تمارة : جمعية نادي آفاق مرس الخيرالرياضية في رسالة مفتوحة لوزير الشباب والرياضة

عبدالله رحيوي – موطني نيوز

لازالت مشاكل المديرية الاقليمية لوزارة الشباب والرياضة تتوالى تباعا على مستوى عمالة الصخيرات تمارة ،وقد لجأت جمعية نادي آفاق مرس الخير النشيطة لموقع “موطني نيوز” لإيصال معاناتها -حسب تصريح – رئيس الجمعية السيد ماهر السبتي إلى السيد الطالبي العلمي وزير الشباب والرياضة ، والذي لهم الثقة الكاملة في إنكبابه على مشاكل جمعيات المجتمع المدني ؛ وفيما يلي نص الرسالة المفتوحة :

إلى السيد:
وزير الشباب والرياضة
تحت إشراف

المديرة الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة بعمالة الصخيرات تمارة.

الموضوع : شكوى عن إهمال موظفة بالمديرية الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة .

سلام تام بوجود مولانا الإمام،
وبعد:
فقد ترددت كثيرا قبل أن أخد قلمي بين أناملي لأكتب إلى سيادتكم هذه الشكوى لكن ترددي هذا لم يطل خاصة بعد أن استنفدت جميع الوسائل الممكنة ، وقمنا بجل المحاولات لرد المياه لمجاريها لكن دون جدوى . لهذا السبب فضلت الكتابة إليكم إيثار للمنفعة العامة وحرصا على المصلحة العامة ، وإننا نأمل أن تمنحوا هذه الشكوى ما هي جديرة بها من اهتمام حتى تظهر نتيجتها سريعا ، وبذلك تنقدوننا مما نلقاه من السيدة مريم الموظفة بالمديرية الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة من مدله وهوان وتهديد وإن من بواعث الأسف حقا أن يصل الاستهتار بهذه الموظفة إلى هذه الدرجة التي تجعلها تستهين بكرامة الناس ومصالحهم ، مما يدل على سوء فهمها لواجبها وعدم تقديرها للمسؤولية .
ولقد لينا لها ما يسببه إهمالها من ضر لجمعيتنا لكن لا فائدة تذكر، كما شكوناها إلى المديرة الإقليمية مرات عديدة فلم تزد إلا عنادا .
فلما ضاق بنا الأمر وأوشكت مصالح الجمعية أن تضيع بسبب إهمالها لم نجد بدلا من ان نلجأ إليكم ففي يدكم مقاليد أمرها وفي استطاعتكم تقويم اعوجاجها .
وإن لنرجو أن يتم ذلك سريعا حفظا لكرامة الوظيفة وحرصا على مصالح الناس عامة والجمعيات خاصة
وفي انتظار تدخلاتكم تفضلوا بقبول فائق عبارات الاحترام والتقدير.
والسلام

إمضاء الرئيس :
ماهر السبتي

الجديدة : رسالة مفتوحة الى السيد عامل صاحب الجلالة بالاقليم

عتيقة يافي – موطني نيوز

توصل موطني نيوز برسالة مفتوحة من السيد أمين حارسي الكاتب العام، موجهة إلى السيد عامل إقليم الجديدة والتي يحثه فيها على ضرورة التدخل من أجل إيقاف العبث في توزيع الدعم العمومي للجمعيات من طرف المجلس الجماعي لمدينة الجديدة، هذا نصها:

” …. ولا يسعنا إلا أن نبتهج بما أصبحت تشكله الجمعيات المغربية، من ثروة وطنية هائلة، ومن تنوع في مجالات عملها، وما تجسده من قوة إقتراحية فاعلة، أصبحت بفضلها بمثابة الشريك، الذي لا محيد عنه لتحقيق ما نبتغيه لبلادنا من تقدم وتحديث.
وإننا لنحث الفعاليات الجمعوية على تشجيع انخراط الشباب فيها، باعتبار الجمعيات مدرسة نموذجية للديمقراطية والتضامن، ولتحرير طاقات الشباب الخلاقة في خدمة المجتمع والصالح العام.
كما ندعو هذه الفعاليات إلى تجاوز ما يشوب بعضها من طرق التسيير التقليدية االعقيمة، واعتماد ثقافة تدبير حديثة وناجحة، فضلا عن ضرورة تكتلها في نطاق فيدراليات تنصهر فيها تجاربها، وتجعل منها مخاطبا فعالا لمختلف شركائها…”
“مقتطفات من الرسالة الملكية الموجهة للمشاركين في الأيام الدراسية حول التدبير الجمعوي بتاريخ 14 فبراير 2002”

لقد لاحظنا وبأسف كبير الإقصاء الممنهج لجمعيتنا من الإستفادة من توزيع الدعم العمومي للجمعيات خلال الدورة الاستثنائية لمجلس جماعة الجديدة المنعقدة يوم الخميس 28 مارس 2019 والمدرجة في النقطة الثامنة:
– – توزيع المساعدات والدعم لفائدة الجمعيات برسم السنة المالية 2019 ومن خلال دراسة متأنية وعميقة لجدول المنح لفائدة الجمعيات برسم السنة المالية 2019 يتضح ما يلي:أن توزيع هذا الدعم العمومي غلبت عليه المحاباة والارضاءات السياسية واستغلال النفوذ وتحكمت فيه الرؤية الضيقة والسياسة النفعية والتسيب الكبير في حين كان من المفروض أن يوزع هذا الدعم العمومي الذي يعتبر مال عام عبر شروط وضوابط ومساطر تحكمها المصداقية والنزاهة والحكامة الجيدة من أجل مستقبل عادل ومنصف واكتر عطاء يتسع للجميع.
– – أن توزيع الدعم العمومي لم يعر أي اهتمام لمذكرة السيد وزير الداخلية عدد D2185 حول دعم الجمعيات من طرف الجماعات الترابية وإبرام اتفاقيات التعاون والشراكة معها”.والتي تصدت للريع واستغلال النفوذ من قبل مستشاري الجماعات المحلية الذين ينشطون في جمعيات، ويسخرون نفوذهم لضمان استفادة جمعياتهم من الدعم من اجل استغلال هذه الجمعيات لأهداف مالية وسياسية وجاء ضمن المذكرة أنه ” تفاديا لحالات استغلال النفوذ، تمنع القوانين التنظيمية تمكين الجمعيات التي ينتمي إليها أحد أعضاء الجماعة الترابية من توقيع اتفاقيات الشراكة أو التمويل، معتبرة أن توقيعها هو أمر مخالف للقانون، وموجب للتعرض والبطلان، باعتبار ذلك من أوجه ربط مصالح خاصة، مع ما يترتب عنه من متابعة للعضو الذي ثبت إخلاله بالمقتضيات المتعلقة بهذا الشأن”
– – عدم استحضار المجلس الجماعي لمدينة الجديدة للمستجدات الأخيرة التي عرفها القانون المتعلق بالميثاق الجماعي التي أشركت الجمعيات في تدبير الشأن العام والداعية إلى تبني مقاربة تشاركية حقيقية بين الجمعيات والمجالس الجماعية من أجل تحقيق تنمية محلية فعلية وشاملة.

– – عدم اهتمام المجلس الجماعي لمدينة الجديدة بما جاء به دستور المملكة 2011 الذي أبرز المكانة المتميزة التي أضحى المجتمع المدني يلعبها، بصفته شريكا أساسيا وحقيقيا في التنمية، حيث نص في فصله الأول على أن النظام الدستوري للمملكة يقوم على أساس الديمقراطية المواطنة والتشاركية، وعلى مبادئ الحكامة الجيدة، وربط المسؤولية بالمحاسبة.
وبالتالي فقد أعطى مكانة خاصة ومميزة للمجتمع المدني، لابد أن تعكسها كل المؤسسات الدستورية بما فيها الجهات والجماعات الترابية الأخرى، انطلاقا من رؤية ومقاربة جديدتين. و منح للجمعيات أدوار تشاركية عديدة أصبح معها من اللازم تقنين باب الدعم العمومي عبر شروط يحترمها الجميع تطبعها الشفافية والنزاهة مع العمل على صرف الدعم في البرامج المنتجة والحقيقية سواء في الطفولة أو الشباب والرياضة والثقافة والبيئة أو العمل الاجتماعي.
كما خلصت دراستنا للكيفية التي تمت بها عملية توزيع الدعم العمومي من طرف المجلس الجماعي لمدينة الجديدة إلى ما يلي:

– عدم توفر المجلس الجماعي لمدينة الجديدة على دليل للمساطر الخاص بالدعم والشراكة مع الجمعيات.
– غياب منهجية جديدة في تقديم الدعم لجمعيات المجتمع المدني بهدف بلوغ الأهداف المسطرة بطرقة فعالة وناجعة،
– غياب مسطرة واضحة لتلقي طلبات الجمعيات مع الحرص على اشتمالها على الوثائق الضرورية المخولة للإستفاذة من الدعم، بما في ذلك سلامة وضعيتها القانونية وبيان أنشطتها ومدى امتدادها ومشروع أنشطتها السنوي،
– غياب معيار الاستحقاق لتوزيع الدعم عبر بلورة تصور واضح لمفهوم التضامن ودعم المجتمع المدني من قبل المجلس الجماعي لمدينة الجديدة، مع سلك منهجية وإستراتجية في اختيار وتصنيف الجمعيات المستفيدة من الدعم.
– غياب إطار تعاقدي مع الجمعيات المستفيدة من الدعم، مع ضرورة تتبع هذا الدعم.
وأمام غياب كل هذه المرجعيات السالفة الذكر فقد لجأ الرئيس والمكتب المسير للمجلس الجماعي لمدينة الجديدة إلى سياسة الإقصاء الغير مبرر والغير معلل عوض سلوك منهجية جديدة للتعاطي مع تدخلات مؤسسات المجتمع المدني، وفق رؤية أكثر نضجا ووضوحا تروم إضفاء الوضوح والشفافية وتخليق العلاقات التشاركية مع مكونات النسيج الجمعوي وتتأسس على مبادئ: الشفافية، التعاقد، المواكبة، المصاحبة، المحاسبة، التقييم. مقارنة الإنجازات بالأهداف، تحليل كلفة البرامج، رفع مقاييس وقياسات النجاعة والفعالية وقد أثبتت هذه المنهجية فعاليتها في الديمقراطيات المتقدمة.
مما سيؤدي إلى الوصول إلى تحقيق حكامة تدبيرية جيدة ورشيدة لعملية دعم الجمعيات على مستوى تراب جماعة مدينة الجديدة.
وإنطلاقا من مضمون مذكرة السيد وزير الداخلية عدد D2185 حول دعم الجمعيات من طرف الجماعات الترابية وإبرام اتفاقيات التعاون والشراكة معها. ومما جاء ضمن المذكرة “أهيب بالسادة الولاة والعمال الحرص على احترام الجماعات الترابية لمختلف الشروط والقواعد المتعلقة بالتعامل مع الجمعيات ضمانا لمشروعية أعمالها ولتحقيق الأهداف المتوخاة منها بما يخدم الصالح العام والتنمية الترابية المنشودة”.

نتوجه إليكم السيد العامل لنطلب منكم:

— التحقق من إحترام مضامين رسالة السيد وزير الداخلية المشار إليها سابقا من طرف المجلس الجماعي لمدينة الجديدة في توزيع الدعم العمومي.
— الحرص والعمل على ضمان حقوق الجمعيات الناشطة التي ثم إقصائها من الدعم العمومي.
— عدم التأشيرة على توزيع الدعم العمومي المبرمج من طرف المجلس الجماعي لمدينة الجديدة لما عرفه من إختلالات التي تطرقنا لها سالفا.

في انتظار استجابتكم لمضامين رسالتنا، تقبلوا السيد العامل فائق التقدير والإحترام.

الإمضاء :

الكاتب العام : أمين حارسي

المحمدية : المحبوسون يستغيثون عبر رسالة معززة بمكالمات وإدارة السجن المحلي تكذب الوقائع جملة وتفصيلا

أحمد رباص – موطني نيوز

منذ يوم الأربعاء الأخير، انتشر فيديو من إنتاج موقع إلكتروني يوجد مقره بالمحمدية في مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة منها اليوتوب والفيسبوك.

موضوع الفيديو يتعلق بالأوضاع المزرية التي يعيش في ظلها نزلاء السجن المحلي بالمحمدية الذين كتبوا رسالة مطولة توثق لمعاناتهم مع إدارة المعتقل وتفضح الأساليب التي يتعامل بها أغلب الحراس مع المعتقلين والبعيدة عن المعايير المنسجمة مع فلسفة حقوق الإنسان. في هذا الإطار، تضمنت الرسالة إشارات إلى شيوع الرشوة داخل أسوار السجن المدني بالمحمدية واستغلال أوضاع السجناء لبيعهم هواتف لا يتعدى تمن الواحد منها 50 درهما بمقابل يصل إلى 5000 درهما. ومع ذلك، ينتزع الهاتف المبيع بهذا الثمن الخيالي مكن صاحبة ليعاد بيعه له بنفس الثمن ويطفو ثمنه على 10000 درهما.

كما يتضمن الفيديو مكالمة لأحد السجناء يصرح فيها بأن شعرة نمت في وسط عينه اليسرى إثر شجار وقع له بداخل السجن. يقول هذا النزيل إنه مهدد بفقدان عينه لهذا السبب. ذهب عند طبيبة السجن ليعرض عليها حالتها طالبا منها تخليصه من هذه الشعرة اللعينة، غير أنها طلبت منه الانصراف بعد أن أمرته بتوجيه شكاية في هذا الشأن إلى الإدارة التي لم تعر بدورها أي اهتمام بمشكلة هذا السجين الذي يبدو من كلامه أنه متزوج.

من جهتها، كذبت إدارة السجن المحلي بالمحمدية ما ورد في هذا التسجيل المنشور بمواقع التواصل الاجتماعي بخصوص أوضاع المؤسسة، مؤكدة أنه تضمن العديد من المغالطات والافتراءات.

وأوضحت الإدارة، في بلاغ صدر يوم أمس الخميس، أن صاحب التسجيل تعمد في حديثه عن ظروف الاعتقال بالسجن المحلي بالمحمدية التهويل من أجل تضليل الرأي العام، إذ تضمن التسجيل افتراءات وأكاذيب عديدة.

وفي ما يخص التغذية، أوضح البلاغ أن إدارة المؤسسة تسهر على مراقبة كمية وجودة الوجبات الغذائية المقدمة لنزلاء المؤسسة، الذين يتناولونها بانتظام، إضافة إلى استفادة جميع النزلاء من إمكانية اقتناء مواد غذائية مختلفة وبالكمية المعقولة من دكان المؤسسة.

أما في ما يتعلق بالاستفادة من خدمات الهاتف، فإن إدارة المؤسسة تحرص على استفادة جميع النزلاء على قدم المساواة من خدمات الهاتف الثابت، لتمكين النزلاء من التواصل مع العالم الخارجي، والحفاظ على روابطهم الأسرية والاجتماعية. وعلى خلاف ما يدعيه صاحب التسجيل، فليس هناك أي ابتزاز بخصوص الاستفادة من خدمات الهاتف الثابت من طرف الموظفين أو الإدارة، بل إن هذه الأخيرة تعمل على توفير خدمات الهاتف الثابت من أجل محاربة تداول الهواتف النقالة داخل المؤسسة.

وبخصوص الادعاء بأن بعض الموظفين يتعاملون معاملة غير إنسانية مع النزلاء، يضيف البلاغ، أنها مجرد افتراءات، حيث إن مدير المؤسسة وجميع الموظفين يتعاملون مع النزلاء طبقا للمقتضيات القانونية والتنظيمية المنظمة للمؤسسات السجنية وفي إطار الحرص على ضمان سلامة الأشخاص وأمن المؤسسة وفرض الانضباط بها.

وشدد على أن الادعاء الخاص بـ”الإهمال الطبي للنزيل (أ.ل)” افتراء سافر على إدارة المؤسسة، إذ أن هذا النزيل يحظى بالعناية الطبية الكاملة، وسبق له أن استفاد من 14 فحصا طبيا داخل المؤسسة بخصوص المرض الذي يعاني منه على مستوى عينه اليسرى، إضافة إلى فحصين طبيين خارج المؤسسة، مع برمجة موعد طبي له بالمستشفى الخارجي.

وفي ما يتعلق بالنزيل (ط.ز) الذي يدعي صاحب التسجيل أنه كان محل معاملة غير قانونية، فإن الإجراء التأديبي الذي اتخذ في حقه جاء بسبب ضبط عدة ممنوعات بحوزته.

وخلص البلاغ إلى أنه يتضح أن الشكايات الكيدية والافتراءات المروجة حول ظروف الاعتقال بالسجن المحلي للمحمدية ما هي إلا ردة فعل على تشديد الحراسة على العناصر المشبوهة داخل المؤسسة، وحرص إدارة هذه الأخيرة على التطبيق الصارم لقواعد الانضباط، ومحاربة تداول الممنوعات بها. كما يتضح أن هناك جهات معينة تسعى من خلال تسخير شبكات التواصل الاجتماعي لترويج ادعاءات وافتراءات حول ظروف الاعتقال بالمؤسسة، سعيا إلى التشويش على إدارة هذه الأخيرة، وهو ما لن يثنيها عن مواصلة العمل من أجل التطبيق الصارم للقانون على جميع النزلاء دون استثناء.

تطوان : بالفيديو والي امن يكرم النساء الشرطيات في عيد المرأة العالمي ويتلو رسالة من السيد المدير العام للأمن الوطني بالمناسبة

محمد عشيق – موطني نيوز

بعث المدير العام للأمن الوطني عبد اللطيف حموشي رسالة امتنان وعرفان لجميع النساء الشرطيات بتطوان، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، تلاها نيابة عنه والي امن تطوان السيد محمد الوليدي بحضور ورؤساء الدوائر الامنية و الأمن ورئيس المنطقة الامنية ومختلف السادة رجال الامن في الاحتفالات التي شهدتها جميع مصالح الأمن على الصعيد الوطني.

وعبّر عبد اللطيف حموشي لنساء الأمن الوطني، بمختلف درجاتهن وأسلاكهن، عن خالص شكره وغامر امتنانه، لما يقدّمن من أعمال جليلة، وتضحيات جسيمة، في سبيل ضمان أمن الوطن والمواطنين، وتوفير الأجواء الآمنة للتمتع بالحقوق والحريات، مشددا على أن “الاحتفاء بالمرأة الشرطية، وبالموظفات العاملات في صفوف الأمن الوطني، هو تجسيد للعناية التي تحظى بها المرأة عموما، وهو أيضا تكريس للمكانة المتميزة التي تشغلها النساء في صفوف الأمن الوطني، بعدما ولجت المرأة الشرطية، عن جدارة واستحقاق، جميع التخصصات الشرطية وكافة المجالات الأمنية، بما فيها تلك المطبوعة بالتحدي ومقارعة الصعاب والمخاطر”.

وابتهل عبد اللطيف حموشي في نهاية كلمته إلى الباري عز وجل أن “يلبس النساء الشرطيات أردية الصحة والعافية، ويجعل التوفيق حليفهن في مهامهن الوظيفية وأوضاعهن الاجتماعية والأسرية”، مؤكدا لهن بأن المديرية العامة للأمن الوطني تعتز بكفاءاتهن العالية، وتتشرف بما يسدين من جميل العمل، ومجددا لهن الوعد بالعمل على مواصلة تحسين الأوضاع المهنية لأسرة الأمن الوطني، نساءَ ورجالا، لأنها جديرة بذلك، لما يقدمه نساؤها ورجالها من تضحيات، وما يبرهنون عليه من أعمال جليلة في سبيل إرساء الأمن وإشاعة الطمأنينة، في ظل القيادة الرشيدة لمولانا المنصور بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

وشهدت جميع مراكز الشرطة على امتداد التراب الوطني، اليوم الجمعة ثامن مارس الجاري، تنظيم احتفالات على شرف النساء الشرطيات، والتي شكلت مناسبة لتكريم الأمن بنون النسوة، والاحتفاء بالمرأة الشرطية التي اختارت المساهمة في خدمة أمن وطنها ومواطنيها بعزم لا يلين والتزام لا ينضب.

عامل إقليم تاونات

رسالة مفتوحة إلى عامل إقليم تاونات

بوشتى المريني – موطني نيوز

في تدوينة له المدون والناشط السياسي المفضل العاطفي من منطقة غفساي إقليم تاونات تضمنت رسالة إلى عامل إقليم تاونات وفيما يلي نص الرسالة .
رسالتنا مفتوحة الى السيد عامل إقليم تاونات
السيد العامل المحترم ، سررنا جميعا بتعيينكم على رأس هذا الإقليم ، وازداد أملنا فيكم بعدما قمتم بجولة لجميع جماعات الإقليم للتعرف عن كثب على أوضاع هذه الجماعات ، ولا شك أنكم جمعتم المعطيات الكافية عن كل جماعة حتى يكون عملكم متكافئا وعادلا وتعم التنمية جميع أنحاء الإقليم وتنتهي عملية الاحتكار المشاريع من قبل بعض النافذين واللوبيات وممتهني السياسة
السيد العامل لقد ظهر جليا أن بعض رؤساء الجماعات يستغلون موقعهم لتحويل كل المشاريع لجماعاتهم واحتكار كل الوسائل بما فيها سيارات النقل المدرسي ، آليات نقابة التعاون، سيارات الإسعاف ونقل الموتى وآليات أخرى ناهيك عن استفادتهم من كل المشاريع التي تأتيهم عن طريق بعض القطاعات الحكومية ومن الجهة ومن المجلس الإقليمي …فيما بعض الجماعات تفتقر لأبسط الآليات والوسائل وتعيش الفقر والتهميش على جميع الأصعدة ( جماعة البيبان كمثال)
السيد العامل المحترم ، لا زال أملنا فيكم كبيرا أن تتغلبوا على هذا المشكل وتقطعوا مع الاحتكار والتفاوت بين الجماعات وتجعلوا التنمية شاملة وعامة
وفقكم الله والسلام

رسالة مفتوحة من آلان باديو إلى ألان فينكيلروت

أحمد رباص – موطني نيوز

في نهاية عام 2009، قبل الفيلسوف ألان باديو لأول مرة أن يتناقش مع ألان فينكيلروت. الحوار بينهما منشور في موقع “l’Obs” الفرنسي، وانطلاقا منه تم تأليف كتاب نشر في العام التالي: “التفسير. مناقشة مع أود لانسلان (Éditions Lignes، 2010). اليوم يرفض دعوات فينكيلروت ويشرحها في رسالة علنية.

خلال المناقشات العامة والمنشورة التي أجريناها منذ فترة، حذرتك من الانزلاق التدريجي لموقفك، وخاصة من توترك الهويتي، الذي كنت أعرف أنه في ذلك الوقت ربما كان بالفعل رجعيا للغاية، ولكن الذي اعتبره مخلصا وصادقا، إلى جانب الخطاب الذي لا يمكن تمييزه عن خطاب اليمينيين المتطرفين إلى الأبد.

من الواضح أن هذه هي الخطوة التي، على الرغم من نصيحتي المستنيرة، خطوتها مع مؤلف “الهوية الشقية” والمصير المركزي، في فكرك ، للمفهوم النازي الجديد حصريا حول الدولة العرقية. لم أكن مندهشًا للغاية، لأنني حذرتك من هذا الخطر الداخلي، لكن، صدق ذلك، كنت آسفًا عليه: أعتقد دائمًا أن أي شخص، وبالتالي أنت أيضًا، له القدرة على التغيير، و- لنكن أفلاطونيين ولو للحظة – على التحول إلى الخير.

ولكنك تحولت بشكل لا يقاوم نحو الشر في عصرنا: فأن لا نعرف معارضة الكونية، المجردة والبغيضة، للسوق الرأسمالي العالمي، سوى بالتقديس، القاتل عندما يدعي حيازة قيمة سياسية، للهويات القومية، بل، في حالتك، “العرقية”، وهو الأسوأ.

أضفت أن حجاجك حول هذه النقطة من “القضية اليهودية” هي الشكل المعاصر لما سيقود يهود أوروبا إلى الكارثة، على الأقل إذا لم يفلح هؤلاء الذين يقاومون، لحسن الحظ، بكثافة هذا الاتجاه الرجعي في إيقافها. أعني، اهتزاز الدور الاستثنائي لليهود في كل أشكال الكونية (علمية، سياسية فنية، فلسفية …) على جانب التقديس الهمجي للدولة الاستعمارية الذي لا يكون مخرجه إلا قاتلا. قلتها لك، ولكل من شارك في هذا التقديس: أنتم الذين تنظمون اليوم بهذا التحويل الفظ لذات – سند فخورة من الكونية إلى وثنية قومية، مع تتابع مخجل لمعاداة السامية العنصرية، كارثة هويتية خطيرة.

ضمن مجموعة المثقفين الذين يرافقونك في هذه الحماقة المعادية لليهود، غالباً ما تمت معاملتي كمعاد للسامية. لكنني لم أقم سوى بحفظ وتحويل بشكل إيجابي للكونية الموروثة ليس فقط من مجموعة ضخمة من المفكرين والمبدعين اليهود، بل عن مئات الآلاف من المناضلين الشيوعيين اليهود المتحدرين من الأوساط العمالية والشعبية. وإذا كان استنكار القومية والاستعمار في بلد معين هو “معاداة للسامية” عندما يتعلق الأمر بإسرائيل، فبماذا نسميه عندما يتعلق الأمر، مثلا، بفرنسا، التي انتقدت كثيرا، بشكل جذري ومستمر، حتى اليوم، سياساتها سواء الاستعمارية أوالرجعية، وهو ما لم أفعله بالنسبة لدولة إسرائيل؟ هل تقول بعد ذلك، كما فعل المعمرون في الجزائر في الخمسينات، إنني “معاد لفرنسا”؟ صحيح أنك تظهر وأنت تثمن سحر المستوطنين، بمجرد أن يكونوا إسرائيليين.

لقد وضعت نفسك في فخ غامض، نوع من الكونية المضادة ضيقة الأفق، والمجردة من أي مستقبل آخر غير الفوضوية الرجعية . أستطيع أن أخمن (هل أنا خاطئ؟) أنك بدأت تفهم أن من المكان الذي توجد فيه، تنبعث رائحة كريهة، تزكم الأنوف. قلت في قرارة نفسي إن كنت تهتم كثيراً بحضوري لإحياء ذكرى برنامجك (الذي حضرته أربع مرات، في الوقت الذي كنت لا تزال قابلا للمعاشرة، رغم أنه قد تم بالفعل اتخاذ بعض الاحتياطات)، أو تتمنى لو أني ما زلت أشارك في هذا البرنامج، فلأن ذلك كان يمكن أن ينتشلك من حفرتك. “إذا وافق باديو، الفيلسوف الأفلاطوني والفيلسوف الشيوعي الخدمة، على المجيء ورؤيتي في الفخ الذي قبض علي” – فيما تعتقد ربما- “فسوف يعطيني القليل من الهواء في مقابل الأشخاص، المتنامي عددهم، الذين يتهمونني بالدلال تجاه الجبهة الوطنية “.

هل تعلم، أني تعرضت سابقا للانتقاد في ما تخيلت أن يكون معسكري (“يسار راديكالي معين”، وهو ليس بمعسكري ، لكن لنمر) لكوني تحاورت معك كثيراً. أتشبث، دون تردد، بأنني كنت على حق في القيام بذلك. لكن يجب أن أعترف، بكل بساطة، أنني لا أريد ذلك بعد الآن. ظفح الكيل، كما ترى. سوف أتركك في حفرتك، أو أتركك، إذا كنت تفضل ذلك، مع “أصدقائك” الجدد. أولئك الذين حققوا النجاح الكبير للدموع التي أدرفتها (حزنا) عن نهاية “الدول العرقية”، ليتهم يعتنون بك الآن. آمل أنه عندما تدرك من هم، وأين أنت، فإن الحس السليم، الذي، وفقا للفلسفة الكلاسيكية، هو سمة ذات الإنسان، سوف يعود إليك.

الجوي المصطفى رئيس التحرير

رسالة مقصودة إلى مرض السرطان

المصطفى الجوي – موطني نيوز
لم يسبق لي أن أن خاطبت مرض خبيث أو غيره، لكنني هذه المرة سأوجه رسالتي إليك شخصيا أيها الخبيث…
لأن تأثيرك يربك خطط أعثى الرجال وأقواهم لأنها وبكل بساطة معركة واحدة يدخلها كل من يسمع عبارة “السرطان” أو الكونصير أو كما يحلو لعموم المغاربة أن ينادوه وهم ممتنعون عن تسميته “المرض الخايب” الله ينجيك..عبارة كلها ضعف وخنوع وتدلل .
نعم أنا أحتقرك وأحتقر كل من يضعف أمامك ويرضخ لخبثك اللعين لأنه لا يختلف نوع الألم..ولا يفرق السرطان بين أنثى وذكر..آلام واحدة..وخوف واحد من مصير مشابه يتوقعه معظم المصابين.
لكنني مع شريحة رغم قلتها والتي تعطي نقطة حساسة تفرق بينهم فقط قوة الإرادة التي تميز أحدهم عن الآخر، وحدها الرغبة أقول وأكرر وحدها الرغبة في الحياة هي التى تزيد من فرص نجاة المريض و تنقص من فرص نجاة الآخر، وهي الرغبة التى يختلف التعبير عنها من مريض لآخر في مواجهته لموت محتوم، بعضهم يتمسك بالحياة تمسك الرضيع بثدي أمه، يحتضن الأهل والأولاد، فيما يكتفي البعض الآخر من المواظبة على العلاج و مواجهة المرض بالضحك والتفاؤل، بينما يختار البعض إرسال رسائل ملغمة للمرض مستهزئا به، رسائل مكتوبة ومختومة بختم الدم “عزيزي الموت مرحبا بك”.
وبما أنني في إطار تضامني المطلق والغير المشروط مع ضحاياك أيها الخبيث، أقول لك وعيني في عينيك وأتحداك..هل رأيت نفسك يوما ما في المرآة؟ هل تحسست تفاصيل وجهك المقرف الشاحب والمفزع؟ الجواب قطعا لا ،لأنك منتشي بإنتصاراتك وتدميرك لنفسية العباد وإحباط الأسر و الأهالي.
مررت على تكوينك و جلست ذات يوم في مراجعة جادة لخططك.
هل حصل وأن بصقت على ذاتك لأنها كذلك وتستحق البصق الاف المرات؟
هل أدركت كل لحظة أنك تهزم اطفالنا الرائعون المحبوبون عند الله الذي وهبنا نقيض ما تفعله أنت..أيها الخبيث النجس .
هل أدركت لحظة أن ربنا الجميل يقف في صف حياتنا لا في صفك ؟
هل سبق وكان لك صديق أو ابنة صغيرة ؟
ما الذي سبق وفعلته غير الموت أيها المقرف ؟
عزيزي السرطان ..لا يخفاك أنك لست عزيزي إطلاقا، دعك منهم، وأجب عن تسائلاتي، أسئلة لا معنى لها، فقط أحببت أن أدعوك إلى وليمتك المعتادة في إحدى مستشفيات سرطان الأطفال، لكني أعدك بأنني هذه المرة سأجهز لك التوابل التي ينبغي أن تتنبه لها كي تملأ أوعيتك وتنقرض.
دعك منهم فما رأيك بي ؟
هل توافق على صفقة كهذه، أو تحدي بيني وبينك صدقني أيها الخبيث فأنت لايعنيك طفل يحب والدته ولا طفلا يصارع الموت باللا شيئ، ولا فتاة في مراحلها الاخيرة هؤلاء لا يستحقونك.
أتدري لما يا خبيث لأن قلوبهم طاهرة ونظيفة وأنت القبح المتجسد في أبهى حلله، فأنت مكروه بالرغم من أنك شبح يتسلل خلسة كاللص أو قاطع الطريق، هل تدري أنك مكروه من عائل الأسرة و من ربة البيت و حتى الشحاتين الذين يتسولون الحياة بما فيهم الدكتور الجامعي وغيرهم الكثير، كل هؤلاء رصيد لكي تتواصل إرادة الرب في الحياة، فلله ما أعطى ولله ما أخد..فماذا أخدت أنت غير جسد منخور في أيامه الأخيرة..هل سألت نفسك لماذا لا تعمر كثيرا في أجساد ضحاياك؟ لأن هناك من هو أقوى منك ويخلصهم من براثن قبحك ودمامة وسامتك أيها الخبيث أكرهك وأمقتك.
وأحب أن أحذرك وأقول لك لا معنى من الذهاب إليهم.
الراب الاسلامي

الراب الاسلامي رسالة الإصلاح الحقيقي

بقلم احمد الخالدي – موطني نيوز

إن من مهازل التاريخ و الإنسانية أن نرى الجاهل يتصدى بسلاح السب الفاحش و القذف و اللعن و الطعن و التنكيل بالمقابل دون أن يمتلك الادلة على فعله المشين هذا فرغم أنه لا حظ له في العلم و سوح النزالات العلمية و كذلك هو ليس من أهل القدرة العلمية و الاختصاص فلا زال يتمسك بعناده و يعترض دون أن يقدم الحجج و البراهين التي تثبت صدق ما يدعيه و يتفوه به من سفسطة كلام معسول لا أثر له في الواقع الخارجي كل أولئك رضوا بحياة العبودية المذلة و امتلاك الدينار و الدرهم مقابل التعدي على أهل العلم و قادة الإصلاح و قمم العلم و المعرفة و الفكر الرصين الذين شهد لهم بذلك القاصي و الداني بقدراتهم الفائقة من حيث الادلة العلمية و المؤيدات الفكرية التي استطاعت أن تجتاح الساحة بما لديها من تلك الجواهر النفيسة، فكانت تلك الحقيقة التي لا مفر منها أشبه بالصاعقة التي نزلت على رؤوس عبيد الدينار و الدرهم في مكان و زمان، و الامثلة على ذلك كثيرة جداً، فلا يكاد الماضي يخلو منها و اليوم يتجدد الموقف نفسه فعندما يستخدم الانسان عقله و بالشكل الصحيح فإنه حتماً سوف يصل إلى الطريق الصحيح و يحصد النتائج الصحيحة، فمثلاً كلنا نعرف أن ملايين المعجبين بالراب وما يزرعه في نفوسهم من تفاعل كبير يحدث بين الطرفين سواء الجمهور و المغني و ما يقوم فيه من حركات تفاعلية تلهب الحماس في قلوب المستمعين

الراب الاسلامي
الراب الاسلامي

ومن هذا الباب فقد استغل الشباب المسلم الواعد هذه الاجواء الحماسية و أخذ على عاتقه نشر قيم و مبادئ الإصلاح و الصلاح في المجتمع الانساني عندما بدأت شريحة الشباب العربي عامة و الإسلامي خاصة تنحدر يوماً بعد يوم في مستنقعات الفساد و تتعاطى المخدرات بمخلف أشكالها فأصبحت كالبهيمة التي يقودها الشيطان إلى الهاوية و السقوط الاخلاقي هنا ظهرت رسالة الإصلاح و توقدت شعلة الايمان و التقوى و الاخلاق الحميدة في عقول و قلوب و نفوس الشباب المسلم فشقوا طريقهم – رغم ما فيه من مصاعب و أهوال جمة – نحو نشر رسالتهم الايمانية التربوية الاخلاقية البحتة التي ترجع باصولها إلى انزلته السماء من أحكام و تشريعات فكان طور الراب الإسلامي من أهم الحلول الناجعة التي أستعان بها فتية المسلم الواعد لكي يحققوا طموحاتهم في إقامة عالم يسوده المحبة و الإخوة الحقيقية الصادقة و تلمع في سماءه نجوم التعايش السلمي و التسامح النبيل من جهة، و القضاء على كل ما من شأنه أن يعكر صفو تلك الاجواء الصافية من جهة أخرى فيتم القضاء على رواسب الفكر المتطرف و مظاهر الكفر و الالحاد التي ظهرت في الآونة الأخيرة، بالاضافة إلى محاربة المخدرات من خلال نشر ثقافة الاسلام وما تتضمنه من حلول ناجحة تحفظ أبنائنا و أهلينا من خطر هذه المؤامرات الشيطانية الفاسدة، فالرأب الاسلامي وسيلة إصلاحية و  أسمى خطاب لرسالة تربوية أعادت الروح إلى الجسد الشبابي عبر ما تنشره من كلمات و أشعار و أفكار جلها من وحي الرسالة الاسلامية الخالصة ومن أبرزها قصيدة تعطي معنى التوحيد الصحيح وهو بالله الواحد الأحد فكان عنوانها ( التوحيد بالله الواحد ) أفليس هذه الكلمات و ما تدعو إليه رسالة إصلاحية حقيقية تكون من باب التوحيد الخالص لله – تعالى – و تقف بوجه الالحاد ؟ و يبقى الحكم للقارئ المنصف بين الفريقين .

رسالة الدولة بين ذكاء بن كيران غباء اليسار

بقلم شعيب جمال الدين – موطني نيوز

عندما أتأمل المشهد الصحفي ألمس للأسف الشديد إفتقادنا لصحافيين من العيار الثقيل أكفاء ذو نظرة ثاقبة لديهم براعة و قدرة على تحليل القضايا الراهنة المطروحة في الساحة السياسية وتسليط الضوء على الزوايا الغامضة إلى جانب التوفر على ميزة الذكاء في تفكيك طلاسم الشفرات السرية للأهم الأحداث الوطنية.

لا يعقل ونحن على أبواب سنة 2019 ولازلت صحافتنا تطرح تحليلات بسيطة، إنشائية لاترقى للمستوى العالي الذي يلزم أن نراه هل المشكل في الكفاءة ونقص الخبرة والتجربة أم عدم إمتلاك الصحافيين لمصادر موثوقة تمدهم بمعلومات تساعدهم في صياغة مقالاتهم بإحترافية كما يحدث في بعض الجرائد العالمية، أو ربما لديهم مصادر لكنها مصنفة في الطابور الثالث والرابع هذا النوع تكون معلوماته جد عادية تفتقد بنسبة كبيرة للمصداقية.

أكتب هذه المقدمة بعد إطلاعي على بعض المقالات الصحفية التي تطرقت إلى ملابسات وتفاصيل محاكمة القيادي في حزب العدالة والتنمية عبد العالي حامي الدين، للأسف الشديد إكتفت أغلبها بتحليل القشور التي يعلمها الجميع بذل من الغوص في عمق الأشياء وقراءة الحدث من جوانب أخرى.

بنسبة لي محاكمة عبد العالي حامي الدين إنتهت فصولها الحقيقية بعد الجلسة الأولى (25 دجنبر 2018) التي عرفت حضور رئيس الحكومة السابق عبد الإله بن كيران الذي لم يكن تواجده إعتباطي أو فقط للقيام بواجبه في مؤزارة أحد أبناء ومناضلي حزبه أبدا بل جاء من أجل الرد على رسالة الدولة وبالتالي فالمشهد كان عبارة عن تبادل رسائل مشفرة بين من يقفون وراء تحريك المتابعة ضد القيادي حامي الدين والسيد عبد الإله بن كيران، في غفلة من مجموعة من المرتزقة المأجورين الأغبياء المحسوبين على بعض التيارات السياسية.

الدولة العميقة إلتقطت إشارة حضور بن كيران وتجاوبت معها بمرونة أما بخصوص الثنائي الشهير المحاميين (الحبيب حجي ومحمد الهيني) فالقضية أكبر منهم بكثير ، الحدود المرسومة لهم لاتتجاوز القيام بخرجات بهلونية في المواقع الإلكترونية الهذف منها خلق شئ من الإثارة والتشويق للقضية وفي نفس الوقت تهييج الرأي العام على حزب العدالة والتنمية…تحياتي