الرباط : وزير الثقافة  والاتصال يزور معرض شمس الضحى بالمكتبة الوطنية

محمد بلمو – موطني نيوز

قام السيد محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال يوم الأثنين بزيارة المعرض التشكيلي الاستعادي الذي تقيمه الفنانة شمس الضحى أطاع الله بالمكتبة الوطنية للممكلة المغربية بالرباط، ما بين 8 و29 مارس 2019، حيث قام السيد الوزير بجولة بفضاء المعرض رفقة الفنانة التي قدمت له شروحا ضافية حول المعرض المنظم احتفالا باليوم العالمي للمرأة.

وقد سبق للفنانة أن عرضت لوحاتها الفنية قبل أسابيع برواق باب الرواح بالرباط في تجربة ناجحة، كما سبق لها أن نظمت عدة معارض فردية وجماعية منذ 1960، داخل وخارج المغرب، قدمت خلالها  أعمالها الفنية المثيرة للتفكير والتحاور الممتعين. ويشكل معرض باب الرواح الجديد بعنوان”جذور” فرصة لإطلاع جمهور الفنون التشكيلية بجديد أعمالها التجريدية التي تحتفي فيها بحضارة الاندلس وجمال الطبيعة المهددة بعوامل التدمير والتلوث.

الفنانة قالت بالمناسبة، أن مواضيع لوحاتها المتنوعة، هي تعبير صريح بالألوان وحركة الريشة، عما تحس به، وهو ما يعطي لأعمالها كثيرا من التفرد والخصوصية.

كما استحضرت معرضا نظمته سنة 2016 برواق محمد الفاسي بالرباط، عالجت فيه موضوع التقاليد في منطقة الشمال، كالحناء، وطقوس العرس والخطوبة، وهو نفس المعرض الذي نظمته في اسبانيا مؤخرا، كجزء من عادت التاريخ الأندلسي، كقاسم مشترك مغربي اسباني، استلهمته من ذكريات الطفولة التي عاشتها في الشمال.

الرباط : التشكيلية”شمس الضحى” تعرض جديدها تخليدا لليوم العالمي للمرأة

محمد بلمو – موطني نيوز

 تقيم الفنانة التشكيلية المغربية شمس الضحى أطاع الله، معرضا استعاديا، من 8 الى  29 مارس الجاري، برواق المكتبة الوطنية للمملكة المغربية بالرباط تخليدا لليوم العالمي للمرأة

وتقدم الفنانة التشكيلية المخضرمة في هذا المعرض الجديد الذي يفتتح في السادسة مساء من يوم الجمعة 8 مارس 2019، جديد لوحاتها التشكيلية، التي تحتفي فيها الفنانة ذات الأصول الشمالية، بالمرأة المغربية، بكل ما تختزن من طقوس، وتقاليد الأصيلة كالحناء، والعرس والخطوبة وغيرها.

يذكر أن الفنانة التشكيلية سبق لها أن عرضت لوحاتها الفنية قبل أسابيع برواق باب الرواح بالرباط في تجربة ناجحة، كما  نظمت قبل ذلك عدة معارض فردية وجماعية منذ 1960، داخل وخارج المغرب، قدمت خلالها  أعمالها الفنية المثيرة للتفكير والتحاور الممتعين. ويشكل معرض باب الرواح الجديد بعنوان”جذور” فرصة لإطلاع جمهور الفنون التشكيلية بجديد أعمالها التجريدية التي تحتفي فيها بحضارة الاندلس وجمال الطبيعة المهددة بعوامل التدمير والتلوث

شمس الضحى تعرض لوحاتها بالمكتبة الوطنية

محمد بلمو – موطني نيوز

تحتضن المكتبة الوطنية للمملكة المغربية بالرباط معرضا استعاديا للفنانة التشكيلية شمس الضحى أطاع الله، ما بين 8 و29 مارس 2019، تعرض فيه أعمالها الفنية الجديدة.، وقد سبق للفنانة أن عرضت لوحاتها الفنية قبل أسابيع برواق باب الرواح بالرباط في تجربة ناجحة، كما سبق لها أن نظمت عدة معارض فردية وجماعية منذ 1960، داخل وخارج المغرب، قدمت خلالها  أعمالها الفنية المثيرة للتفكير والتحاور الممتعين. ويشكل معرض باب الرواح الجديد بعنوان”جذور” فرصة لإطلاع جمهور الفنون التشكيلية بجديد أعمالها التجريدية التي تحتفي فيها بحضارة الاندلس وجمال الطبيعة المهددة بعوامل التدمير والتلوث.

الفنانة قالت بالمناسبة، أن مواضيع لوحاتها المتنوعة، هي تعبير صريح بالألوان وحركة الريشة، عما تحس به، وهو ما يعطي لأعمالها كثيرا من التفرد والخصوصية.

كما استحضرت معرضا نظمته سنة 2016 برواق محمد الفاسي بالرباط، عالجت فيه موضوع التقاليد في منطقة الشمال، كالحناء، وطقوس العرس والخطوبة، وهو نفس المعرض الذي نظمته في اسبانيا مؤخرا، كجزء من عادت التاريخ الأندلسي، كقاسم مشترك مغربي اسباني، استلهمته من ذكريات الطفولة التي عاشتها في الشمال.

حفل افتتاح المعرض الجديد سينطلق في الساعة السادسة من مساء يوم الجمعة 08 مارس 2019.

افتتاح معرض شمس الضحى الجديد برواق باب الرواح

محمد بلمو – موطني نيوز

احتضن رواق باب الرواح بالرباط حفل افتتاح المعرض الجديد  للفنانة التشكيلية شمس الضحى أطاع الله، مساء الجمعة الماضي بحضور جمهور عريض من عشاق الفنون التشكيلية الذين استمتعوا بإبداعاتها الجديدة.

و سبق للفنانة أن نظمت عدة معارض فردية وجماعية منذ 1960، داخل وخارج المغرب، قدمت خلالها  أعمالها الفنية المثيرة للتفكير والتحاور الممتعين. ويشكل معرض باب الرواح الجديد بعنوان”جذور” فرصة لإطلاع جمهور الفنون التشكيلية بجديد أعمالها التجريدية التي تحتفي فيها بحضارة الاندلس وجمال الطبيعة المهددة بعوامل التدمير والتلوث.

الفنانة قالت بالمناسبة، أن مواضيع لوحاتها المتنوعة، هي تعبير صريح بالألوان وحركة الريشة، عما تحس به، وهو ما يعطي لأعمالها كثيرا من التفرد والخصوصية.

كما استحضرت معرضا نظمته سنة 2016 برواق محمد الفاسي بالرباط، عالجت فيه موضوع التقاليد في منطقة الشمال، كالحناء، وطقوس العرس والخطوبة، وهو نفس المعرض الذي نظمته في اسبانيا مؤخرا، كجزء من عادت التاريخ الأندلسي، كقاسم مشترك مغربي اسباني، استلهمته من ذكريات الطفولة التي عاشتها في الشمال.