شهادتان في حق صحفي معتقل وآخر طليق

أحمد رباص – موطني نيوز

في مشهد مؤثر ظهر حميد المهداوي وهو يلقي كلمته الأخيرة، خلال جلسة محاكمته اليوم الجمعة، حيث خاطب القاضي قائلا: “والله ونخرج من الحبس لا باقي هضرت، لأنه مانقدرش نكون صحفي مستقل ولأنه عندي أولاد.. ويقولو عليا خايف ولا خائن”. أحد سكان الفيسبوك علق على هذا الخير معتبرا المهداوي غير مهني؟

تفاعلت بدوري مع نفس الخبر بهذا التعليق:

بالإضافة إلى كونه كان غير مهني، كان متعاليا على قرائه..اتصلت به بالهاتف قبل أربع أوخمس سنوات وعوض الإنصات لي باحترام عاملني بعجرفة واحتقرني مع أني سبقته إلى ميدان الصحافة الورقية ولم أقرأ له في هذه المرحلة ولو مقالا قصيرا..ومع ذلك أتمنى أن يطلق سراحه.

أما عبد الرحيم أريري، صاحب “الوطن الآن” الأسبوعية الورقية وموقع “أنفاس بريس”، فهو استغلالي كبير. عملت معه يوما بيوم بإجهاد طيلة 7 أشهر من 2017، وفي الأخير نادى علي ومدني ب1500 درهم ثم وعدني بأن يدفع لي تعويضا عند نهاية كل شهر. وهكذا استمررت أكتب له خلال شهر نونبر من نفس السنة وفي متم الشهر امتنع عن التجاوب مع مكالماتي واستغنى عن خدماتي بدون مبرر مقنع..هذا فقط غيض من فيض.

عزيز بو دبزة

تاونات : شهادة أخرى من ذوي الاختصاص في حق فضيحة مجزرة سوق الحد رأس الواد (شاهد)

بوشتى المريني – موطني نيوز

بعد نشرنا للخبر الفضيحة تحت عنوان سوق الحد فضيحة وبالشهود.الجمعية المغربية لحماية المستهلك تحركت و موطني نيوز حصل على تصريح في هذا الشأن (شاهذ).
وللتذكير فالفضيحة التي نشرنا تفاصيلها لمجزرة السوق الأسبوعي حد رأس الواد الكائن بوسط المركز الجماعي راس الواد إقليم تاونات جعلت أهل الإختصاص امام الامر الواقع حيث اكدت بعض المصادر ان قرار إغلاق تلك المجزرة هو المسيطر في الدواليب .ليبقى إنتظار ما ستسفر عنه الايام المقبلة .

تمارة : شهادة “إيزو” للمدارس العلمية تبلور في الواقع من خلال تجارب بيداغوجية فعالة في التلقين والتدريس

عبد الله رحيوي – موطني نيوز

عرفت المدارس العلمية بمدينة تمارة تفعيل مجموعة من التجارب البيداغوجية الجديدة كإقتطاع ساعة صبيحة يوم للقراءة الحرة تفعيلا للشعار الذي اتخذته لهذه المبادرة”نقرأ لنحيا حقا حيوات أخرى” حيث حمل التلميذات والتلاميذ معهم في جميع الأسلاك الأربعة التعليم الاولي الابتدائي والاعدادي والتأهيلي كتابا لقراءته في الحصة الثالثة الصباحية..
وجدير بالذكر أن المؤسسة برمجت ساعة واحدة للقراءة الحرة كل شهر على امتداد الموسم الدراسي الجاري..
وفي إطار الأنشطة الإشعاعية للمدارس العلميةعرفت القاعة الكبرى للمدارس العلمية حملة تحسيسية بالوسط المدرسي حول الانحراف الرقمي والمواطنة الرقمية في إطار الشراكة التي تجمع بين وزارة التربية الوطنية والمديرية العامة للأمن الوطني، يؤطرها العميد عمر جميل الذي سطع نجمه في الطريقة التي يعالج بها الموضوع المعروف بحساسيته… بطريقة مهنية عالية.

1
1

كل ماذكر من أنشطة إشعاعية وإنفتاح على الوسط الخارجي بكل مشاربه ،جعل مؤسسة الدارس العلمية نقطة لزيارة الإعلام الوطني الذي يقف عن كتب عن النتاج الدراسي الذي حققته المدارس العلمية كأحسن مؤسسة نموذجية بعمالة الصخيرات تمارة والتي يمكن أن نلخص مشوارها فيما يلي:
-المدارس العلمية من المؤسسات الرائدة جهويا ووطنيا، فمنذ تأسيسها سنة 2007 وهي لا تدخر جهدا لتواكب مختلف مجالات التطوير التربوي والإداري والديداكتيكي والتكنولوجي إلى أن أصبحت مرجعا هاما في مجالها، لقد تمكنت منذ سنوات من تجهيز حجراتها الدراسية بالسبورات التفاعلية وأرست الأقسام الافتراضية في التعليم الابتدائي (ويكي) كما تبنت التدريس باللوحات الإلكترونية بعدما دخلت في مرحلة تجريب لمدة موسم دراسي كامل تأكد لها فاعليته وأهميته في الارتقاء بالأداء التلميذي وفي معالجة كذلك بعض الحالات التي تتطلب تدخلا خاصا.

2
2

كما تتميز المدارس العلمية بفضاءاتها الرحبة وبمرافقها المتنوعة رياضيا وثقافيا وترفيهيا حيث تتوفر على ملاعب شاسعة وعديدة وعلى قاعة كبرى للعروض وعلى مكتبة كبيرة وفضاء للعب خاص بالتعليم الأولي، فضلا عن قاعات الأكل الثلاثة والمسبح الكبير.
وتدبر المدارس العلمية اليوم بكيفية عصرية وحداثية من خلال المخطط الاستراتيجي الذي يمتد على فترة خمس سنوات (2017/2018 -2021/2022) وكذلك من خلال اعتمادها مواصفة الجودة إيزو (9001 صيغة 2015) التي تمكنت الموسم الماضي من الحصول عليها بامتياز، الأمر الذي مكنها من تحديد أهدافها بوضوح ومن تم رصد الإمكانات المالية والمادية والبشرية الكفيلة بتحقيق النتائج المسطر وقد ساعدها كل ذلك على حصد نتائج تجاوزت التراب الإقليمي إلى الأكاديمي والوطني في مجالات الدراسة والقراءة والرياضة والمسرح والفن.
ويميز المدارس العلمية ما تعتمده من برامج خاصة يأتي في مقدمتها:
-.مادة “تفكر مع أنوس” الذي تستهدف تنميته المجال القيمي لدى الأطفال منذ سنواته الابتدائية من خلال برامج خاصة ألفت لهذا الغرض من لدن مختصين دوليين؛
-.الغلاف الحصصي لمادة اللغة الإنجليزية الذي وصل خلال السنوات الأخيرة إلى 4 ساعات اسبوعيا منذ التعليم الأولي، لتعزيز مستوى التلاميذ في هذه اللغة تأهيلا لهم لمتابعة دراساتهم العليا في ظروف أريح؛
-.شبكة الأندية التربوية التي وصل عددها إلى عشرين ناديا يشتغل فيها التلاميذ حسب رغباتهم وميولاتهم؛
-.دعم التميز والذي يستهدف التلاميذ المتميزين لرفع درجات أدائهم وتمكينهم من الحصول على مراتب متقدمة؛
التكوين المستمر لفائدة كل فئات العاملات والعاملين بالمؤسسة لتأطيرهم ورفع درجات الأداء لديهم.

أناس مريد صانع السلام بالعراق والشرق الأوسط (شهادة)

رئيس التحرير – موطني نيوز

في سابقة من نوعها، سابقة تثلج الصدر وتستحق أن ترفع لها ولصاحبها القبعة.

علم موطني نيوز أن السيد أناس مريد رئيس نقابة الصحافيين المغاربة، تم تتويجه بشهادة شرفية عليا لصانعي السلام في العراق والشرق الاوسط، وهو تتويج ليس للأخ والزميل أناس مريد بل هو تتويج  لجميع الصحافيين والصحافيات المنتمين لنقابة الصحافيين المغاربة.

وجاء هذا التتويج بناء على المجهودات القيمة التي أبان عليها الاستاذ أناس مريد في إحلال الأمن وصنع السلام، لتقوم اللجنة العليا بمنحه شهادة صناع السلام في العراق والشرق الأوسط متمنين له دوام التقدم والازدهار.

وبدورنا نهنئ الأستاذ أناس على هذا الشرف الذي أهداه لنا وللمغرب من طنجة إلى الگويرة، فمبروك لأخينا و ميلنا ألف ألف مبروك.

أناس مريد ومعالي وزير الاتصال

شهادة تزفيتان تودوروف في حق صديقه إدوارد سعيد

ترجمة وتقديم أحمد رباص – موطني نيوز

نظرا لأن تزفيتان تودوروف، الفرنسي الجنسية والبلغاري الأصل، تربطه صداقة بالمفكر العالمي الفلسطيني إدوارد سعيد، وبما أن وفاة الثاني حدثت قبل وفاة الأول، كتب الأخير مقالة نشرتها جريدة لوموند ضمنها شهادته في حق صديقه ذي الأصل العربي. من خلال مضمونها، تهدف المقالة إلى تقديم عربون الوفاء بالذكرى واستعادة لمكانة إدوارد سعيد وقامته في العديد من المجالات المعرفية .

“كان ادوارد سعيد واحدا من المثقفين الأكثر شهرة وتأثيرا في العالم، ألّف نحو عشرين كتابا، كان يبدو أنه يحيا حيوات في ذات الوقت، مارس النقد الأدبي في بداياته الأولى، وسار فيه على خطى جورج لوكاش وإيريش أويرباخ، أمّا شهرته فهو مدين لها بأعماله التي أنجزها عن الهويات الثقافية، ولقاء الثقافات، وعن القوميات والحركات الإمبريالية، كما كان أيضا أحد الأصوات المسموعة أكثر التي تخدم القضية الفلسطينية1، بيد أنه كان يحرص على أن يكون دفاعه آخذا بالحسبان الشعب اليهودي ومعاناته التي تمتدّ من الاضطهادات حتى المذابح.

كان أيضا مفتونا بالموسيقى التي يدّعي الإنتساب فيها إلى الفيلسوف الألماني ‘ثيودور أدورنو’، مثلما ينتسب أيضا إلى عازف البيانو الكندي كلين غولد، كان شغّالا لا يكلّ، ذا فضول لا ينضب، وكانت حياته تبدو وكأنها لا تعرف، البتة، وقتا للراحة.

ولد سعيد بالقدس عام 1935، ونشأ بالقاهرة التي درس فيها بأحد المعاهد البريطانية . شدّ الرحال إلى أمريكا في سن السادسة عشرة، انتسب بعدها إلى جامعات النخبة: برينستون وهارفارد ،قبل أن يحطّ الرحال بجامعة كولومبيا (نيويورك) حيث درّس بها ابتداء من 1963، وظلّ بها حتى خاتمة عمره. يبدو أنه انصهر في بوتقة النموذج الأمريكي خلال سنواته الأولى هناك، غير أن الحرب الإسرائيلية العربية (1967) نبهته إلى انتمائه الأصلي، ودفعته إلى البحث عن توازن بين رافدي كينونته، عنيت الرافد الشرقي والغربي.

لقد حقّق هذا التوازن بدءا من نشره لكتاب “الإستشراق” عام 1978، وهو الكتاب الذي صنع شهرته المدوية الأولى (ترجم إلى ست وثلاثين لغة، وأعادت دار ‘لوسوي’ نشره في طبعة مزيدة عام 2005)، وهذا الكتاب مخصص للخطاب الذي يتصوره كتاب وعلماء وساسة غربيون عن الشرق .

وفجأة ظهر حادث جديد عام 1991، حين اكتشف سعيد أنه مصاب بداء اللوكيميا المزمن، اضطره المرض إلى التخلي عن نشاطاته السياسية المباشرة، وحثّه على الإنكباب على حياته الشخصية، فقام برحلات عديدة إلى فلسطين، وكتب، بخاصة، سيرة ذاتية مرموقة “خارج المكان”، قدّم فيها صورة ومعنى للسنوات الثماني عشرة الأولى من حياته.

لقد ظل دائما نشيطا، أكثر من أي وقت مضى، حتى وفاته عام 2003 . أنشأ بمعية دانييل بارينبويم الجوق الإسرائيلي العربي، الديوان الغربي الشرقي، واستمرّ يكتب عن النزعة الإنسانية والموسيقى وأسلوب الفنانين المتأخر.

“تأملات في المنفى” هو الكتاب الأخير الذي نشره سعيد بنفسه (ظهرت الطبعة الأصلية عام 2000)، وهو كتاب (مجموع دراسات) يشكّل إحدى قمم أعماله إلى جانب ‘الاستشراق’ و’خارج المكان’، يجمع نحو خمسين دراسة أنجزت ما بين 1967 و 1999 . إن المقال القصير هو الشكل التعبيري الذي يؤثره أكثر . يحيط هذا الكتاب بالقضايا المتعددة التي تأتي في صلب اهتمامه، من النقد الأدبي إلى السيرة الذاتية، مرورا بالاستشراق والنظرية النقدية والثقافة المصرية وفلسطين والموسيقى . إن الدراسات الأربع أو الخمس الأخيرة في الكتاب، وهي كثيفة بشكل خاص، تواصل تأملا في المنفى تم ّ الشروع فيه مبكرا، وهي إذ تنضاف إلى التقديم النهائي ل ‘الإستشراق’، فإنها تشكل نوعا من الوصية الروحية .

– العودة المستحيلة

منذ فترة مبكرة يلحظ سعيد بأنه يتلبّس “هوية من أشدّ الهويات غموضا، فهو الفلسطيني الذي درس بمصر، والذي يحمل اسما انكليزيا وجواز سفر أمريكيا”، وهذا ما نجم عنه، خلال نهاية دراساته العليا، أن نزعة العودة إلى ذويه لم تكن تراوده (فهذا أمر لم يكن موجودا)، وسرعان ما أدرك ‘أنّ عودة ما أو إقامة تامة في الوطن هي شأن مستحيل’.
تعلّم إذا كيف يربط بين هذين الشطرين المتباينين جدا في كينونته، وانتهى بأن يعرف نفسه في صورة المثقف الذي يعيش وضع الشتات، ولم يكن، بالطبع، ليجهل، هو الذي يقيم بمدينة كونية كنيويورك، أنه كان بهذا يقتدي بمثال العديد من المثقفين والفنانين اليهود.
لقد اكتشف، فضلا عن هذا، أن هذه التجربة، التي ليست استثنائية، إنما تجسد أحد الملامح الجوهرية للعالم المعاصر، وتتمثل في تسريع وتيرة التلاقح بين الثقافات وما ينجم عنها من تغيير في طابعها والتعدد الداخلي لكل هوية. إن “النزعة الإستشراقية” كيان مصطنع كما هو الشأن بالنسبة ل”لنزعة الإستغرابية” التي تنتشر بين خصوم الغرب، ولهذا السبب عدّ سعيد خصما عنيدا لأطروحة “صدام الحضارات”.

تكون للمنفى أفضال كثيرة إذا ما تمّ في ظروف مواتية، ممّا يتيح للكائن المنفيّ أن يمتلك، في آن، رؤية كل ثقافة من ثقافاته، رؤية من الداخل ومن الخارج، وهو ما يسمح له بأن يفحصها من خلال نظرة نقدية، فلا الكلمات تخدعه ولا العادات. يعيش المنفيّ، دائما، خارج المكان، إنه مهمّش لكنه متشبث بوضعيته بوصفها امتيازا، ويقيم سعيد قرابة بين هذا الوضع ووضع المثقف بصفة عامة. على المثقف أن ينأى بنفسه عن السلطات، و ينأى كذلك عن جميع الانتماءات الإثنية والقومية والدينية، لأنها قد تمنع فعله من أن يهتدي بالقيم الوحيدة للعدالة، والحقيقة ان سعيدا مدافع شرس عن العلمانية وخصم لكل نزعة قومانية، وهذا ما يتيح له بأن ينتقد، بالحدّة ذاتها، الحكومة الأمريكية والتوجه الفلسطيني2.
وإذا ما كان المرء يبحث له عن عائلة نسب إيديولوجية، فإن هذا النسب لن يكون، بالرغم من بعض الوشائج، هو الماركسية أو ما بعد البنيوية التي كانت موضة شائعة في الجامعات الأمريكية (النظرية الفرنسية)، لكن هذا النسب سيكون هو النزعة الإنسانية شريطة أن تكون، بحق، عالمية تتميز عن المركزية الأوروبية، إذ من الممكن، بل من الضروري أن تنقد باسم المثال الإنساني الممارسات التي انتسبت في الماضي إلى النزعة الإنسانية.

– إنساني النزعة

لن نفاجأ إذا ما علمنا أن هذا الداعي لمبادئ الحركة الإنسانية، لا يتوخى البقاء ضمن تحليل شكلي صرف للنصوص الأدبية يقطع صلتها بالتجربة الإنسانية. هنا أيضا يتوجب فتح الآفاق، وعدم الخلط بين النزعة الإنسانية، وبين بعض النقود الأوربية المنهكة. يكتب سعيد: “إن أصحاب العقول التي لم تعش أبدا التجربة المباشرة لويلات الحرب والتطهير العرقي والتهجير والتمزقات الأليمة ،هم وحدهم من يستطيعون صياغة نظريات شبيهة بهذه”.

إن سعيدا، بوصفه مثقفا إنسانيا، مستعد لتحدي السلطات القائمة والتوافقات المعقودة باسم انتماء للقيم الكونية، وهو في الوقت ذاته يعرف كيف يكون معجبا ومتحمسا. ولقد أدّى غاليا ثمن التزامه، فمكتبه بالجامعة أحرق، وتلقى هو نفسه وعائلته، عدة مرات، تهديدات بالموت، وكانت كتبه موضع شبهة في العديد من البلدان.

ومع ذلك فإنّه حرص على أن يحتفظ بالقناعة التالية وهي: “أنّ القضية الأساس الملقاة على عاتق المثقف اليوم، تظل هي قضية (المعاناة الإنسانية”، وبقي يعمل بانسجام مع أفكاره. هذا المفكر الألمعيّ كان أيضا رجلا كريما ودودا، لا يمكن للّذين عرفوه أن ينسوه.”

بعد 69 سنة عمي لحسن ينال شهادة البكالوريا وهو كله طموح

موطنى نيوز

لم يقف عامل السن، عائقا أمام لحسن الشاكري، البالغ من العمر 69 سنة والمنحدرمن منطقة أمسمرير بإقليم تنغير، أمام طموحه وإصراره في العلم والمعرفة، الذي قادته لنيل شهادة الباكلوريا، فئة المرشحين الأحرار، في شعبة الآداب، بعد أن تم الإعلان عن نتائج الدورة الاستدراكية لامتحانات الباكلوريا، والتي تحصل فيها على معدل 11.29.

الرغبة في الاجتهاد والحرص على مواصلة الجهود، ظلت صامدة لدى”عمي الحسن” الذي جعلته الظروف الاجتماعية خارج أسوار الدراسة مند سنة 1967، لكنها لم تستطع النيل من عزيمته وإلحاحه ليتوج كأكبر مغربي يحصل على الباكالوريا هذه السنة.

طموح”عمي الحسن”أكبر بكثير من الحصول على”الباك”كونه متمسك بإتمام مساره الدراسي عن طريق التسجيل بشعبة اللغة الفرنسية، بالكلية المتعددة التخصصات المتواجدة بمدينة الراشيدية على بعد كيلومترات من مقر سكناه، على أمل أن يحصل على الإجازة والدراسات العليا إرضاء لرغباته المتعطشة للشرب من بحر العلم الذي لا حدود له، ليرسخ بذلك نموذج ستيني يحمل كطموح لا ينتهي.وزاد طموحه، بعد التكريم الذي نظمته له الأكاديمية الجهوية لدرعة تافيلالت، تشجيعا له على مواصلة المسار الأكاديمي.

جريمة قتل مروعة بالخطأ راح ضحيتها شاب نال شهادة البكالوريا حديثا

موطني نيوز

اهتز كاريان دوار الشحاوطة بالمحمدية على وقع جريمة قتل مروعة بالخطأ راح ضحيتها شاب نال شهادة البكالوريا.
وتعود تفاصيل هذه القضية بعدما نشب نزاع بين صاحب إصلاح الدراجات “سكليس” وشاب عشريني تبادلا بينهما السب والشتم تطور الأمر الى حد الضرب مما جعل الشاب يقوم بإرسال قطعة حديدية أصابت الطالب على الرأس عن طريق الخطأ والتي عجلت بوفاته بعد وصوله إلى مستشفى مولاي عبدالله .

وفي نفس السياق ثم إشعار قاعة المواصلات بالخبر حيث حضرت كل من المصالح الأمنية والشرطة العلمية والقضائية لمعاينة جثة الهالك وإيقاف الجاني ووضعه رهن تدابير الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة.

المعرض الدولي للفلاحة بمكناس

رضوان الشاقوري و محمد العامري يتوجان بشهادة الإستحقاق بالملتقى الدولي للفلاحة بمكناس (صور)

رئيس التحرير – موطني نيوز

كما كان متوقعا فقد إنتزع السيد رضوان الشاقوري رئيس اتحاد التعاونيات الفلاحية بإقليم بنسليمان ورئيس التعاونية الفلاحية الخضراء شهادة الإستحقاق كأحسن وحدة إنتاجية فلاحية في إنتاج الحليب على صعيد جهة الدارالبيضاء سطات، بالإضافة إلى إختيار السيد العامري محمد رئيس التعاونية الفلاحية العامرية بمنطقة المذاكرة ونيله لشهادة الإستحقاق كذلك كأحسن وحدة إنتاجية فلاحية في زراعة الحبوب، على صعيد الجهة .

حيث علم موطني نيوز أنه تم توشيحهم من طرف السيد عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري و التنمية القروية و المياه والغابات و السيد سعد الدين العثماني رئيس الحكومة.
وبحسب مصادر موطني نيوز فإن هذا التتويج الذي يعتبر مفخرة لإقليم بنسليمان في الفلاحة وهي تتويجات تثلج الصدر تنضاف إلى خزانة الاقليم على غراري باقي الميادين (الرياضة، الفن، المسرح و الغناء) حضره عدة شخصيات وازنة لتوشيح كل من السيد رضوان الضاقوري و محمد العامري من طينة وزير العدل، رئيس مجلس النواب، رئيس مجلس المستشارين، السيدة مريم بنصالح، زينب العدوي، رئيس الغرفة الفلاحية لجهة الدارالبيضاء سطات، الكاتب العام لوزارة الفلاحة، مدير مكتب الوطني للاستشارة الفلاحية، المدراء الجهويين للفلاحة على الصعيد الوطني، السيد نزار بركة و السيد الرئيس المدير العام لمجموعة القرض الفلاحي.

فليس من السهل أن تقف أمام هذا الكم الهائل من الشخصيات الكبيرة بالبلاد، ولن يكون في متناول الجميع أن يتم توشيح كل من السيد رضوان الشاقوري ومحمد العامري بشهادة الاستحقاق للفلاحين ينتميان إلى إقليم بنسليمان وهو بالفعل إستحقاق كبير للفلاحة و الفلاح بهذا الإقليم .

وما هذا التتويج إلى فخر و اعتراف بمهنية الفلاح السليماني واحترافه كل في قطاعه، لأن هذا التتويج المشرف لن يتأتى لأصحابه لولا التسيير المعقلن، ومن هذا المنبر نوشج الشكر للفلاحين الشاقوري والعامري بهذا الاستحقاق الذي إن دل على شيء فإنما يدل على أنه تتويج وإستحقاق لجميع فلاحي إقليم بنسليمان.

لأن ليس بالأمر السهل أن يحضي إقليم بنسليمان بالصدارة وإحتلال المراتب الأولى على صعيد جهة الدارالبيضاء سطات في  إنتاج الحليب وزراعة الحبوب والجميل أن إنتاج الحليب بتعاونية الخضراء التي يرأسها السيد رضوان الشاقوري انتزع المرتبة الأولى على الصعيد الجهوي والمرتبة الثانية على الصعيد الوطني.

هذا وعلم موطني نيوز أن مجموعة من التعاونيات الفلاحية يحتفلون في شخص رؤسائهم و ممثليهم بهذه الليلة وبهذا التتويج بمدينة مكناس.

رضوان الشاقوري

محمد العامري

عاجل : الوزارة الوصية تدعو المترشحين والمترشحات لاجتياز الامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة الباكالوريا دورة يونيو 2018 الى ضرورة تفعيل بريدهم الإلكتروني

عبد الحق الدرمامي – موطني نيوز

دعت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، المترشحين والمترشحات لاجتياز الامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة الباكالوريا دورة يونيو 2018، إلى ضرورة تفعيل بريدهم الإلكتروني الخاص بمنظومة “مسار” .

وجددت  الوزارة في بلاغها التذكير  بأن هذا البريد الإلكتروني يفعل من خلال إدخال اسم المستعمل والقن السري الذي يسلم من طرف إدارة المؤسسة التعليمية للمترشحة والمترشح. وفي حالة نسيانه يمكن طلب إعادة تسليمه من طرف إدارة المؤسسة التعليمة ذاتها.

وأكدت الوزارة أن تفعيل هذا البريد يتيح للتلميذات والتلاميذ المتمدرسين المترشحين لاجتياز الامتحان الوطني الموحد للبكالوريا الولوج إلى الخدمة الإلكترونية “تدقيق”، التي ستطلقها الوزارة ابتداء من 12 فبراير 2018، للاطلاع على معطيات بطاقة الترشيح الإلكترونية الخاصة بهم والمصادقة عليها.

وطالبت الوزارة من التلميذات والتلاميذ المتمدرسين، المترشحين لاجتياز الامتحان الوطني الموحد للبكالوريا دورة يونيو 2018 ربط الاتصال بإدارة مؤسستهم التعليمية، في أقرب الآجال، من أجل سحب القن السري الخاص بتفعيل بريدهم الإلكتروني Taalim.ma.