عهد محمد السادس

تقرير حصري : عهد محمد السادس تحت المجهر (الجزء الأول)

بقلم شعيب جمال الدين – موطني نيوز

(هذا التحليل سياسي فقط يتضمن صور خاصة، الفترة الممتدة مابين 2007/1999)

الملك الشاب و الأمير المزعج

من الولايات المتحدة الأمريكية جاء هشام العلوي مسرعا للمغرب للمشاركة في جنازة عمه الملك الراحل الحسن الثاني ، حاملا في داخله عقد نفسية عميقة متعلقة بالتهميش والمعاناة التي عاشها والده مولاي عبد الله من طرف أخيه الحسن الثاني ، كان يخفي في نفسيته رغبة قوية لتحقيق ماعجز عنه والده وذالك عبر المشاركة بقوة في الحكم إلى جانب الملك محمد السادس ظهرت إشاراتها الأولى في ليلة وفاة الحسن الثاني ، بإصداره عدد من الأوامر دون الإستشارة مع إبن عمه ، الأمر الذي أزعج الملك لكن كتمه غضبه حتى تمر مراسيم جنازة والده ، لكن الأمير سيزيد من حقن الملك الجديد على الحكم عندما تقدم بطلب مفاجئ في لقاء جمع أفراد العائلة الملكية بإصدار ظهير ملكي يتضمن إلغاء عدد من الطقوس المخزنية ، فكان قرار إبعاده كليا من القصر بعد أن شعر محمد السادس أن إبن عمه بذأ في إظهار نواياه المخفية في ممارسة الوصاية عليه بشكل مستفز.

نهاية مهمة إدريس البصري

مخطئ جذا من كان يعتقد أن الوزير القوي إدريس البصري وجوده كان ضروري بنسبة للحسن الثاني أبذا لايوجد في تاريخ وتقاليد الملوك العلويين شخص لابديل له ، كل مافي الأمر أن الحسن الثاني كان ذكيا ذو بعد نظر، ترك ورقة البصري للإبنه ليسجل بها نقط لصالحه تزيد من شعبيته وتساعده على ترسيخ أرضية جيدة في بداية حكمه للأن الحسن الثاني كان يعلم جيذا مدى كراهية الشعب لإدريس البصري.

فؤاد الهمة و المخابرات

وزير الداخلية الراحل إدريس البصري في عهده لم يكن يسمح لفؤاد عالي الهمة الإقتراب من مقر المخابرات المدنية حتى لايطلع على أساليب عملها وتقوية معارفه في هذا المجال ، لذالك بعد إعفاءه قام فؤاد الهمة بإقدام صديقه الجنرال حميدو عنيكري ووضعه على رأس الديستي بهدف الإستفادة وفي نفس الوقت الإنفراد بالمعلومة السرية من أجل إستغلالها في التقرب من الملك في ظل الصراع الذي كان دائر بين حاشية الملك لهذا كان الهمة دائم الحضور بمقر المخابرات والإطلاع عن التقارير وكيفية يشتغل الضباط والعمداء في ليلة وقوع العمليات الإنتحارية 16 ماي 2003 كان فؤاد الهمة رفقة مدير المخابرات حميدو العنيكري أول المسؤولين الكبار يزورون موقع الحدث ( صورة حصرية) .

فؤاد الهمة رفقة مدير المخابرات حميدو العنيكري
فؤاد الهمة رفقة مدير المخابرات حميدو العنيكري

التواجد المستمر لفؤاد الهمة بمقر المخابرات كان سبب في تعرفه على العميد عبد اللطيف الحموشي الذي لفت إنتباهه بنشاطه وحيويته وكفاءته في تخصصه الجماعات الجهادية فتقرر إقتراحه على الملك لتولي منصب مدير ديستي في دجنبر 2005.

جماعة العدل و الإحسان

بعد تسلمه للحكم قرر الملك محمد السادس تصحيح بعض أخطاء العهد القديم الذي دفع ثمنها النظام ومنها رفع الإقامة الجبرية عن عبد السلام ياسين هذه الورقة التي كانت تستغلها الجماعة إعلاميا وحقوقيا الأمر الذي لم يروق للجماعة فخرج المرشد الراحل عبد السلام ياسين برسالته الشهيرة للإستفزاز الملك شخصيا ، كما تقرر منع المخيمات الصيفية التي كانت تنظم بشواطئ المملكة حيث فطنت الدولة لخطورة الأمر بعد توصلها بتقارير مفصلة من الأجهزة الإستخبارتية تظهر حجم المريدين الذين تستقطبهم الجماعة كل صيف ، قرار المنع لم يعجب قيادة الجماعة فحاولت مقاومته بالقيام بإنزالات للشواطئ في تحدي للدولة ( صورة)

إحتلال جماعة العدل والاحسان لشواطئ المملكة
إحتلال جماعة العدل والاحسان لشواطئ المملكة

لكن في الأخير إمثتلوا للقرار كما تم وضع التحركات الميدانية لعبد السلام ياسين تحت المراقبة الدقيقة ( صورة).

عبد السلام ياسين تحت المراقبة الدقيقة
عبد السلام ياسين تحت المراقبة الدقيقة

صراع اليوسفي و عباس الفاسي

بعد صدور النتائج النهائية للإنتخابات التشريعية في سنة 2002 التي منحت الرتبة الأولى لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية ، خرج حزب الإستقلال في شخص أمينه العام عباس الفاسي رافعا شعاره الشهير (مول النوبة) يقصد أن دوره حان لقيادة حكومة التناوب بغض النظر على نتائج الصناديق الأمر الذي وضع الملك في موقف محرج بين عدم إغضاب اللوبي الفاسي النافذ في مفاصل مؤسسات الدولة والديوان الملكي وتطبيق المنهجية الديمقراطية ، وبسبب الضغوطاات التي مورست من طرف النخبة الفاسية إحتكم الملك لحل وسط هو تعيين التقنوراطي إدريس جطو وزير أول وتأجيل دور عباس الفاسي لحكومة 2007.

الصحافة بين الجرأة و الربح التجاري

في بداية العهد الجديد إستفادت الصحافة الورقية من مساحة واسعة من حرية التعبير ، لكن تم إستغلال هذا الإمتياز في تخطي الخطوط الحمراء مرار وتكرار وصلت لمستوى ممارسة نوع من الإبتزاز ضد النظام من طرف الصحفي بوبكر الجامعي ورفاقه الذين كانوا يشرفون على جريدة (لوجورنال والصحيفة) في حين إختارت جهة أخرى اللعب على جميع الحبال فجمعت بين الجرأة في النقذ وتكسير الطابوهات مثل التطرق لمواضيع الشذوذ الجنسي والإلحاد والدعارة ….إلخ من أجل تحقيق الربح المادي أقصد هنا كل من الصحفي أحمد بن شمسي (مجلة نيشان و تيل كيل) والصحفي على المرابط (مجلة دومان) هذا الأمر لم تستحمله الدولة كثيرا مما أدى بها إلى إتخاد عدد من الإجراءات تنوعت بين المنع والسجن والغرامات الثقيلة في النهاية لم تستطيع هذه الأسبوعيات الإستمرار فقررت جميعها إنهاء تجاربها الإعلامية الناجحة ومغادرة البلاد بصفة نهائية.

حزب العدالة و التنمية تحت المراقبة

في الوقت الذي كان البيجيدي يتمدد وسط الأحياء الشعبية والجمعيات الخيرية والمدنية كانت تقارير الإستعلامات العامة التابعة للداخلية ترفع بشكل دوري للجهات العليا تحذر من توغل الإسلاميين في أوساط الشعب وخطورة ذالك مستقبل على التوازنات السياسية ، نتائج الإنتخابات التشريعية لسنة 2002 دقت بشكل فعلي ناقوس الخطر بعد حصول حزب العدالة والتنمية على الرتبة الأولى لكن تم التلاعب تقنيا بالأرقام ليتم منح حزب الإتحاد الإشتراكي الرتبة الأولى.
بعد أحداث 16 ماي 2003 سيتم إستغلال الظرفية التي عاشتها البلاد من طرف عدة جهات نافذة ، بعضها إقترح حل الحزب مقدما ملفات تتضمن ماأعتبروه دلائل على تورط البيجيدي في نشر الفكر المتطرف في حين إختار الجناح المحافظ إستعمال أسلوب التقزيم وقص الأظافر بهدف الحد من إنتشاره ، بعد إستشارة تقرر تنفيذ الخيار الثاني لكن بعد حوالي أربع سنوات تأكد للجهات المعنية فشل هذا الحل بعد تأكيد التقارير الإستخباراتية على أن الحزب مزال قوي وشعبيته في تصاعد ، في ظل وجود أحزاب ضعيفة منهكة داخليا بالإنشقاقات فاقدة للمصداقية لدى الشعب، إستطاع البيجيدي الإنفراد بالزعامة وبالتالي أصبح توقيف زحفه مسألة حتمية لامفر منها من هنا جاء قرار نزول صديق الملك شخصيا فؤاد عالي الهمة للميدان للتكلف بالمهمة التي بدأها بتأسيس حركة لكل الديمقراطين…يتبع

فضيحة ارتشاء وتزوير أختام الدولة والتلاعب بالصفقات العمومية بديوان وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك في عهد حكومة بنكيران

هشام الشافعي – موطني نيوز

علم موطني نيوز من مصادر متطابقة ان قاضي التحقيق بالغرفة الرابعة لدى محكمة الاستئناف بالرباط أحمد واهروش أحال أخيرا على الغرفة الجنائية المكلفة بجرائم الأموال أحد المستشارين ووجه إليه قاضي التحقيق تهم الارتشاء عن طريق تسلم مبالغ مالية للقيام بعمل من أعمال الوظيفة والتزوير في شهادة ادارية وتزييف أختام الدولة بعدما زور توقيع الوزير وضمه في وثائق صفقة لفائدة ايطالي قصد تزويد الوزارة بمكيفات هوائية.
وحسب ما أوردته مصادر صحيفة أطاحت الأبحاث كذلك برئيس مصلحة المحافظة على الملك العمومي بوزارة النقل والتجهيز واللوجيستيك والماء ووجه اليه قاضي التحقيق جريمة الارتشاء عن طريق تسلم مبالغ مالية للقيام بعمل من اعمال الوظيفة طبقا للفصول 248 و360 و342 من القانون الجنائي وستشرع غرفة الجنايات في مارس المقبل في البت في الملف ضمن أول جلسة وقد سبق لعدة منابر إعلامية ان نشرت اخبار حول الفساد المستشري بالوزارة

الملك محمد السادس

حصريا : أضخم ملف عن عهد الملك محمد السادس (الجزء الثاني)

بقلم شعيب جمال الدين – موطني نيوز

(هذا الملف ثمرة مجهود شخصي المرجو إحترام حقوق الملكية الفكرية وشكرا) 
سننفرد في هذه الأجزاء برصد دقيق للأهم الأحداث التي طبعت عهد الملك محمد السادس في جميع المجالات السياسية والإقتصادية والإجتماعية والحقوقية والإعلامية، )أن نختم هذا الملف بمقال تحليلي شامل لعشرين سنة من حكم محمد السادس.

(الفترة الممتدة مابين سنة 2009 و 2014)

  • إختطاف أبناء العداء خالد السكاح (6 مارس 2009)
    خالد السكاح يتهم دبلوماسين من السفارة النرويجة بالوقوف وراء إختطاف و تهريب إبنه وإبنته من طليقته النرويجية التي إنفصل عنها سنة 2007 ، الخارجية المغربية أصدرت بيانا أكدت فيه تورط سفارة النرويج بالرباط في القضية;
  • المغرب يقطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران (6 مارس 2009) السبب المعلن الخطر الشيعي المتزايد بالمغرب;
  • خالة الملك حفصة أمحزون تخلق الحدث بخنيفرة (14 أبريل 2009) حفصة أمحزون ستدخل في نزاع مع المحامية فاطمة الصابري حول ملكية شاحنة للبنزين ستتطور لتبادل الضرب والجرح (صورة حصرية لحفصة أحزون ترقد بغرفة العناية بالمستشفى العسكري بمكناس)
خالة الملك حفصة أحزون ترقد بغرفة العناية بالمستشفى العسكري بمكناس
خالة الملك حفصة أحزون ترقد بغرفة العناية بالمستشفى العسكري بمكناس
  • حزب البام يحتل الرتبة الأولى (12 يونيو 2009).
  • حزب الهمة يحتل المركز الأول في الإنتخابات الجماعية في حين العدالة والتنمية يحتل المركز الأول في المدن.
  • محمد السادس يمنح البولفار شيك بي مليوني درهم (16 يونيو 2009) أول دعم ملكي مباشر لحركة (نايضة).
  • الملك يدشن رسميا محطة السعيدية (19 يونيو 2009).
  • مصادرة أسبوعية نيشان و تيل كيل (2 غشت 2009)، ستقوم السلطات بإتلاف 100 ألف نسخة من نيشان وتيل كيل بسبب قيامهم بإستطلاع رأي حول حصيلة عشر سنوات من حكم الملك محمد السادس شارك فيه 1100 مواطن مغربي.
  • تقرير فرنسي صادم (6 غشت 2009)، تقرير صادم المغرب تحت سيطرة 15 عائلة تستفيد من ثرواته.
  • قضية الإنفصالية أميناتو حيدر (13 نوفمبر 2009)، بتاريخ أعلاه قدمت الأخيرة لمطار العيون قادمة من جزر كناري حيث رفضت الإعتراف بجنسيتها المغربية في مطبوع الدخول إلى المغرب ليتم إبعادها إلى مطار لانستروني بعدما أخذت منها الشرطة جواز سفرها …..إلخ.
  • أمن فاس يطوف بعصابة في شوارع المدينة(الثلاثاء 15 شتنبر 2009) والي الأمن يحيي عرفا قديما بالطواف بالمجرميين بالأزقة وشوارع المدينة العتيقة لتشويه صورتهم بهدف الحد من تنامي الجريمة (صورة خاصة).
الطواف بالمجرميين بالأزقة وشوارع المدينة العتيقة لتشويه صورتهم
الطواف بالمجرميين بالأزقة وشوارع المدينة العتيقة لتشويه صورتهم
  • منع إصدار جريدة أخبار اليوم (26 شتنبر 2009)، قامت مصالح وزارة الداخلية بمنع خروج عدد (178) من أخبار اليوم للأكشاك بسبب نشرها ملف عن عرس الأمير مولاي إسماعيل يتضمن كاريكاتير مثير للجدل عن مولاي إسماعيل ( صورة حصرية لغلاف العدد الممنوع)
غلاف العدد الممنوع
غلاف العدد الممنوع
  • مجزرة مخيم إكديم إيزيك (8 نونبر 2010)، ميليشيات وعناصر إجرامية مسلحة تهاجم القوات العمومية بالسكاكين والمدي وقنينات الغاز أثناء تدخلها لتفكيك المخيم الغير قانوني في حين عناصر الشرطة لم تكن مزودة سوى بالعصيو
  • محمد السادس يصدر عفو خاصا (الخميس 14 فبرير ) الملك يصدر عفو خاصا عن 190 معتقل سياسي بالإضافة إلى المعتقلين في ملفات السلفية الجهادية وعلى رأسهم محمد الفيزازي ..الخطوة أعتبرت محاولة من النظام لتلطيف الأجواء خصوصا مع بداية الثورات العربية التي وصلت رياحها للمغرب.
  • بداية تأسيس حركة 20 فبراير (1 فبراير 2011 ) عدد كبير من صفحات الفايسبوك تتبنى دعوة مسيرة 20 فبرير بعد نجاح الثورة في تونس وإسقاط نظام بن علي مؤسسي الحركة يوجهون دعوة عبر تسجيلات مرئية للمغاربة للخروج بكثافة يوم الأحد 20 فبرير.
  • أول مسيرة لحركة 20 فبرير، ألالاف المغاربة يخرجون إلى شوراع مدن المملكة وشعار واحد يعلوا الشعب يريد إسقاط الفساد والإستبداد والمطالبة ب ملكية برلمانية المسيرات مرت في المجمل سلمية مع تسجيل حوادث شغب محدودة في بعض المدن.
  • خطاب 9 مارس (الأربعاء 9 مارس 2011) الملك محمد السادس يوجه خطاب إلى الأمة يعلن عن إجراء إصلاحات دستورية وسياسية شاملة.
  • نادية ياسين تهاجم النظام (الأربعاء 9 مارس 2011)، مباشرة بعد الخطاب نجلة عبد السلام ياسين توجه إنتقادات حادة عبر قناة فرانس 24 لمضامين الخطاب وتعتبره محاولة للإلتفاف على المطالب الشرعية للشعب.
  • تفجير مقهى أركانة (الخميس 28 أبريل 2011) مدينة مراكش تستفيق على وقع تفجير إرهابي إستهدف مقهى أركانة ..الحادث وقع في حدود الساعة الواحدة زولا ..أسفر عن مقتل 16 شخصا أغلبهم سياح أجانب و جرح 21 أخريين بجروح متفاوتة الخطورة …بعد أسبوع بالضبط 5 ماي وزارة الداخلية تعلن عن إلقاء القبض على المنفذ الرئيسي للتفجير عادل العثماني و ثلاثة أشخاص متورطين معه في العملية في مدينة أسفي.
  • فؤاد الهمة يستقيل من حزب الأصالة و المعاصرة (الأحد 15 ماي 2011) ويتوارى عن الأنظار في عز إحتجاجات حركة عشرين فبراير.
  • فضيحة نادية ياسين في اليونان( 6 يونيو 2011) في عز إحتجاجات حركة 20 فبرير التي تشارك فيها جماعة العدل والإحسان موقع أكوار الإلكتروني ينشر صور خاصة وحميمية للإبنة عبد السلام ياسين رفقة يوسف السليماني إبن عضو في مجلس الإرشاد وزميلها سابقا في مدرسة ديكارت الموقع نشر تفاصيل رحلتهم إلى اليونان سنة 2006 وتواريخ إقلاع الطائرة بدقة متناهية وقضائها لثلاث ليالي رفقة صديقها في فندق بارك بأثينا مع ذكر تاريخ الحجز ورقم الغرفة.
  • التصويت على الدستور ( 1 يوليوز 2011)، أعلنت وزارة الداخلية أن نسبة المشاركة في التصويت بلغت 70،6% في حين وافق أكثر من 98% على الدستور.
  • تحطم طائرة عسكرية في كلميم (الثلاثاء 28 يوليوز 2011) وفاة 80 عسكري و 10 مدنيين المغرب يعلن الحداد لثلاتة أيام.
  • حزب العدالة والتنمية يتصدر نتائج الإنتخابات (الجمعة 25 نونبر 2011).
  • إنسحاب جماعة العدل والإحسان من حركة 20 فبراير ( 15 دجنبر 2011).
  • إندلاع إحتجاجات في مدينة تازة (يناير 2012)، الإحتجاجات أدت إلى مواجهات مع الشرطة سرعان ماإنتقلت إلى مدينة بني بوعياش والبلدات المجاورة.
  • قضية أمينة الفيلالي، فتاة مغربية من نواحي مدينة العرائش إنتحرت بعدما تم تزويجها بمغتصبها وهي في سن 16 بسبب هذه الواقعة تم تغيير الفصل 475 من القانون الجنائي.
  • وفاة عبد السلام ياسين مرشد جماعة العدل والإحسان عن سن 87 (13 دجنبر 2012).
  • فضيحة العفو الملكي على الإسباني دانييال فاليان مغتصب الأطفال (30 يونيو 2013) القرار سيخلف غضب شعبي عارم القصر سيصدر 3 بلاغات متتالية حول ملابسات الواقعة في نهاية المطاف سيتم إلغاء العفو الملكي وإقالة المدير العام لمندوبية السجون.
  • فضيحة محمد أوزين الملقب ب مول الكراطة (دجنبر 2014).
  • وفاة القيادي أحمد الزايدي (10 نونبر 2014) تحت قنطرة واد الشرط بعد غرق سيارته نتيجة مرورها من ممر يعرف بركة مائية عميقة.
  • وفاة غامضة للقيادي عبد الله باها (8 دجنبر 2014) الرواية الرسمية تقول أن الضحية مات بعد إصطدمه بالقطار أثناء تفقده من الأعلى للمكان الذي مات فيه الزايدي السكة الحديدية تقع فوق واد الشرط…يتبع تحياتي
د. مصطفى يوسف اللداوي

نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي – موطني نيوز­

حزينةً بدت، مقهورةً ظهرت، حسيرةً جلست، ساهمةً حائرةً، تعض على شفتيها، ولا تستطيع أن تخفي إمارات الغضب البادية على عينيها، وقد كتفت يديها، وآثرت الصمت الذي ارتسم على وجهها ذهولاً وشروداً، إذ كانت تتمنى أن تسجل في نهاية مهمتها في الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، بصفتها مندوبةً عن الولايات المتحدة الأمريكية، انتصاراً كبيراً للكيان الذي تواليه وتناصره، وتؤيده وتسانده، وتفتخر بأنها تخدمه وتساعده، وتعمل من أجله وتضحي في سبيله، وهي التي لم تخفِ يوماً رغبتها في دفع المجتمع الدولي كله لاحتضان الكيان الصهيوني، والتعاطف معه، والإحساس بمعاناته والتضامن مع سكانه، الذين ينتابهم الرعب والفزع نتيجة الصواريخ التي تنطلق من قطاع غزة، قائلةً بأنه آن الأوان للمجتمع الدولي أن يشعر بحاجة إسرائيل للأمن، وأن يدين القوى التي تهدد وجوده وتستهدف أمنه وسلامة مواطنيه.

إنها نيكي هايلي التي أعلنت ولاءها لإسرائيل، وسخرت نفسها خادمةً لها، ومدافعةً عنها، والتي اشتهرت بحذائها ذي الكعب العالي، الذي رفعته في وجه دول العالم محذرةً من المساس بأمن إسرائيل واستقرارها، ومهددةً من يصوت ضدها أو يؤيد عدوها، قد فشلت في تحقيق أمنيتها، وعجزت عن الوفاء بوعدها، واصطدمت بالموقف الدولي الرافض لمشروعها، رغم سيل التهديدات التي أطلقتها، وعبارات التحذير التي استخدمتها، ومظاهر الاستبشار التي كست وجهها وطغت على حركتها قبيل التصويت على مشروع القرار، الذي ما ظنت أن يسقط وتفشل محاولتها الأخيرة قبل تسليم منصبها العتيد لخليفتها الجديدة هيذر ناويرت، التي ربما تحذو حذوها وتكون مثلها، إلا أن تتعلم من عجرفتها وكبريائها، وتستفيد من استخفافها بالأمم واستهتارها بالدول، وتتجنب إغضاب الشعوب واستفزاز الأنظمة والحكومات.

فهل تتعرض هايلي للتوبيخ والتأنيب من رئيسها دونالد ترامب، الذي اطمأن إلى قدراتها، وركن إلى تأكيداتها، ولكنها خذلته وأحرجته من جديد، ووضعته في موقفٍ آخر لا يحسد عليه، وهو الذي بات يعاني من كل شيء، ويشكو من كل الظروف، ويترنح ويكاد يسقط أمام ضربات المحقق الفيدرالي، وأمام أسئلة وحصار مجلس النواب والشيوخ، ويعجز عن مواجهة وسائل الإعلام ومجابهة أقلام الكتاب، الذين فضحوا أسراره، وكشفوا سريرته، وسلطوا الضوء شديداً على أخطائه وحاشيته.

قد بات من شبه المؤكد أن نيكي هايلي ستعجل في إجراءات الرحيل، وستبكر في مواعيد تسليم المهام وترك المنصب، ولن تتمكن من الظهور أمام عدسات الإعلام، إلا أن تخدمها الأقدار بجلسةٍ جديدةٍ تستعيد فيها ألقها التسلطي، وحضورها القوي، واستفزازها المهين، فقد أغضبت رئيسها، وأفشلت حليفتها، وأسدلت الستار على آخر مشاهد مسرحيتها العنيفة، ذات الفصول الكريهة، التي ربما سيفرح الكثير من غير العرب والمسلمين لرحيلها، فقد أضرت أيضاً بغيرنا، وأساءت إلى سوانا، ولم تسثنِ أحداً من إهاناتها، إذ هي صورة أكثر سوءً عن رئيسها، وطبعةً أكثر بشاعةً من مشغلها، الذي عينها في منصبه لأنها تشبهه، وأولاها ثقته لأنها تفكر مثله، وجعلها من ضمن فريقه الصغير ومستشاريه الكبار الذين يمدحون فحشه، ويطرون على سياسته، ويأتون بما يشبع غروره ويرضي نفسه.

يقول الهنود عنها أنها امرأة سوء، لا تحفظ الود ولا تقيم على العهد، فقد تنكبت لأصل والديها، وأساءت إلى الوطن الذي جاؤوا منه وولدوا فيه، وانتسبوا إليه وفيه تعلموا ومنه هاجروا، فهي ترى نفسها وإن لبست ثوبهم، وعلمت جبينها مثلهم، أنها أرفع مقاماً من الهنود، وأعلى قدراً من سكان البنجاب “القذرين” الذين عاش بينهم والداها، وأكثر علماً من حملة الشهادات والمنتسبين إلى جامعاتها، ولولا بقية أثرٍ في وجهها، وعلامة أصلٍ هندية في شكلها، لربما تبرأت من أصلها ونفت علاقتها بوالديها، ولكن شكلها يفضحها، ووجهها ينبئ عنها، وأهلها يشعرون بالمعرة منها، ولا يشرفهم أنها تنتسب إليهم وتنتمي إلى بلادهم أصولاً وجذوراً، إذ أنها تحاربهم وتقف ضدهم، ولا تناصرهم ولا تؤيد مطالبهم، وتطمع فيهم وتضيق عليهم.

لم تقف تعديات نيكي هايلي عند الدول الفقيرة والضعيفة، ولم تكتفِ بالتطاول على الدول العربية والإسلامية، التي تتهمها بأنها أنظمة ديكتاتورية، تأوي الإرهاب وتغذيه، ولا تؤمن بالديمقراطية ولا تحترم حقوق الإنسان، بل امتد لسانها السليط إلى روسيا فهددتها، وإلى الصين فتوعدتها، وإلى مؤسسة الأمم المتحدة فسخرت منها واستهزأت بها، وإلى كوبا فحذرتها، وإلى بيونغ يانغ فوبختها، وإلى الحكومات الأوربية فأسمعتها كلاماً قاسياً، وإلى جيرانها في القارة الأمريكية الشمالية والجنوبية فقرعتهم وتهكمت عليهم، علماً أن مندوب روسيا الاتحادية في الأمم المتحدة الذي اعتادت هايلي صده والوقوف في وجه، والرد على كلماته واعتراض اقتراحاته، أعلن عن رغبته تقديم هدية وداعية إليها بمناسبة استقالتها، إلا أنه رفض الإفصاح عنها للصحافيين الذين أصروا على معرفتها، لعلمهم بسوء العلاقة بينهما، وعدم استلطافهما لبعضهما.

أما نحن العرب والمسلمين والفلسطينيين على وجه التحديد، فلن نحزن لغيابها، ولن نوزع الورود لرحيلها عن منصبها، ولن يبتئس الأستاذ رياض منصور مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة لغياب صورتها، وخفوت صوتها، إذ أننا لن ننس أبداً مواقفها من القدس التي أعلن رئيسها أنها العاصمة الأبدية والموحدة لدولة الكيان، ونقل سفارة بلاده إليها، حيث أعلنت تأييدها للخطوة وباركتها، بل زارت المدينة المقدسة، وأعلنت من مركز نصب ضحايا المحرقة “ياد هشيم” موقفها المؤيد لإسرائيل، وزارت حائط البراق ولبست القلنسوة اليهودية ودست بين الجدران أمنيتها، التي قالت فيها أن القدس كلها والهيكل من حق الشعب اليهودي، الذي يمتلك فيها إرثاً تاريخياً وحضارياً.

الحمد لله أن كانت نهايتها فشل، وخاتمتها خيبة، وآخر أيامها نكسة، وتركتها خسارة، ولعل قادم الأيام تكون لها درساً ولغيرها عبرة، فالقوة لا تخلق حقاً، والجبروت لا يصنع سلماً، وأصحاب الحقوق أبداً لا يضعفون، وأمام القوة لا يخافون، وفي مواجهة التهديدات لا يجبنون، بل يصبرون ويناضلون، ويقاومون ويقاتلون، وسيأتي اليوم الذي فيه ينتصرون.

الأرشيف

مستشفيات الذل والعار في المغرب..سيدة تضع حملها على الأرض في عهد مهرجان موازين

رئيس التحرير – موطني نيوز

في عز الاستعدادات المحمومة لتنظيم موازين مهرجان تبدير المال العام بإمتياز، مهرجان الفسق والفجور. نجد بعض الجهات تسابق الزمن لتنظيمه علما أنه يصرف عليه ملايير السنتيمات على أشخاص لا علاقة لهم بالبلاد ولا تستفيد منهم ولايقومون بصرف ولو درهم واحد بالبلاد.

ومن جهة أخرى وبإحدى المدن التي تعرف إحدى منصات مهرجان الذل نجد النساء المغربيات يلدن في الشارع بدون أي رعاية طبية ولا توفرهن على سرير يحمي كرامتهن وكرامة البلاد، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على الوضع الكارثي الذي وصل إليه المواطن المغربي في ضل مسؤولين لا هم لهم سوى تلميع صورتهم السياسية فثمن مغنية واحد بمهرجان موازين يجهز مستشفى بأحدث التجهيزات لكن هيهات فكرامتهم أغلى من كرمة المواطن المغربي والحق أقول لكم إذا كان مهرجان الذل إيقاعات العالم فمستشفياتنا فظاعات الكون ومغربنا مغرب التناقدات نساء تلد في الشوارع وأكياس الأموال توزع على الرقص والأغاني فلا يعقل أن تبدد مبالغ تناهز أربعة ملايير سنتيم في أسبوع بينما مستشقياتنا تفتقر إلى سرير يلملم كرامة المرضى المغاربة. #مقاطعون