عبد اللطيف الحموشي

رجال الأمن على راسنا و عينينا و السلوك الفردي منهم لا يعنينا

محمد هيلان – موطني نيوز

عندما قررت الإدارة العامة للأمن الوطني التحرك بشكل عاجل وتعميم مذكرة مصلحية على كافة المسؤولين الأمنيين في مختلف الولايات و المناطق و الدوائر الأمنية ، تدعوهم الى ضرورة تفعيل مقتضيات المادة السابعة من النظام الأساسي لموظفي الأمن الوطني من أجل إعادة الهيبة والاعتبار لرجال الأمن خاصة مع توالي الإهانات والاعتداءات التي يتعرضون لها من طرف بعض المواطنين أثناء تأديتهم لواجبهم المهني ،ومن أجل حماية الدولة من التهديدات والاعتداءات و الإهانات التي يمكن ان تطول رجال الأمن اثناء مزاولتهم لمهامهم الوظيفية عملت المديرية العامة للأمن الوطني على تفعيل المادة السابعة من من النطام الأساسي لموظفي الأمن ، مما يساهم في تحفيز رجال الأمن على التطبيق السليم للقانون في حق أي كان ، باعتبار انهم يعلمون مسبقا بأنهم يتمتعون بحماية الدولة و ممتلكاتها و الحفاظ على أمن واستقرار الأوضاع.
و في نفس السياق و بإعتبار ان رجال الأمن مواطنون ايضا فإن هيبة رجال الأمن لا تعني التعالي والتأسد على المواطنين وإنما ارجاع الثقة فيهم بقصد التصدي لكل إهانةفي حقهم اثناء قيامهم بمهامه وفرض تطبيق القانون ولو بإستعمال السلاح الوظيفي وتحرير محاضر الإهانات الصادرة عن بعض المواطنين المتهورين لعرضها على المحاكم كلما كانت هناك هيبة للشرطي الا وارتفعت درجة الأمن في نفوس المواطنين فمعنويات رجل الأمن من شأنها الاسهام في محاربة الجريمة بجميع انواعها وزرع الطمأنينة في نفوس الجميع.