الإتحاد العام للمقاولات والمهن ببنسليمان

بنسليمان : الإتحاد العام للمقاولات والمهن ينظم لقاء تواصلي مع منخرطيه بالاقليم

رئيس التحرير – موطني نيوز

بعد المشاكل والصعوبات التي باتت تعترض مسار المقاولين الشباب وخاصة على مستوى إقليم بنسليمان، تجند مجموعة من المقاولين بهذا الإقليم ونكبوا على تأسيس إطار قانوني أطلقوا عليه إسم “الإتحاد العام للمقاولات والمهن” هذا الإتحاد الذي أخد على عاتقه حل مشاكل القطاع والتصدي لكل من تسول له نفسه التلاعب بمستقبل فئة عريضة من المقاولين الشباب.
وبهذه المناسبة علم موطني نيوز من مصادر من داخل الإتحاد أن المكتب الإقليمي للأتحاد العام للمقاولات و المهن بإقليم بنسليمان، أنه سينظم يوم الأحد 5 ماي 2019 حوالي الساعة 10 صباحا، لقاء تواصليا حول إكراهات وتحديات المقاولة والمهن الحرة بمقر حزب الاستقلال.

سيدي قاسم

شبكة المقاهي الثقافية تواصل الاحتفاء بالشعراء بتطوان وشفشاون وتيفلت وسيدي قاسم

محمد بلمو – موطني نيوز
 
بمناسبة اليوم العالمي للشعر ، تواصل شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب احتفاليتها الشعرية عبر محور ” المقهى الشعري ” في نسخته الرابعة  التي انطلقت يوم 20 مارس الماضي بعدة مقاهي ثقافية وادبية .
فبمدينة تيفلت سيكون مقهى القدس عشية الخميس 4 ابريل فضاء مفتوحا لشعراء وزجالين من المدينة امثال بوغنيم البلبال وحميد علام وعبدالحميد شوقي و صباح بنداوود والميلودي العياشي وصباح خير ونجاة درواش وسعيد ازهاني وابتسام الحمري وموسى خيي وعازف الكمان اسامة باسو .
تطوان
تطوان
وسيحتضن مقهى زينب بسيدي قاسم يوم الجمعة 5  ابريل ابتداء من الساعة الخامسة مساء احتفالية شعرية يشارك فيه كل من عبدالعزيز البدوي ورضوان بوودينة و حميد طبيكة وسكينة اللطفي والفكاهية دليلة ناصر والفنان محمد انفينيف وذلك بتنسيق مع جمعية اضواء  سيدي قاسم للثقافة والفن، وتنشيط المسرحي طارق الكناش .
شفشاون
شفشاون
كما سيعرف مقهى ” el campo ” بتطوان عشية يوم السبت 6 ابريل حفلا شعريا تحييه اصوات شعرية محلية مثل نبيلة المصباحي وسعيد يفلح العمراني و حياة العسري وسعيدة اكدي وحفيظة اعراس والفنان محمد انفينيف ..
تيفلت
تيفلت
وعشية نفس اليوم بمدينة شفشاون، سيكون مقهى ابن حمامو لاول مرة فضاء ثقافيا يستضيف الشاعر عبد المنعم ريان لتوقيع ديوانه الاخير مع مشاركة عازف العود محمد الذهبي العلمي .
ساحل العاج

المجموعة المغربية “أوزون للبيئة” تواصل اكتساحها للأدغال الإفريقية وهذه المرة بدولة ساحل العاج

رئيس التحرير – موطني نيوز

في كل مرة تطل علينا مجموعة أوزون للبيئة والخدمات، هذه الشركة المواطنة التي أبانت عن علو كعبها وتفانيها في تخصصها بل تعدته لدرجة أنها باتت تهتم بكل ما هو توعوي ثقافي وفني ناهيك عن مساهمتها في مد يد العون للأسر المعوزة وهي أعمال تستحق أن ترفع لها القبعة.

فقد علم موطني نيوز اليوم أن مجموعة أوزون للبيئة والخدمات العابرة للقارات أنها شرعت ومنذ بداية هذا الأسبوع في تنظيف شوارع و أزقة أربعة مدن إيڤوارية، ويتعلق الأمر بأهم المدن الساحلية الجميلة (بسام الكبرى، بونوا، آسيني و أبواسو).

1
1

وتجدر الإشارة إلى أن قيمة العقد حددت في غلاف مالي إستثماري مهم قدر بـ”155.000.000,00 درهم” مائة و خمسة و خمسون مليون درهم) فيما مدته خمسة سنوات.

وبحسب معلوماتنا فإن بموجب هذا العقد ستقوم الشركة المواطنة “أوزون” بجمع و نقل أزيد من 600 طن من النفايات يوميا، مما سيفتح الباب على مصراعيه لتشغيل 300 من اليد العاملة المحلية، بالإضافة إلى تشغيل 30 مغربي من بين المؤطرين و المسيرين و الإداريين.

2
2

هذا وقد لقي دخول هذا الكم من الآليات و الشاحنات التابعين لشركة أوزون إلى شوارع المدن الإيڤوارية ارتياحا كبيراً لدى ساكنتها والتي عبرت الى ميكرفون مبعوث موقعنا “موطني نيوز” عن فرحتها بدخول الشركة المغربية والتي و صفها معظم المواطنين الإيڤواريين المستجوبين “بالشركة العالمية”.

فكما صرح أحد مسؤولي الشركة حرفيا “هدفنا ارضاء عملائنا وتزويدهم بمستوي عالي من الخدمات بطريقة احترافية واقل تكاليف وحد ادني من المتاعب اثناء العمل” وهي استراتيجية أقل ما يمكن أن نصفها بالهادفة والمحمودة والتي تعطي انطباعا واضحا أننا أمام شركة مواطنة إستطاعة بحنكة رئيسها ومديرها العام السيد عزيز البدراوي أن تصبح عالمية وبدون منازع.

3
3 

وانطلاقاً من هذا المبدأ قامت محموعة أوزون العالمية بتوفير خدمة احترافية وهي خدمة النظافة الشاملة والمتخصصة لجميع المنشآت ومباني القطاعات التجارية والتعليمية والقطاع المصرفي ومراكز الأعمال والمرافق والمنشآت المختلفة بما فيها السواحل السياحية الايفوارية.

4
4

وزارة الثقافة والاتصال تواصل تنزيل برامجها ومخططاتها في مجال المحافظة على التراث وتثمينه

محمد بلمو – موطني نيوز

قال السيد الكاتب عبد الإله عفيفي الكاتب العام لقطاع الثقافة، أن الوزارة منكبة على تنزيل مخططها وبرامجها في مجال المحافظة على التراث الثقافي المادي وغير المادي وإبرازه وتثمينه.

وأشار السيد عبد الإله عفيفي، في كلمة ألقاها نيابة عن السيد محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال،  خلال اللقاء التواصلي الذي نظمه نادي الصحافة بالمغرب، مساء يوم الثلاثاء 5 فبراير 2019 بقاعة با حنيني، أن بلادنا قطعت أشواطا هامة في التغطية الترابية بالبنيات التحتية الثقافية التي تعد شرطا من شروط الممارسة والإنتاج والاستهلاك والإبداع في المجالات الثقافية.

وأبرز السيد عفيفي بعد عرض الفيلم الوثائقي الذي أنتجته الوزارة حول “صور المغرب الثقافية” أن هذا الإنتاج يجسد مدى حضور الثقافة  في الخطط التنموية لمختلف المؤسسات والهيئات، وهذا ثمرة اشتغال تعبوي وتحسيسي على المستوى الوطني وانخراط جدي ومسؤول على مستوى الهيئات الدولية ذات الصلة. مؤكدا أن العمل المتعدد الأطراف، سيجد طريقه إلى مزيد من إفراز صور المغرب الثقافية، والتي ستكون بكل تأكيد صورا مُشرِقة حاضِنة لِغنى بلادنا وتعَدُّدها اللغوي والثقافي وانفتاحها على العالم، في مجتمع متماسك ينشد مزيدا من النماء والازدهار. 

 

وأضاف الكاتب العام، أن الفيلم الوثائقي الذي يعرض صور المغرب الثقافية، هو حصيلة اشتغال طويل على هيكلة الحقل الثقافي الذي يشهد حلقات بناء متواصلة.هذا البناء الذي ارتقى بفضل جهود الجميع إلى مستويات أكثر جلاء وأوضح تشخيصا سواء من حيث النقائص أو الحاجيات أو من حيث رؤى التدخل والإصلاح. كل ذلك ارتكازا على نظرة تنموية تُدرك تمام الإدراك ضرورة جعل الثقافة ضمن العناصر الأساسية للمنظومة التنموية.

وفي الختام تقدم السيد الكاتب العام بالشكر إلى نادي الصحافة بالمغرب، على ما يبدله من جهود، ضمن الهيئات والمؤسسات التي تشتغل على النهوض بالممارسة الصحفية ببلادنا. هذه المهمة الجسيمة والطويلة النفس التي تشتغل عليها الوزارة من أجل جعل المشهد الإعلامي ببلادنا يؤدي دوره على أحسن وجه في دولة القانون والمؤسسات، ويساهم من جهة أخرى في مواكبة التحولات التي تعرفها بلادنا والعالم في مجال الاتصال بمختلف وسائلة ومكوناته.

الملتقى الأولى للشباب التجمعي

تواصل فعاليات اليوم الثاني من الملتقى الأولى للشباب وسط تفاعل كبير للشباب التجمعي مع ورشات الملتقى

جواد شهباوي – موطني نيوز
تواصلت اليوم السبت بمدينة سيدي افني، فعاليات الملتقى الجهوي الاول للشباب، الذي تنظمه الشبيبة التجمعية بجهة كلميم واد نون، تحت شعار “الشبيبة التجمعية وصناعة النخب رهان ثابت ومسار متجدد” وتميزت الفترة الصباحية بتنظيم ورشتي “الشبيبات الحزبية وسؤال صناعة النخب” وورشة “مسار الثقة رؤية طموحة في مسار اصلاح التعليم” وسط  نقاش هادف وبناء، وتفاعل كبير للشباب التجمعي المشارك في الملتقى . 
واعتبر المشاركون في ورشة “الشبيبات الحزبية وسؤال صناعة النخب” أن الشباب المغربي حاضر في الزمن السياسي لمغرب القرن الواحد والعشرين، لكنه غائب عن صنع القرار السياسي، مؤكدين ان  الحضور في الزمن السياسي لمغرب اليوم يقتضي بالضرورة الحديث عن التمثيلية السياسية الحقيقية للشباب بالشكل الذي يعيد الاعتبار لهم، في ظل المتغيرات السياسية والانتخابية لبلدنا.
  
 وفي نفس السياق شدد المشاركون في ورشة “مسار الثقة رؤية طموحة في مسار اصلاح التعليم” على ان مسار الثقة يعد مساهمة أولى من عرض الإصلاح، ومنبرا للنقاش حول النموذج الجديد للتنمية في المغرب الذي دعا إليه صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، في عدة مواضيع اهمها ورش اصلاح التعليم، معتبرين ان أن نجاح مسار الإصلاح يقوم على ركيزتين جوهريتين تتمثلان، في إشراك المدرسين ومديري المؤسسات وآباء التلاميذ والفاعلين الاجتماعيين والاقتصاديين من جهة، وتجنّد المؤسسات الترابية والمصالح المكلفة التعليم، من جهة أخرى، واكد المتدخلون ان رؤية التجمع الإصلاحية في مجال التعليم تشمل كل مناحي الاختلالات، التي تعاني منها منظومة التربية والتعليم في المغرب، مثل الهدر المدرسي، وغيرها من الظواهر التي تئن تحتها المدرسة العمومية.
من جهة اخرى ستشمل الفترة الزوالية لليوم الثاني، القيام بحملة نظافة بشاطئ سيدي أفنى، ثم تنظيم دوري في كرة القدم الشاطئية بين ممثلي اقاليم الجهات الأربع.
وسيشهد يوم غذ اختتام فعاليات الملتقى بتنظيم ورشة “التسويق والتواصل الرقمي”، وبحفل فني بالهواء الطلق.

جامعة صيفية تدعو إلى تواصل الشباب المغاربي

موطني نيوز – مراكش
شهدت مدينة مراكش ما بين 30 يونيو و01 يوليوز فعاليات الجامعة الصيفية المغاربية الثانية التي نظمها منظمة العمل المغاربي بشراكة مع مؤسسة هانس سايدل، حول موضوع: الشباب المغاربي والمشاركة السياسية.. بحضور عدد من الباحثين والخبراء والفاعلين السياسيين والمدنيين، وعدد من الشباب من الدول المغاربية الخمس.
استأنفت أشغال الجامعة بكلمة افتتاحية للدكتور إدريس لكريني رئيس منظمة العمل المغاربي أكد فيها على أهمية هذه الجامعة في ترسيخ التواصل والحوار مبرزا حرص المنظمة على إيلاء الاهتمام للشباب، معتبرا أن هذه الفئة هي أساس كل تقدّم، منوها بالتوجهات الناضجة التي عبر عنها الشباب المغاربي باتجاه احتضان مغاربي مشترك لفعاليات كأس العالم مستقبلا، ما يبرز إيمانه بأهمية وحيوية هذا البناء. معتبرا أن التعاطي البنّاء مع مطالب الشباب يبدأ من تطوير منظومة التعليم، وترسيخ الممارسة الديمقراطية وإرساء مقاربات تنموية تستحضر الشباب في عمقها..


وتمحورت الجلسة العلمية الأولى التي شارك فيها كل من الدكتور المصطفى منار(نائب عميد كلية الحقوق، سلا) والدكتور عبد القادر الكيحل(أستاذ بكلية الحقوق، سلا وفاعل سياسي) والدكتور عبد الستار رجب (أستاذ علم الاجتماع، جامعة تونس) والدكتورة نعيمة المدني(أستاذة علم الاجتماع بكلية الآداب مراكش) حول مفهوم المواطنة والمشاركة السياسية للشباب، والأشكال الجديدة للمشاركة السياسية وتمثلات الشباب القروي حول المشاركة السياسية، قبل رصد المشاركة السياسية للشباب في السياق التونسي، حيث تم التأكيد على أن تقنيات الاتصال الحديثة وشبكات التواصل الاجتماعي وفّرت للشباب فرصا جديد لمواكبة الشأن العام؛ في تجاوز للقنوات التقليدية التي أضحت مطالبة بتطوير أدائها وخطاباتها، فيما أكدت مداخلات أخرى على أن العزوف الذي أصبح يميز المشهد السياسي في المنطقة المغاربية داخل أوساط الشباب، هو تعبير في جانب مهم منه على أزمة الثقة في المؤسسات والإطار القانوني، مع الإشارة إلى أن مقاطعة بعض المنتوجات في عدد من دول المنطقة، هي تعبير عن الرغبة في البحث عن نجاعة قنوات جديدة كسبيل للتأثير في السياسات العمومية وتغييرها ومساءلة لنجاعة القنوات الوسيطة.. ذلك أن الأشكال الجديدة للمشاركة والمتمثلة في الوسائط الاجتماعية والترافع الالكتروني، والحراك الاجتماعي غير المرتب، والديمقراطية المدنية، تفرض إعادة النظر في الممارسة السياسية التقليدية.
أما الجلسة العلمية الثانية، التي شارك فيها كل من الأستاذ سعيد هادف(كاتب من الجزائر) والدكتور رشيد اكديرة (أستاذ بكلية الحقوق في جامعة أكادير) والدكتور أحمد حضراني(أستاذ بكلية الحقوق في مكناس) والأستاذة إيمان الرازي (باحثة وفاعلة سياسية ومدنية) والأستاذ محمد البوعيادي (ناقد سينمائي) فقد تناولت الشباب والسياسة في الحالة الجزائرية، والثقافة السياسية للشباب المغاربي بعد حراك 2011، والشباب والخيار الجهوي والمشاركة السياسية، ثم الشباب المغربي والسينما من خلال قضايا التلقي والممارسة والتمثل..


وقد خلصت هذه الجلسة إلى أن الشباب لا يعزف عن السياسة بقدر ما يطمح لمشهد سياسيي محفز ويضمن مشاركة فعالة ومؤثرة، كما تم التأكيد أيضا على أن الضمانات القانونية غير كافية لوحدها لدعم المشاركة السياسية باعتبارها مكونا من مكونات العملية الديمقراطية، والتي لا يمكن أن تستقيم بدون ثقافة سياسية. فيما دعت إحدى الأوراق المقدمة إلى إصلاح المنظومة التعليمية وتدعيم وتشجيع الإنتاج العلمي حول الشباب، مع المطالبة بالاشتغال على موضوع التمثلات الاجتماعية للشباب حول الشأن السياسي من أجل فهم طبيعة المشاركة السياسية لهذه الفئة، وإقرار سياسات عمومية خاصة بالشباب وتفعيل الهيئات الخاصة بهم، وتأهيل الفاعل السياسي لاستيعاب التحولات السياسية والأشكال الجديدة للمشاركة السياسية.
أما مداخلات اليوم الثاني شهدت مشاركة كل من الدكتور عبد اللطيف بكور(أستاذ بالكلية المتعددة التخصصات بآسفي) والأستاذ علي مغراوي(باحث في سلك الدكتوراه)، والدكتورة إكرام عدناني (أستاذة بكلية الحقوق أكادير)، والأستاذ عبد الصمد الكباص (باحث وإعلامي)، والأستاذ أحمد الدحماني(باحث ورئيس حركة بدائل مواطنة)، والدكتور محمد العابدة( أستاذ بكلية الحقوق بمراكش) والدكتور محمد الملقب الداه ولد الشيخ (باحث من موريتانيا)، والأستاذ علال الأزهر(الرئيس السابق لمنظمة العمل المغاربي)، والأستاذ راسم رجب محمد الكموشي (باحث من ليبيا)، فقد خلصت إلى أن المشاركة السياسية هي حق إنساني منصوص عليه في إطار القوانين الدولية والوطنية، وبأن الأسباب التي تجعل من الشباب عازفا عن المشاركة السياسية لها علاقة بتبخيس العمل السياسي، وانتشار البطالة، وتفشي الفساد…


كما تطرقت الأوراق المقدّمة إلى مجموعة من المُدخلات التي من شأنها المساهمة في الرفع من المشاركة السياسية للشباب، كإصلاح النظام السياسي، وإرساء أسس المواطنة، ونهج المصالحة السياسية، كما تم التأكيد على أن المشاركة السياسة تقتضي إرادة سياسية تغري الشباب، واعتبرت المداخلات أن تجربة “الكوطا” الخاصة بالشباب في المغرب هي تجربة مهمة تجد أساسها في مبدأ العدل وليس في مبدأ المساواة، مع التأكيد على أهمية عقلنتها وربطها بالكفاءة.
وتمّ التأكيد أيضا على أن تكنولوجيا الاتصال الحديثة تحولت إلى فاعل حقيقي، وبأنه لا يمكن تفكيك البنية المركبة للعزوف الانتخابي دون إعادة الاعتبار للشباب عبر مداخل سياسية وسوسيولوجية وقيمية واقتصادية.
كما دعا المشاركون إلى إطلاق حرية العمل السياسي للشباب داخل الأحزاب السياسية، وتأسيس برلمان مصغر على مستوى الجامعات والثانويات يشعر من خلاله الشباب في سن مبكر أنهم نواب وقادة وممثلين للشباب، وتخصيص برامج إعلامية يطرح فيها الشباب مشاكلهم والعوائق التي تقف أمامهم في جميع المجالات، وتنظيم ندوات ودورات تكوينية خاصة بالشباب وقضاياهم تتيح لهم الفرص للتعبير عن آرائهم وانشغالاتهم ، كما هو الأمر بالنسبة لهذه الجامعة الصيفية.
فيما تطرقت بعض المداخلات إلى الإشكالات التي تعيشها بعض الدول المغاربية كليبيا وتونس والتي أثرت بالسلب على مسار المشاركة السياسية تحت ضغط بعض التحديات الأمنية والسياسية والاجتماعية.
وقد أجمع المشاركون في الجامعة على وجود ضعف يعتري المشاركة السياسية للشباب المغاربي على مستوى الانضمام للأحزاب والمشاركة في الانتخابات..، وتمت دعوة الأحزاب السياسية إلى تطوير أدائها والانفتاح على تطلعات الشباب، مع استحضارهم ضمن السياسات العمومية، وضمن مخرجات الإعلام، كما تم التأكيد على أهمية انخراط الشباب في مواكبة الشأن المحلي، ونبّه المتدخلون إلى أهمية المدخل الاقتصادي في مصالحة الشباب مع الشأن السياسي، فيما أجمع المشاركون على أهمية تنظيم لقاءات تواصلية بين الشباب في دول المنطقة لدعم البناء المغاربي على مختلف الواجهات.
كما تم التأكيد على أن الحاجة باتت ملحة اليوم إلى تصريف فعلي للإرادات السياسية للاعتراف بالشباب والثقة في قدراتهم على الالتزام والمساهمة في تقوية الذكاء الجماعي، وعلى ضرورة تشجيع الشباب من خلال آليات ديمقراطية تحفيزية كتقنية الكوطا، وإيجاد بيئة سليمة لممارسة عمل سياسي ومدني حقيقي يمنح الفرص للشباب من أجل مشاركة سياسية فاعلة..
كما تمت الدعوة إلى إيلاء الاهتمام بالشباب القروي، وإلى تحديد البنيات الذهنية الثابتة والمتحولة للشباب والتي تفسح المجال أمام إمكانية تعديل تمثل الشباب حول السياسة، وتدعيم و تشجيع الإنتاج العلمي حول الشباب. كما دعا المشاركون إلى إدراج الإبداع بروافده المختلفة كأحد المكونات الأساسية للبرنامج العام للجامعات الصيفية المقبلة.

حي الكرامة بالخميسات

جمعية الكرامة للتنمية و التضامن بالخميسات تتواصل مع الساكنة

ياسين الحاجي – موطني نيوز
أثمرت، الجهود التي قامت بها جمعية الكرامة للتنمية و التضامن بالخميسات، عن حلول لجنة بداية الأسبوع الجاري ضمت مختلف مسؤولي المصالح و الأقسام بجماعة الخميسات لحي الكرامة، من أجل التواصل مع الساكنة و معاينة مختلف المشاكل و النقائص التي تشكوا منها البنيات التحتية.
و يعاني حي الكرامة بمدينة الخميسات من تدهورٍ شديدٍ في العديد في الشوارع و الأزقة الناقصة التجهيز، بالإضافة إلى مشكل الإنارة العمومية بنقاط مترفقة داخل الحي و التي تؤرق راحة الساكنة.
و ضمت، اللجنة التي قامت بمعاينةٍ ميدانيةٍ لحي الكرامة كل من المسؤول عن المساحات الخضراء و مصلحة الإنارة العمومية و القسم التقني و أعضاء من المجلس الجماعي، و الذين قاموا بالتواصل مع الساكنة و استمعوا لمشاكل المواطنين و قاموا بإنجاز تقارير حول الوضعية الراهنة للحي.
و تلقت الساكنة وعودا و معها المكتب التنفيدي لجمعية الكرامة من أجل النظر في كل المشاكل المتعلقة بالبنيات التحتية و التجهيزات من أجل تجاوزها و إيجاد حلول فعلية لها في أقرب الآجال.