ثمانين سنة في مواجهة 14 قرن (زوينة هادي)

بقلم شعيب جمال الدين – موطني نيوز

المملكة السعودية التي وقعت منذ سنوات تحت حكم مراهق لديه في عقله كتلة من الغباء إضافة لمعاناته من مرض عقلي (الصرع) بشهادة تقارير طبية مسربة من مصحة خاصة بدولة ألمانية حيث كان يعالج في مرحلة المراهقة، يعتقد رفقة أستاذه محمد بن زايد أمير أبو ظبي الذي فاحت رائحة جرائمه في اليمن ومصر وسوريا ….إلخ أنهم قادرين بأموالهم أو بإستفزازاتهم إتجاه قضية الصحراء المغربية على إركاع وإخضاع المغرب لمسايرتهم في خططهم الجهنمية في المنطقة ، هذا مؤشر قوي على جهلهم بسياسة المغرب ……

أولا المغرب بصفته يرأس لجنة القدس لن يوقع نهائيا عن صفقة القرن المتعلقة بفلسطين مهما دفعتوا من أموال أو طلبتوا تدخل الرئيس الأمريكي دولندا ترامب للضغط على المغرب ، فالأمور محسومة بخصوص هذه القضية ولا رجعة فيها ، أما سيدكم ترامب الذي ترتعد فرائصكم بمجرد مايبذأ في تهديدكم وإبتزازكم فهو بنسبة للمغرب مجرد موظف عند أصدقائنا اللوبي اليهودي المسيطر على منبع صدور القرار الإستراتيجية في دواليب الحكم في أمريكا (هادي معلومة ديرهم في راسكم).

ثانيا المغرب قرر الإنسحاب نهائيا من التحالف العسكري ضد الحوثين بعد أن راجع حساباته من جميع النواحي هذا قرار سيادي.

ثالثا المغرب منذ بداية الأزمة الخليجية قرر آخذ العصا من الوسط إتجاه جميع الأطراف هذا كذالك قرار سيادي وبالتالي فمن أزعجه قوة العلاقات المغربية القطرية ماعليه سوى ضرب رأسه في الحائط على حد قول إخواننا المصريينك .

في الأيام المقبلة سيتم إعادة السفير المغربي للرياض بعد أن تصلكم رسائل شديدة اللهجة في الكواليس من أسيادكم ستعيدكم لرشدكم وصوابكم بعد أن ضاع منكم خلال هذه الأيام بسبب تناولكم ربما لمواد غير طبيعية بعد رؤيتكم لوزير خارجيتنا ناصر بوريطة في برنامج على قناة الجزيرة القطرية ، أثرت بشكل كبير على قواكم العقلية مما تسبب لكم وأنتم في لحظة فقدانكم للوعي في إصدار تعليمات للإدارة قناتكم العربية بعرض شريط وثائقي معادي للوحدة الترابية.

في الختام إياكم واللعب مع المغرب أقصد السعودية والإمارات ف كلاكما لديكم من الملفات السوداء لو تم كشفها لقمتم من شدة الإحراج بدفن رؤسكم في الرمل مثل النعامة…تحياتي