تامسنا: مارأي الوكالة الحضرية في هذه الكارثة التي تهدد ساكنة عمارة في المارينادور؟

عبدالله رحيوي – موطني نيوز.

لازالت ساكنة مارينادور تنتظر إجابة شافية أو تدخل لضمير حي ، بعد أن اصبحت مجموعة من الساكنة في عمارة والعمارات المجاورة لها في خطر محدق بعد أن تم فتح محلات تجارية أمام المركز السوسيو ثقافي لالة حسناء بشكل غير مقبول.
فحسب آخر الأخبار فالشخص الذي لم يكثرث لتخوفات الساكنة يشاع أنه سيفتح صيدلية في شقة سكنية تدخل في إطار السكن الإقتصادي المخصص للمواطنين ذووي الدخل المحدود رغم رفض ساكنة مارينادور .
وفي سياق ذي صلة ، حلت بعض وجوه لوبيات العقار تجس النبض لشراء شقق من المواطنين وتحويلها إلى محلات تجارية (كاراجات) وبيعها باضعاف ثمن الشقة عشر مرات!
ويبقى السؤال المحير ، هل ستسكت الوكالة الحضرية على مثل هذه الخروقات التي أضحت حديث العام والخاص ، وباشا تامسنا ايضا ماهو تحركه في هذا الإطار.
يذكر أن الأشغال متقدمة ومالك المحلات غير مكثرث بالأمر ، ونحن في موطني نيوز نحذر من وقوع كارثة إنسانية لن يحمد عقباها ؟؟؟!!! ولنا عودة.

جنان المنصور تامسنا

تامسنا: فتح “كراج”غير قانوني بشقة بعمارة بجنان المنصور يهدد سلامة الساكنة

عبدالله رحيوي – موطني نيوز

فوجىء عدد من ساكنة حي جنان المنصور 1 التابع لشركة ديار المنصور بفتح محل تجاري “كراج” في الطابق السفلي لشقة سكنية قرب تكنة التدخل السريع للدرك الملكي بتامسنا.
وأشارت شهادات حية أن مالك الشقة التي إقتناها بمبلغ (25مليون) قام بهدم الحائط وفتح الباب وتبيث باب “الكراج” دون موافقة أو التوفر على ترخيص ورغم أنه ممنوع منعا باثا.
وحسب تحريات موقع موطني نيوز،فإن مالك الشقة الذي له مشاريع تجارية أخرى بتامسنا يتحدى القانون ويدعي أنه مسنود من جهات لانعرفها ، قرر فتح محل تجاري “صحة” للمواد الغذائية ؛ خصوصا وأن المجموعة تتوفر فقط على محل تجاري “البقالة”مشترى من شركة ديار المنصور بمبلغ باهض ، ويعرف رواجا تجاريا من ساكنة ديار المنصور ودركيي الثكنة ، وهنا يكمن الإصرار على الخرق.
من جهة أخرى راج خبر أن باشا تامسنا أغلق المحل التجاري غير القانوني،لكن كما توضح الصورة والمضحك فيها “بطوبتين” يمكن أن تزال في رمشة عين .
إن مثل هذه الخروقات تهدد سلامة ساكنة العمارة التي من حقها أن تحافظ على الملكية المشتركة.
فمارأي عامل الإقليم المعروف بنزاهته في هذه الفضيحة؟؟؟

شاب عشريني يلقى حتفه من أعلى عمارة بالجديدة

عتيقة يافي – موطني نيوز

علم موطني نيوز أن ساكنة حي النسيم بالجديدة إستفاقو على وقع عملية إنتحار راح ضحيتها شاب  في مقتبل بعدما رمى نفسه منتحرا من أعلى بناية تقطن بها عائلته.

وتجدر الإشارة إلى أن الهالك يبلغ من العمر 22 سنة من عائلة محافظة كما أن والده وبحسب جيرانه متقاعد كان يشتغل بمكتب الشريف للفوسفاط.

ولحد الساعة تبقى هذه الحادثة غامضة علما أن الشاب لا يزال في ريعان شبابه ولا يعاني من أي مضاعفات نفسية أو عصبية.

حيت تم فتح تحقيق تحت رئاسة النيابة العامة بالجديدة لمعرفة الأسباب التي دفعت الشاب إلى الإنتحار بهذه الطريقة البشعة.