كورنيش شاطيء كازينو

هرهورة : شركة أوزون تثبث حاويات جديدة بالأعمدة الكهربائية بالكورنيش

عبدالله رحيوي – موطني نيوز

بعد نهاية أشغال الكورنيش بجماعة الهرهورة ، باشرت شركة أوزون للبيئة والخدمات اليوم عملية تثبيث حاويات جديدة بالأعمدة الكهربائية على طول كورنيش الساحل .

حاويات جديدة
حاويات جديدة

وقد اعطى إنطلاقة العملية رئيس جماعة الهرهورة عبدالرحيم بلعدول و السيد رشيد الخدير والسيد الكرومي و مدير استغلالية الهرهورة السيد هشام البشراوي أحد مؤشرات الطفرة النوعية العملية لأوزون بالساحل .

حاويات معلقة
حاويات معلقة

وقد نوه جميع الحضور بالسيد جواد بنهدهود سائق شاحنة أوزون والمجموعة التي ترافقه من العمال الأوزونيين الذين سهروا على هاته العملية بمهنية عالية والمتابعة اليومية لمناطق أخرى خضعت لهذه التجربة الناجحة في مختلف شواطىء الهرهورة ، حيث لوحظ أن الحاويات الجديدة أعطت جمالية كبيرة للكورنيش ، بحكم أنه محج للأسر والأطفال وتم العمل على تقريب الحاويات لهم لمحاربة ظاهرة رمي الأزبال فيه.

عمال أوزون
عمال أوزون

وقد سطر برنامج يومي لإفراغ الحاويات ، وخلفت المبادرة صدى طيبا في نفوس ساكنة الهرهورة بعد تجربة الحاويات الباطنية بساحة كازينو .

شاحنة أوزون
شاحنة أوزون

سيدي يحيى زعير : المجلس الجماعي يعجز في رد الإعتبار لحرمة المقبرة ومطالب بإنشاء جديدة

عبدالله رحيوي – موطني نيوز

يسود جو من الغضب والعتاب شديد اللهجة جراء ماتعيشه مقبرة سيدي يحيى زعير بعمالة الصخيرات تمارة ،، من إهمال وضيق المساحة الصغيرة المتبقية لدفن موتى المسلمين، أضف إلى قصر السور الواقي للمقبرة الأمر الذي يسهل عملية إقتحامها من الغرباء وفي بعض الأحيان مبيت المتشردين، وفي إستغراب شديد لإنتهاك حرمة المقابر ، لوحظ أن الكلاب الضالة والحمير تقتحم مقبرة سيدي يحيى زعير وترعى على الحشائش والنباتات الضارة داخلها.


فكيف لمجلس سيدي يحيى زعير الذي بدأت تتعالى أصوات فشله الذريع في تحقيق تنمية محلية ، أن يجلب تعاطف الساكنة في ظل الوضع الكارثي الذي يعيشه أحبابهم رحمهم الله؟ ولماذا يفضل بعض المنتخبين دفن ذوويهم خارج سيدي يحيى زعير ؟ في ظل محاصرة المسكن الآزلي لكل واحد منا ، من الواد الحار كريه الرائحة بالوادي ، والمياه العكرة ، والحشرات الزاحفة بجانب أسبوعي وضعه أيضا كارثي، تلقى فيه وعلى مقربة من مقبرة سيدي يحيى زعير أحشاء الدجاج والأغنام ودماء الأبقار في واد سيظل وصمة عار على المجلس الجماعي بجانب ملعب للقرب ومقبرة.
وفي ظل تعالي أصوات التنديد والسخط العارم ينتظر مبادرة عاملية من السيد يوسف دريس لرد الإعتبار لحرمة مقبرة سيدي يحيى زعير .
اللهم إناهذا لمنكر.

مركز الدرك الملكي بتيسة

تاونات : عاجل وحصري..موطني نيوز تتوصل بمعطيات جديدة بخصوص الجريمة البشعة بنواحي رأس الواد

بوشتى المريني – موطني نيوز

متابعة للجريمة البشعة التي وقعت ب نواحي راس الواد إقليم تاونات التي راحت ضحيتها زوجة صاحب دكان بدوار النوايل يومه الأحد 28أبريل2019 .والتي شهدت إستفارا امنيا غير مسبوق .بعد اخد مشتبه بهم إثنين للتحقيق بسرية الدرك الملكي بتيسة مساء يوم الجريمة تم إخلاء سبيل احدهم حوالي الساعة الثالثة صباحا وتم الإحتفاظ بالاخر ليتم إطلاق سراحه ايضا لليوم الموالي حوالي الساحة الواحدة بعد منتصف ليلة الثلاثاء .كما تم طلب الإثنين الذين أطلق سراحهم وزوج الهالكة ومشتبه بهم اخرين من القرى المجاورة صباح اليوم الثلاثاء 30أبريل 2019 للمركز القضائي بتاونات للتحقيق معهم وتم إخلاء سبيل الجميع ايضا مؤكدا مصدرنا من بين الذين تم إخلاء سبيلهم .
ومن جهة اخرى افاد مصدر لموطني نيوز فضل عدم الكشف عن هويته ان المعطيات تفيد بجريمة قتل مع سبق الإصرار والترصد وان الابحاث جارية للكشف عن الفاعل او الفاعلين مضيفا ان جميع الاجهزة الامنية بمختلف تلاوينها تجندت لكشف خيوط هذه الجريمة التي اهتزت لها المنطقة ليبقى إنتظار ما تسفر عنه التحريات والتحقيقات الجارية .يتبع

تمارة : في الذكرى 12 لتأسيس مدينة تامسنا ميلاد مشاريع جديدة والعامل يوسف دريس يراهن على مدينة مندمجة

 عبدالله رحيوي – موطني نيوز

عرف المعرض الدائم للعمران بمدينة تامسنا يوم الخميس مساء ، تنظيم حفل ذدالذكرى 12 لإعطاء صاحب الجلالة الملك محمد السادس إنطلاقة تشييد المدينة الجديدة تامسنا التابعة لعمال الصخيرات تمارة تحت شعار “تامسنا، مدينة مندمجة ومستدامة”.
و أكد عبدالأحدالفاسي، وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة ، على ضرورة التسريع بربط المدينة بمركز العاصمة “الرباط” لإعطاء إقلاع جديد ل”تامسنا”، وجعلها توفق بين الاستجابة لسكن يضمن التمازج اجتماعيا ووظيفيا في إطار الاحترام لشروط التنمية المستدامة و توفير فرص التشغيل للشباب .
وأضاف عبد الأحد الفاسي أن مشروع من حجم مدينة تامسنا قد يتعثر، لكن النهوض بها يقتضي الانخراط الايجابي خاصة مع مرحلة الإقلاع التي تعرفها حاليا بفضل جهود جميع الشركاء .
داعيا إلى ضرورة الرفع من جاذبية المدينة ليس من حيث السكن فقط بل من حيث الاستثمار،و ضرورة العمل بصرامة لجعل تامسنا، التي تستقطب السكان باستمرار، مجالا يوفر للمواطنين كل متطلبات العيش الكريم .
وقد أكد السيد يوسف دريس عامل عمالة الصخيرات تمارة في كلمته على المناسبة هي فرصة للتحدث عن منجزات مدينة تامسنا ، لكن الأهم هو الحديث عن المستقبل ، وأشار أنه بفعل عملية الترحيل الأخيرة لم يعد هناك فرق مابين سيدي يحيى زعير وتامسنا بفضل تظافر جهود المجلس الجماعي ومجموعة العمران والسلطة المحلية في عملية إعادة إسكان قاطني دور الصفيح ، وأصبحنا نتحدث عن تجمع تسكني بمائة ألف من السكن وأكد في معرض حديثه أن هذا العدد مرشح للمزيد هذه السنة وسنة المقبلة وذلك راجع لمحاور طرق جديدة من شأنها ان تزيد من رغبة المواطنين في السكن في شققهم ، طريق تامسنا الرباط الذي تسير أشغاله بوثيرة سريعة ، وطريق تامسنا تمارة أيضا، وقال يوسف دريس عامل عمالة الصخيرات تمارة أنه المراهنة ليس فقط على تحدي السكن والتجهيز ؛ بل هناك اولوية الشغل وحث مجموعة العمران و مديرة المركز الجهوي للإستثمار بالعمل على إخراج مناطق صناعية قائمة بالذات مادامت هناك أراضي لتوفير الشغل وشكر دريس السيد والي الرباط على الموافقة بإستغلال القطعة الأرضية التي كانت مخصصة للسوق الجهوي بتامسنا ..وأكد في ذات السياق ان الرهان هو أن تكون المدينة مندمجة وليست للسكن فقط .


وأشاربدر كانوني، رئيس الإدارة الجماعية لمجموعة العمران في تصريحه ، إلى أهمية العمل المشترك والإنخراط المشكور لعدد من القطاعات الحكومية ومكونات المنظومة الترابية، ممثلة في ولاية الجهة وعمالة الصخيرات تمارة والهيآت المنتخبة، وذلك في إطار مقاربة فاعلة ، مبنية على الالتقائية وتوحيد الجهود والتي يعول عليها للمساهمة في استكمال مكونات هذا الورش الحضري الكبير.

مدينة تامسنا

وأوضح الكانوني،أن بفضل الحركة الاقتصادية الكبيرة لبناء المدينة، تم توفير عروض سكنية وتخفيف الضغط على المدن المجاورة، وخلق التوازن على مستوى البنية الحضرية على مستوى الجهة ، مؤكدا أن حجم الاستثمارات التي تعرفها مدينة تامسنا، بهدف المساهمة في محاربة السكن غير اللائق وإنتاج السكن الاقتصادي والاجتماعي، تتجاوز 72 مليار درهم، منها أزيد من 1.5 مليار درهم كاستثمارات إضافية خلال سنة 2015 .
وللإشارة فقد تم بالمناسبة التوقيع على اتفاقيتين تتعلق الأولى باتفاقية إطار للشراكة بين اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة الصخيرات تمارة وجماعة سيدي يحيى زعير ووكالة التنمية الاجتماعية ومجموعة العمران، من أجل إنجاز برنامـج التنشيط الاجتمــاعي عن قـرب عبر الرياضة والثقافة والترفيه بمدينة تامســـنا ، فيما تتعلق الاتفاقية الثانية بتفويت السوق النموذجي والمرافق التابعة له والتي تم إبرامها بين مجموعة العمران واللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية وجماعة سيدي يحيى زعير.
وتم بهذه المناسبة القيام بزيارات لعدد من المنجزات وخاصة منها المنطقة الصناعية التي تمت تهيئتها على مساحة 17 هكتارا، لاستقبال 38 وحدة صناعية، 7 منها دخلت مرحلة الاستغلال و24 وحدة في طور البناء و7 في طور الترخيص والوقوف على الأشغال المنطلقة لبناء ثلاث منشآت اجتماعية، ويتعلق الأمر بمركز المواكبة لحماية الأطفال ومركز لتوجيه ومساعدة الأشخاص في وضعية إعاقة وفضاء متعدد الوظائف للنساء ،في وضعية صعبة مفتوحة للنزهة وممارسة نشاطات ترفيهية ورياضية وثقافية.

تامسنا : حاويات أرضية جديدة لأوزون ومكتب الشواهد والشكايات بالنور

عبد الله رحيوي – موطني نيوز

في إطار تقريب الإدارة من المواطنين سيتم في غضون الأسبوع المقبل فتح مكتب خاص بالشواهد الإدارية وتلقي الشيكايات بحي النور تابع لقيادة سيدي يحي زعير بمبادرة عاملية من يوسف دريس عامل عمالة الصخيرات تمارة.
وفي سياق آخر ، قامت شركة أوزون للنظافة عبر إستغلاليات تامسنا بوضع حاويات أرضية باطنية بحي النور الآهل بالسكان.
وتأتي هذه المبادر المحمودة بعد تجربة ناجحة بالهرهورة ، حيث أشادت ساكنة النور بهذه الخطوة التي من شأنها أن تخفف العبىء عليها ومساعدة عمال النظافة بالقيام بواجبهم المهني على أحسن مايرام.

فن التبوريدة بالخميسات

بن جرير : بعد نجاح دورة الأولى…مهرجان روابط الرحامنة في حلة جديدة

محمد زريزر – موطني نيوز

تحتضن مدينة ابن جرير ما بين 04 و 6 أبريل 2019 فعاليات الدورة الثانية لموسمها الثقافي روابط الرحامنة، المنظم من طرف جمعية التراث الشعبي بالرحامنة بشراكة مع عمالة إقليم الرحامنة والمجلس الإقليمي والمجلس الحضري بابن جرير والمكتب الشريف للفوسفاط.
ويهدف مواسم روابط، الذي ينظم تحت شعار: ” المشترك الاجتماعي والثقافي بين الرحامنة والصحراء المغربية”،
إلى التعريف بالتراث المادي وبالإرث اللامادي لمنطقة الرحامنة وتقاليدها الأصيلة، وإبراز الخصوصيات المشتركة في الموروث الشعبي والموروث الثقافي بين منطقة الرحامنة والصحراء في القيم والعادات والطقوس والتقاليد والأعراف، وترسيخ الروابط المشتركة بينهما. ويسعى الموسم أيضا الى اشعاع الثقافة والتراث بالإقليم، من خلال العروض الثقافية والفكرية والرياضية والأنشطة الغنائية المتنوعة التي يتمازج فيها الفني والتراثي والثقافي .
وستتوزع أنشطة هذه التظاهرة، بين مركز الندوات، من جهة، الذي سيحتضن أنشطة ثقافية ضمنها ندوة حول “المشترك الثقافي والاجتماعي بين الصحراء المغربية والرحامنة”، ومن جهة أخرى، وسط المدينة، حيث تقام عروض التبوريدة وسهرات فنية شعبية محلية وصحراوية، بحضورفنانين كبار، احتفاء بالتاريخ المشترك، والروابط العائلية بين الرحامنة والقبائل الصحراوية. كما سيقام أيضا معرض جهوي للصناعة التقليدية، ومعارض فنية.
ومن المنتظر، أن يستقطب المهرجان، ألاف الزوار من إقليم الرحامنة والمدن المجاورة، بعد نجاح دورته الأولى، والتي لقيت صدى طيبا في أوساط ساكنة الرحامنة.

أحد الغوالم: بعد تبخر الوعود بالتدخل العاحل الساكنة تعود إلى الشارع بأشكال نضالية جديدة

عبدالله رحيوي- موطني نيوز

كان لموقع موطني نيوز زيارة لقرية أحد الغوالم يوم الإثنين الأخيرة ، ومن خلال الحديث مع بعض فعاليات المنطقة على هامش جنازة المرحوم “محمد البشيري ” رحمه الله ؛ لمسنا نوعا من التدمر والحزن بفعل الوضع المأساوي الذي تعيشه المنطقة وتبخر الوعود التي تلقتها الساكنة من بعض المسؤولين المحليين والإقليميين ، وهذا مادفعهم إلى العودة للنضال بأشكال نضالية جديدة وفي ذات السياق تم توجيه مجموعة من النداءات قبل إنطلاق الوقفات الإحتجاحية للسيد الوالي والعامل:
“نحن ساكنة الغوالم إقليم الخميسات نطلب من السيد الوالي والعامل القيام بزيارة ميدانية الى جماعة الغوالم للوقوف على حجم المأسات التي نعيشها فبعد إستنفدنا لكافة الاشكال النضالية نرفع تظلمنا الى سيادتكم في شأن حرماننا من أبسط ضروريات الحياة وعلى إمتداد عقود خلت والمتمثلة في الربط بالماء الصالح للشرب الشئ الذي أصبح يهدد ساكنة الغوالم بالهجرة الجماعية نظرا لحدة العطش في الصيف ونفاد الكمية المخزنة في المطفيات إبان نزول الامطار . مما يعاني منه السكان أيضا عدم ربط أغلبية الدواوير بالشبكة الطرقية وذلك لفك العزلة وعدم إحداث قناطر لوجود مسالك وعرة لا تصلح حتى للتنقل بواسطة الدواب مما يزيد أزمة السكان خاصة في الحالات المستعصية والمستعجلة والتي تتطلب التنقل الفوري كالولادة او بعض الامراض المفاجئة والأخطار كلسعات العقارب التي تكثر في الصيف وفي هذا الخصوص نستشهد بحالة سيد فارق الحياة الصيف الماضي بع أن لسعته عقرب وإستحال إنقاذه بسبب عدم وجود سيارة الاسعاف و لا مبالاة المسؤولين . كما تعاني الساكنة أيضا من إقصاء بعض الدواوير في الربط بالشبكة الكهربائية بحيت لا زالت الساكنة تعتمد على الانارة بالوسائل البدائية وما تشكله من خطر بالارواح والممتلكات ناهيك على الحالة المزرية للمدارس الابتدائية والسوق الاسبوعي والمستوصف الصحي الدي يعرف غياب الطبيب الرئيسي وكدلك الأدوية والاجهزة الحديثة ويفتقر إلى مولدة مند حوالي 3 سنوات .


كذلك مشكل الصرف الصحي الدي تم إنجازه حوالي سنة 2014 وهذا ما لم يتم تفعيله لعدم وجود محطة لمعالجة المياه العدمة مما يشكل عائقا للساكنة وللمنظومة البيئية .
ويتم تفريغ محتواه بالملك الغابوي التابع للمياه والغابات . الى جانب هذا هناك مشكل المقالع المستخرجة للرمال (الكاريانات ) حيت لا تراعي المنظومة البيئية والتوجهات السامية للصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله في ما يخص حماية البيئة فهناك من قام ببناء سدود من تراب وسد المجاري المائية عاى الساكنة المجاورة وسبق لنا ان راسلنا السلطات المحلية والاقليمية بخصوص هده القضية ولا أجوبة مقنعة ان هده الساكنة لم تستفد من اي برنامج حكومي تنموي مند زمن وهذا ما يشكل وصمة عار في مغرب الحداثة مغرب النماء واننا وجهنا هاته الرسالة لدى سيادتكم بعد استنفاد سبل التواصل مع المسؤولين المباشرين .
وهدا مقتطف من خطاب صاحب الجلالة :”ان الهدف الدي يجب ان تسعى اليه كل المؤسسات هو خدمة المواطن وبدون قيامها بهده المهمة فإنها تبقى عديمة الجدوى بلا مبرر لوجودها أصلا ”
بالنسبة لمطالبنا الاجتماعية ندكرها كالتالي :
-إحدات ثا نوية
-إحدات مدرسة جمعاتية
دار الشباب
ملاعب القرب
ربط المدارس بالماء والكهرباء
تغطية الجماعة بشبكة الانترنيت
بناء حمام (راه 2019 هادي )
فتح مكتب لاستخلاص فواتير الماء والكهرباء
ملاعب القرب
إ حدات محطة لمعالة المياه العادمة.

الفوترة الإلكترونية آلية توثيقية جديدة تحدث قطيعة مع الفاتورة التقليدية على دعامة ورقية

أحمد رباص – موطني نيوز

تمضي المملكة المغربية قدما على درب نزع الصفة المادية عن الوثائق القانونية. في هذا الإطار يندرج القانون 53.05 باعتباره إطارا قانونيا عاما يشمل نظام الفوترة الإلكترونية الذي تم الإقرار به في قانون المالية لسنة 2018، غير أن بداية سريانه رهينة بصدور النصوص التنظيمية، خلافا للشائعات التي ادعت أن تنفيذه انطلق منذ فاتح يناير 2019.

وإذ نترقب البدء في تفعيل نظام الفوترة الإلكترونية ببلادنا، فلا نشك في أن الفاتورة الإلكترونية ستصبح وثيقة إلزامية في التصريح الضريبي، وبالتالي لن تعود للفاتورة التقليدية على دعامة ورقية أية حجية قانونية.

قبل تعريف الفاتورة الإلكترونية والحديث عن المتطلبات والواجبات التي تنشأ عنها وعن قيمتها القانونية في مجال الإثبات، يتعين التذكير بأن الفوترة الإلكترونية تدخل في إطار التزام مسك المحاسبة بطريقة إلكترونية الذي تضمنه هو الآخر قانون المالية لسنة 2018. كما نجد المادة 145 من مدونة الضرائب تنصعلى أنه: «يجب على الخاضعين للضريبة أن يمسكوا المحاسبة المشار إليها في الفقرة أعلاه وفق شكل إلكتروني، حسب معايير محددة بنص تنظيمي». يتعلق الأمر هنا بالتزام مسك مجموع العمليات المحاسبية، حسب برنامج معلومياتي، وليس فقط عملية إدخال البيانات المحاسبية في نهاية السنة المحاسبية، التي تدخل أكثر في إطار تقديم وحفظ الوثائق المحاسبية على دعامة معلومياتية، والمقصود بالأخيرة هو كل جهاز أو آلية تتيح تخزين البيانات الرقمية: قرص مدمج / مفتاح USB / قرص صلب…

لتعريف الفاتورة الإلكترونية يمكن القول إنها نسخة إلكترونية (على دعامة إلكترونية) من الفاتورة الورقية التقليدية (على دعامة ورقية). فهي بالضبط الفاتورة (المتضمنة بالطبع لكل المعلومات المتطلبة قانونا، مثلها في ذلك مثل الفاتورة الورقية التقليدية) التي يتم إنشاؤها وإرسالها وتلقيها وأرشفتها (حفظها) على شكل إلكتروني بواسطة برنامج فواتير خاص. هذا يعني أن العملية برمتها يجب أن تتم من البداية إلى النهاية بطريقة إلكترونية، دون اللجوء إلى الدعامة الورقية في أي مرحلة من المراحل. فعندما يتم إنشاء فاتورة على شكل إلكتروني ثم يتم طباعتها وإرسالها في شكل ورقي، عدئذ تفقد الوثيقة صفة فاتورة إلكترونية. نفس الأمر ينطبق على فاتورة أنشئت على حامل ورقي وتمت رقمنتها بواسطة الماسح الضوئي وإرسالها عبر البريد الإلكتروني، غير أنه في هذه الحالة الأخيرة قد تكون للفاتورة الإلكترونية قوة ثبوتية، شريطة أن يتم تأمينها عن طريق توقيع إلكتروني مؤمن (وضع له القانون 05-53 شروطا محددة) وحفظها في شكليها الورقي والإلكتروني. وينطوي استعمال الفوترة الإلكترونية على استخدام نظام يسمح بضمان أصالة الفاتورة الإلكترونية (ضمان هوية مصدرها) وسلامتها ( التأكد من عدم العبث بمحتواها) ومقروئيتها (إمكان قراءة محتواها في أي وقت).

بقي أن نعرف أن الفاتورة الإلكترونية أنواع، نذكر منها نوعين أساسييين، وهما: الفاتورة EDI والفاتورة الموقعة إلكترونيا. النوع الأول هو الفاتورة على شكل «التبادل المعلومياتي للمعطيات» (Echange de données informatisées EDI) الذي يرتكز على نظام مهيكل للتبادل الإلكتروني للبيانات والوثائق الضريبية بين الملزمين بأداء الضرائب والإدارة العامة للضرائب. أما النوع الثاني فهو الفاتورة الموقعة توقيعا رقميا، (والتوقيع الرقمي الذي فصل فيه القانون 05-53 يختلف عن التوقيع الإلكتروني، لأنه يرتكز على نظام التشفير) والتي تتطلب توقيعا مؤمنا للفاتورة. يشار إلى أن النوع الثاني هو المتبع اليوم، لأنه مؤمن ولأن النظام الثاني ليس كذلك إذ يحتاج إلى خلق بنية تحتية للمفاتيح العامة (Infrastructure à clés publiques).

هذا يعني أن الفاتورة الإلكترونية الموقعة توقيعا رقميا (التوقيع الإلكتروني هو الذي يرتكز على المفتاح الخاص الذي يستخدم في توقيع الفاتورة والمفتاح العام، الذي يستخدم في التحقق من هذا التوقيع) تتطلب تدخل طرف ثالث، وهو هيئة المصادقة على التوقيع الرقمي وخلق ما يسمى البنية التحتية للمفاتيح العامة.

في باب الالتزام القانوني بالفاتورة الإلكترونية، نصت المادة 145 ثالثا من المدونة العامة للضرائب على أنه: «يجب على الخاضعين للضريبة أن يسلموا إلى المشترين منهم أو إلى زبنائهم فاتورات أو بيانات حسابية مرقمة مسبقا ومسحوبة من سلسلة متصلة أو مطبوعة بنظام معلوماتي وفق سلسلة متصلة يثبتون فيها، زيادة على البيانات المعتادة ذات الطابع التجاري». من البديهي، والحالة هاته، أن تطبيق هذا الالتزام مشروط بنشر النصوص التنظيمية، وفي جميع الأحوال سيتم ذلك بطريقة تدريجية.

أما بخصوص المتطلبات والالتزامات، فهناك أولا متطلبات الفوترة الإلكترونية ثم هناك ثانيا الالتزامات التي وضعها المشرع على كاهل الملزمين. في الجانب الأول المتعلق بالمتطلبات، يتوجب على الخاضعين للضريبة أن يتوفروا على برنامج معلوماتي للفوترة، وعلى عنوان إلكتروني لدى مقدمي خدمات المصادقة الإلكترونية، وفقا للنصوص التشريعية والتنظيمية الجاري بها العمل، في مجال التبادل الإلكتروني بين الإدارة الجبائية والملزمين. كما يلزمهم التوفر على برنامج معلوماتي للفوترة يستجيب لمعايير تقنية تحددها الإدارة. وفي الجانب المتعلق بالالتزامات، تم فرض التزامين على الأشخاص الذين يمسكون المحاسبة عن طريق إلكتروني: التزام الاحتفاظ بالفاتورة الإلكترونية على دعامة إلكترونية، وتقديم الفاتورة الإلكترونية على دعامة إلكترونية.

من حيث المبدأ، نصت المادة 211 من مدونة الضرائب على أنه: «(…) ويجب على الخاضعين للضريبة الذين يمسكون محاسبة بطريقة إلكترونية (…) أو الملزمين بمسك هذه المحاسبة بشكل إلكتروني (…) أن يحتفظوا كذلك بالوثائق المحاسبية سالفة الذكر على دعامة إلكترونية». ومن حيث الجزاء المترتب على عدم الاحتفاظ بالفاتورة الإلكترونية حامل معلوماتي، يعاقب كل شخص يخل بهذا الالتزام بغرامة مالية، حيث نصت المادة 185 مكرر على أنه: «دون الإخلال بتطبيق الجزاءات المنصوص عليها في هذه المدونة، تطبق غرامة قدرها خمسون ألف درهم عن كل سنة محاسبية على الخاضعين للضريبة، الذين لا يحتفظون خلال عشر سنوات بالوثائق المحاسبية أو نسخ منها على حامل معلوماتي، وإذا تعذر ذلك على حامل ورقي».

كذلك نجد أن القانون يلزم من يمسكون المحاسبة بطريقة إلكترونية أن يقدموا الفاتورة الإلكترونية على دعامة إلكترونية إلى الإدارة الضريبية. وفي حالة الإخلال بهذا الالتزام
تكون العقوبة أداءغرامة مالية، حيث تنص المادة 191 المكررة في نفس المدونة على أنه: «تطبق غرامة تساوي 50 ألف درهم عن كل سنة محاسبية على الخاضعين للضريبة المشار إليهم في الفقرة الثالثة من المادة 210 أدناه، الذين يمسكون المحاسبة بطريقة إلكترونية والذين لا يدلون بالوثائق المحاسبية (ومن بينها الفاتورة الإلكترونية) على دعامة إلكترونية في إطار المراقبة الجبائية».

الدار البضاء : شركة كا زا ترانسبور تطلق طلب عروض لاقتناء 350 حافلة جديدة

أحمد رباص – موطني نيوز

أطلقت لتوها شركة التنمية المحلية “الدار البيضاء للنقل” (كازا ترانسبور) طلب عروض لشراء 350 حافلة جديدة مخصصة للنقل العمومي في المدينة وضواحيها، بمبلغ إجمالي قدره 8.95 مليون درهم.

وفقا لطلب العروض المنشور على موقع الشركة الإلكتروني، يتعلق الأمر بشراء 190 حافلة معيارية مقابل 3.8 مليون درهم و 160 حافلة مفصلية أخرى بتكلفة ما مجموعه 5.15 مليون درهم.

من المقرر افتتاح العروض في يوم 14 ماي المقبل، حسبما ذكرت الشركة في إلإعلان عن طلبها إجراء المناقصات، مشيرة إلى أن الاجتماع الخاص بتقديم الملف سيعقد في مكتب المشتريات للشركة يوم 16 أبريل القادم.

قررت مؤسسة التعلون بين الجماعات “البيضاء”، بالدار البيضاء الكبرى، بالإجماع، في دورتها العادية في فبراير الماضي، إنهاء عقد حافلة المدينة، التي أمنت التدبير المفوض للنقل الجماعي الحضري في 11 جماعة، منذ 2004.

لقد أوكلت المؤسسة المذكورة التي يترأسها يوسف اضريس، برئاسة رئيسة المجلس البلدي للمحمدية ، صلاحية اتخاذ القرارات اللازمة فيما يتعلق بإنهاء العقد واستمرار الخدمات العامة للنقل بالحافلات.

وجه مسؤولو البلديات المعنية نقدا لاذعا للشركة المفوَض لها قطاع النقل العمومي الحضري بسبب قلة الاستثمارات، وعدم كفاية معدل التغطية للشبكة، واهتراء الأسطول، وقلة الصيانة.

يذكر أن شركة الدار البيضاء للتنقل هي شركة مساهمة ومسؤولة عن “التنمية المحلية المستدامة والمتضامنة” في مدينة الدار البيضاء، عاصمة المغرب الاقتصادية. هي تراقب وتحكم بصفتها في ثلاثة مجالات وهي: إدارة شبكة المواصلات العمومية في الدار البيضاء (وخصوصا قطارها الخفيف الملقب باسم الطرامواي)، ومشاريع مد الطرق، وإعادة تنظيم المرور تفعيلا لمبدإ النقل المستدام.