الكارثية ) ، حينما يتعلق الأمر بالفئة التي تتوفر على تامين صحي لدى صناديق التامين والتي تؤدي بدورها من جيوبها رسوم إضافية تصل اليوم كمعدل عام نسبة 37 في المائة من تكلفة العلاج والتشخيص والاستشفاء. علما انه هده المساهمة لا تتجاوز 7 في المائة في فرنسا وتتم التغطية 100 في المائة مجانا ودون رسوم إضافية في العديد من الدول التي اختارت نظام التامين الصحي الاجباري لجميع المواطنين بسلة علاجات موحدة وخدمات جيدة عبر الضرائب.
لقد أدت هده الوضعية المتسمة من جهة بارتفاع أسعار الخدمات الصحية وأسعار الأدوية ، بأداء تكاليف العلاج وتحملها من طرف الأسر، من جهة ثانية ،الى ان ازيد من 10 في المائة من المواطنين يسقطون كل سنة في براثن الفقر المدقع ، خاصة لدى المصابين بالأمراض المزمنة وغير الشمولين بمظلة التامين الصحي . حيث يضطر 20 في المائة من المرضى أحيانا الى بيع ممتلكاتهم بسبب اضطرارهم لسداد تكلفة الخدمات الصحية من جيوبهم الخاصة وقد تصل نسبة هدا الأداء الى 76 في المائة في شراء الأدوية و100في المائة لإجراء تحاليل طبية او اجراء فحوصات وتشخيص تحت أجهزة الأشعة السينية او السكانير التي ينجزها بالقطاع الخاص بالنسبة للمتوفرين على بطاقة الراميد .وبالتالي يظل مبدا التضامن والتكفل المجتمعي بالفقراء والمعوزين وذوو الدخل المحدود مجرد شعارات للاستهلاك ،وهو ما تأكد من حلال تصريح لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني في المذكرة التأطيرية لمشروع قانون المالية لسنة 2019 ، واعترافه باختلالات نظام المساعدة الطبية لدوي الدخل المحدود -الراميد – ووجوده على حافة الإفلاس وتأكيده على ان المواطنون الذين يتوفرون على بطاقة الراميد والمشمولون بهذا النظام لا يجدون الخدمات الصحية التي ينتظرونها في المستشفيات، وهناك مشكل في الولوج إلى العلاجات في وقت مناسب، وتأخر في المواعيد والحصول على الأدوية، ووقع ضغط كبير على الموارد المالية والبشرية أدى إلى تدهور في الخدمات الصحية. كما تأكد في اعتراف صريح لوزير الصحة الدكالي امام نواب الأمة كون نظام المساعدة الطبية تعتريه مجموعة من النواقص والاختلالات، رغم الجهود المبذولة تتجلى أهمها في قلة الموارد البشرية، وعدم تخصيص بند في ميزانية وزارة الصحة لتمويل نظام المساعدة الطبية ووجود موارد مالية إضافية، ومحدودية التمويل العمومي خاصة من طرف الجماعات الترابية مما أثر بشكل سلبي على تغطية مصاريف المستشفيات المسيرة بطريقة مستقلة.

2018: انهيار الخدمات الاستشفائية ومستشفيات عمومية لم تعد تتوفر على الحد الأدنى للمعايير الطبية والإنسانية
لقد ساهمت كل هده العوامل مجتمعة في إضعاف قدرة المستشفيات العمومية على القيام بدورها في تقديم خدمات علاجية وصحية لائقة وذات جودة. مما يعرض حياة المواطنين المرضى للخطر. فنسبة كبيرة من المستشفيات العمومية اليوم هي عبارة مباني قديمة ومتهرئة ومتهالكة، بعضها يفوق الثلاثين سنة، لم تعد تتوفر فيها الشروط و المعايير الدولية للمستشفيات ، رغم النفقات الباهظة التي صرفت من اجل اصلاحها وتأهيلها والتي تجاوزت 100 مليار. ومستشفيات تطلب بنائها وتجهيزها ما يفوق العشر سنوات كمستشفى تمارة وسلا والجديدة والمركز الاستشفائي بأكادير و وجدة ، مما تطالب من خزينة الدولة مضاعفة ميزانية المشاريع الى ثلاثة اضعاف الكلفة المالية الأولى للمشروع .كما تفتقر هذه المستشفيات إلى التجهيزات والتكنولوجيا الحديثة وما توفر منها غالبا ما يعرف اعطاب متكررة ما يتعطل بسبب الاستخدام المكثف للمعدات الطبية، او تقادمها وفي ظل غياب نظام مناسب للصيانة. كما تفتقر جل المستشفيات الى الأدوية والمستلزمات الطبية والى نظـام فعـال يحقـق جـودة الخدمـات المقدمـة للمرضـى ورعايتهم، ويضمـن سلامة إجراءات الرعايـة الصحيـة بأقسام الجراحة ويمنـع وقـوع الأخطاء الطبيـة ومكافحـة العـدوى والتعفنات الداخلية المميتة.
كما تعاني المستشفيات العمومية ال144 والمراكز الاستشفائية الخمسة من إشكالية تمويل نفقات تغطية تكاليف العلاج والتشخيص لحاملي بطاقة الراميد .اما المرضى القادرون على الأداء فوجهتهم اصبحت المصحات الخاصة بجانب المؤمنين لدى صناديق التامين الاجباري عن المرض حيث اعلنت الجمعية الوطنية للمصحات بالمغرب “انها تستقبل اليوم 90 في المائة من المؤمنين لدى صناديق التامين و60 في المائة من المرضى بشكل عام رغم أسعارها المرتفعة وعدم احترامها للتعرفة المرجعية الوطنية
2018: التعفنات الداخلية للمستشفيات والموضوع القاتل المسكوت عنه داخل الأوساط الصحية
يدخل المريض لغرض العلاج من مرض معين فيخرج منه مصابا بمرض اخر ناتج عن التعفنات احينا قاتلة و، الأطباء والممرضون والأعوان بقطاع الصحة معرضون واسرهم لنفس التهديدات لنقل الفيروس والإصابة بالعدوى
أصبحت التعفنات وانتقال العدوى داخل المستشفيات تأخذ شكل الوباء وتعتبر مشكلا صحيا خطيرا يهدد صحة وسلامة المرضى بالمغرب ، ويضع المستشفيات والمصحات محل تساؤل حول سلاكة المرضى وامنهم الصحي ، حيث يدخل المريض لغرض العلاج من مرض معين فيخرج منه مصابا بمرض اخر ناتج عن التعفنات احينا قاتلة . . وتستهدف أساسا المسالك البولية وجراحة العظام والجهاز التنفسي في قاعات الإنعاش ومضعفات الجراحة بما فيها الجراحة التجميلية والحروق والاستخدام المفرط للمضادات الحيوي هو اصل الداء وغياب مضادات حيوية اكثر قوة قادرة على مقاومة الجراثيم والفيروسات
وقد سبق ان كشف المجلس الأعلى للحسابات عن اخر الاحصائيات تتعلق بالتعفنات الاستشفائية حيث تم تسجيل رقما مهولا لدى المرضى الدين يعالجون بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط تجاوز 18 في المائة من المرضى بعيدا عن المعدل العالمي يقف بين 5 و10 : النرويج 5.4 ،فرنسا 4.5 إيطاليا 4.9 وتونس 6.9
كما وقع ضحية الإصابة بعدوى التعفنات داخل المستشفيات العمومية خاصة بالمدن الكبرى البيضاء ومراكش وفاس واكادير ووجده ….وهي قاعدة عامة في جميع مستشفيات المغرب في السنوات الأخيرة ، بسبب انعدام النظافة وغياب أداة التعقيم .واستعمال أدوات غير معقمة في حالة الاكتضاض بما فيها أدوات للاستعمالات الفردية ، وضعف تنظيم وتعقيم القاعات الجراحة ولا تخضع لمقاييس ومعايير علمية والمعمول بها طبيا ودوليا والتعاقد مع شركات خاصة لا تحترم دفتر التحملات ويتم تنظيف قاعة العمليات الجراحية من طرف عاملات نظافة اللائي يستعملن طرق بدائية عادية في التنظيف لافتقارهن لتكوين واستعمال وسائل التقليدية والنقص الحاد في مواد التطهير والاختلاط في المراحيض بين المرضى والزوار والمهنيين وغياب وسائل النظافة بها …حيث يدخل المريض لغرض العلاج من مرض معين فيخرج منه مصابا بمرض اخر ناتج عن التعفنات
ومع تراجع جودة الخدمات الصحية وتقادم التجهيزات وضعف التعقيم يتوقع أن يصاب ازيد من 10 ٪ من المرضى في المستشفيات المغربية بالعدوى أثناء إقامتهم وخطورة اصابتهم ادا لم تتخدد إجراءات وتدابير وقائية مهمة وتوفير الوسائل التعقيم المطلوبة طبيا وتكنلوجيا. هذا على الرغم من سهولة تجنب العدوى التي تنتقل في المستشفيات عن طريق تحسين مستوى النظافة وممارسات مكافحة العدوى والاستخدام المناسب لمضادات الميكروبات.
ومن جانب اخر ، يظل الأطباء والممرضون والأعوان بقطاع الصحة معرضون واسرهم لنفس التهديدات لنقل الفيروس والإصابة بالعدوى حيث هم الآن أكثر الفئات تعرضا لهذا الداء نظرا للظروف المتردية التي يشتغلون فيها والمحدقة بكل المخاطر هم مهنيو الصحة وفي معظم الحالات عن طريق التعرض للدم الملوث بالفيروس أوعن طريق استعمال معدات الحقن الملوثة خلال الخدمات التمريضية و الطبية يمكن أن تسبب كلها العدوى بالتهاب الكبد وداء المناعة المكتسبة ومرض السل كما وقع سنة 2018 بمستشفى عمومي بمراكش والتي أصيب فيها أطباء وممرضون بداء السل كما أصيب مهنيون اخرون بفيروسات امراض مختلفة بسبب افتقار المستشفيات لوسائل الوقاية .
2018: الأخطاء الطبية مسؤولية وزارة الصحة ومدبري المستشفيات والمصحات الخاصة في الميزان
فالتشخيص الخاطئ، والأخطاء الطبية، والعلاج غير المناسب او الدي له اثار جانبية خطيرة اصبح ظاهرة لا يمكن السكوت عنها .وعلى وزارة الصحة وم المجلس الوطني للأطباء ومستقبلا المجلس الأعلى للمرضين والممرضات والقابلات تحمل مسؤوليتهم في حماية حقوق المرضى
تعانى المستشفيات والمستعجلات الطبية والجراحية من نقص فى جميع المستلزمات الطبية، والأطقم الطبية بكل عناصرها، الأمر الذى يضعف من قدرة المستشفيات الحكومية على القيام بدورها فى تقديم خدمة صحية لائقة، كما يعرض حياة البعض للخطر فى بعض الأحيان. وقد سجلت السنوات الخمس الأخيرة بالمغرب زيادة نسبة الأخطاء الطبية و نشرت عدة حوادث بالصحافة الوطنية ، او ان ملفاتها معروضة على القضاء. ود لك بسبب الإهمال الطبي او ضعف الوسائل والمستلزمات الطبية او غياب وعدم وجود المرافق الصحية والطبية الأساسية كوحدات العناية الفائقة والانعاش في المصحات الخاصة وفي عدد كبير من المستشفيات العمومية وغياب متخصصين في الإنعاش والتخدير أو الممارسات الإكلينيكية وعدم سلامتها، أو افتقار مقدمي هذه الخدمات من أطباء وممرضين وتقنيين للقدر الكافي من التدريب والخبرة .
الأخطاء الطبية بسبب الإهمال الطبي و ثقافة الربح السريع ، بات ملفًا ينبغى النظر بشأن معالجته بأسرع ما يمكن, كما أن الأمر يستدعي دق ناقوس الخطر ، كما فعلت طبيبة المستعجلات بمستشفى ابن سينا بالرباط ، وبشجاعة نادرة ، حينما لاحظت ان التجهيزات الطبية التي يشتغل بها أطباء الحراسة متقادمة غير صالحة ،قد تؤدي الى تشخيص خاطئ .وبالتالي الى علاج خاطئ مما قد يتسبب للمريض في مضاعفات قد تكون لها عواقب خطيرة على صحته وحياته. فالتشخيص الخاطئ، والأخطاء الطبية، والعلاج غير المناسب او الدي له اثار جانبية خطيرة اصبح ظاهرة لا يمكن السكوت عنها .وعلى وزارة الصحة وم المجلس الوطني للأطباء ومستقبلا المجلس الأعلى للمرضين والممرضات والقابلات تحمل مسؤوليتهم في حماية حقوق المرضى.

سنة 2018 : استمرار ارتفاع معدل وفيات الأمهات الحوامل والأطفال دون سنة الخامسة لازال يعد واحدا من اكبر المعدلات في العالم وعودة امراض الفقر للانتشار
ارتفاع معدل وفيات الأمهات الحوامل والأطفال الرضع ببلادنا ، لازال يعد واحدا من اكبر المعدلات في العالم .فرغم ان نتائج البحث الوطني الأخير حول الساكنة والصحة الأسرية الذي نشر في 2018 تعتبر انه تم تخفيض ملحوظ من معدلات الوفيات لدى الأمهات الحوامل والأطفال الرضع ، فان عدد كبير من الخبراء والمهنيين يشككون في المعطيات و الاحصائيات الرسمية التي ظلت تفتقد الى المصداقية نظرا لتعدد طرق البحث وضعف التغطية الصحية والمجالية ولضعف برامج صحة الأم والطفل وتفاقم الوضع بالعالم القروي الدي يعرف ارتفاع معدلات الوفيات في صفوف الأمهات الحوامل والأطفال الرضع والخدج وخاصة امام غياب ابحاث ميدانية محايدة تعتمد المعايير العلمية الدولية لمنظمة الصحة العالمية

حيث تسجل كل يوم وفاة سيدتين و54 طفل اقل من خمس سنوات و33 طفل اقل من شهر. أعداد وفيات الأمهات تبقى مرتفعة، مقارنة مع دول تقترب اقتصادياتها من اقتصاديات المغرب. كما أنها لا زالت تسجل ارتفاعا كبيرا في الوسط القروي ، وتفاوتات صارخة بين الوسط الحضري والقروي وبين الجهات، وتعزى هده الوفيات الى انعدام الشروط الصحية اللازمة لمتابعة الحمل والولادة حيث لازال عدد كبير من النساء الحوامل يلدن في منازلهن بمعزل عن أي اشراف طبي وبعيدا عن اية وحدة للإنعاش والعناية الفائقة في حالة الولادة العسيرة . حيث ان ثلث الولادات بالمغرب تتم في المنازل و 75,5 في المائة من وفيات الأمهات التي تم فحصها وقعت في المؤسسات الصحية، و 52.1 في المائة من هذه الوفيات وقعت في فترة ما بعد الولادة مباشرة… إذ تعد المضاعفات المباشرة للولادة مسؤولة عن 80% من وفيات الأمهات ( النزيف والتعفنات والارتعاج والاجهاض..)، مقابل 20% فقط ناتجة عن الأسباب غير المباشرة ( فقر الدم، وارتفاع ضغط الدم والسكري ومن الأسباب الأخرى التى يمكن أن تؤدى إلى وفاة الأطفال حديثى الولادة الكاملين النمو هى العيوب الخلقية الشديدة بالقلب وإصابة الطفل بالتهابات مختلفة بعد الولادة، كالنزلات المعوية الشديدة والالتهاب الرئوي الشديد وتسمم الدم
ان ستمرار الارتفاع الملحوظ في المؤشرات الكلاسيكية المتعلقة بوفيات الأمهات الحوامل والأطفال دون سن الخامسة، يؤكد فشل الاستراتيجية الوطنية المتبعة ، رغم ان نتائج البحث الوطني الأخير حول الساكنة والصحة الأسرية الذي نشر في 2018 ، أظهر أن المغرب تمكن من تقليص معدل وفيات الأمهات عند الولادة من 112 إلى 72,6 عن كل 100 ألف ولادة حية بين عامي 2010 و2018. وأضاف أن البحث كشف أيضا انخفاضا في وفيات الرضع والأطفال دون سن الخامسة من 30,5 في 2011 إلى 22,16 في 2018 عن كل 1000 ولادة حية، وارتفاع معدل استخدام وسائل منع الحمل من 67,4 في المائة إلى 70,8 في المائة، وتحسين تغطية العلاجات ما قبل الولادة من 77,1 في المائة إلى 88,4 في المائة خلال نفس الفترة 2011-2018 فان عدد كبير من الخبراء يشككون في المعطيات و الاحصائيات الرسمية التي ظلت تفتقد الى المصداقية نظرا لتعدد طرق البحث وضعف التغطية الصحية والمجالية ولضعف برامج صحة الأم والطفل وتفاقم الوضع بالعالم القروي الدي يعرف ارتفاع معدلات الوفيات في صفوف الأمهات الحوامل والأطفال الرضع والخدج وخاصة امام غياب ابحاث ميدانية محايدة تعتمد المعايير العلمية الدولية لمنظمة الصحة العالمية

2018 : عودة امراض الفقر في الانتشار وتفشي الأمراض المزمنة
نتيجة تواضع وضعف السياسات العمومية غياب رؤية شمولية ومندمجة للتأثير الإيجابي المتواصل على المحددات الاجتماعية للصحة، و تخلي الحكومات المتعاقبة على عن الرعاية الصحية الأولية وتوصيات الما اتا لسنة 1978 في توسيع وتقوية وتعزيز البرامج والمخططات الوقائية و واهمال الاهتمام والعناية بالعناصر المؤثر في الصحة العامة من خلال المحددات الاجتماعية للصحة ، التي تشمل تحسين المستوى المعيشي والسكن اللائق ، و وتوفير الماء الصالح للشرب والتخلص من القمامة بصورة سليمة ومكافحة مصادر العدوى والحشرات والمواد الخطرة وحماية البيئة من التلوث و وتعزيز وتقوية منظومة الخدمات الصحية والرعاية الصحية الأولية ، والتشخيص المبكر للأمراض والتوعية الصحية المناسبة و وتعزيز الرعاية الصحية لدوي الاحتياجات الخاصة التي تشمل النساء الحوامل والأطفال والمسنين والأشخاص دوي الإعاقة من مختلف الأعمار ، والاستفادة من التقدم التكنولوجي المعاصر ورفع الوعي الصحي وتحسين الكفاءات المهنية لدى العاملين المهنيين . وهو ما أدى الى عودة امراض الفقر انتشار بعض اوبئة و امراض المعدية : كداء السل، والتهاب السحايا، وليشمانيا والأمراض المنقولة جنسيا و امراض سوء التغذية ، خاصة في العالم القروي وهوامش المدن المغربية وهي امراض فتاكة ، ما زالت تشكل عبئا صحيا وتمس شريحة كبيرة من الفقراء والشباب بسبب استهلاكه للمخدرات وسوء التغذية .
2018: تزايد انتشار الأمراض المزمنة وارتفاع نسبة الوفيات
ومع التزايد السريع في التمدُّن والتوسع الحضري، وارتفاع متوسط الأعمار، وتلوث الهواء، وتناول واستهلاك أطعمة مصنعة ،وارتفاع نسبة البدانة في صفوف السكان و الأطفال الشباب وأسلوب الحياة والعادات غير الصحية . عرف المغرب عبئاً متزايداً من الأمراض المزمنة غير السارية (كالسكري والأمراض القلبية والرئوية وضغط الدم والسرطان والاضطرابات النفسية) ومن عوامل الأخطار المرتبطة بها (كالتدخين والكحول وفرط ضغط الدم والبدانة وأمراض أخرى مزمنة. مما أدى الى ارتفاع أمراض غير السارية بشكل مخيف كأمراض القلب والشرايين وداء السكري ومرض العوز الكلوي المزمن النهائي وداء السرطان والأمراض النفسية والعقلية
وبلغة الأرقام ، 18 بالمائة من المغاربة يعانون من مرض مزمن، و3.3 بالمائة من مرض السكري، أكدته وزارة الصحة في تقاريرها السنوية و أن أزيد من مليوني شخص في المغرب يفوق سنهم 18 سنة، مصابون بداء السكري، من بينهم 15 ألف طفل مصاب بهذا الداء، بينما 50 بالمئة من المصابين يجهلون إصابتهم بهذا الداء.
كما ان 5.4 بالمائة يعانون من من الضغط الدموي المرتفع، و ارتفاع نسبة تفشي مرض الكبد الفيروسي المزمن الى 2 في المائة وان اكثر من 52 ألف شخص مصاب بداء السرطان في المغرب ، تتنوع إصاباتهم بين سرطان الثدي والرئة والبروستات، وهو ما هذا ما كشفه تقرير أخير للوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية حول معدلات السرطان في العالم. سنة 2018 .وأبرز التقرير أن المغرب يسجل إصابة 139 شخصا بالسرطان بين كل 100 ألف نسمة ليحل بذلك في الرتبة 145 عالميا في عدد المصابين بهذا الداء بعدد بلغ السنة الجارية 52 ألفا و783 شخصان سرطان الرئة يمثل السبب الرئيسي للوفيات بالمرض . اما مرض السيدا او مرض فقدان المناعة المكتسبة فقد وصل عدد المصابين سنة 2018 الى 20 الف شخص وان 28 في المائة منهم لا يدركون اصابتهم بالمرض أي نحو ثلث المرضى بالإيدز في المغرب يجهلون إصابتهم
أن أزيد من مليون مواطن مغربي مصاب بمرض القصور الكلوي كما تزداد اعداد المصابين بوتيرة سريعة كل سنة إذ يتم اكتشاف ما يقارب 4000 حالة سنويا كما يمثل هذا المرض ما بين 10 إلى 20 بالمائة من أسباب الوفيات في المغرب بسبب مضاعفاته السيئة والخطيرة على الإنسان سواء على المستوى الصحي أو النفسي أو ألاجتماعي وقد لوحظ ارتفاع نسبة الوفيات بالمغرب بسبب ارتفاع عدد المصابين بالأمراض المزمنة كارتفاع امراض القلب والشريين وضغط الدم (hypertension artérielle)، مرض السكري والقصور الكلوي، حيث بلغ عدد المرضى المصابين بالقصور الكلوي المزمن (insuffisance rénale chronique) في مراحله النهائية حوالي 4500 شخص كل سنة، بينمالا يتعدى العدد الإجمالي للمستفيدين من الدياليز dialyse بصفة منتظمة 10.000 شخص.
ارقام مخيفة سجلت بالنسبة للأمراض النفسية والعقلية .فحسب الإحصائيات الرسمية فإن 48 في المائة من المغاربة يعانون من مرض نفسي أو عقلي، أي أن شخصا من بين اثنين يعاني من اضطراب عقلي أو نفسي، إضافة إلى انعدام تكوين الأطباء المختصين في الطب العقلي والممرضين المختصين. ولا يتوفر المغرب الا على 197 طبيبا نفسيا يشتغلون في القطاع العمومي وهو رقم ضعيف بالنظر إلى المعدل العالمي، إذ يفترض، حسب المعايير الدولية، أن يتوفر 3.66 طبيبا مختصا لكل 100 ألف نسمة في حين لا يوفر المغرب سوى أقل من مختص أي 0.63 لكل مائة ألف نسمة. لدلك نجد ان اغلب المرضى يوجه للأضرحة والشعوذة في غياب مؤسسات صحية ومجانية العلاج والادماج الاجتماعي وارتفاع أسعار الأدوية الخاصة بالأمراض النفسية والعقلية. مع استهلاك المغاربة لأدوية الأمراض النفسية والعقلية، أن القيمة الاستهلاكية وصلت خلال السنة الماضية إلى 70 مليار سنتيم، و أن إجمالي مبيعات هذا الصنف من الأدوية عند حاجز 12 مليون علبة، أغلبها مضادات الاكتئاب والذهان ومهدئات. كما ان ميزانية الأدوية المخصصة للأمراض النفسية والعقلية، وصلت إلى مليون درهم سنة 2017، أي 6 بالمائة من ميزانية الأدوية المخصصة لوزارة الصحة، في وقت لم تتجاوز ما نسبته 1،2 في المائة من الميزانية العامة للأدوية.
2018 : ارتفاع اسعار الأدوية والمستلزمات الطبية والترويج لأدوية مغشوشة ومنتهية الصلاحية وتضريب مرتفع للدواء
تظل أسعار نسبة كبيرة من الأدوية والمستلزمات الطبية مرتفعة جدا وخاصة تلك المتعلقة بالأمراض المزمنة كالسرطان والأمراض النفسية والعقلية والقلب والشرايين والتهاب الكبد ، مقارنة مع سعر وثمن نفس الدواء في اروبا دات المستوى المعيشي والقدرة الشرائية المرتفعة والتغطية الصحية الشاملة , و\لك ناتج عن ارتفاع الضريبة على القيمة المضافة التي تصل الى 7 في المائة و2 في المائة في فرنسا المصنعة ، والضريبة على استيرا المواد الأولية والحقوق الجمركية ، وعدم مراقبة وتقييم الأدوية المستوردة من الخارج ومصدرها الحقيقي وتكلفتها الصناعية ،علاوة على عدم تحديد سقف للأرباح بالنسبة للشركات المستوردة والمصنعة للأدوية والتي لازالت تتحكم في النظام الصحي وتهدده بين الفينة والأخرى بخلق ازمة الدواء بفقدان ادوية في السوق الوطنية رغم انها ملزمة بالحفاظ على المخزون الاستراتيجي للأدوية بنسبة 8 في المائة لكل صنف من الدواء يتم ترويجه واستهلاكه في السوق الوطنية تحت طائلة القانون .
استمرار نفاد الأدوية والترويج لأدوية مغشوشة أو منتهية الصلاحية ومستشفيات وزارة الصحة لا تتسلم الكميات المخصصة لها إلا بعد قرب انتهاء مدة الصلاحية ليكون مصيرها بعد شهرين من تسلمها الإتلاف ضمن النفايات الطبية
فقدان الأدوية في السوق الوطنية بسبب عدم احترام المخزون الاحتياطي من طرف وزارة الصحة والشركات المصنعة للأدوية والمستوردة للأدوية بالمغرب
وتفاقمت ازمة فقدان ادوية في السوق الوطنية سنة 2018 وعدم احترام المخزون الاحتياطي من طرف الوزارة والشركات المصنعة للأدوية .حيث اعتبر المجلس الأعلى للحسابات أن تدبير المخزونات الاحتياطية بالمغرب تتخللها عدة اختلالات على المستوى القانوني والإجرائي وكذلك على مستوى المتابعة وجمع المعلومات وتحيينها وأن خصائص المخزون الاحتياطي للأدوية تنص على أن المؤسسات الصيدلية يجب أن توفر مستوى مخزون مساوٍ لربع إجمالي مبيعاتها من المستحضرات الصيدلية خلال العام السابق، وفيما يتعلق بالمؤسسات التي تتكلف حصريا بإيداع وتوزيع المستحضرات الصيدلية المصنعة مسبقا، يجب أن يتوفر لديها مخزون يقابل شهرا من إجمالي مبيعاتها خلال العام السابق.ويسجل التقرير أن التنظيمات المتعلقة بالمخزون الاحتياطي للأدوية تفتقر إلى الدقة في بعض المقتضيات الخاصة بالمنتجات المعنية بالتخزين الاحتياطي كما أنها لا تشمل بعض المنتجات الأساسية مثل المستلزمات الطبية.
استمرار تسرب أدوية مغشوشة ومزيفة الى بلادنا واستعمال ادوية منتهية الصلاحية بالمستشفيات العمومية وبيعها في محلات غير قانونية
استمرار تسرب أدوية مغشوشة ومزيفة ومنتهية الصلاحية، إلى السوق الوطنية وللصيدليات، مما قد يتسبب في إلحاق أضرار خطيرة بالمرضى، تصل إلى درجة الوفاة، ولما أصبحت تمتله الظاهرة من اضرار سلبية على صحة المرضى وسلامة المجتمع كما نبهت الشبكة إلى أن كميات ضخمة من الأدوية المغشوشة أضحت تغرق أسواقنا سنوياً، عبر منافذ متعددة مفتوحة أمام التهريب، خاصة المناطق الجنوبية والشرقية من المملكة ومن مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين. كما ظهرت مصانع سرية للتصنيع غير المشروع للأدوية وشركات وهمية بالدار البيضاء.كما أن كميات كبيرة من الأدوية مخصصة للمناطق الجنوبية للمملكة يتم تخزينها في مخازن سرية ولا تصل الى الصحراء المغربية ويتم الاتجار بها بجهات أخرى خاضعة للنظام الضريبي التي درجة انها أضحت تحتل المرتبة الأولى من ناحية استهلاك الأدوية، كل هدا يتم تحت أنظار مديرية الأدوية وزارة الصحة والتجارة ووزارة الداخلية وفي ظل غياب تام للمراقبة وأعمال القانون ضد المتلاعبين بصحة المواطنين وتهديد حياتهم .
لدلك و في إطار السياسة الدوائية الوطنية، وجب إنشاء وكالة وطنية للدواء والمنتجات الصحية التي ينبغي لها تحسين نظام تتبع المخزون وتدبير حالات انقطاع الأدوية في السوق الوطنية ومحاربة الأدوية المغشوشة والمزورة ،و تنزيل السياسة الدوائية الوطنية الرامية الى تحسين الولوج العادل والشامل للأدوية الأساسية والمواد الصحية دات جدوة وبأثمنة مناسبة تراعي القدرة الشرائية للمواطنين وتشجيع الصناعة الدوائية الوطنية. والاعتناء بالأعشاب والزيوت المحلية في صناعة الأدوية ومستحضرات التجميل.

2018: قلة الموارد البشرية وتراجع مستوى منظومة التكوين وغياب الحوافز المادية تدفع الى هجرة القطاع الصحي العمومي واستغلال موارد القطاع من طرف القطاع الخاص بدل المساهمة في خلق مناصب الشغل
مند خمس سنوات لا يتجاوز معدل المناصب المالية المخصصة لوزارة الصحة 2000 منصب مقابل إحالة 1000 موظف على التقاعد فضلا عن ارتفاع نسبة الاستقالات والتقاعد النسبي لدلك ظلت الأرقام تسجل ضعف الموارد البشرية بقطاع الصحة العمومي اقل من 2,3 مهني صحي لكل 1000 نسمة وسوء توزيعه أن طبيبا لكل 2000 نسمة وممرضا لكل 1500 نسمة في القطاع العام مقابل عطالة اعداد كبيرة من الخريجين تصل الى 2000 قابلة وما يفوق 4000 ممرض وممرضة وتقني صحي فضلا عن عطالة الأطباء هدا إضافة الى استمرار القطاع الخاص من مصحات ومختبرات ومراكز التشخيص لموارد القطاع العمومي من أطباء وممرضين وتقنيين بدل المساهمة في خلق مناصب الشغل وتشغيل الأطر الطبية والتمريضية العاطلة خاصة مع فتح كليات الطب بالقطاع الخاص وتزايد عدد مدارس ومعاهد تكوين الأطر التمريضية والتقنية
اما على مستوى منظومة التكوين في الميدان الصحي سواء بكليات الطب والصيدلة وجراحة الأسنان او في المعاهد العليا لتكوين الممرضات وتقنيي الصحة فان عدد كبير من الخبراء يؤكدون على منظومة التكوين في الميدان الصحي تراجعت بشكل كبير وتستدعي مراجعة جدرية بحم ان جوانب واسعة من العملية التعليمية والتداريب السرسرية والتقنية أصبحت متجاوزة بالنظر الى تطور العلوم الطبية والبيوطبية والتمريضية وعدم مواكبة سرعة التغيير العلمي والتكنولوجي في مجال الطب، والتمريض وللتطورات والمتغيرات المتسارعة على مستوى العلوم والمعارف الطبية وتطور الأجهزة التقنية والرقمية والاكتشافات العلمية المتلاحقة للحد من انتشار الأمراض وعلاجها وانتشار تكنلوجيا التشخيص والعلاج عن بعد ، الذي يجعل بعض الخدمات الصحية المقدمة متقادمة بمرور الزمن، ونظام التكوين بكليات الطب سواء على المستوى البيداغوجي او التعليمي او السريري ناقصا ، علاوة على وضعف وتراجع مستوى وجودة التأطير بالمراكز الاستشفائية الجامعية بسبب هجرة الأساتذة الأطباء الى القطاع الخاص او انشغال بعظهم في المصحات الخاصة في اطار ما يسمى التوقيت الكامل المعدل وغياب إدارة مسؤولة تقوم بمتابعة المتغيرات الداخلية والخارجية وإجراء الدراسات اللازمة ومنه إجرالتغيير المناسب من أجل التحسين المستمر في خدماتها الصحية والحصول على الجودة وتشجيع البحث العلمي الدي لم تعد له مكانته المميزة في الميدان الصحي وفي كليات الطب والصيدلة وجراحة الأسنان وفي معاهد التمريض والتقنيات الصحية

2018: ضعف الحوافز المادية وهجرة الأطر الطبية والتمريضية الى القطاع الخاص
يعود سبب تدني مستوى جودة الخدمات الصحية الى جانب قلة الإمكانات والمستلزمات الطبية الضرورية الى تراجع الكفاءات المهنية بسبب ضعف التكوين والتأطير النظري والتطبيقي نظرا لتسرب عدد كبير من الكفاءات الطبية الجامعية الكفؤة واستقالتها وتوجهها الى القطاع الخاص اكثر تحفيزا ومردودية، منحه الحوافز اللازمة لاستقطاب المهارات المتميزة وقد تجاوزت الاستقالات في الخمس سنوات الأخيرة ازيد من 600 طبيب جامعي ومتخصص. بسبب غياب حوافز مادية مقبولة ومنصفة للعمل بالقطاع العام الدي تظل فيه أجور وتعويضات الأساتذة الأطباء والأطباء المتخصصين والعامين واجور وتعويضات الممرضين والتقنيين والاداريين هزيلة ومجمدة مند ازيد من عشرة سنوات حيث لا تتعدى اجرة الطبيب 8000 درهم والممرض 6000 درهم كمعدل عام ،مقابل خدمات مضاعفة حيث يشتغلون في بيئة غير صحية وغير امنة ، وفي ظل شروط وظروف صعبة وشاقة ومحفوفة بكل المخاطر ، فضلا عن استمرار تدهور مستواهم المعيشي وقدراتهم الشرائية.

حصيلة سنة 2018
حصيلة ضعيفة وعدم وقدرة الحكومة على تحقيق اهداف التغطية الصحية الشاملة والتنمية المستدامة
يواجه قطاع الصحة بالمغرب انتقادات شديدة ومتواصلة من قبل اغلب فئات المجتمع، ووسائل الاعلام الوطنية المرئية والمسموعة والمكتوبة وأصبح القطاع الصحي العمومي يحتل الصدارة في مواقع ووسائط التواصل الاجتماعي، في تسويق صورة غير مرضية وغير مشرفة ومخجلة جدا، عن مؤسساته وهياكله وخدماته المتردية، كما ترسم صورة سوداء حول المستشفيات العمومية ودور الولادة والمستعجلات خاصة، بسبب تدني الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين وغياب الأدوية والتجهيزات الطبية اللازمة للتكفل بمختلف الأمراض بطريقة عادلة في مختلف جهات الوطن ، ناهيك عن تعطل الأجهزة التكنولوجية الحديثة وقلة الأطر والكفاءات الطبية والتمريضية . كما لا تتوقف عن انتقاد ومسالة القائمين على وزارة الصحة والمستشفيات العمومية نظرا لسوء التدبير والتسيير والفساد المتفشي في القطاع الصحي من عدم شفافية تدبير المال العام ورشاوي وزبونيه واهمال. لدلك أصبح القطاع موضوع اقوى تقارير سوداوية للمجلس الأعلى للحسابات والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والثقافي التين اعدتا تقارير صادمة حول تدبير المستشفيات العمومية بسبب أزمة تسيير وتدبير وغياب الحكامة ووتدني جودة الخدمات وضعف المردودية لا على مستوى التشخيص او على مستوى العلاج، مع العلم ان تدني الرعاية الصحية، يزيد من عبئ المرض وفي ارتفاع التكاليف الصحية ويعرقل تحسين الخدمات الصحية. وسوء الحكامة والتدبير والفساد أكبر المعضلات الصحية وتغييب النمط العصري والحكامة الجيدة والرشيدة في تسيير وتدبير المستشفيات سوء الحكامة التدبير والهدر والفساد والرشوة . وهي كلها تشكل أعراض للقطاع الصحي وازماته وامراضه وفشل وعجز السياسة الحكومية في الميدان الصحي في مواكبة التطورات الديمغرافية والاجتماعية والوبائية والتكنلوجية الطبية في تطوير المنظومة الصحية وعدم الوفاء بالسياسات الاجتماعية وفي مقدمتها مجانية العلاج وأضحت بدلك مشكلة وطنية تتطلب إصلاحات جذرية. وهو ما طالب به جلالة الملك ،في خطاب العرش وافتتاح الدورة الخريفية للبرلمان لسنة 2018 ، بالمراجعة العميقة للمنظومة الوطنية للصحة و تقويم الاختلالات التي تعوق تنفيذ برنامج نظام المساعدة الطبية (راميد) ، علاوة على دعوة جلالته في الرسالة الموجهة الى المناظرة الثانية بمراكش سنة 2013 الى بلورة ميثاق وطني للصحة واقعي وقابل للتفعيل، يضع المواطن في صلب اهتمامات المنظومة الصحية ودلك بإدماج البعد الصحي في مختلف السياسات العمومية، ضمن مقاربة ترابية جديدة قوامها توطيد سياسة القرب، تندرج في صلب الإصلاح المؤسسي العميق للجهوية المتقدمة .
كما تأكدت هده المعطيات التي تترجم عدد من الاختلالات والنواقص التي عرفتها المنظومة الصحية من خلال عدد من التقارير الصادرة عن المؤسسات الدستورية الوطنية كالمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي والمجلس الأعلى للحسابات فضلا عن تقارير المؤسسات الدولية وجمعيات المجتمع المدني المهتمة بالحقوق الصحية والتنمية البشرية والإنسانية. وهو ما يفيد احتلال المغرب للمركز الأخير على المستوى الإفريقي، في ما يخص توفير خدمات رعاية صحية في المستوى بعد كل من جنوب إفريقيا ومصر، اللتين تم تصنيفهما في المرتبتين 44 و67 عالميا على التوالي. حيث صنف المغرب ضمن الدول الأكثر تأخرا على مستوى الدول التي تهتم بالعناية الصحية لمواطنيها، احتل المغرب المرتبة 68 من أصل 69 دولة شملها تصنيف مؤشر الرعاية الصحية لسنة 2018 على موقع “نيمبو”، وحصل المغرب على معدل 41 نقطة في هذا المؤشر، وذلك من أصل 100 نقطة ممكنة، و36.63 نقطة في مؤشر نظام الرعاية الصحية.

وتأسيسا على ما سبق، فان الحكومة ظلت عاجزة عن تحقيق التغطية الصحية الشاملة، بسب عدة عوامل:
غياب رؤية وهندسة شمولية ومستدامة بعيدة المدى، تدمج الأبعاد الثلاثة للتنمية المستدامة: النمو الاقتصادي، والإدماج الاجتماعي، والحماية البيئية.
غياب تصور استراتيجي يستهدف تحقيق التغطية الصحية الشاملة وتنفيذها وفق مقاربة مندمجة وفعالة. ومساءلة آليات الشفافية، وآليات اتخاذ القرار، والحكامة، والقيادة…
-غياب العدالة الصحية والمجالية لتحسين صحة الناس وضمان قدرتهم على الحصول على الخدمات الصحية الأساسية الجيدة، عندما يحتاجون إليها ، دون الوقوع في براثن الفقر عند استخدامها. ودون مواجهة صعوبات مالية او تمييز او اقصاء
*اختزال الحكومة للتغطية الصحية الشاملة في نظام للتامين عن المرض، وهو لا يمثل الا عنصرا واحدا من العناصر الأساسية للتغطية الصحية الشاملة،

اصلاح المنظومة الصحية : من اجل تغطية صحية شاملة وميثاق وطني للصحة في إطار نموذج تنموي يحقق العدالة الاجتماعية والعدالة الصحية

فإجمالا وخلاصة يمكن الجزم ان المنظومة الصحية بالمغرب تعيش أزمة خانقة على مختلف المستويات المؤسساتية والمالية والتنظيمية والبشرية والتدبيرية وسوء الحكامة . وتواجه تحديات كبيرة تعرقل التقدم صوب التغطية الصحية الشاملة وتحقيق العدالة الصحية . فالقطاع الصحي بشقيه العام والخاص والدوائي بحاجة اليوم إلي ثورة حقيقة ومراجعة جدرية , ويتطلب إقامة نظام صحي وطني عادل وجيد ، بإدارة حديثة وحكامة جيدة ، وموارد مالية ولوجيستيكية و عدد كافي من الكفاءات المهنية الطبية والتمريضية والتقنية وإتاحة الأدوية و التوفر على التكنولوجيات الحديثة وبحاجة الى استراتيجية فعالة وناجعة للحد من التدهور الصحي وانتشار الأمراض وتوسيع الفوارق والتفاوتات المؤدية إلى حرمان ملايين المواطنين من حقهم الدستوري والإنساني في ولوج العلاج والأدوية ؛
فمن اجل تحقق الغاية المدرجة في أهداف التنمية المستدامة، المتعلقة بالتغطية الصحية الشاملة من خلال إتاحة الرعاية الأساسية الجيدة والحماية المالية التي تؤدي إلى تحسين صحة الناس ومتوسط أعمارهم المتوقعة فحسب، وتكفل حماية المغرب من الأوبئة، وتحد من الفقر ومخاطر الجوع، وتخلق فرص العمل، وتدفع عجلة التقدم الاقتصادي، وتعزّز المساواة بين الجنسين.ولتحقيق هده الغايات لابد من حوار السياسي منظم بشأن التغطية الصحية الشاملة وتحسين جودة الخدمات، والحد من الدفع المباشر ومساهمة الأسر في تغطية تكاليف العلاج و الحد من الفوارق لتحقيق العدالة الاجتماعية والمجالية،
لابد من مراجعة شاملة للنموذج التنموي وتحديد الاولويات التي تتوخى تحقيق العدالة الصحية والتغطية الصحية الشاملة . فالعدالة الصحية والتغطية الصحية الشاملة تقتضيان مراجعة عميقة للمنظومة الصحية الوطنية بوضع سياسة وطنية صحية مندمجة تؤطرها قوانين صحية و اجتماعية واقتصادية وإنسانية في اطار نموذج تنموي مبني على المقاربات والتوازنات الاجتماعية التي تحقق العدالة الاجتماعية والمساواة بإقامة حوار شامل وفعال مع كافة المكونات بشان السياسة الصحية وميثاق وطني للصحة . ووضع رؤية واستراتيجية وخارطة طريق وطنية لتحقيق التغطية الصحية الشاملة مندمجة ، تستهدف تحقيق نظام صحي عادل تضامني فعال ومميز يوفر الخدمات الصحية الأساسية لكافة المواطنين . مقبولة التكاليف، متوفرة، أمنة و ذات نوعية ومعايير عالية للجودة . ترتكز على مبادئ وأهداف القيم الطبية العلمية والإنسانية في بيئة صحية سليمة، للوصول إلى مجتمع صحي معافى يمكن جميع الفئات العمرية الحصول على الرعاية الصحية ذات الجودة العالية لمدى الحياة. و يضمن توفير خدمات صحية ذات جودة ، منظمة ومتكاملة، عادلة ومستدامة وفي متناول جميع السكان بغض النظر عن مستواهم الاجتماعي.
تأسيس مجلس أعلى للصحة ،بهدف رسم السياسة العامة للقطاع الصحي وتسريع وتيرة تحقيق التغطية الصحية الشاملة، و وضع رؤية واستراتيجيات وخريطة الطريق في اطار التنمية الاجتماعية والاقتصادية وإقامة حوار شامل وفعال بشان السياسة الصحية وتنظيم العمل الصحي وتطويره بجميع قطاعاته عام وخاص وصيدلي بما يحقق توسيع الخدمات الصحية لجميع المواطنين وفقا لأحدث الوسائل والأساليب والتقنيات العلمية المتطورة كما يتحمل مسؤولية تقييم السياسات الصحية بشكل دوري وإدخال التعديلات اللازمة عليها في ضوء نتائج تطبيقها و دراسة القضايا التي تواجه القطاع الصحي مع اتخاذ الإجراءات المناسبة بشأنها بما في ذلك إعادة هيكلة القطاع الصحي.
تمويل نظام المساعدة الطبية لدوي الدخل المحدود بغلاف مالي خاص في صندوق خاص يعادل 5 مليار درهم يوزع على المستشفيات حسب الخدمات المقدمة مع ضرورة المراقبة وتقييم وإعادة النظر في شروط ومعايير تحديد المستفيدين من النظام وتسريع وثيرة الحصول على بطاقة الراميد مع قبول العمل بالوصل الى حين التوصل بالبطاقة من الجهات الرسمية
إلغاء مساهمة المؤمنين برسوم إضافية وتمكينهم من التغطية الكاملة 100 في المائة لكل الخدمات الطبية والصحية التي يستفيدون منها
الإسراع باستكمال نظام التامين الاجباري عن المرض لكل الفئات المتبقية وتفعيله
مراجعة أسعار كل الأدوية والمستلزمات الطبية والتجهيزات والأدوات الطبية ومراقبة جودتها ومصادرها وتشجيع الدواء الجنيس ليصل الى 70 في المائة مع إعادة النظر في الضريبة على القيمة المضافة التي تعادل 7 في المائة وإلغاء تدريجيا الضريبة لتحقيق مبدأ عالمي صفر ضريبة على الأدوية
تشجيع للاستثمار في القطاع الصحي وتشجيع الصناعة الدوائية بالمغرب وصناعة المستلزمات الطبية وتامين بمخزون الاستراتيجي للدواء، وإعلان الحرب على الأدوية المغشوشة والمزيفة والمنتهية الصلاحية والمهربة لما أصبحت تمتله الظاهرة من اضرار سلبية على صحة المرضى وسلامة المجتمع .
فتح المجال امام محسنين أغنياء واثرياء ومؤسسات لإنشاء مستشفيات غير ربحية ، تتمكن من تقديم خدمات صحية ذات جودة عالية وبأسعار مخفضة و تــقديـــم خــدمة طبيــة متـــميزة وامنــــة ذات جــــودة عالية وبكلفة معقولة مع الالتزام بالتطوير والتحسيــن المستــمر والاستخدام الأمثـــل للمـــوارد المتـــاحة من خــلال الكـــوادر الطبيـــة المؤهــلة والتقنيات الحديثة بهدف المساهمة الفاعلة في رفع مستوى الرعاية الصحية . ودعوة اثرياء المغرب والمؤسسات الخاصة الأبناك والمقاولات الكبرى الى ضخّ استثمارات أكبر في مجال الصحة، من اجل تحقيق هدف التغطية الصحية الشاملة بحلول عام 2030 باشراك كل الفعاليات المهتمة من فاعلين ومهنيين صحيين عبر تنظيماتهم ومؤسسات ومجتمع مدني في اطار المجلس الأعلى للصحة
تنسيق العمل بين المؤسسات والهيئات الصحية في القطاعين العام والخاص بما يضمن تكامل أعمالها ومراقبة القطاع الخاص في احترام المعايير الدولية في بناء وتجهيز المصحات والمستشفيات الخاصة وفي التجهيزات والموارد البشرية وجودة العلاجات والموارد البشرية إضافة إلى المساهمة في رسم السياسة التعليمية لدراسة العلوم الصحية والطبية النهوض بالقطاع الطبي والتمريضي ورفع كفاءة العاملين في القطاع العام والخاص وتوفير الحوافز المناسبة لهم مع اعتماد مراقبة ومتابعة للقطاع الخاص والصيدلي. ومعالجة مشكلة نقص الأطر الطبية والتمريضية بتوظيف الخريجين العاطلين

تشجيع البحث العلمي بالمستشفيات وكليات الطب والصيدلة ومعاهد تكوين الممرضات والتقنيين الصحيين بدعم من شركات الأدوية والتجهيزات الطبية ودعم الدراسات والبحوث العلمية ودعم البرامج والنشاطات والخدمات بما يحقق أهداف السياسة الصحية العامة.
خلق الهيئة الوطنية لتنظيم المهن الصحية، للمرضين والممرضات والقابلات والمهن المنظمة ، والتي تتولى مهام ترخيص وتنظيم كافة المهن بالمؤسسات الصحية في القطاعين العام والخاص ومراقبتها وتقييم عملها بجانب وزارة الصحة لحماية حقوق المرضى وضمان سلاكتهم وامنهم الصحي وحماية المهن من التجاوزات .

علي لطفي رئيس الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والحق في الحياة

الضحية والجلاد

تقرير حصري:جريمة قتل السائحتين تحت المجهر

بقلم شعيب جمال الدين – موطني نيوز

منذ إحداث المكتب المركزي للأبحاث القضائية سنة 2015 نجح في تفكيك أكثر من 49 خلية كانت تخطط للإرتكاب أعمال تخريبية في المملكة، موزعة بين 21 خلية في سنة 2015 و 19 خلية في سنة 2016 وتسع خلايا في سنة 2017، وفي كل مرة ينجح رجال عبد الحق الخيام في توجيه ضربة إستباقية لتنظيم داعش كانت تخرج أصوات حاقدة تصف الأمر بأنه مجرد مسرحية مختلقة للإلهاء الشعب، وكأن حال لسانهم يقول أتركوا الخلايا تنفذ أعمالها الإرهابية لنتأكد من حقيقة وجودها، ياله من منطق غبي، عجيب، يعبر أصحابها على إنعدام تام لحس الوطنية لن أبالغ إذا قلت أن أغلب المروجين لهذه الإشاعات مرضى نفسانيين يسيطر عليهم حقد دفين تجاه بلدهم.
الوطنية الصادقة تلزم علينا توجيه تحية شكر وعرفان لعيون المملكة التي لاتنام من أجل حماية هذا البلد من الأخطار المتربصة.

 رحلة إلى الموت

من أرض التسامح والأمان والإنسانية بكل معانيها السامية رسم القدر خيوطه للنهاية المأساوية للإسكندنافيتين النرويجية مارين إيلاند تبلغ من العمر 28 سنة تقطن بمدينة بيرن طالبة في جامعة (USN) تقع جنوب شرق النرويج وزميلتها في الدراسة الحاملة للجنسية الدانماركية وتدعى لويزا فيستجر جيسبرسن وتبلغ من العمر 24 سنة ،الإثنتين تجمعهم هواية تسلق الجبال.

بدأت القصة عندما شاركت مارين إيلاند أصدقاءها خبر قيامها برحلة سياحية للمغرب ستدوم لمدة شهر متسائلة في تدوينتها إن كان لهم أصدقاء في المغرب ، قرار السفر لقى معارضة من طرف والدتها التي حذرتها من خطورة السفر لوحدها، لكن إصرار الأخيرة لخوض مغامرة تسلق جبل توبقال هوايتها وعشقها الجنوني كان أقوى بكثير من تحذير والدتها، في باطن عقلها لم تتخيل على الإطلاق أن القدر يخبئ لها نهاية ولا في الأحلام.

فور وصولهم لمدينة مراكش أقامتا بأحد الفنادق الغير المصنفة بساحة جامع الفنا ، أثناء وجودهم بالمدينة تعرفتا على شاب مغربي رصدته كاميرا مراقبة يجلس مع الضحيتين بمقهى يطل على شارع مولاي رشيد (البرانس) مساء الجمعة قبل وقوع الجريمة بحوالي 48 ساعة ، مساء السبت توجهتا لإقليم الحوز حيث قضوا ليلتهن بأحد المنازل بالمنطقة، ليقررن إستئناف رحلتهما ظهر يوم الأحد 16 دجنبر 2018 نحو جبل توبقال التي تبعد بأكثر من 82 كيلومترا جنوبي مدينة مراكش.

صادف وصولهما للموقع حلول الظلام، فقامتا بوضع خيمة بالقرب من ضريح (شمهروش) وعلى بعد 30 متر فقط كانت مجموعة من الوحوش الأدمية يصل عددهم لأربعة تراقبهم مثل طريقة ترصد الحيوانات المفترسة للغزلان، إنتظروا حتى الليل وبعد تأكدهم من خلوا المكان ونوم الضحيتين قاموا عن تخطيط وترصد بإقتحام الخيمة والإعتداء عليهم بدم بارد بطريقة بشعة حيوانية لا تمت للإسلام بصلة، بل وثقوا جريمتهم عبر تسجيلها بالهاتف، في حدود الساعة 3:45 من صباح الإثنين فروا من عين المكان.

زوال يوم الإثنين تم إكتشاف الجثتين من طرف مرشد سياحي، قام على الفور بإعلام السلطات المحلية التي بلغت مصالح الدرك الملكي والشرطة القضائية بمدينة مراكش ليدخل على الخط المكتب المركزي للأبحاث القضائية ، أثناء إجراء الأبحاث الميدانية في المنطقة تم رصد وجود كاميرا مراقبة سجلت مرورهم من منطقة إمليل التي تبعد عن موقع الجريمة بحوالي 10 كيلومترات مما أسفر عن إعتقال المشبه به الأول صباح يوم الثلاثاء بمسكنه بأسفي.
صباح يوم الخميس 20 دجنبر سقط المشتبه بهم الثلاثة في قبضة الأمن أثناء محاولتهم الفرار في الحافلة بمحطة باب دكالة متوجهين لمدينة أكادير.

الأبحاث السرية التي يشرف عليها المكتب المركزي للأبحاث القضائية ، قادت زوال يوم الخميس 20 دجنبر إلى إحضار عنصر خامس من المجموعة المشبته بها من مدينة أسفي إلى مدينة مراكش حيث تبين بعد تنقيطه أن المعني بالأمر سبق أن حوكم في قضية التخابر مع منظمة متطرفة بتركيا وقضى ثلاث سنوات حبسا.
ليتم إقتياده لمنزل أسرته بحي تسلطانت بمقاطعة سيدي يوسف بن علي للقيام بتفتيش المنزل، حيث أخرج المحققون حقائب مملوءة بالمحجوزات.

 منفذي الجريمة في الواجهة

(في هذه الفقرة سأسلط الضوء على الحياة الخاصة لبعض منفذي الجريمة في إنتظار إكتمال الصورة عن باقي المشتبه بهم)

رشيد أفتاتي: يبلغ من العمر 33 سنة يزاول مهنة النجارة متزوج مند عشر سنوات لديه أربعة أبناء أكبرهم بنت في سن العاشرة، والدته مطلقة من والده، إختفى عن الأنظار صباح يوم الجمعة 14 دجنبر 2018 حاملا معه في الحقيبة (مظلة شمسية و فوقية)

وازيد يونس: يبلغ من العمر 27 سنة مهنته صباغ وهوايته الصيد متزوج لديه إبنة في عمرها 3 سنوات يسكن بجماعة حربيل في مراكش إختفى عن الأنظار صباح يوم الخميس 13 دجنبر 2018.

عبد الصمد إيجود: يبلغ من العمر 25 سنة يقيم في حي زروال.

تم مساء اليوم نقل جثمان الطالبتين لمطار محمد الخامس من أجل نقلهم غدا الجمعة لبلدانهم الدنمارك والنرويج، جرت العملية بحضور السفير النرويجي والدانماركي وكبار المسؤولين الأمنين والعسكرين (صور).

الأبحاث الأمنية لازالت متواصلة لمعرفة جميع ملابسات تنفيذ هذه الجريمة الوحشية وإيقاف كل المتورطين في هذا المخطط الإجرامي ومعرفة دوافعهم الحقيقية…تحياتي

1
1
2
2
موطني نيوز

تقرير حصري..المغرب و الجزائر صراع الإخوة الأعداء

بقلم شعيب جمال الدين – موطني نيوز

(هذا التقرير ثمرة مجهود إسثتنائي يتضمن وثائق خاصة متعلقة بملف الصحراء)

لا تفصلنا سوى يومين على إنطلاق جولة أخرى من إنطلاق مفاوضات مباشرة حول قضية الصحراء بين جميع أطراف النزاع في العاصمة جنيف السويسرية تحت مظلة الأمم المتحدة بوساطة مبعوثها إلى الصحراء السيد هورست كولر.
لا يمكن فهم نزاع الصحراء خارج الحرب الباردة بين المعسكر الغربي بقيادة الولايات المتحدة التي يسير المغرب في فلكها تاريخيا، وبين المعسكر الشرقي بقيادة الإتحاد السوفياتي الذي كانت البوليساريو والجزائر تتبنيان نهجه الفكري وممارساته السياسية والعسكرية..هناك أطراف أخرى إما شاهدة مؤثرة كفرنسا وإسبانيا، وإما متأثرة بحكم تواجدها في منطقة تماس كموريتانيا التي عانت من لعنة الجغرافيا إلى أن وقعت في الجزائر يوم 5 غشت 1979 إتفاقية تخلت بموجبها عن إقليم وادي الذهب بعد معارك عسكرية وحصول إنقلاب عسكري على الرئيس الموريتاني وقتها (المختار ولد دادة).

في 10 مايو سنة 1973 تأسست جبهة البوليساريو بمبادرة من طلبة صحراويين كان يتابعون دراستهم بالرباط في جامعة محمد الخامس أبرزهم الولي مصطفى السيد ومحمد بن عبد العزيز وولد الشيخ بيد الله…إلخ من هنا سيبدأ بروز إسم البوليساريو كطرف معني بهذا النزاع الذي عززته الجزائر بالسماح لها إقامة مخيماتها في ولاية تندوف جنوبا فلم يعد ينقص إلا إسم الكيان وهو ما تكفل به الرئيس الليبي معمر القذافي حين إختار لها إسم (الجمهورية العربية الصحراوية).

بتاريخ 23 شتنبر 1974 سيتقدم المغرب بطلب رسمي إلى الأمين العام للأمم المتحدة للإحالة ملف الصحراء المغربية على محكمة العدل الدولية في لاهاي لتبدي رأيا إستشاريا لتعزيز مطالبة المغرب بحقوقه التاريخية على الإقليم، بعد أن وافقت الجمعية العامة على الطلب المغربي أحالته على محكمة العدل التي بعد 27 جلسة علنية من 25 يونيو 1974 لغاية 30 يوليوز 1975 اعلنت قرارها في 16 أكتوبر 1975 في 60 صفحة بوجود روابط سيادة إقليمية بين المغرب والصحراء بما فيها وجود علاقات تاريخية بين بعض القبائل الصحراوية والسلطان (وثائق خاصة).

1
1
2
2
3
3

بعد نجاح المغرب في تنظيمه للمسيرة الخضراء في 6 نونبر 1975 ستدخل جبهة البوليساريو إبتداء من 1976 في حروب مع المغرب بدعم عسكري ومالي ولوجيستكي من الجزائر حتى عام 1980 السنة التي شيد فيها الجدار العازل لتأمين المناطق الصحراوية وبالتالي حمايتها من الهجمات والحروب الإستنزافية لتلجأ البوليساريو حرب العصابات التي لم تتوقف إلا سنة 1991 بعدما توصل الطرفان إلى إتفاق وقف إطلاق النار برعاية الأمم المتحدة على أساس الشروع في إيجاد حلول سياسية للنزاع.
في سنة 2007 سيقترح المغرب تخويل منطقة الصحراء حكما ذاتيا كأرضية للتفاوض، إلا أن البوليساريو بإيعاز من الجزائر لم تتجاوب معه رغم ترحيب دول أوروبية وعربية إقتناعا منها بأنه مقترح أكثر واقعية وجدية وقابلية للتطبيق.

في الخطاااب الأخير للملك محمد السادس عرض على الجزائر للمرة الثالثة فتح الحدود و إجراء حوار مباشر لحل جميع المشاكل المطروحة بين البلدين في أفق فتح صفحة جديدة من اجل مصلحة الشعبين الشقيقين الذين يجمعهم اللغة والدين والجوار، لكن للأسف هذا النداء تم تجاهله من طرف حكام قصر المرادية، في الوقت الذي إنكب أغلب المحللين السياسين والصحفيين والبرامج التلفزيونية على تحليل مبادرة الملك محمد السادس من جميع الجوانب، تناسوا أن الأولى بالتحليل ووضعهم تحت المجهر هما حكام الجارة الجزائر، علينا أن نعرف أولا مع من نتعامل؟ و من هي الجهات التي وجهنا إليها هذه المبادرة الملكية..لهذا السبب قمت ببحث عميق في المسار السري لصناع القرار في الجارة الجزائر.

عبد العزيز بوتفليقة الرئيس الغائب الحاضر

عبد العزيز بوتفليقة
عبد العزيز بوتفليقة

من مواليد 2 مارس 1937 بمدينة وجدة المغربية تلقى تعليمه الإبتدائي والإعدادي والثانوي بنفس المدينة ليسافر بعد ذلك رفقة أسرته للجزائر في سنة 1962 تقلد عدة مناصب أثناء الثورة الجزائرية وبعدها لكن يبقى أهم منصب حكومي تولاه هو وزير للخارجية من 4 شتنبر 1963 إلى حدود 8 مارس 1979 حوالي 15 سنة و 6 أشهر و 4 أيام إشتغل فيها مع ستة حكومات تحت قيادة الرئيسين أحمد بن بلة والهواري بومدين.

يوم الأربعاء 17 ديسمبر سنة 1975 سيعقد لقاء سريا بمقر السفارة الأمريكية بباريس مع وزير الخارجية الأمريكي أنذاك هنري كسنجر تناول فيه عدد من القضايا الإقليمية (الحرب الباردة، الصراع العربي الإسرائيلي والنزاع في الصحراء) النقطة الأخيرة هي التي تهمنا حيث الوثيقة السرية لجهاز المخابرات الأمريكية (CIA) (صورة خاصة)

4
4

أماطت اللثام عن ضلوع الجزائر كطرف محوري في قضية الصحراء المغربية حيث جاء على لسان وزير الخارجية أنذاك عبد العزيز بوتفليقة بالحرف أن منطقة الصحراء يمكن أن تتحول مستقبلا إلى منطقة غنية مثل الكويت وهو مؤشر على رغبة الجزائر في الإستحواذ على الثروات الطبيعية الهائلة وهنا يكمن جوهر صراع المصالح وتدخل الجزائر في قضية الصحراء من وراء الستار. 
منذ بداية الثمانينات إستقر بوتفليقة في دولة الإمارات إلى حين إستدعائه من طرف الجيش لتولي الرئاسة ليفوز بدعم الأخيرة بنسبة %81،2 في الإنتخابات الرئاسية بتاريخ 4 ابريل 1999.
الوضع الصحي لبوتفليقة أصبح لا يخفى على أحد، حيث أصيب بسرطان الأمعاء في سنة 2005، بعدها في أبريل 2013 أصيب بجلطة دماغية نقل على إثرها مباشرة إلى مستشفى العسكري (ليزا نفاليد بباريس) عاد وهو على كرسي متحرك مما خلق جدل في الجزائر حول قدرته على تسيير شؤون البلاد.

 الجنرال قايد صالح عقلية عسكرية قديمة

الجنرال قايد صالح
الجنرال قايد صالح

أحمد قايد صالح رئيس أركان الجيش الشعبي الوطني الجزائري ووزير الدفاع منذ 7 شتنبر 2013 ولد في 13 يناير 1940 في مدينة عين ياقوت بولاية باتنة جنوب الجزائر.
بعد حصول الجزائر على إستقلالها أجرى دورة تكوينية لمدة سنتين بالإتحاد السوفياتي سابقا (1971/1969) حيث تحصل على شهادة عسكرية بأكاديمية فيستريل.

 عثمان طرطاق رئيس المخابرات رجل دموي

 عثمان طرطاق رئيس المخابرات
عثمان طرطاق رئيس المخابرات

ولد عثمان طرطاق في 26 أبريل 1950 في منطقة قسنطينة تم تجنيده من طرف المخابرات العسكرية (DRS) في عام 1972 أثناء دراسته بالجامعة، بعد تدريب لمدة سنة في موسكو بالضبط في مدرسة (KGB) تم تعيينه مسؤول إستخباراتي في تندوف، في عام 1990 في خضم التمرد الإسلامي تولى رئاسة المركز العسكري للتحقيقات (CPMI) حيث إشتهر بين أوساط الإسلاميين بممارسته للأساليب التعذيب القاسية.

مع وصول عبد العزيز بوتفليقة للحكم سنة 1999 أحاله على التقاعد قبل أن يستدعيه في دجنبر 2011 إلى رئاسة وزارة الأمن الداخلي مع بداية رياح الربيع العربي، أصبح عثمان طرطاق الرجل الثاني في جهاز DRS…في سنة 2014 سيدخل في خلاف مجهول الأسباب مع رئيسه توفيق مدين إنتهى بإحالته للمرة الثانية على التقاعد، بعد ذلك سيتقرب من سعيد بوتفليقة أخ الرئيس الذي عينه مستشارا للشؤون الأمنية في قصر الرئاسة الجزائرية، مقابل تقديمه لبعض المعلومات المرتبطة بملفات الفساد عن أبرز الأسماء في مجال السياسة والمال والأعمال التي جمعها أثناء عمله في جهاز الإستخبارات في عهد رئيسه الجنرال توفيق مدين.
نظير المعلومات المهمة التي قدمها للأخ الرئيس قام الأخير بوعده بتعيينه مسؤول في جهاز الإستخبارات، وهذا ما وقع بالضبط يوم الأحد 13 شتنبر 2015 حيث تم إحالة الجنرال توفيق مدين إلى التقاعد وتعيين عثمان طرطاق مكانه ليدخل مربع الأقوياء في الجزائر.

 سعيد بوتفليقة الرئيس الفعلي للجزائر

 سعيد بوتفليقة
سعيد بوتفليقة

سعيد هو الأخ الأصغر لعبد العزيز بوتفليقة من مواليد 1 يناير 1958 في مدينة وجدة المغربية، تلقى تعليمه الأولي بمدرسة سان جوزيف في وهران بالجزائر ثم التعليمي الثانوي بثانوية اليسوعيين بعد حصوله على الباكلوريا وعلى الإجازة بالجامعة العلمية بباب الزوار توجه سعيد عام 1983 إلى العاصمة الفرنسية باريس حيث حصل على شهادة دكتواره من جامعة (بيير ماري كوري).

عام 1987 عاد رفقة أسرته الصغيرة للجزائر مرة أخرى وعمل أستاذا جامعي محاضرا في جامعة العلوم والتكنولوجيا بالعاصمة الجزائرية إلى حدود فوز أخوه عبد العزيز بالإنتخابات الجزائرية سنة 1999، حيث عينه شقيقه في منصب مستشار برتبة وزير وذلك بمرسوم رئاسي لم ينشر في الجريدة الرسمية، أدار الحملتين الإنتخابيتين لشقيقه عامي 2004 و 2008..إستغل منصب شقيقه عبد العزيز بوتفليقة ليبسط نفوذه في الساحة السياسية، لا سيما مع تكرار الوعكات الصحية المتتالية التي ألمت بشقيقه منذ 2005 حيث أصبح يملك سلطة واسعة في التحكم في ملفات عدة، وإتخاذ قرارات إستراتيجية في تعيين مقربين له في مناصب حساسة داخل الدولة.

في 1 شتنبر 2017 سيقوم سعيد بوتفليقة بزيارة سرية للغاية لباريس حيث إلتقى بمسؤولين كبار في قصر الإليزيه طالبا منهم دعم فرنسا لتولي الحكم في الجزائر، كما طلب من السلطات الفرنسية التدخل لمنع أحد القنوات التلفزيونية من شراء الملف الصحي للرئيس الجزائري ومحاولة إغرائهم للطبيب المشرف على علاجه في فترة مرضه بمصحة بباريس بمبلغ مليون دولار.

في 22 شتنبر 2017 وصف الجنرال السابق حسين بن حديد أخ الرئيس سعيد بوتفليقة (بالمختل عقليا) مؤكدا أنهم يعانون من مرض نفسي وراثي، مضيفا أنه هو الذي كان وراء تنحي مدير الإستخبارات الجزائرية الجنرال توفيق مدين بهدف فتح الطريق أمامه لتولي منصب رئيس الجزائر خلفا للأخيه.
ويعتبر الجنرال حسين بن حديد من بين العسكريين الذين عملوا كثيرا في الميدان فقد كان قائد الفرقة المدرعة الثانية أهم فرقة في الجيش ثم قائدا للناحية العسكرية الثانية بمدينة بشار جنوب غرب الجزائر، ومستشار لرئيس الجمهورية ووزير الدفاع في عهد الرئيس اليمين زروال، إختفى نهائيا عن الأنظار منذ تقديمه للإستقالته من الجيش في 1996.
هذه هي أسماء الشخصيات المسيطرة على صناعة القرار في الجزائر
حاولت قدر الإمكان التلخيص في نشر المعلومات التي تخصهم للأنها بصراحة كثيرة جدا وتحتاج مني إلى أجزاء للإحاطة بها من كل الجوانب

في الحقيقة أستغرب كثيرا من إخواننا الجزائريين عندما يوجهون للمغرب إتهامات مجانية مثل أن قرار إغلاق الحدود صيف 1994 كان دون مبرر وإتخذ بشكل إنفرادي دون التشاور معهم، آلا يعلمون أن تفجيرات فندق آسني بمراكش ثبت أن المخابرات الجزائرية متورطة فيها من مرحلة الإعداد إلى نقطة التنفيد، حيث حاولوا تصدير أزمة الإرهاب التي كانوا يعانون من ويلاتها في فترة التسعينات للمغرب، وأكبر دليل على تورط الجزائر هي تصريحات العميل الإستخباراتي الجزائري كريم مولاي (صورة خاصة)

العميل الإستخباراتي الجزائري كريم مولاي
العميل الإستخباراتي الجزائري كريم مولاي

الذي كشف النقاب عن تفاصيل دقيقة تؤكد أن المخابرات الجزائرية هي من خطط ونفذت العملية…إلخ على كل حال المغرب نسي الأمر وطوى صفحة الماضي بكل ما تحمله من مأسي ومشاكل.

من وجهة نظري الخاصة لا أنتظر من مفاوضات جنيف شئ جديد فأنا على يقين بأنها ستفشل كما سابقاتها بسبب غياب إرادة جزائرية لحل النزاع ورغبة حكامها في إستمرار المشكل إلى حين يلبي المغرب طلبهم السري ألا وهو تقسيم الصحراء المغربية معهم وهذه رغبة عبر عليها بوتفليقة عندما كان في صحة جيدة للأحد الجرائد الغربية.

في نهاية هذا التقرير الحصري أقول للملك محمد السادس إنك تضيع وقتك ومجهودك مع حكام الجزائر فلا تنتظر من هذه العقليات القابضة حاليا بزمام الحكم أي تفاعل إيجابي مع دعوتك لفتح الحدود لهذا من الأفضل تأجيل هذه الرغبة إلى حين ظهور نخبة جديدة في سماء بلد المليون الشهيد…تحياتي.

توفيق بوعشرين

تقرير حصري..نهاية اللعب مع الكبار

 بقلم شعيب جمال الدين – موطني نيوز

منذ البداية إخترت مخاطبة المسؤولين من أعلى الهرم للأسفل موظف حكومي بإسمي الحقيقي ومن داخل أرض الوطن، لم أرى أي سبب يدفعني للإختباء وراء إسم مستعار كما يفعل بعض المدونين المعروفين الذين يستغلون الأمر لتوجيه الشتائم والعبارات القاسية لمن يحكمون البلاد ليخلقوا من أنفسهم أبطال من ورق هذا تصرف غير أخلاقي ينم عن حقارة وذناءة وجبن، على عكس هذا المستوى المنحط قررت أن أسلك أسلوب حضاري في التعبير على مواقفي وأرائي بكل إحترام وموضوعية في إطار القانون وإحترام ثوابت المملكة.

كثير من الناس لا يملكون الشجاعة الفكرية والأدبية والسياسية للنظر لبعض الوقائع كما هي على حقائقها، إما للأنهم خائفون من شئ معلوم أو مجهول، أو هم مقبورين تحت عاطفة تحاصرهم من كل زاوية، على طول مسيرتي الكتابية دفعت الثمن أكثر من مرة لا لشئ سوى للأنني رفضت أن أكون تابع للقطيع، أفكاري أعبر عليها بكل قناعة حتى لو كنت حالة شاذة وسط جمهور عريض يهتف بشعار موحد مخالف لما أقوله هذه هي مبادئي، وعلى هذا النهج سأواصل طريقي.

إزداد الصحفي توفيق بوعشرين سنة 1969 بمدينة مكناس من أسرة بسيطة تابع دراسته الإبتدائية والإعدادية والثانوية بنفس المدينة ثم أكمل دراسته بجامعة محمد الخامس بمدينة الرباط، حيث حصل بها سنة 1997 على (ديبلوم الدراسات العليا في العلوم السياسية حول المجتمع المدني).
مع بداية الألفية الثانية وفي عز الخلاف العائلي بين الأمير مولاي هشام وإبن عمه الملك محمد السادس الذي وصل صداه للصحافة الوطنية، إستغل الحدث مجموعة من ألمع الصحفيين الشباب الذين كان لديهم طموحات مادية فذخلوا على خط النزاع من أجل المنفعة المتبادلة، حيث قاموا بتحرير طلبات للمساعدة وإعترفات بالديون مسجلة بالمغرب ثم بعثوا بها للأمير مولاي هشام المتواجد أنذالك بأمريكا مقابل كتابة مقالات مدافعة على الأمير في وجه الحملة الإعلامية التي كان يتعرض لها أنذاك، حرصا مني على مصداقيتي سأكشف عن أشهر الأسماء التي كان توهم قرائها أنذاك بأنها أقلام حرة في حين الحقيقة عكس ذالك تماما.

1) الصحفي الحسين المجدوبي كان يعمل متعاون مع اليومية اللندنية (القدس) وجريدة العلم لسان حزب الإستقلال توصل بمبلغ مالي قدره 100 مليون سنتيم إقتنى بهم شقتين الأولى في غرناطة والثانية في تطوان إضافة لشرائه أسهما في أسبوعية الأيام لمالكها نورالدين مفتاح.

2) الصحفي توفيق بوعشرين توصل بمبلغ مالي قدره 90 مليون سنتيم وضع مقابله شيكا كضمانة (أسس بها عدد من المنابر الإعلامية التي فشلت ثم إقتنى أسهما في أسبوعية الأيام قبل أن يساهم في إنشاء يومية المساء رفقة رشيد نيني ثم أخيرا يومية أخبار اليوم) فيما بعد ستحصل أزمة بين الطرفين بعد أن أصبح بوعشرين يرفض الرد على إتصالات الأمير مما دفع محامي الأخير للإشهار الشيك الضمانة في وجه بوعشرين كتهديد له.

3) الصحفي رضا أحمد بن شمسي مدير مجلة نيشان بعد أن رفض تسجيله في جامعة (آيل) بأمريكا سيتقدم بطلب إستعطاف للأمير يطلب مساعدته للإلتحاق بجامعة (ستانفورد) وهكذا كان تدخل مولاي هشام لدى المجلس الإداري لتزكية بن شمسي.

4) الصحفي الشهير خالد الجامعي تقدم بطلب مساعدة للأمير هشام أثناء فترة مرضه فتولى نقله للعلاج بفرنسا على حسابه والتكفل بجميع مصاريف العملية الجراحية.

5) عبد اللطيف حسني مدير مجلة (وجهة نظر) أحد المستفيدين من أموال الأمير مولاي هشام حيث جعل من أعداد مجلته تنزيل واضح للأفكار الأمير.

كل هذه الأسماء الصحفية لازالت على قيد الحياة نحن لا نوجه الإتهامات للأموات، أتحداهم جميعا أمام الرأي العام أن ينكروا صحة هذه المعلومات.
خلال مسار توفيق بوعشرين يمكن القول أن النقطة السوداء التي لطخت سمعته بين زملاءه هي تورطه سنة 2010 في قضية نصب وإحتيال (ملف جنحي تلبسي رقم 22/757/10) تدور تفاصيله حول فيلا توجد في حي النهضة بالرباط في ملك المشتكي عبد الواحد قبلي (مقيم بهولندا) الذي إتهم بوعشرين وبعض السماسرة بالتواطئ مع الموثق حيث تما الكتابة في عقد البيع ثمن غير المتفق عليه مسبقا حسب أقواله فثمن الفيلا هو 560 مليون سنتيم في حين حرر في العقد مبلغ 180 مليون سنتيم…إلخ تفاصيل طويلة ومتشابكة لن أضيع وقتي في تحليلها في النهاية قضت هيأة الحكم بمحكمة الإستئناف بالرباط في حق توفيق بوعشرين بستة أشهر حبسا موقوفة التنفيذ وغرامة مالية قدرها 10 آلاف درهم…

في سنة 2011 حملت الثورات العربية الإسلامين للسلطة في تونس ومصر وليبيا والمغرب لم يكن إسثتناء، في أواخر سنة 2012 سيجد عبد إله بن كيران وحزبه هدف يومي لقلمين شعبويين أحداهم يشتغل في جريدة ورقية والثانية ترسل قدائفها من صفحتها الفايسبوكية بعد أن فشلت في أخد نصيبها من كعكة صعود البيجيدي أمام هذه الهجمات كان لا بد من إيجاد صحفي يحدث توازن بشرط أن يكون متمكن ويملك أسطول إعلامي مع قاعدة واسعة من المتابعين فكان الإختيار على الصحفي توفيق بوعشرين الذي هو في الأصل تربطه صداقات متينة مع قيادات و مناضلين من الحزب، فكان بوعشرين مدافع شرس على جميع قرارات رئيس الحكومة عبد إله بن كيران، الأخريين ينتقدون بقوة وبوعشرين يرد عليهم بطريقته الخاصة في جريدة أخبار اليوم وصفحته على الفايسبوك كان الوضع يشبه حرب إعلامية هذا الأمر لم يزعج إطلاقا الدولة أنذاك على العكس فقد كان في مصلحتها فتوفيق بوعشرين كان يخدم البيجيدي والدولة العميقة بدفاعه عن والقرارات اللاشعبية التي تم تمريرها بواسطة عبد إله بن كيران.

سنة 2015 سينظم توفيق بوعشرين المنتدى السياسي الأول يومي 14 و 15 ماي تحت شعار (الربيع العربي والإنتقال الديمقراطي الحالة المغربية) بأحد الفنادق الفاخرة بالربط بحضور أزيد من 200 ضيف، حيث تم حجز أجنحة خاصة لشخصيات سياسية عربية وغرف للمشاركين، هنا سيطرح بقوة في الصالونات المغلقة سؤال عريض حول مصادر تمويل هذه التظاهرة ؟؟؟ من يدعم توفيق بوعشرين ؟

بتاريخ 27 نونبر 2017 سيرفع الوزير عزيز أخنوش وزميله محمد بورسعيد دعوى قضائية بالسب والقذف على توفيق بوعشرين بعد إنتقاده في سلسلة إفتتاحيات لقضية نزع صلاحيات بن كيران في مشروع قانون المالية لسنة 2016 كآمر بالصرف لصندوق التنمية القروية والجبلية إنتهت بالحكم على بوعشرين بتقديم تعويض مالي قدره مليار سنتيم مناصفة للوزيرين..رغم رحيل عبد إله بن كيران عن رئاسة الحكومة سيستمر توفيق بوعشرين في مسار توجيه النقذ لمراكز النفوذ ختمها بمقاله الشهير (زواج المال والسلطة) هذا من الأخطاء القاتلة التي إرتكبها في تلك الفترة فهو لم يستوعب جيدا أن من كان يناصرهم إنتهى دورهم ولم تعد لهم أهمية لدى دوائر القرار، أعتقد أن توفيق بوعشرين فقد القدرة على النظر للوضع السياسي قراءة عميقة للتغيرات والتحولات التي كان تحدث أنذاك.

توفيق بوعشرين لم تكن كتاباته متعلقة بالشأن السياسي الوطني بل حلق بعيدا ليتدخل في الشؤون الداخلية لعدد من الدول العربية وذالك بنشره مقالات نقذية قاسية لنظام السيسي وولي العهد محمد بن سلمان في موقع (العربي الجديد) ومنابر إعلامية قطرية.
في الشهور الأولى من سنة 2016 سيحمل السفير المصري بالرباط ملف كبير فيه كل ماكتبه توفيق بوعشرين عن إنقلاب السيسي على الرئيس المنتخب محمد مرسي وبذأ في عرضها على وزارة الخارجية والتعاون وإرسالها لجهات نافذة بل طلب من رئيس الحكومة عبد إله بن كيران التدخل لكن دون جدوى.

بعد سلسلة مقالات نقذية للحكم في السعودية سيقوم توفيق بوعشرين بتاريخ 27 شتنبر 2017 بعملية إنتحارية بكل ماتحمل الكلمة من معنى، سينشر مقال خطير بعنوان (رعب في بلاد الحرمين) فيه إنتقادات قاسية للسياسة الداخلية لولي العهد محمد بن سلمان أظن جازما أنه بكتابته تلك السطور قد يكون أطلق على مساره المهني رصاصة الرحمة، فما كتبه لم يتجرأ أشرس معارضي نظام آل سعود على قوله حتى أن الصحفي الراحل جمال خاشقجي نصحه بتوخي الحذر، فاالأمر الذي أغضب سفارة السعودية بالمغرب ووزارة خارجيتها هو أن هذه الكتابات كانت تنشر في منابر عربية لديها جماهيرية واسعة في العالم العربي ويتم إستغلالها من طرف جهات إعلامية قطرية العدو اللذوذ لولي العهد محمد بن سلمان.

توفيق بوعشرين خانه ذكاءه في شد العصا من الوسط فسقط بسذاجة في عش الدبابير و لعب بالنار مع مراكز قوة أكبر من حجمه كصحفي ربما إعتقد في لحظة من اللحظات أنه أصبح رقم صعب في المملكة لكنه كان مجرد وهم لاعلاقة له بالواقع بل خلق لنفسه بشكل مجاني أعداء كثر في الداخل والخارج، للأسف الشديد تم إستخدامه من جهات داخلية لتصفية حساباتها مع شخصيات بارزة في الدولة في حين جهات خارجية وظفته للإزعاج أنظمة لديها خلافات سياسية معها في الأخير دفع لوحده الثمن غاليا للأنه ببساطة الحلقة الأضعف في المنظومة المعقدة التي إشتغل معها، حتى بعد إعتقاله إستغل الفرصة ثلة من المنفعين الذين كانوا محاطين به للأخذ أموال من قطر بهدف دعمه وتدويل قضيته لكن جزء كبير منها تحول لحساباتهم الشخصية في نهاية هذا المقال يصعب عليا أن أحكم على قلمه بالإستقلالية، فالمعطيات التي ذكرت و علاقته القوية بمركز العربي للأبحاث و الدراسات السياسية الموجود مقره بقطر مفتاح للعقول النيرة لكي تفهم مابين السطور…تحياتي

أردغان

تقرير حصري..تفاصيل المخطط السري للإسقاط أردوغان

بإسم شعيب جمال الدين – موطني نيوز

اليوم سأكشف لكم للأول مرة واحدة من أهم الأسباب الرئيسية للإتخاذ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قرار بتصفية جمال خاشقجي كما سنطرح تفاصيل المخطط السري الذي تم إعداده بعواصم الرياض ودبي والقاهرة للإطاحة بأردوغان من الحكم والسيطرة على مفاصل السلطة بتركيا.

المخطط السري الذي كان يتم إعداده للإطاحة بأردوغان وتركيا عموما، الجميع يعلم أن أحد أسباب تصفية جمال خاشقجي هو معرفته بأسرار خطيرة عن آل سعود في فترة عمله مستشار لرئيس المخابرات العسكرية فيصل تركي، لكن هناك أسباب آخرى كانت حاضرة بقوة في المخطط وتم بناء عليه إختيار الكاتب جمال خاشقجي كبش فداء لتحقيق أهداف إقليمية خطيرة.

 تفاصيل المخطط السري

بعد إستدراج خاشقجي للقنصلية السعودية بأسطنبول وتصفيته داخلها بطريقة بشعة، كان حاضر ضمن فريق التحقيق شخص له شبه كبير بجمال خاشقجي إسمه مدني يشتغل مدير للموارد البشرية في قطاع حكومي أرسله ولي العهد محمد بن سلمان خصيصا لمهمة واحدة وهي إرتداء ملابس خاشقجي بعد قتله والخروج من الباب الخلفي للقنصلية لتمويه الشرطة التركية، ليكون دليل على أن جمال خرج بعد قضائه لمصلحته وأصبحت مسؤولية إختفاءه في عهدة تركيا.

بعد مرور أيام عن إختفاء الصحفي جمال خاشقجي ستتقدم السلطات السعودية بمذكرة لوزارة الخارجية التركية تستفسر عن إختفاء مواطنها بعد خروجه من القنصلية وتطالب السلطات التركية بتقديم توضيح في الأمر..في نفس الوقت ستعطى الضوء الأخضر للإنطلاق حملة إعلامية شرسة في الإعلام السعودي والإماراتي والمصري الجميع سيعزف على أسطوانة واحدة (جمال خاشقجي تم إختطافه من طرف الأتراك بمشاركة القطريين والإخوان المسلمين بعد معرفتهم أن الرجل ينوي الرجوع لوطنه الأم).

هذا ما وقع بالضبط بعد ثلاتة أيام عن إختفاء جمال خاشقجي وبالضبط بتاريخ 5 أكتوبر سينشر عميل إستخباراتي إماراتي يختبئ وراء إسم (بدون ضل) تغريدة في حسابه بالتويتر (صورة خاصة)

بدون ظل
بدون ظل

يطالب السعودييين بالتصعيد ضد تركيا ومطالبتها بالكشف عن مكان وجود الأستاذ جمال خاشقجي..ضاحي خلفان نائب رئيس الشرطة في أبوظبي غرد (صورة خاصة)

ضاحي خلفان
ضاحي خلفان

عارضا على الأتراك المشاركة في التحقيقات مؤكدا قدرته على كشف الحقيقة في ظرف 48 ساعة الهدف كان هو إختراق الشرطة التركية ومضايقاتها في تحقيقاتها عبر تقديم معلومات خاطئة..بعد أن تجاهلت تركيا طلبه سيغرد بتاريخ 11 أكتوبر في حسابه بالتويتر متهم خاشقجي بالعميل المزدوج الذي يشتغل لصالح الإخوان والدولة (صورة خاصة للتغريدة).

ضاحي خلفان تميم
ضاحي خلفان تميم

بعد أن تعجز تركيا عن إيجاد جمال خاشقجي والتضييق عليها من طرف المنتظم الدولي وجمعيات حقوق الإنسان سيتم فرض عقوبات إقتصادية وعسكرية على تركيا حتى تسقط الليرة، بعد ذلك سيدفع ولي العهد محمد بن سلمان المزيد من الأموال للرئيس الأمريكي دونالد ترامب لكي يضغط على تركيا لسحب قواتها من قطر، مما سيسهل غزوها من طرف التحالف الثلاثي السعودي والمصري والإماراتي وإغلاق محطة الجزيرة وتغيير الحكم فيها ووضع عميل للآل سعود على غرار النظام البحريني.

بعد تشديد الحصار الإقتصادي على تركيا لمدة أقصاها 6 أشهر ستقوم السعودية والإمارات بدعم قيام ثورة على حكومة أردوغان على نمط ثورة 30 يونيو بمصر يشارك فيها الجيش و العلمانيين الذين ينتظرون هذه الفرصة بفارغ الصبر وإيقاظ خلايا جماعة غولن النائمة..بعد سقوط أردوغان تتدخل قوى الدولية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية وتضع عميل في الحكم على غرار ماوقع في العراق بعد إحتلالها…ثم يتم تقسيم تركيا إلى دولة كردية وأجزاء أخرى يلحق بأرمينيا، كل هذا سيحدث بعد شراء صمت الدول العظمى مثل روسيا بصفقات عسكرية ضخمة.

المخطط لن ينتهي هنا فأهدافه كبيرة وواسعة النطاق، بعد تجاوز كل هذه العقبات سنصل إلى مرحلة تنفيذ أجندة كوشنر مستشار ترامب الوسيط الوحيد بين الأميرين السعودي والإماراتي وصناع القرار المؤثرين في أمريكا وإسرائيل، حسب المخطط الصهيوني سيتم إجتياح غزة بتعاون مصري إسرائيلي بدون تغطية إعلامية بعد إغلاق قناة الجزيرة المنبر الوحيد الحر في المنطقة العربية، وإتمام صفقة القرن بترحيل الفلسطينين إلى مخيمات سيناء، مع تقديم الدعم المالي للحكومة المصرية من طرف السعوديين والإمارتيين.

هذا هو المخطط الذي كان مرسوم بدقة عالية في الكواليس للسيطرة على الشرق الأوسط، لكن كل شئ سينهار بعد أن قامت رئيسة الإستخبارات الأمريكية جينا هاسبيل (CIA) بإبلاغ رئيس المخابرات التركية بمخطط تصفية جمال خاشقجي على التراب التركي مقابل الإفراج عن القس الأمريكي (الجاسوس) أندرو برونسون مما جعل الأتراك يقومون بعمليات إستباقية (زرع كاميرات داخل وخارج القنصلية، تشديد المراقبة في المطارات) باقي القصة تعرفونها.
الأمر المثير للإستغراب هو أن فكرة حدوث شجار بين جمال خاشقجي وفريق التحقيق هو السبب الرئيسي في وفاته كانت من إقتراح ضاحي الخلفان الذي كتبها في تغريدة بتاريخ 18 أكتوبر لتقوم السعودية بتاريخ 20 أكتوبر بتبني فكرته رسميا (صورة خاصة )…تحياتي

ضاحي خلفان
ضاحي خلفان
جاريد كوشنر ومحمد بن سلمان

تقرير حصري..الملك سليمان تحت رحمة صقور المنطقة

بقلم شعيب جمال الدين – موطني نيوز

أكثر شخصية تمر حاليا بأوقات عصيبة في الشرق الأوسط هو الملك سلمان بن آل سعود، حاله يدعو للشفقة بعد أن ظن أن إبنه ولي العهد محمد بن سلمان أصبح قادر على تسيير شؤون المملكة، فسلمه طواعية مفاتيح السلطة وترك له حرية إتخاذ القرارات الكبرى الإستراتيجية في المنطقة، ثم إنزوى بعيدا بعد أن أنهكه المرض صحيا وفقد شئ من قواه الذهنية ليفاجئ في وقت كان في أمس الحاجة لراحة البال بإبنه ولي العهد يقدمه قربان للأطراف إقليمية إعتبرت واقعة تصفية الصحفي جمال خاشقي هدية مجانية آتية من مراهق غير ناضج وصفته التقارير السرية للإستخبارات الغربية بـ (المتهور الطائش الغير الناضج سياسيا).

في اللحظة التي كان الملك سلمان يقسم وقته بين العلاج وقضاء فترات إستجمام، كان إبنه يتلاعب به صناع القرار في الولايات المتحدة الأمريكية الذين إستغلوا عدم خبرته ليستعملوه كأداة لتحقيق أهداف إستراتيجية كبرى في المنطقة..اليوم يعود الملك سلمان للساحة الإقليمية مرغما وهو على مشارف 85 عام للإصلاح الخطأ القاتل للإبنه الذي أصبح منبوذا دوليا..خصوصا بعد رفض أردوغان الرد على إتصالاته الهاتفية المتكررة منذ إندلاع الأزمة.

في هذا التقرير الحصري سنكشف كيف سقط ولي العهد محمد بن سليمان في فخ جهاز الإستخبارات الأمريكي سي آي إيه وجاريد كوشنر مستشار وصهر دولندا ترامب.

جاريد كوشنر من مواليد 10 يناير 1981 (صورة خاصة)

جاريد كوشنر
جاريد كوشنر

لم يكن مؤهلا لدخول جامعة هارفاد فتبرع والده للجامعة ب 2،5 مليون دولار فقبلته الجامعة، عند وفاة والده تشارلز كوشنر قطب العقارات في أمريكا ترك له أكثر من 4 ألالاف عقار إنخرط بعدها في المقاولا العقارية وأسس مؤسسة (كادر) من أبرز شركائه أخوه جوشوا والملياردير المصري جورج سورس..تعود علاقته بإبنة ترامب لسنة 2007 (صورة خاصة) لكن لم يتم توثيق عقد القران رسميا إلا في 25 اكتوبر 2009 بعد أن رضخت لشرط والدة زوجها بإعتناق الديانة اليهودية لديهم 3 أبناء تقدر ثروتهما معا بنحو 740 مليون دولار.

إبنة الرئيس ترامب
إبنة الرئيس ترامب

في 2015 قاضاه أخوه مري كوشنر بتهمة تبديد أموال العائلة على مصالح نتنياهو السياسية، تم رفض الدعوى من طرف المحكمة التجارية بنيويورك لغياب الأدلة.

سخر أثناء الحملة الإنتخابية لصهره ترامب أكثر من 100 خبير من مؤسسة (سيليكون فاي) لشن عملية أطلق عليها إسم (ألاهو) على مواقع التواصل الإجتماعي لدعم ترامب.
بعد صراع شرس مع مستشار الشؤون الإستراتيجية ستيفن بانون إستحوذ كوشنر على منصب مستشار لترامب.
في 2016 أنشئ مكتب عقار ضخم وسط نيويورك سرعان ما أوقعه في أزمة مالية خانقة، فقدم ملتمس للحكومة القطرية للإقراضه 500 مليون دولار للإنقاذه، لكن طلبه سيرفض مما أعتبرها إهانة لم يتقبلها، من هنا بدأت علاقته مع ولي العهد السعودي الذي تعرف عليه بواسطة الأمير الإماراتي محمد بن زايد، يشاع في الكواليس أن كوشنر هو من حرض السعودية على فرض الحصار الإقتصادي على قطر إنتقاما لعدم رضوخها لمطالبه المالية.
إستغل كوشنر منصبه كمستشار لصهره دولندا ترامب للتجسس على التقارير السرية للإستخبارات (CIA) التي يتم وضعها كل صباح في بريد البيت الأبيض الخاص بالرئيس.

في 1 نونبر 2017 سيسافر كوشنر بشكل سري في طائرة خاصة للسعودية ليبلغ ولي العهد محمد بن سليمان بمعلومات سرية أطلع عليها من خلال التقارير الإستخباراتية مفادها (أن عشرات الأمراء من عائلة آل سعود غير راضين على إختيارك وليا للعهد وأنهم يخططون للإنقلاب ناعم على سيادتكم) 4 أيام بعد زيارته وبالضبط يوم السبت 4 نونبر سيتم إخلاء فندق (ريتز كارلتون) بالرياض ليتم حجز عدد كبير من كبار رجال أعمال والمسؤوليين وأمراء نافذين ظاهرها كان مكافحة الفساد وباطنها السيطرة عليهم وإرغامهم عنوة على دفع أموال باهظة من ثرواتهم للحكومة.

في بداية 2018 سيتم إكتشاف تجسس جاريد كوشنر على التقارير الإستخباراتية من طرف جون كيري كبير الموظفين في البيت الأبيض، لتنفجر فضيحة سرية داخل البيت الأبيض حيث وجه جون كيري لصهر ترامب تهمة (إنتهاك القوانين الفيدارلية بشأن تبادل معلومات إستخباراتية وأمنية دولية) سيتم على إثرها إصدار قرار بمنع كوشنر من الإطلاع على بريد الرئيس ترامب، وتكليف جون كيري بهذه المهمة.

سنتجاوز العديد من الأحداث والتفاصيل لنصل للفخ الذي تم نصبه لولي العهد السعودي في قضية مقتل جمال خاشقجي الذي شاركت فيه مديرة سي آي إيه جان هاسبيل و ترامب وصهره كوشنر هذا الأخير قام بتضليل ولي العهد السعودي بتقديمه لمعلومات إستخباراتية بعضها صحيح وأخرى خاطئة عن الصحفي السعودي جمال خاشقجي مفادها (أنه يخطط للإنشاء قناة تليفزيونية ستبث من أسطنبول بدعم مالي من تركيا وأنه سيشرع قريبا في كتابة مذكراته التي سيتطرق فيها لفترة إشتغاله مستشار لرئيس المخابرات العسكرية السعودية فيصل التركي وتجربته في جبال أفغانستان وأن المدعوة خديجة كنزاي مجرد عميلة للمخابرات التركية مهمتها الإطلاع على المعلومات التي سيكتبها جمال في مذكراته وتسريبها أول بأول للمخابرات التركية وحتى تلك المعلومات الحساسة جدا التي لن يكون بمقدور جمال نشرها بإستطاعتها الحصول عليها بطريقتها الخاصة) ولي العهد بلع الطعم بسهولة بسبب قلة خبرته وعدم توفره على مستشارين من العيار الثقيل فمن يشتغلون في الديوان الملكي أغلبهم شباب مندفعين يفتقدون للكفاءة السياسية والفكرية والثقافية وبعد النظر والحكمة.

تفاصيل إستدراجه للقنصلية السعودية بأسطنبول وتصفيته وباقي القصة تعرفونها لكن ما لاتعرفونه هو أن غباء ولي العهد ومحيطه المقرب جعلهم يقومون بإستجواب جمال خاشقجي عبر تقنية السكايب المخترقة من طرف جهاز (CIA) مثل باقي المواقع (الفايسبوك، تويتر، أنستغرام والوتساب ) بموافقة مارك زوكربيرغ وجاك دورسي الذين يشتغلون تحت رحمة القوانين الصارمة محورها كل شئ مباح في سبيل حماية المصالح العليا للولايات المتحدة الأمريكية.

الإستخبارات التركية سجلت ما وقع داخل وخارج القنصلية والإستخبارات الأمريكية وثقت الإستجواب الذي حدث عبر السكايب صوت وصورة وسجلت عدد من المكالمات الهاتفية التي رصدتها عبر الأقمار الصناعية بين خالد بن سلمان سفير السعودية في واشنطن وأخوه ولي العهد.

أردوغان كان ذكيا جدا عندما عمد تمديد أجل التحقيقات حتى يستغل تداعيات وفاة جمال خاشقجي سياسيا وإقتصاديا حتى أنه كان أكثر مكرا ودهاء عندما أعلن مسبقا بأيام أنه سيلقي خطابا بالبرلمان سيكشف فيه تفاصيل مهمة عن ملابسات وفاة جمال خاشقجي مما جعل السعوديين يتصلون بمديرة (CIA) جان هاسبيل راجيا منها الضغط بقوة على الرئيس أردوغان وهذا ما حدث حيث سافرت للأسطنبول رفقة معاونيها في طائرة خاصة ليلة الإثنين ساعات قبل إلقاء الخطاب إجتمعت بأردوغان ورئيس مخابراته دريان فيداك ثم عادت في نفس الليلة لواشنطن لتطمئن الجانب السعودي بأن أردوغان لن ينشر التسجيلات ولا أي معلومات تدين ولي العهد مما جعل السعودية تسمح لقناة العربية بنقل الخطاب مباشرة.

أردوغان ليس ملاك بل هو الأخر يبحث عن مصلحته وينافس أمريكا في نيل غنيمته من أموال النفط السعودي كيف تنتظرون منه أن يهتم لوفاة صحفي وأجهزته الأمنية خطفت عشرات الأكراد والمعارضين الذين لم يعرف مصيرهم لحد الأن كما سجن عدد لا يستهان به من الصحفيين المعارضين لتوجه حزب العدالة والتنمية على كل حال الأيام المقبلة ستؤكد صحة نظريتنا هذه سيتم إجراء محاكمة علانية في الرياض للفريق الذي سافر للقنصلية بأسطنبول وحماية صاحب الأمر والقرار ولي العهد محمد بن سلمان، تحت الطاولة ستعقد صفقات إقتصادية كبرى بين الأطراف الثلاتة المعنية (السعودية، تركيا وأمريكا) فيما بعد سيتم إرسال ملايين الدولارات لبعض الدول الأوروبية التي تصرخ هذه الأيام في المنتظم الدولي تطالب بالكشف عن جميع الجناة من أسفل إلى أعلى الهرم مع تهديدات بفرض عقوبات إقتصادية وعسكرية على السعودية لكن خلف الكواليس تطلب فقط نصيبها من الكعكعة أقصد فرنسا ألمانيا وبريطانيا (في المقال القادم سنقوم بمحاولة تفكيك لغز وفاة القيادي البارز في حزب العدالة والتنمية المرحوم عبد الله باها )…تحياتي