جمع عام غير قانوني بالمدرسة الجماعاتية ابن طفيل بمباركة السلطة المحلية بسيدي بطاش

رئيس التحرير – موطني نيوز

الكل بجماعة سيدي بطاش يعلم أن جمعية أباء و أولياء المدرسة الجماعاتية ابن طفيل انتهت مدة صلاحيتها حوالي ثلاثة سنوات، بما في ذلك المديرية الإقليمية للتربية و التعليم ببنسليمان، ومع ذلك وبدون سابق إعلام قام الرئيس السابق الذي لم تعد تربطه بالمؤسسة أي صله سوى توكيله على أحد التلاميذ كحجة ليضل هو الرئيس رغم إنتهاء ولايته.

المهم أن هذا الأخير قام يوم الاثنين 5 دجنبر 2016 بتوسيع الاستدعاءات على تلاميذ المدرسة البالغ عددهم 800 تلميذ، حضر منها حوالي 70 ولي أمر فقط وهو ما لا يسمح به قانونا في غياب النصاب القانوني.

هذا و علم موطني نيوز أن هناك صراع نشب بين من حضروا الجمع العام وتفرقوا بين مؤيد و معارض ما نتج عنه إنسحاب أغلب الحضور ليضل بالقاعة حوالي 25 شخص لا غير .

لكن الغريب ورغم عدم قانونية الجمع العام بسبب غياب النصاب القانوني و الذي يجب أن يتجاوز 400 شخص وبالرغم من إنسحاب أغلبية الحضور الغير قانوني قام الرئيس السابق بتشكيل المكتب ضدا عن الآباء و كأن المدرسة الجماعاتية ابن طفيل يدرس فيها 25 التلميذ .

لكن الخطير في الموضوع وهو حتى عون السلطة “لمقدم” شارك في تزوير واضح بأن أخبر قائد سيدي بطاش أن الجمع العام كان قانوني و لم تشبه أي شائبة، علما أن شهود عيان ممن رفضوا طريقة تسيير الرئيس السابق للجمع و اللذين كانوا حاضرين صرحوا لموطني نيوز أن الجمع لم يتلى فيه التقريرين المالي و الأدبي.

فمن سمح لهذا الرئيس المنتهية صلاحيته بأن يتخذ مثل هذا القرار دون إشراك أباء و آولياء التلاميذ ؟ وكيف سمح المقدم لنفسه بأن يحمل معلومات مغلوطة للرئيسه ؟ و ما رأي السيد القائد في هذا الجمع العام ؟ هل سيقوم بإجراء بحث دقيق في الموضوع أم أنه سيوافق على هذه المهزلة و بالتالي يكون شريكا في عدم قانونية الجمع العام لأسباب نجهلها؟