أمزيان مصطفى

خطير : بسبب بطاقة “الرميد” مواطن يتعرض للإبتزاز من طرف عون سلطة بسيدي مومن (شاهد)

رئيس التحرير – موطني نيوز

يبدوا أن بعض البشر ممن باتوا يتحملون مسؤولية رعايا صاحب الجلالة لا يزالون يحنون لسنوات الرصاص، سنوات الفوضى والرشوة والابتزاز.

ولعل ما قام به أحد أعوان السلطة “مقدم” بسيدي مومن بمدينة الدار البيضاء المسمى (ع.ب) ضد المسمى “أمزيان مصطفى” من ساكنة كريان طوما وتحديدا ببلوك 1 الرقم 9 لدليل على الفوضى التي يتخبط فيها حي سيدي مومن، ومن يدري فلربما لهذا العون “مقدم” الكثير من الضحايا.

الخطير في هذه القصة هو أن الضحية “أمزيان مصطفى” لديه طفل يبلغ من العمر سبعة أشهر ويرقد في مستشفى ابن رشد بين الحياة والموت ومع ذلك فهذا العون لم يرحمه وضل يماطله لمدة تزيد عن 15 يوما ومع ذلك لم يتسلم بطاقة الرميد، علما أن الأب الضحية من ذوي السوابق وأراد أن يبعد عن طريق الاتجار في المخدرات بعدما تم الحكم عليه بعشرة سنوات قضى منها خمسة سنوات، فهل بهذه التصرفات ندمج السجناء في المجتمع؟ إن ما يقوم به هذا العون هو تحريض واضح للأب على العودة إلى طريق الانحراف والاتجار في المخدرات، وحتى لا نطيل عليكم نترككم مع الشريط الذي يتوجه فيه الأب بشكايته إلى المسؤولين بالإضافة إلى كل المحادثات التي دارت بينه وبين عون السلطة بما في ذلك طلبه لمبلغ 1000 درهم رشوة.