سكان منطقة عين الدخلة ببنسليمان تحت رحمة الفراقشية (فيديو)

عين الدخلة
عين الدخلة

رئيس التحرير – موطني نيوز

علمت جريدة موطني نيوز من مصادر من عين المكان أن ساكنة عين الدخلة باتت تحت رحمة لصوص المواشي “الفراقشية”، فقد زارت الجريدة بعض الضحايا الذين تعرضت مواشيهم للسرقة بعدما تم تسميم الكلاب و كل من يتحرك فوق الأرض أو صادف حظه العاثر هذه المادة. فالسيد البرقوقي تعرض للسرقة بعدما تم تسميم كلاب الحراسة و الدجاج، الشيء الذي أصاب الساكنة بالذعر بل منهم من تخلى عن عمله لحماية أسرته.

ولم يتوقف اللصوص عند هذا الحد بل عاثوا فسادا في المنطقة و أصبحوا يسممون كل شيء لدرجة عن عدد الكلاب التي تم تسميمها تجاوز العشرة بمعدل طلبين في كل بيت، لكن السؤال المحير هل باتت هذه المادة الخطيرة في متناول الجميع؟ ألا تفرض الدولة قوانين لمن يقتنيها؟ثم أين هو الأمن الذي يحمي البلاد و العباد؟

رحم الله أيام قائد الدرك الملكي ببنسليمان السيد “مصطفى ادرار” الذي في أيامه كان الفلاح البسيط ينام مرتاح البال بل يترك مواشيه و ممتلكاته في العراء، لكن الدولة لا تكافئ رجالها بل تزج بهم في السجن لأنهم خرجوا من مكاتبهم و حاربوا الجريمة في ملعب المجرمين .

وعليه فإن ساكنة المنطقة تحمل المسؤولية الكاملة للقائمين عن أمنهم و سلامتهم بإقليم بنسليمان، كما صرحوا للجريدة أن الفراقشية معروفين و لا يمكن لشخص غريب عن المنطقة و المعروفة بمسالكها الوعرة أن يتجرأ على سرقتهم، بل ان اللص هو إبن المنطقة و أن الدرك الملكي على علم بمن يكون، بحيث أضاف احد المتضررين للجريدة أنه أعطى للدرك أسماء أشخاص مشبوهين و مع ذلك لا يزالان ينعمان يالحرية بل الخطير أن السيد البرقوقي تلقى مكالمات برقم مخفي عندما علموا انه أخبر الدرك الملكي.

و للمزيد من المعلومات فهذه المنطقة و غيرها ستتعرض للمزيد من السرقات مع إقتراب عيد الأضحى و لن يتم توصل لأي جاني والأيام بيننا و لنا عودة للموضوع.