مصرع أب وابنه غرقا

مصرع أب وابنه غرقا بشاطئ البذوزة باسفي

سليم ناجي – موطني نيوز

شهد شاطئ “البدوزة” بضواحي مدينة أسفي، اليوم الخميس 30 غشت الجاري، حادثا مأساويا، إثر تسجيل حالة غرق راح ضحيتها، أب وابنه تم نقله إلى مستشفى محمد الخامس بأسفي  وفق ما أوردته مصادر متطابقة لجريدة ” موطني بريس ”
وفي تفاصيل الحادث  أكدت مصادر من الوقاية المدنية، أن الضحية، لقي مصرعه غرقا في شاطئ البدوزة، على الساحل الأطلسي لأسفي، التابع لتراب جماعة البدوزة  ، بعدما حاول الأب إنقاذ ابنه، الذي كان يسبح بالشاطئ المذكور قبل أن يفقد بدوره حياته وهو يقاوم أمواج البحر، وقد لفظ الغريقين أنفاسهما الأخيرة قبل نقلهما إلى المستشفى الجهوي محمد الخامس.
ويعد شاطئ “البدوزة”، من السواحل الشاسعة بالمدار الترابي عمالة أسفي، المطلة على الأطلسي، والمعروفة بخطورة السباحة و معروف بهيجان أمواجه، وبتواجد صخور كبيرة تصعب السباحة هناك لانتشار تيارات مائية قوية.
وسبق أن وقعت عدة حالات غرق بهذه المنطقة، التي تخضع للحراسة في موسم الاصطياف، باعتبارها من الشواطئ غير مصنفة، وهو ما أضحى يفرض، حسب العديد من ساكنة المدينة، اعتماد المزيد من تدابير الوقاية، من خلال توزيع إعلانات تحذيرية على طول الساحل المعني لتوعية رواده بخطر السباحة.

شاب في مقتبل العمر يلفظ أنفاسه غرقا بحيرة واد بهت نواحي الخميسات

رشيد ابوهبة – موطني نيوز                            علم موقع موطني نيوز عبر مصدر امني مسؤل ان شاب في الثامنة عشر من عمره لقي حتفه غرقا يومه الإثنين 11 يونيو الجاري، مصرعه غرقا بواد بهت الذي يبعد بحوالي 15 كلم عن مدينة الخميسات.

و حسب مصادر الموقع فإن الشاب كان يسبح على ضفاف الوادي رفقة أحد أصدقائه قبل يفقد توازنه فوق سطح المياه و يلفظ أنفاسه غرقا.

و قام، مجموعة من المواطنين إلى جانب عناصر الدرك الملكي التابعين لمركز إيت سيبرن بمحاولة لإنقاذ الشاب و هي المحاولة التي لم تنجح ليتم انتشال الغريق جثة هامدة.                                 

 وفور اخبار النيابة العامة بحيتيات الواقعة امرت باحالة الجثة الى مستودع الاموات بالمستشفى الاقليمي بالخميسات في انتظار ماستسفر عنه تحريات الاولية لمركز ايت سيبرن للدرك الملكي التابع لنفوذ للقيادة الاقليمية للدرك الملكي بالخميسات.

قصر الملك سلمان بمدينة طنجة

شاطئ أشقار بطنجة يرمي بجثة عنصر أمني لقى حتفه غرقا بالقرب من قصر العاهل السعودي

موطني نيوز

علم موطني نيوز من مصادر من عين المكان أنه تم العثور على جثة شخص رمتها امواج المحيط الاطلسي بالقرب من شاطئ قريب لمقر اقامة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز بمنطقة اجبيلة بطنجة.

وحسب ذات المصادر ، فان الجثة تعود لعنصر أمني في الثلاثينيات من عمره توفي في حادث غرق قبل ساعتين بالشاطئ، وبحسب مصادرنا فان عناصر الوقاية المدنية قامت بمجهودات جبارة مدعومة بقوارب الانقاذ بحثا عن جثة العنصر الامني التابع للواء الخفيف للامن، والذي يشتغل منذ ايام بقصر السليمانية، والذي فقد اثناء سباحته بشاطئ قريب رفقة زميل له.

وقالت ذات المصادر، أن العنصر الامني المفقود كان يسبح رفقة زميل له، قبل ان تبتلعهما امواج الشاطئ القريب من قصر الملك سلمان بمنطقة اجبيلة، وقد تمكن احدهما من النجاة من الموت بعد تدخل عدد من الشبان الذين كانوا بالشاطئ.

وقد خلف الحادث استنفارا امنيا حيث التحقت بمكان الشاطئ عدد من العناصر الامنية وعناصر تابعة للوقاية المدنية الى جانب مسؤولة دائرة بوخالف وقائد المقاطعة.

رجل يموت غرقا

مراهقون أميركيون يسخرون من رجل يموت غرقا ويلتقطون صور احتضاره

محمد القندوسي – موطني نيوز

تصرفت مجموعة من الصبية في فلوريدا الأمريكية بطريقة غير إنسانية، إذ وقفوا بدم بارد يراقبون رجلا يغرق بإحدى البرك، دون إنقاذه، بل راحوا يسخرون منه ويلتقطون صور احتضاره غرقا.

كان هذا ما نقلته abc News، التي ذكرت في مقالها عن الحادث أنه بالرغم من كون الأمر مستهجنا ومشينا من الناحية الأخلاقية، إلا أن الخبراء القانونيين يؤكدون عدم وجود قانون بولاية فلوريدا يعاقب على عدم تقديم العون في حالة الخطر.

ورغم ذلك فقد تم تقديم طلب للادعاء العام بملاحقة مجموعة المراهقين قانونيا، بتهمة عدم إبلاغ الشرطة عن حالة وفاة، وهو ما لم يقوموا به، وبدلا من ذلك راحوا يصورون الحادث بهواتفهم، ويسخرون من الرجل الذي يصارع الموت، وبكل صفاقة رفعوا الفيديوفي وقت لاحق على شبكة الإنترنت.

وكان، أنتوني كينيدي، القاضي في المحكمة العليا للولايات المتحدة، قد ذكر في حجة قانونية له عام 2012، أنه لا يوجد في قانون الولاية “إلزام عام” على تقديم العون لشخص في محنة. وقال كينيدي وقتها: ” نعلم أن هناك الكثير من الانتقادات الأخلاقية لتلك القاعدة، ولكنها القاعدة”.

وقع الحادث في مقاطعة بريفارد وسط فلوريدا، يوم 9 يوليو، لشخص يدعى “جامل دان” 31 عاما، وعثرت الشرطة على جثته طافية فوق الماء في وقت لاحق، واكتشفت السلطات أن 5 من الصبية المراهقين، الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و16 عاما، صوروا مقطع فيديو للحادث، ونشروه على Florida Today، ويمكن سماع صوت المراهقين في مقطع الفيديو وهم يضحكون على دان، ويقولون له أنه على وشك الموت، وأنهم لن يساعدوه، واستطاعت الشرطة تحديد هوية الصبية، واستدعتهم للتحقيق أمام مكتب المدعي العام للدولة، الذي لم يوجه إليهم تهمة ارتكاب جريمة قتل، بسبب قانون الولاية الذي لا يجبر الناس على طلب أو تقديم المساعدة.

وبعد أن لاقت القضية اهتماما واسعا من المتابعين في مختلف أنحاء البلاد وأثارت ضجة على مواقع الإنترنت، قال المسؤولون إنه ستوجه للصبية تهمة عدم الإبلاغ عن حالة وفاة.

يذكر أن العديد من البلدان، بما في ذلك الأرجنتين والبرازيل وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وروسيا، لديها قوانين تلزم الناس بتقديم المساعدة، حتى لو كانت فقط مجرد استدعاء السلطات المختصة، وانتهاك هذا القانون في بعض البلدان يمكن أن يؤدي للسجن.