وزير خارجية الجزائر يثير حفيظة حكومة ليبيا المؤقتة بتصريحاته بشأن عملية طرابلس

أحمد رباص – موطني نيوز

عبرت وزارة الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة الليبية المؤقتة، عن رفضها لتصريحات وزير الخارجية الجزائري، بالعاصمة التونسية، أمس الأول، بشأن عمليات الجيش الليبي في طرابلس، قائلة”ما يحصل شأن داخلي ليبي يخص ليبيا والليبيين ولن نسمح لأي طرف كان بالتدخل في شؤوننا الداخلية”.

وقالت في بيان حصل “موطني نيوز” على نسخة منه: “تابعت وزارة الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة الليبية المؤقتة بانشغال كبير تصريحات وزير خارجية الجزائر السيد صبري بوقادوم التي جاء فيها قوله (إننا لا نقبل أن تقصف أي عاصمة عربية وعاصمة مغاربية ونحن صامتون)”.

وأضاف البيان: “وإذ لا نقبل ونرفض رفضا تاما أن تقصف أي عاصمة عربية ومغاربية، فإننا نعتبر هذه التصريحات تنم عن جهل عميق بحقيقة الأوضاع التي تعرفها العاصمة الليبية طرابلس”.

وأوضحت الخارجية المؤقتة: “ما يحصل اليوم هو معركة لاستعادة الدولة الليبية وإعادة الأمن والاستقرار وإنهاء فوضى السلاح والمليشيات والإرهابيين والمجموعات المطلوبة دوليًا من العناصر الأجنبية”.

وتابع البيان: “وهي معركة مؤقتة وحاسمة في ذات الآن، نيابة عن دول الجوار وعن العالم لإنهاء فوضى السلاح التي تقوض استقرار، ليس فقط، ليبيا بل العالم أجمع وخاصة دول الجوار”.

وجاء في البيان: “وإننا و إذ نشير إلى عمق العلاقات الأخوية مع الشعب الجزائري الصديق، شعب المليون شهيد، فإننا نذكر بحرب الشعب الجزائري وانتصاره على الإرهاب الأسود الذي خلف أزيد من مائتي ألف ضحية، وهي نفس الحرب التي تقودها القوات المسلحة العربية الليبية اليوم ضد الإرهاب والإرهابيين”.

وقالت الخارجية في بيانها إن “ما يحصل هو شأن داخلي ليبي يخص ليبيا و الليبيين ولن نسمح لأي طرف كان بالتدخل في شؤوننا الداخلية، و في حربنا على الإرهاب الأسود من أجل التفرغ لمعركة بناء الدولة وحماية الحدود والتراب الوطني، ومقدرات الشعب الليبي، وخدمة كل الليبيات والليبيين،والنهوض بالاقتصاد الوطني، ونعمل معاَ لليبيا الجديدة، ليبيا كل الليبيين الذين نحتكم لإرادتهم في إطار دولة مدنية حديثة وديمقراطية أساسها القانون واحترام المؤسسات والحريات العامة وحقوق الإنسان”.

وأكدت مجددًا حرصها على العمل مع المجتمع الدولي وخاصة الاتحاد الأفريقي الذي يعمل لصياغة مشروع حول المصالحة الوطنية في شهر يونيو المقبل، وأنها تعول أيضا على حرص الأشقاء على مصالح الشعب الليبي وأمن واستقرار دول الجوار، و ودة ليبيا الفاعلة والإيجابية والقوية لفضائها المغاربي والعربي.

وشددت وزارة الخارجية الليبية، في ختام بيانها على عمق العلاقات بين ليبيا و دول الجوار وأنها لن تدخر جهدا في سبيل تطوير العلاقات الثنائية والمتعددة الأطراف القائمة على أساس الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، وبما يتماشى والمصالح المشتركة بين ليبيا وأشقائها في دول الجوار، خاصة في المجالين التجاري والاقتصادي، والسياسي تجسيدا لروابط الأخوة الصادقة والوشائج التاريخية التي تجمع الشعوب المغاربية.

وتابعت: “كما تظل الحكومة الليبية المؤقتة منفتحة ومتفائلة بخصوص مستقبل العلاقات مع الشقيقة الجزائر وتجدد دعوتها للسلطات الجزائرية بالاعتراف الرسمي بالحكومة الليبية الشرعية المنبثقة دستوريا وديمقراطيا عن مجلس النواب المنتخب من الشعب الليبي”.

السفير مثقال و وزير خارجية النيجر

مباحثات السفير مثقال و وزير خارجية النيجر تفعيل اتفاق إطار بين الوكالة المغربية للتعاون الدولي و النيجر لتكوين الأطر العليا وتقوية القدرات

 

شهباوي جواد – موطني نيوز

أجرى السفير محمد مثقال، مدير عام  الوكالة المغربية للتعاون الدولي، مباحثات مع وزير الخارجية و الاندماج الأفريقي لدولة النيجر إبراهيم يوكوبو في إطار زيارة العمل التي قام بها للمغرب و ترأس خلالها إلى جانب ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية و التعاون الدولي،  اللجنة المختلطة  بين البلدين والتي توجت بالتوقيع على 16 اتفاقية لتقوية التعاون الثنائي في المجال السياحي والقضائي والصحي والبنيات التحتية … و همت كذلك اتفاقية إطار، ثلاثية ، تجمع ما بين الوكالة المغربية للتعاون الدولي وجمهورية النيجر والمكتب الوطني للتكوين المهني من أجل تكوين اطر القطاع العام لهذه الدولة لتقوية قدراتها  في المجال التقني.

و في هذا الإطار، ابرز محمد مثقال، مدير عام الوكالة المغربية للتعاون الدولي، الخطوط العريضة لعمل الوكالة  لتنزيل الرؤية الملكية المندمجة لتنمية إفريقيا والتي يولي من خلالها جلالة الملك، نصره الله، أهمية قصوى للتنمية البشرية وتقوية قدرات الدول الإفريقية، مع الحرص على جعل الإنسان منطلقا وجوهرا أساسيا لكل السياسات التنموية والمشاريع المبرمجة .

السفير مثقال و وزير خارجية النيجر
السفير مثقال و وزير خارجية النيجر

وأضاف السفير محمد مثقال أن الوكالة المغربية للتعاون الدولي تحرص على مواكبة التعليمات الملكية السامية بتنسيق مع وزارة الشؤون الخارجية و التعاون الدولي، لإعطاء مدلول ملموس لهذا  التعاون جنوب جنوب من خلال مجال تكوين الأطر، خاصة الإفريقية، حيث أشرفت الوكالة منذ تأسيسها، على تكوين 25 ألف طالب أفريقي،  وتضم حاليا 10 الآلاف طالب أفريقي، منهم 8 الآلاف طالب حاصلون على منح بموجب الكوطا الرسمية التي تتضمنها الاتفاقيات الثنائية التي تجمع المغرب بالدول الإفريقية الشقيقة.  

كما تسهر الوكالة المغربية للتعاون الدولي على تأطير الآلاف من الأطر  الإفريقية في مجالات متعددة كالصحة والإدارة والطاقات المتجددة  والصحة و البيئة …عبر مؤسسات التكوين المهني والتقني بالمغرب، إضافة إلى التكوين الدبلوماسي عبر الأكاديمية الدبلوماسية التابعة لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، 

و في هذا الصدد، اتفق الطرفان على تشكيل لجنة تجمع بين القطاعات المعنية للبلدين، تحت إشراف الوكالة المغربية للتعاون الدولي، لتحديد حاجيات النيجر من تكوين الأطر، في مجال تكوين اطر القطاع العام ، إضافة إلى وضع برامج خاصة ومحدد الأجل للتكوين وتأهيل مؤسسات التكوين، و تأطير المكونين بدولة النيجر .

السفير مثقال و وزير خارجية النيجر
السفير مثقال و وزير خارجية النيجر

من جانبه، ثمن إبراهيم يوكوبو، وزير خارجية النيجر، جهود المغرب لتقوية للتعاون مع بلاده، والدور الذي تلعبه  الوكالة المغربية للتعاون الدولي في مجال تكوين الطلبة الأفارقة، حيث يعد وزير خارجية النيجر احد الأطر العليا التي درست بالمغرب في سلك تكوين الأطر العليا الإفريقية في المجال الجمركي، عبر الوكالة المغربية للتعاون الدولي، شأنه في ذلك شأن عدد كبير من الوزراء والأطر العليا بإفريقيا، متمنيا أن تستفيد بلاده من الخبرات المغربية في مجالات متعددة لتقوية قدراتها و تكوين أطرها .

وزير-خارجية-دولة-قطر

دولة قطر تسلم اليوم ردها لدول الحصار الأربع و الكويت و أنباء عن إجتماع بالقاهرة

موطني نيوز – وكالات

قالت وكالة الأنباء القطرية “قنا” إن وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني سيلتقي غدا الاثنين بأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد لتسليمه رد قطر على قائمة المطالب ال_(13) ألتي قدمتها دول السعودية ومصر والإمارات والبحرين لقطر عبر الكويت.

وأمهلت دول الحصار الأربعة الدوحة عشرة أيام لتنفيذ المطالب، وانتهت المدة منتصف هذه الليلة.

وأعلنت وكالة الأنباء الكويتية “كونا” أن الشيخ صباح الأحمد عاد مساء الأحد، إلى بلاده بعد انتهاء زيارته “الخاصة” للهند التي استمرت أسبوعا.

ووتأتي عودة الصباح للكويت قبيل ساعات من انتهاء المهلة الممنوحة لقطر للرد على مطالب دول الحصار.

من جهة أخرى أعلنت وزارة الخارجية المصرية، الأحد، أن وزراء خارجية مصر والسعودية والإمارات والبحرين، سيجتمعون في العاصمة القاهرة، الأربعاء المقبل؛ لبحث الأزمة مع قطر.

وأوضح بيان للمتحدث باسم الخارجية أحمد أبو زيد، أن “الاجتماع يأتي بناءً على دعوة من وزير الخارجية سامح شكري، وذلك لمتابعة تطورات الموقف من العلاقات مع قطر”.

وأضاف أبو زيد أن “الاجتماع يأتي في إطار تنسيق المواقف والتشاور بين الدول الأربع بشأن الخطوات المستقبلية للتعامل مع قطر، وتبادل الرؤى والتقييم بشأن الاتصالات الدولية والإقليمية القائمة في هذا الشأن”.

وفي 5 يونيو الماضي، قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، وفرضت الدول الثلاث الأولى حصاراً برياً وجوياً على الدوحة، لاتهامها بـ”دعم الإرهاب”، وهو ما نفته الدوحة بشدة. 

وقدمت الدول الأربعة، في 22 يونيو الماضي، عبر الكويت، قائمة تضم 13 مطلبًا إلى قطر لإعادة العلاقات معها، وأمهلتها 10 أيام لتنفيذها تنتهي منتصف ليلة الاثنين. 

وقالت الدوحة إن المطالب قدمت لترفض، مضيفة أنها مستعدة للتفاوض إذا توفرت الشروط المناسبة. واعتبرت مطالب الدول المقاطعة “ليست واقعية ولا متوازنة وغير منطقية وغير قابلة للتنفيذ”. 

وشدّدت أنها تواجه حملة افتراءات، وأكاذيب تهدف إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.